【中阿社区】【旅游健康】【数字事实】【招商引资】【企业服务】【战略.研究】【投资委员会】【专题活动】【文化.教育】【经贸投资】【政治事务】【快讯】【首 页】
【الرئيسية】【أخبار واحداث】【شؤون سياسية】【تجارة وقتصاد】【ثقافة وتعليم.】【أنشطة خاصة】【مجلس التنمية】【ابحاث استراتيجية】【مؤسسات وخدمات】【فرص وعروض】【ارقام و حقائق】【فيديو وصور】【الجالية العربية】
当前位置: 首页>دول غرب اسيا>正文

الصين تستضيف العديد من الفعاليات احياء للذكرى ال 65 للنكبة

Date: 03\06\2013 No: 2013\PRS\377

إنتظمت ندوة بمناسبة الذكرى الـ65 للنكبة الفلسطينية فى جامعةالدراسات الأجنبية ببكين يوم 17 يونيو الحالي،بحضور رئيس مجلس إدارة الجامعة يانغ شيو يي،والمبعوث الصيني الخاص للشرق الأوسط وو سي كه، ورئيس حزب الشعب الفلسطيني بسام الصالحي وبعض السفراء العرب لدى بكين والصحفيون والطلاب وغيرهم.

pics


أعرب وو سي كه فى كلمة ألقاها خلال الندوة عن تحيته الطيبة إلى الشعب الفلسطيني الصديق، وتحدث عن النضال العادل الذى يخوضه الشعب الفلسطيني منذ أكثر من 60 عاما من أجل نيل حقوقه القومية والمشروعة، الأمر الذى يحصل على تأييد من قبل كل محبي السلام، وقال ان هذه الندوة لديها أهمية كبيرة فى ظل التغيرات العميقة التى تشهدها الأوضاع الدولية والإقليمية والظروف الجديدة التي تطرحها على القضية الفلسطينية العادلة.

وخلال فترة النقاش، تحدث وو سي كه عن جهود وعزم الصين على دفع عملية السلام المتوقفة فى ظروف تجاهل اسرائيل قرارات الأمم المتحدة والقانون الدولي،وشرح مبدأ الأرض مقابل السلام. كما قال وو سي كه إجابة على سؤال أحد الحاضرين عن ردود الأفعال الدولية تجاه الرؤية الصينية المتكونة من النقاط الأربعة حول تسوية القضية الفلسطينية التى طرحها الرئيس الصيني شي جين بينغ خلال اجتماعه مع الرئيس الفلسطيني عباس،ان الرئيس الفلسطيني رحب بهذه الرؤية وأعرب عن تقديره لموقف الصين أمام السفراء العرب لدى الصين ووسائل الإعلام الصينية، كما أعرب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أثناء زيارته للصين عقب عباس عن نيته حل القضية من خلال المفاوضات أيضا. وعبرت الأطراف المعنية فى الدول العربية عن تقييمها الإيجابي للرؤية الصينية أيضا خلال زيارة وو لهذه الدول. وأكد وو ان هذه الرؤية ستكون الأساس الذى سيتبعه لدفع السلام فى السرق الأوسط فى المستقبل.

pics


وقدم رئيس حزب الشعب الفلسطيني بسام الصالحي فى مداخلته أثناء الندوة تاريخ "النكبة"،ووضح المشاكل التى تواجهها فلسطين بما فيها بناء اسرائيل المستوطنات فى الضفة الغربية والقدس الشرقية وقضية الأسرى الفلسطيين وغيرها من النقاط، وأكد على متطلبات فلسطين ونضال شعبها من أجل إقامة دولة مستقلة. كما أعرب بسام الصالحي عن تقديره لدعم الصين الدائم وجهودها التي تبذله في سبيل حل قضية فلسطين العادلة لا سيما الرؤية الصينية المتكونة من أبعة نقاط حول تسوية القضية الفلسطينية التى طرحها الرئيس الصيني شي جين بينغ إلى جانب تأييد الصين لنيل فلسطين صفة "دولة مراقب" بالأمم المتحدة،وعبر عن أمله فى ان تلعب الصين دورا أكبر لدفع عملية السلام فى المستقبل.


وو سي كه: كفاحنا من أجل"الحلم الصيني" ونضال الفلسطينين من أجل "حلم الإستقلال" متشابهان

قال المبعوث الصيني الخاص بمنطقة الشرق الأوسط وو سي كه أثناء حضوره ندوة نظمت بمناسبة الذكرى الـ 65 للنكبة الفلسطينية فى جامعة الدراسات الأجنبية ببكين يوم 17 يونيو الحالي ان الصين التى طالما دعمت بثبات القضية الفلسطينية العادلة تعتقد أن القضية الفلسطينية محورا لقضايا الشرق الأوسط ومن المستحيل تحقيق السلام الحقيقي فى المنطقة ما لم يتم التوصل إلى حل معقول للقضية الفلسطينية. ولذلك قامت الصين بتعيين مبعوث خاص لمنطقة الشرق الأوسط فى عام 2002 من أجل المساهمة فى دفع حل القضية الفلسطينية عبر المفاوضات. كما أيدت الصين حصول فلسطين على صفة "دولة مراقب" بالأمم المتحدة وكانت الصين العضو الوحيد في مجلس الأمن الذى صوت لصالح فلسطين.

وحول الزيارة الأخيرة التي أداها الرئيس الفلسطيني عباس للصين، قال وو انه كان سعي بهذه الزيارة خاصة وأن عباس كان أول قائد شرق أوسطي يزور الصين بعد انتخاب الجيل الجديد من القادة الصينيين.وفي حديثه عن الاجتماع الذي دار بين الرئيس الصيني شي جين بينغ والرئيس الفلسطيني عباس قال وو ان شي جين بينغ طرح خلال الاجتماع الرؤية الصينية ذات النقاط الأربعة حول تسوية القضية الفلسطينية ومن أهم هذه النقاط هو تأسيس دولة فلسطينية مستقلة بناءا على حدود عام 1967.كما أكدت الصين انه من أولويات الوضع الراهن قيام اسرائيل بوقف بناء المستوطنات ورفع الحصار على قطاع غزة ومعالجة مشكلة المعتقلين الفلسطنيين بشكل مناسب، وحثت الصين المجتمع الدولي على خلق ظروف مناسبة لدفع عملية السلام واستئناف المفاوضات. وأعلنت الصين أيضا تقديم معونات اقتصادية ومساعدات انسانية عاجلة لفلسطين بما في ذلك برامج الحلقات التدريبية للكوادر الفلسطينيين وزيادة المنح الحكومية للطلبة الفلسطينيين، وكل ذلك يدل على مدى اهتمام الجيل الجديد من القادة الصينيين بالقضية الفلسطينية والنضال العادل للشعب الفلسطيني. كما أعرب وو عن سعادته بتقدير الأطراف المعنية لجهود الصين واستعدادها للتعاون والتنسيق مع الصين خلال زيارته لبعض الدول العربية ومقر جامعة الدول العربية بصفة المبعوث الصيني الخاص للشرق الأوسط.

pics



وأكد وو سي كه أيضا على وجود تعاطف بين الصين والدول العربية فى كل القضايا التى تمس المصالح الجوهرية بقطع النظر عن التغيرات التي يشهدها المسرح الدولي. وان الصداقة والتعاون دائما يشكلان اللبنة الرئيسية للعلاقات الصينية العربية التى تجمع بين التجارب المشتركة والتطورات المتشابهة، إذ تكافح الصين لتحقيق "الحلم الصيني" فى حين يناضل الشعب الفلسطيني لبلورة حلم استقلال الدولة وتطالب الشعوب العربية بتحقيق الأحلام المتمثلة فى الإصلاح والتنمية والازدهار.وتوقع وو سي كه لعلاقات التعاون بين الصين والدول العربية آفاقا أوسع وأجمل وأعرب عن تمنيه للقضية الفلسطينية العادلة ان تحقق المزيد من الانتصارات.

pics

ثانيا : مجلس السفراء العرب يحيي ذكرى " النكبة " تحت شعار "العودة حق مقدس"

قام مجلس السفراء العرب في بكين بإحياء ذكرى " نكبة " فلسطين الـ 65 تحت شعار "العودة حق مقدس" مساء يوم 17 يونيو الحالي في العاصمة الصينية بكين، بحضور نائب رئيس جمعية الصداقة الصينية مع شعوب العالم ونائب رئيس جمعية الصداقة الصينية العربية فانغ ترو كو ( حكيم)، والمبعوث الصيني الخاص لعملية السلام بالشرق الأوسط وو سي كه، وأعضاء الوفد الفلسطيني المشارك في اجتماع لجنة الأمم المتحدة لدعم حقوق الشعب الفلسطيني والمقرر عقده يوم 18 يونيو الحالي،والسفير الفلسطيني لدى الصين أحمد رمضان،ولفيف من السفراء والدبلوماسيين العرب والأجانب ورئيس بعثة جامعة الدول العربية، وعدد من الشخصيات السياسية والثقافية وجموع غفيرة من أبناء الجالية الفلسطينية والجاليات العربية بالصين.

pics

عريف الحفل الاخ سعدي جابر .. اصحاب السعادة ، السيدات والسادة ، الضيوف والاصدقاء الكرام .. ارحب بكم اجمل ترحيب  واشكر لكم حضوركم في هذا اليوم ، لنتذكر سويا  ونستذكر  يوما اسودا في تاريخ شعبنا الفلسطيني والامة العربية ، هو يوم النكبة .. سايس بيكو ، هذا الاتفاق المشؤوم  الذي قسم معظم الوطن العربي الكبير بين فرنسا وبريطانيا ، ووضعت فلسطين تحت الوصاية الدولية ، وتحت الانتداب البريطاني البغيض منذ عام 1916  وحتى 1947 ، حيث ظلت طوال فترة انتدابها تسهل الهجرة  اليهودية الى فلسطين ، تسهل لهؤلاء المهاجرين القادمين من روسيا  القيصرية  ومن دول اوروبا الشرقية  ومن كل اصقاع العالم  تسلحهم وتحميهم ليعبثوا  فسادا وتدميرا في فلسطين وشعبها ، وليس غريبا  عن هذه الدولة الاستعمارية في ذلك الوقت ، والتي مهدت الطريق للصهاينة  عندما وافقت  وخططت لاقامة وطن قومي لليهود في فلسطين وعلى لسان  وزير خارجيتها في ذلك الوقت  ارثر بيلفور  ورسالته لمشؤومة  بما عرفت ب " وعد بلفور "  في 02/11/1917  والتي وجهها  الى روتشيلد احد اعمدة  اليهود في العالم .. بريطانيا  التي كانت تسلح  وتدعم  مجموعات ارهابية  صهيونية  مثل الهاجانا  وشتيرن  والارغون  للاعتداء على الشعب الفلسطيني  وقتله  وتدمير وسرقة  ارضه .. جاء يوم النكبة  في 15/05/1948 عندما  تم احتلال فلسطين وتشريد اكثر من 750 ألف فلسطيني  طردوا من بيوتهم وقراهم  ومدنهم قصرا  ليصبحوا لاجئين في الدول العربية  المجاورة وفي الشتات .. في نهاية الثمانينات من القرن الماضي ، دول نشأت  ودول تفسمت  ودول تجزأت  وسياسات اختلفت وتغيرت  ، لكن الصين  لم تغير سياستها  ومواقفها من فلسطين وشعبها ، فمنذ الستينات  والصين  تقف  وما زالت  مع فلسطين وشعبها  ومع قضيته العادلة .. فشكرا للصين  وشعبها العظيم  .. الكلمة الاّن للصديق فنغ تزو كو Feng Zuoku  ( حكيم الصينية مع شعوب العالم ونائب رئيس جمعية الصداقة الصينية العربية ..

pics

قال نائب رئيس جمعية الصداقة الصينية مع شعوب العالم ونائب رئيس جمعية الصداقة الصينية العربية فانغ ترو كو (حكيم)، أن الصين حكومة وشعبا تشارك في الشقاء والعذاب الذي يعانيه الشعب الفلسطيني على مدى عقود. وأكد أن القضية الفلسطينية بقيت على الدوام لب قضية الشرق الأوسط والمتمثلة في احتلال إسرائيل الأراضي الفلسطينية للمدى الطويل وانتهاك الحقوق الوطنية المشروعة للشعب الفلسطيني، وأنه لا مجال للسلام والاستقرار في المنطقة بدون استعادة العدالة حقوق الشعب الفلسطيني المشروعة. وأن الصين تؤيد بثبات إقامة دولة فلسطينية مستقلة ذات سيادة كاملة على أساس حدود عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية. كما أكد مواصلة الصين جهودها لحماية السلام والاستقرار في الشرق الأوسط عن طريق تشجيع المفاوضات السلمية ودعم عملية السلام إلى الأمام، وأن الصين ستعمل مع المجتمع الدولي للسلام الشامل والعادل والمبكر في المنطقة. وفي ما يلي النص الكامل للكلمة :

كلمة سعادة الاخFeng Zuokuحكيم

 نائب رئيس جمعية الصداق ةللشعب الصيني مع البلدان الأجنيبة ونائب رئيس جمعية الصداقة الصينية العربية في حفل الاستقبال بمناسبة يوم النكبة الفلسطينية

(17 يونيو عام 2013)

 pics

سعادة السيد/ عبد الله السعدي عميد السلك الدبلوماسي العربي

وسفير سلطنة عمان لدى بكين المحترم

سعادة السيد/ أحمد رمضان سفير دولة فلسطين لدى بكين المحترم

سعادة السيد/ حسن شبو رئيس بعثة جامعة الدول العربية لدى بكين المحترم،

السيدات والسادة :

نجتمع هنا اليوم تحت سقف واحد لإحياء يوم النكبة الفلسطينية. أولا وقبل كل شيء، اسمحوا لي أن أتقدم نيابة عن جمعية الصداقة للشعب الصيني مع البلدان الأجنبية وجمعية الصداقة الصينية العربية بتحياتنا الرقيقة للحضور الكرام وتقديرنا السامي لجميع الشعوب العربية وفي مقدمتها الشعب الفلسطيني.

في ما قبل 65 عام، مع اندلاع حرب الشرق الأوسط الأولى تتورط المنظقة في الاضطرابات والنزعات المستمرة لأكثر من نصف القرن حيث يعاني الشعب الفلسطيني الشقاء لا يوصف. وإن هذه القضية مازالت معلقة حتى اليوم.

تعتبر القضية الفلسطينية لب قضية الشرق الأوسط وذلك متمثلة في احتلال اسرائيل على الآراضي الفلسطينية للمدى الطويل وانتهاك الحقوق الوطنية المشروعة للشعب الفلسطيني. فلا مجال للسلام والاستقرار بين فلسطين واسرائيل وفي المنطقة بدون استعادة العدالة وحقوق الشعب الفلسطيني المشروعة.

في ظل الظروف الحالية، تزداد إلحاحية وضرورية تسوية القضية الفلسطينية، لذلك يتكثف المجتمع الدولي جهوده في دفع عملية السلام، وقد عبر الجانبان الفلسطيني والاسرائيلي نيتهما في استئناف المفاوضات السلمية. ونرجو من الجانبين اغتنام الفرصة والرد على جهود المجتمع الدولي في تعزيز عملية السلام واتخاذ تدابير فعالة لإزالة العقبات في مقدمتها قضية المستوطنات لإعادة بناء الثقة المتبادلة وللاستئناف المبكر للمفاوضات السلمية حتى تحقق تقدما عمليا.

pics

تشارك الصين حكومة وشعبا في الشقاء والعذاب الذي يعانيه الشعب الفلسطيني،وتدعم بكل ثبات هذا الشعب في إقامة دولة فلسطين المستقلة ذات سيادة كاملة وعاصمتها القدس الشرقية على أساس حدود عام 1967، وتؤيد انضمام فلسطين إلى الأمم المتحدة والمنظمات الدولية الأخرى. وفي الشهر الماضي، استقبلت الصين كل من فخامة الرئيس محمود عباس ورئيس وزراء إسرائيل لزيارة الصين، وطرح الرئيس شي حينبينغ الرؤية الصينية ذات النقاط الأربع حول تسوية القضية الفلسطينية بالإضافة إلى اعلان الجانب الصيني على تقديم المساعدات للجانب الفلسطيني التي تشمل مجال الاقتصاد والانسانية وتدريب الكوادر والتربية والتعليم. وفي اليومين القادمين، سيستضيف الجانب الصيني في بيجين مؤتمر الأمم المتحدة لدعم السلام بين فلسطين وإسرائيل. ونأمل أن هذه الجهود ستساعد في توحيد المجتمع الدولي لخلق مناخ صالح للمفاوضات السلمية.

وفي نفس الوقت، يرحب الجانب الصيني بما يحققه من التقدم الايجابي للمصالحة الفلسطينية الداخلية، ويؤيد الفصائل الفلسطينية إلى المواصلة في تعزيز عملية المصالحة لتقوية التماسك الداخلي لحماية المصالح الأساسية وطويل الأمد للشعب الفلسطيني.

بصفتها صديقا عزيزا لفلسطين ودولة كبيرة ذات مسؤولية، سيواصل الجانب الصيني جهوده لحماية السلام والاستقرار في الشرق الأوسط عن طريق تشجيع المفاوضات السلمية ودفع عملية السلام إلى الأمام. وستعمل الصين مع المجتمع الدولي للسلام الشامل والعادل والمبكر في المنطقة. شكرا على حسن متابعتكم !

عريف الحفل :  الا يحق لنا ان نتكلم  عن يوم العودة ، خمسة وستون عاما  ونحن نتكلم عن يوم النكبة ، لقد حان الاوان  لنتستبدل يوم النكبة  بيوم العودة  ، خمسة وستون عاما  من المقاومة  والصمود .. قبل انطلاقة الثورة في الفاتح من يناير 1965  ، ذهبت مجموعة من مناضلي الشعب الفلسطيني  الى الجزائر  وكان على رأسهم  امير الشهداء خليل الوزير  الاخ ابو جهاد ، ذهبوا لاستشارة القيادة الجزلئرية والاستنارة برأيها  حول انظلاقة  الثورة ، كان رد الاخوة  الجزائريين  اشعلوا الثورة  ولا تنتظروا  وسنكون معكم والى جانبكم  وستلتف حولكم  جماهير الامة العربية برمتها  ، من المحيط الى الخليج  ، وهكذا كان .. فتحية للجزائر  وشعبها الاصيل  وتحية لكل جماهير امتنا العربية  والاسلامية  على وقوفها معنا ومساندتها  ودعمها لشعبنا وقضيته العادلة ..  والكلمة الاّن  صاحب السعادة عبد الله بن صالح بن هلال السعدي، عميد السلك الدبلوماسي العربي وسفير سلطنة عمان ببكين فاليتفضل ..

 pics

ألقى عبد الله بن صالح بن هلال السعدي، عميد السلك الدبلوماسي العربي وسفير سلطنة عمان ببكين كلمة باسم مجلس سفراء العرب في بكين رحب في مستهلها بالضيوف المشاركين، وشكر جميع المعدين والمنظمين للحفل والذي وصفه بالمعبر. وتوجه بالتحية والإكبار للشعب الفلسطيني الذي لم تكسر إرادته وصمد على أرضه وتمسك بهويته الوطنية، وناضل رغم قسوة الاحتلال. وأكد عبد الله بن صالح بن هلال السعدي أن سياسة الاستيطان الإسرائيلي وفرض الأمر الواقع تعرقل عملية السلام وتسوية عادلة ودائمة للصراع الفلسطيني ـ الإسرائيلي. وقدر عبد الله بن صالح بن هلال السعدي موقف الصين تجاه القضية الفلسطينية ودورها في الضغط على الحكومة الإسرائيلية لإنهاء أطول صراع عرفه التاريخ الحديث.

عريف الحفل :سيبقى الكيان الصهيوني غريبا غير قابل للحياة لأنه اقيم اصلا خارج الحياة والتاريخ والجغرافيا ، خارج الشرائع والقوانين .. فالباطل الذي تمثله الدولة العبرية كان نتيجة المكر والهاء والتاّمر  الذي تجسد في وعد بلفور المشؤوم في الثاني من نوفمبر 1917 ، والذي اطلق  الشرارة  للعدوان والعنصرية والاحتلال  ووفر الاساس لقيام الكيان الصهيوني على ارض فلسطين ،  انه المؤامرة الكبرى  التي استهدفت الامة العربية جمعاء  والتي ما زالت  حتى الاّن  تعاني  من ذيولها  ونتائجها ..  الكلمة الاّن لسعادة السفير محمد الحسن شبو، رئيس بعثة جامعة الدول العربية ..

قال حسن شبو، رئيس بعثة جامعة الدولة العربية لدى بكين أن الشعب الفلسطيني لم ينسى وطنه فلسطين بالرغم ما يقوم به صناع النكبة لكسر إرادته الصلبة في نضاله وطمس هويته الوطنية على مدى الخمسة وستين عاماً. وأضاف حسن شبو، أن قرار الأمم المتحدة 181 الذي صدر في 29/11/1948 لتقسيم فلسطين وتشريد الشعب الفلسطيني عن أرضه وإعلان قيام إسرائيل على أرض فلسطين أدى إلى حالة من الاضطراب والفوضى والحروب المتلاحقة التي لا تزال تعيشها المنطقة . وفي أعقاب النكبة احتلت إسرائيل ما تبقى من الأرض الفلسطينية عام 1967 واستمرت في عدوانها على الشعب الفلسطيني وعلى أرضه ومقدساته وتاريخه وتراثه والمحاولات الرامية إلى تهويد القدس وإقامة المستوطنات وتمزيق الأرض بجدار الفصل العنصري ، وسلب مقدراته الاقتصادية وموارده الطبيعية في ظل صمت دولي على انتهاكها للقانون الدولي وعدم التزامها بتنفيذ قرارات الشرعية الدولية. كما وجه حسن شبو بالتحية للشعب الفلسطيني المناضل لنيل حقوقه الثابتة في تقرير المصير. ودعا الجميع لمساندة الشعب الفلسطيني في نضاله للحفاظ على حقوقه المشروعة وحقه في تقرير المصير وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس.

كلمة السفير محمد الحسن شبو،

رئيس بعثة جامعة الدول العربية في بكين

بمناسبة احياء ذكرى النكبة الفلسطينية

17/6/2013

pics

السيدات والسادة،

نحي اليوم الذكرى الخامسة والستين لنكبة الشعب الفلسطيني، وهي مناسبة يستذكر فيها الشعب الفلسطيني كل عام منذ عام 1948 تشريده وتهجيره من ارضه بالقوة المسلحة، التي سلبت مدنه ودمرت قراه ونهبت ممتلكاته وارتكبت المجازر الوحشية في حق ابنائه، واقتلعته من وطنه (فلسطين) التي بنى مدنها وقراها وانشأ مصانعها ومؤسساتها وصان حضارتها التاريخية وتراثها الانساني، مثبتا وجوده فيها بدء التاريخ.

       ومنذ ذلك اليوم الخامس عشر من مايو 1948 وعلى مدى الخمسة والستين عاما لم ينس الشعب الفلسطيني بشيوخه ورجاله واطفاله وطنه فلسطين، ولم تنجح "اسرائيل"، القوة القائمة بالاحتلال، بممارساتها وانتهاكاتها ومحاولاتها لفرض وقائع على الارض، في كسر الوعي الفلسطيني بعدالة قضيته والحفاظ على هويته الوطنية وارادته الصلبة في نضاله لاقامة دولته الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية.

       لقد أسس قرار الامم المتحدة رقم 181 الذي صدر في 29/11/1948 بكل ما شابه من غموض العبارات، وما صاحب اصداره من ضغوط ومؤامرات، لتقسيم فلسطين بين الفلسطينيين، أهلها الشرعيين واليهود الذين جاؤا اليها من شتى بقاع العالم تحت رعاية الحركة الصهيونية، والى تشريد الشعب الفلسطيني عن ارضه واعلان قيام (اسرائيل) على ارض فلسطين مما ادى الى حالة من الاضطراب والفوضى والحروب المتلاحقة لا تزال تعيشها المنطقة.

       وبعد هذه النكبة جاء احتلال اسرائيل لما تبقى من الارض الفلسطينية عام 1967 "، اطول احتلال في التاريخ الحديث. وقامت هذه القوة المعتدية" بمواصلة العدوان على الشعب الفلسطيني وعلى ارضه ومقدساته وتاريخه وتراثه من تهويد للقدس واقامة للمستوطنات وتمزيق للارض  بجدار فصل عنصري، وسلب مقدراته الاقتصادية وموارده الطبيعية، في ظل صمت دولي على انتهاكها للقانون الدولي والقانون الدولي الانساني، وعدم التزامها بتنفيذ قرارات الشرعية الدولية بدءا بالقرار 194 الذي ينص على عودة اللاجئين الفلسطينيين والحق في التعويض عن ممتلكاتهم، وقراري مجلس الامن (242) و(338) لانهاء الاحتلال، وباقي القرارات الدولية ذات العلاقة.

       واذ نستذكر هذا اليوم (يوم النكبة) مع الشعب الفلسطيني، نتوجه بالتحية والاكبار للشعب الفلسطيني الذي لم تكسر ارادته وصمد على ارضه وتمسك بهويته الوطنية، وناضل لنيل حقوقه الثابتة في تقرير المصير رغم قسوة الاحتلال وتنكر بعض دول العالم لحقوقه وغياب العدالة لاكثر من ستة عقود.

       وان الاعتراف الاممي في 29/1/2012 بفلسطين دولة غير عضو بصفة مراقب في الامم المتحدة، وبتصويت 138 ومعارضة 9 اصوات فقط، هو مؤشر على احترام العالم بأسره لنضال الشعب الفلسطيني ودعمه له ولحقه في انشاء دولته المستقلة أسوة بشعوب العالم. واليوم هو مناسبة ندعو فيها الدول التي امتنعت او عارضت القرار الاممي الى الانضمام الى الدول التي صوتت لصالحه، كما نطالب المجتمع الدولي المسؤول الاول عن استمرار مأساة الشعب الفلسطيني ولاجئيه في الشتات الزام اسرائيل انهاء الاحتلال للاراضي الفلسطينية المحتلة، ونناشد كافة الاحرار في العالم مساندة الشعب الفلسطيني في نضاله لنيل حقوقه المشروعة غير القابلة للتصرف، وحقه في تقرير المصير واقامة الدولة الفلسطينية المستقلة.

       كما انها مناسبة نعبر فيها عن تقديرنا العالي وتثميننا لموقف الصين الدائم والمستمر والفاعل في دعم قضية الشعب الفلسطيني والتضامن معه في نضاله لنيل حقوقه واقامة دولته المستقلة. ونأمل ان يتواصل هذا الدور من خلال عضوية الصين الدائمة في مجلس الامن وعلاقاتها الممتدة والمتميزة والمؤثرة مع مختلف الدول والمجموعات.

عريف الحفل :انطلقت الثورة الفلسطينية في الفاتح من يناير عام 1965 بقيادة حركة التحرير الوطني الفلسطيني  فتح بمشروع وطني لتحرير  الارض والانسان ،  وبدأت مقاومة الاحتلال الغاصب لارضنا وتاريخنا ، وفي يوم الانطلاقة  بدأ يوم العودة ، وها نحن  ايتها الاخوات  والاخوة في الربع الاخير من هذا اليوم  فالفجراّت لا محال  والنصر اّت باذن الله .. كلمة  الحفل كلمة فلسطين يلقيها سعادة السفير الاخ احمد رمضان  سفير دولة فلسطين لدى جمهورية الصين الشعبية ..

استعرض السفير الفلسطيني لدى الصين أحمد رمضان في كلمة ألقاها بهذه المناسبة معاني النكبة وما تعرض له الشعب الفلسطيني من ألوان الظلم والقهر والعدوان على مدى 65 عاما.وقال أن خمسة وستون عاما من التهجير والمعاناة والحرمان لملايين اللاجئين الفلسطينيين لا يخفف آلامهم سوى الآمل المتجدد للأجيال الفلسطينية المتعاقبة بالعودة لأرض الوطن حيث موروثة التاريخي والثقافي الممتد لآلاف السنين. وأعرب أحمد رمضان عن شكره للصين حكومة وشعبا لوقوفهما إلى جانب حقوق الشعب الفلسطيني والى جانب ثورته لأكثر من نصف قرن، وما كانت مواقف الصين المشرِّفة في دعم انضمام فلسطين إلى عضوية الأمم المتحدة وتأكيدها على ضرورة استعادة الشعب الفلسطيني لحقوقه الوطنية المشروعة وفي مقدمتها حقه في إقامة دولته الفلسطينية المستقلة كاملة السيادة على حدود عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية، وما تم تأكيده في خطة النقاط الأربع من قبل فخامة الرئيس شي جين بينغ إلا استكمالا لمسيرة الدعم والتأييد الصيني لحقوق الشعب الفلسطيني وانعكاسا لمواقف الصين تجاه حقوق الشعوب المظلومة في العالم.

كلمة  سعادة   الاخ احمد رمضان سفير دولة فلسطين لدى الصين

في حفل الاستقبال الذي اقيم احياء لذكرى النكبة  ال 65

17/6/2013

pics

معالي االسيد بسام الصالحي، عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ورفاقه أعضاء الوفد الفلسطيني

سعادة السيد السفير صالح بن هلال السعدي، سفير سلطنة عمان وعميد السلك الدبلوماسي العربي

سعادة السيد السفير / وو سيكه المبعوث الصيني الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط

الزملاء أصحاب السعادة السفراء والقائمين بالأعمال المعتمدين لدى جمهورية الصين الشعبية

السيدات والسادة الحضور

باسمي شخصياً وباسم مجلس السفراء العرب في الصين وباسم كادر سفارة دولة فلسطين والجالية الفلسطينية أرحب بكم جميعاً أجمل ترحيب،

خمسة وستون عاما على النكبة ولا يزال الشعب الفلسطيني في مخيمات اللجوء، مشتتا في جميع أصقاع الأرض، دون أن يقوم المجتمع الدولي بتحرك جدي لتنفيذ قرارت الشرعية الدولية وعلى رأسها القرار 194، ودون العمل على تمكين اللاجئين الفلسطينيين من حقهم بالعودة لأراضيهم ومنازلهم وممتلكاتهم وتعويضهم عن عذاباتهم وتشريدهم!

pics

خمسة وستون عاما من التهجير والمعاناة والحرمان لملايين اللاجئين الفلسطينيين لا يخفف آلامهم سوى الأمل المتجدد للأجيال الفلسطينية المتعاقبة بالعودة لأرض الوطن حيث موروثه التاريخي والثقافي الممتد لآلاف السنين!

خمسة وستون عاما على النكبة ولا يزال المجتمع الدولي يتعامل مع إسرائيل، التي أوجدها من العدم، على أنها دولة فوق القانون فهي كانت ولا تزال تمارس العنصرية بأبشع صورها ضد أبناء الشعب الفلسطيني فتقتل وتجرح وتهدم المنازل وتستهدف المدنيين بكافة الأسلحة المحرمة دوليا على مرأى ومسمع من العالم أجمع في خرق فاضح لكافة القوانين والمواثيق الدولية دون أن تخضع للمحاسبة أو المساءلة أسوة بغيرها من الدول!

خمسة وستون عاما على النكبة وآلاف الأسرى يقبعون في السجون الإسرائيلية النازية محرومون من أبسط حقوقهم كبشر وعلى رأسها حقهم بالعلاج الطبي المناسب و زيارة ذويهم لهم، ولا تزال إسرائيل ترفض تطبيق إتفاقية جنيف الرابعة بخصوص أسرى الحرب عليهم والمجتمع الدولي خاضع لإرادتها!

خمسة وستون عاما على النكبة والقيادة الفلسطينية والدول العربية تبذل كل جهد لإحلال السلام العادل والشامل في المنطقة وفقا لقرارات الشرعية الدولية والتي تجسدت عام 2002 بمبادرة السلام العربية، إلا أن إسرائيل تماطل وتتهرب من كافة الإلتزامات المترتبة عليها وتعمل على ترسيخ مبدأ المفاوضات من أجل المفاوضات محولة إياها إلى  متاهة سريالية بلا نهاية! كما تعمل ليل نهار على تهويد مدينة القدس وبناء وتوسيع المستوطنات وإستكمال بناء جدار الفصل العنصري الذي يصادر ما يزيد عن 40% من أراضي الضفة الغربية المحتلة بهدف خلق وقائع جديدة على الأرض تحول دون إقامة دولة فلسطينية مستقلة قابلة للحياة والتطور وعاصمتها القدس.

pics

تأتي الذكرى الخامسة والستون للنكبة الفلسطينية وقد عززت ثورة الشعب الفلسطيني وانتفاضاته المتتالية وصموده الأسطوري حقه في العودة، وأظهرت استعداده العالي للتضحية والصمود في سبيل الدفاع عن أرضه وحقوقه الوطنية ما أعاد إلى الصدارة قضية فلسطين باعتبارها قضية عادلة ونبيلة لحركة تحرر وطني أمام جبروت قوة الاحتلال الطاغية، وتكرست حقيقة أن لا حل ولا تسوية في المنطقة بأسرها دون الإقرار الإسرائيلي والأمريكي بالحقوق الوطنية الكاملة للشعب الفلسطيني، وفي مقدمتها حق اللاجئين في العودة حسب قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة رقم 194.

ان القيادة الفلسطينية برئاسة فخامة الرئيس محمود عباس وفي ظل التضامن الدولي الواسع مع شعبنا الفلسطيني وقضيته العادلة تدرك ايضاً الأهمية الاستراتيجية للتضامن الداخلي والوحدة الوطنية كأحد اهم عناصر الصمود والنضال الوطني. لذلك فإن مسألة انهاء الانقسام وانجاز المصالحة وإعادة اللحمة السياسية والجغرافية وتحقيق الوفاق بين جميع ابناء الشعب بكافة اطيافه السياسية وإعادة إعمار ما دمره العدوان الإسرائيلي البربري ورفع الحصار الظالم عن قطاع غزة وتحرير الأسرى من سجون الإحتلال سيبقى هدفا دائما للقيادة الفلسطينية.

لقد لعب التأييد والتضامن الدوليين دورا كبيرا في تعزيز صمود الشعب الفلسطيني ومثابرته على مدار عقود طويلة من النضال ضد الظلم والقهر والإحتلال، وفي دعم مسيرته الطويلة والشاقة نحو استرجاع حقوقه الوطنية المشروعة وانهاء الإحتلال البغيض وتمكينه من إستعادة حقوقه غير القابلة للتصرف وإقامة دولته الفلسطينية المستقلة، وعاصمتها القدس الشرقية. لقد وقفت جمهورية الصين الشعبية الصديقة وشعبها العظيم الى جانب حقوق شعبنا والى  جانب ثورته لأكثر من نصف قرن، وما كانت مواقف الصين المشرِّفة في دعم انضمام فلسطين الى عضوية الأمم المتحدة وتأكيدها على ضرورة استعادة شعبنا الفلسطيني لحقوقه الوطنية المشروعة وفي مقدمتها حقه في اقامة دولته الفلسطينية المستقلة كاملة السيادة على حدود عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية وما تم تأكيده في خطة النقاط الأربع من قِبل فخامة الرئيس شي جين بينغ إلا استكمالاَ لمسيرة الدعم والتأييد الصيني لحقوق شعبنا وانعكاساً لمواقف الصين الصديقة تجاه حقوق الشعوب المظلومة في العالم. اننا اذ نتقدم بالشكر اليوم للشعب وللقيادة الصينية نؤكد اعتزازنا بالصداقة التي تربط دول عالمنا العربي والإسلامي مع الشعب الصيني العظيم.

ان الخلاص من الاحتلال قادم لا محالة، وغداً سيتم رفع علم دولة فلسطين أمام مبنى الأمم المتحدة وستصبح فلسطين عضواً كاملاً في الأمم المتحدة رغم كل الضغوطات والتهديدات وسيدخل شعبنا فصلاً جديداً من حياته، يضمد الجراح ويبني المستقبل الأفضل للشعب الفلسطيني في ظل الحرية والاستقلال والدولة المستقلة.

أصحاب المعالي والسعادة، السيدات والسادة،

إن الشعب الفلسطیني قد استمد القوة والتشجیع من دعمكم وتضامنكم الذي مكننا من المثابرة في السعي إلى حیاة الحریة والكرامة ورفض نظام قصري قائم على الاحتلال والذل والإقصاء. كلنا ثقة أن تضامنكم الذي ساهم في تفكیك الظلم في نظام الأبارتهايد في جنوب أفریقیا سیفكك أیضا الاحتلال الإسرائيلي العنصري في فلسطین.  شكراً لكم والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

وفي نهاية  حفل الاستقبال عرض فيلم وثائقي عن النكبة، يحكي تاريخ النكبة ومعاناة الشعب الفلسطيني الذي تم تهجيره من أرضه واغتصاب مقدساته على مدى خمسة وستون عاما.

ثالثا :  مهرجان فني في الذكرى الـ 65 للنكبة

pics

عرض مسرحية صينية تحاكي النكبة الفلسطينية!

 في إطار الفعاليات التي أطلقتها السفارة الفلسطينية في بكين، إحياء لذكرى النكبة الـ 65 والتي امتدت على مدار أربعة أيام متتالية، شهد المسرح الوطني في العاصمة الصينية بكين عملاً مسرحياً من إخراج الدكتور الحاكم مسعود، وتقديم مجموعة من الطلبة الصينيين، وذلك في العشرين من يونيو الجاري بحضور السفير الفلسطيني أحمد رمضان وعدد من السفراء العرب، بالإضافة إلى وفد من الخارجية الصينية وممثلي عن المؤسسات الأكاديمية والجمعيات الأهلية الصديقة للشعب الفلسطيني.

وكان فحوى المسرحية يدور حول أحداث النكبة الفلسطينية وعملية التطهير العرقي التي تعرض لها الشعب الفلسطيني واعتمد أبطال المسرحية على التعبير الحركي الصامت باعتبار أن الصمت أبلغ من الكلام وأن القضية الفلسطينية أكبر من حجم الكلمات وأعظم من أن تحدد بإطار لغوي.

وجاء ذلك على لسان الطلبة الصينيين الذي قدموا هذا العمل هدية للشعب الفلسطيني في الذكرى الـ 65 للنكبة.

وقد لاقت المسرحية تفاعلاً كبيراً من الحضور الذين ضاق بهم مدرج المسرح.

ومع ختام المسرحية قام السفير الفلسطيني بتهنئة أبطال هذا العمل المسرحي الذي وصفه بالرائع قبل أن يلتقط معهم الصور التذكارية.

يذكر أن الفعاليات التي أطلقتها السفارة الفلسطينية تمت بالتعاون والتنسيق مع مجلس السفراء العرب وبعثة جامعة الدول العربية في بكين.

pics

pics

 رابعا : معرض فلسطيني  يقام في العاصمة الصينية احياء  للذكرى ال 65  للنكبة ..

pics

pics

pics

pics

pics

pics

pics

pics

picspics

pics

pics

pics

pics

阿尔及利亚 阿拉伯联合酋长国 阿曼 阿拉伯埃及共和国 巴勒斯坦 伊拉克共和国 索马里共和国 毛里塔尼亚伊斯兰共和国 科摩罗伊斯兰联邦共和国 也门共和国 阿拉伯叙利亚共和国 突尼斯共和国 苏丹共和国 沙特阿拉伯王国 摩洛哥王国 大阿拉伯利比亚人民社会主义民众国 黎巴嫩共和国 科威特 卡塔尔 吉布提共和国 巴林王国 约旦哈希姆王国