【中阿社区】【旅游健康】【数字事实】【招商引资】【企业服务】【战略.研究】【投资委员会】【专题活动】【文化.教育】【经贸投资】【政治事务】【快讯】【首 页】
【الرئيسية】【أخبار واحداث】【شؤون سياسية】【تجارة وقتصاد】【ثقافة وتعليم.】【أنشطة خاصة】【مجلس التنمية】【ابحاث استراتيجية】【مؤسسات وخدمات】【فرص وعروض】【ارقام و حقائق】【فيديو وصور】【الجالية العربية】
当前位置: 首页>الطاقة والموارد الاول>正文

ماذا بقي يفصل أسعار النفط الدولية عن الهاوية؟

Date: 14\01\2016 No: 2016\PRS\4856

تراجعت أسعار النفط الدولية إلى 36 دولار\البرميل في نهاية عام 2015، حيث هوت إلى أدنى مستوى لها منذ 11 عاما، لكن ذلك لم يضع حدا لتراجع الأسعار، إذ سجلت أسعار النفط هبوطا مدويا جديدا.

وقالت وكالة بلومبرغ نيوز الأمريكية، إن متوسط أسعار النفط الخام في الدول الأعضاء بمنظمة الأوبك قد هوت تحت سقف 30 دولار\البرميل في 6 يناير الجاري، مسجلة 29.71 دولار\البرميل.

قبل ذلك، توقعت مجموعة غلودمان ساكس هبوط أسعار النفط إلى أقل من 30 دولار\البرميل في 2016، ولم تستبعد تدحرجها إلى واقع 20 دولار\البرميل. وقد بات هذا التوقع الذي إستبعده الكثيرون في البداية واقعا في الوقت الحالي.

في هذا الصدد، يشير الباحث بمركز أبحاث الإقتصاد العالمي والتنمية بالمعهد الصيني للأبحاث الدولية وي مين إلى أن تهاوي الأسعار في 2016 يعود أساسا إلى تصاعد الصراع بين السعودية وإيران.

قياسا للتجارب السابقة، من المتوقع أن يثير إرتفاع المخاطر الجيوسياسية في الشرق الأوسط الهلع في الأسواق، ودفع أسعار النفط إلى الإرتفاع. غير أن الأزمة السعودية الإيرانية حدثت في وقت "غير مناسب"، حيث لم يتوصل البلدان إلى توافق حول "حد الإنتاج" أو "عدم حد الإنتاج" وحصة إيران بعد عودتها إلى السوق، خلال إجتماع أوبيك بفيينا في نهاية 2015.

"وصول العلاقات السعودية الإيرانية إلى هذا المستوى من السوأ، سيصعب على الأوبيك مهمة تحقيق توافق حل تخفيض الإنتاج، وفي ظل هذا الوضع، تراجعت أسعار النفط إلى أدنى مستوى لها من جديد."يقول وي مين.

في ذات الوقت، قامت أمريكا بإلغاء الحظر الذي فرضته على صادرات النفط الخام منذ 40 سنة في نهاية عام 2015، كما أدى إرتفاع الإنتاج الأمريكي من النفط غير الأحفوري إلى تسليط مزيدا من الضغوط على دول الأوبك.

من جهة أخرى، ضاعف بطء تعافي الإقتصاد العالمي أزمة أسعار النفط ودفعها لمزيد من التراجع في عام 2016.

"يعاني الإقتصاد العالمي في الوقت الحالي ضعفا في معدلات التعافي، ماتسبب بطء نمو الطلب على النفط والغاز، كما قامت بعض الدول بخفض الطلب. " يقول شن جي رو ، الباحث بمركز أبحاث الإقتصاد والسياسة العالمية بالأكاديمية الصينية للعلوم الإجتماعية.

وتوقعت الأمم المتحدة في تقريرها حول"أوضاع وآفاق الإقتصاد العالمي في عام 2016" الذي أصدرته في نهاية عام 2015، بأن ينمو الإقتصاد العالمي بـ 2.9% فقط خلال 2016. حيث سيواصل الإقتصاد العالمي يعاني الركود والضعف خلال عام 2016. ويرى وي مين أن هذا العامل هو الذي سيفقد أسعار النفط الدولية قوة النمو.

من جهة أخرى، أثر إرتفاع سعر الفائدة في أمريكا وإستمرار إرتفاع قيمة الدولار على أسعار النفط وغيره من السلع الأساسية.

هل يتحول هبوط أسعار النفط إلى فتيل أزمات؟

بالنظر من الوضع الحالي، يبدو أن تدني الأسعار سيصبح وضعا طبيعيا بالنسبة لأسعار النفط الدولية خلال المرحلة القادمة. وبالنسبة للإقتصاد العالمي وحتى الأمن الأمن العالمي، ستكون تبعات تذبذب أسعار النفط بالغة التعقيد.

"لا شك أن مداخيل الدول المصدرة للنفط ستتضرر من تراجع الأسعار، وفي الوقت الحالي تواجه كل من السعودية وروسيا مخاطر العجز المالي. كما سيؤثر تراجع أسعار النفط على حماس مختلف الدول في إستعمال الطاقة الجديدة. " يقول شن جي رو.

لكن ما يثير المزيد من المخاوف، هو إمكانية تحول هبوط أسعار النفط إلى صراع جيوسياسي إقليمي. وقد حذر المصرف الملكي البريطاني في الأسبوع من الماضي من أن يؤدي هبوط أسعار النفط إلى زيادة التوتر في منطقة الشرق الأوسط وإذكاء الصراع.

في ذات السياق، قالت صحيفة دير شبيغل الألمانية"إن هبوط أسعار النفط يعد بمثابة الكارثة بالنسبة للدول المعتمدة على مداخيل النفط." وأشارت في مقال نشرته، إلى أن الهبوط الحاد في أسعار النفط، سيعمق أزمة الموازنة في كل من روسيا والعراق والجزائر وفنزويلا وغيرها من الدول المصدرة للنفط ما قد يثير المخاوف في مناطق أخرى من العالم. مثلا، إذا لم تتحمل بعض الدول في إفريقيا وأمريكا اللاتينية تأثيرات هبوط الأسعار، فقد تلجأ إلى تخفيض الدعم الإجتماعي، ماقد يتسبب في إندلاع إضطرابات إجتماعية، وقد يتسبب ذلك في "موجة جديدة من اللاجئين بإتجاه أمريكا وأوروبا."

"لا تأمل مختلف دول العالم حدوث إختلال في إتجاه أسعار النفط." يقول شن جي رو، ويضيف، غير أنه لا يوجد من يريد التنازل أولا أمام المصالح.

阿尔及利亚 阿拉伯联合酋长国 阿曼 阿拉伯埃及共和国 巴勒斯坦 伊拉克共和国 索马里共和国 毛里塔尼亚伊斯兰共和国 科摩罗伊斯兰联邦共和国 也门共和国 阿拉伯叙利亚共和国 突尼斯共和国 苏丹共和国 沙特阿拉伯王国 摩洛哥王国 大阿拉伯利比亚人民社会主义民众国 黎巴嫩共和国 科威特 卡塔尔 吉布提共和国 巴林王国 约旦哈希姆王国