【中阿社区】【旅游健康】【数字事实】【招商引资】【企业服务】【战略.研究】【投资委员会】【专题活动】【文化.教育】【经贸投资】【政治事务】【快讯】【首 页】
【الرئيسية】【أخبار واحداث】【شؤون سياسية】【تجارة وقتصاد】【ثقافة وتعليم.】【أنشطة خاصة】【مجلس التنمية】【ابحاث استراتيجية】【مؤسسات وخدمات】【فرص وعروض】【ارقام و حقائق】【فيديو وصور】【الجالية العربية】
当前位置: 首页>أنشطة المركز>正文

الصين والعرب يسطران صفحة جديدة فى مسيرة علاقاتهما بتوقيع إتفاقية إعلامية ثقافية

Date: 29\06\2010No: 2010\PRS\2504

الصين والعرب يسطران صفحة جديدة فى مسيرة علاقاتهما بتوقيع إتفاقية إعلامية ثقافية 
بكين-دنيا الوطن

بالتزامن مع إحتفال الصين والدول العربية العام الحالى بالذكرى ال53 لاقامة العلاقات الدبلوماسية,, أعلن الدكتور مصطفى السفارينى سفير فلسطين السابق لدى الصين وعضو اللجنه التنفيذية لمجلس الاستثمار والتنمية الأفريقى الصينى, الافتتاح الرسمى للمركز الإعلامى العربى فى بكين والذى يهدف لتوسيع التبادلات الشعبية والثقافيه وتعزيز التعاون بين الدول العربية والصين فى شتى المجالات .

 pics

توقيع اتفاقية تعاون بين مركز جسر الفنون والمركز العربي للمعلومات ببكين

وفى إحتفاليه كبيرة أقيمت بهذه المناسبه وحظيت بتغطية إعلامية واسعه على الصعيدين المحلى والأجنبي,, تم توقيع إتفاقية بين المركز الصيني لجسر الفنون للتبادلات الثقافية(المعروف بمركز بريدج آرت) وبين المركز العربي للمعلومات ببكين لاقامة المركز الاعلامى العربى , الذى سيمارس نشاطه من داخل المركز الصيني لجسر الفنون والتبادلات الثقافية والذي يضم أيضا مكتب ممثلية المجلس الأفريقي الصيني للاستثمار والتنمية.

وحضر مراسم التوقيع رؤساء البعثات الدبلوماسية وعقيلاتهم من 22 دولة عربية، والسفير محمد الحسن شبو رئيس بعثة الجامعه العربية لدى الصين ,والسيد نيو تشيانغ أمين عام مجلس السلم ونزع السلاح التابع لدائرة الاتصالات الخارجية للحزب الشيوعى الصينى ، والسيد وانغ تونغ تشينغ مدير مكتب لجنة المتابعة لمنتدى التعاون الصيني الأفريقي في وزارة الخارجية الصينية،والسيد يانغ فو تشانغ نائب رئيس جمعية الصداقة الصينية العربية ونائب وزير الخارجية الصيني الأسبق ، والسيد ما تشن شيوان رئيس مجلس إدارة مركز جسر الفنون للتبادلات الثقافية.

وألقى الدكتور مصطفى السفارينى مؤسس ومدير المركز العربي للمعلومات, كلمة في مراسم توقيع الاتفاقية قال فيها إن توقيع هذه الاتفاقية جاء نتيجة جهود مشتركة بين الجانبين، وهو نقطة إنطلاق جيدة للتعاون بين الجانبين وذات معنى وأهمية كبيرة في توطيد وتعميق العلاقات الصينية العربية ودفع التطور المشترك بين الجانبين فى مجالات الثقافة والاقتصاد والتجارة والتربية والتعليم والدراسات الأكاديمية وغيرها من المجالات المختلفة.

وأضاف يقول:على أساس مبدأ المساواة والمنفعة المتبادلة إتفقنا على إستحداث دائرة للشؤون الخارجية معنية في دفع التبادلات الثقافية والتي بكل تأكيد سيكون لها الأثر الكبير في تدعيم وتطوير أداء المركز العربى للمعلومات والارتقاء به ليصبح جنبا الى جنب مع مركز جسر الفنون والتبادلات الثقافية, منصة من المنصات غير الحكومية الفعالة والهامة في دفع وتعزيز علاقات التعاون الودي العربي الصيني .

pics

السيد يانغ فو تشانغ نائب رئيس جمعية الصداقة الصينية العربية يلقي كلمة

وأوضح قائلا" إن المركز سيكون معنيا بتنظيم مختلف الفعاليات السياسية والاقتصادية والاجتماعية, فلدينا كما شاهدتم من الإمكانات ما يميزنا عن أي جهة أخرى من حيث تنظيم المعارض والمؤتمرات الصحفية والندوات الأكاديمية والأعياد الوطنية , بحيث نجعل من أي فعالية عربية تقام في مركزنا عرسا وطنيا للبلد المعني تتناقله العديد من وسائل الاعلام الصينية بشكل واسع وفي جميع أنحاء البلاد مما يساعد الشعب الصيني الصديق من التعرف على عاداتنا وتقاليدنا وثقافتنا،ويخدم دفع وتطور العلاقات العربية الصينية.. إننا كعرب في أمس الحاجة الى مثل هذه المنصة في مثل هذا البلد الهام والكبير .

وعلى صعيد آخر - يقول السفير السفارينى - فإن إحتفالنا بتوقيع تلك الاتفاقية يتزامن مع إفتتاح ممثلية المجلس الصيني الأفريقي للاستثمار والتنمية في الصين والجاري الآن تسجيله في إطار المنظمات غير الحكومية لدى المنتدى الصيني الأفريقي (فوكاك) ليصبح رافدا هاما من روافد المنتدى ..

ففي إطار الجهود التي تستهدف تعميق العلاقات الاقتصادية والاستثمارية بين الدول الأفريقية والصين,, أعلنت منظمة تضامن الشعوب الأفريقية الآسيوية في الثامن من أبريل العام الماضى عن تأسيس "المجلس الأفريقي الصيني للاستثمار والتنمية ",,
وتأسيس هذا المجلس لايأتي إنسجاما مع أهداف وتطلعات منظمة تضامن الشعوب الأفريقية الآسيوية فحسب بل يأتي تدعيما لأهداف منتدى التعاون العربي الصيني (ساكف) ومنتدى التعاون الأفريقي الصيني(فوكاك) الداعيان الى ضرورة تفعيل دور الهيئات والمنظمات غير الحكومية في دفع وتنشيط التعاون الاقتصادي الاستثماري بين كل من الجانبين ..

وفي هذا الاطار وإيمانا بجدوى و أهمية هذه الانطلاقة المباركة ، تشرفت أنا وزميلي مصطفى القيليوشي سفير الجماهيرية الليبية العظمى السابق لدى الصين,بتمثيل المجلس في الصين وتسخير جهودنا وخبرتنا المتواضعة في الشأن الصيني خدمة لتحقيق الأهداف النبيلة للمجلس في دفع و تعزيز العلاقات الأفريقية الصينية.

بعد ذلك ألقى السيد ما جنغ شوان رئيس المجلس التنفيذي لمركز جسر الفنون والتبادلات الثقافية ؛ كلمة قال فيها : إن الوثيقة التعاونية التي شهدتم توقيعها بين " مركز جسر الفنون والتبادلات الثقافية " و"المركز العربي للمعلومات "هي وثيقة هامة من شأنها دفع وتعزيز التعاون والتبادلات الشعبية بين الصين والبلدان العربية، فيما إفتتاح مقر المجلس الصيني الأفريقي للاستثمار والتنمية يشكل خطوة هامة على طريق تفعيل دور المنظمات غير الحكومية في تعزيز العلاقات بين الصين والدول الأفريقية.. إنها خطوة تاريخية هامة تتماشى والمصالح المشتركة لكلا الجانبين ..

pics

سعادة السفير الكويتي لدى الصين السيد فيصل راشد الغيص يلقي كلمة

وأضاف :تتمع كل من الصين والدول العربية بتاريخ عريق وثقافة قومية مزدهرة ، وان التفاعل الحضاري والتبادلات الودية بين الصين والدول العربية عريقة وضاربة الجذور في أعماق التاريخ، وإن شق طريق الحرير بينهما قد ترك تراثا ثقافيا ثمينا للبشرية جمعاء ، وإن الروايات والقصص الشعبية العربية الجميلة قد دخلت قلوب الشعب الصيني .

واليوم ومع التطور السريع للعلاقات العربية الصينية الرسمية في المجالات السياسية والاقتصادية،وتواصل الزيارات المتبادلة عالية المستوى , أصبحت التبادلات الشعبية الصينية العربية أكثر حيوية وأغنى مضمونا , فيما سيدفع التعاون بين مركز جسر الفنون للتبادلات الثقافية والمركز العربي للمعلومات بمسيرة العلاقات والتعاون القائم بين الجانبين في المجالات الثقافية والفنية والاقتصادية والتجارية وغيرها من المجالات كمنبر لدفع وتعزيز العلاقات وكجسر صداقة للتبادلات الثنائية بين الصين والدول العربية.

ولا ننسى تسارع الدول العربية في مد يد العون وتقديمها المساعدات العينية الطارئة والهبات المالية للصين إثر الزلزال المدمر الذي ضرب منطقة سيتشوان العام الماضي ، مما عكس صدق المشاعر وعمق الصداقة بين الصين والدول العربية شعوبا وحكومات كافة ,, وترك الأثر العميق في نفوس مليار وثلاثمائة مليون نسمة من الشعب الصيني ،فكما يقول المثل الصيني
" الشدائد إمتحان لصدق المشاعر " و" الصديق الوفي باق الى الأبد والصداقة متجددة لا نهاية لها ".. وكما يقول المثل العربي
" الصديق وقت الضيق" .

وتابع يانغ : يصادف هذا العام الذكرى الستين لتأسيس جمهورية الصين الشعبية والذكرى السنوية الثالثه والخمسين لفتح بوابة اقامة العلاقات الدبلوماسية بين الصين والدول العربية ،وفي هذه اللحظات التاريخية يأتي هذا التعاون بين مركز جسر الفنون والتبادلات الثقافية والمركز العربي للمعلومات ، ليعملان يدا بيد وكتفا الى كتف على إثراء مضامين التعاون الصيني العربي القائم على أسس المنافع المتبادلة في مجال الفنون والتبادلات الثقافية والاقتصادية والتجارية ..

وتعهد بأن يقدم الجانب الصينى كافة التسهيلات اللازمة للمركز العربي للمعلومات والمجلس الصيني الأفريقي للاستثمار والتنمية التي تضمن نجاح أي نشاط يقومان به بإبداع خلاق تندمج فيه اللمسات الفنية الصينية بمثيلاتها العربية مما يعكس سحر جسر الصداقة والثقافه بين الصين والدول العربية.

ثم تحدث السيد يانغ فو تشانغ نائب رئيس جمعية الصداقة الصينية العربية ونائب وزير الخارجية الصيني الأسبق قائلا: معرفتي بسعادة السفير مصطفى السفاريني وصداقتي له تعود الى عدة عقود مضت فأنا شاهد على مساهماته القيمة في دفع وتعزيز العلاقات العربية الصينية ، وما بذله من جهود في الدفاع عن حقوق الشعب الفلسطيني عندما كان يعمل كسفير لبلاده في الصين، كما أنني شاهد على إستمرارية عطائه وجهوده في دفع التعاون العربي الصيني في المجل الاعلامي والثقافي من خلال المركز العربي للمعلومات بعد إنتهاء عمله كسفير..فهو بحق يشكل جسرا للتبادلات الصينية العربية .

وأضاف : الصين شديدة الاهتمام بالتبادلات الشعبية ودائما ما تتخذ من العلاقات مع الدول النامية والتبادلات الثقافية معها كحجر أساس لعملها الدبلوماسي .. واليوم اشعر بالسعادة لاثراء مضامين وأعمال المركز العربي للمعلومات ليشمل المجالات الاقتصادية والاستثمارية الى جانب نشاطه الاعلامي والثقافي من خلال تأسيس المجلس الصيني الأفريقي للاستثمار والتنمية وإقامة ممثلية له في الصين .

إنها المرة الأولى التي أزور فيها مركزكم (بريدج آرت) وقد بهرت بحجمه ومستواه الفني وإنني أعبر عن سعادتي بذلك ، وأقول لكم بصدق وأنتم تدخلون مرحلة جديدة من التعاون مع سعادة السفير مصطفى السفاريني هذه الشخصية القوية والمتمكنة ليس فقط في المجال الدبلوماسي والاعلامي بل وأيضا بما يتمتع به من خبرة وتجربة وإطلاع على الصين وأحوالها وهذا ما يبشر بالخير والنجاح لتعاونكم .. أهنئكم وأقدر لكم دعوتكم لنشهد سويا هذا الحدث الهام الذي يتسم بمعاني عميقة في دفع وتطوير التبادلات الودية بين الصين من جهة والعالم العربي وأفريقيا من جهة أخرى .

من جانبه ألقى سعادة السفير فيصل الغيص سفير دولة الكويت بوصفه عميد السلك الدبلوماسي العربي كلمة فى هذه المناسبة قال فيها" يسر مجلس السفراء العرب المشاركة في هذا الحدث الاعلامي والثقافي الهام والذي يعكس حرص رؤساء البعثات الدبلوماسية العربية على الحضور بشخصهم وابداء دعمهم ومساندتهم للمركز العربي للمعلومات في أنشطته الاعلامية والثقافية المميزة ,حيث دأب مجلس السفراء العرب على دعم كل الأنشطة التى من شأنها تعزيز العلاقات العربية الصينية ..


إننا إذ نفتخر بوجود إعلامي ودبلوماسي عربي في الصين كالدكتور مصطفى السفاريني المعروف بخبرته الواسعة في الشؤون الصينية ومساهماته الفعالة في تطوير العلاقات العربية الصينية ,, لنتقدم بأحر التهاني بالمقر الجديد متمنين له دوام التقدم والنجاح كما لايفوتني التأكيد على أهمية إفتتاح ممثلية المجلس الصيني الأفريقي للاستثمار والتنمية في الصين ودورها في دفع التبادلات الصينية الأفريقية.


وجدد إلتزام مجلس السفراء العرب بمواصلة دعمه للمركز والتعاون معه في كل الأنشطة والفعاليات التي من شأنها دفع التعاون الاعلامي والثقافي العربي وتعزيزه مع الصين هذا البلد الصديق ..

تجدر الإشارة إلي أن المركز العربي للمعلومات أسسه الدكتور مصطفى السفارينى سفير دولة فلسطين السابق لدى الصين أوائل الألفية الجديدة ,, وهو هيئة - مستقله غير تابعه لأى جهة حكومية أو غير حكومية - لتبادل المعلومات الثقافية الصينية العربية، ويقوم المركز بترجمة أخبار الصحف الرئيسية الصينية الهامة ورصد ما تتناقله وسائل الاعلام الصينية حول العلاقات العربية الصينية وعلاقات الصين الاستراتيجية مع الدول الكبرى ذات التأثير في الشؤون الدولية، وترجمة الكتب والنشرات والمقالات والوثائق التي ترد إلي المركز من اللغة العربية للصينية والعكس، وعقد اللقاءات وتنظيم المؤتمرات والمحاضرات والندوات الأكاديمية وغيرها من النشاطات الرامية لتعزيز التبادلات الصينية العربية في المجالات السياسية والاقتصادية والثقافية وغيرها.


ويمثل الحفاظ على العلاقات العربية الصينية في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والاعلامية والثقافية الهاجس الأول للقائمين على المركز , فيما ضرورة دفعها وتطويرها بما يخدم مصالح الطرفين المشتركة مبتغاهم .


ومن أجل النهوض بهذه المهام بما يضمن الوصول الى الأهداف المرجوة , إستطاع المركز العربي للمعلومات طوال العقد الماضي أن يمد جسور العلاقة والتعاون مع خيرة الخبراء والباحثين الصينيين في الشؤون الدولية والاقليمية ونسج شبكة واسعة مع المستعربين منهم للاستفادة من لغتهم وخبراتهم في شتى المجالات التي تهم الطرفين .

- أما مركز جسر الفنون للتبادلات الثقافية فقد تأسس في مايو عام 2008,, وهو هيئة فنية رفيعة المستوى تهدف الى نشر الثقافة الصينية وتطورها ودفع التبادلات الدولية، ويوفر منبرا تفاعليا للعروض الفنية والثقافية والتبادلات في مجال التربية والتعليم.
ويشكل التعاون بين مركز جسر الفنون للتبادلات الثقافية والمركز العربي للمعلومات تعاونا تاريخيا في مجال التبادلات الشعبية الصينية العربية, ويتخذ الجانبان التبادلات الثقافية الشعبية بين الصين والدول العربية موضوعا رئيسيا لهما، راميين الى تعزيز التبادلات والتعاون في مجال الثقافة والفنون والمعلومات والنشاطات بين الجانبين، مما يحقق المنفعة المتبادلة والتطور المشترك.

 وبالنسبة للمجلس الأفريقى الصينى للإستثمار والتنمية .. ففى إجتماع عقد يوم الثلاثاء الموافق 8/4/2008 بمقر منظمة تضامن الشعوب الأفريقية الآسيوية برئاسة السيد/ أحمد حمروش رئيس منظمة تضامن الشعوب الأفريقية الآسيوية تم الاتفاق على:

تأسيس المجلس الأفريقى - الصينى للإستثمار والتنمية كشعبة تحت مظلة منظمة تضامن الشعوب الأفريقية الآسيوية ,ويتخذ من القاهرة مقرا له .

pics 

السيد ما تشن شيوان رئيس مجلس ادارة مركز جسر الفنون للتبادلات الثقافية يلقي كلمة

وتتمثل أهداف المجلس فى تدعيم العلاقات الاقتصادية الأفريقية الصينية ؛ إقامة المشروعات المشتركة بغرض إعادة تصدير منتجاتها إلى الأسواق التى تتمتع فيها بعض الدول الأفريقية بمزايا تنافسية مثل (الكويت - منطقة التجارة الحرة العربية - الاتحاد الأوروبى ، وغيرها) ؛ تعميق التعاون بين رجال الأعمال الصينيين والأفارقة ؛ توفير وتبادل البيانات والمعلومات بكافة الوسائل الممكنة عن الصين لرجال الأعمال الأفارقة وكذا توفير كافة البيانات والمعلومات من السوق الأفريقى لرجال الأعمال الصينيين ؛ إقامة المعارض لمنتجات الدول الأفريقية فى الصين ومعارض للمنتجات الصينية فى الدول الأفريقية لتشجيع البناء و الاستتمار ؛ التعاون فى مجالات التنمية البشرية والتدريب ونقل التكنولوجيا المتطورة .

ووافق السيد/ أحمد حمروش رئيس منظمة تضامن الشعوب الأفريقية الآسيوية على إصدار قرار تبعية المجلس الأفريقى الصينى للاستثمار والتنمية للمنظمة ,, ويتضمن التنسيق بينهما فى مجال العلاقات الخارجية وكافة العلاقات الاقتصادية بين أفريقيا والصين , وتم إختيار المهندس / سعيد النجار رئيساً للمجلس ويمثل المجلس أمام جهات الاختصاص ويتولى الإشراف على كافة أنشطة المجلس والتوقيع على الشيكات وكافة المعاملات المصرفية,, كما تم إختيار السيد/ محمد حسين أبو العلا أميناً عاماً للمجلس ويتولى الإشراف على كافة الأنشطة الإدارية والفنية بالتنسيق مع رئيس المجلس لمدة سنتين على أن يعاد التشكيل بإتفاق المؤسسين.

وفي 11/06/2008 تم تعيين الدكتور مصطفى السفاريني سفير فلسطين السابق لدى الصين رئيس المركز العربي للمعلومات عضوا في اللجنة التنفيذية للمجلس الصيني الافريقي للاستثمار والتنمية وممثلا له لدى جمهورية الصين الشعبية ..

وفي 13/01/2009 تم اختيار السيد مصطفى القيلوشي سفير الجماهيرية الليبية العظمى السابق لدى الصين نائبا تنفيذيا اول لرئيس ممثلية المجلس الصيني الافريقي للاستثمار والتنمية في الصين ..
ويأمل الجانبان العربى والصينى - من خلال توقيع تلك الاتفاقية- في بناء جسر ذهبي يربط بين الصين والدول العربية في مجالات الثقافة والفنون والاقتصاد والتجارة الأمر الذي يسطر صفحة جديدة في مسيرة الصداقة الصينية العربية.

http://www.alwatanvoice.com/arabic/content-136532.html

وقع المركز الصيني لجسر الفنون للتبادلات الثقافية اتفاقية تعاون مع المركز العربي للمعلومات ببكين صباح أمس (26 مارس الجاري) في حفل أقيم بمقر مركز جسر الفنون للتبادلات الثقافية.

ويصادف هذا العام الذكرى السنوية الـ52 لبدء العلاقات الدبلوماسية بين الصين والدول العربية، ويشكل التعاون بين مركز جسر الفنون للتبادلات الثقافية والمركز العربي للمعلومات تعاونا تاريخيا في مجال التبادلات الشعبية الصينية العربية. ويتخذ الجانبان التبادلات الثقافية الشعبية بين الصين والدول العربية موضوعا رئيسيا لهما، راميين الى تعزيز التبادلات والتعاون في مجال الثقافة والفنون والمعلومات والنشاطات بين الجانبين، مما يحقق المنفعة المتبادلة والتطور المشترك. ويأمل الجانبان في بناء جسر ذهبي يربط بين الصين والدول العربية في مجالات الثقافة والفنون والاقتصاد والتجارة عن طريق توقيع اتفاقية التعاون هذه ، الأمر الذي يكتب صفحة جديدة في مسيرة الصداقة الصينية العربية.

وألقى الدكتور مصطفى السفارينى مدير المركز العربي للمعلومات، سفير دولة فلسطين لدى الصين السابق كلمة في مراسم توقيع الاتفاقية. وقال إن توقيع هذه الاتفاقية جاء نتيجة جهود مشتركة بين الجانبين، وهو نقطة انطلاق جيدة للتعاون بين الجانبين، وذات معنى وأهمية كبيرة في توطيد وتعميق العلاقات الصينية العربية ودفع التطور المشترك بين الجانبين من حيث الثقافة والاقتصاد والتجارة والتربية والتعليم والدراسات الأكاديمية وغيرها من المجالات المختلفة.

وقال السيد ما تشن شيوان رئيس مجلس ادارة مركز جسر الفنون للتبادلات الثقافية في كلمة ألقاها خلال المراسم إن لكل من الصين والدول العربية تاريخا عريقا وثقافة قومية مزدهرة، والتبادلات الودية بين الصين والدول العربية عريقة وضاربة جذورها في التاريخ. ومع التطور السريع للعلاقات الثنائية والتعاون الاقتصادي بين الجانبين، أصبحت نشاطات التبادلات الشعبية الصينية العربية أكثر حيوية وكثافة يوما بعد يوم، وأضاف أن التعاون بين مركز جسر الفنون للتبادلات الثقافية والمركز العربي للمعلومات سيدفع العلاقات والتعاون القائم بين الجانبين في المجالات الثقافية والفنية والاقتصادية والتجارية مرة أخرى، وسيشكل منبرا لدفع وتعزيز العلاقات الصينية العربية ، ويبنى جسر صداقة للتبادلات الثنائية بين الصين والدول العربية.

وبعد ذلك، ألقى كل من السيد يانغ فو تشانغ نائب رئيس جمعية الصداقة الصينية العربية والسيد فيصل راشد الغيص رئيس مجلس السفراء العرب في الصين والسفير الكويتي لدى الصين، كلمة معبرين عن تأييدهما ومباركتهما للتعاون بين الجانبين.
 http://arabic.china.org.cn/china-arab/txt/2009-03/27/content_17511488_2.htm

 

الدكتور مصطفى السفارينى مدير المركز العربي للمعلومات يلقي كلمة

وحضر مراسم التوقيع أصحاب السعادة رؤساء البعثات الدبلوماسية وعقيلاتهم من 22 دولة عربية، والسيد نيو تشيانغ أمين عام مجلس السلم ونزع السلاح التابع لدائرة الاتصالات الخارجية للحزب، والسيد وانغ تونغ تشينغ مدير مكتب لجنة المتابعة لمنتدى التعاون الصيني الافريقي في وزارة الخارجية الصينية. كما حضر المراسم صحفيون من وسائل الاعلام المختلفة وأكثر من مائتي ضيف صيني وأجنبي.

 وتجدر الإشارة إلي أن المركز العربي للمعلومات أسسه الدكتور مصطفى السفارينى سفير دولة فلسطين لدى الصين السابق، وهو هيئة لتبادل المعلومات الثقافية الصينية العربية. ويقوم المركز بترجمة أخبار الصحف الرئيسية الصينية الهامة، ورصد ما تتناقله وسائل الاعلام الصينية حول العلاقات العربية الصينية وعلاقات الصين الاستراتيجية مع الدول الكبرى ذات التأثير في الشؤون الدولية، وترجمة الكتب والنشرات والمقالات والوثائق التي ترد إلي المركز من اللغة العربية للصينية او بالعكس، وعقد اللقاءات وتنظيم المؤتمرات والمحاضرات والندوات الأكاديمية وغيرها من النشاطات الرامية لتعزيز التبادلات الصينية العربية في المجالات السياسية والاقتصادية والثقافية وغيرها. وتأسس مركز جسر الفنون للتبادلات الثقافية في عام 2008، وهو هيئة فنية رفيعة المستوى تهدف الى نشر الثقافة الصينية وتطورها ودفع التبادلات الدولية، ويوفر منبرا تفاعليا للعروض الفنية والثقافية والتبادلات في مجال التربية والتعليم.

 

 

التعاون بين المركز العربي للمعلومات ومركز جسر الفنون والتبادلات الثقافية

أقيم هذا الحفل في ال26 من مارس الجاري الذي وقع فيه المركز العربي للمعلومات ومركز جسر الفنون والتبادلات الثقافية على اتفاقية التعاون بينهما، وهو ما يعني أن المكتب الجديد للمركز العربي للمعلومات قد بدأ نشاطه من ذلك التاريخ من داخل مركز جسر الفنون والتبادلات الثقافية الذي يضم أيضا الموقع الجديد للمجلس الافريقي الصيني للاستثمار والتنمية.

إن المركز العربي للمعلومات هو مؤسسة شعبية كونها السفير الفلسطيني السابق لدى الصين الدكتور مصطفى السفاريني، ويهدف إلى الحفاظ على العلاقات العربية الصينية في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والاعلامية والثقافية والعمل على دفعها إلى الأمام وتطويرها بما يخدم المصالح المشتركة. وحول هذا التعاون مع مركز جسر الفنون والتبادلات الثقافية، قال سعادة السفير السابق الدكتور مصطفى السفاريني:

"تقوم هذه الاتفاقية على بذل الجهود المشتركة للرقي بمركز جسر الفنون والتبادلات الثقافية ليصبح منصة المنصات غير الحكومية الفاعلة والهامة في دفع وتعزيز علاقات التعاون الودي العربي الصيني. والمركز سيكون معنيا بتنظيم مختلف الفعاليات السياسية والاقتصادية والاجتماعية، فلدينا الصلات والامكانيات ما يميزنا عن أي جهة أخرى حيث تنظيم المعارض والمؤتمرات الصحفية والندوات الأكاديمية وفعاليات الأعياد الوطنية، بحيث نستطيع جعل أي فعالية لأي سفارة عربية عرسا وطنيا للبلد المعني..."

في إطار الجهود التي تستهدف تعميق العلاقات الاقتصادية والاستثمارية بين الصين والدول الافريقية، أعلنت منظمة تضامن الشعوب الافريقية الآسيوية في ال8 من ابريل عام 2008 عن تأسيس المجلس الافريقي الصيني للاستثمار والتنمية. ويكون الدكتور مصطفى السفاريني عضو اللجنة التنفيذية للمجلس وممثل المجلس لدى الصين. وسيبدأ نشاط المجلس أيضا من داخل مركز جسر الفنون والتبادلات الثقافية، وحول أهداف هذا المجلس، قال الدكتور مصطفى السفاريني:

"إن تأسيس هذا المجلس لا يأتي انسجاما مع أهداف وتطلعات منظمة تضامن الشعوب الافريقية الآسيوية فحسب، بل ويأتي تدعيما لأهداف منتدى التعاون العربي- الصيني، ومنتدى التعاون الافريقي الصيني، الداعيان إلى ضرورة تفعيل دور الهيئات والمنظمات غير الحكومية في دفع وتنشيط التعاون الاقتصادي الاستثماري بين كل من الجانبين. وإيمانا بجدوى وأهمية هذه الانطلاقة المباركة، تشرفت أنا وزميلي مصطفى الفيليوشي سفير الجماهيرية الليبية السابق بتمثيل المجلس الافريقي الصيني للاستثمار والتنمية في الصين. وتسخير جهودنا وخبرتنا المتواضعة في الشأن الصيني خدمة لتحقيق الأهداف النبيلة للمجلس في دفع وتعزيز العلاقات الافريقية الصينية."

 

إن مركز جسر الفنون والتبادلات الثقافية هو مؤسسة أنشئت في بكين عام 2008 وتعمل على تطوير الثقافة القومية الصينية وتقديم منبر التبادلات الدولية في مجالات الثقافة والتعليم والفنون والصحة. ونظرا للصداقة التقليدية بين الصين والدول العربية وآفاق التعاون الواسعة بين الجانبين، فقد قرر المركز إجراء التعاون الشامل مع المركز العربي للمعلومات. وبهذا الصدد، قال السيد ما تشن شوان رئيس مجلس الإدارة لمركز جسر الفنون والتبادلات الثقافية:

"تتمتع الصين والدول العربية بتاريخ قديم وثقافات مشرقة، كما ترجع التبادلات الودية الصينية العربية إلى الزمان القديم، كما أسهم التبادل والتفاعل بين الحضارتين الصينية والعربية في تشكيل طريق الحرير الذي أنتج تراثا ثمينا للبشرية. واليوم، تمشيا مع تطور العلاقات السياسية بين الصين والدول العربية وتكثيف التبادلات الثنائية الرفيعة المستوى، ازدادت النشاطات التبادلات الشعبية بين الجانبين باستمرار، وتعزز التفاهم والتعارف بين الشعبين الصيني والعربي من خلال التبادلات في مجالات الثقافة والتعليم والفن."

وحسب اتفاقية التعاون، سيسعى المركزان إلى تعزيز التعاون والتبادل بين الجانبين الصيني والعربي في مجالات الثقافة والفنون والمعلومات والأنشطة من أجل تحقيق المنفعة المتبادلة والتنمية المشتركة. وحول ذلك، قال السيد ما تشن شوان رئيس مجلس الإدارة لمركز جسر الفنون والتبادلات الثقافية:

"يصادف هذا العام الذكرى ال60 لتأسيس جمهورية الصين الشعبية، وكذلك الذكرى ال52 لإقامة العلاقات الدبلوماسية الصينية العربية، وبهذه المناسبة التاريخية، من المؤكد أن هذا التعاون بين المركزين سيدفع تطور العلاقات الاقتصادية والثقافية بين الصين والدول العربية. وأؤكد هنا أن مركز جسر الفنون والتبادلات الثقافية سيبذل كل ما في وسعه لتنظيم مختلف النشاطات المعنية، وسيقدم مساهمات لتعزيز التبادلات الشعبية الصينية العربية لإنشاء جسر صداقة بين الشعبين الصيني والعربي."

وحضر الحفل نائب رئيس جمعية الصداقة الصينية العربية السيد يانغ فو تشانغ، ويرى أن هذا التعاون سيعزز التبادلات الشعبية بين الجانبين الصيني والعربي كذلك الجانبين الصيني والافريقي، وأضاف قائلا:

"تهتم الصين بالتبادل الشعبي وتعرتبها كأساس للعمل الدبلوماسي. وسمعت اليوم أن المركز العربي للمعلومات بدأ العمل في المجال الاستثماري، وأعتقد أن المجلس الصيني الافريقي للاستثمار والتنمية سيلعب دورا هاما في تعزيز الاستثمارات المتبادلة بين الجانبين، وفي نفس الوقت، أقدم النهنئة إلى السيد ما رئيس مجلس الإدارة لمركز جسر الفنون والتبادلات الثقافية، وأزور اليوم لأول مرة هذا المركز، وشهدت أن المركز كبير والمستوى الفني عال جدا، وأثق بأنه بعد تعاونكم مع سعادة السفير مصطفى السفاريني، سيحصل المركز على نجاح أكبر."

وإن هذا الحدث الهام أسعد أيضا بعض السفراء العرب لدى الصين الذين حضر الحفل، وقال سعادة سفير دولة الكويت السيد فيصل راشد الغيص وهو عميد السلك الدبلوماسي العربي في الصين:

"يسر مجلس السفراء العرب بالمشاركة في هذا الحدث الإعلامي والثقافي الهام، وأعبر هنا نيابة عن السلك الدبلوماسي العربي في الصين عن التأييد والتضامن مع المركز العربي للمعلومات ومع أي نشاط يجري بين الدول العربية والصين الصديقة...

http://arabic.cri.cn/361/2009/04/01/181s114034.htm

وقائع الاحتفال بالتعاون بين
المركز العربي للمعلومات ومركز جسر الفنون والتبادلات الثقافية الصيني
وافتتاح مقر ممثلية المجلس الصيني الافريقي
للاستثمار والتنمية في بكي

 المركز العربي للمعلومات .. تعلمون ذلك العمق التاريخي لمجمل العلاقات العربية الصينية الذي ضربت جذورها أعماق التاريخ قرونا طويلة ..لقد كانت الصين في مقدمة الدول التي حافظت على صدقية هذه العلاقات ودفئها عبر القرون الماضية ، فاتحة لنا نحن العرب  ، كل العرب وعلى الدوام قلبها وصدرها ، أراضيها وسمائها لتقبل ثقافتنا وادبنا ، ونشر حضارتنا بكل ما تحفل به من علوم واداب ، واستماعها لهمومنا ، ومشاركتها تطلعاتنا نحو التحرر والتنمية ، ومد يد العون والدعم ، حتى في احلك الظروف واشد المراحل مرارة ، فكانت الارض الصينية دوما مجالا خصبا لنشر ثقافتنا العربية والإسلامية ومنبرا كبيرا لاعلاء صوتنا وشرح مجمل قضايانا . وظل الشعب الصيني الصديق تواقا للاطلاع على حضارتنا وثقافتنا العربية والإسلامية ولمعرفة المزيد عن واقعنا واحوال بلداننا ، التاريخية والاقتصادية والاجتماعية والسياسية وغيرها ، فاهتمت الجامعات والمعاهد الصينية بتدريس اللغة العربية وارسلت البعثات الدراسية الى عواصمنا العربية وخصصت وسائل إعلامها حيزا رحبا لتناول قضايانا وعلاقاتنا معها..

ان اهتمام الصين حكومة وشعبا بقضايانا ظل اكبر من اهتمامنا بقضاياها ، فكان لا بد  وأن نستثمر هذا الوضع استثمارا إيجابيا للارتقاء بهذه العلاقات الى ما من شانه وان يخدم امتينا العربية والصينية ، كي لا نعيش سوانا  على هامش ارثها التاريخي ، والتغيب عن ساحات الجدل الثقافي والحضاري . فبعد استعادة الصين لمكانتها الطبيعية في مجلس الامن الدولي مع بداية سبعينات القرن الماضي ، وانتهاجها لسياسة الاصلاح والانفتاح ، على مدار العقود الثلاثة الماضية  ، سعيا للعلا والتحديث ، حققت تقدما اقتصاديا وتقنيا ضيق من الفجوة التيكنولوجية بينها وبين الدول المتطورة والمتقدمة ، ودفع بها لتصبح قوة اقليمية ودولية لا يمكن تجاهلها في إقامة نظام عالمي جديد أو القفز عنها في ترتيب وتنظيم الشؤون الدولية وتسوية المشاكل الإقليمية ، إنها قوة صاعدة وواعدة ،  فلا يمكن استمرار النظر اليها والتعامل معها بنفس النظرة والاسلوب التي كانت عليه في ستينيات وسبعينيات القرن الماضي ، والتغني بالادبيات وحسن النوايا وعزف الالحان على قيثارة قديمة ..

فكانت وقفة مراجعة وتأمل ، مراجعة الماضي  وتأمل  الحاضر ،  لرسم خطانا الوئيدة والثابتة للمستقبل وفتح افاقه الرحبة .  ومن وحي هذه الوقفة ولدت فكرة اقامة المركز العربي للمعلومات ، ومن رحم هذه التجربة ، وبعد مخاض عسير دام لسنوات طويلة افتتح المركز العربي للمعلومات مع ولادة الالفية الجديدة ، كجهاز مستقل غير تابع لاي جهة حكومية او غير حكومية ...

ظلت ضرورة الحفاظ على  العلاقات  العربية الصينية في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والاعلامية والثقافية هاجسنا ، وضرورة دفعها وتطويرها بما يخدم مصالحنا المشتركة   مبتغانا .

فمن أجل النهوض بهذه المهام بما يضمن الوصول الى الاهداف المرجوة ، استطاع المركز العربي للمعلومات ، طوال العقد الماضي ،  ان يمد جسور العلاقة والتعاون مع خيرة الخبراء والباحثين الصينيين في الشؤون الدولية والاقليمية ونسج شبكة واسعة مع المستعربين منهم للاستفادة من لغتهم وخبراتهم في شتى المجالات التي تهمنا جميعا ..

يمتاز  التعاون  العربي الصيني بمتانه اسسه وعظمة طاقاته الكامنة ورحبة واتساع اّفاقه المستقبلية ..  فمن اجل توسيع مجالاته ورفع مستواه ، واغناء مضامين العلاقات الصينية ـ العربية  ، و ترسيخ علاقات الصداقة الصينية ـ العربية ،  تم الاعلان عن  اقامة منتدى التعاون الصيني - العربي خلال زيارة الرئيس الصيني خو جينتاو لمقر جامعة الدول العربية في يناير 2004 ، كمؤشر لدخول علاقات التعاون الودي مرحلة جديدة من التطور ، وليشكل الاطار الاساسي للعلاقات السياسية  والاقتصادية والتجارية والثقافية ،  ومنصة هامة لتعزيز والحوار الجماعي والتعاون العربي – الصيني ..  ومما يدعو الى المزيد من التفاؤل  اختراق اجمالي الحجم التجاري العربي الصيني  حاجز المائة مليار دولار امريكي ، ليصبح العالم العربي سابع اكبر شريك تجاري للصين  ..

فعندما انطلقنا  كنا قد قلنا  بأن الطريق طويل والعبيْ  ثقيل   واقتبسنا حينها  المثل الصيني الذي يقول  " مسيرة الالف ميل تبدأ بالخطوة الاولى "  ..  فبهذه الارادة  الراسخة والعزيمة القوية استطعنا ، نحن المركز العربي للمعلومات ،  من تقديم مساهماتنا  المتواضعة في دفع وتعزيز علاقات التعاون الودي بين عالمنا العربي والصين الصديقة  ، والتي لاقت الرضى والاستحسان  ممن واكبوا هذه الانطلاقة وهذه المسيرة .. ولا زلنا نقول ان نصائحكم وملاحظاتكم وتعاونكم الخلاق ، سيختزل مسيرتنا ، وسيخفف من اعبائنا ويقربنا من تحقيق أهدافنا ...

المجلس الافريقى – الصينى للإستثمار والتنمية ..  لاشك أن تعميق العلاقات التجارية والإستثمارية والإقتصادية بين أفريقيا والصين تعد أحد الركائز الأساسية لطفرة تنموية للقارة الأفريقية . وقد شهد التعاون الأفريقى الصينى ازدهاراً خلال السنوات القليلة الماضية على المستوى الحكومى ... الأمر الذى يفرض ضرورة تفعيل الجهود غير الحكومية متمثلة فى منظمات الأعمال لتحقيق التعاون بين أفريقيا والصين فى مجالات الاستثمار والتبادل التيارى. وتأكيداً على أهمية إنشاء آلية غير حكومية لتنشيط التعاون الاقتصادى الصينى الأفريقى .... فقد اجتمع المؤسسون للمجلس الأفريقى الصينى للإستثمار والتنمية فى تمام الساعة الحادية عشر يوم الثلاثاء الموافق 8/4/2008 بمقر منظمة تضامن الشعوب الأفريقية الآسيوية برئاسة السيد/ أحمد حمروش رئيس منظمة تضامن الشعوب الأفريقية الآسيوية واتفقوا على ما يلى :

pics        تأسيس المجلس الأفريقى - الصينى للإستثمار والتنمية كشعبة تحت مظلة منظمة تضامن الشعوب الأفريقية الآسيوية ، ويتخذ من القاهرة مقرا له ..

pics        أهداف المجلس : تدعيم العلاقات الاقتصادية الأفريقية الصينية ؛ إقامة المشروعات المشتركة بغرض إعادة تصدير منتجاتها إلى الأسواق التى تتمتع فيها بعض الدول الأفريقية بمزايا تنافسية مثل (الكويت - منطقة التجارة الحرة العربية - الاتحاد الأوروبى ، وغيرها) ؛ تعميق التعاون بين رجال الأعمال الصينيين والأفارقة ؛ توفير وتبادل البيانات والمعلومات بكافة الوسائل الممكنة عن الصين لرجال الأعمال الأفارقة وكذا توفير كافة البيانات والمعلومات من السوق الأفريقى لرجال الأعمال الصينيين ؛ إقامة المعارض لمنتجات الدول الأفريقية فى الصين ومعارض للمنتجات الصينية فى الدول الأفريقية لتشجيع البناء و الاستتمار ؛ التعاون فى مجالات التنمية البشرية والتدريب ونقل التكنولوجيا المتطورة .

pics        وافق السيد/ أحمد حمروش رئيس منظمة تضامن الشعوب الأفريقية الآسيوية على إصدار قرار تبعية المجلس الأفريقى الصينى للاستثمار والتنمية للمنظمة ... ويتضمن التنسيق بينهما فى مجال العلاقات الخارجية وكافة العلاقات الاقتصادية بين أفريقيا والصين .

pics        اختيار المهندس / سعيد النجار رئيساً للمجلس ويمثل المجلس أمام جهات الاختصاص ويتولى الإشراف على كافة أنشطة المجلس والتوقيع على الشيكات وكافة المعاملات المصرفية .

pics        اختار المؤسسون السيد/ محمد حسين أبو العلا أميناً عاماً للمجلس ويتولى الإشراف على كافة الأنشطة الإدارية والفنية بالتنسيق مع رئيس المجلس لمدة سنتين على أن يعاد التشكيل باتفاق المؤسسين

pics        وفي 11/06/2008 تم تعيين الدكتور مصطفى السفاريني سفير فلسطين السابق لدى الصين رئيس المركز العربي للمعلومات عضوا في اللجنة التنفيذية للمجلس الصيني الافريقي للاستثمار والتنمية وممثلا له لدى جمهورية الصين الشعبية ..

pics        وفي 13/01/2009 تم اختيار السيد مصطفى القيلوشي سفير الجماهيرية الليبية العظمى السابق لدى الصين نائبا تنفيذيا اول لرئيس ممثلية المجلس الصيني الافريقي للاستثمار والتنمية في الصين ..

المشرفة : ايها الحضور الكريم ، سيداتي سادتي ، ونحن نحتفل هذا العام  بالذكرى الستين  لتأسيس جمهورية الصين الشعبية والذكرى السنوية  الثانية والخمسين لفتح بوابة اقامة العلاقات الدبلوماسية بين الصين والدول العربية ، نلتقي اليوم لنشهد مراسم توقيع الاتفاقية التعاونية بين المركز العربي للمعلومات ومركز جسر الفنون والتبادلات الثقافية ، وافتتاح المقر الجديد لبعثة المجلس الصيني الافريقي للاستثمار والتنمية ، ولم يكن ذلك ليتم بعيدا عن هندسة وارشاد وجهود الدبلوماسي القدير ورسول الصداقة العربية الصينية مهندس  التبادلات الشعبية الدكتور مصطفى السفاريني  سفير دولة فلسطين السابق .. العلاقات الودية التي تربط الصين بالعالم العربي علاقات تقليدية خالدة ،و تتمتع بتاريخ عريق واسس سياسية متينة .. ان طرح الصين للمبادىء الخمس للتعايش السلمي لا تنفصل ابدا عن الجهود والمساهمات العربية .. فاسمحوا لي ان ارحب واياكم بالسفير الدكتور مصطفى السفاريني لالقاء كلمة الافتتاح :

كلمة  الدكتور مصطفى السفاريني
رئيس المركز العربي للمعلومات
عضو اللجنة التنفيذية للمجلس الصيني الافريقي للاستثمار والتنمية
وممثله  لدى جمهورية الصين الشعبية ..
26/03/2009

pics         اسمحوا لي  اولا ان ارحب ترحيبا حارا  بــصاحب السعادة السيد يانغ فو تشانغ  نائب وزير الخارجية الصيني الاسبق ورئيس جمعية الصداقة  الصينية – العربية  ؛ وباصحاب السعادة رؤساء البعثات الدبلوماسية وعقيلاتهم ؛ وبالصديق  والشريك  ما جنغ شوان  رئيس مجلس ادارة مركز الفنون والتبادلات الثقافية ، وبجميع ممثلي الهيئات والدوائر الصينية ، والاصدقاء الحاضرين من صينيين وعرب  ، شاكرا لكم  حضوركم ومشاركتكم ايانا هذا الحدث الهام  ، حيث شهدتم من قليل مراسم التصديق على وثيقة  التعاون  بين المركز العربي للمعلومات وبين جسر الفنون والتبادلات الثقافية ،  فعلى اساس مبدأ  المساواة والمنفعة المتبادلة  اتفقنا على  استحداث   دائرة للشؤون الخارجية  معنية في دفع التبادلات الثقافية ،  والتي بكل تأكيد  سيكون لها الاثر الكبير في تدعيم  وتطوير  اداء المركز والارتقاء به ليصبح ، جنبا الى جنب مع مركز الفنون والتبادلات الثقافية ، منصة من المنصات غير الحكومية الفعالة والهامة في دفع وتعزيز  علاقات التعاون الودي العربي  –  الصيني ..

pics         المركز سيكون معنيا بتنظيم مختلف الفعاليات السياسية والاقتصادية والاجتماعية .. فلدينا وكما شاهدتم من الصالات والامكانات ما يميزنا عن اي جهة اخرى من حيث تنظيم المعارض والمؤتمرات الصحفية والندوات الاكاديمية  و الاعياد الوطنية .. الخ ، بحيث نجعل من اي فعالية عربية  تقام في مركزنا عرسا وطنيا للبلد المعني ،  تتناقله العديد من وسائل الاعلام الصينية بشكل واسع وفي جميع انحاء البلاد ، مما يساعد الشعب الصيني الصديق من التعرف على عاداتنا وتقاليدنا وثقافتنا ، ويخدم دفع وتطور العلاقات العربية الصينية ..  اننا كعرب في امس الحاجة الى مثل هذه المنصة  في مثل هذا البلد الهام والكبير ..  اصحاب السعادة ، ايها الاصدقاء ، انني  وزميلي  ما جنغ شوان  عقدنا العزم على تحويل هذا المركز الى ملتقا ثقافي عربي ، وهذا ما لا ينفصل عن دعمكم ومساهماتكم  والله ولي التوفيق .. 

افتتاح  مقر الممثلية الدائمة للمجلس الصيني الافريقي للاستثمار والتنمية
اصحاب السعادة ، ايها الاصدقاء ،

وعلى صعيد اّخر ، احتفالنا اليوم يأتي  اساسا لأزف لكم  مسبقا خبر افتتاح ممثلية المجلس الصيني الافريقي للاستثمار والتنمية في الصين والذي سيتخذ من هذا المكان مقرا له  ، والجاري الاّن تسجيله  في اطار المنظمات غير الحكومية لدى المنتدى الصيني الافريقي ليصبح رافدا هاما  من روافد المنتدى .. 

ففي اطار  الجهود التي  تستهدف  تعميق العلاقات  الاقتصادية  والاستثمارية  بين الدول الافريقية  والصين ،  اعلنت  منظمة  تضامن  الشعوب الافريقية  الاّسيوية  في الثامن من نيسان عن تأسيس  " المجلس  الافريقي  - الصيني للاستثمار والتنمية  "

ان تأسيس  هذا المجلس  لا يأتي انسجاما مع اهداف وتطلعات  منظمة  تضامن الشعوب  الافريقية  الاسيوية  فحسب ،  بل  ويأتي تدعيما  لأهداف  منتدى التعاون  العربي – الصيني ،  ومنتدى  التعاون الافريقي – الصيني  ، الداعيان الى  ضرورة تفعيل  دور الهيئات والمنظمات  غير الحكومية  في دفع وتنشيط  التعاون  الاقتصادي الاستثماري  بين كل من الجانبين ..

وفي هذا الاطار ، قامت منظمة تضامن الشعوب الافريقية ــ الأسيوية ممثلة بمعالي الاستاذ احمد حمروش مؤخرا  بتعيين سعادة الاخ مصطفى القيلوشي  سفير الجماهيرية الليبية العظمى السابق لدى الصين  مسؤولا  مباشرا عن ملف العلاقات بين دول شمال افريقيا والصين و النائب التنفيذي الاول  لرئيس البعثة الدائمة للمجلس لدى الصين  نظرا  لما يتمتع به سعادته من خبرة دبلوماسية مميزة ومساهمات بارزة في تعزيز التعاون الافريقي - الصيني  وكما التعاون العربي – الصيني  .. 

وايمانا بجدوى و أهمية هذه الانطلاقة المباركة ، تشرفت انا وزميلي  مصطفى القيليوشي بتمثيل المجلس في الصين .. وتسخير جهودنا  و خبرتنا  المتواضعة في الشأن الصيني خدمة لتحقيق الأهداف النبيلة للمجلس في دفع و تعزيز العلاقات الافريقية الصينية.

واخيرا  لا يفوتني في هذه اللحظات السعيدة ان اخص الشكر والتقدير  لسعادة سفير جمهورية مصر العربية  محمود علام  على دعمه للمجلس الافريقي الصيني  ليصبح  رافدا من الروافد الهامة لمنتدى التعاون الصيني – الافريقي ..

المشرفة : ظل مركز الفنون والتبادلات القافية يتبنى فلسفة القافة بلا حدود ، وينظم ويشارك بكل ايجابية بالانشطة والفعاليات الشعبية على المستوى الدولي ..  الكلمة الاّن للسيد ما جنغ شوان ، فاليتفضل 

كلمة السيد ما جنغ شوان
رئيس المجلس التنفيذي لمركز جسر الفنون والتبادلات الثقافية
26/03/2009

معالي السيد  يانغ فو تشانغ  نائب وزير الخارجية الاسبق، الرئيس الفخري لجمعية الشرق الاوسط الصينية ، رئيس جمعية الصداقة الصينية العربية ؛

سعادة الدكتور مصطفى السفاريني سفير فلسطين السابق رئيس المركز العربي للمعلومات ..

ايها الرفاق والاصدقاء

اسعدتم صباحا واهلا وسهلا بكم في مركز جسر الفنون والتبادلات الثقافية .. 

ان الوثيقة التعاونية التي شهدتم للتو توقيعها بين " مركز جسر الفنون والتبادلات الثقافية " و " المركز العربي للمعلومات " هي وثيقة هامة من شأنها دفع وتعزيز التعاون والتبادلات الشعبية بين الصين والبلدان العربية، وان افتتاح مقر المجلس الصيني الافريقي   للاستثمار والتنمية  يشكل خطوة هامة على طريق تفعيل دور المنظمات  غير الحكومية في تعزيز العلاقات بين الصين والدول الافريقية ، انها خطوة تاريخية هامة تتماشى والمصالح المشتركة لكلا الجانبين ..

تتمع كل من الصين والدول العربية بتاريخ عريق وثقافة قومية مزدهرة ، وان التفاعل الحضاري  والتبادلات الودية بين الصين والدول العربية عريقة وضاربة  الجذور في اعماق التاريخ ، وان شق طريق الحرير بينهما قد  ترك تراثا ثقافيا ثمينا للبشرية جمعاء ، وان الروايات والقصص الشعبية الجميلة قد دخلت قلوب الشعب الصيني .. اليوم ، ومع التطور السريع للعلاقات العربية الصينية الرسمية في المجالات السياسية والاقتصادية،وتواصل الزيارات المتبادلة عالية المستوى ، أصبحت التبادلات الشعبية الصينية العربية أكثر حيوية واغنى مضمونا  ، وسيدفع التعاون بين مركز جسر الفنون للتبادلات الثقافية والمركز العربي للمعلومات بالعلاقات والتعاون القائم بين الجانبين في المجالات الثقافية والفنية والاقتصادية والتجارية وغيرها من المجالات  كمنبر لدفع وتعزيز العلاقات ، و جسر صداقة للتبادلات الثنائية بين الصين والدول العربية

ولا ننسى تسارع الدول العربية في مد يد العون وتقديمها المساعدات العينية الطارئة والهبات المالية للصين اثر الزلزال المدمر الذي ضرب منطقة سيتشوان العام الماضي ، مما عكس صدق المشاعر وعمق الصداقة بين الصين والدول العربية شعوبا وحكومات داقة  تركت الاثر العميق في نفوس مليار وثلاثمائة مليون نسمة من الشعب الصيني .. فكما يقول المثل الصيني " الشدائد امتحان لصدق المشاعر " ، " الصديق الوفي باق الى الابد ، والصداقة متجددة لا نهاية لها "  وكما يقول المثل العربي " الصديق وقت الضيق .

يصادف هذا العام الذكرى الستين  لتأسيس جمهورية الصين الشعبية والذكرى السنوية  الثانية والخمسين لفتح بوابة اقامة العلاقات الدبلوماسية بين الصين والدول العربية ، ففي هذه اللحظات التاريخية يأتي هذا التعاون بين مركز جسر الفنون والتبادلات الثقافية والمركز العربي للمعلومات ، ليعملان يدا بيد وكتف الى كتف على اغناء مضامين التعاون الصيني العربي القائم على اسس المنافع المتبادلة في مجال الفنون والتبادلات الثقافية والاقتصادية والتجارية ..   

هناك مثل صينى قديم يقول : الاصدقاءالذين يحضرون من يلهب مشاعر البهجة والسرور ! فأهلا وسهلا بالمركز العربي للمعلومات والمجلس الصيني الافريقي للاستثمار والتنمية .. وباسم مركزنا نرحب ترحيبا حارا باصحاب السعادة السفراء العرب وصاحب السعادة سفير الجامعة العربية ، ونعاهدكم جميعا باننا سنقدم لكم كل التسهيلات التي تضمن نجاح اي نشاط تنظموه في مركزنا وتوفير لكم المناخ الذي يريحكم ويحظى على ثنائكم وتقديركم .. وان مركزنا باعتباره منصة لدفع التبادلات الصينية العربية ، سيعمل على تعزيز الانشطة والتبادلات الشعبية بابداع خلاق تندمج فيه اللمسات الفنية الصينية بمثيلاتها العربية ، مما يعكس  سحر جسر الصداقة!جسر الفنون للتبادلات الثقافية ّ

الدكتور مصطفى السفاريني يقدم معالي السيد يانغ فو تشانغ :
" طبعا السيد يانغ فو تشانغ غني عن التعريف ، فهو صديق قديم للعرب قبل ان يكون صديقا لي .. فقد سبق وان بذل جهودا مضنية وقدم مساهمات قيمة  لتعزيز وتطوير  اواصر الصداقة العربية الصينية  منذ سبعينات ، لا بل ستينات القرن الماضي ولا زال حتى يومنا هذا ، فقد عمل كنائب لوزير الخارجية وعضو المؤتمر الاستشاري السياسي للشعب الصينى التاسع ، وعضو في لجنته للشؤون الخارجية .. فاسمحوا لي ان اتشرف بدعوته للحديث اليكم ، فاهلا وسهلا بك ايها الصديق العزيز كنائب لرئيس جمعية الصداقة الصينية العربية .. "

كلمة السيد يانغ فو تشانغ
نائب رئيس جمعية الصداقة الصينية – العربية
26/03/2009

السيد السفير مصطفى السفاريني  رئيس المركز العربي للمعلومات

السيد ما جنغ شوان رئيس مجلس ادارة  مركز جسر الفنون والتبادلات الثقافية

اصحاب السعادة السفراء العرب ، وصاحب السعادة سفير الجامعة العربية

ايها الاصدقاء  صباح الخير !

 كلي سعادة وسرور لحضور هذه المناسبة الهامة ، واشكر لكم دعوتكم الكريمة .. اسمحوا لي  ان اتقدم  نيابة عن جمعية الصداقة الصينية العربية للمركزين ، المركز العربي للمعلومات  ومركز جسر الفنون والتبادلات الثقافية والقائمين عليهما ، بأحر التهاني  بمناسبة التوقيع على الوثائق التعانية  الهامة ..

معرفتي  بسعادة السفير مصطفى السفاريني وصداقتي له تعود الى عدة عقود مضت ، فانا شاهد على مساهماته القيمة في دفع وتعزيز العلاقات العربية الصينية ،  وما بذله من جهود في الدفاع عن حقوق الشعب الفلسطيني عندما كان يعمل كسفير لبلاده في الصين .. كما انني شاهد على استمرارية عطائه وجهوده في دفع  التعاون العربي الصيني في المجل الاعلامي والثقافي من خلال المركز العربي للمعلومات  بعد انتهاء عمله كسفير ، فهو بحق  يشكل جسرا  للتبادلات الصينية العربية ..

الصين شديدة الاهتمام  بالتبادلات الشعبية ودائما ما تتخذ من العلاقات مع الدول النامية والتبادلات الثقافية معها كحجر اساس لعملها الدبلوماسي .. واليوم اشعر بالسعادة لاغناء مضامين واعمال المركز العربي للمعلومات ليشمل المجالات الاقتصادية والاستثمارية الى جانب نشاطه الاعلامي والثقافي من خلال تأسيس المجلس الصيني الافريقي للاستثمار والتنمية واقامة ممثلية له في الصين ..  تهانينا الحارة وتمنياتنا القلبية لكم بمزيد من التقدم والنجاح في اعمالكم ومهامكم الجديدة .. ولا يفوتني وان اقدم التهاني ايضا  الى السيد ما جنغ شوان رئيس مجلس ادارة مركز جسر الفنون والتبادلات الثقافية  ..

انها المرة الاولى التي ازور فيها مركزكم ، وقد بهرت بحجمه ومستواه الفني ، وانني اعبر عن سعادتي بذلك  ، واقول لكم بصدق وانتم تدخلون مرحلة جديدة من التعاون مع سعادة السفير مصطفى السفاريني ، هذه الشخصية القوية والمتمكنة ، ليس فقط في المجال الدبلوماسي  والاعلامي ، بل وايضا بما يتمتع به من خبرة وتجربة واطلاع على الصين واحوالها ، وهذا ما يبشر بالخير والنجاح لتعاونكم .. اهنئكم ثانية  ونقدر لكم دعوتكم لنشهد سويا هذا الحدث الهام الذي يتسم بمعاني عميقة في دفع وتطوير التبادلات الودية بين الصين من جهة والعالم العربي وافريقيا من جهة اخرى ... 

الدكتور مصطفى السفاريني يقدم عميد السلك الدبلوماسي العربي  :
نهنئكم  ايها الصديق  يانغ على هذا المستوى اللغوي الرفيع ، واشكركم على هذا الاطراء مرددا قول الشاعر " لا تقل اصلي وفصلي انما اصل الفتى ما قد حصل " فلا اود التغني بالماضي ، واعدكم ايها الصديق ان تكون هذه الخطوة هي الاولى على طريق  الالف ميل كما تقولون ، وسنعمل بكل جهودنا على تدعيم العلاقات والتبادلات الشعبية العربية الصينية ..

نقول ختامها مسك ، فاسمحوا لي  ان انوب زميلي وشريكي السيد   ما  لندعو سويا عميد السلك الدبلوماسي العربي ليتحدث الينا كون تشجيع ودعم مجلس السفراء العرب في غاية الاهمية في تطوير وتحسين اّدائنا ومهامنا .. اهلا وسهلا بسعادة سفير دولة الكويت ..  

كلمة سعادة السفير فيصل الغيص
سفير دولة الكويت ، عميد السلك الدبلوماسي العربي
26/03/2009

معالي السيد  يانغ فو تشانغ  نائب وزير الخارجية السابق نائب رئيس جمعية الصداقة الصينية العربية

سعادة السيد ما جنغ شوان  رئيس مجلس ادارة مركز جسر الفنون والتبادلات الثقافية

سعادة السفير الدكتور مصطفى السفاريني  رئيس المركز العربي للمعلومات

اصحاب السعادة السفراء العرب ، وصاحب السعادة سفير الجامعة العربية

الحضور الكريم

يسر مجلس السفراء العرب  بالمشاركة في هذا الحدث الاعلامي والثقافي  الهام  ، والذي يعكس حرص اصحاب السعادة رؤساء البعثات الدبلوماسية العربية على الحضور  بشخصهم وابداء دعمهم  ومساندتهم للمركز العربي للمعلومات في انشطته الاعلامية والثقافية المميزة  ، حيث دأب مجلس السفراء العرب على دعم كل الانشطة تعزز العلاقات العربية الصينية ..

اننا اذ نفتخر بوجود اعلامي ودبلوماسي عربي في الصين كالدكتور مصطفى السفاريني المعروف بخبرته الواسعة في الشؤون الصينية  ومساهماته الفعالة في تطوير العلاقات العربية الصينية  .. فاسمحوا لي ان اتقدم باسمكم باحر التهاني بالمقر الجديد متمنين له دوام التقدم والنجاح .. ولا يفوتني التأكيد على اهمية افتتاح ممثلية المجلس الصيني الافريقي للاستثمار والتنمية في الصين ودورها في دفع التبادلات الصينية الافريقية ..

مرة اخرى اكرر حرص مجلس السفراء العرب على مواصلة دعمه لمركزكم والتعاون معكم في كل الانشطة والفعاليات التي من شأنها دفع التعاون الاعلامي والثقافي العربي وتعزيزه  مع هذا البلد الصديق ..

اهتمام واسع لوسائل الاعلام الصينية
لقد تناقلت العديد من وسائل الاعلام الصينية هذه الفعالية تحت عناوين بارزة  بما فيها وكالة انباء شينخوا ، وصحيفة الشعب اليومية الناطقة باسم الحزب والحكومة ، والتلفزيون المركزي ، واذاعة الصين الدولية ، والصين اليوم وغيرها من وسائل الاعلام الرسمية والشعبية ..

阿拉伯信息交流中心在京设新址

北京频道 ( 2009-03-26 16:13:53)稿件来源:新华网北京频道

pics

近年,中阿民间交流活动也日趋活跃,两个历史悠久的民族在文化、艺术、教育领域的频繁交流,中阿人民的心灵靠得更近。图为3月26日,阿拉伯信息交流中心在北京桥艺术中心建立新的办公地址,为中阿民间经济、文化交流提供合作活动场所。新华社发  沈礼新摄

北京桥艺术中心与阿拉伯信息交流中心举行签约仪式

2009年03月27日 09:12 来源:中国新闻网

 pics

 中国中东学会名誉会长、中国阿拉伯友好协会副会长、外交部原副部长杨福昌与前任巴基斯坦驻老挝、朝鲜、中国大使、阿拉伯信息交流中心主任穆斯塔法·萨法日尼握手

pics

杨福昌与穆斯塔法·萨法日尼交谈

版权声明:凡注有“cnsphoto”字样的图片版权均属中国新闻网,未经书面授权,不得转载使用。

3月26日,北京桥艺术中心与阿拉伯信息交流中心合作签约仪式在北京桥艺术中心举行。中国中东学会名誉会长、中国阿拉伯友好协会副会长、外交部原副部长杨福昌,前任巴基斯坦驻老挝、朝鲜、中国大使、阿拉伯信息交流中心主任穆斯塔法·萨法日尼,北京桥艺术中心董事长马振轩,部分阿拉伯国家驻中国大使及相关使馆官员出席了此次活动。此次酒会是以中国与阿拉伯民间文化交流为主题,合作目的是以促进双方在文化、艺术、信息、活动等方面的交流与合作,达到互利互助,共同发展。中新社发王保胜 摄

 التعاون بين المركز العربي للمعلومات والمركز الصيني لجسر الفنون والتبادلات الثقافية

أقيمت اليوم الخميس (26 مارس) في بكين مراسم توقيع اتفاقية التعاون بين المركز العربي للمعلومات والمركز الصيني لجسر الفنون والتبادلات الثقافية، وهو ما يعني أن المكتب الجديد للمركز العربي للمعلومات قد بدأ نشاطه من اليوم من داخل المركز الصيني لجسر الفنون والتبادلات الثقافية الذي يضم أيضا الموقع الجديد للمجلس الافريقي الصيني للاستثمار والتنمية.

الجدير بالذكر أن المركز العربي للمعلومات هو مؤسسة شعبية كونها السفير الفلسطيني السابق لدى الصين الدكتور مصطفى السفاريني، ويهدف إلى الحفاظ على العلاقات العربية الصينية في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والاعلامية والثقافية والعمل على دفعها للأمام وتطويرها بما يخدم المصالح المشتركة. أما المركز الصيني لجسر الفنون والتبادلات الثقافية، فهو مؤسسة أنشئت في بكين عام 2008 تعمل على تطوير الثقافة القومية الصينية وتقديم منبر التبادلات الدولية في مجالات الثقافة والتعليم والفنون والصحة. وحسب اتفاقية التعاون، سيسعى المركزان إلى تعزيز التعاون والتبادل بين الجانبين الصيني والعربي في مجالات الثقافة والفنون والمعلومات والنشطات من أجل تحقيق المنفعة المتبادلة والتنمية المشتركة.

pics

توقيع اتفاقية تعاون بين مركز جسر الفنون للتبادلات الثقافية والمركز العربي للمعلومات ببكين
وقع المركز الصيني لجسر الفنون للتبادلات الثقافية اتفاقية تعاون مع المركز العربي للمعلومات ببكين صباح
أمس (26 مارس الجاري) في حفل أقيم بمقر مركز جسر الفنون للتبادلات الثقافية.
الصين تدعو الى توخى الحرص بشأن قضية دارفور
افتتاح مركز اعلامى عربى فى بكين (صور)
طب قومية هوي

 توقيع اتفاقية تعاون بين مركز جسر الفنون للتبادلات الثقافية والمركز العربي للمعلومات ببكين

pics

وقع المركز الصيني لجسر الفنون للتبادلات الثقافية اتفاقية تعاون مع المركز العربي للمعلومات ببكين صباح أمس (26 مارس الجاري) في حفل أقيم بمقر مركز جسر الفنون للتبادلات الثقافية.

ويصادف هذا العام الذكرى السنوية الـ52 لبدء العلاقات الدبلوماسية بين الصين والدول العربية، ويشكل التعاون بين مركز جسر الفنون للتبادلات الثقافية والمركز العربي للمعلومات تعاونا تاريخيا في مجال التبادلات الشعبية الصينية العربية. ويتخذ الجانبان التبادلات الثقافية الشعبية بين الصين والدول العربية موضوعا رئيسيا لهما، راميين الى تعزيز التبادلات والتعاون في مجال الثقافة والفنون والمعلومات والنشاطات بين الجانبين، مما يحقق المنفعة المتبادلة والتطور المشترك. ويأمل الجانبان في بناء جسر ذهبي يربط بين الصين والدول العربية في مجالات الثقافة والفنون والاقتصاد والتجارة عن طريق توقيع اتفاقية التعاون هذه ، الأمر الذي يكتب صفحة جديدة في مسيرة الصداقة الصينية العربية.

 pics

توقيع اتفاقية تعاون بين مركز جسر الفنون للتبادلات الثقافية والمركز العربي للمعلومات ببكين

 pics

افتتاح مركز اعلامى عربى فىبكين
www.xinhuanet.com 2009-03-27 12:04:18

بكين 26 مارس 2009 (شينخوا) اعلن السفير الفلسطينى السابق لدى  الصين الدكتور مصطفى السفاريني  اليوم (الخميس) اقامة مركز اعلامى عربى فى بكين. 
وقال السفاريني ، وهو ايضا عضو مجلس الاستثمار والتنمية الافريقى- الصينى، ان المركز الإعلامى سيشارك مجلس الإستثمار والتنمية فى مكتبه الواقع فى مركز بريدج آرت فى بكين. 
 كما وقع مركز بريدج آرت اليوم (الخميس) اتفاقية مع المركز  الاعلامى ومجلس الاستثمار والتنمية ، حول العمل معا لتوسيع التبادلات الشعبية، وتعزيز التعاون بين الدول العربية والصين. 
حضر مراسم التوقيع مسئولون صينيون ودبلوماسيون، وكذا سفراء من  الدول العربية. 
تم افتتاح مركز بريدج آرت فى مايو الماضى. وقام منذ ذلك الحين  بتنظيم سلسلة من الاحداث غير الحكومية ومعارض فنية، مثل "اول مهرجان  للطعام الافريقى"، الذى اقيم برعايته مع قرينات السفراء الافارقة ،  حسبما ذكر ما تشن شيوان، رئيس المركز.

http://www.bridgeartcenter.com/shipin.asp
http://www.bridgeartcenter.com/shipin_news.asp?id=61
http://arabic.cri.cn/361/2009/03/26/83s113
http://www.chinanews-vip.com/viewnews
http://www.cnsphoto.com/newsphoto/shownewsdetail.asp?flag=wn&id=535354
http://www.bj.xinhuanet.com/bjpd-xxfw/2009-03/26/content_16072532.htm
http://arabic.china.org.cn/china-arab/txt/2009-03/27/content_17511488.htm
http://www.arabic.xinhuanet.com/arabic/2009-03/27/content_846377.htm

阿尔及利亚 阿拉伯联合酋长国 阿曼 阿拉伯埃及共和国 巴勒斯坦 伊拉克共和国 索马里共和国 毛里塔尼亚伊斯兰共和国 科摩罗伊斯兰联邦共和国 也门共和国 阿拉伯叙利亚共和国 突尼斯共和国 苏丹共和国 沙特阿拉伯王国 摩洛哥王国 大阿拉伯利比亚人民社会主义民众国 黎巴嫩共和国 科威特 卡塔尔 吉布提共和国 巴林王国 约旦哈希姆王国