【中阿社区】【旅游健康】【数字事实】【招商引资】【企业服务】【战略.研究】【投资委员会】【专题活动】【文化.教育】【经贸投资】【政治事务】【快讯】【首 页】
【الرئيسية】【أخبار واحداث】【شؤون سياسية】【تجارة وقتصاد】【ثقافة وتعليم.】【أنشطة خاصة】【مجلس التنمية】【ابحاث استراتيجية】【مؤسسات وخدمات】【فرص وعروض】【ارقام و حقائق】【فيديو وصور】【الجالية العربية】
当前位置: 首页>2012>正文

المؤتمر الصحفي 31/12/2012

2012-12-31

عقدت المتحدثة باسم وزارة الخارجية هوا تشونينغ مؤتمراً صحفياً اعتيادياً يوم 31 ديسمبر عام 2012.

نشرت هوا تشونينغ خبراً في البداية:

سيحضر المبعوث الخاص للرئيس هو جينتاو، وزير الموارد المائية تشن لي حفل تنصيب الرئيس جون دراماني ماهاما في عاصمة غانا أكرا يوم 7 يناير عام 2013.

س: هل الجانب الصيني على العلم بأن مواطن صيني قام بتصدير أجزاء صواريخ بشكل غير قانوني إلى إيران من مدينة داليان؟ وهل اتخذتم أي إجراء حول ذلك؟

ج: ليس لدي علماً بالأمر. وأريد أن أؤكد على أن موقف الصين من منع الانتشار ثابت وواضح، وتلتزم دائماً بقرارات مجلس الأمن الدولي المتعلقة بمنع الانتشار والقوانين والأنظمة الصينية الخاصة بفرض الرقابة على التصدير. وسنجري التحقيق في المخالفات لأي مواطن صيني أو مؤسسة صينية والتعامل معها وفقاً للقانون.

س: أفادت الأخبار بأن الجيش الحكومي السوري قال إنه قتل عشرات مسلحين أجانب يوم 29 في حمص، بينما اتهمت قوات المعارضة الجيش الحكومي السوري بارتكاب المجزرة ضد المواطنين هنالك. فكيف تنظر الصين إلى الوضع الراهن في سوريا؟ وكيف تعلق على تصريح المبعوث الخاص المشترك الأخضر الإبراهيمي مؤخراً بأن "الحل السياسي للأزمة السورية صعب ولكن ممكن"؟

ج: تشعر الصين بقلق عميق إزاء استمرار اشتباكات العنف في سوريا، وتحث الأطراف السورية المعنية على تغليب المصلحة الأساسية والطويلة الأمد للشعب السوري، ووقف فوري لإطلاق النار وأعمال العنف، وحماية المدنيين، وسرعة إطلاق الحوار السياسي الشامل والانتقال السياسي، بما ينهي الأزمة السورية في يوم مبكر. وإن الصين تحترم خيار الشعب السوري، وتتخذ موقفاً إيجابياً ومنفتحاً أمام كل حل من الحلول التي تجد قبولاً واسعاً من الأطراف السورية المعنية.

س: أفادت الأخبار بأن تحالف سيليكا العسكري المعارض لحكومة إفريقيا الوسطى "يزحف" إلى العاصمة بانغي، فما هو تعليق الصين على الوضع الراهن في إفريقيا الوسطى؟ والرجاء تسليط الضوء على الحالة الأمنية للمواطنين الصينيين والمؤسسات الصينية هنالك والإجراءات التي اتخذتها الصين في هذا الصدد.

ج: تعرب الصين عن إدانتها للهجمات العسكرية التي وقعت مؤخراً في إفريقيا الوسطى، وتعرب عن قلقها من التدهور المستمر للأوضاع الأمنية المترتبة على ذلك. إن الوضع الذي يسوده السلام والاستقرار يستحق كل الحرص عليه في إفريقيا الوسطى التي عاشت تحت وطأة الحرب لفترة طويلة. ندعم الجهود الإيجابية التي يبذلها الاتحاد الإفريقي والمنظمات الإقليمية والدول المعنية من أجل حل الأزمة في البلاد، ونرحب باتفاق الأطراف المعنية في البلاد على إجراء مفاوضات السلام قريباً، ونأمل من الأطراف المعنية الحرص على السلام والتنمية في البلاد، ووقف فوري لأعمال العنف المسلح بجميع أشكاله، وتسوية الأزمة عبر الحوار السياسي وبطرق سلمية. وإن الصين على استعداد للعمل مع المجتمع الدولي على بذل جهود لمساعدة إفريقيا الوسطى على استعادة السلام والاستقرار.

منذ تدهور الأوضاع في إفريقيا الوسطى، تولي وزارة الخارجية اهتماماً بالغاً لسلامة المواطنين الصينيين والمؤسسات الصينية هناك، وأمرت السفارات والقنصليات الصينية المعنية بإطلاق آليات مواجهة الطوارئ وخطط إجلاء الصينيين. وأطلقت السفارة الصينية لدى إفريقيا الوسطى على الفور الخط الساخن على مدار الساعة، وعملت على متابعة الأوضاع، وتنظيم وتنسيق أعمال إجلاء الصينيين بناءاً على رغبتهم الشخصية. كما عملت السفارة الصينية لدى الكاميرون والقنصلية الصينية لدى دوالا على ترتيب الطائرات المستأجرة واستقبال الصينيين الذين تم إجلائهم من إفريقيا الوسطى.

ومنذ يوم 27، عملت السفارة الصينية لدى إفريقيا الوسطى على إجلاء المواطنين الصينيين بالرحلات الجوية التجارية أو المستأجرة إلى الصين أو الدول المجاورة مثل الكاميرون وجمهورية الكنغو والسودان وأنغولا، وقد تم إجلاء 239 صينياً من الصينيين البالغ عددهم الإجمالي 303 (دون أفراد السفارة) حتى الساعة الثانية بعد ظهر يوم 31 بتوقيت بكين. وستواصل وزارة الخارجية والسفارة الصينية لدى إفريقيا الوسطى والسفارات والقنصليات الصينية المعنية متابعة آخر تطورات الأوضاع وتقديم المساعدات اللازمة للمواطنين الصينيين الموجودين هناك.

س: أفادت الأخبار بأن اليابان احتجزت يوم 30 ديسمبر سفينة صيد صينية على متنها 9 أشخاص. الرجاء التأكد من صحة ذلك وتسليط الضوء على ذلك.

ج: احتجز خفر السواحل الياباني مساء يوم 29 ديسمبر بالتوقيت المحلي سفينة صيد صينية يشتبه في قيامها بالصيد دون الترخيص في مياه جنوب غرب جزر أوسومي اليابانية بـ50 ميلاً بحرياً، وأخذ القبطان و2 من طاقم السفينة إلى كاجوشيما للتحقيق فيهم، وما زال الـ6 الآخرون من طاقم السفينة يبقون مع السفينة في مكان الحادث.

وأرسلت القنصلية الصينية العامة لدى فوكوكا موظفيها إلى كاجوشيما لزيارة المعتقلين على الفور، وطالبت الجانب الياباني بحسن التعامل معهم واتخاذ إجراءات ملموسة لحماية سلامتهم وحقوقهم ومصالحهم المشروعة. وستواصل وزارة الخارجية والقنصلية الصينية العامة لدى فوكوكا متابعة تطورات الأوضاع وتقديم المساعدات اللازمة للصيادين الصينيين المعنيين.

س: إن عام 2012 قريب من نهايته، فما هو تعليقك على الدبلوماسية الصينية في عام 2012 وتطلعاتك لها في عام 2013؟

ج: كتب وزير الخارجية يانغ جيتشي مقالاً تحت عنوان "الالتزام بطريق التنمية السلمية بعزيمة لا تتزعزع" في صحيفة الشعب اليومية مؤخراً، وألقى نائب وزير الخارجية تشانغ تشيجيون الكلمة الرئيسية تحت العنوان "الالتزام بالتنمية السلمية، وتعزيز التعاون والفوز المشترك" في الدورة الـ8 لمنتدى لانتينغ، حيث أوضح كل منهما السياسة الدبلوماسية الصينية في ظل الظروف الجديدة بصورة شاملة. حققت الدبلوماسية الصينية تقدماً متزناً رغم كل الصعوبات في عام 2012. وهناك نقاط بارزة واحدة تلو الأخرى أثناء حضور القيادة الصينية المناسبات الدبلوماسية الهامة. عملنا على تعزيز العلاقات الشاملة الأبعاد مع الدول الكبيرة والدول المجاورة والدول النامية، ولعبنا دوراً إيجابياً وبناءً في الشؤون الدولية والإقليمية الساخنة، واتخذنا خطوات ثابتة لتعزيز الدبلوماسية العامة والتواصل الإنساني، وعملنا بحزم على الدفاع عن السيادة الوطنية والأمن القومي والمصالح التنموية، ونجحنا في تهيئة ظروف خارجية مواتية لإنجاح المؤتمر الوطني الـ18 للحزب الشيوعي الصيني والتنفيذ الكامل للخطة الخمسية الـ12 للتنمية الاقتصادية والاجتماعية في الصين.

إن عام 2013 هو العام الأول لتنفيذ ما ورد في المؤتمر الوطني الـ18 للحزب الشيوعي الصيني بشكل شامل ومعمق. وفي ضوء المؤتمر الوطني الـ18 للحزب الشيوعي الصيني، سنعمل بجدية على الاستعداد لحضور القيادة الصينية المناسبات الدبلوماسية الهامة، ونسعى إلى إقامة نوع جديد من العلاقات التي تتميز بالتطور المستدام والمستقر والصحي بين الدول الكبيرة، ونعمل على تعزيز الثقة السياسية المتبادلة والمصالح المشتركة مع دول الجوار، وتعزيز التضامن والتعاون مع الأسواق الناشئة والدول النامية، وتقديم مزيد من "المبادرات الصينية" و"الحلول الصينية" حول القضايا الدولية والإقليمية، وتعزيز الجهود لدى الإنسان، وخاصة التواصل الشبابي، بما يوطد القواعد الاجتماعية والشعبية لتطوير العلاقات مع دول العالم. وأمام الفرص غير المسبوقة والثمينة ومختلف المخاطر والتحديات المتوقعة وغير المتوقعة، ستواصل الدبلوماسية الصينية كالمعتاد انتهاز كافة الفرص ومواجهة التحديات بالهدوء والتعامل مع القضايا المعقدة والحساسة بشكل سليم، والدفاع عن السيادة الوطنية والأمن القومي والمصالح التنموية، وتقديم مساهمة جديدة للقضية السامية للسلام والتنمية في العالم.

阿尔及利亚 阿拉伯联合酋长国 阿曼 阿拉伯埃及共和国 巴勒斯坦 伊拉克共和国 索马里共和国 毛里塔尼亚伊斯兰共和国 科摩罗伊斯兰联邦共和国 也门共和国 阿拉伯叙利亚共和国 突尼斯共和国 苏丹共和国 沙特阿拉伯王国 摩洛哥王国 大阿拉伯利比亚人民社会主义民众国 黎巴嫩共和国 科威特 卡塔尔 吉布提共和国 巴林王国 约旦哈希姆王国