【中阿社区】【旅游健康】【数字事实】【招商引资】【企业服务】【战略.研究】【投资委员会】【专题活动】【文化.教育】【经贸投资】【政治事务】【快讯】【首 页】
【الرئيسية】【أخبار واحداث】【شؤون سياسية】【تجارة وقتصاد】【ثقافة وتعليم.】【أنشطة خاصة】【مجلس التنمية】【ابحاث استراتيجية】【مؤسسات وخدمات】【فرص وعروض】【ارقام و حقائق】【فيديو وصور】【الجالية العربية】
当前位置: 首页>احداث وأخبار أخرى>正文

وزير الخارجية الصيني يانغ جيه تشى يجيب على اسئلة الصحفيين

Date:2010.06.16  Source:arabsino.com

عقدت الدورة الـ3 للمجلس الوطني الـ11 لنواب الشعب الصيني مؤتمرا صحفيا في قاعة الشعب الكبرى صباح يوم 7 مارس عام 2010 حيث أجاب وزير الخارجية الصيني يانغ جيتشى على أسئلة الصحفيين الصينيين والأجانب حول السياسة الخارجية والعلاقات الخارجية للصين.

pics

معالي الوزير " أيها الأصدقاء من الصحافة، صباح الخير. أنا مسرور جدا أن ألتقي بكم اليوم. قد أوضح رئيس مجلس الدولة ون جياباو على نحو شامل العلاقات الخارجية والسياسة الخارجية للصين في تقريره عن أعمال الحكومة. ويسرني اليوم أن أجيب على أسئلتكم. شكرا.. "

تشاينا نيوز سيرفيس : إن سنة 2010 هي السنة الأولى من العقد الثاني في القرن الـ21. كيف تقيمون التغيرات التي طرأت على الوضع الدولي والدبلوماسية الصينية في السنوات الـ10 الماضية من القرن الجديد؟ ما هي الأولويات والنقاط المضيئة في الدبلوماسية الصينية هذا العام؟ وما هي تطلعاتكم؟

معالي الوزير " إن العقد الأول من القرن الـ21 هو عقد مملوء بالأزمات والتغيرات، وهو أيضا عقد من التعاون والتنمية. كانت هناك سلسلة من الأحداث الكبيرة في هذا العقد، مثل أحداث "9.11" والحرب على العراق والأزمة المالية العالمية ونهضة العالم النامي ككل. كل هذه أحدثت تغييرات كبيرة في العلاقات الدولية وعلى المعادلة الدولية. يتجه العالم نحو مزيد من التعددية القطبية والتعددية الأطراف والديمقراطية في العلاقات الدولية. في الوقت ذاته، تبرز التحديات العالمية أكثر فأكثر بما في ذلك تغير المناخ وأمن موارد الطاقة وأمن الصحة العامة. يدرك عدد متزايد من الدول أن عقلية الحرب الباردة ولعبة محصلتها صفر عقلية عفا عليها الزمن. والطريق الصحيح للبقاء والنماء هو تضافر الجهود في الأوقات الصعبة مثل الركاب في قارب واحد وتحقيق المنفعة المتبادلة والفوز المشترك.

على مدى السنوات الـ10 الماضية، حققت الدبلوماسية الصينية تقدما كبيرا، وخاصة في السنوات القليلة الماضية، أقمنا بنجاح الألعاب الأولمبية في بكين وقمنا بدور هام وبناء في التصدي لآثار الأزمة المالية العالمية ومواجهة تغير المناخ. لذلك، أصبح المجتمع الدولي يولي اهتماما أكبر للصين، ويعلق أهمية أكبر على دور الصين البناء على الساحة الدولية. خلال السنوات الـ10 الماضية، شهدت علاقات الصداقة والتعاون المتبادلة المنفعة بين الصين ودول العالم تطورا شاملا، وبذلنا جهودا حثيثة مع بقية دول العالم من أجل مواجهة التحديات العالمية وجعل النظام الدولي أكثر عدالة وإنصافا.

يعتبر عام 2010 عاما هاما جدا في عملية معالجة تداعيات الأزمة المالية العالمية وتعزيز الانتعاش الاقتصادي العالمي. سنواصل العمل بكل الحزم من أجل الدفاع عن سيادة الصين وأمنها ومصالح التنمية وتطوير الدبلوماسية الشاملة. أريد أن أؤكد هنا أننا سنعطي الأولوية لـ" دبلوماسية القمة" ودبلوماسية معرض اكسبو العالمي. في الوقت ذاته، سنعمل على خلق بيئة خارجية مواتية لجهود بلادنا الرامية إلى الحفاظ على الاستقرار الوطني وتعزيز التنمية وإعادة هيكلة الاقتصاد. إن الصين كدولة نامية كبيرة تتاح لها فرص غير مسبوقة وبينما تواجه تحديات كثيرة. وأعتقد أن الصين مع تنامي قوتها الاقتصادية ستقدم إسهامات أكبر في السلام والاستقرار والتنمية على المستويين الإقليمي والعالمي.

نترفاكس الروسية: كيف تقيمون العلاقات الصينية الروسية الراهنة؟ ما هي الإجراءات التي ستتخذها الصين لتعزيز تعاونها مع روسيا في مختلف المجالات؟ ويرجى إطلاعنا على التعاون بين روسيا والصين في مجال الطاقة.

معالي الوزير" إن علاقتنا مع روسيا هي من أولويات الدبلوماسية الصينية. ويتبادل البلدان الدعم في القضايا التي ترتبط بالمصالح الجوهرية للآخر، ويحملان وجهات النظر المتطابقة أو المتماثلة بشأن كثير من القضايا الدولية والإقليمية الرئيسية. وأجرينا اتصالات مكثفة وتنسيقا وثيقا. ويتمتع التعاون العملي بين الصين وروسيا بآفاق رحبة. في العام الماضي، وقع البلدان سلسلة من اتفاقيات التعاون الهامة التي تشمل النفط والغاز الطبيعي والفحم والكهرباء والطاقة النووية والسكك الحديدية الفائقة السرعة. يجري تنفيذ مشروعات التعاون ذات الصلة على قدم وساق. من المتوقع أن يكتمل مشروع خط أنابيب النفط بين الصين وروسيا في نهاية هذا العام، وسيدخل حيز التشغيل العام المقبل. علاوة على ذلك، يعمل البَلدان على تعزيز التعاون بين منطقة شمال شرقي الصين والشرق الأقصى وشرق سيبيريا في روسيا، واتفق الجانبان على تطوير التعاون في مشاريع البنية التحتية عبر الحدود. وأعتقد أن هذه المشاريع ستلعب دورا رائدا في هذا الصدد.

بفضل الاهتمام والرعاية الشخصية من قيادتي البلدين والجهود المشتركة من قبل الجانبين، قد صارت العلاقات الصينية الروسية اليوم علاقة شراكة وتعاون استراتيجية ناضجة ومستقرة وصحية ومفعمة بالنشاط والحيوية. واعتقد أنها نموذج يحتذى به في العلاقات الدولية، ولا سيما في العلاقات بين الدول الكبرى. سيشهد هذا العام زيارات متبادلة رفيعة المستوى مكثفة بين الصين وروسيا. سيعقد الرئيس الصيني هو جينتاو، ورئيس اللجنة الدائمة للمجلس الوطني لنواب الشعب وو بانغقوه، ورئيس مجلس الدولة ون جياباو وغيرهم من القادة الصينيين اجتماعات ومحادثات مع الرئيس ميدفيديف، ورئيس الوزراء بوتين، ورئيس مجلس الاتحاد ميرونوف، ورئيس مجلس دوما جريزلوف وغيره من القادة الروس في مناسبات عديدة. بناء على دعوة من رئيس الوزراء بوتين، سيقوم نائب الرئيس الصيني شى جينبينغ بزيارة رسمية إلى روسيا في أواخر مارس الجاري، ويحضر خلالها مراسم افتتاح فعاليات "عام اللغة الصينية" في روسيا. أعتقد أن كل هذه الاجتماعات والزيارات ستعطي زخما جديدا وقويا للعلاقات الصينية الروسية. وأنا على ثقة بأن هذه العلاقات ستصبح افضل وافضل.

صحيفة تشاينا ديلى: كان هناك بعض التقلبات في العلاقات الصينية الأمريكية، وأود أن أسأل كيف تنظرون إلى الخلافات والاحتكاكات بين الصين والولايات المتحدة. نعلم أيضا أن الولايات المتحدة أرسلت قبل أيام قليلة اثنين من كبار المسؤولين إلى الصين، ويعتقد بعض المحللين أن ذلك مؤشر إلى انفراج العلاقات بين البلدين. ما هو تعليقك على ذلك؟ وكيف ترون مستقبل العلاقات الصينية الأمريكية؟

معالي الوزير " إن العقد الأول من القرن الـ21 هو عقد مملوء بالأزمات والتغيرات، وهو أيضا عقد من التعاون والتنمية. كانت هناك سلسلة من الأحداث الكبيرة في هذا العقد، مثل أحداث "9.11" والحرب على العراق والأزمة المالية العالمية ونهضة العالم النامي ككل. كل هذه أحدثت تغييرات كبيرة في العلاقات الدولية وعلى المعادلة الدولية. يتجه العالم نحو مزيد من التعددية القطبية والتعددية الأطراف والديمقراطية في العلاقات الدولية. في الوقت ذاته، تبرز التحديات العالمية أكثر فأكثر بما في ذلك تغير المناخ وأمن موارد الطاقة وأمن الصحة العامة. يدرك عدد متزايد من الدول أن عقلية الحرب الباردة ولعبة محصلتها صفر عقلية عفا عليها الزمن. والطريق الصحيح للبقاء والنماء هو تضافر الجهود في الأوقات الصعبة مثل الركاب في قارب واحد وتحقيق المنفعة المتبادلة والفوز المشترك.

على مدى السنوات الـ10 الماضية، حققت الدبلوماسية الصينية تقدما كبيرا، وخاصة في السنوات القليلة الماضية، أقمنا بنجاح الألعاب الأولمبية في بكين وقمنا بدور هام وبناء في التصدي لآثار الأزمة المالية العالمية ومواجهة تغير المناخ. لذلك، أصبح المجتمع الدولي يولي اهتماما أكبر للصين، ويعلق أهمية أكبر على دور الصين البناء على الساحة الدولية. خلال السنوات الـ10 الماضية، شهدت علاقات الصداقة والتعاون المتبادلة المنفعة بين الصين ودول العالم تطورا شاملا، وبذلنا جهودا حثيثة مع بقية دول العالم من أجل مواجهة التحديات العالمية وجعل النظام الدولي أكثر عدالة وإنصافا.

يعتبر عام 2010 عاما هاما جدا في عملية معالجة تداعيات الأزمة المالية العالمية وتعزيز الانتعاش الاقتصادي العالمي. سنواصل العمل بكل الحزم من أجل الدفاع عن سيادة الصين وأمنها ومصالح التنمية وتطوير الدبلوماسية الشاملة. أريد أن أؤكد هنا أننا سنعطي الأولوية لـ" دبلوماسية القمة" ودبلوماسية معرض اكسبو العالمي. في الوقت ذاته، سنعمل على خلق بيئة خارجية مواتية لجهود بلادنا الرامية إلى الحفاظ على الاستقرار الوطني وتعزيز التنمية وإعادة هيكلة الاقتصاد. إن الصين كدولة نامية كبيرة تتاح لها فرص غير مسبوقة وبينما تواجه تحديات كثيرة. وأعتقد أن الصين مع تنامي قوتها الاقتصادية ستقدم إسهامات أكبر في السلام والاستقرار والتنمية على المستويين الإقليمي والعالمي.

نترفاكس الروسية: كيف تقيمون العلاقات الصينية الروسية الراهنة؟ ما هي الإجراءات التي ستتخذها الصين لتعزيز تعاونها مع روسيا في مختلف المجالات؟ ويرجى إطلاعنا على التعاون بين روسيا والصين في مجال الطاقة.

معالي الوزير " بعد تولي الرئيس أوباما منصبه العام الماضي، كانت للعلاقات الصينية الأمريكية بداية جيدة. ولكن في نهاية العام الماضي وأوائل هذا العام، باعت الولايات المتحدة أسلحة لتايوان، والتقى الرئيس الأمريكي مع الدالاي لاما مما أسفر عن اضطرابات خطيرة للعلاقات الصينية الأمريكية وصعوبات للتعاون بين البلدين. مثل هذه الحالة ليس في مصلحة أي من الطرفين، والمسؤولية لا تقع على عاتق الصين. قبل أيام، زار الصين نائب وزيرة الخارجية الأمريكية جيمس شتاينبرغ ومدير مجلس الأمن القومي في البيت الأبيض للشؤون الآسيوية جيفري بدر. خلال الزيارة، أجرى الجانبان مناقشات معمقة وصريحة حول العلاقات الصينية الأمريكية والقضايا ذات الصلة. أوضح الجانب الصيني بصورة شاملة موقفها المبدئي بشأن العلاقات الصينية الأمريكية والقضايا الرئيسية بما في ذلك تايوان والمسائل المتعلقة بالتبت. أشرنا إلى أن التحركات التي اتخذها الجانب الأمريكي قد انتهكت على نحو خطير المبادئ المنصوص عليها في البيانات الصينية الأمريكية المشتركة الثلاثة و"البيان المشترك بين الصين والولايات المتحدة"، ويشكل مساسا بالمصالح الجوهرية للصين والمصالح الشاملة للعلاقات الصينية الأمريكية، فترفض الصين ذلك بشدة. المطلوب الآن هو أخذ الولايات المتحدة موقف الصين على محمل الجد واحترام المصالح الجوهرية والشواغل الرئيسية للصين بخطوات ملموسة، والتعامل الملائم مع القضايا الحساسة ذات الصلة، والعمل مع الصين لإعادة العلاقات الصينية الأمريكية إلى مسار التنمية المستقرة.

علاقة سليمة بين الصين والولايات المتحدة لا تصب فقط في المصالح الجوهرية للبلدين والشعبين، وإنما تسهم أيضا في السلام والاستقرار والتنمية في المنطقة والعالم بأسره. تولي الصين اهتماما كبيرا للعلاقات الصينية الأمريكية، كنا ولا نزال نسعى إلى بناء علاقة إيجابية وتعاونية وشاملة بين البلدين. ونأمل أن تبذل الولايات المتحدة نفس الجهود معنا لتحقيق هذه الهدف."

قناة ان اتش كيه اليابانية: سؤالي يتعلق بالعلاقات الصينية اليابانية. أولا، في رأي الصين، ما هي الإجراءات الواجب اتخاذها لزيادة تعزيز العلاقات الاستراتيجية ذات المنفعة المتبادلة بين الصين واليابان؟ ثانيا، ما هو رؤية الصين حول آليات التعاون في منطقة آسيا والمحيط الهادئ، بما في ذلك مجموعة آسيا؟ ثالثا، ما زالت هناك خلافات بين الصين واليابان حول قضية بحر الصين الشرقي، ويرى كثير في اليابان أن موقف الصين السلبي هو السبب وراء عدم انطلاق المفاوضات لعقد معاهدة تتعلق بهذه القضية. كيف تنظرون إلى ذلك؟

معالي الوزير " في رأي، العلاقات الصينية اليابانية لها آفاق رحبة وفرص سانحة للتنمية. يتعين على البلدين العمل سويا لدفع العلاقات الاستراتيجية ذات المنفعة المتبادلة. يتعين علينا زيادة الاستثمارات الاستراتيجية في علاقاتنا الثنائية وتعزيز الاتصال والتعاون على الأصعدة الثنائية والإقليمية والدولية. بالإضافة إلى ذلك، نرى أنه هناك إمكانات ضخمة للتعاون العملي. أود أن أشدد هنا على أنه إلى جانب مجالات التعاون التقليدية، توجد فرص جديدة للتعاون في مجال الطاقة والبيئة والاقتصاد المدور والتكنولوجيات العالية والجديدة. هذه الصناعات الناشئة تكتسب الأهمية الاستراتيجية، وهناك إمكانات هائلة في التعاون بيننا في هذه المجالات. يقع كل من الصين واليابان في آسيا، فعلينا العمل معا من أجل المساهمة في نهضة آسيا.

فيما يتعلق بالتعاون الإقليمي في آسيا والمحيط الهادئ، أود أن أشير إلى أن الصين تسعى بقوة إلى دفع التعاون الإقليمي في المنطقة وتشارك فيه مشاركة شاملة. قد طرحنا العديد من المبادرات والمقترحات في هذا الصدد وقدمنا مساهمتنا في السلام والاستقرار والتنمية في المنطقة. يتطور التعاون الإقليمي في المنطقة اليوم بأشكال متنوعة وعلى مستويات متعددة وبسرعات مختلفة. ترى الصين أن جميع الأطراف يجب اعتماد نهج الانفتاح والتسامح. ويجب أن تكون لكل آلية أولوياتها، وتتكامل الآليات فيما بينها. إننا مستعدون للمشاركة في مناقشات بموقف منفتح وإيجابي حول أي مبادرة من شأنها أن تسهم في التكامل الإقليمي وتعزيز الثقة السياسية المتبادلة والتعاون العملي والتنمية المشتركة. في الوقت ذاته، أريد أن أشير إلى أن الصين ترى دائما أن الآسيان يجب أن تلعب دورا قياديا في التعاون الإقليمي في شرق آسيا، وتدعم الدور القيادي للآسيان. طبعا، نرحب أيضا بالأفكار البناءة والجهود النشطة من قبل الأطراف الأخرى في تعزيز التكامل الإقليمي، وهذا يمثل موقف الصين أيضا.

إن الصين واليابان جارتان لا تفصلهما إلا شريط ضيق من المياه. تدعو الصين دائما إلى حل الخلافات بين البلدين حول قضية بحر الصين الشرقي بشكل مناسب من خلال المشاورات والمفاوضات بما يصون علاقتنا الاستراتيجية ذات المنفعة المتبادلة والمصالح الجوهرية للشعبين. فإن موقف الصين ليس سلبيا، بالعكس هو إيجابي. جاء التوافق المبدئي بين الصين واليابان حول قضية بحر الصين الشرقي نتيجة لجهود طويلة المدى من قبل الجانبين. لم يأت ذلك بسهولة، فينبغي أن يكون موضع اعتزاز. اعتقد أن كلا من البلدين يجب أن يلتزم بروح التوافق المبدئي حول بحر الصين الشرقي ويعمل على تهيئة الظروف المواتية من أجل تنفيذ التوافق على الأرض، وذلك لتحويل بحر الصين الشرقي إلى بحر من السلام والصداقة والتعاون.

سي ان ان: سؤالي الأول هو حول التفاهم المتبادل أو عدم وجوده. أي قضية عالمية كبرى اليوم من الصعب حلها من دون التعاون والتفاهم بين الولايات المتحدة والصين. لكن في الآونة الأخيرة، نجد أن الخلافات والاحتكاكات التي حصلت بين الجانبين بشأن الملفات الثنائية الهامة عرقلت هذا التعاون. على سبيل المثال، يرى الجانب الأمريكي أن حقوق الإنسان من الملفات المركزية في العلاقات الأمريكية الصينية. وفي وجهة نظركم، ما هي الملفات المركزية لهذه العلاقات. ثانيا، إننا الأجانب كثيرا ما نُبلغ أن "أنت لا تفهم تاريخ الصين وحاضرها". في رأيكم، أ نستطيع نحن الأجانب فهم الصين فهما حقيقيا؟ وما هو أكبر سوء الفهم من العالم الخارجي للصين؟ ما هي الخطوات التي اتخذتها الصين لتقليص سوء الفهم؟

معالي الوزير " أعتقد أن الهدف المشترك للصين والولايات المتحدة في القرن الـ21 هو المساهمة معا في السلام والاستقرار والتنمية والرخاء إقليميا ودوليا. هذا يخدم المنطقة والعالم ويتفق والمصالح الأساسية لشعبينا. آمل أن يدرك كل من البلدين ذلك إدراكا كاملا. وأعتقد أن الولايات المتحدة تعرف جيدا المصالح الجوهرية والشواغل الرئيسية للصين، وذلك مكتوب بوضوح في البيانات المشتركة الصينية الأمريكية الثلاثة و"البيان المشترك بين الصين والولايات المتحدة". وتحدد هذه الوثائق المبادئ التي يتم التعامل بها مع القضايا الحساسة في العلاقات الصينية الأمريكية والمصالح الأساسية والشواغل الرئيسية التي تهم كل منهما. إن موقف الصين من هذه المسائل المبدئية موقف ثابت لا يتزعزع. وفي الوقت ذاته، تسعى الصين إلى بناء علاقة إيجابية وتعاونية وشاملة مع الولايات المتحدة. ونأمل أن تبذل الولايات المتحدة نفس الجهود.

إن التفاهم يشكل الأساس للعلاقات بين الدول. تغيرت أشياء كثيرة في البلدان وفي العالم. ولذلك، تكون لدينا جميعا مهمة لـ"تعديل التركيز والفتحات". على الرغم من الإنجازات المرموقة التي حققتها الصين في التنمية الاقتصادية والاجتماعية، غير أن الصين لا تزال دولة نامية كبيرة ذات عدد كبير من السكان وقاعدة اقتصادية ضعيفة وتنمية غير متوازنة. وما زال هناك شوط طويل قبل أن تتمكن الصين من تحقيق التحديث. إننا نرغب في أن نعمل مع دول أخرى على تعميق التفاهم وتحقيق الاستفادة المتبادلة والتنمية المشتركة. نأمل أن يفهم العالم الخارجي الخصوصيات والظروف الوطنية للصين. ونأمل أيضا أن يتخلى بعض الناس عن نظارات ملونة أو الآراء المقولبة عن الصين، وخاصة التحيزات الأيديولوجية. أنا أحب اللوحات الزيتية وكذلك لوحات الحبر الصينية. إذا كان أحد يحاول أن يقيم لوحات الحبر الصينية بمعايير اللوحات الزيتية، أخشى أنه سيخطئ. يوجد فعلا في العالم سوء الفهم تجاه الصين. على سبيل المثال، يعتقد البعض أن الصين أصبحت متشددة من ذي قبل في الشؤون الخارجية. أود أن أقول هنا إن التمسك بالثوابت واتباع السياسة المتشددة أمران مختلفان تماما. الأهم الذي يحكم العلاقات بين دولة ودولة هو القواعد الأساسية المعترف على نطاق واسع. تسعى الدبلوماسية الصينية دائما إلى الدفاع عن سيادة الصين وأمنها ومصالحها التنموية وخدمة السلام والتنمية العالميين. هذا هو القواعد الأساسية التي تتمسك الصين بها في أعمالها الدبلوماسية. وأعتقد أنها تمثل أيضا القواعد التي تحكم العلاقات الدولية. ينظر البعض إلى الإجراءات التي اتخذتها دولة ما من أجل الدفاع عن كرامتها ومصالحها الأساسية على أنها "التشدد" ويعتبر التصرفات التي تمس بمصالح الدول الأخرى أمرا مسلم به، إذا كان الأمر كهذا، فأين العدالة؟

الآن هناك أكثر من 700 مراسل أجنبي يمثلون أكثر من 400 وسائل الإعلام الأجنبية في الصين. أنتم جميعا تعملون بجد واجتهاد، وأتمنى أن تواصلوا دوركم النشط في تعريف الشعب الصيني العالم الخارجي، وكذلك تعريف العالم الخارجي التنمية في الصين وسياستها الخارجية. وآمل في أن تكونوا جميعا جسرا ورابطة في زيادة التفاهم بين الصين والدول الأخرى في العالم. أنا كوزير الخارجية سافرت كثيرا، وزرت عديدا من المدن الشهيرة. ويمكنني أن أقول إن الشعب الصيني له رغبة شديدة في التعرف على العالم، ويستطيع أن يحصل على في الصين المعلومات الكاملة حول العالم وحول الصين.

جريدة دونجا اليومية من جمهورية كوريا: أجرت الأطراف المعنية في المحادثات السداسية بشأن القضية النووية الكورية اتصالات مكثفة مؤخرا. كيف ترون آفاق المحادثات السداسية؟ ثانيا، ستُعقد قمة مجموعة الـ20 في جمهورية كوريا هذا العام. في أي مجال ينبغي أن يعزز البلدان التنسيق والتعاون؟ ماذا تتوقع الصين من هذه القمة؟

معالي الوزير " شهدت المحادثات السداسية فعلا تعرجات في السنة الماضية. ولكن لحسن الحظ أن الأطراف المعنية لم تتخل عن هدف إخلاء شبه الجزيرة الكورية من الأسلحة النووية، ولم تتخل عن المحادثات السداسية باعتبارها آلية متعددة الأطراف فعالة، وتبذل جميعا جهودها لاستئناف المحادثات. نثق بأنه ما دامت الأطراف تلتزم بهدف إخلاء شبه الجزيرة الكورية من الأسلحة النووية وتبقى على اتصال وتتحلى بالصبر وتواصل الجهود المشتركة، فهناك أمل كبير في استئناف المحادثات السداسية وتحقيق جميع الأهداف المنصوص عليها في بيان يوم 19 سبتمبر المشترك.

فيما يتعلق بقمة مجموعة الـ20، قد لعبت هذه الآلية دورا هاما في مواجهة الأزمة المالية العالمية. تم تحديد مجموعة الـ20 كآلية رئيسية للتعاون الاقتصادي الدولي في مؤتمر القمة بيتسبرغ، وهذا يعد تقدما هاما في إصلاح الإدارة الاقتصادية الدولية.

نحن سعداء بأن جارنا جمهورية كوريا ستستضيف قمة مجموعة الـ20 في أواخر هذا العام. وقبل ذلك، ستعقد قمة أخرى لمجموعة الـ20 في كندا. نأمل أن يعمل جميع الأطراف معا لإنجاح القمتين. وأعتقد أن أربع القضايا موضع الاهتمام الدولي الكبير. أولا، تحقيق أهداف إصلاح المؤسسات المالية الدولية في الموعد المحدد. ثانيا، تعزيز الانتعاش والنمو للاقتصاد العالمي وخاصة معالجة الخلل في التنمية الاقتصادية العالمية. ثالثا، مواصلة تعزيز التنسيق بشأن السياسات الاقتصادية الكلية وإجراء مناقشات حول "استراتيجية الانسحاب". رابعا، معارضة الحمائية التجارية بمختلف أشكاله، والعمل على التوصل إلى اتفاقية شاملة ومتوازنة لجولة الدوحة من المفاوضات. هذا العام هو عام البناء المؤسسي لمجموعة الـ20. سنعمل مع الأطراف الأخرى لكي تعلب مجموعة الـ20 دورا أكبر وأكثر فاعلية في الإدارة الاقتصادية العالمية على أساس مبادئ الديمقراطية والشفافية والعدالة والفاعلية.

محطة التلفزيون الصينية المركزية: لاحظت عند إجابتكم على السؤال الأول، أنكم أكدتم على أن الدبلوماسية الصينية ستعطي الأولوية لدبلوماسية القمة ودبلوماسية معرض اكسبو العالمي هذا العام. هناك 55 يوما قبل افتتاح معرض اكسبو العالمي بشانغهاى. قلتم في مقابلة صحفية إن الدبلوماسية المتعلقة بمعرض اكسبو العالمي في شانغهاي ستكون من أولويات وزارة الخارجية هذا العام. ما هي توقعاتكم لمعرض شانغهاي العالمي؟ ماذا قامت وستقوم به وزارة الخارجية من أجل إنجاح المعرض؟

معالي الوزير " دبلوماسية المعرض العالمي في شانغهاي فعلا ستكون من أولويات الدبلوماسية الصينية هذا العام. زرت أنا وزملائي شانغهاي عدة مرات. حسب إحصاءاتنا حتى الآن، ستشارك أكثر من 190 بلدا وأكثر من 50 منظمة دولية في معرض اكسبو العالمي بشانغهاي، وسيقام 188 يوم جناح وطني و39 يوم الشرف للمنظمات الدولية خلال هذا الحدث. نتوقع أن يأتي ما يقارب من 100 من الزعماء السياسيين الأجانب والملايين من الزوار من مختلف أنحاء العالم إلى شانغهاي لزيارة معرض أكسبو العالمي. هذه هي المرة الأولى التي تستضيف فيها دولة نامية معرض أكسبو العالمي. فإن المعرض ليس فقط حدثا دوليا كبيرا في المجالات الاقتصادية والاجتماعية والعلمية والتكنولوجية والثقافية، إنما هو أيضا حدث كبير على الساحة الدبلوماسية. يقول مثل "يمكنك دائما أن تجد شيئا تستفيد منه عندما تتعامل مع الناس"، يتيح المعرض لنا فرصة رائعة للتعلم من العالم وشعوب العالم.

أجرت وزارة الخارجية والبعثات الدبلوماسية الصينية في الخارج التعاون الوثيق مع بلدية شانغهاي والجهات المعنية لتعزيز الحضور للمعرض. وشكلنا فريق عمل كفء ومؤهل للمشاركة في تحضير المعرض. توجه وسيتوجه بعض زملائي إلى شانغهاي. سنضع استعدادات كاملة لتسهيل زيارات الوفود الرسمية والأهلية الأجنبية إلى شانغهاي وغيرها من الأماكن في الصين. أثق بأن معرض أكسبو العالمي في شانغهاي سيكون حدثا ناجحا ورائعا لا يُنسى.

التلفزيون الفرنسي: يرى كثير من المحللين في أوروبا أن الاتحاد الأوروبي يحاول الآن ممارسة تأثيراته على الساحة السياسية الدولية. ما هو رأي الصين تجاه جهود الاتحاد الأوروبي الجبارة ليصبح لاعبا رئيسيا في المجتمع الدولي؟ كيف تقيمون العلاقات بين الصين والاتحاد الأوروبي؟

معالي الوزير "اعتقد أن الاتحاد الأوروبي لعب دورا هاما على الساحة الدولية منذ سنوات طويلة وسيلعب دورا أكثر أهمية في المستقبل. نعلق أهمية كبيرة على علاقاتنا مع الاتحاد الأوروبي ككل والعلاقات الثنائية مع الدول الأعضاء بالاتحاد الأوروبي. في السنوات الأخيرة، تتطور العلاقات بين الصين والاتحاد الأوروبي في اتجاه إيجابي على وجه العموم. وحققنا نتائج كثيرة في التعاون العملي في مختلف المجالات. قد صار الاتحاد الأوروبي أكبر شريك تجاري للصين. وفي العام الماضي، تجاوز حجم التبادل التجاري 360 مليار دولار. هناك حوالي 200 ألف طالب صيني يدرسون في الدول الأوروبية. بينما أود أن أشير إلى أنه من المستحيل منع حدوث أي احتكاك في عملية تطوير هذه العلاقات. لكن الخلافات لا تمثل التيار الرئيسي في علاقاتنا. تختلف الصين والاتحاد الأوروبي من حيث التراث الثقافي والخلفية التاريخية ومستوى التنمية والنظام الاجتماعي. لذلك، فمن الطبيعي أن توجد خلافات أو وجهات نظر متباينة حول بعض القضايا. المهم هو تعامل الجانبين مع الخلافات بشكل ملائم ومن خلال التشاور على أساس الاحترام المتبادل والمساواة والمنفعة المتبادلة، وإعطاء الأولوية للمصالح المشتركة بين الجانبين في المجالات الواسعة. وبهذه الطريقة، أعتقد أن العلاقات بين الصين والاتحاد الأوروبي ستتحسن أكثر وأكثر ويوما بعد يوم وشهرا بعد شهر وعاما بعد عام.

يصادف هذا العام الذكرى السنوية الـ35 لإقامة العلاقات الدبلوماسية بين الصين والاتحاد الأوروبي. تربط بين الصين والاتحاد الأوروبي علاقة دبلوماسية ناضجة. سيأتي كثير من زعماء أوروبا والجماهير من الدول الأوروبية إلى المعرض العالمي في شانغهاي، نرحب بهم ترحيبا حارا. كما أستطيع أن أقول لكم إننا ندرس ترتيب زيارات كبار المسؤولين الصينيين للدول الأوروبية هذا العام. يتعين على الجانبين العمل معا على تعزيز الزخم الطيب لتحسين وتطوير العلاقات بين الصين والاتحاد الأوروبي الذي بدأ منذ العام الماضي، بغية مواصلة إثراء مقومات الشراكة الاستراتيجية الشاملة بين الصين والاتحاد الأوروبي، وتعزيز الشمولية والاستراتيجية والاستقرارية لهذه العلاقات. وأثق بأن جهودنا المتضافرة ستسفر عن المزيد من التقدم، وتخلق المزيد من نقاط النمو الجديدة للعلاقات بين الصين والاتحاد الأوروبي.

وكالة أنباء شيخوا: نعلم أن الدورة الرابعة للاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون الصيني العربي ستعقد هذه السنة في الصين، كيف تنظر الصين إلى العلاقات الصينية العربية في المرحلة القادمة؟ سؤالي الثاني يتعلق بملف إيران النووي، طرح بعض الدول مشروع العقوبات الجديد ضد إيران، هل ما زال هناك مجال للجهود الدبلوماسية في هذا الصدد؟ وفي رأيكم، ما هو الحل لهذا الملف؟

معالي الوزير " في منتصف هذا العام، ستُعقد الدورة الرابعة للاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون الصيني العربي. اخترنا مدينة تيانجين كمكان انعقاد الاجتماع. تشهد تيانجين الآن نموا وازدهارا كبيرين، وهي أكبر مدينة ساحلية منفتحة في شمالي بلادنا. فاعتقد أن هذا الخيار مناسب. سنرحب بوزراء الخارجية من الدول العربية الـ22 وأمين عام الجامعة العربية، وستقابلهم القيادة الصينية. وأرى أن هذا الاجتماع سيكون له دورا كبيرا في تعزيز التعاون الجماعي ورفع مستوى التعاون بين الصين والدول العربية. وتحدونا ثقة تامة بأن علاقات الصداقة والتعاون بين الصين والدول العربية القائمة على المنفعة المتبادلة ستشهد توطدا وتطورا مستمرين.

فيما يتعلق بملف إيران النووي، أود أن أؤكد على أن الصين ظلت تدعم النظام الدولي لمنع انتشار الأسلحة النووية وصيانة السلام والاستقرار في المنطقة. تدعو الصين إلى حل ملف إيران النووي سلميا عبر التشاور والتفاوض، وبذلت جهودا إيجابية في هذا الصدد. وفي الوقت الراهن، بصراحة، تواجه عملية التسوية صعوبات. لكننا نرى أن الجهود الدبلوماسية لم تستنفد بعد. كما تعلمون، ممارسة الضغوط وفرض العقوبات عاجزة عن حل ملف إيران النووي نهائيا، لذلك، نأمل أن تتمسك الأطراف المعنية بالمفاوضات الدبلوماسية، وتظهر الحكمة السياسية، وصولا إلى حل شامل وعادل ومنصف للملف.

قناة فينيكس في هونغ كونغ: إن الصين جار لأفغانستان وباكستان، وتحتفظ بعلاقات الصداقة والتعاون والتبادل الودي معهما منذ فترة طويلة. لكن هذه المنطقة لا تزال يكتنفها كثير من الغموض. فأود أن أسأل معالي الوزير، كيف تقوم الصين بالتعاون مع أفغانستان وباكستان في المستقبل؟ إذا انسحبت القوات الأمريكية من أفغانستان في النصف الثاني من السنة الجارية، فهل الصين ستفكر في إرسال قوات حفظ السلام إلى أفغانستان؟ هناك من يرى في المجتمع الدولي أنه نظرا لكون الصين جارا لأفغانستان، إذا كان الوضع في أفغانستان غير مستقر، فسيشكل تهديدا لمصالح الصين وأمنها وكذلك للدول الأعضاء في منظمة شانغهاي للتعاون. هل منظمة شانغهاي للتعاون أو الصين سترسل قوات إلى أفغانستان؟

معالي الوزير " حققت أفغانستان حكومة وشعبا تقدما هاما في تعزيز عملية السلام وإعادة الإعمار. في الوقت نفسه، لا تزال أفغانستان تعاني من المشاكل الكثيرة مثل الاتجار بالمخدرات والإرهاب. تدعم الصين جهود الحكومة الأفغانية الرامية إلى تعزيز السلام والأمن والاستقرار في أفغانستان. وقدمنا ما في وسعنا من المساعدات المتنوعة إلى أفغانستان من دون أي شرط. على سبيل المثال، أنشأنا لأفغانستان مستشفيات ومشروعات الري. وقمنا أيضا بتدريب المهنيين الأفغانيين في مختلف المجالات. قبل فترة وجيزة، حضر ممثل الحكومة الصينية المؤتمر الدولي حول قضية أفغانستان برعاية منظمة شانغهاي للتعاون الذي عقد في موسكو. وأنا شخصيا حضرت المؤتمرات الدولية بشأن أفغانستان في تركيا ولندن. خلال المؤتمرات، كان لي شرف إجراء محادثات مع الرئيس الأفغاني كرزاي ووزير الخارجية ومستشار الأمن لأفغانستان، كلهم أشادوا إشادة عالية بموقف الصين من أفغانستان والمساعدات التي قدمها لبلادهم. كان الممثلون من البلدان الكثيرة في المؤتمرات يرون أن الوسائل العسكرية لا تقدم الحل الجذري لقضية أفغانستان. ونشاطر الدول الكثيرة الرأي القائل بأن المجتمع الدولي عليه أن يقدم دعما كاملا للجهود التي تبذلها الحكومة الأفغانية وشعبها. نثق بأن أفغانستان ستحقق في نهاية المطاف السلام والاستقرار والاستقلال والتنمية والتقدم وتعيش في وئام مع جيرانها. وأعتقد أن منظمة شانغهاى للتعاون والدول الأعضاء ستواصل متابعة الوضع في أفغانستان. لا تزال هناك بعض الغموض في الوضع في الوقت الحاضر. ستدعم منظمة شانغهاي ودولها الأعضاء باستمرار الجهود المبذولة من الحكومة الأفغانية وشعبها. يلعب مجلس الأمن الدولي دورا هاما في معالجة قضية أفغانستان. نأمل أن يضطلع مجلس الأمن بدورها البناء في هذا الصدد، إن الصين بوصفها عضوا دائما في مجلس الأمن الدولي ستواصل دورها لتحقيق تلك الغاية.

وأعتقد أن الحكومة الباكستانية تمارس السيطرة الفعالة على الوضع في باكستان. ستواصل الصين توسيع التعاون العملي مع باكستان في مختلف المجالات على أساس المساواة والمنفعة المتبادلة وستستمر الصين في دعم الاستقرار والتنمية والازدهار في باكستان.

وكالة المغرب العربي للأنباء: خلال الدورة الرابعة للاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون الصيني الأفريقي التي عقدت في شرم الشيخ العام الماضي، أعلن رئيس مجلس الدولة ون جياباو ثمانية إجراءات جديدة لمساعدة أفريقيا. هل يمكنكم تسليط الضوء على التقدم الذي حققته الصين في تنفيذ هذه الإجراءات؟ كيف تنظرون إلى مستقبل التعاون بين الصين وأفريقيا؟ في رأيكم، لماذا يقلق بعض الدول الغربية من التعاون بين الصين وأفريقيا؟ لماذا هم دائما يتهمون الصين بأنها تطور العلاقات مع أفريقيا من أجل الاستيلاء على الموارد والطاقة؟

معالي الوزير " دخل التعاون الصيني الأفريقي مرحلة التنمية السليمة. لعلكم تذكرون أن قمة بكين لمنتدى التعاون الصيني الأفريقي عقدت عام 2006 في قاعة الشعب الكبرى، حيث تجمع الزعماء الصينيون والأفارقة تحت سقف واحد لمناقشة كيفية دفع التعاون بين الجانبين. خلال مؤتمر القمة، أعلن الرئيس الصيني هو جينتاو نيابة عن الحكومة الصينية الإجراءات الثمانية لتعزيز التعاون العملي بين الصين وأفريقيا. تم إنجاز معظم البنود في هذه المبادرة وبعضها أوشك على الاكتمال. وأعتقد أن القمة والإجراءات الثمانية التي أعلن عنها الرئيس هو جينتاو قد رفعت العلاقات الصينية الأفريقية إلى مستوى أعلى.

انعقدت الدورة الرابعة للاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون الصيني الأفريقي نوفمبر الماضي في شرم الشيخ، وحضر رئيس مجلس الدولة ون جياباو الجلسة الافتتاحية للاجتماع، حيث طرح مقترحات الصين بشأن تعزيز التعاون مع الدول الأفريقية، والتي وجدت صدى واسعا من الوفود الأفريقية المشاركة. أعلن رئيس مجلس الدولة ون جياباو ثمانية إجراءات جديدة لتعزيز التعاون بين الصين وأفريقيا. وفي الوقت الحالي، تجري أعمال متابعة تنفيذ هذه الإجراءات على قدم وساق، مثلا، بدأت الخطوات لشطب الديون وإعفاء التعريفة الجمركية. وانطلق "برنامج الشراكة للعلوم التكنولوجيا بين الصين وأفريقيا" وسينطلق في وقت قريب "برنامج البحوث المشتركة والتبادل بين الصين وأفريقيا". وأعتقد أن البرامج في مختلف المجالات سيتم تنفيذها، والتعاون الصيني الأفريقي سيثمر عن نتائج أوفر.

قد لاحظت أن بعض الناس على الساحة الدولية لا يريد أن يرى تطور العلاقات بين الصين وأفريقيا، كثيرا ما يثيرون ضجة حول تعاون الطاقة بين الصين وأفريقيا. والحقيقة أن واردات النفط الصينية من أفريقيا لا تشكل سوى 13% من إجمالي صادرات النفط الأفريقية. وتجاوز هذا الرقم لكل من للدول الأوروبية والولايات المتحدة 30%. لا تمثل استثمارات الصين سوى 1 / 16 من إجمالي الاستثمارات الخارجية في قطاع النفط في أفريقيا. الاستثمارات الأمريكية والأوروبية أكثر مننا بكثير. ندعم التعاون بين الدول الأخرى والدول الأفريقية في مجال الطاقة على أساس المساواة والمنفعة المتبادلة. ولا يحق للدول المعنية معارضة تعاوننا مع أفريقيا في مجال الطاقة على قدم المساواة والمنفعة المتبادلة. وعلاوة على ذلك، لا يقتصر تعاون الصين مع أفريقيا على الدول الغنية بالموارد الطبيعية، نقوم بالتعاون أيضا مع الدول التي لا تملك الموارد الطبيعة الكثيرة. أريد أن أشير إلى أن أفريقيا ملك للشعوب الأفريقية، وهم سادة القارة الأفريقية، ومَن سواهم ضيوف. وأعتقد أن الضيوف يجب عليهم احترام إرادة وحرية والمضيف في اختيار شركائه وأصدقائه في التعاون. في اعتقادي، حتى أن نكون أصدقاء أفريقيا، علينا أن نفعل أشياء ملموسة وطيبة لأفريقيا بدلا من الإدلاء بالكلام الفارغ. تقوم الصين بالتعاون مع الدول الأفريقية لترجمة مزاياها الكامنة في الطاقة والموارد إلى مزايا حقيقية في التنمية. من ناحية أخرى، نساعد الدول الأفريقية في بناء السكك الحديدية والطرق والجسور وتحسين البنية التحتية، لما فيه المصلحة الحقيقية للشعوب الأفريقية. قال رئيس زامبيا باندا مؤخرا إنه لا أحد يستطيع أن ينكر مساهمة المستثمرين الصينيين في التنمية الاقتصادية بأفريقيا، وهؤلاء الناس هم الذين ساعدونا حقا. وقال رئيس رواندا كاغامي إن الاستثمارات والقروض الصينية جاءت بما تحتاج إليه أفريقيا. وأعتقد أن هذه التعليقات منصفة.

صحيفة استادو دى ساو باولو البرازيلية: في إبريل القادم، ستستضيف البرازيل القمة الثانية لدول بريك. أود أن أعرف ما إذا كانت الصين تعتقد أن أهمية مجموعة بريك بالنسبة للصين قد زادت بعد الأزمة المالية العالمية ومؤتمر كوبنهاغن لتغير المناخ. أ تعتقدون أن الدول التي تتباين ظروفها الوطنية مثل الصين والبرازيل والهند وروسيا تستطيع إنشاء آلية للتعاون تحقق مصالحها المشتركة بالفعل؟ سؤالي الآخر حول أمريكا اللاتينية. في السنوات الأخيرة، زادت الصين من التجارة والاستثمار والتعاون مع أمريكا اللاتينية. أود أن أعرف ما هي العوامل التي تدفع الصين لإعطاء أهمية كبيرة على أمريكا اللاتينية؟

معالي الوزير " صحيح أن كلا من دول بريك له سمات خاصة كثيرة. لكن هذه الدول متماثلة من حيث مستوى التنمية الاقتصادية وتحمل مواقف متقاربة بشأن القضايا الدولية الرئيسية. وفي وجه التحديات العالمية المتزايدة، يعتبر تعزيز تعاون نشط وعملي ومفتوح وشفاف بين دول بريك أو مع الدول الأخرى أمرا يخدم مصلحة العالم بأسره. نتمنى للقمة الثانية لدول بريك المزمع عقدها في البرازيل إبريل المقبل كل النجاح والتوفيق.

في الوقت ذاته، اعتقد أن الصين وأمريكا اللاتينية لهما إمكانات التكامل الهائلة في المجالات الاقتصادية والتجارية والاجتماعية. وهناك آفاق واعدة للتعاون بين الجانبين.

رويترز: هناك موضوع ساخن في المجتمع الدولي هذا العام، وهو مفاوضات تغير المناخ بعد مؤتمر كوبنهاغن. ما هي تطلعات الصين إلى المفاوضات؟ هل الصين تقلق من عدم التوصل إلى اتفاق فعال قبل نهاية هذا العام؟

معالي الوزير " يرى المجتمع الدولي على نطاق واسع ليس الصين فقط أن مؤتمر كوبنهاغن حقق نتائج هامة وإيجابية. في نفس الوقت، ولا يزال هناك كثير من الأعمال الواجب القيام بها. إن الصين على استعداد للعمل مع الدول والمنظمات الأخرى على مواجهة تغير المناخ وفقا لاتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ وبروتوكول كيوتو التابع لها وخارطة طريق بالي ومبدأ المسؤوليات المشتركة ولكن المتباينة، حتى أن تثمر الجهود الدولية في مواجهة تغير المناخ عن المزيد من النتائج هذا العام. ونأمل أن يخرج مؤتمر المكسيك بنتائج هامة وإيجابية.

صحيفة الشعب اليومية: لاحظنا أن وزارة الخارجية أنشأت المركز الصحفي للوفد الصيني في المؤتمرات الدولية. وأقامت وزارة الخارجية فعاليات اليوم المفتوح، ليتيح فرصا لمزيد من المواطنين الصينيين لوقوف على الأعمال الدبلوماسية. أود أن أسأل هل ذلك يعني أن وزارة الخارجية ستكثف جهودها في الدبلوماسية العامة؟ وإذا كان الأمر كذلك، فما هو الغرض، والأهمية؟ سؤالي الثاني هو سؤال شخصي. هذه السنة هي سنة النمر. ولدتم في سنة النمر. ما هو شعوركم وما هي خططكم في هذه السنة؟

معالي الوزير " قد أصبحت الدبلوماسية العامة مجالا جديدا هاما للدبلوماسية الصينية. ونرى أن الدبلوماسية العامة جاءت مع تطورات العصر، وستزداد أهميتها ودورها في المستقبل. في رأيي، جزء هام من الدبلوماسية العامة هو تعريف مواطنينا والمواطنين الأجانب السياسات الداخلية والخارجية من خلال وسائل الإعلام بهدف زيادة التفاهم المتبادل والحد من سوء الفهم. وفي العام الماضي، أقمنا سلسلة من أنشطة الدبلوماسية العامة في إطار الذكرى السنوية الـ60 لتأسيس جمهورية الصين الشعبية وللدبلوماسية الصينية، حققنا النتائج المرجوة. كما أود أن أشير هنا إلى أن القيادة الصينية تولي اهتماما كبيرا للدبلوماسية العامة، وخاصة خلال الزيارات لدول أجنبية، أو حضور مؤتمرات دولية، وهم أجروا اتصالات واسعة النطاق مع الشخصيات المحلية. أثمرت هذه الجهود عن نتائج جيدة جدا. كما أقام الدبلوماسيون الصينيون نشاطات متنوعة في إطار الدبلوماسية العامة. هذا العام، سنشجع دبلوماسيينا على إجراء المزيد من التفاعل والتبادل مع الجمهور مثل زيارة الجامعات وإجراء مقابلات مع وسائل الإعلام. سنشجع دبلوماسيينا في الخارج على إجراء تواصل أكثر مع المجتمعات المحلية لشرح لهم السياسة الخارجية الصينية وما حدث في الصين. أعتقد أن الدبلوماسية العامة الصينية ستحقق نجاحا أكبر في العام الجديد.

أود أن أشير هنا إلى أن الدبلوماسية الصينية هو دبلوماسية الشعب. إن الشعب كان وسيظل مصدر الحكمة للدبلوماسية العامة الصينية. أود أن أشكر أبناء الشعب الصيني على دعمهم للدبلوماسية الصينية. وسنستمر في العمل على رفع مستوى الأداء لأعمالنا الدبلوماسية تحت قيادة اللجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني ومجلس الدولة.

كما قلت ، ولدتُ في سنة النمر. أتمنى لوطننا الأم وعلاقات الصداقة والتعاون المتبادلة المنفعة بين الصين ودول العالم كل النشاط والحيوية مثل النمر. يوم غد الذكرى المئوية ليوم المرأة العالمي، فأود أن أبعث بتحياتي وتقديري لجميع السيدات.

استغرق المؤتمر الصحفي قرابة ساعتين بحضور أكثر من 500 صحفي من وسائل الإعلام الصينية والأجنبية.

阿尔及利亚 阿拉伯联合酋长国 阿曼 阿拉伯埃及共和国 巴勒斯坦 伊拉克共和国 索马里共和国 毛里塔尼亚伊斯兰共和国 科摩罗伊斯兰联邦共和国 也门共和国 阿拉伯叙利亚共和国 突尼斯共和国 苏丹共和国 沙特阿拉伯王国 摩洛哥王国 大阿拉伯利比亚人民社会主义民众国 黎巴嫩共和国 科威特 卡塔尔 吉布提共和国 巴林王国 约旦哈希姆王国