【中阿社区】【旅游健康】【数字事实】【招商引资】【企业服务】【战略.研究】【投资委员会】【专题活动】【文化.教育】【经贸投资】【政治事务】【快讯】【首 页】
【الرئيسية】【أخبار واحداث】【شؤون سياسية】【تجارة وقتصاد】【ثقافة وتعليم.】【أنشطة خاصة】【مجلس التنمية】【ابحاث استراتيجية】【مؤسسات وخدمات】【فرص وعروض】【ارقام و حقائق】【فيديو وصور】【الجالية العربية】
当前位置: 首页>دول شمال افريقيا>正文

مصرأتطلع للتعاون والشراكة مع الصين والاستفادة من خبراتها في التعليم الفني بقلم/ عماد الأزرق

Date: 07\08\2014 No: 2014\PRS\4300

 اكد وزير التعليم المصري الدكتور محمود أبو النصر أنه يتطلع إلى التعاون مع الصين خاصة في مجال التعليم الفني. وقال أبو النصر في مقابلة خاصة مع وكالة أنباء ((شينخوا))، "إنني أتطلع إلى التعاون مع الصين لتطوير وتحديث التعليم المصري، خاصة في مجال التعليم الفني، حيث أنني اعلم جيدا مدى تقدم الصينيين في التعليم الفني".

وأعرب عن تطلعه لزيارة الصين للوقوف على التجربة الصينية في التعليم الفني وبحث أوجه التعاون المشترك، والاستفادة من الخبرات الصينية الكبيرة في هذا المجال، لافتا إلى أن الصين نجحت تماما وتقدمت بالتعليم الفني ولا أحد يستطيع انكار ذلك. وأشار إلى أن 60 في المائة من الطلاب بمصر في التعليم الفني، و40 في المائة منهم بالتعليم العام، وبالتالي فإن السعي للتعاون مع الصين بالغ الأهمية، مشيرا إلى أن معظم التجهيزات العلمية والتكنولوجية التي يتم استخدامها في مصر هي من الصين.

وأوضح وزير التعليم المصري أن "التعليم الفني له أولوية كبيرة في اهتماماتنا، خاصة في الاستراتيجية القومية للتعليم 2014 - 2030، وهناك سياسة جديدة ننتهجها وهي سياسة مدرسة داخل المصنع ومصنع داخل المدرسة".

وأشار إلى أن المشكلة التي تقابل التعليم الفني في مصر تتمثل في الأعداد الكبيرة في المدارس حيث يوجد 2.5 مليون طالب في التعليم الفني، وانه من الصعب جدا أن نجد لهم فرص تدريب في المصانع والشركات، وبناء عليه بدأنا نحث بعض الشركات لاقامة مدارس داخل مصانعها، على الأقل ثلاثة فصول تقوم الوزارة بتوفير معلمي المواد الثقافية، ويقوم المصنع بتوفير معلمي العملي والمدربين. وتابع أبو النصر قائلا "بدأنا أيضا في اتباع سياسة مصنع داخل المدرسة، بحيث المنع ينتج والطلبة يتدربون فيه، للاستفادة ماديا من الانتاج، والاستفادة من التدريب، وفقا لخطة والاحتياجات الدولة". وقال إننا خططنا لاقامة ثلاثة مصانع لانتاج اللمبات الموفرة،وذلك في إطار سعي الدولة الحثيث على ترشيد استهلاك الكهرباء، وذلك لتدريب الطالب على الانتاج، والاستفادة من الانتاج في توفير اللمبات الموفرة للمدارس ، وتوزيع جزء منه بالسوق المحلي. وأضاف أنه تم إقامة ثلاثة مصانع أخرى لانتاج وحدات وخلايا الطاقة الشمسية لافتا إلى أن هناك خطة لتركيب وحدات توليد الطاقة الشمسية على جميع المدارس البالغ عددها أكثر من 50 ألف مدرسة لتوليد الكهرباء من الطاقة الشمسية لترشيد الاستهلاك من الكهرباء وتدريب الطلبة وتوفيرها للمنشآت الحكومية المختلفة واتاحتها للسوق المحلي. وقال نقوم حاليا بانشاء ثلاثة مصانع لتدوير الورق للاستفادة من كميات الورق الضخمة سيتم تدويرها لتصنيع ورق التصوير وورق الكتب المدرسية، حيث أن الوزارة تطبع سنويا كتبا دراسية بنحو 1.5 مليار جنيه (الدولار يساوي 7.15 جنيه)، وتوفير ورق الكتب يعني توفير تكلفة الكتب الدراسية، ومواجهة أزمة الورق الذي تعاني منه المطابع في مصر وتضطر لاستيراده من الخارج. وأشار إلى أن هناك أيضا خمسة مصانع لتدوير الخشب، نظرا لاحتياج الوزارة لملايين المقاعد، ووجود كميات هائلة من المقاعد التالفة، يمكن تدويرها لتصنيع مقاعد ومكاتب ومكتبات جديدة لخدمة العملية التعليمية.

وأوضح أن هذه السياسية التعليمية الجديدة تتيح فرصا جيدة للتدريب واكتساب الخبرات للطلبة يجعل لديهم القدرة على الانخراط في سوق العمل بسرعة وبكفاءة، لتدعيم الأقتصاد الوطني، وترشيد نفقات الوزارة، وإعادة توجه مخصصاتها بما يزيد من كفاءة العملية التعليمية، كما أنه يوفر مصادر دخل إضافي للمدرسين والطلبة، وهو ما يمثل عامل جذب للطلبة أيضا.

وكشف أبو النصر عن وجود اتجاه قوي لانشاء وزارة للتعليم الفني، مشيرا إلى أنه لأول مرة في تاريخ الوزارة يكون هناك نائب وزير للتعليم الفني والتدريب بناء على طلب منه بهدف انشاء وزارة للتعليم الفني والتدريب المهني، والمرحلة الانتقالية التي نمر بها حاليا إلى أن ينتخب برلمان، يتم تجهيز التشريع والهيكلة لهذه الوزارة.

وشدد وزير التعليم المصري على أن مسألة التعليم هي قضية أمن قومي بالنسبة لمصر، وأن قدرات ومكانة الدول تقاس على مدى مخرجات العملية التعليمية فيها.

ولفت إلى أنه انطلاقا من هذه الأهمية تم اعداد الخطة القومية الاستراتيجية للتعليم 2014 - 2030 ، والتي تستهدف احداث نقلة جبارة في التعليم المصري بشكل عام.ولفت إلى أن الثلاث سنوات الأولى من الخطة القومية الاستراتيجية للتعليم (2014 - 2017) تستهدف تطوير المناهج وتدريب المعلمين وبناء المدارس. وقال إن "كثافة الطلاب في الفصول ببعض المدارس خاصة في محافظة الجيزة وصلت إلى 120 طالبا في الفصل الواحد، ولدينا هدف إذا انشأنا 10 ألاف مدرسة نصل بكثافة الفصل إلى 45 طالبا، واذا انشأنا 20 ألف مدرسة نصل بكثافة الفصل إلى 25 طالبا ".

وتابع "نحن نجتهد مع المنح الخارجية، لبناء أكبر عدد ممكن من المدارس وحتى الاسبوع الماضي قمنا ببناء 1150 مدرسة لتدخل الخدمة العام الدراسي الجديد"،مشيرا إلى الجهود المبذولة لتطوير المناهج التعليمية وذلك من خلال إدخال مناهج سليمة تهتم بالتفكير وتحفيز الطلبة بدلا من الحفظ والتلقين، وتنقية المناهج من التكرار والحشو.

وفيما يتعلق بجهود القضاء على الأمية في مصر، قال أبو النصر "قمنا بمحو أمية ثلاثة ملايين شخص أمي خلال العام الماضي، ولدينا أمل أن نصل إلى 6 ملايين في ديسمبر المقبل، واطلقنا هذا العام أربعة محافظات بلا أمية وهي محافظات بني سويف، البحيرة، الاسماعيلية، بورسعيد". وأعرب وزير التعليم المصري عن أمله في أن يصل خلال الثلاث سنوات القادمة إلى "الصفر الافتراضي للأمية"، وتابع "إننا إن وصلنا إلى 6% في كل محافظة يكون بمثابة الصفر الافتراضي وإذا ما وصلنا إلى هذه النسبة فستكون نتيجة رائعة جدا".يشار إلى أن نسبة الأمية في مصر تصل وفق بعض الاحصائيات الرسمية إلى 40 في المائة.  المصدر شينخوا

阿尔及利亚 阿拉伯联合酋长国 阿曼 阿拉伯埃及共和国 巴勒斯坦 伊拉克共和国 索马里共和国 毛里塔尼亚伊斯兰共和国 科摩罗伊斯兰联邦共和国 也门共和国 阿拉伯叙利亚共和国 突尼斯共和国 苏丹共和国 沙特阿拉伯王国 摩洛哥王国 大阿拉伯利比亚人民社会主义民众国 黎巴嫩共和国 科威特 卡塔尔 吉布提共和国 巴林王国 约旦哈希姆王国