【中阿社区】【旅游健康】【数字事实】【招商引资】【企业服务】【战略.研究】【投资委员会】【专题活动】【文化.教育】【经贸投资】【政治事务】【快讯】【首 页】
【الرئيسية】【أخبار واحداث】【شؤون سياسية】【تجارة وقتصاد】【ثقافة وتعليم.】【أنشطة خاصة】【مجلس التنمية】【ابحاث استراتيجية】【مؤسسات وخدمات】【فرص وعروض】【ارقام و حقائق】【فيديو وصور】【الجالية العربية】
当前位置: 首页>2012>正文

المؤتمر الصحفي 27/12/2012

2012-12-27

عقدت المتحدثة باسم وزارة الخارجية هوا تشونينغ مؤتمرا صحفيا اعتياديا يوم 27 ديسمبر عام 2012 .

س: السؤال الأول، أفادت الأخبار بأن كبير أمناء مجلس الوزراء الياباني الجديد قال في يوم 26 إن الحكومة اليابانية الجديدة ستلتزم بما ورد في تصريحات رئيس الوزراء الياباني الأسبق تويشي موراياما للتعامل مع القضايا التاريخية. فما هو تعليق الصين على ذلك؟ السؤال الثاني، بالنسبة إلى ملف "نساء المتعة للعسكريين"، قال كبير الأمناء إنه من الضرورة بمكان دراسة الملف المعني بعمق. فما هو تعليق الصين على ذلك؟

ج: حول السؤال الأول، لاحظنا التصريحات المعنية للحكومة اليابانية، ونأمل من الجانب الياباني أن يترجم التصريحات والتعهدات المعنية إلى خطوات حقيقية وملموسة.

فيما يتعلق بالسؤال الثاني، إن التجنيد القسري لـ"نساء المتعة" جريمة بشعة ارتكبتها النزعة العسكرية اليابانية في حق الصين وغيرها من الدول التي غزتها اليابان إبان الحرب العالمية الثانية. وظلت الصين تطالب اليابان بتبني موقف مسؤول أمام التاريخ ومواجهة ومراجعة تاريخ الغزو، واحترام مشاعر شعوب الدول المتضررة، والتعامل مع هذا الملف الذي خلفه التاريخ ومعالجته بشكل جدي وسليم.

س: أفادت الأخبار بأن الخبراء العالميين في مجال الصحة حذروا من تدفق الأدوية المزيفة التي يُنتج معظمها في الصين إلى إفريقيا، الأمر الذي يشكل خطراً على الصحة العامة لبعض المناطق الإفريقية. فما هو تعليق الصين على ذلك؟

ج: إن هذه المقولة ليست لها أي أساس. وفي الحقيقة، أجرت الحكومة الصينية التعاون النشط مع الدول الإفريقية في مجال الرعاية الطبية والصحة، بما يلعب دورا هاما في تعزيز صحة الشعوب الإفريقية ورفع مستوى الرعاية الصحية في إفريقيا.

ساعدت الصين إفريقيا على إنشاء مستشفيات ومراكز مكافحة ملاريا، وأرسلت فرقاً طبية إلى الدول الإفريقية وزودتها بالأدوية والمعدات الطبية، وأجرت التبادل بين الطواقم الطبية وتدريبها. وظلت الصين تولي اهتماما بالغا لسلامة الدواء، وتكافح بشدة صنع وبيع الأدوية المزيفة، وتلتزم بالمبادئ والأساليب المعترف بها دوليا في إدارة الأدوية المصدرة، وتقدم الشهادات للأدوية المؤهلة كما هو المطلوب من قبل منظمة الصحة العالمية، وتتخذ إجراءات صارمة لمكافحة الأدوية المزيفة. وفي نفس الوقت، نأمل من التجار الأجانب أن تستورد الأدوية من خلال القنوات الرسمية والمؤسسات المشروعة.

وتستعد الصين لبذل جهود مشتركة مع إفريقيا لمواصلة تعميق التعاون في مجال الرعاية الصحية، لما فيه الخير للشعوب الإفريقية.

س: أفادت الأخبار بأن اللجنة الخامسة التابعة للجمعية العامة للأمم المتحدة زادت نسبة الاشتراك الصيني في الأمم المتحدة من 3.2% إلى 5.15%، الأمر الذي جعل الصين سادس أكبر مساهم في الأمم المتحدة. وهناك تعليقات تقول إن هذا يعكس تنامي القوة الاقتصادية والمكانة الدولية للصين. وفي نفس الوقت، ما زالت نسبة الأنصبة للصين وغيرها من الدول الناشئة غير متكافئة مع حصتها في اقتصاد العالم. فما هو تعليق الصين على ذلك؟

ج: ظلت الصين تلتزم بجدية بدفع اشتراكها العضوي في الأمم المتحدة، وتدعم الدور الجوهري للأمم المتحدة في الشؤون الدولية. وتوصلت الدول الأعضاء للأمم المتحدة بعد التشاور الواسع النطاق مؤخراً إلى اتفاق حول نسبة المساهمة للدول الأعضاء بين عامي 2013 و2015 وفقا لمبدأ القدرة على الدفع، وبموجبه ارتفع نصيب الصين، مما يجسد دور الصين كبلد كبير مسؤول. وفي المستقبل، ومع التطور المستمر للصين، سنواصل الوفاء بالتزاماتنا الدولية المعنية، وتقديم مساهمتنا المطلوبة في تعزيز قضية الأمم المتحدة لحماية السلام والتنمية في العالم.

وفي نفس الوقت، أود أن أشير إلى أن الصين ما زالت بلدا ناميا. إذ لغاية عام 2010، ما زال هناك 150 مليوناً صينياً يعيشون تحت خط الفقر وفقا لمعيار الأمم المتحدة للفقر. وما زالت الصين تواجه صعوبات وتحديات كثيرة لتحقيق هدفها المتمثل في إنجاز بناء المجتمع الرغيد على نحو شامل. ونأمل من أصدقائنا في المجتمع الدولي ووسائل الإعلام الذين يهتمون بالتنمية في الصين أن يفهموا الصين بشكل أكثر موضوعية وشمولا. وإن المبالغة في التزامات الصين الدولية استنادا فقط إلى مؤشر الناتج المحلي الإجمالي أمر لا يعبر عن الصورة الشاملة.

س: قال شينزو آبي أمس إنه على الحكومة اليابانية تعديل برنامج الدفاع الوطني الياباني وتعزيز القدرة والبناء المؤسسي لقوات الدفاع الذاتي وتوثيق التحالف العسكري بين اليابان والولايات المتحدة. فما هو تعليق الصين على ذلك؟

ج: قد أوضحت موقف الصين أكثر من مرة. نرى أن الحفاظ على التطور الصحي والمستقر للعلاقات الصينية اليابانية يتفق مع المصالح الجوهرية للبلدين والشعبين. ونأمل من الحكومة اليابانية الجديدة أن تبذل جهودا مشتركة مع الصين، وتدفع التطور الصحي والمستقر للعلاقات الصينية اليابانية على أساس الوثائق السياسية الأربع بين الصين واليابان.

تولي الصين اهتماما بالغا للتوجهات السياسية في اليابان، وأعربت مرارا عن أملها من اليابان أن تسير في طريق التنمية السلمية، وتلعب دورا بناءا في تدعيم السلام والاستقرار في المنطقة.

حول التحالف العسكري بين اليابان والولايات المتحدة، قد أوضحنا الموقف الصيني مرارا وتكرارا. يُعتبر هذا التحالف ترتيبا ثنائيا وُضع في ظل ظروف تاريخية خاصة، ويجب ألا يتجاوز إطاره الثنائي ولا يمس بمصالح أي طرف ثالث، بما فيه الصين.

阿尔及利亚 阿拉伯联合酋长国 阿曼 阿拉伯埃及共和国 巴勒斯坦 伊拉克共和国 索马里共和国 毛里塔尼亚伊斯兰共和国 科摩罗伊斯兰联邦共和国 也门共和国 阿拉伯叙利亚共和国 突尼斯共和国 苏丹共和国 沙特阿拉伯王国 摩洛哥王国 大阿拉伯利比亚人民社会主义民众国 黎巴嫩共和国 科威特 卡塔尔 吉布提共和国 巴林王国 约旦哈希姆王国