【中阿社区】【旅游健康】【数字事实】【招商引资】【企业服务】【战略.研究】【投资委员会】【专题活动】【文化.教育】【经贸投资】【政治事务】【快讯】【首 页】
【الرئيسية】【أخبار واحداث】【شؤون سياسية】【تجارة وقتصاد】【ثقافة وتعليم.】【أنشطة خاصة】【مجلس التنمية】【ابحاث استراتيجية】【مؤسسات وخدمات】【فرص وعروض】【ارقام و حقائق】【فيديو وصور】【الجالية العربية】
当前位置: 首页>جامعة الدول العربية>正文

لي كتشانغ يلقي كلمة في حفلة الافتتاح لمعرض نينغشيا الدولي للاستثمار والتجارة عام 2012 والدورة الثالثة لمنتدى التعاون الاقتصادي والتجاري بين الصين والدول العربية

2012-09-13

يوم 12 سبتمبر عام 2012، أعلن نائب رئيس مجلس الدولة لي كتشانغ افتتاح معرض نينغشيا الدولي للاستثمار والتجارة عام 2012 والدورة الثالثة لمنتدى التعاون الاقتصادي والتجاري بين الصين والدول العربية في مدينة ينتشوان، وألقى كلمة رئيسية تحت عنوان "تضافر الجهود لتعزيز نمو الأسواق الناشئة وتدعيم التنمية المشتركة في العالم".

قال لي كتشانغ في كلمته إن الاقتصاد العالمي يواجه صعوبات كثيرة في تحقيق الانتعاش، ولا تزال ضغوط الانكماش قائمة. فأسرع كثير من دول العالم بخطواتها لإعادة الهيكلة والإبداع والابتكار لمواجهة التحديات. وتتمتع الدول المتقدمة بالمزايا القوية جدا من حيث التكنولوجيا والكفاءات البشرية ورؤوس الأموال، وتسعى إلى بحث سبل كفيلة بإنعاش اقتصاداتها. أما الدول النامية، فتمكنت من تحقيق نمو سريع نسبيا من خلال توظيف إمكانياتها، وأصبحت قوة دافعة رئيسية للاقتصاد العالمي.

أشار لي كتشانغ إلى أن نمو الاقتصاد في الأسواق الناشئة والدول النامية يرجع إلى توظيف إمكانياتها وروح المبادرة والابتكار، ويرجع إلى العولمة الاقتصادية وتحرير التجارة الدولية، ويرجع أيضا إلى الانفتاح المتنامي والتعاون الصادق بينها الذي يقوم على الاحترام المتبادل والمساواة والمنفعة المتبادلة ويقوم على الطلب المحلي لاقتصاداتها والقوة الدافعة لتنويع الاقتصاد، لذلك يتماشى هذا التعاون مع متطلبات العصر، ويتمتع بالاستمرارية والاستدامة.

قال لي كتشانغ إن الصين بكونها أكبر بلد نام في العالم، وعضوا في الأسواق الناشئة ستعمل على دفع تغيير أنماط النمو الاقتصادي وتحفيز الإبداع الابتكار وإعادة الهيكلة الاستراتيجية وتركيز الثقل الاستراتيجي للتنمية على توسيع الطلب المحلي من خلال دفع عملية التصنيع والتحضير وتحديث الزراعة. وتهدف جهودنا إلى توظيف الإمكانيات الضخمة للصين في الطلب المحلي عبر إعادة الهيكلة والإصلاح والانفتاح والابتكار والإبداع المؤسسي، الأمر الذي سيشكل دعامة لتحقيق نمو مستمر ومستقر وسريع للاقتصاد الصيني، وسيوفر أيضا المزيد من الفرص التنموية للدول الأخرى في العالم.

أكد لي كتشانغ على أن الانفتاح على آسيا الوسطى والشرق الأوسط هو جزء هام للانفتاح الشامل على الخارج في الصين، نعمل على توسيع انفتاح المناطق الداخلية والحدودية الصينية على الخارج وتعزيز انفتاح الصين على آسيا الوسطى والشرق الأوسط في الوقت الذي نسعى فيه إلى رفع مستوى انفتاح المناطق الساحلية الصينية على شرق آسيا. تسرع الصين بخطواتها في إنشاء عدة نقاط الانطلاق في المناطق الغربية الصينية لتعزيز الانفتاح على آسيا الوسطى والشرق الأوسط، في خطوة تدل على أن الصين تولي الآن المزيد من الاهتمام لربط توسيع الطلب المحلي مع الانفتاح على الخارج وربط تنمية المناطق الغربية الصينية مع الانفتاح على آسيا الوسطى والشرق الأوسط وربط الانفتاح على الدول المتقدمة مع الانفتاح على الدول النامية لاستكشاف أسواق جديدة.

قال لي كتشانغ إن مستجدات الأوضاع تتطلب جهود دول الأسواق الناشئة والدول النامية لتعزيز التعاون الاستراتيجي والمتبادل المنفعة والمستدام بينها تزامنا مع توسيع التعاون مع الدول المتقدمة. إن التعاون الاستراتيجي يتمثل في تعزيز الثقة السياسية المتبادلة وتأييد المصالح الحيوية وتلبية الهموم الكبرى لكل منها وتوثيق التنسيق في الشؤون الدولية ودفع إقامة النظام السياسي والاقتصادي الدولي الجديد. التعاون المتبادل المنفعة يتمثل في تسهيل التجارة والاستثمار وتعزيز التشابك والاندماج الصناعي والإسراع بخطوات التكامل الاقتصادي. والتعاون المستدام يتمثل في استكمال آلية التعاون وتوسيع التعاون في مجال تحسين معيشة الشعب وتعزيز التبادل الثقافي والإنساني وترسيخ شعبيته.

أشار لي كتشانغ إلى أن الصين والدول العربية أعلنت إقامة علاقات التعاون الاستراتيجي في القرن الجديد وأحرز التعاون بينهما في مختلف المجالات نتائج مثمرة. إن التعاون الصيني العربي هو تعاون بين الدول النامية، وتعاون متعدد الأبعاد ومنفتح وشامل، وتعاون يقوم على التبادل والفاعل الثقافي والاحترام المتبادل للتقاليد والمعتقدات الدينية المختلفة، فيتمتع بالجاذبية القوية والحيوية الكبيرة. ويتميز العالم العربي بوفرة الموارد الطبيعية، ويسعى إلى تنويع اقتصاداته ودفع عملية التحضير وتحسين معيشة الشعب. أما الصين، فتتمتع بالمزايا النسبية في مجالات التكنولوجيا والصناعة والأسواق. لذلك، يكون للتعاون الصيني العربي مستقبل واعد جدا، فعلينا أن نعمل على تعزيز هذا التعاون كما وكيفا.

كما ألقى رئيس جمهورية إفريقيا الوسطى فرانسوا بوزيزي يانغوفوندا كلمة في حفلة الافتتاح التي شهدت أيضا حضور رئيس ولايات ميكرونيزيا المتحدة ايمانويل موري ورئيس وزراء دولة بابوا غينيا الجديدة المستقلة بيتر أونيل ونائب رئيس الوزراء التايلاندى تشومبول سيلابا آرتشا ونائب رئيس الجمعية الوطنية المجرية أويهاي ونائب رئيس مجلس النواب المغربي ورئيس جزر القمر السابق أزالي عثماني ورئيس الوزراء الأردني السابق المجالي، وكذلك رجال الأعمال والضيوف من مختلف الأوساط من الدول العربية ودول الأسواق الناشئة والدول النامية والدول الأخرى.

قبل حفلة الافتتاح، زار لي كتشانغ معرض نينغشيا الدولي للاستثمار والتجارة، حيث شجع المشاركين في المعرض على الاستفادة من هذا المحفل لتوسيع التعاون الاقتصادي وتعميق الصداقة.

كما زار لي كتشانغ أجنحة الدول العربية برفقة الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي وزيرة التجارة الخارجية الإماراتية التي تكون بلادها ضيف الشرف للمعرض، حيث قال إننا نرحب بالمزيد من الشركات العربية للاستثمار في الصين ونشجع الشركات الصينية المؤهلة على تطوير الصناعة تطوير البنية الأساسية في العالم العربي.

يقام معرض نينغشيا الدولي للاستثمار والتجارة عام 2012 والدورة الثالثة لمنتدى التعاون الاقتصادي والتجاري بين الصين والدول العربية برعاية وزارة التجارة الصينية والمجلس الصيني لتنمية التجارة الدولية والحكومة الشعبية لمنطقة نينغشا الذاتية الحكم لقومية هوي.

阿尔及利亚 阿拉伯联合酋长国 阿曼 阿拉伯埃及共和国 巴勒斯坦 伊拉克共和国 索马里共和国 毛里塔尼亚伊斯兰共和国 科摩罗伊斯兰联邦共和国 也门共和国 阿拉伯叙利亚共和国 突尼斯共和国 苏丹共和国 沙特阿拉伯王国 摩洛哥王国 大阿拉伯利比亚人民社会主义民众国 黎巴嫩共和国 科威特 卡塔尔 吉布提共和国 巴林王国 约旦哈希姆王国