【中阿社区】【旅游健康】【数字事实】【招商引资】【企业服务】【战略.研究】【投资委员会】【专题活动】【文化.教育】【经贸投资】【政治事务】【快讯】【首 页】
【الرئيسية】【أخبار واحداث】【شؤون سياسية】【تجارة وقتصاد】【ثقافة وتعليم.】【أنشطة خاصة】【مجلس التنمية】【ابحاث استراتيجية】【مؤسسات وخدمات】【فرص وعروض】【ارقام و حقائق】【فيديو وصور】【الجالية العربية】
当前位置: 首页>2011>正文

المؤتمر الصحفي 06\12\2011

Date: 06\12\2011 No: 2011\PR\87

 المؤتمر الصحفي 06\12\2011

السيد خونغ ليه  HONG LEI

سؤال : صرح المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية السورية في الخامس من الشهر الجاري بأن سوريا قد وافقت على طلب جامعة الدول العربية الخاص بارسال المراقبين ،  وسيتم في القريب العاجل التوقيع على اتفاقية بهذا الشأن ، الا ان الجامعة العربية صرحت بان موافقة سوريا على توقيع اتفاقية بعثة المراقبين لا يعني تعليق العقوبات ، ما تعليق الجانب الصيني على ذلك ؟

المتحدث"ظل الموقف الصيني يدعو الى ضرورة انطلاق المجتمع الدولي من المصالح الغليا للحفاظ  على السلام والاستقرار في سورية ومنطقة الشرق الأوسط ، وخلق ظروف ملائمة لدفع الاوضاع في سوريا باتجاه التهدئة ، وهذا يتماشى و المصالح الجوهرية لشعوب دول المنطقة والمجتمع الدولي ..نأمل مثابرة جميع الاطراف على الحوار واظهار الصبر والمرونة  وسرعة التوصل الى وفاق حول موضوع ارسال المراقبين الى سوريا وغيرها من المسائل .. "

جامعة الدول العربية تعلن أن توقيع سورية بروتوكول بعثة المراقبين لن يؤدي إلى تعليق العقوبات عليها أعلنت وزارة الخارجية السورية أمس الاثنين (5 ديسمبر) أن الحكومة السورية تعمل على التفاوض مع جامعة الدول العربية بشأن بروتوكول بعثة المراقبين العرب ، وأن هناك إمكانية لتوقيعه في المستقبل القريب. وقال متحدث باسم وزارة الخارجية السورية خلال مؤتمر صحفي عقده أمس الاثنين إن وزير الخارجية وليد المعلم تقدم بالتعديلات الجديدة التي "لن تضر المهمة الجوهرية للبعثة " إلى نبيل العربي الأمين العام لجامعة الدول العربية، وإن الحكومة السورية لا تزال في انتظار رد جامعة الدول العربية، مؤكداً أن الجانب السوري يرحب بإرسال بعثة المراقبين العرب إلى سورية لمراقبة الوضع، غير أن ظروف توقيع البروتوكول على الفور لم تنضج، قائلاً إن التعديلات التي تقدمت بها الحكومة السورية تستهدف حماية السيادة الوطنية ومصالح الشعب السوري وضمان حل الأزمة بالبلاد في الإطار العربي ورفض تدخل القوى الخارجية في الشؤون الداخلية بالإضافة إلى مساعدة البعثة على إكمال مهمتها. من جانبه، أعلن نبيل العربي الأمين العام لجامعة الدول العربية أن سورية أكدت في رسالة بعثت بها إلى الجامعة العربية، موافقتها المشروطة على توقيع بروتوكول بعثة المراقبين العرب، إلا أن ذلك لن يؤدي إلى تعليق العقوبات العربية عليها، فهذه العقوبات ما زالت سارية إلى حين صدور موقف آخر من مجلس الجامعة العربية على المستوى الوزاري.

سؤال : اولا ، يرجى إطلاعنا على  احوال الزيارة التي سيقوم بها رئيس الوزراء الياباني يوشيهيكو نودا للصين ؟ ثانيا ،  هل قام الجانب الصيني باجراء اي اتصالات مع المعارضة السورية  ؟

المتحدث" بالنسبة للسؤال الاول فان الجانب الصيني يعرب عن ترحيبه واهتمامه  بزيارة رئيس الوزراء يوشيهيكو نودا للصين ، ويرغب في بذل الجهود المشتركة مع الجانب الياباني لدفع علاقات المنافع المتبادلة الاستراتيجية الصينية اليابانية لاحراز  تقدم جديد .. الجانبان ، الصيني والياباني  يحافظان على اتصالات وثيقة بشأن ترتيب هذه الزيارة .. اما فيما يتعلق بالسؤال الثاني فقد ظل الموقف الصيني يدعو الى ضرورة تحريك عملية سياسية سمحة بمشاركة واسعة من جميع الاطراف السورية  المعنية  تلبي المطالب والتطلعات المعقولة للشعب السوري ، وسرعة تهدئة الاوضاع ..  يرغي الجانب الصيني في لعب دور بناء جنبا الى جنب مع المجتع الدولي  لتحقيق الهدف انف الذكر .. "  

سؤال : طالبت الولايات المتحدة في الايام الاخيرة الدول الاخرى بوقف عقد الصفقات البترولية مع ايران ، فهل الصين توافق على مثل هذا الطلب ؟ ففي حال ما تسلمت مثل هذا الطلب فكيف سيكون ردها عليه ؟

المتحدث" لم يقم الجانب الامريكي بأي اتصالات معنا بشأن المسألة التي طرحتها ، كم ان الجانب الصيني ظل على الدوام يرفض رفضا قاطعا  وضع القانون الداخلي فوق القانون الدولي والاقدام على الفرض العشوائي للعقوبات  من جانب واحد على الدول الاخرى ..  ان مواظبة الصين وايران على تبادلات تجارية طبيعية وشفافة في مجالات  الطاقة  والاقتصاد والتجارة ، ليس فيها اي خرق للقرارات ذات الصلة الصادرة عن مجلس الأمن، ولا تضر بمصالح الدول الاخرى والمجتمع الدولي ، ولا ينبغي ان تكون موقع شك .. "

سؤال : ستعقد الولايات المتحدة لقاء ثلاثيا مع كل من الهند واليابان ،  ما تعليق الجانب الصيني على ذلك ؟

المتحدث" ان كل من امريكا واليابان والهند من الدول الهامة والمؤثرة في المنطقة ، اّملين ان يصب اللقاء المرتقب في مصلحة السلام والاستقرار والتنمية في المنطقة .. "

المركز العربي للمعلومات

الصين تعرب عن قلقها لتعثر محادثات النفط بين السودانوجنوب السودان.. أعلنت الصين يوم أمس (الإثنين) عن قلقها لتعثر المفاوضات بين السودان وجنوب السودان حول النفط. وصرح المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية هونغ لي في مؤتمر صحفي يومي بأن "الصين قلقة بشأن التوتر الحالي بين شمال السودان وجنوبه خاصة في ظل تعثر المفاوضات حول النفط والموضوعات المتصلة". وأدلى هونغ بتلك التعليقات بعد أن أعلنت وزارة النفط السودانية يوم الاثنين الماضي أن السودان قررت وقف تصدير النفط من جنوب السودان عبر أراضيها حتى تقوم جنوب السودان بدفع ديونها المتأخرة لمدة 4 أشهر والتي تبلغ 727 مليون دولار أمريكي. وزاد هذا القرار من التوتر بين السودان وجنوب السودان فيما يتعلق بمشاركة عائدات النفط الذي يتم انتاجه في الجنوب ويصدر عبر خطوط أنابيب وموانيء السودان. وفي نهاية الأسبوع الماضي قال صابر محمد الحسن كبير مفاوضي السودان حول قضايا النفط إن السودان لن توقف تصدير النفط لجنوب السودان عبر منشآتها. وقال هونغ الذي وصف النفط بشريان الحياة الاقتصادي للسودان وجنوب السودان إن المصالح المشتركة للبلدين تقتضي الحفاظ على إنتاج النفط بشكل طبيعي. وقال هونغ "نتوقع من الجانبين أن يلتزما بضبط النفس وحل النزاعات عن طريق المشاورات والمفاوضات وضمان السلام بين الشمال والجنوب". وسيقوم ليو قوى جين المبعوث الصيني الخاص للشؤون الأفريقية بزيارة السودان وجنوب السودان خلال الأيام القادمة لدفع المحادثات بين البلدين.

مبعوث الصين لدى الأمم المتحدة: يجب على افريقيا حلقضاياها بنفسها وبطرق افريقية .. صرح مندوب الصين الدائم لدى الأمم المتحدة لي باو دونغ يوم أمس الاثنين بأن بكين تؤيد دوما أن تقوم افريقيا بتسوية قضاياها بنفسها وبطرق افريقية, وذلك بعد أن امتنعت الصين عن التصويت على مسودة قرار بشأن تشديد العقوبات على اريتريا. جاءت تصريحات لي باو دونغ عقب تبني مجلس الأمن الدولي القرار رقم 2023 والذي يتهم اريتريا بدعم جماعات معارضة مسلحة في منطقة القرن الافريقي, ومن بينها جماعة الشباب، كما يفرض مزيدا من العقوبات على هذا البلد الافريقي. وأيدت 13 دولة بمجلس الأمن الدولي القرار فيما امتنعت الصين وروسيا عن التصويت. وقال لي باو دونغ في جلسة لمجلس الأمن الدولي ان الصين تتابع عن كثب الوضع في القرن الافريقي ، وتتفهم مشاعر القلق لدى الدول ذات الصلة ازاء الوضع الامني في هذه المنطقة, وتعارض الأقوال والأعمال التي قد تعرض السلام والاستقرار الاقليميين للخطر. وأشار لي باو دونغ إلى أن الصين تؤيد دوما ان تقوم افريقيا بحل قضاياها عبر طرق افريقية وبنفسها. وتابع قائلا " نقف بجانب التضامن بين دول افريقيا وندعم تسوية نزاعاتها من خلال الحوار والتفاوض. ونأمل أن يلعب الاتحاد الافريقي والمنظمات الاقليمية الأخرى دورا ايجابيا في هذا الصدد. وسنواصل بثبات دعم الجهود البناءة التي تبذلها الدول والمنظمات الاقليمية ذات الصلة لحفظ السلام في المنطقة, كما سنواصل توفير كل ما في وسعنا من مساعدة".

阿尔及利亚 阿拉伯联合酋长国 阿曼 阿拉伯埃及共和国 巴勒斯坦 伊拉克共和国 索马里共和国 毛里塔尼亚伊斯兰共和国 科摩罗伊斯兰联邦共和国 也门共和国 阿拉伯叙利亚共和国 突尼斯共和国 苏丹共和国 沙特阿拉伯王国 摩洛哥王国 大阿拉伯利比亚人民社会主义民众国 黎巴嫩共和国 科威特 卡塔尔 吉布提共和国 巴林王国 约旦哈希姆王国