【中阿社区】【旅游健康】【数字事实】【招商引资】【企业服务】【战略.研究】【投资委员会】【专题活动】【文化.教育】【经贸投资】【政治事务】【快讯】【首 页】
【الرئيسية】【أخبار واحداث】【شؤون سياسية】【تجارة وقتصاد】【ثقافة وتعليم.】【أنشطة خاصة】【مجلس التنمية】【ابحاث استراتيجية】【مؤسسات وخدمات】【فرص وعروض】【ارقام و حقائق】【فيديو وصور】【الجالية العربية】
当前位置: 首页>2000>正文

المؤتمر الصحفي للمتحدثة الرسمية 15 / 10 / 1999

Date:2010.05.03  Source:arabsino.com

المؤتمر الصحفي للمتحدثة الرسمية
بمناسبة زيارة الرئيس الصيني لستة دول أوروبية وعربية
الرقـــم 52 / 99 لتاريــخ 15 / 10 / 1999


السيد جو بانغ نزاو ، مدير عام الدائرة الإعلامية والمتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية

الصينية : أهلا وسلا بكم جميعا * بناء على دعوة من ملكة بريطانيا ، والرئيس الفرنسي ، والرئيس البرتغالي ، والملك المغربي ، والرئيس الجزائري ، والملك السعودي ، سيقوم الرئيس الصيني السيد جيانغ تزى مين بزيارة رسمية لهذه الدول الستة من 18 /10 ولغاية 3 / 11 / 1999 . ومن أجل اطلاعكم بشكل جيد على خلفية الزيارة ومغزاها والأمور المتعلقة بها ، قمت بدعوة نائب رئيس دائرة أوروبا الغربية السيد كوانغ والسيدة ليو مستشارة في دائرة غرب آسيا وشمال إفريقيا للحديث في هذا الإطار وللإجابة على أسئلتكم واستفساراتكم . في البداية سيقدمان لكم شرحا ملخصا عن الزيارة ومن ثم يفتح باب الأسئلة ، نأمل ان يحقق هذا المؤتمر مساعدتكم في نقل الأخبار ونشرها .

السيد كوانغ نائب مدير عام دائرة أوروبا الغربية : أشكر الدائرة الإعلامية على إتاحتها لنا هذه الفرصة لتقديم بعض المعلومات حول الزيارة ، كما ذكر المدير العام جو ( مدير عام الدائرة الإعلامية والمتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية الصينية ) ان الرئيس جيانغ تزى مين سيقوم من 18-72/10 / 1999 ، بزيارة رسمية لثلاثة دول أوروبية هي :بريطانيا وفرنسا والبرتغال . هذه الزيارة الثانية التي يقوم فيها الرئيس الصيني جيانغ تزى مين بزيارة الى أوروبا الغربية خلال هذا العام ، يشير ذلك الى مدى اهتمام الصين بأوروبا الغربية ويعكس التطور المستمر في العلاقات الصينية مع أوروبا الغربية . تعتبر الزيارة زيارة ردية لتلك الزيارات التي قام بها قادة هذه الدول الثلاثة للصين . قامت الملكة البريطانية بزيارة الصين عام 1986 ، بينما قام الرئيس الفرنسي ومن ثم الرئيس البرتغالي عام 1997 بزيارة الصين . أعرب القادة الثلاثة عن أملهم في قيام الرئيس الصيني بزيارات ردية لهذه الدول الثلاثة .خلال الزيارة سيعمل الرئيس الصيني على تعزيز التفاهم السياسي وتوسيع الآراء المشتركة وتطوير الصداقة والتعاون ، سيلتقي الرئيس الصيني مع قادة الدول الثلاثة ويجرى محادثات رسمية معهم كما وسيلتقي مع شخصيات عديدة في القطاعين السياسي والاقتصادي .نحن على ثقة من ان زيارة الرئيس جيانغ ستدفع بالعلاقات الصينية والدول الثلاثة الى مرحلة جديدة .

السيدة ليو مستشارة في دائرة غرب آسيا وشمال إفريقيا : أواصل الحديث حول الزيارة ، حيث سيقوم الرئيس الصيني جيانغ تزى مين بزيارات رسمية لكل من المغرب والجزائر والسعودية من 27/10 –3/11/1999. الدول الثلاثة دول صديقة وشديدة الرغبة في تعزيز علاقاتها مع الصين . في عام 1996 قام رئيس الوزراء المغربي بزيارة للصين ، وفي نفس العام قام الرئيس الجزائري بزيارة للصين أيضا ،بينما قام سمو الأمير عبد الله ، النائب الأول لرئيس الوزراء السعودي بزيارة للصين عام 1998 . ان زيارة الرئيس جيانغ تزى مين لكل من الجزائرو السعودية تعتبر الأولى لرئيس صيني يزور هذين البلدين . تدل زيارة الرئيس جيانغ لهذه الدول الثلاثة على ان العلاقات الصينية معها قد ارتقت الى مرحلة جديدة من التطور . الدول الثلاثة دول عربية و إسلامية في نفس الوقت وتنتمي أيضا كالصين الى دول العالم الثالث .تعكس الزيارة اهتمام الصين بالدول النامية واهتمامها أيضا بتعزيز وتطوير العلاقات الودية مع الدول الإسلامية العربية .

السيد جو : اعتقد انهما سيجيبان على أسئلتكم واستفساراتكم في هذا الصدد بكل سرور مع الرجاء تحديد المعني بالسؤال عند طرحه .

ناشيونال افيرز: ستعقد منظمة التجارة الدولية مؤتمر وزاري لها هذا العام , وان انضمام الصين للمنظمة قبل انعقاد المؤتمر الوزاري عاد محل اهتمام المتتبعين والمتخصصين ، هل يحمل الرئيس جيانغ مسألة دفع وتسريع عملية انضمام الصين للمنظمة معه في زيارته للدول الأوروبية ؟

السيد كوانغ : بالنسبة لمنظمة التجارة الدولية قام السيد شي كوانغ شنغ وزير التجارة الخارجية والتعاون الاقتصادي الصيني مؤخرا بزيارة للاتحاد الأوروبي ، حيث شرع الطرفان في تبادل الآراء ووجهات النظر حول هذه المسألة . الوزير شي كوانغ شنغ سيكون من ضمن الوفد الذي يترأسه الرئيس جيانغ . اعتقد ان الوزير سينتهز هذه الفرصة لتبادل الآراء مع نظرائه في الدول الثلاثة ، وان الرئيس جيانغ تزى مين سيتبادل الآراء ووجهات النظر حول هذه المواضيع مع قادة الدول ورؤساء حكومات الدول التي يزورها وخاصة فرنسا , كونه سبق للرئيس الفرنسي والمستشار الألماني ان اصدرا بيانا مشتركا عبرا فيه عن دعمهما المطلق لسرعة انضمام الصين لمنظمة التجارة الدولية . وقد سبق للرئيس جيانغ يزى مين ان أوضح موقف الصين بجلاء من هذه المسألة ، واثق انه سيوضح موقف الصين لنظرائه قادة الدول الذي سيلتقيهم ويتبادل معهم وجهات النظر بصورة معمقة .

اليابان : السؤال موجه للسيد كوانغ , الدول الغربية الثلاثة التي سيزورها الرئيس جيانغ تزى مين هي دول أعضاء في حلف الناتو الذي قصف السفارة الصينية في بلغراد , هل سيتطرق الرئيس لهذه المسألة خلال زيارته ولقاءاته مع قادة تلك الدول ؟ ام أنكم تعتقدون ان هذه المسألة قد تم حلها ؟

السيد كوانغ : اعتقد ان الرئيس جيانغ سيتبادل في زيارته مع قادة الدول الأوروبية الثلاثة وجهات النظر حول كل المسائل والقضايا ذات الاهتمام المشترك .

ســـــــــؤال : قلت ان الوزير شي كوانغ شنغ سيكون من ضمن الوفد الذي يترأسه الرئيس جيانغ ، هل سيضم الوفد السيد لونغ يونغ تو المفاوض المعني في مسألة منظمة التجارة الدولية ؟ وهل هناك وزراء آخرون كوزير الخارجية مثلا ؟

السيد كوانغ : من الممكن الإشارة الى بعض الشخصيات المشاركة في الوفد : السيد تشيان تشي تشان نائب رئيس مجلس الدولة ، السيد تانغ جيا شوان وزير الخارجية ، السيد شي كوانغ شنغ وزير التجارة الخارجية والتعاون الاقتصادي ، السيد تزانغ بيه يان رئيس ا للجنة الوطنية للتنمية والتخطيط .

رويــــــــتر: هل سيوقع أي اتفاقات تجارية مع الدول الأوروبية او الإفريقية او الشرق أوسطية التي سيزورها الرئيس جيانغ تزى مين ؟

المستشارة ليو : أثناء زيارة الرئيس جيانغ تزى مين للدول العربية الثلاثة سيوقع الطرفان ، الصيني والسعودي ، اتفاق تعاون في مجال النفط .

السيد كوانغ : التعاون الاقتصادي والتجاري بين الصين ودول أوروبا الغربية يتطور بشكل سلس ويتسع مجال التعاون معها بشكل مطرد .عبرت الدول العربية الثلاثة التي سيزورها الرئيس الصيني عن أملها في توقيع المشاريع التي تمت الموافقة عليها . التوقيع على الاتفاقات والمشاريع ليس من ضرورة تنظيم مراسم لها في الزيارات الرسمية لقادة الدول ، وهناك بعض المشاريع التي يتم التوقيع عليها دون مراسم .

رويــــــــــتر : هل هناك أي اتفاقات في مجال الطاقة ستوقع مع السعودية أثناء الزيارة ؟.

المستشارة ليو: كما يعرف الجميع ان السعودية تحتل عالميا المكانة الأولى في مجال إنتاج واحتياط النفط . هناك إمكانيات كامنة ودافعة للتعاون الصيني والسعودي في مجال البترول . أثناء زيارة صاحب السمو الملكي الأمير عبد الله بن عبد العزيز النائب الأول لرئيس الوزراء السعودي للصين في العام الماضي ، صدر عن الطرفين بيانا مشتركا أكدا فيه على إقامة علاقات تعاون استراتيجي في مواجهة القرن الحادي والعشرين بما في ذلك التعاون في مجال النفط ، ويشمل هذا التعاون التجارة البترولية التي يشهد ميزانها التجاري تزايدا سنويا بما يفي بمتطلبات الطرفين من عرض وطلب . هناك آفاق رحبة للتعاون في مجال التجارة البترولية والمشاريع المشتركة في تكرير البترول وتصفيته وغير ذلك من المجالات .

سؤال: هل هناك امكانية التوصل الى اتفاق حول منظمة التجارة الدولية وعضوية الصين فيها أثناء زيارة الرئيس الصيني جيانغ تزى مين للدول الأوروبية الثلاث ؟

السيد كوانغ: منذ فترة وجيزة قام السيد شي كوانغ شنغ وزير التجارة الخارجية والتعاون الاقتصادي الصيني بزيارة للاتحاد الأوروبي حيث اتفقا على عقد جولة جديدة من المفاوضات في هذا الصدد .زيارة الرئيس جيانغ لأوروبا هي زيارة رسمية ولا تحمل اهدافا تجارية واقتصادية محددة.

البي بي سي : سؤالي موجه للسيد كوانغ هل يمكنك تقديم معلومات أكثر شمولية حول زيارة الرئيس جيانغ للدول العربية الثلاث ؟ هل هناك أهداف أو أغراض محددة يسعى الرئيس جيانغ لتحديدها في الزيارة ؟

السيد كوانغ : يمكن القول ان زيارة الرئيس الصيني لبريطانيا هي أول زيارة يقوم بها رئيس صيني لها ، وتتصف بأهمية بالغة حيث تأتي بعد تسوية مسألة هونغ كونغ وعودتها للوطن الام عبر التفاوض والتعاون بين البلدين . الزيارة ستدفع بالعلاقات الثنائية الى مرحلة جديدة من التقدم . نظرا للظروف الملكية الموضوعية لبريطانيا والتطور الحالي المطرد لعلاقات التعاون بين البلدين ، قامت بريطانيا بوضع برنامج متكامل وحافل للوفد الصيني .انني على ثقة بان الجانب البريطاني سيرحب ترحيبا حارا وكبيرا بالجانب الصيني.أما بالنسبة لزيارته لفرنسا ، تمتاز بظاهرة خاصة حيث تعتبر هي الثانية من نوعها للرئيس جيانغ تزى مين .الزيارتان رسميتان .الخاصية الثانية ان الزيارة لن تقتصر على المحادثات واللقاءات في العاصمة باريس بل سيقوم الرئيس الصيني بزيارة مسقط رأس الرئيس الفرنسي شيراك ويحل ضيفا عليه ،لذا فهناك من الوقت ما يكفي لتبادل الآراء والأحاديث بين الرئيسين . يستقبل الرئيس الصيني جيانغ تزى مين أثناء زيارته لفرنسا كل من رئيس الوزراء ورئيس مجلس الشيوخ والعديد من الشخصيات في المجالات الاقتصادية والتجارية . أما بالنسبة لزيارة البرتغال فتتسم بخاصتين : زيارة الرئيس جيانغ للبرتغال عام 1993 أثناء عودته من زيارة أمريكا اللاتينية لمدة ثلاثين ساعة حيث التقى بالرئيس البرتغالي وبرئيس الوزراء ، أي ان هذه الزيارة هي الزيارة الثانية خلال ستة سنوات .والخاصية الثانية تكمن في إستعادة الصين لسيادتها على مكاو بعد شهر واحد من هذه الزيارة ، والأمر الذي يعكس اهتمام الصين بالمزيد من تطوير علاقات التعاون مع البرتغال .نأمل من البرتغال ومن خلال الجهود المشتركة حل جميع المسائل الخاصة بعودة مكاو للوطن الأم ، ولتسهيل عملية تسليم واستلام السلطات فيها بشكل سلس .

اليابان : سؤالي موجه للسيد كوانغ ، بالأمس وفي المؤتمر الاعتيادي أشار المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية الى التأثيرات الكبيرة التي قد تنجم عن رفض مجلس الشيوخ الامريكي التصديق على معاهدة الحظر الشامل للتجارب النووية ، أثناء زيارة الرئيس الصيني للدول الأوروبية الثلاث هل سيصدر بيانات مشتركة تناشد الدول المعنية سرعة التوقيع والتصديق على معاهدة الحظر الشامل للتجارب النووية ( CTPT ) ؟

السيد كوانغ : اعتقد ان رفض مجلس الشيوخ الامريكي التوقيع على معاهدة الحظر الشامل للتجارب النووية قد لاقى اهتمام كل دول العالم . هناك احتمال كبير لتبادل هذا الموضوع في اجتماعات قادة الدول التي سيزورها الرئيس جيانغ .صدور بيانات مشتركة أو وجود وثائق مشتركة معلنة أو عدمها لا يعني عدم الاهتمام الشديد لدى الدول المعنية إزاء هذا الموضوع.

اليابان: اهتمام العالم كبير وخاصة بريطانيا فيما حدث بباكستان .الصين كدولة مجاورة وصديقة لباكستان ، هل سيتبادل الرئيس الصيني هذا الموضوع مع القادة البريطانيين ؟ أم انه سيطرح على مستوى وزيري الخارجية ؟ وسؤالي الثاني موجه للسيد جو بانغ تزاو حول إعلان باكستان وقف العمل بالدستور ووضع البلاد تحت الأحكام العرفية ، كيف تقيمون ذلك؟

السيد كوانغ : قلت ان الرئيس جيانغ سيتبادل وجهات النظر مع القادة الأوروبيين الذين سيلتقي بهم أثناء زيارته حول كل المواضيع ذات الاهتمام المشترك .

السيد جو: لست معني بلقاء اليوم الا أنني أود الإجابة على سؤالك وعلى ا لا يوجه أسئلة أخرى في هذا اللقاء . سبق للمتحدث الرسمي ان أشار الى ان باكستان هي دولة صديقة مجاورة وكل ما يحدث فيها يثير اهتمامنا الشديد . نأمل عودة الهدوء والاستقرار إليه في أسرع وقت ممكن .

البي بي سي : هل لكم تقديم معلومات أكثر تفصيلا حول التعاون التجاري والاقتصادي مع بريطانيا كما اعلم ان اتفاقا وقع في شنغهاي حول التعاون في مجال البترول مع بريطانيا؟ هناك أخبار تفيد بان مجموعات ستنظم مظاهرات احتجاجية ضد زيارة الرئيس جيانغ تزى مين في كل من بريطانيا وفرنسا، هل الحكومة الصينية قلقة لذلك؟ أم ان مثل هذه النشاطات الاحتجاجية أصبحت طبيعية عند الرئيس جيانغ تزى مين بعد ما حدثت في استراليا ونيوزيلندة ؟

السيد كوانغ : زيارة الرئيس الصيني جيانغ تزى مين لن تقتصر على مناقشة القضايا الدولية الكبيرة وانما ستتناول العلاقات الثنائية والتعاون في المجالات السياسية والاقتصادية والتجارية والتكنولوجية …الخ .وبعيدا عن إمكانية مناقشة بعض مشاريع التعاون الا ان الزيارة تهدف أساسا الى تعميق التفاهم وتعزيز الثقة المتبادلة بين البلدين.وان إحراز نتائج إيجابية في هذا الإطار يدفع بشكل أساسي التعاون التجاري والتبادل الاقتصادي . أما بخصوص إمكانية قيام بعض الأشخاص بتنظيم مظاهرات احتجاجية فقد لاحظنا مثل هذه الأخبار. ان قيام بعض المغرضين بانتهاز هذه الفرصة للعمل على تخريب و تشويش سير الزيارة السلس والناجح والتأثير على التطور الطبيعي بين البلدين .إننا على يقين بان مؤامرتهم لن تمر ومآربهم لن تتحقق . انني على ثقة أكيد من ان الاغلبية العظمى يرغبون ويتمنون النمو والتطور بشكل صحي وسلس للعلاقات الودية بين الصين ودولهم المعنية . ان نشاطات هؤلاء المغرضين لن تحظى على تعاطف الناس .

اليابان: هل لك تقديم البرامج التفصيلية لزيارة الرئيس جيانغ ؟

السيد جو بانغ تزاو: سيزور ستة دول . المغادرة يوم 18/10 ووصول بريطانيا في مساء نفس اليوم . زيارة بريطانيا من 19-22/10 عدا لندن العاصمة سيزور مدينة كمبردج . من 22-26/10 زيارة فرنسا ، يصل أولا الى مدينة ليون ومن ثم يزور مسقط رأس الرئيس شيراك وبعدها يتوجه الى باريس العاصمة . من 26-27/10 ، زيارة البرتغال يزور العاصمة لشبونه ومدينة بودو . من مساء يوم 27 ولغاية صباح يوم 30 /10 /1999 زيارة المغرب . يزور العاصمة الرباط ومدينة ( الدار البيضاء ) كازابلانكا ، 30 – 31 /10 زيارة الجزائر ، وكونها تستغرق أقل من 24 ساعة سيزور العاصمة فقط . من 31 /10-3/11/1999 زيارة السعودية ، عدا الرياض العاصمة سيزور مدينة الدمام . في التاسعة صباحا من يوم 4/11/1999 سيصل الرئيس جيانغ تزى مين بكين ويمكنكم كصحفيين المشاركة في مراسم الاستقبال بقاعة الشعب الكبرى.

اللجنة الإعلامية والثقافية العربية / بكين

阿尔及利亚 阿拉伯联合酋长国 阿曼 阿拉伯埃及共和国 巴勒斯坦 伊拉克共和国 索马里共和国 毛里塔尼亚伊斯兰共和国 科摩罗伊斯兰联邦共和国 也门共和国 阿拉伯叙利亚共和国 突尼斯共和国 苏丹共和国 沙特阿拉伯王国 摩洛哥王国 大阿拉伯利比亚人民社会主义民众国 黎巴嫩共和国 科威特 卡塔尔 吉布提共和国 巴林王国 约旦哈希姆王国