【中阿社区】【旅游健康】【数字事实】【招商引资】【企业服务】【战略.研究】【投资委员会】【专题活动】【文化.教育】【经贸投资】【政治事务】【快讯】【首 页】
【الرئيسية】【أخبار واحداث】【شؤون سياسية】【تجارة وقتصاد】【ثقافة وتعليم.】【أنشطة خاصة】【مجلس التنمية】【ابحاث استراتيجية】【مؤسسات وخدمات】【فرص وعروض】【ارقام و حقائق】【فيديو وصور】【الجالية العربية】
当前位置: 首页>التبادلات الاقتصادية>正文

أيام قليلة على مؤتمر رجال الأعمال العرب والصينيين في دورته الرابعة بالإمارات

Date:2012.01.15  Source:arabsino.com

تعقد خلال الفترة من 18 إلى 19 يناير الجاري فعاليات الدورة الرابعة لمؤتمر رجال الأعمال العرب والصينيين، بحضور أكثر من 800 مشارك من المهتمين والمعنيين بالجانب الاقتصادي، من مختلف دول الوطن العربي ومن جمهورية الصين الشعبية.

ينظم المؤتمر جامعة الدول العربية والمجلس الصيني لتنمية التجارة الدولية، وبالتعاون مع كل من الاتحاد العام لغرف التجارة والصناعة والزارعة في الدول العربية واتحاد رجال الأعمال العرب، وتستضيفه دولة الإمارات العربية المتحدة ممثلة بإمارة الشارقة بالتعاون مع غرفة تجارة وصناعة الشارقة، تحت رعاية الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة.

واعتبر المنظمون للحدث في تقرير صدر اليوم (السبت) وتلقت وكالة أنباء (شينخوا) نسخة منه أن حجم المشاركة الكبير في الحدث، يعكس صورة التكامل والتنوع في الوضع الاقتصادي بين الدول العربية وجمهورية الصين الشعبية، ما يسهم بشكل إيجابي في تحقيق نوع من التعاون المثمر بين الطرفين.

وأضافوا "ففي حين تتمتع الصين بمزايا اقتصادية معينة كالإدارة والتقنية والأساس الصناعي الجيد والموارد البشرية، تأتي الدول العربية لتضيف إليها الموارد والأسواق كمزايا أخرى تساهم في دفع العلاقات نحو صورة التكامل الاقتصادي المرجوة".

وأكد التقرير أن هذا المؤتمر يعد تجسيدا عمليا لفكرة تنشيط خبرات ومزايا كل جانب من أجل دفع التكامل الاقتصادي بين البلاد العربية والصين.

ونسب التقرير إلى محمد جمعة المشرخ مدير إدارة الشئون الدولية بالوكالة في غرفة تجارة وصناعة الشارقة، المنسق العام للمؤتمر قوله "إن استضافة إمارة الشارقة لمؤتمر رجال الأعمال العرب والصينيين في إمارة الشارقة يدل على الحرص الكبير للشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة على الارتقاء بالعلاقات الاقتصادية العربية الصينية، وعلى سياسته الرشيدة ومتابعته الحثيثة للشئون الاقتصادية المختلفة، وسعيه الدائم لتعزيزها وتطويرها".

وأضاف "ترتبط دولة الإمارات العربية المتحدة بعلاقات اقتصادية وثيقة مع الصين تمتد إلى أمد بعيد، حيث تعتبر جمهورية الصين الشعبية الشريك التجاري الثاني لدولة الإمارات منذ عام 2010، لذلك حرصت دولة الإمارات على استضافة هذا المؤتمر الذي يسعى لتحقيق أهداف سامية للرقي بالاقتصاد العربي والاقتصاد الصيني على حد سواء".

ويسعى المؤتمر لرفع مستوى التعاون العربي الصيني القائم على الاهتمامات المشتركة، وتفعيل مفهوم التكاملية الاقتصادية، والاستفادة من تجربة الصين في تحقيق معدلات مرتفعة للتنمية الاقتصادية ومعالجة مشكلتي الفقر والبطالة في الوطن العربي.

وكذلك التعرف على الفرص الاستثمارية في الصين، وتعرف رجال الأعمال الصينيين على فرص الاستثمار في الدول العربية والاطلاع على القوانين الخاصة بالاستثمار والتسهيلات الممنوحة لرجال الأعمال، وكذلك فتح آفاق وأسواق جديدة للتعاون الاقتصادي والتبادل التجاري بين الصين والدول العربية، وإتاحة الفرص لتبادل الخبرات والفرص المتاحة للتعاون المشترك في مجالات التجارة والمشاريع المشتركة، وتنمية المشاريع ونقل التكنولوجيا بين الصين ودول العالم العربي، فضلا عن الحوار والنقاش في التحديات التي تواجه الاستثمار والمستثمرين في المنطقة العربية.

يذكر أن هذا المؤتمر، يعقد في إطار منتدى التعاون الصيني العربي الذي بدأ تفعيله رسميا فى شهر سبتمبر من عام 2004، حيث يقام مرة كل سنتين في الصين والدول العربية على التناوب، وتأتي هذه الدورة لتعزز من مستوى التعاون العربي الصيني القائم على الاهتمامات المشتركة.

وتؤكد هذه الدورة على أهمية تفعيل مفهوم التكاملية الاقتصادية من خلال إتاحة الفرصة للتفاعل والتواصل بجمع من رجال الأعمال العرب والصينيين معا وجها لوجه، وتوفير منصة للقاء رجال الأعمال وإقامة علاقات تجارية مع نظرائهم.

ويفوق عدد المشاركين في المؤتمر 800 مشارك، يتصدرهم رئيس مجلس الدولة الصيني ون جيا باو، كما يحضر وفد كبير من الوزراء والمسئولين الحكوميين ورجال الأعمال وكبار المستثمرين ومتخذي القرار في جمهورية الصين الشعبية، أبرزهم جيانغ ياو بينغ نائب وزير التجارة في الصين، وقاو يوى شنغ السفير الصيني في الإمارات، ولي روي نائب حاكم منطقة نينغشيا ذاتية الحكم لقومية هوى، ولي جانغ رئيس اللجنة التحضيرية للدورة الخامسة من مؤتمر رجال الأعمال العرب والصينيين، ورئيس المجلس الصيني لتعزيز التجارة الدولية وان جي في.

أما من الجانب العربي فيشارك عدد من وزراء الاقتصاد والتجارة، وعلى رأسهم الشيخة لبنى القاسمي وزيرة التجارة الخارجية بدولة الإمارات العربية المتحدة، وثابت الطاهر وزير الطاقة والثروة المعدنية في المملكة الأردنية الهاشمية، إضافة إلى نخبة من مسئولي الشركات الكبرى، والمؤسسات التجارية في العالم العربي وجهورية الصين الشعبية، فضلا عن عدد كبير من رجال الأعمال والمستثمرين ومتخذي القرار في هذه الدول.

阿尔及利亚 阿拉伯联合酋长国 阿曼 阿拉伯埃及共和国 巴勒斯坦 伊拉克共和国 索马里共和国 毛里塔尼亚伊斯兰共和国 科摩罗伊斯兰联邦共和国 也门共和国 阿拉伯叙利亚共和国 突尼斯共和国 苏丹共和国 沙特阿拉伯王国 摩洛哥王国 大阿拉伯利比亚人民社会主义民众国 黎巴嫩共和国 科威特 卡塔尔 吉布提共和国 巴林王国 约旦哈希姆王国