【中阿社区】【旅游健康】【数字事实】【招商引资】【企业服务】【战略.研究】【投资委员会】【专题活动】【文化.教育】【经贸投资】【政治事务】【快讯】【首 页】
【الرئيسية】【أخبار واحداث】【شؤون سياسية】【تجارة وقتصاد】【ثقافة وتعليم.】【أنشطة خاصة】【مجلس التنمية】【ابحاث استراتيجية】【مؤسسات وخدمات】【فرص وعروض】【ارقام و حقائق】【فيديو وصور】【الجالية العربية】
当前位置: 首页>دراسات استراتيجية>正文

المشاهد الثمانية الساخنة

Date: 19/12/2005

المشاهد الثمانية الساخنة
التى افرزتها تطورات الاوضاع الدولية عام 2005
ZHANG JI BING & HE MAO CHUN

المشهد الاول
ايقاظ الكوارث للضمير البشرى
الهموم المشتركة تسرع التعاون متعدد الجوانب

استقبل المجتمع البشرى عام 2005 بكارثة " تسونامى " في المحيط الهندي التي حصدت ما يزيد عن 280 الف ضحية ، وسيودعه بعد ايام معدودة وسط اجواء مشحونة بالرهبة و الروعة التى جاء بها وباء انفلونزا الطيور .. حقا عامنا هذا يعد من اكثر الاعوام تعرضا للكوارث الطبيعية منها و الانسانية ، حيث أسفرت حادثة التدافع فى العراق عن زهق واصابة اكثر من 2000 روح بشرية ، كما أدى الزلزال المدمر الذى باغت جنوب آسيا الى مصرع اكثر من 80 الف شخص ، في حين ان اعصار كاترينا الذي اكل الاخضر و اليابس ابتلع ما قيمته 25 مليار دولار من عائدات قطاع التأمين الامريكى ..

واما الهجمات الارهابية المتلاحقة فهي كثيرة لم تنته ، بدء من احداث لندن العاصمة البريطانية ، فالمنتجعات السياحية المصرية ، وجزيرة بالى الاندونسية ، ونيودلهى الهند ، حتى عمان العاصمة الاردنية المعروفة بـ " المدينة العامرة البعيدة عن التفجيرات " لم تنج من الهجوم الانتحاري الذي دبره الزرقاوي وادى الى مقتل واصابة نحو 400 شخص ..

هذا وقد عجلت هذه الازمات مسيرة التعاون الدولي ، حيث أثقلت المواضيع الهامة المعنية بدرء ومواجهة الكوارث اجندة المؤتمرات الدولية لهيئة الامم المتحدة ومجموعة الدول الثمان ومنظمة التجارة العالمية وغيرها من المنظمات الاقليمية والدولية والمحافل الديبلوماسية الاخرى ..

و قد تم صياغة اّفاق للتقليل من الكوارث الطبيعية ومواجهتها على مدار السنوات العشر القادمة فى المؤتمر العالمي لتقليل اخطار الكوارث الذى عقد فى يناير الماضى في اليابان بمشاركة اكثر من 150 دولة ومنطقة .. كما ان الاجتماع السنوى للمنتدى الاقتصادى العالمى الذي عقد فى سويسرا قد تناول مسألة معالجة الكوارث و مكافحة الايدز و الملاريا ، والحيلولة دون ارتفاع درجة الحرارة الارضية و غيرها من القضايا المتعلقة بمصالح وأمن المجتمعات .. كما ان معاهدة كيوتو الذي يبلغ عدد سكان الدول الاعضاء فيها اكثر من 50% من مجموع عدد سكان العالم اجمع قد دخلت وبشكل رسمي فى فبراير الماضى الى حيز التنفيذ بعد مفاوضات شاقة طالت سبع سنوات .. هذا وان قمة مجموعة الدول الثمانية التى تم عقدها فى يوليو الماضى قد خطت خطوة غير مسبوقة في ادراجها موضوع دعم " عاهات الحضارة البشرية " أى ازمة التغير المناخى فى افريقيا والمناطق الاخرى من العالم على جدول اعمالها .. وفي سبتمبر الماضي انعقدت قمة هيئة الامم المتحدة ، التى لم يسبق لها مثيلا من حيث الحجم ، و خرج منها قادة الدول المشاركة البالغ عددهم اكثر من 150 شخص بقرارات وتعهدات بالغة الاهمية حول الهموم التنموية والامنية و حقوق الانسان .

المشهد الثانى
التحركات الديبلوماسية مكثفة
التعاون الاقليمى نابض بالحيوية ؛ والعولمة متعثرة الخطى

يصادف عام 2005 الذكرى السنوية الستين لانتصار الشعب الصينى على الغزاة اليابانين , والذكرى السنوية الستين لانتصار شعوب العالم على الفاشية، والذكرى السنوية الستين لقيام هيئة الامم المتحدة , و الذكرى السنوية الخمسين لمؤتمر باندونغ و الذكرى السنوية العاشرة لانشاء منظمة التجارة العالمية ، وهذا ما كثف بشكل ملحوظ النشاطات الديبلوماسية متعددة الاطراف .

لا زالت تشكل المسألتين النوويتين الكورية والايرانية بؤرة الاهتمام العالمى .. المسألة النووية الكورية تسير بخطى سلسة على طريق الحل اذ انعقدت الجولتين الرابعة والخامسة من المحادثات السداسية على التوالي في بكين .. وبالمقارنة فان المسألة النووية الايرانية لا زالت تتعرض الى عقبات متتالية ودخلت مرات عديدة الى طريق مسدود .. موقف الحكومة الايرانية الجديدة برئاسة احمدى نجاد متشدد الى حد ما ، ورفضت ايران شروط المقايضة الت اقترحها الاتحاد الاوروبى ، واستأنفت عملية تحويل اليوررانيوم .. و اما الولايات المتحدة التى أدرجت كوريا الشمالية و ايران على قائمة دول " محور الشر " ، عادت قدرتها لا تلبي رغباتها امام تزايد دور الصين والاتحاد الاوروبى في هاتين المسألتين ..

هذا وان طريق اصلاحات هيئة الامم المتحدة التي يقودها كوفي عنان تسير بخطى متثاقلة جدا ، كما ان الجهود التى بذلتها اليابان و الهند و المانيا و البرازيل مجتمعة من اجل كسب " مقاعد العضوية الدائمة فى مجلس الامن الدولى " قد منيت بالاحباط ..

و نظرا للطلب العالمي الملح على البترول ، أدى الى استمرار تصاعد اسعاره ، حتى وصلت في فترة من الفترات الى 70 دولار/ برميل مسجلة بذلك رقما قياسيا لم يشهده التاريخ .. هذا وقد ترتبت على تذبذب اسعار البترول عند المستويات العليا تأثيرات سلبية على التنمية فى الدول النامية ، الى جانب زيادة مخاوف دول العالم على مصير تنميتها الاقتصادية ..

و اما المفاوضات متعددة الاطراف التى تجرى داخل اطار WTO لا زالت تحبو فى طريق متعرج ، في حين ان عملية التكامل الاقتصادى فى كل من امريكا الجنوبية و آسيا قد سجلت تطورات جديدة ، كما ان عمليات التعاون الاقتصادى عابرة الاقاليم تجرى بشكل اكثر حيوية ونشاطا ، مع الاشارة الى ان القمة الافرواّسيوية والقمة القمة العربية ـ الامريكية الجنوبية قد تم عقدهما على التوالى .. وان التجارة ثنائية ومتعددة الاطراف شهدت تطورا سريعا ..

الجوانب السلبية التى افرزتها العولمة باتت اكثر بروزا ، الا ان النداءات الداعية الى اقامة نظام اقتصادى عالمى جديد لم تتوقف قط .. كما دعت القمة الثانية لـ " مجموعة الدول الـ 77 + الصين " التي انعقدت في حزيران الماضي الى تعزيز التعاون بين بين الجنوب و الجنوب ..

المشهد الثالث
الدبلوماسية الصينية نشطة وعملية ومرنة وغنية الثمار

لقد اختارت الصين طريق التنمية والسلام والتعاون .. وظلت طوال عام 2005 , ترفع شعار بناء المجتمع المتناغم محليا وشعارالدعوة الى السلام خارجيا ، وكرست الجهود للتقليل من المجابهات على اختلاف اشكالها وانواعها بما فيها الاحتكاكات التجارية .. والهدف من وراء ذلك كله هو تحقيق هدف واحد الا و هو التنمية الوطنية ..

اتسمت الديبلوماسية الصينية هذا العام بالحيوية والمبادرة والعملية ، كما ان استراتيجيتها الديبلوماسية تتجهه نحو النضوج .. فقد زار الزعيم الصينى خو جينتاو على التوالى ثلاث دول فى جنوب شرق آسيا الى جانب روسيا و بعض دول امريكا الشمالية و جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية و فيتنام واربع دول اوروبية واسيوية ، وان تأثير الدبلوماسية الصينية متعددة الاطراف كبير جدا .. ظل صوت الصين عاليا فى قاعات APEC ( منظمة التعاون الاقتصادى لبلدان آسيا ـ المحيط الهادى ) و منظمة شنغهاى للتعاون وهيئات ومؤسسات هيئة الامم المتحدة .. وفي هذا العام اجرت الصين ، عقب موجات المد البحري الذي اجتاح المحيط الهندي ، اضخم واوسع عمليات نجدة واغاثة خارجية منذ ولادة الصين الجديدة .. استمرت في لعب دورها الايجابى والنشط في آليات الحوار الاسيوية ، كما توصلت مع روسيا الى حلول شاملة للنزاع الحدودي الذي خلفه التاريخ ، وحققت تطورا خارقا مع الفلبين وفيتنام بشأن التنمية المشتركة في المناطق المتنازع عليها فى البحر الجنوبى ..

قام رئيس الوزراء اليابانى جونيتشير كويزومى بخمس زيارات متواصلة لمعبد ياسوكونى ، كما وتقف حكومته موقفا متشددا من مسألة استخراج الموارد البترولية و الغازية فى البحر الشرقى .. و لكن الصين ـ صاحبة الحق و الكرامة ، في الوقت الذي ظلت فيه متمسكة بموقفها المبدئى ، راحت تراعى عدم خلط المسائل السياسية بالنزاعات الاقتصادية مما خلق وضعا يتسم بـ " برودة العلاقات السياسية وحرارة العلاقات الاقتصادية " ..

المشهد الرابع
تعاون شرق اّسيا المنفتح يزداد حيوية و نشاطا

وفي النصف الاول من ديسمبر الجاري عقدت الدورة الاولى لمؤتمر قمة دول شرق آسيا فى كوالالمبور العاصمة الماليزية التي تشكل حدثا هاما فى عملية التكامل الاسيوى .. شرق اّسيا جغرافيا تضم الدول الخمس الواقعة شمال شرق آسيا والدول العشر فى جنوب شرقيها، كما شاركت في القمة كل من الهند و استرليا و نيوزيلاند الدول الثلاث التى لا تنتمى جغرافيا الى منطقة شرق آسيا ..

ولا يصح الاستهانة بالصعوبات التي ستواجهها دول شرق آسيا على طريق تحقيقها للتعاون المنفتح الهادف الى اعادة تنظيم سوقها التى تحتضن ثلاث مليار نسمة .. و اما المفاوضات السداسية حول المسألة النووية الكورية فعلى الرغم من خروج الجولتين اللتان عقدتا هذا العام بنتائج مثمرة ، الا انه لا زال هناك مسافة طويلة تفصلها عن الحل الجذرى لها .. اما موقف الحكومة اليابانية من مسألة التاريخ فقد الحق اضرارا كبيرة في علاقات اليابان الدبلوماسية مع كل من الصين وجمهورية كوريا وغيرهما من الدول الاخرى.. وان دول شرق آسيا لا زال امامها طريقا طويلا لتنسيق علاقاتها البينية على الرغم من امتلاك جنوب شرقي اّسيا لمنطقة تجارية حرة وغيرها من المؤسسات التعاونية المشتركة ..

تشكل منظمة جنوب شرقي اّسيا القوة الدافعة والمحركة لعجلة التعاون في منطقة شرق آسيا .. ففي تموز العام الجاري دخلت مسألة اقامة المنطقة التجارية الحرة الصينية – الاّسيانية مرحلة التحريك الشامل .. و ان الصين تثابر على التعاون في شرق آسيا الذي بقوده اطار " 10 + 3 " ( أى الدول العشر أعضاء منظمة جنوب شرقي اسيا مع الصين و اليابان و كوريا الجنوبية ) ، علما بأن قوة تأثير الصين تزداد بشكل مضطرد قي خضم هذا التعاون ..

المشهد الخامس
المكانة الدولية للولايات المتحدة تواجه تحديات
تفرض عليها اعادة تعديل سياستها

يواجه الرئيس بوش متاعب متلاحقة منذ توليه فترة الرئاسة الثانية ، حيث لم يطرأ على الاوضاع فى العراق أى تحولات ايجابية طيلة الفترة الطويلة الماضية اذ بلغ عدد القتلى في صفوف القوات الامريكية أكثر من 2120 قتيل ، مما أدى الى انضمام أعداد متزايدة من المواطنين الامريكان الى ركب " الامهات المناهضات للحرب " ، وارتفاع الاصوات الداعية الى سحب القوات الاجنبية من العراق.. و فوق ذلك لم يعالج بوش كارثة الاعصار كما يجب ، ومضاعفات فضيحة " التجسس غيت " للحزب الجمهورى , بحيث تراجعت نسبة تأييد بوش لدى الرأى العام بشكل شديد .. مما أجبر ادارة بوش على مراجعة الذات واجراء تعديلات على سياستها ..

كما اختتمت القمة الرابعة لدول القارة الامريكية ، التى كانت تعلق عليها امريكا آمالا عريضة جدا ، اعمالها فى جو قاتم . و لا زال هناك خلافات حادة بين دول امريكا اللاتينية من جهة و بين الولايات المتحدة و كندا من جهة ثانية .. واما اكبر المناطق التجارية الحرة فى العالم المزمع اقامتها والتي تمتد من " Alaska شمالا حتى الارجنتين جنوبا " لم يتم بعد تحديد موعد تحريكها.. كما بات الاتحاد الاوروبى اليوم اكبر الشركاء التجاريين للسوق الجنوبية المشتركة التى تضم خمس دول في امريكا اللاتينية بما فيها البرازيل والارجنتين ، فى الوقت الذى اصبحت فيه كوبا و فنزويلا الواقعتين فى " الفناء الخلفى " للولايات المتحدة كابوسا يثقل مضاجعها .. وان من بين ما يطيب خاطر الولايات المتحدة الى حد قليل هو ان عملية التعاون داخل المنطقة الحرة فى امريكا الشمالية اّخذة في التعمق ، كما ان " اتفاقية التجارة الحرة بين الولايات المتحدة والدومينيكان ودول امريكا الوسطى " قد دخلت حيز التنفيذ بشكل رسمي..

هذا فان كبار المسؤولين الامريكان و من ضمنهم بوش قد قاموا بزيارات مكثفة للصين خلال عام 2005 .. كيفية معالجة العلاقات مع دولة نامية كبرى في طور النهوض ؟ هي مسألة تفكر فيها الولايات المتحدة من منظور استراتيجيتها الكونية العليا .. وعلى الرغم من قلق الولايات المتحدة من التهديد الصيني وتحديها لـ " مكانتها القيادية " ، الا انها في نفس الوقت تعى جيدا استحالة كبح الصين واحتوائها ، وان التعاون مع الصين سيصب في مصلحتها ، لذا تنظر الولايات المتحدة نظرة اهتمام كبير للعلاقات الصينية ـ الامريكية ، في محاولة منها الزج بالصين فى النظام الدولي الذي تتزعمه.. و حاليا أعادت الولايات المتحدة ادراج الصين فى عداد الدول " ذات العلاقة بالمصالح الدولية " ، وهذا ما يميزها عن المكانة التي كانت قد حددتها منذ عام 2001 كـ " الشريك الاستراتيجي البناء " و " المنافس الاستراتيجى " و " شريك التعاون " فى مجال مكافحة الارهاب .. الخ

المشهد السادس
تكامل الاتحاد الاوروبى طريق وعر ومتعثر
الشغب فى فرنسا زاد من المتغيرات

لقد قوبل مشروع (( دستور الاتحاد الاوروبي )) الهادف الى ضمان فعالية عمل الاتحاد وسلاسة تحقيق تكامله بالمعارضة والرفض من قبل فرنسا و هولندا على التوالى .. ان معارضة الغالبية العظمى للمواطنين فى كل من فرنسا وهولندا تكمن على وجه التحديد في مسألتين : الاولى ، الاصلاحات التي تتخذ من حرية الاسواق توجها اساسيا لها . بينما الثانية حرية تنقل الايدى العاملة .. فقد قرر قادة 25 دولة من الدول الاوروبية تأجيل موعد المصادقة على هذا الدستور، بينما بريطانيا استغلت هذه الفرصة لتعلبق عملمية الاستفتاء العام على المشروع ..

الخلافات والتناقضات بين الدول أعضاء الاتحاد كثيرة ، كما ان حركة الاصلاح للهيكلة الاقتصادية لم تسر بخطى موفقة .. ان احداث الشغب في فرنسا التي دقت ناقوس الخطر في القارة الاوروبية ، طالت نحو 300 مدينة و بلدة فرنسية واتت بخسائر فاقت 200 مليون يورو ، علما بان الكثير من السلبيات قد برزت في نظام الرفاهية الاجتماعية , الامر الذى من شأنه ان يلقى بظلاله السلبية على هيكلة التكامل الاوروبى .

المشهد السابع
لا زال الشرق الاوسط " برميل بارود " يعيش اوضاعا مضطربة
وان " مشروع الشرق الاوسط الكبير اصبح " كريشة فى مهب الريح .

العام الجاري هو العام الاول " لعهد ما بعد عرفات " ، فبعد الانتخاب السلس لمحمود عباس اعلن مع شارون رئيس الوزراء الاسرائيلى انهاء اعمال العنف التى طالت اكثر من اربع سنوات .. و فى اغسطس الماضى بدأت اسرائيل رسميا تنفيذ الخطة احادية الجانب ، منهية في ذلك احتلالها العسكري الذي طال 38 سنة ، لكن السلام لم يتحقق حيث انفجرت من جديد اعمال العنف بين الطرفين .. ففى نوفمبر الماضى انسحب شارون من كتلة الليكود اليمينية وأسس حزبا جديدا لتصبح المنصة السياسية الاسرائيلية تقف على ثلاثة أرجل ليعطي العالم مزيدا من آمال السلام .

و يعد العراق بؤرة ساخنة اخرى فى منطقة الشرق الاوسط ، فقد خرج الى النور على التوالى البرلمان المؤقت ، والحكومة الانتقالية ، كما تم تمرير مشروع الدستور الجديد ، اضافة الى ما هو عليه العراق الاّن في صدد الانتخابات البرلمانية .. وترافق المسيرة الديمقراطية محاكمة صدام الرئيس العراقي السابق .. وعلى الرغم من كل ذلك فان الهجمات المسلحة لم تقل واعمال الشغب لم تتوقف .. وان الولايات المتحدة التى أضاعت قاعدتها الشعبية في العراق تقوم بالسعي الصعب والمرير لايجاد سياسة جديدة تواجه بها المتغيرات ..

هذا وقد باتت لبنان و سوريا من بين البؤر الساخنة الجديدة فى الشرق الاوسط . ان مفتل السيد رفيق الحريرى رئيس الوزراء اللبنانى السابق فى حادثة اغتيال تعرض لها في شباط الماضي ، وفر للولايات المتحدة فرصة سانحة اخرى للتسلل من " الباب الكبير للديمقراطية " ، واتهمت كبار المسؤولين فى لبنان و سوريا في التورط بعملية الاغتيال .. وعلى الرغم من سحب سوريا لقواتها المرابطة فى لبنان استجابة لقرار الامم المتحدة , الا انها لم تنعم بالهدوء والاستقرار ..

المشهد الثامن
تشابك " نزعة الاستقلال " و " نزعة الاتحاد " داخل كومنولث الدول المستقلة
المقارعة بين الولايات المتحدة و روسيا فى آسيا الوسطى لم تهدأ

لقد طرح بوش بعد تسلمه الرئاسة الثانية مفهوما حديثا للاستراتيجية العالمية تتمحور على " نشر الديمقراطية " , فراح يدبر لجولة ثانية من " التحولات السلمية " فى مناطق الاتحاد السوفياتي السابق.. حيث دعمت وبقوة المعارضة فى كل من جورجيا و اوكرانيا و قرغيزستان بحيث نجحت فى تفجير " الثورات الملونة " فيها ..

اما بوتين الرئيس الروسى فقد استوعب الدرس ، وراح يعجل خطى عملية التحديث ، واتخذ من تعزيز حصانة " الفناء الخلفى " لكومنولث الدول المستقلة كمهمة اساسية لعام 2005 ، وتحدى الضغوط الاميركية والاتحاد الاوروبى ، حيث عادت المكانة الروسية في الارتفاع والصعود ..

و فى اغسطس الماضى أجاز مؤتمر مجلس قمة كومنولث الدول المستقلة رزمة وثائق بما فيها اقرار استكمال و اصلاح اجهزة ومؤسسات الكومنولثية ورفع كفاءتها وفعاليتها .. كما واعلن الرئيس بوتين أن عام 2006 سيكون عام كومنولث الدول المستقلة .. ولكن تركمانستنان غنت نغمة شاذة حيث انسحبت من الكومنولث وابقت على وضع الدولة ذات العلاقة .. تنافس الدول المعنية في اّسيا الوسطى سيستمر في التقلب والتغير ..

بقلم :ZHANG JI BING & HE MAO CHUN فى معهد الدراسات للقضايا الدولية , الملحق بجامعة تشينغ خوا .. المحرر : ZHOU SHENG PING المصدر : العدد الثالث و العشرين لمجلة (( حديث منتصف الشهر )) ديسمبر 2005

阿尔及利亚 阿拉伯联合酋长国 阿曼 阿拉伯埃及共和国 巴勒斯坦 伊拉克共和国 索马里共和国 毛里塔尼亚伊斯兰共和国 科摩罗伊斯兰联邦共和国 也门共和国 阿拉伯叙利亚共和国 突尼斯共和国 苏丹共和国 沙特阿拉伯王国 摩洛哥王国 大阿拉伯利比亚人民社会主义民众国 黎巴嫩共和国 科威特 卡塔尔 吉布提共和国 巴林王国 约旦哈希姆王国