【中阿社区】【旅游健康】【数字事实】【招商引资】【企业服务】【战略.研究】【投资委员会】【专题活动】【文化.教育】【经贸投资】【政治事务】【快讯】【首 页】
【الرئيسية】【أخبار واحداث】【شؤون سياسية】【تجارة وقتصاد】【ثقافة وتعليم.】【أنشطة خاصة】【مجلس التنمية】【ابحاث استراتيجية】【مؤسسات وخدمات】【فرص وعروض】【ارقام و حقائق】【فيديو وصور】【الجالية العربية】
当前位置: 首页>الجالية العربية>正文

زهير أندراوس

Date: 27 /04/2005No: 2005\PRS\914

زهير أندراوس
رئيس تحرير جريدة كل العرب –الناصرة
من ترشيحا إلى بكين مرورابصفد...!

حديث عابر للقارات بين لاجئ فلسطيني في الصين وبين لاجئ مع وقف التنفيذ من ترشيحا: الاثنان متفقان على انه لا يمكن التفريط بأقدس الثوابت الفلسطينية حق العودة، وانه بإمكان الرئيس الفلسطيني محمود عباس التنازل عنpics حقه بالعودة إلى مدينته، صفد لكنه غير مخول لإلغاء حق غيره

قبل حوالي الشهر تبين لي أن مراسل فضائية الجزيرة في الصين، الزميل عزت شحرور، ينحدر من عائلة شردت من قريتي ترشيحا في النكبة ألمشؤومة التي حلت بشعبنا العربي الفلسطيني في العام 1948. شحرور يقيم في بكين منذ أكثر من عشرين عاما ويحلم بزيارة بلده، الا انه لم يتمكن من تحقيق حلمه لأنه كملايين الفلسطينيين الذين هجروا من وطنهم، لا يحمل جواز سفر، وهو يضطر للتنقل من دولة لأخرى بواسطة بطاقة عبور. الديمقراطية ألإسرائيلية رفضت قبل عدة سنوات السماح له بالدخول الى فلسطين لزيارة ترشيحا. عزت لم ينس بلده وهو يربي اولاده الاربعة على انهم من ترشيحا، عروس الجليل. وقد تسلمت منه رسالة عبر البريد الالكتروني كتب فيها: أخي العزيز زهير،  تحية ترشحاوية بعيدة عن العين قريبة من القلب، أسعدني الحديث معك كثيرا، وزاد من فخري بانتمائي. وأكد لي انتصارنا على غولدا في قبرها، فقد كانت تراهن أن الكبار سيموتون أما الصغار فينسون. فهل تصدق أنني لا أستطيع شراء خارطة أو أطلس لا يتضمن الأسماء التفصيلية للمدن والقرى كون ابني محمد أول ما تقع عيناه عليه يسارع إلى تقليب صفحاته والبحث عن خارطة فلسطين والتنقيب عن اسم ترشيحا وإن لم يجدها ينزعج ويرميه. لقد ذكرتني بقصة وقعت في مخيم النيرب في الشمال السوري حيث كنت أسكن وهي أن أحد الأطفال قد ضل طريقه وقادته قدماه إلى أحدى القرى السورية القريبة من المخيم فعثر عليه بعض المزارعين وعندما سألوه من أين أنت ؟ أجاب ببراءة طفولية ...  من ترشيحا فوقعوا في حيرة من أمرهم .. لعدم وجود أي ترشيحا في القرى المجاورة . بل لا يوجد سوى ترشيحا واحدة ... وسنعود إليها يوما ما رغم أنف أوسلو وأبو مازن أيضا. عزت شحرور هو لاجئ فلسطيني، اما انا الذي ما زلت متشبثا بارضي فتحولت بفعل التغييرات والمتغيرات والنظام العالمي الجديد الى لاجئ مع وقف التنفيذ. 

رسالة ابن بلدي عزت تذكرني بكتاب ضابط اسرائيلي رفيع المستوى من حيث الرتبة العسكرية وليس من ناحية الاخلاقيات، الذي شارك في اجتياح لبنان في العام 1982 واصدر كتابا عن انطباعاته، واكثر من شد ضابط الاحتلال هذا اطفال مخيمات اللاجئين في لبنان. الضابط الذي استجلب الى البلاد وبنى بيتا على انقاض بيوت اللاجئبن المهجرين وتنفس هواء ليس له، فوجئ من اجوبة الاطفال، فهذا قال له انا من لوبية، وذاك ابلغه انه من عكا وألآخر اجابه بعنفوان وكبرياء بانه من صفد. في الحقيقة لم اتفاجا من اقوال الضابط فهو يفهم في القتل والتدمير والتشريد، ولكنه يبعد ألف سنة ضوئية عن فهم حقيقة راسخة تميز ابناء الشعب العربي الفلسطيني: انهم، ايها الضابط، كانوا وما زالوا وسيبقون متمسكين بأرضهم ووطنهم، وسيستمرون في تربية أطفالهم على حب بلداتهم وقراهم، ومن هنا، ايها الضابط، تنبع قوة هذا الشعب الذي لم يتنازل عن حقه في العودة الى أراضيه كما نصت الشرعية الدولية في قرار مجلس الامن الدولي الذي يحمل الرقم 194 والذي صدر في الفاتح من كانون الاول (ديسمبر) من العام 1949، ولم تقم اسرائيل كعادتها بتطبيقه، لانها تريد المحافظة على يهودية الدولة من ناحية، وتريد ان تحافظ على المكان الاول في عدم تطبيق قرارات الشرعية الدولية.

اكتب هذا الكلام على خلفية التسريبات الاخيرة من قبل السيد محمود عباس، رئيس السلطة ألوطنية الفلسطينية، الذي يؤمن بأنه يجب تعديل حق العودة، او حسب ما نقل عنه: تعويضات للاجئين الفلسطينيين مقابل التنازل عن حق العودة. وللتذكير فقط فان الرجل عندما كان رئيسا للوزراء في عهد الرئيس الراحل ياسر عرفات، وافق ضمنا في مؤتمر العقبة على تصريحات الرئيس ألأمريكي جورج بوش، الذي قال أن إسرائيل يجب ان تكون دولة يهودية، بمعنى أن ما تبقى من الفلسطينيين في الدولة العبرية، وعددهم يصل إلى حوالي مليون وـ300 ألف شخص تحولوا بقدرة بوش وتفهم السيد عباس والعاهل ألأردني الملك عبد الله الثاني، إلى لاجئين مع وقف التنفيذ. وهو ما قال عنه النائب العربي في الكنيست ألإسرائيلي عزمي بشارة، الذي التقى ألأسبوع الماضي في مخيم برج ألبراجنة في لبنان مع أهله المشردين من ترشيحا: من لا يملك (بوش) أعطى لمن لا يستحق (شارون).

بألإضافة الى ذلك نتابع بالم ومرارة شديدين المساعي العربية لتعديل المبادرة السعودية التي طرحت للمرة الاولى في مؤتمر القمة في بيروت في آذار (مارس) من العام 2002 والتي تنص على التطبيع الكامل مع اسرائيل مقابل اقامة دولة فلسطينية وايجاد حل "عادل" لقضية اللاجئين. وحسب المعلومات المتوافرة فان السيد عباس والملك عبد الله يسعيان بخطى حثيثة الى تعديل المبادرة السعودية المنقوصة اصلا بحيث تتلاءم وتتماشى مع مطالب الاسرائيليين، وسيتم عرضها، حسب التصريحات الاخيرة، خلال زيارة الرئيس عباس الى واشنطن خلال شهر نيسان (ابريل) الجاري. وللتذكير فقط، فعندما عرضت المبادرة السعودية وصفها وزير الامن الاسرائيلي آنذاك، العمّالي بنيامين بن اليعيزر، بأنها اكبر انجاز في صالح الحركة الصهيونية منذ نشوئها.

في هذا السياق نريد ان نوضح ان السيد محمود عباس غير مفوض لإلغاء اقدس الثوابت الفلسطينية وانه لا يعكس موقف أغلبية الفلسطينيين لان السلطة التي يرئسها تمثل نحو 60 في المائة من اهالينا في الضفة والقطاع فقط. علاوة على ذلك، فان السيد عباس لا يمثل في هذا الموقف سوى نفسه وان بامكانه التنازل عن حقه بالعودة الى مدينته، صفد لكنه غير مخول لإلغاء حق غيره. للاسف الشديد فان الرئيس الفلسطيني عباس في موقفه هذا يتبنى الموقف الامريكي والاسرائيلي التقليدي الخاص بالتوطين وبازاحة الهم الكبير بالنسبة لهم والمتمثل بحق العودة لان التفريط بحقوق الشعب الفلسطيني لاسترضاء الجانب الآخر غير شرعي ولن يخدم اي مصلحة فلسطينية ولن يزحزح الحكومة الاسرائيلية عن مواقفها التوسعية.

نقول للحكام العرب ارفعوا أياديكم عن الشعب الفلسطيني، ولا تحاولوا التآمر عليه، لان هذا الشعب الذي ناضل وما زال لن يذعن لمشاريعكم المتأمركة بالقضاء على آخر ورقة ما زال يحملها وهي حق العودة، ولن يسمح لكم ولا للقيادة الفلسطينية الجديدة بتطبيق مشاريع التوطين التي تبحث من وراء الكواليس.

阿尔及利亚 阿拉伯联合酋长国 阿曼 阿拉伯埃及共和国 巴勒斯坦 伊拉克共和国 索马里共和国 毛里塔尼亚伊斯兰共和国 科摩罗伊斯兰联邦共和国 也门共和国 阿拉伯叙利亚共和国 突尼斯共和国 苏丹共和国 沙特阿拉伯王国 摩洛哥王国 大阿拉伯利比亚人民社会主义民众国 黎巴嫩共和国 科威特 卡塔尔 吉布提共和国 巴林王国 约旦哈希姆王国