【中阿社区】【旅游健康】【数字事实】【招商引资】【企业服务】【战略.研究】【投资委员会】【专题活动】【文化.教育】【经贸投资】【政治事务】【快讯】【首 页】
【الرئيسية】【أخبار واحداث】【شؤون سياسية】【تجارة وقتصاد】【ثقافة وتعليم.】【أنشطة خاصة】【مجلس التنمية】【ابحاث استراتيجية】【مؤسسات وخدمات】【فرص وعروض】【ارقام و حقائق】【فيديو وصور】【الجالية العربية】
当前位置: 首页>دول شمال افريقيا>正文

تونس تغري المزيد من السياح الصينيين بعد إعفائهم من تأشيرات الدخول

Date: 02\03\2017 No: 2017\PRS\5104

أصبحت تونس، الدولة الغنية بالموارد السياحية في شمال إفريقيا، وجهة سياحية جذابة بعد أن قررت إعفاء المواطنين الصينيين من تأشيرات الدخول منذ منتصف فبراير.

وبينما تتمتع السوق الصينية بإمكانيات كبيرة ونمو قوي، تستعد تونس بالمرافق والخدمات لاستضافة الصينيين بشكل أفضل إذ يعتبرون بمثابة سوق للأمل.

pics

وكانت تونس أعلنت في 16 فبراير إعفاء المواطنين الصينيين من تأشيرات السفر والإقامة بها لمدة 90 يوما بشرط أن يكون الوافد حاملا لجواز سفر قانوني وحجز فندقي مسبق وتذكرة طيران ذهابا وإيابا.

وكانت وو ون تشاو، التي وصلت إلى تونس قادمة من بكين في رحلة عمل، من بين أول المستفيدين من هذه السياسة الجديدة.







pics

وقالت " غادرت الحدود الصينية بيسر بعد أخذ بطاقة الصعود إلى الطائرة من موظف الشركة بالمطار"، مضيفة " وفي أقل من دقيقة دخلت الأراضي التونسية بعد الهبوط".

ويسهل الإعفاء من التأشيرة على الصينيين زيارة ذلك البلد الذي يعود تاريخه إلى أكثر من 3 آلاف عام وينعم بالتنوع الثقافي. وقالت تشانغ تونغ، وهي سائحة من تيانجين كانت في جولة في تونس، " يمكننا أن نغادر فورا إذا كان لدينا خطة للسفر".

وفي عيون قوه وي، زميلة السيدة تشانغ، فإن تونس بلد يستحق السفر حتى وإن كانت الكلفة عالية نسبيا في ضوء ما يتمتع به من طبيعة ساحرة من ناحية وتنوع ثفاقي وتعدد حضاري من ناحية أخرى.

وقالت " إنها تقع بين البحر المتوسط والصحراء الكبرى. يمكنك أن تستمتع بالشاطئ والغابات والواحات وحتى الجبال. بالإضافة إلى ذلك، يمكن للمرء أيضا زيارة مواقع شاهدة على الإمبراطوريات الرومانية والعثمانية والقرطاجية والعربية والاستعمار الفرنسي".

وبالرغم من مواردها السياحية الاستثنائية ، شهد قطاع السياحة في تونس فترة صعبة في السنوات الأخيرة بعد 3 هجمات دامية قتل فيها أكثر من 70 ضحية معظمهم من السياح الأجانب. وتعد السياحة في ذلك البلد واحدة من محركات النمو وكانت تسهم سابقا بما يقرب من 7 بالمائة من إجمالي الناتج المحلي.

ويلتقط هذا البلد أنفاسه تدريجيا منذ عام 2016 عندما حط أكثر من 5.7 مليون سائح في تونس مقارنة بـ5.3 مليون في عام 2015.

ووفقا لفانغ يي، مديرة خدمة السفر الدولي الصينية (سيتس) بمكتب شانغهاي، فإن مواقع التراث العالمي الموجودة في تونس تمثل أصول صناعة السياحة بها. وسوف تروق الأنشطة الثقافية والتقليدية جدا لدى السائحين الذين يبحثون عن الغرائب والغموض.

 pics

وأضافت السيدة فانغ " بفضل مناخها المتوسطي المعتدل والرطب، يمكن أن تصبح تونس وجهة سياحة في الشتاء عندما يكون الجو باردا في أوروبا، المقصد التقليدي للصينيين".

ومثل نظيراتها الصينية، تقف وكالات السفر التونسية دائما على أهبة الاستعداد لتوسيع أعمالها في السوق الصينية، ولا سيما بعد إعفاء التأشيرة.

وقد بدأت خدمة مرحبا تونس (توس) للسفر أعمالها مع العملاء الصينيين منذ عام 2000. ووفقا لمديرها العام سمير المؤدب، فإن "توس" استقبلت نحو 2000 سائح صيني في عام 2016، " بداية جيدة لعام"، وتمثل السوق الصينية اليوم نحو نصف حجم أعمال الوكالة.

pics

وقال " الضيوف الصينيون يختلفون كثيرا عن الضيوف الأوربيين الذين يحاولون الاستفادة من الخدمات الفندقية. بيد أن الصينيين لديهم رغبة لاستكشاف التاريخ والثقافة وحتى فنون الطهي. علاوة على ذلك، يملك الصينيون قوة شرائية عالية ولديهم طلب على الجودة والخدمات الخاصة".

وفيما يتعلق بالنمو هذا العام في السوق الصينية، أعطى المؤدب تقديرا متحفظا. " هدفنا أن نحقق نموا بنسبة 20 بالمائة أو 2500 سائح صيني في عام 2017. أننا نسير خطوة خطوة".

لكن، يتوقع نبيل الحديري رئيس قسم ومنسق العلاقات العامة بالمكتب الوطني للسياحة التونسي، أن تتضاعف السوق الصينية هذا العام وتحافظ على نفس النمو كما في العام الماضي.

ومن يناير حتى ديسمبر عام 2016، مقارنة بنفس الفترة في عام 2015، بلغ نمو السياحة التونسية من حيث السوق الصينية بنسبة 93.6 بالمائة أو 7 آلاف و396 سائحا.

وقال الحديري " شخصيا، أعتقد أننا يمكن أن نعول على زيادة سنوية بنفس المستوى في ضوء متوسط ما تم تسجيله في السنوات القليلة الماضية".

وأنهى يين قانغ، مقيم بتيانجين، لتوه رحلة لمدة 6 أيام إلى تونس. وقال إنه بالرغم من الاستقبال الحار والشعب الودود، إلا أن صناعة السياحة التونسية يجب أن تتحسن في التفاصيل المتعلقة بالخدمة من أجل تلبية احتياجات الزائرين الصينيين بشكل أفضل.

وقال" في المواقع السياحية، لم نجد علامات بالإنجليزية أو الصينية، ما منعنا من فهمها"، مضيفا أن" الفنادق يجب أن توفر المياه الساخنة والطعام الصيني للنزلاء الصينيين الذين تختلف عاداتهم عن الأوربييين".

pics

واختتم يين بقوله: " هذه التفاصيل يمكن أن تحسن حقا من رضا المستهلك". وكمندوبة لوكالة السفر الصينية "ساي شانغ تور"، قالت ياسمين تساي إنها تعتقد أن حاجز اللغة لا يزال يمثل قلقا أساسيا للسياح الصينيين ولاسيما بالنسبة للأفراد حيث يتحدث معظم العاملين في السياحة في تونس باللغة الفرنسية أو العربية فقط.

كما أبدت تساي أيضا ملاحظات على خدمة النقل العام التي تقيد من وصول السياح إلى العديد من المواقع السياحية التي تستحق الزيارة.





pics

وقال الحديري لوكالة ((شينخوا)) إن بلاده بذلت جهودا كبيرة لدفع السوق الصينية. وأكد أن " المنتج السياحي التونسي يجب أن يتلاءم مع توقعات الصينيين دون نسيان تدريب المرشدين على اللغة الصينية والطباخين بالفنادق على الطهي الصيني".

وفي هذا الصدد، أشار الحديري إلى تعاون وثيق يجري بين معهد سوسة السياحي ومدرسة الفنادق في نينغشيا الصينية.

وحددت تونس هدفا طموحا لتصبح مركزا بين الصين وقارة إفريقيا، أحد شركائها الأساسيين، من خلال إقامة خط طيران مباشر.

وقال الحديري" نظرائنا الصينيون على قناعة متزايدة برؤيتنا على المدى القصير والمتوسط والطويل"، مؤكدا أن بلاده يمكن أن تلعب كمركز "هاب" لشركات الطيران الصينية من أجل استكشاف السوق الإفريقية بشكل أفضل، ما يخدم المصالح الاقتصادية الصينية  شينخوا

pics

阿尔及利亚 阿拉伯联合酋长国 阿曼 阿拉伯埃及共和国 巴勒斯坦 伊拉克共和国 索马里共和国 毛里塔尼亚伊斯兰共和国 科摩罗伊斯兰联邦共和国 也门共和国 阿拉伯叙利亚共和国 突尼斯共和国 苏丹共和国 沙特阿拉伯王国 摩洛哥王国 大阿拉伯利比亚人民社会主义民众国 黎巴嫩共和国 科威特 卡塔尔 吉布提共和国 巴林王国 约旦哈希姆王国