【中阿社区】【旅游健康】【数字事实】【招商引资】【企业服务】【战略.研究】【投资委员会】【专题活动】【文化.教育】【经贸投资】【政治事务】【快讯】【首 页】
【الرئيسية】【أخبار واحداث】【شؤون سياسية】【تجارة وقتصاد】【ثقافة وتعليم.】【أنشطة خاصة】【مجلس التنمية】【ابحاث استراتيجية】【مؤسسات وخدمات】【فرص وعروض】【ارقام و حقائق】【فيديو وصور】【الجالية العربية】
当前位置: 首页>دراسات استراتيجية>正文

النزاع اللبنانى الاسرائيلى

Date : 22/08/2006

النزاع اللبنانى الاسرائيلى
السياسة الامريكية الجديدة ازاء الشرق الاوسط تصاب بنكسة شديدة
LAO REN

هزيمة اسرائيل تنبيء بهزيمة الولايات المتحدة فى الشرق الاوسط ..
الهزيمة ستطيح في العديد من القيادات السياسية والعسكرية الاسرائيلية ..
فضاء بقاء اسرائيل ووجودها سيشهد انكماشا وتقلصا .
خطة " الشرق الاوسط الجديد " لبوش طريقها غير سالك ..
مستقبل الشرق الاوسط الذى تتطلع اليه الولايات المتحدة اصبح فقاع صابون ..
شعوب المنطقة اصبحت اكثر تأييدا لحزب الله ، واكثر بغضا وكراهية لاسرائيل وامريكا ..

ان اطالة حرب العراق وهزيمة اسرائيل على ايدى مسلحى حزب الله قد اعطى درسا قويا للولايات المتحدة يفيد بأنه من غير الممكن ابدا تغيير دولة ما ، او تغيير منطقة ما ، او تغيير ثقافة ما ، في عصرنا الراهن اعتمادا على الوسائل العسكرية

هزيمة اسرائيل هي هزيمة للولايات المتحدة ..
نشرت الصحيفة الامريكية المعروفة وواسعة الانتشار (( الواشنطن بوست )) فى عددها الصادر يوم التاسع عشر من اّب الجاري مقالا مطولا تحت عنوان (( كثير من الاسرائيليين يعتبرون الحرب خطأ كبيرا )) ، شرحت فيه شعور الهزيمة وخيبة الامل االعارم الذي ينتاب الشارع الاسرائيلي ، كمدنيين وعسكريين ، نتيجة " عدم الانتصار " لا بل " الهزيمة التي اّلوا اليها " في هذه الحرب .. وقال المقال ان هذه الحرب في الوسط الشعبي الاسرائيلي هي حرب خاطئة جدا ، ابتداء من نقص المواد الغذائية ومياه الشرب عن القوات المشاركة في الحرب ، مرورا في التذمر لعدم وضوح خططها ، وصولا الى الثقة المفرطة بالذات لدى القيادة العسكرية الاسرائيلية ..

لقد بدأ السياسيون والعسكريون الاسرائيليون تبادل الاتهامات وتحميل المسؤوليات حول الحرب ونتائجها ، ومن المتوقع ان يضطر الكثير من المسؤولين ترك مواقعهم ومناصبهم .. ففي القيادة العسكرية من يرى بأن الاخطاء في هذه الحرب قد كشفت نقاط الضعف لدى جيش الدفاع الاسرائيلي .. هناك قلق عاد يراود الكثير من اليهود يتمثل في ان حقيقة عدم هزم الجيش الاسرائيلي لقوات حزب الله يمكن ان يجعل من اسرائيل عرضة لهجمات اعداء عرب غير حزب الله .. لقد اشار ستانيتس عضو حزب الليكود ، الرئيس السايق للجنة الدفاع البرلمانية الى ان عدم قدرة الجيش الاسرائيلي على امتداد حرب دامت اربع وثلاثين يوما منع اطلاق حزب الله للصواريخ على المدن الاسرائيلية " انها هزيمة لم تشهدها اسرائيل من قبل " ، كما ان مثل هكذا هزيمة " تنذر باشارات مستقبلية قاتمة وفي غاية الشؤم والسواد " ..

والاّن فان اولميرت رئيس الوزراء الاسرائيلي عديم التجارب العسكرية ، وبيريس وزير الدفاع الاسرائيلي اصبحا محل نقد عنيف من قبل جميع الاطراف ، وان الكنيست الاسرائيلي الاّن في صدد اجراء تحقيق قضائي في " الاخطاء " التي وقعت في هذه الحرب .. ان شعبية الحكومة الحالية وكما القياة العسكرية الاسرائيلية قد انخفضت بشكل ملحوظ ، وهذا ما عكسته نتائج الاستطلاعات والرأي العام الاسرائيلي .. كما وبدأت وسائل الاعلام في اسرائيل تتناول بعض التساؤلات حول الهزيمة التي منيت بها اسرائيل في الحرب ضد حزب الله اللبناني ، فقد حملت صحيفة هاّرست الاسرائيلية عنوانا كبيرا على اولى صفحاتها يقول (( لماذا هزمنا ؟ )) ، كما ان الجنود العائدون من ساحة الحرب تحدثوا واصفين الفوضى والاضطراب التي عانوا منها في ساحة القتال وفقدانهم للكثير من الامدادات والمعدات ..

اشارت صحيفة الواشنطن بوست الى انه ومنذ بداية الحرب ، واسرائيل في محاولات مستمرة لشن " معركة جوية " واسعة النطاق ، اي قصف لبنان بالطائرات الحربية ، لتحل محل الهجوم البري السريع على لبنان ، الا ان عمليات القصف الجوي لم تستطع منع حزب الله من اطلاق الصواريخ على اسرائيل .. لقد اصيبت القوات الاسرائيلية " بالدهشة والذهول " لمدى دقة وفعالية صواريخ حزب الله ومعداته الصاروخية ، فقد دمر حزب الله بصواريخه الموجهة بارجة حربية اسرائيلية، ومن المحتمل انه اسقط ايضا طائرة عامودية عسكرية ، ودمر اكثر من عشرين دبابة اسرائيلية حديثة .. وقد علقت صحيفة هآرتس الاسرائيلية قائلة " ان الناس فى دمشق وغزة وطهران والقاهرة ينظرون لجيش الدفاع الاسرائيلي نظرة تعجب ، كون هذا الجيش القوي لم يستطع هزيمة منظمة فدائية ضعيفة في حرب دامت اكثر من شهر " .. وهناك تعليقات تقول بان العمليات العسكرية الاسرائيلية الاخيرة ضد لبنان هي شبيهة بتلك العمليات العسكرية التي تقوم بها القوات الامريكية في العراق ، فعلى الرغم من كبر حجم المعدات العسكرية ومدى حداثتها وتطورها ، الا انه من الصعب تغلبها على رجال العصابات المسلحين الذين يعرفون طبيعة واحوال الارض التي يقاتلون عليها .. ويرى بعض اّخر من المحللين ان المصادمات العسكرية اللبنانية الاسرائيلية ليست الا عرضا اوليا للمعارك التي ستخوضها القوات الاميركية فى الشرق الاوسط وخاصة حربها ضد ايران .. وان هزيمة اسرائيل تنبيء بهزيمة الولايات المتحدة فى الشرق الاوسط.


فضاء بقاء اسرائيل ووجودها سيشهد انكماشا وتقلصا ..

يرى المعلقون العسكريون ان اسرائيل القوة العسكرية العظمى في الشرق الاوسط اخفقت في المصادمات العسكرية مع لبنان تماما في تحقيق الشروط الثلاثة التالية لوقف اطلاق النار : اولا ، اطلاق حزب الله سراح الجنديين الاسرائيليين المخطوفين دون اي شروط .. ثانيا ، نزع اسلحة حزب الله وتفكيكه .. ثالثا ، استئصال تهديد اطلاق المنظمات المسلحة الصواريخ الى داخل اسرائيل .. نرى من الاحوال القائمة حاليا ومن المضامين التي حملها قرار مجلس الامن الدولى حول وقف اطلاق النار بان اسرائيل لم تحقق اي من الشروط الثلاثة ، وهي بالفعل الدولة الخاسرة ..


منذ تأسيس اسرائيل عام 1948 ، خاضت خمس حروب شرق اوسطية مع الدول العربية المجاورة ، وتكاد تكون المنتصرة بالكامل في كل واحدة منها ، حتى في حرب الشرق الاوسط الرابعة عام 1973 ، استطاعت اسرائيل قلب المعادلة بعد ان كانت في وضع سلبي خانق اثر الهجوم المباغت الذي تعرضت له ، مما جعل العرب يشعرون بعدم جدوى المجابهات العسكرية مع اسرائيل ، وان " الجيش الاسرائيلي لا يقهر " واصبحت " قوة الردع " هذه سلاحا فعالا تستخدمه اسرائيل ضد العرب ، و " الخط الادنى " للدفاع " الحديدي " الاسرائيلي .. واذا نظرنا من هذه الزاوية الى تلك الحرب الجزئية التي استمرت لاكثر من شهر نجد بأن " خرافات " الجيش الاسرائيلي في حروب الشرق الاوسط السابقة قد انتهت ولم تعد قائمة على الاطلاق ..

ففي اّب 2005 ، انسحبت اسرائيل بشكل انفرادي من قطاع غزة .. ان مبادرة تخلي اسرائيل عن غزة تعود اولا الى عدم قدرتها على استمرار تحمل كل ذلك الثمن الباهض الذي تدفعه لحماية المستعمرات الاسرائيلية في غزة ، وثانيا " التراجع من اجل التقدم " ، اي من اجل خلق ظروف افضل لضرب المنظمات الفلسطينية المسلحة في غزة بشكل اقوى .. فقد سبق لشارون رئيس الوزراء الاسرائيلي اّنذاك وان هدد بتوجيه ضربات " اكثر عنفا واشد صرامة " ضد " حماس " في حال استمرارها في اطلاق الصواريخ على اسرائيل .. في الحقيقة استمرت المنظمات المسلحة التابعة لحماس في اطلاق الصواريخ على اسرائيل بعد انسحاب القوات الاسرائيلية من غزة وقامت في الخامس والعشرين من حزيران الماضي عبر نفق مخفي بخطف جندي اسرائيل من مركز حراسة على احدى معابر غزة ، مما ادى الى دخول القوات الاسرائيلية ثانية الى غزة ..

وبعد تلك الحادثة بوقت ليس بطويل ، قام حزب الله بمهاجمة احدى نقاط الحراسة الاسرائيلية في الشمال وخطفت جنديين اسرائيليين ، بحيث بدأ الجيش الاسرائيلي يشعر بأن " القوة الرادعة " التي يتغنى بها وكأنها انتكست وهزمت وفلتت الامور من الايدي ، في الوقت الذي بدأت تصل فيها صواريخ حزب الله تدريجيا الى العمق الاسرائيلي ، فمن المدن المتاخمة للحدود اللبنانية الى عكا وحيفا وصفد حتى الى ابعد لتصل جنوبا الى العفولة وغيرها .. مع امتداد مرمى صواريخ حزب الله من 20 كم الى 50 كم وحتى الى 90 كم, اصبح فضاء امن الوجود الاسرائيلي في تقلص تدريجي ، واعدائها شمالا وجنوبا ولا مفر لها من القتال على الجبهتين .. ان اسرائيل التي تقلص فضاء وجودها ، كان لا بد لها من اعادة النظر في خطة الانسحاب من بعض المناطق فى الضفة الغربية الاحادية الجانب التى قدمها اولميرت رئيس الوزراء الاسرائيلى .. ففي الوقت المنظور " لن تضيق اسرائيل حيز وجودها من تلقاء نفسها " ولن تبادر في الانسحاب من اي اراض تحتلها ، والا سيصبح فضاء الوجود الاسرائيلي اضيق مما هو عليه الاّن ..


خطة " الشرق الاوسط الجديد " لبوش طريقها غير سالك ..

في اليوم الخامس عشر من اّب الجاري ، اي في اليوم الثاني من تحقيق وقف اطلاق النار بين حزب الله واسرائيل ، اشار الرئيس السوري بشار الاسد الى انه نظرا للانتصار الذى حققه حزب الله فى حربه مع اسرائيل ، لم تنجح محاولات الولايات المتحدة في بناء " الشرق الاوسط الجديد " ، وفي مؤتمر صحفي عقده في العاصمة دشق قال الرئيس السوري لقد طرأ تغيرات فعلية في هذه المنطقة بفضل النجاح الذى حققه حزب الله اللبنانى .. هذا وقد ادان الرئيس السوري السياسة الامريكية في الشرق الاوسط بقوله ان الرئيس بوش ينتهج مبدأ الحروب القائمة على الضربات الاستباقية ، ان مستقبل الشرق الاوسط الذى تتطلع اليه الولايات المتحدة قد اصبح فقاع صابون. ..

لم يتوقف التصفيق الحار طيلة الخطاب الذي القاه الرئيس السوري بشار الاسد على مدار اكثر من ساعة والذي قال فيه بأن اسرائيل كانت تخطط للحرب الاخيرة على لبنان منذ فترة طويلة ، وان اختطاف الجنديين الاسرائيليين ليس الا حجة ومبرر لبدء الحرب وان التصدي لاسرائيل هو الخيار الامثل ، هذا وقد صرح بأن مسيرة السلام في الشرق الاوسط قد ماتت ، وان عملية السلام هي هزيمة منذ البداية ، واضاف قائلا بأن السلام في الشرق الاوسط لن يتحقق بسرعة كون اسرائيل لا ترغب في السلام ولا تحبه .. وقال الاسد واعدا بأن سوريا ستتخذ من حزب الله نموذجا واستعادة الجولان ثانية .. وفي خطابه ثمن الاسد حزب الله قائلا بأنه حطم اسطورة الجيش الاسرائيلي الذي لا يقهر .. ان الخطاب القوي الذي القاه الرئيس السوري بشار الاسد جعل اسرائيل تشعر بالقلق ..

هناك تعليقات ترى بأن الهجوم الامريكي على العراق ، وادخال ايران وسوريا في " دول محور الشر " ، وتجميد المساعدات والاتصالات مع حكومة حماس الفلسطينية ، واعطاء " الضوء الاخضر " الى اسرائيل لضرب الجنوب اللبناني ، كلها تدخل في اطار محاولات الولايات المتحدة في تنظيم مشروع الديمقراطية للشرق الاوسط الكبير ، وان مشروع " الشرق الاوسط الجديد " الامريكي لن يتساهل او يتغاضى عن " حزب الله " ، هذا التنظيم المسلح الذي انفصل عن الحكومة اللبنانية ولاقى الدعم والتأييد من ايران وسوريا .. ان اشعال " حزب الله " للثورة واغارته على القوات الاسرائيلية واختطافه لجنديين ، قد قدم لاسرائيل وكما الولايات المتحدة فرصة سانحة لا تعوض لاستئصال حزب الله ، الا ان ذلك يبقى في اطار الاحلام الجميلة والاماني الواهية لاسرائيل وامريكا .. ان الاشتباكات المسلحة التي جرت على مدار الاسابيع الخمسة الماضية دلت على ان الهدف الاستراتيجي المتمثل في استئصال حزب الله لم يتحقق فحسب , بل رفع من سمعة ومكانة حزب الله عاليا فى العالم العربى ، واصبحت شعوب المنطقة اكثر تأييدا له ، واكثر بغضا وكراهية لاسرائيل وامريكا ..


مضى على الحرب الاميركية في العراق اكثر من ثلاث سنوات ، وحتى الاّن لم تستطع تخليص نفسها منها ، وان مجموع القتلى من القوات الاميركية تجاوز 2500 قتيل ، بينما اعداد القتلى والجرحى في صفوف المدنيين العراقيين الابرياء تتضاعف يوما بعد يوم .. وفي فلسطين ، ظلت القوات الاسرائيلية تحاصر جهاز السلطة الوطنية الفلسطينية لدفعها الى تفكيك القوات المسلحة لحماس ، وكانت النتيجة صعود حماس الى السلطة عن طريق انتخابات ديمقراطية وعلنية .. وفي هذه المرة واجهت اسرائيل فدائيوا حزب الله المفعمون بعزيمة كفاحية قوية ومعنويات عالية ، فلم تجد اي حيلة للتعامل مع هذا الواقع على الرغم من ان ا القوات الاسرائيلية مسلحة بأحدث الاسلحة واكثرها تقنية وتقدما ، وان سقوط اعداد كبيرة من القتلى في صفوف المدنيين الابرياء قد اجج لهيب الغضب في العالم الاسلامي ، مما دفع مختلف الفصائل الى الوحدة والتضامن وتنظيم هجمات اكثر واشد ضد الوجود الاسرائيلي والامريكي .. تعتمد الولايات المتحدة وتستند الى قوتها العظمى لتقوم بالبلطجة والتعسف على المسرح الدولي ، مدعومة لا تخاف من شيء ، وان غطرسة القوة وصلت الى درجة الجنون .. الا اننا اذا نظرنا الى ذلك نظرة بعيدة المدى ، نجد ان التصرفات الاميركية هذه لن تجلب للعالم الطمأنينة ، لا بل لن تعيد على ذاتها بأي منفعة تذكر .. واذا عدنا واستعرضنا التاريخ نجد ان سياسة القوة المطلقة لا تؤدي الا الى نهايتها .. ان اطالة حرب العراق وهزيمة اسرائيل على ايدى مسلحى حزب الله قد اعطى درسا قويا للولايات المتحدة يفيد بأنه من غير الممكن ابدا تغيير دولة ما ، او تغيير منطقة ما ، او تغيير ثقافة ما ، في عصرنا الراهن بالوسائل العسكرية .. ( شبكة الشعب اليومية 21/08/2006 ، وتناقلتها معظم وسائل الاعلام الالكترونية وبشكل واسع .. )

رين يوي جوين REN YU JUN 任毓骏

pics

من مقاطعة شانشي ..
تخرج من كلية الصحافة التابعة لاكاديمية العلوم الاجتماعية ..
ظل يعمل ولفترة طويلة كمدير مسائي لقسم الشؤون الدولية لصحيفة الشعب اليومية ..
زادت اعماله وتعليقاته الصحفية عن الالف عمل لجانب اّلاف التعليقات والتقارير الصحفية الاخرى التي حملتها وسائل الاعلام الالكترونية ..

阿尔及利亚 阿拉伯联合酋长国 阿曼 阿拉伯埃及共和国 巴勒斯坦 伊拉克共和国 索马里共和国 毛里塔尼亚伊斯兰共和国 科摩罗伊斯兰联邦共和国 也门共和国 阿拉伯叙利亚共和国 突尼斯共和国 苏丹共和国 沙特阿拉伯王国 摩洛哥王国 大阿拉伯利比亚人民社会主义民众国 黎巴嫩共和国 科威特 卡塔尔 吉布提共和国 巴林王国 约旦哈希姆王国