【中阿社区】【旅游健康】【数字事实】【招商引资】【企业服务】【战略.研究】【投资委员会】【专题活动】【文化.教育】【经贸投资】【政治事务】【快讯】【首 页】
【الرئيسية】【أخبار واحداث】【شؤون سياسية】【تجارة وقتصاد】【ثقافة وتعليم.】【أنشطة خاصة】【مجلس التنمية】【ابحاث استراتيجية】【مؤسسات وخدمات】【فرص وعروض】【ارقام و حقائق】【فيديو وصور】【الجالية العربية】
当前位置: 首页>2002>正文

المؤتمر الصحفي للمتحدث الرسمي 12 / 12 / 2002

Date 12 \12\2002 No. 2002

المؤتمر الصحفي للمتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية الصينية

pics

ليو جيان تشاو LIU JIAN CHAO

ترجمة غير رسمية

المتحدث " اسعدتم مساء ، لدي بعض الاخبار اود ابلاغكم بها قبل البدء في الرد على اسئلتكم واستفساراتكم * بناء على دعوة من الرئيس الصيني جيانغ تزى مين سيقوم رئيس غينيا بيساو بزيارة عمل للصين من 14 – 19 / 12 / 2002 * بناء على دعوة من السيد جورونجي رئيس مجلس الدولة الصيني سيقوم السيد رئيس وزراء بنغلادش بزيارة رسمية للصين من 23 - 27 / 12 / 2002 ، هذا وسيقوم بزيارة كل من خاي نان و يوين نان لجانب العاصمة بكين * كما وعدتكم في المؤتمر الصحفي السابق ، اود اطلاعكم على زيارة السيد شيونغ كوانغ كاي نائب رئيس الاركان الصيني للولايات المتحدة الاميركية : قام الفريق شيونغ كوانغ كاي نائب رئيس اركان الجيش الشعبي الصيني والسيد فيس نائب وزير الدفاع الامريكي بعقد الجولة الخامسة من المشاورات العسكرية الصينية الامريكية على مستوى نواب وزراء الدفاع يومي التاسع والعاشر من هذا الشهر في واشنطن ، حيث تبادلا وجهات النظر حول الاوضاع الامنية الاقليمية والدولية والعلاقات بين جيشي البلدين وغيرها من المسائل ذات الاهتمام المشترك . تم تبادل وجهات النظر بتعمق وفي جو من الصراحة التامة ، اشار فيها السيد شيونغ كوانغ كاي الى ان الجهود المشتركة التي بذلت من قبل الطرفين ، وخاصة اللقاءات الثلاثة التي تمت بين الرئيس جيانغ تزى مين والرئيس بوش خلال السنتين الماضيتين ، تم التوصل الى اراء مشتركة وهامة حول تطوير علاقات التعاون البناء عززت تحسن العلاقات بين البلدين وتطورها . ان استمرار تحسن العلاقات بين البلدين قد خلقت ظروفا مؤاتية لاستئناف العلاقات وتحسنها بين الجيشين . فخلال زيارة الرئيس جيانغ تزى مين للولايات المتحدة الاميركية في تشرين الثاني من هذا العام تم الاتفاق بين الجانبين ، الصيني والامريكي ، على استئناف التبادلات والزيارات بين الجيشين ، وعقد الجولة القادمة من المشاورات في الشؤون الدفاعية بين وزارتي الدفاع على مستوى نواب الوزراء في وقت قريب وغيرها من المشاريع التبادلية الاخرى . لذا فان المشاورات التي عقدت في واشنطن جاءت تحقيقا وتنفيذا لما تم الاتفاق عليه بين قادة البلدين ، وهي خطوة هامة على طريق اعادة تطبيع العلاقات بين جيشي البلدين الى مسارها الصحيح . اشار السيد شيونغ كوانغ كاي الى ان موقف الصين تجاه تطوير العلاقات بين البلدين والجيشين ظل في الواقع يتسم بالايجابية على الدوام ، وستستمر في احترام وخدمة مباديء علاقات الاتصالات العسكرية الخارجية بين البلدين القائمة على اساس الاحترام المتبادل والمنفعة المتبادلة تعزيز التفاهم . كما واعرب عن رغبة الصين في بذل الجهود المشتركة مع الجانب الامريكي في ازالة كل العوائق المؤثرات التي تبرز في مسيرة تطور العلاقات بين جيشي البلدين ودفع العلاقات بينهما نحو التحسن والتطور من اجل المساهمة في تعميق علاقات التعاون البناء القائمة بين البلدين . لقد ثمن الجانبان عاليا خطوة استئناف المشاورات بين جيشي البلدين على مستوى نواب الوزراء ، وكما يرى الطرفان بأن المشاورات كانت ودية ، وتتسم باهمية كبيرة في تعزيز ودفع علاقات التعاون البناء بين البلدين ، واعربا عن عزمهما في المحافظة على هذه القناة الهامة من الاتصالات . اشارا الى وجود نقاط التقاء كثيرة بين الطرفين لجانب وجود نقاط خلاف بينهما ، واعربا عن رغبتهما في تعزيز التفاهم وتوسيع نقاط الالتقاء وتضييق نقاط الخلاف من خلال الحوار . كما تطرق الطرفان الى مسألة التبادلات بين الجيشين لعام 2003 ، واتفقا على دوام الاتصال والتشاور حول هذه المسألة ، وتنظيمها في الوقت المناسب . خلال الزيارة التقى السيد شيونغ كوانغ كاي مع مساعدة الرئيس الامريكي لشؤون الامن القومي و بالسيد وزير الدفاع الامريكي بالنيابة كل على انفراد ، كما اجرى حوارا مع بعض الباحثين الاميركيين المعنيين "

سنغافوره : لقد اكتشف الجانب الامريكي سفينة لكوريا الشمالية تحمل على متنها خمسة عشر صاروخ سكود متجهة لليمن ، ما تعليق الجانب الصيني على ذلك ؟ هل تعكس هذه الحادثة عزم كوريا الشمالية على المضي قدما في تنمية برنامجها النووي ؟ كيف يرى الجانب الصيني الاوضاع الامنية الراهنة في شبه الجزيرة الكورية ؟

المتحدث " لقد قرأنا الاخبار الخاصة بالسفينة المعنية ، ومن خلال ما تناقلته وسائل الاعلام يمكن القول بأن المسألة حلت . ومن خلال الاخبار التي اطلعت عليها ، ارى انه لا يوجد علاقة كبيرة بين هذه المسألة وموضوع تطوير كوريا لبرنامجها النووي . اما بالنسبة للاوضاع في شبه الجزيرة الكورية ، نرى انها حافظ بشكل عام على الهدوء طوال عام 2002 ، الا ان ان البرنامج النووي اثار اهتمام كل الاطراف المعنية ، مما جلب بعض العناصر التعقيدية للاوضاع في شبه الجزيرة الكورية . الصين ظلت على الدوام تدعم خلو الجزيرة من الاسلحة النووية ، وتقف مع كل ما يساعد في الحفاظ على السلام والاستقرار فيها ، وموقفها يدعو الى ضرورة احترام وتنفيذ اتفاقية الاطار النووي التي وقعت عام 1994 بين الولايات المتحدة وكوريا الديمقراطية بشكل جدي ، وتسوية المسائل المعنية بالحوار والمشاورات . نأمل من الاطراف المعنية بذل الجهود المشتركة لدفع الاوضاع في شبه الجزيرة الكورية للتطور نحو الهدوء والاستقرار "

الاكونوميست : هل تعتقد الصين بأن القوات الاميركية والاسبانية تصرفتا بشكل شرعي في حادثة التصدي للسفينة يوم امس ؟

المتحدث " اعتقد ان هناك بند واضح في القانون الدولي ، اقترح عليك العودة لدراسة هذا البند والاطلاع عليه "

السي ان ان : علمنا بأن زعيم كوريا الشمالية سيقوم بزيارة للصين خلال الاسبوعين القادمين ، ومن الطبيعي سيطلب مساعدات اقتصادية ، متى سيصل بكين ؟ وهل سيكون البرنامج النووي من المسائل المطروحة على جدول اعمال المحادثات ؟ وهل ستقوم الصين بالضغط على كوريا لدفعها على العدول عن تنمية برامج اسلحتها النووية ؟

المتحدث : سؤالك طويل ومتفرع الا انه يعتمد على احتمال زيارة السيد كيم جونغ ايل للصين . لا اعتقد ان هناك مثل هذا الترتيب ، لذا لا يمكن الحديث عن بقية الاستفسارات التي جاءت ضمن سؤالك . الا انني اود التأكيد على ان الصين وكوريا هما دولتان متجاورتان صديقتان ، فعند مواجهة كوريا لاي صعوبات عادة ما تقوم الصين بتقديم مثل هذه مساعدات الضرورية لها ، والجانب الصيني سيستمر بفعل ذلك في المستقبل ايضا وفق قدراته . اما حول موقفنا من المسألة النووية الكورية فقد اوضحناه لمرات عديدة من على هذا المنبر ولا اود تكراره الان "

الجزيرة : هل لكم التعليق على حديث الرئيس الامريكي حول انذاره بالرد نوويا على اي ضربة كيماوية او بيولوجية ؟

المتحدث " بالنسبة للمسألة النووية سبق للجانب الصيني وان اوضح مرار موقفه منها . ففي هذه المسألة على الدول المعنية ان تكون حذرة جدا من الاوضاع ، حيث ان الاسلحة النووية لها قوة تدميرية شاملة وواسعة ، لذا نأمل من الدول المعنية التصرف وفق قواعد واعراف العلاقات الدولية المعنية "

فرنسا : هل لكم الحديث عن زيارة مساعد وزير الخارجية الامريكي الجارية حاليا للصين ؟

المتحدث " وصل السيد ريتشارد ارميتاج بكين يوم امس في زيارة للصين ، وبالامس اجرى محادثات مع السيد لي جياو شينغ نائب وزير الخارجية الصيني ، واليوم ظهرا التقى به السيد تانغ جيا شوان وزير الخارجية الصيني ، وكما اعلم انه الان في لقاء مع السيد تشيان تشي تشان نائب رئيس مجلس الدولة الصيني . بخصوص لقائه مع السيد تشيان تشي تشان لم تتوفر لدي معلومات عنه ، الا ان محادثات الامس تطرقت الى تبادل وجهات النظر حول العلاقات الصينية الاميركية والمسألة العراقية والمسألة النووية الكورية والقضايا الدولية والاقليمية الاخرى . وقد اوضح كل طرف من الطرفين مواقفه من المسائل المعنية . بالنسبة للعلاقات الثنائية ، اعرب الجانب الصيني بأن العلاقات الصينية الاميركية تسير باتجاه جيد من التطور بعد الزيارة الناجحة التي قام بها الرئيس جيانغ تزى مين للولايات المتحدة الاميركية ، فقد شهدت مجالات التعاون والتبادلات في مجال مكافحة الارهاب والتجارة والاقتصاد والاتصالات بين جيشي البلدين وغيرها من المجالات تقدما جديدا ، وحافظ الطرفان على التشاور والتنسيق بشكل وثيق في القضايا الدولية والاقليمية الكبيرة . اعرب الجانب الصيني عن امله في سرعة تحقيق ما تم الاجماع عليه من نقاط مشتركة بين قادة البلدين ، وتعزيز الحوار والتعاون والعمل على حل الخلافات القائمة بين البلدين بصورة سليمة من خلال الحوار والتشاور . ان المحافظة على الحوار والاتصالات على كل المستويات بين الجانبين ، يلعب دورا هاما لا يمكن استبداله في تعميق التفاهم وتعزيز التعاون بينهما . يرغب الجانب الصيني العمل مع الجانب الامريكي على تعزيز الحوار الاستراتيجي بين المستويات العليا وتعزيز التبادلات في جميع المجالات وعلى كل المستويات . ويأمل الجانب الصيني بذل الجهود المشتركة لدفع تطور علاقات التعاون البناء بين البلدين . اما بالنسبة للمسألة العراقية ، اعرب الجانب الامريكي عن اهتمامه الكبير بهذه المسألة ، وقد اكد الجانب الصيني في هذا الصدد على ضرورة تنفيذ قرار مجلس الامن الدولي رقم 1441 والقرارات المعنية الاخرى بشكل صارم وشامل ، والتحقق من وتدمير كل اسلحة الدمار الشامل الموجودة والمشك بوجودها . يرى الجانب الصيني ضرورة العمل على ايجاد حل سليم للمسألة العراقية في اطار هيئة الامم المتحدة ، وعلى مجلس الامن الدولي لعب دور ريادي في هذه المسألة "

السي بي اس : اشار السيد ريشارد ارميتاج مساعد وزير الخارجية الامريكي عن يقينه في قيام الجانب الصيني بالضغط على كوريا الشمالية للتخلي عن برنامجها النووي ، ما تعليقكم على ذلك ؟

المتحدث " ان الموقف الصيني من المسألة النووية الكورية فيه كل الوضوح ، كما وان الصين وكوريا دولتان صديقتان متجاورتان ومحافظتان على الزيارات الطبيعية وقنوات الاتصال فيما بينهما "

تايوان : بالنسبة للعلاقات والتبادلات بين الجيشين الصيني والامريكي ، قلتم عند حديثكم حول زيارة السيد شيونغ كوانغ كاي لامريكا ، بانها تقوم على اساس المنفعة المتبادلة ، الا ان الجانب الامريكي اشار منتقدا الى غير ذلك حين قال انها لا تقوم على اساس تبادل المنافع كون الجانب الامريكي لم يستطع القيام بزيارات الى بعض الاماكن الحساسة في الصين ، فهل سيقوم الجانب الصيني بفتح بعض المنشاّت العسكرية ابتداء من العام القادم للوصول في هذه العلاقات الى المستوى المطلوب من المنفعة المتبادلة ؟ بالنسبة لموضوع نشر الصواريخ الموجهة على سواحل مضيق تايوان ، سبق لكم وان قلتم ، بأن للصين الحق في نشر قواتها على اي بقعة من اراضيها ، وهذا يشير الى ان الصين ستظل متمسكة في مخططها الخاص بنشر الصواريخ الموجهة ولا تأخذ في الاعتبار اي عوامل خارجية ؟

المتحدث " بالنسبة للسؤال الاول ، فقد كانت الجولة الخامسة من مشاورات الشؤون الدفاعية على مستوى نواب وزراء الدفاع والتي عقدت مؤخرا في واشنطن صريحة وبناءة ، ولعبت دورا بناء في تعزيز وتعميق التفاهم بين الجانبين . اما بخصوص ما جاء في سؤالك حول امتعاظ الجانب الامريكي من عدم فتح المرافق العسكرية الصينية لزيارتها ، ظل الموقف الصيني يدعو الى تعزيز الاتصالات والزيارات بين الجانبين على اساس انفتاح المجالات العسكرية بما تسمح به الظروف . فقبل فترة ليست بطويلة اصدر الجانب الصيني الكتاب الابيض للدفاع الوطني لعام 2002 ، حيث اوضح بشكل شامل السياسة الدفاعية للصين ، وقد اوضح بالتفصيل وبشكل دقيق الاحوال المعنية للشؤون الدفاعية الصينية . فمنذ اقامة العلاقات الدبلوماسية بين الصين وامريكا ، ومع استمرار تطور العلاقات بينهما ، لم تتوقف التبادلات والاتصالات بين جيشي البلدين عن التقدم حيث تعمق وتعزز مثل هذا التفاهم . ويجب علينا القول بان هذه التبادلات هي ذات اتجاهين وذات منفعة مشتركة ، ولا تصب في مصلحة الجانب الصيني لوحده دون الجانب الاخر . ان احوال البلدين وكذلك احوال الجيشين غير متشابهة ، وهناك بعض الخلاف بين الطرفين حول المباديء التي تقوم عليها هذه التبادلات وهذا امر طبيعي . والتعامل مع هذه المسألة يجب ان يقوم اساسا على وجود الرغبة لدى الطرفين في اجراء هذه التبادلات والاتصالات وتعزيز الثقة المتبادلة وتطوير العلاقات فيما بينهما ، والعمل على تضييق الخلافات بين الطرفين من خلال الحوار والاتصالات وعلى اساس الاحترام المتبادل والمساواة والمنفعة المتبادلة . ومع تعزز التبادلات والاتصالات بين الجيشين سيتقوى التفاهم المتبادل ويتعزز بينهما . اما حول الاتصالات العسكرية في العام المقبل ، فالجيشين محافظان على ديمومة الاتصال والتشاور في هذا الشأن . اما حول سؤالك الثاني ، فقد اجبت عليه في المؤتمر الصحفي السابق ، الا انني اود التأكيد ثانية على ان الصين وكأي دولة اخرى ذات سيادة لها الحق في نشر جيشها على اي منطقة في اراضيها لصيانة سيادتها ووحدة اراضيها . كما تعلمون جميعا ، ان السبب الاساسي في توتر الاوضاع الراهنة بين طرفي المضيق يعود لاصرار طغمة تايوان على مواقفها الانفصالية ، والقيام بنشاطات انفصالية ليل نهار ولتسويق " استقلال تايوان " ، ان نشاطات " استقلال تايوان " الانفصالية تشكل تهديدا خطيرا للعلاقات بين طرفي المضيق وقضية التوحيد السلمي للبلاد ، وتؤثر على مناخ تطور السلام والاستقرار الاقليمي . مواطنوا تايوان ال 23 نسمة هم اشقاؤنا من لحمنا ودمنا ، ولا يوجد من هو احرص منا في حل مسألة تايوان بالوسائل السلمية ، اننا نرغب في العمل على تحقيق التوحيد الوطني بالطرق السلمية بكل صدق وبكل ما اوتينا من قوة . اننا لا نعد في اسقاط خيار استخدام القوة ، ليس ضد الاشقاء من ابناء تايوان ، بل القوة موجهة ضد الدول الاجنبية التي تتدخل في توحيد وطننا وضد القوى الانفصالية في تايوان التي تحيك المؤامرات ل " استقلال تايوان " ، لذا اقول ان المسألة الاساسية والملحة تكمن في تخلي سلطات تايوان عن مواقفها في تجزئة البلاد "

امريكا : سيبدأ الحوار الصيني الامريكي في مجال حقوق الانسان الاسبوع المقبل ، وانطلاقا مما هي علية العلاقات الصينية الامريكية في الوقت الراهن ، ما مغزى هذه الجولة من الحوار على دفع العلاقات بين وزارتي خارجية البلدين ؟

المتحدث " في الاسبوع المقبل ستجرى الجولة الثالثة عشر للحوار في مجال حقوق الانسان بين الصين وامريكا ، حيث سيقوم الجانبين بتبادل وجهات النظر حول المسائل ذات الاهتمام المشترك على اساس المساواة والاحترام المتبادل . بالنسبة لمسألة حقوق الانسان ليست محل اهتمام امريكا وبعض الدول الاخرى فحسب ، بل الجانب الصيني يولي اهتماما كبيرا وخاصا في مسألة تطوير قضية حقوق الانسان للشعب الصيني . الجانب الصيني يرغب القيام بالتبادلات والاتصالات في هذا المجال مع الدول الاخرى على اساس المساواة بهدف تعزيز التفاهم بين الطرفين "

هونغ كونغ : لقد مضى على عضوية الصين في منظمة التجارة العالمية سنة كاملة ، وقد اشارت احدى التقارير الاميركية الى ان الصين لم تقم بالشكل المطلوب والكافي في كثير من المسائل المعنية ، ما تعليقكم على ذلك ؟

المتحدث " لم اطلع على التقرير الذي اشرت اليه في سؤالك ، خلال العام المنصرم من عمر انضمام الصين لمنظمة التجارة العالمية ، كان عدد الاصوات التي امتدحت الصين واثنت على ادائها سواء من حيث التزامها بقواعد المنظمة او من حيث تنفيذ الوعود المعنية التي قدمتها . ففي العام المنصرم التزمت الصين بصرامة بكل الوعود التي قدمتها والتزمت بقواعد المنظمة . ان المداولات التي حددتها المنظمة خلال السياسة التجارية الانتقالية تجاه الصين شملت سبعة عشر مضمونا ، حتى الان نجحت الصين بسلاسة في تمرير واقرار ستة عشر منها ، بينما الاخير في طريقه الى الاقرار . لذا نستطيع القول ، ان الاصوات التي تثمن الموقف الصيني وادائها اكثر من تلك الاصوات المنتقدة لها ، وقد لاقى انضمام الصين بالمنظمة احتراما عاما . لقد مارست الصين بالفعل حقوقها وشاركت في الجولة الجديدة من المفاوضات ولعبت دورا هاما فيها : وتمتعت ببيئة تجارية متعددة الاطراف وعادلة ، كدولة لها افضلية التعامل . ان الواجبات المترتبة علينا ذات مسؤولية كبيرة ، كما ان الحقوق التي نتمتع بها كثيرة ومستفيضة . لذا نقول ان العام الاول من انضمامنا للمنظمة هي بداية رائعة ، وان ادائنا حظي على تثمين المجتمع الدولي "

باكستان : قريبا سيقوم رئيس وزراء بتغلادش بزيارة للصين ، فما مغزى هذه الزيارة بالنسبة للعلاقات الصينية البنغالية وبالنسبة للسلام في والاستقرار في المنطقة ؟

المتحدث " ان بنغلادش دولة هامة من دول منطقة جنوب اسيا . الصين وبنغلادش دولتان صديقتان ومتجاورتان ، والصداقة بين البلدين عريقة وطويلة ، فمنذ اقامة العلاقات الدبلوماسية بين البلدين ، وعلاقات الصداقة القائمة على اساس المباديء الخمسة للتعايش السلمي تشهد تطورا سلسا . فالتبادلات والتعاون الودي القائم بين البلدين في المجالات السياسية والتجارية والاقتصادية والثقافية والمجالات الاخرى تجري بشكل ممتاز . والزيارات المتبادلة عالية المستوى لم تتوقف بين البلدين ، والزيارات بين المدنيين مكثفة ، ومجالات التعاون التجاري والاقتصادي واسعة ، حيث وصل الحجم التجاري بين البلدين في العام الماضي الى 972 مليون دولار اميركي . وان التعاون الودي بين البلدين عاد يغطي جميع المجالات ويتطور بشكل ممتاز . ان تعزيز علاقات التعاون الودي ودفعه للامام بين البلدين يصب في مصلحة الحفاظ على السلام والاستقرار الاقليمي ويعزز من السلام والتنمية في المنطقة . اننا على ثقة من ان زيارة رئيس وزراء بنغلادش المرتقبة ستعزز وتعمق العلاقات الثنائية وتدفعها للامام "

فرنسا : لقد قامت امريكا باستئجار قاعدة عسكرية كبيرة في قطر ، ما تعليقكم على ذلك ؟ هل لكم تأكيد صحة الاخبار التي تشير الى عزم وزير الخارجية الفرنسي في القيام بزيارة للصين في التاسع من الشهر القادم ؟

المتحدث " سؤالك الاول يتعلق بالمسألة العراقية ، يأمل الجانب الصيني قيام الاطراف المعنية بتنفيذ قرار مجلس الامن الدولي رقم 1441 بشكل جدي وشامل ، كما ونأمل استمرار عمل فريق تفتيش هيئة الامم المتحدة المتواجد حاليا على الاراضي العراقية بشكل سلس . ان موطيء القدم يجب ان تبقى في العمل على حل المسألة العراقية بالطرق السياسية والدبلوماسية في اطار هيئة الامم المتحدة . اما بخصوص زيارة وزير الخارجية الفرنسي للصين ، يقوم الطرفان ، الصيني والفرنسي في اتصالات وتشاورات حولها ، واذا ما حصلت على معلومات مؤكدة سأقوم بابلاغكم بها في حينه "

امريكا : في كلمة للسيد هنري هايد القاها يوم الثلاثاء الماضي في جامعة تشينخوا شرح احوال العلاقات الاميركية الصينية الراهنة من وجهة النظر الاميركية ، فيها بعض المؤشرات الايجابية ، كما حملت بعض المسائل التي اثارت اهتمام الكثيرين ، ما تعليق الخارجية الصينية على هذه الكلمة ؟

المتحدث " للاسف لم احضر المناسبة ، اما بخصوص العلاقات الصينية الامريكية ، فقد اوضحت موقف الصين منها منذ قليل . وخلال زيارة السيد هايد للصين التقي بعدد كبير من القادة الصينيين . انني على ثقة من ان زيارته هذه ستلعب دورا هاما في تعزيز العلاقات الثنائية خاصة علاقة التفاهم بين الكونغرس والمجلس الوطني لنواب الشعب الصيني "

الجزيرة : عودة لزيارة السيد ريشارد ارميتاج مساعد وزير الخارجية الامريكي للصين ، صرح صباح اليوم بأن الصين وامريكا بحثتا في الخطوة القادمة تجاه العراق ، هل لكم تقديم معلومات اكثر تفصيلا حول هذا الموضوع ؟

المتحدث " في المحادثات قام الطرفان بالتشاور المعمق حول المسألة العراقية ، وقد شرحت من قليل موقف الصين منها . في ظل الظروف الراهنة ، يأمل الجانب الصيني من اعضاء فريق التفتيش لهيئة الامم المتحدة العمل على التفتيش عن اسلحة الدمار الشامل في العراق بشكل موضوعي وعادل وشامل ، وتقديم تقرير تقييم لمجلس الامن الدولي ، وعلى ضوئه يقوم مجلس الامن الدولي باقرار الخطوة اللاحقة بناء على التقرير "

تايوان : سيصل قائد القوات الاميركية في الباسيفيك اليوم الى بكين ، هل لكم تأكيد صحة هذا الخبر ؟ وهل سيقوم بزيارة للصين من 12 – 17 / 12 ؟ ما هي المناطق التي سيزورها في الصين ؟ وهل لكم تقييم زيارته ومقارنتها بزيارة سلفه بلير للصين ، اين نقاط الفرق بين زيارة القائد الجديد للقوات الاميركية في الباسيفيك وزيارة القائد السابق ، وهل سيكون الحديث معه كما كان مع سلفه ؟

المتحدث " الخبر في غاية الدقة . سيقوم القائد الاعلى للقوات الاميركية في الباسيفيك بزيارة للصين من 12 – 17 / 12 / 2002 . كما سيزور مدينة تشانغ دو ونانجين وشنغهاي ونين بو . سيلتقي به بعض الشخصيات القيادية في الحكومة والجيش . خلال الزيارة سيزور فرقة الاحتياط البرية للجيش الصيني ومواقع للبحرية والطيران الصيني . اما بخصوص المقارنة بين زيارته هذه والزيارة التي سبق وان قام بها سلفه فلا استطيع فعل ذلك ، يمكنك القيام بالمفارقة بنفسك "

اسرائيل : صرح السيد ريشارد ارميتاج يوم امس بان التصدي للسفينة الكورية التي تحمل صواريخ موجهة ، دلت على صحة رؤية الولايات المتحدة بأن كوريا الشمالية من الدول الاساسية التي تقوم بنشر الاسلحة ، فنشر الاسلحة ليس من الضروري ان يقتصر على الاسلحة النووية ، بل يشمل ايضا " صواريخ السكود " ، ما موقف الصين من ذلك ؟

المتحدث " ما جاء في سؤالك رأيته فقط في وسائل الاعلام ، وان تفاصيل هذا الموضوع لست مطلعا عليها بشكل جيد ، لذا لا يمكننا التعليق عليه "

تايوان : لقد ذكرتم من قليل بأن القائد العام للقوات الاميركية في منطقة الباسيفيك سيقوم بزيارة لكل من تشانغ دو ونانجين وشنغهاي ونين بو ، وكل هذه المناطق مناطق عسكرية لنانجين والموجهة لتايوان ، فالسماح له بزيارة هذه المناطق العسكرية الهامة كاسطول البحر الشرقي ، هل هذا الترتيب يأتي للاوضاع الراهنة بين طرفي المضيق ؟ هل سيزور بعض المنشاّت لمواقع الصواريخ الموجه ؟ هل لكم الافصاح ولو القليل عن هذا الموضوع ؟

المتحدث " اعرف جيدا شعورك في امل معرفة المزيد عن هذه الزيارة الا انني وحتى الان لا املك من المعلومات الا ما صرحت به قبل قليل ، واود تصحيح ما جاء على لسانك من قليل ، قلت ان منطقة نانجين العسكرية موجهة ضد تايوان لم اسمع بالقط بمثل هكذا اقاويل ، ان القوات الصينية المسلحة هي للدفاع عن سيادة الصين كلها ووحدة اراضيها وعلى امنها القومي "

القسم الاعلامي والصحفي

阿尔及利亚 阿拉伯联合酋长国 阿曼 阿拉伯埃及共和国 巴勒斯坦 伊拉克共和国 索马里共和国 毛里塔尼亚伊斯兰共和国 科摩罗伊斯兰联邦共和国 也门共和国 阿拉伯叙利亚共和国 突尼斯共和国 苏丹共和国 沙特阿拉伯王国 摩洛哥王国 大阿拉伯利比亚人民社会主义民众国 黎巴嫩共和国 科威特 卡塔尔 吉布提共和国 巴林王国 约旦哈希姆王国