【中阿社区】【旅游健康】【数字事实】【招商引资】【企业服务】【战略.研究】【投资委员会】【专题活动】【文化.教育】【经贸投资】【政治事务】【快讯】【首 页】
【الرئيسية】【أخبار واحداث】【شؤون سياسية】【تجارة وقتصاد】【ثقافة وتعليم.】【أنشطة خاصة】【مجلس التنمية】【ابحاث استراتيجية】【مؤسسات وخدمات】【فرص وعروض】【ارقام و حقائق】【فيديو وصور】【الجالية العربية】
当前位置: 首页>السياسة الصينية>正文

وزير الخارجية الصيني يستعرض أهم انجازات الدبلوماسية الصينية عام 2016 والتطلعات لعام 2017

Date: 24\12\2016 No: 2016\PRS\5070

بقلم /مراسلي صحيفة الشعب اليومية، ووتشى مين، وو له تشون، تشاو تشينغ

بمناسبة قرب توديع العام الحالى 2016 واستقبال العام الجديد 2017، استعرض وزير الخارجية الصيني وانغ يي في مقابلة صحفية مع مراسلين من صحيفة الشعب اليومية أهم انجازات الدبلوماسية الصينية على مدى عام 2016، والتطلعات الدبلوماسية لعام 2017.

قال وانغ يي، أن عدم الاستقرار والتغيير أهم الخصائص التي تميز بها الوضع الدولي في عام 2016. ونحن تحت القيادة الحكيمة للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني ونواتها المركزية الرفيق شي جين بينغ ، تمسكنا بالطليعة في مجال الحوكمة العالمية، وفهمنا الوضع العام في ظل الوضع الدولي المضطرب، وحافظنا على مصالحنا في لعبة معقدة وشرسة، وعززنا تنميتنا في عملية إعادة هيكلة الاقتصاد العالمي، وخلقنا دبلوماسية قوى عظمى جديدة ذات خصائص صينية. وبفضل وتيرة ثابتة وبخطى أكثر نضجا، إقتربت الصين من الساحة المسرح العالمي، وتصبح في قلب الفوضى عاملا من عوامل الاستقرار وقوة ايجابية لتغيير الوضع الراهن.

حاليا، دخل نظام الحوكمة العالمية فترة حرجة من التغيير. وقد اتخذت اللجنة المركزية للحزب الشيوعى الصينى مبادرة التخطيط، والتصرف بشكل إيجابي واقترحت في الوقت المناسب البرنامج الصيني لتعزيز الحوكمة العالمية، ولتشجيع النظام السياسي والاقتصادي الدولي للتحرك نحو اتجاه التنمية أكثر عدلا وعقلانية.

وأكد وانغ يي أنه في سبتمبر من هذا العام، إستضاف الرئيس شي جين بينغ بنجاح قمة G20 في مدينة هانغتشو، ودفعت قمة G20 الانتقال من الاستجابة للأزمات الى نظام الحوكمة على المدى الطويل، وحققت سلسلة من النتائج الملحوظة. وفي نوفمبر، ألقى الرئيس الصيني شي جين بينغ في إجتماع قادة أبيك في ليما خطابا تاريخيا، وأعلن بصوت قوي عن أن الصين ضد الحمائية، ومن أجل تعزيز عملية العولمة الاقتصادية في اتجاه التنمية أكثر شمولا، كما تقدم ببرنامج صيني لتعزيز منطقة تجارة حرة في آسيا والمحيط الهادئ ، وبناء أقتصاد منفتح في منطقة آسيا والمحيط الهادئ. وقال وانغ، "لدينا علاقات سياسية مستقرة جدا مع دول رئيسية ، والتعاون العملى بينهما عميق جدا، و " دائرة أصدقاء " الصين في نمو مستمر."

وقال وانغ يي، إن العلاقات الصينية مع القوى الكبرى زادت بشكل مطرد في العام الماضي. وقد عقد الرئيس الصيني شي جين بينغ على هامش قمة هانغتشو ما يسمى" حوار بحيرة شي خه الطويلة " مع الرئيس الأمريكي باراك أوباما، وساهم هذا التواصل الاستراتيجي في تعزيز التفاهم والثقة المتبادلة. وبعد الانتخابات الرئاسية الامريكية، سارع الرئيس الصيني شي جين بينغ للاتصال وتهنئة ترامب، وبهذه المناسبة، أعرب الجانبان عن رغبتهما في تعزيز تنمية العلاقات بين الصين والولايات المتحدة نحو الافضل، وإرسال إشارة إيجابية للانتقال السلس للعلاقات الصينية الامريكية. وبطبيعة الحال، تواجه العلاقات الصينية الامريكية عوامل جديدة معقدة وغامضة في المستقبل. إلا أن إحترام البلدين بعضهما البعض، وأخذ بعين الاعتبار المصالح الجوهرية والشواغل الرئيسية لبعضها البعض، فإنه يمكن تحقيق التعاون المستقر على المدى الطويل وتحقيق المنفعة المتبادلة والفوز المشترك للجانبين. وذلك هو الاتجاه التاريخي الذي لن يتغير بسبب إرادة أي شخص كان ، كما هو الاتجاه الصحيح لتطور العلاقات بين الصين والولايات المتحدة أيضا.

وأشار وانغ يي إلى الجلاسات الخمسة التي عقدها زعماء الصين وروسيا، ودفعت الشراكة الاستراتيجية الصنيية الروسية إلى مستويات أعلى. والصين تعزز بشكل أكبر علاقاتها الودية مع دول الجوار. فبعد إنتخاب الرئيس الفلبيني رودريغو دوتيرتي، غيرت الحكومة الفلبينية الجديدة ممارساتها السابقة ضد الصين ، وأخذ زمام المبادرة لتحسين العلاقات مع الصين، وكانت الصين أول دولة يزورها دوتيرتي خارج الآسيان. واستقبل الرئيس الصيني شي جين بينغ الرئيس الفلبيني رودريغو دوتيرتي بحفاوة، وتم ازاحة السحابة التي كانت تغيم على العلاقات الصينية الفلبينية لسنوات، وإزالة العقبات أمام تعميق التعاون بين الصين ودول الآسيان أيضا.

"حماية المصالح والسيادة والأمن والتنمية الوطنية هي المهمة المقدسة من عملنا الدبلوماسي." وقال وانغ يي أن هذا العام، الصين استجابت بقوة لما يسمى طلب التحكيم الذي تقدمت به حكومة الفلبين الشابقة في بحر الصين الجنوبي، وشجعت على عودة قضية بحر الصين الجنوبي الى مسارها الصحيح وعقد الحوار والتشاور لحل النزاعات بشكل مباشر وفعال بين الطرفين، وحماية السيادة الوطنية والكرامة الأممية، والحفاظ على استقرار المنطقة أيضا.

كما واصلنا التقدم مع بلدان أخرى في بناء " الحزام والطريق"، وفتحناها للخارج لصالح العام الدولي والتعاون المربح للجانبين، وحققت ايضا سلسلة من التقدمات الجديدة والمهمة.

وحول آفاق العمل الدبلوماسي في عام 2017، قال وانغ يي، أنه تحت القيادة الحكيمة للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني ونواتها المركزية الرفيق شي جين بينغ ،ستحافظ الصين على الهدوء والثبات، وإغتنام الفرص التي تتيحها الوضع المتغير، لمواصلة إنشاء دبلوماسية قوة عظمى ذات الخصائص الصينية.

وأشار وانغ يي، على وجه الخصوص، أن هناك العديد من المهام الهامة: أولا، يجب علينا الكفاح من أجل خلق بيئة خارجية جيدة لنجاح المؤتمر الوطني التاسع عشر للحزب الشيوعى الصينى. ثانيا، يجب علينا مواصلة العمل بنشاط وعلى نحو فعال لتنظيم منتدى القمة الدولي لـ"الحزام والطريق "والاجتماع التاسع لقادة دول البريكس. ثالثا، يجب المحافظة على مسارنا الاستراتيجي، وتعزيز الانتقال السلس للعلاقات بين الصين والولايات المتحدة وفتح آفاق جديدة للتعاون وبناء إطار صحي ومستقر للعلاقات بين القوى الكبرى، وتطوير العلاقات الودية مع الدول الأخرى. رابعا، يجب علينا الاستمرار في العمل بما يعود بالمنفعة على البشرية ، وإنشاء مشاريع كسب العيش في الخارج، لتقديم خدمة أفضل للتنمية الوطنية وسياسة الاصلاح والانفتاح.

وقال وانغ يي: "باختصار، الدبلوماسية الصينية تبذل جهودا كبيرة لتحقيق انتصارات جديدة في المسيرة الطويلة الجديدة، وتقديم اسهامات جديدة لتحقيق الحلم الصيني للنهوض العظيم بالأمة الصينية." 

阿尔及利亚 阿拉伯联合酋长国 阿曼 阿拉伯埃及共和国 巴勒斯坦 伊拉克共和国 索马里共和国 毛里塔尼亚伊斯兰共和国 科摩罗伊斯兰联邦共和国 也门共和国 阿拉伯叙利亚共和国 突尼斯共和国 苏丹共和国 沙特阿拉伯王国 摩洛哥王国 大阿拉伯利比亚人民社会主义民众国 黎巴嫩共和国 科威特 卡塔尔 吉布提共和国 巴林王国 约旦哈希姆王国