【中阿社区】【旅游健康】【数字事实】【招商引资】【企业服务】【战略.研究】【投资委员会】【专题活动】【文化.教育】【经贸投资】【政治事务】【快讯】【首 页】
【الرئيسية】【أخبار واحداث】【شؤون سياسية】【تجارة وقتصاد】【ثقافة وتعليم.】【أنشطة خاصة】【مجلس التنمية】【ابحاث استراتيجية】【مؤسسات وخدمات】【فرص وعروض】【ارقام و حقائق】【فيديو وصور】【الجالية العربية】
当前位置: 首页>دول شمال افريقيا>正文

سفارة السودان في بكين تقيم حفل استقبال

Date: 19\02\2014 No: 2014\PRS\4054

بمناسبة العيد الوطني الـ58 والذكرى الـ 55 لتأسيس العلاقات الدبلوماسية بين الصين والسودان

pics

احتفلت سفارة جمهورية السودان لدى بكين بالذكرى الـ55 لإقامة العلاقات الدبلوماسية بين الصين والسودان والذكرى الـ58 لاستقلال السودان بالتعاون مع جمعية صداقة الشعب الصيني مع البلدان الأجنبية بمدينة بكين يوم الـ18 من فبراير الجاري ..

وحضر حفل الاستقبال عن الجانب الصيني السيد / ما بياو نائب رئيس المجلس الاستشاري السياسي للشعب الصيني  ،  السيد/ جانغ مينغ، نائب وزير الخارجية الصيني، السيد/ فانغ تسوه كو، نائب رئيس جمعية الصداقة مع الشعوب الأجنبية،  بينما حضر عن الجانب السوداني السيدة/ سامية أحمد محمد، نائب رئيس المجلس الوطني لجمهورية السودان والسيد عبد الرحمن الخضير حاكم الخرطوم، والوفد المرافقة لهما وأحد رموز الغناء والموسيقى في السودان والعالمين العربي والأفريقي الأستاذ محمد الأمين والموسيقار د. الفاتح حسين، وفرقة ريسا للاستعراض والرقص، ووفد من التلفزيون القومي وعدد من الصحفيين أتوا من السودان. كما شارك في الحفل حشد كبير من رؤساء البعثات الدبلوماسية العربية والأجنبية، وشخصيات من الأوساط السياسية والدبلوماسية والاقتصادية والتجارية والثقافية والإعلامية والتعليمية والاجتماعية.

وفي كلمة ترحيب ألقاها السفير عمر عيسى على الحضور، أكد أن الصين تحتل موقعاً هاماً في سياسة السودان الخارجية، وظل السودان خلال الأنظمة والحكومات المتعاقبة حريصاً علي علاقاته مع الصين إدراكاً من قادته لأهمية الصين وثقلها الدولي، كما أن الصين ظلت علي الدوام شريكاً أساسياً وداعماً قوياً لجهود السودان في تحقيق السلام والتنمية والاستقرار.

ومن جانبه، شدد السيد فانغ تسوه كو نائب رئيس جمعية الصداقة مع الشعوب الأجنبية في كلمة ألقاها خلال الحفل،على أن الصين تولي اهتماما كبيرا بتطوير علاقات الصداقة والتعاون التقليدية، معربا عن رغبة الصين للعمل مع الأصدقاء السودانيين على ما تم التوصل إليه من الآراء المشتركة بين قيادة البلدين لتطوير التعاون الشامل إلى مجال أعمق وأوسع مما يعود على البلدين والشعبين بالمنفعة المتبادلة والفائدة المشتركة. مؤكدا أنه على يقين بأن الصين والسودان سيسجلان مساهمات اكبر في تحقيق السلام العالمي الدائم والرخاء المشترك للبشرية والعالم المتناغم على أساس الجهود المشتركة للجهات الحكومية والمنظمات الشعبية والجماهيرية العامة في البلدين.

وتضمن الاحتفال عزف السلام الوطني لجمهورية السودان و جمهورية الصين الشعبية ومراسم إزاحة الستار للإصدار الطابع التذكاري بمناسبة الذكرى الـ 55 لتأسيس العلاقات الدبلوماسية بين الصين والسودان. كما استمتع الحاضرون لهذا الحفل بأشهر الأغاني السودانية قدمها أحد رموز الغناء والموسيقى في السودان والعالمين العربي والأفريقي الأستاذ محمد الأمين والموسيقار د. الفاتح حسين، ولوحات فنية رائعة قدمتها فرقة ريسا للاستعراض والرقص.

سفير السودان لدى بكين: نتطلع إلى إحداث نقلة نوعية

في علاقاتنا الإستراتيجية والدفع بها إلي الأمام خلال المستقبل القريب

pics

قال سعادة سفير السودان لدى الصين عمر عيسى أن العلاقات السودانية ـ الصينية تعززت بفضل الزيارات المتبادلة والتشاور المستمر والدعم المتبادل والحوار العميق بين البلدين علي أساس سياسة المبادئ الخمسة للتعايش السلمي، كما لم تشهد العلاقات خلال ال55 عاماً تراجعاً أو توتراً أو انقطاع... بل تقدماً وازدهارا ونماءاً، وذلك بفضل الرعاية الكريمة المباشرة من قيادة البلدين.

وأضاف السفير في كلمة ألقاها في حفل بمناسبة الذكرى الـ 58 لاستقلال السودان والذكرى الـ 55 لتأسيس العلاقات الدبلوماسية بين الصين والسودان في بكين، أن رعاية قيادة البلدين للعلاقات تجعلنا ننظر بتفاؤل عظيم لمستقبل زاهر للعلاقات، خاصة وأن البلدين يتمتعان بإمكانيات كبيرة في شتى المجالات. مؤكدا تطلع البلدين خلال المستقبل القريب في إحداث نقلة نوعية في علاقاتنا الإستراتيجية والدفع بها إلي الأمام.

وأستعرض السفير في كلمته تاريخ البلدين موضحا أن الخلفية التاريخية للبلدين تتشابه إلي قدر كبير من حيث نضال الزعماء والأجداد الذين خاضوا حروباً ضد الاستعمار الظالم الذي انتهك حقوق الإنسان بالاسترقاق وسرق موارد الشعوب وخيرات بلدانهم،وقد استطاع البلدان بجهود المخلصين من أبنائهما وبدماء الشهداء نيل الاستقلال والتحرر من الاستعمار والانتقال لمرحلة البناء الوطني واستشراف المستقبل بما يضمن حماية السيادة الوطنية وكفالة الحرية والرفاهية لشعبيهما كحق أصيل للشعوب.

كما أكد السفير أن الصين تحتل موقعاً هاماً في سياسة السودان الخارجية، وأن السودان ظل خلال الأنظمة والحكومات المتعاقبة حريصاً علي علاقاته مع الصين إدراكاً من قادته لأهمية الصين وثقلها الدولي، كما أن الصين ظلت علي الدوام شريكاً أساسياً وداعماً قوياً لجهود السودان في تحقيق السلام والتنمية والاستقرار.

وحول التبادل الاقتصادي ، قال السفير أن التعاون الاقتصادي شكل حجر الزاوية في العلاقات بين البلدين خاصة في السنوات الأخيرة بعد دخول الصين في الاستثمار النفطي في السودان، وظلت الصين الشريك الاقتصادي الأول للسودان، والسودان أحد أهم الشركاء الاقتصاديين للصين في أفريقيا والمنطقة العربية. ولقد أقام البلدان شراكة اقتصادية مميزة وتعاون ناجح وتجربة فريدة ظلت نموذجاً يحتذي به في العلاقات بين الدول. وفيما يلي النص الكامل للكلمة :

بسم الله الرحمن الرحيم

كلمة السيد/ السفير عمر عيسى أحمد

بمناسبة الإحتفال بالذكرى (58) لإستقلال السودان

والذكرى (55) لتأسيس العلاقات الدبلوماسية بين السودان والصين

بكين 18 فبراير 2014م

معالي الأستاذة/ سامية أحمد محمد        نائب رئيس المجلس الوطني

معالي السيد ما بياو                            نائب رئيس المجلس الاستشاري السياسي للشعب الصيني  

معالي السيد/ جانغ مينغ                        نائب وزير الخارجية الصيني

معالي السيد/ د. عبد الرحمن الخضر        والي الخرطوم

معالي السيد/ فنغ زو كو                       نائب رئيس جمعية الصداقة مع الشعوب الأجنبية

الإخوة أصحاب السعادة السفراء ورؤساء البعثات الدبلوماسية

الضيوف الكرام بمقاماتهم السامية

              السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،

إسمحوا لي، إستهلالاً أن أرحب بكم جميعاً وأحيي جمعكم الكريم وأن أشكر لكم حضوركم الأنيق الذي زين إحتفالنا هذا.

في هذا العام 2014م، مضى 58 عاماً علي نيل السودان لإستقلاله و55 عاماً علي قيام العلاقات الدبلوماسية بين السودان والصين، لقد جاء تفاعل الصين سريعاً عندما بعث رئيس مجلس الدولة شوان لاي إلي الزعيم الأزهري رئيس الوزراء السوداني في 4 يناير 1956م ببرقية تهنئة معلناً فيها إعتراف الحكومة الصينية بإستقلال السودان، وفي 28 نوفمبر من عام 1958م أصدرت الحكومة السودانية بياناً أعلنت فيه إعترافها بجمهورية الصين الشعبية، وفي 4 فبراير 1959م أقيمت العلاقات الدبلوماسية بين البلدين.. كانت الصين سباقة للإعتراف بإستقلال السودان، وبادلها السودان بالإعتراف وإقامة العلاقات الدبلوماسية... وهكذا بدأ البلدان والشعبان الصديقان مسيرة موفقة علي طريق التعاون والتضامن والإخاء.

pics

أصحاب السعادة ، الضيوف الكرام

إن الخلفية التاريخية للبلدين تتشابه إلي قدر كبير من حيث نضال الزعماء والأجداد الذين خاضوا حروباً ضد الإستعمار الظالم الذي إنتهك حقوق الإنسان بالإسترقاق وسرق موارد الشعوب وخيرات بلدانهم، وقد إستطاع البلدان بجهود المخلصين من إبنائهما وبدماء الشهداء نيل الإستقلال والتحرر من الإستعمار والإنتقال لمرحلة البناء الوطني وإستشراف المستقبل بما يضمن حماية السيادة الوطنية وكفالة الحرية والرفاهية لشعبيهما كحق أصيل للشعوب، فالتحية والتجلة لأولئك الأبطال ممن خطوا بدمائهم تاريخاً نضالياً مشرفاً في سبيل الحرية والعيش الكريم.

أصحاب السعادة ، الضيوف الكرام

تحتل الصين موقعاً هاماً في سياسة السودان الخارجية، وظل السودان خلال الأنظمة والحكومات المتعاقبة حريصاً علي علاقاته مع الصين إدراكاً من قادته لأهمية الصين وثقلها الدولي، كما أن الصين ظلت علي الدوام شريكاً أساسياً وداعماً قوياً لجهود السودان في تحقيق السلام والتنمية والإستقرار.

ولقد أدرك القادة من كلا الجانبين مبكراً أهمية العلاقات الثنائية بين البلدين مما أرسى لها دعائم قوية... تعززت بفضل الزيارات المتبادلة والتشاور المستمر والدعم المتبادل والحوار العميق بين البلدين علي أساس سياسة المبادئ الخمسة للتعايش السلمي، لذلك لم تشهد العلاقات خلال ال55 عاماً تراجعاً أو توتراً أو إنقطاع... بل تقدماً وإزدهاراً ونماءاً، وذلك بفضل الرعاية الكريمة المباشرة من قيادة البلدين.

أصحاب السعادة ، الضيوف الكرام

لقد شكل التعاون الإقتصادي حجر الزاوية في العلاقات بين البلدين خاصة في السنوات الأخيرة بعد دخول الصين في الإستثمار النفطي في السودان، وظلت الصين الشريك الإقتصادي الأول للسودان، والسودان أحد أهم الشركاء الإقتصاديين للصين في أفريقيا والمنطقة العربية. ولقد أقام البلدان شراكة إقتصادية مميزة وتعاون ناجح وتجربة فريدة ظلت نموذجاً يحتذى به في العلاقات بين الدول.

أصحاب السعادة ، الضيوف الكرام

إن رعاية قيادة البلدين للعلاقات تجعلنا ننظر بتفاؤل عظيم لمستقبل زاهر للعلاقات، خاصة وأن البلدين يتمتعان بإمكانيات كبيرة في شتى المجالات، وإننا نتطلع خلال المستقبل القريب في إحداث نقلة نوعية في علاقاتنا الإستراتيجية والدفع بها إلي الأمام.

أصحاب السعادة ، الضيوف الكرام

يحل بيننا الأستاذة سامية أحمد محمد نائب رئيس المؤتمر المجلس الوطني والدكتور عبد الرحمن الخضر والي الخرطوم والوفد المرافقة لهما وأحد رموز الغناء والموسيقى في السودان والعالمين العربي والأفريقي الأستاذ محمد الأمين والموسيقار د. الفاتح حسين، وفرقة ريسا للإستعراض والرقص، ووفد من التلفزيون القومي وعدد من الصحفيين أتوا خصيصاً من السودان لمشاركتنا إحتفالنا هذا وتقديم عدد من العروض الفنية إحياءاً للروابط الثقافية بين البلدين الصديقين..

ختاماً، لا يسعني إلا أن أعبر عن شكري وإمتناني  بإسمي وبإسم بلادي لجمهورية الصين الشعبية حكومة وشعباً لإسهامهم الكبير ودعمهم المقدر للسودان، ولكم جميعاً علي تشريف حفلنا هذا، كما أشكرالشركات الصينية التي دعمت وساهمت في إنجاح هذا الإحتفال..    وعاشت الصداقة السودانية الصينية  ....    ولكم الشكر.

الصين : السودان يعتبر واحدا من أوائل الدول الإفريقية والعربية

التي أقامت العلاقات الدبلوماسية مع الصين الجديدة.

pics

وفي الاحتفال الضخم الذي اقيم في العاصمة الصينية بكين بمناسبة الذكرى الخامسة والخمسين لتأسيس العلاقات الدبلوماسية بين الصين والسودان والذي شارك فيه العديد من كبار المسؤولين من كلا البلدين وفي مقدمتهم السيدة سامية أحمد محمد نائب رئيس المجلس الوطني ، والدكتور عبد الرحمن الخضر والي الخرطوم عن الجانب السوداني ، بينما مثل الجانب الصيني كل من السيد ما بياو نائب رئيس المجلس الاستشاري السياسي للشعب الصيني ، والسيد جانغ مينغ نائب وزير الخارجية الصيني ، والسيد  فنغ زو كو نائب رئيس جمعية الصداقة مع الشعوب الأجنبية ،

وأقيمت خلال الحفل مراسم ازاحة الستار للاصدار الطابع التذكارى بمناسبة الذكرى الـ55 لتأسيس العلاقات الدبلوماسية بين الصين والسودان. كما قدم الفنون القادمون من السودان مع الفنون الصينيين عروضا فنية رائعة أمام الحاضرين لإحياء الذكرى الـ55 لتأسيس العلاقات الدبلوماسية بين البلدين.

وفي الحفل القى سعادة السيد/ Feng Zuoku حكيم  نائب رئيس جمعية الصداقة للشعب الصيني مع البلدان الأجنبية كلمة عن الجانب الصيني اشاد فيها بالعلاقات الصلبة بين الصين والسودان، مشيرا إلى أن السودان يعتبر واحدا من أوائل الدول الإفريقية والعربية التي أقامت العلاقات الدبلوماسية مع الصين الجديدة.

وقال ان العلاقات الثنائية بين البلدين شهدت تطورا سلسا منذ 55 سنة، بحيث دخلت الصداقة بين الصين والسودان في قبول شعبي البلدين. كما شهد التعاون الودي بين البلدين في كافة المجالات تقدما مستمرا خلال السنوات الأخيرة، وحافظ الجانبان على التواصل الطيب والتنسيق الجيد حول القضايا الدولية والاقليمية، الأمر الذي يخدم بشكل فعال المصالح المشتركة بين البلدين، ليس هذا فحسب، بل يقدم مساهمات كبيرة في تعزيز التوحد والتقدم بين الدول النامية.

وشدد على أن الصين تولي اهتماما كبيرا بتطوير علاقات الصداقة والتعاون التقليدية، معربا عن رغبة الصين في العمل مع الأصدقاء السودانيين على تطبيق ما تم التوصل إليه من الاتفاقات بين قادة البلدين، ودفع التعاون الشامل بين البلدين قدما دون توقف. وفيما يلي النص الكامل للكلمة :

كلمة سعادة السيد/ Feng Zuoku حكيم

نائب رئيس جمعية الصداقة للشعب الصيني مع البلدان الأجنبية

(18 فبراير عام 2014)

سيادة السيدة/ سامية أحمد محمد          نائب رئيس المجلس الوطني

معالي السيد/ تشانغ مينغ نائب وزير الخارجية الصيني

معالي السيد/ د. عبد الرحمن الخضر   والي الخرطوم

سعادة السيد / عمر عيسى أحمد سفير جمهورية السودان لدى بكين

أصحاب سعادة رؤساء البعثات الدبلوماسية لدى بكين

السيدات والسادة:

نحتفل مساء اليوم بمناسبة ذكرى مرور 55 عاما على إقامة العلاقات الدبلوماسية بين جمهورية الصين الشعبية وجمهورية السودان. فاسمحوا لنا أن نتقدم إلى حكومة السودان وشعبه بالتحيات الرقيقة والتهاني الخالصة بهذه المناسبة، وأن نعبر عن ترحيبنا واحترامنا للحضور الكرام.

يعتبر السوادن من أوائل الدول العربية والافريقية التي أقامت العلاقات الدبلوماسية مع الصين. وشهدت هذه العلاقة تطورا سلسا لمدى 55 سنة حيث تتعمق الصداقة الصينية السودانية في قلوب الشعبين وبفضل الجهود المشتركةمن قبل الحكومتين والشعبين حصلت على التقدم المستمر في المجالات السياسية والاقتصادية والثقافية والصحية والعسكرية بالإضافة إلى التواصل والتنسيق الإيجابيين بين الجانبين في المحافل الدولية والإقليمية الأمر الذي ساهمت بشكل فعال في حماية المصالح المشتركة وفي تعزيز التضامن والتقدم للدول النامية.

حافظت جمعية الصداقة للشعب الصيني مع البلدان الأجنبية منذ سنوات عديدة على التواصل الوثيق مع منظمة الصداقة السودانية الصينية وأقامت معها فعاليات متنوعة في صالح تعميق التفاهم وتعزيز الصداقة بين الشعبين. ولا يفوتني الذكر بأن فخامة الرئيس البشير زار مقر الجمعية أثناء زيارته في الصين عام 1995م وهو أول رئيس دولة زار الجمعية في التاريخ وذلك يدل على اهتمام وتأييد الحكومة السودانية بأعمال الصداقة الشعبية بين البلدين.

ويجدر بالذكر أن مجلس الصداقة الشعبية العالمية في السودان استضاف في عام 2006م  الدورة الأولى لمؤتمر الصداقة الصينية العربية التي تكللت بنجاح تام والذي يعتبر أول لقاء يجمع بين منظمات الصداقة الصينية والعربية وذلك تمثل أهمية كبيرة في التواصل والتعاون الصيني العربي. وأكثر من ذلك عبّر الجانب السوداني استعداده لاستضافة الدورة الخامسة للمؤتمر في العام الجاري، لذلك لدينا أسباب جدية للاعتقاد بأنه سيلعب دورا إيجابيا متزايدا في خدمة العلاقات الصينية العربية والصينية الافريقية.

السيدات والسادة:

تعلق الجمعية أهمية كبيرة على علاقات الصداقة والتعاون التقليدية بين البلدين ونحن على الاستعداد للعمل مع الأصدقاء السودانيين على ما تم التوصل إليه من الآراء المشتركة بين قيادة البلدين لتطوير التعاون الشامل إلى مجال أعمق وأوسع مما يعود على البلدين الصديقين والشعبين العزيزين بالمنفعة المتبادلة والفائدة المشتركة. ونحن على يقين بأننا سنسجل مساهمات أكبر في تحقيق السلام العالمي الدائم والرخاء المشترك للبشرية والعالم المتناغم على أساس الجهود المشتركة للجهات الحكومية والمنظمات الشعبية والجماهير العامة في البلدين.

وشكرا للجميع!

المركز العربي للمعلومات  ومركز الدبلوماسية الشعبية يستضيفان حفلا فنيا سودانيا

بمناسبة الذكرى ال58 لاستقلال السودان والذكرى ال55 لتأسيس العلاقات السودانية ـ الصينية

 pics

بالتعاون مع سفارة جمهورية السودان لدى الصين نظم المركز العربي للمعلومات ومركز الدبلوماسية الشعبية في بكين حفلا فنيا يوم 19 فبراير الجاري، بمناسبة الذكرى الـ 58 لاستقلال السودان والذكرى الـ 55 لتأسيس العلاقات الدبلوماسية بين الصين والسودان. وقد حضر الحفل الى جانب سعادة سفير السودان الاخ عمر عيسى ، ومعالي الدكتور عبد الرحمن الخضر       والي الخرطوم ، والعديد من رؤساء واعضاء البعثات الدبلوماسية العربية  وحشد كبير من الجالية السودانية والعربية في بكين .. وقدم الفنان المشهور محمد الأمين حمد النيل، والدكتوراه الفاتح حسين، وفرقة ريسا لتطوير فنون العرض برامج تقليدية سودانية رائعة..

ووسط  الاهازيج  المفعمة بروح الصداقة والسعادة ، قام كل من السيد ما جينغ شوان الرئيس التنفيذي لمركز الدبلوماسية الشعبية ، والدكتور مصطفى السفاريني رئيس المركز العربي للمعلومات بهذه المناسبة في تقديم هدية رمزية للدكتور عبد الرحمن الخضر والي الخرطوم  وهي عبارة  عن " مخطوطة الهناء والسعادة " باللغة الصينية  ،

pics

ومن الجدير بالذكر ان سفارة السودان كانت قد نظمت في 21  فبراير الجاري. حفلا فنيا مركزيا اخر  بهذه المناسبة في مركز حي دونغتشينغ الثقافي ببكين.

 picspics

وفد إعلامي سوداني يزور شبكة الشعب

pics

زار وفد إعلامي سوداني يضم عدد من الصحفيين البارزين مقر شبكة الشعب يوم 20 فبراير الجاري، بهدف بحث أوجه التعاون والتبادل الإعلامي بين جمهورية الصين الشعبية وجمهورية السودان.

واجتمع بالوفد السيدة/ تسنغ شورو رئيسة تحرير القسم العربي بشبكة الشعب، وأعربت عن ترحيبها الحار بزيارة الوفد للشبكة وللصين،واطلعت الضيوف الزائرين على أحوال الشبكة وتطوراتها في السنوات الأخيرة في مجالات متعددة مع التركيز على خطتها لتوسيع التعاون الإعلامي مع الدول العربية. وأكدت السيدة/ تسنغ شورو أن شبكة الشعب تولي اهتماما كبيرا بنشرتها اليومية العربية حول الأخبار الصينية والأخبار العربية والدولية على حد سواء وبتغطية منطقة الشرق الأوسط .

من جهته أشاد أعضاء الوفد الإعلامي السوداني بأعمال التغطية الإخبارية في شبكة الشعب، مشيرين إلى أن تبادل التعاون والخبرات بين الطرفين والعمل المشترك في مجال الإعلام يدفع تعزيز العلاقات بين الصين والسودان.

picspicspicspicspics
picspicspicspicspics
picspicspicspicspics
picspicspicspicspics
picspicspicspicspics
picspicspicspicspics
阿尔及利亚 阿拉伯联合酋长国 阿曼 阿拉伯埃及共和国 巴勒斯坦 伊拉克共和国 索马里共和国 毛里塔尼亚伊斯兰共和国 科摩罗伊斯兰联邦共和国 也门共和国 阿拉伯叙利亚共和国 突尼斯共和国 苏丹共和国 沙特阿拉伯王国 摩洛哥王国 大阿拉伯利比亚人民社会主义民众国 黎巴嫩共和国 科威特 卡塔尔 吉布提共和国 巴林王国 约旦哈希姆王国