【中阿社区】【旅游健康】【数字事实】【招商引资】【企业服务】【战略.研究】【投资委员会】【专题活动】【文化.教育】【经贸投资】【政治事务】【快讯】【首 页】
【الرئيسية】【أخبار واحداث】【شؤون سياسية】【تجارة وقتصاد】【ثقافة وتعليم.】【أنشطة خاصة】【مجلس التنمية】【ابحاث استراتيجية】【مؤسسات وخدمات】【فرص وعروض】【ارقام و حقائق】【فيديو وصور】【الجالية العربية】
当前位置: 首页>فنون واّداتب>正文

طريق الحرير قدم اسهامات عظيمة للحوار بين الحضارات

Date: 28\09\2014 No: 2014\PRS\4331

 قال خبراء يوم السبت إن طريق الحرير قدم إسهامات عظيمة للحوار بين الحضارات والتنمية الاقتصادية والتبادلات الثقافية بين آسيا وأوربا في الماضي.

وخلال منتدى رودس الـ12 في جزيرة رودس اليونانية، استعرض خبراء صينيون وأجانب الفوائد التي ستعود على كافة الأطراف من الإحياء المخطط لطريق الحرير مستقبلا.

وقام خبراء من جامعة لانتشو الصينية بدعم من زملائهم في جامعات أخرى من شانغهاي إلى كندا باستضافة ورشة عمل على هامش المنتدى العام العالمي الـ12 " حوار الحضارات".

وجذبت الورشة التي حملت عنوان " طريق الحرير: ماضي وحاضر حوار الحضارات"، اهتمام العديد من الوفود في المنتدى.

وخلال 5 ساعات شرح الخبراء وكان من بينهم يانغ تاي باو، نائب عميد كلية الأرض والعلوم البيئية ومدير معهد الجليد والجغرافيا الايكولوجية في جامعة لانتشو، الأسباب التي دفعت الصين إلى إحياء هذا المشروع منذ العام الماضي والفوائد المنتظر أن تعود على جزء مهم من عالمنا.

وقال يانغ إن" طريق الحرير كان منصة للتعاون السلمي. واليوم نبحث باستمرار عن مسار مثالي للتنمية الصينية. وطريق الحرير الجديد هو إجراء جديد لتنمية التعاون مع الدول الأخرى المعنية بسياسة الإصلاح".

وقال لي شين، مدير مركز الدراسات الروسية والوسط آسيوية بمعهد شانغهاي للدراسات الدولية إن " حزام التنمية الاقتصادية لطريق الحرير سوف يشكل بنية إستراتيجية للانفتاح الشامل للصين"، مضيفا إن خطة روسيا الموازية لإقامة الحزام الاقتصادي الحديدي العابر لسيبيريا يجب أن تربط بحزام طريق الحرير.

وبدوره، اتفق ميخائيل مولخانوف، الأستاذ بقسم العلوم السياسية بجامعة سانت توماس بكندا، على أن " المشروعين الكبيرين لبكين وموسكو سوف يكملان بعضهما البعض ويجلبان فوائد لجميع الدول".

وقال إن المهمة لن تكون سهلة، مشيرا إلى المشكلة الأوكرانية، مؤكدا ضرورة إعطاء الاهتمام للتوترات السياسية التي تضر أو تقوض أحيانا من التكامل الاقتصادي الإقليمي.

ولفت فاسيلي سميتشيرا، الأستاذ بالجامعة الأوربية ، الضوء إلى مسألة التمويل كواحدة من التحديات، مضيفا انه على الرغم من أن دولا من الهند إلى استراليا أعربت عن اهتمامها بتخصيص جزء من التمويل المبدئي اللازم والمقدر بـ50 مليار دولار، إلا أن هناك حاجة إلى إجراء مزيد من دراسات الجدوى لمعرفة إذا ما كان طريق الحرير الجديد كافيا لتغيير المعادلة القائمة.

مع ذلك، أكد معظم المشاركين إن الفوائد ستكون هائلة ولن تقف عند الأمور المالية، مشيرين إلى أن المشروع يستحق الجهد المبذول من اجله.

وقال قاو يونغ جيو، مدير مركز دراسات الأقليات العرقية في شمال غرب الصين بجامعة لانتشو وعميد معهد الاثنولوجي إن " طريق الحرير الجديد سوف يعزز التنمية الاقتصادية والعلاقات الاجتماعية-الثقافية، ويقرب الناس على مساره من بعضهم البعض".

ومن جانبه، قال دينغ شوتشين، نائب عميد مدرسة اللغات الأجنبية والآداب بجامعة لانتشو، إن " الكثير من الثقافات في الماضي اتصلت يبعضها البعض من خلال طريق الحرير. لقد كان بمثابة رابطة محورية في التجارة ونقلت من خلاله التكنولوجيا الجديدة والتقاليد والاتجاهات. وليس السلع فحسب، وإنما الأفكار والسلوكيات أيضا"، موضحا أن هذا من الممكن أن يتكرر من جديد.

وقال يانغ لي جوان، المحاضر بمدرسة الاقتصاد بجامعة لانتشو، إن " طريق الحرير كان نموذجا مبكرا على الدولنة، ومحورا للتبادلات السياسية والاقتصادية ، والاتصال الثقافي العالمي أيضا"، مشاطرا تفاؤله إزاء التأثير الايجابي لطريق الحرير الجديد على التعاون العابر للحدود.

وأكد وانغ سياو ون، نائب عميد مدرسة الاقتصاد بجامعة لانتشو، إن " مشروع طريق الحرير الجديد يخلق نموذجا جديدا لتعاون أوسع لا يتجاهل الانخراط مع شركائنا في المناطق الأخرى بجميع أنحاء العالم".

أما وو وانغ سوه، عميد مدرسة العلوم والتكنولوجيا النووية بجامعة لانتشو، قال إن طريق الحرير الجديد يتضمن استخدام وتطوير الطاقة النووية سلميا ما يعد هدفا استراتيجيا لهيكل الطاقة الصيني في المستقبل.

وقالت الكاتبة الأستونية خيليو ريبين، التي حضرت وسط الجمهور،" هناك الكثير من الأنانية على كوكبنا والقليل من الإيثار. ونأمل في تغيير ذلك . ومن شأن مشروعات كبيرة مثل هذه أن تساعد بالتأكيد من خلال تعزيز التعاون بين شعوبنا"، حسبما قالت الكاتبة لوكالة ((شينخوا))

يذكر أن منتدى رودس السنوي الذي اسسه الروسي فلاديمير ياكونين والهندي سي كابور واليوناني ان بابانيكولاو بهدف دعم التعاون والتفاهم في جميع أنحاء العالم حضره هذا العام نحو 400 خبير ومؤسسة حكومية وممثلون من مجموعات غير حكومية ورجال أعمال وإعلام من 60 دولة.

阿尔及利亚 阿拉伯联合酋长国 阿曼 阿拉伯埃及共和国 巴勒斯坦 伊拉克共和国 索马里共和国 毛里塔尼亚伊斯兰共和国 科摩罗伊斯兰联邦共和国 也门共和国 阿拉伯叙利亚共和国 突尼斯共和国 苏丹共和国 沙特阿拉伯王国 摩洛哥王国 大阿拉伯利比亚人民社会主义民众国 黎巴嫩共和国 科威特 卡塔尔 吉布提共和国 巴林王国 约旦哈希姆王国