【中阿社区】【旅游健康】【数字事实】【招商引资】【企业服务】【战略.研究】【投资委员会】【专题活动】【文化.教育】【经贸投资】【政治事务】【快讯】【首 页】
【الرئيسية】【أخبار واحداث】【شؤون سياسية】【تجارة وقتصاد】【ثقافة وتعليم.】【أنشطة خاصة】【مجلس التنمية】【ابحاث استراتيجية】【مؤسسات وخدمات】【فرص وعروض】【ارقام و حقائق】【فيديو وصور】【الجالية العربية】
当前位置: 首页>السياسة الصينية>正文

ميزانية الدفاع الوطني للصين ستنمو بنسبة 7% في 2017

Date: 06\03\2017 No: 2017\PRS\5109

قال مسؤول من وزارة المالية الصينية اليوم الاثنين إن ميزانية الدفاع الصينية في عام 2017 ستنمو بنسبة 7 بالمائة على أساس سنوي.

وقال المسؤول إن الإنفاق العسكري للصين سيبلغ 1.04 تريليون يوان (حوالي 152 مليار دولار أمريكي)، من ضمنها 1.02 تريليون يوان من الميزانية المركزية.

ويذكر أن هذه الأرقام يمكن العثور عليها في مشروع الموازنة العامة لعام 2017 الذي تم تقديمه إلى الدورة السنوية الحالية للمجلس الوطني لنواب الشعب الصيني، أعلى هيئة تشريعية في الصين.

وأوضح المسؤول أن قانون الموازنة وقانون الدفاع الوطني للصين يطلب أن تدرج ميزانية وزارة الدفاع الصينية كل عام في مشروع تقرير الموازنة الحكومي لمراجعتها واعتمادها من قبل المشرعين .

وذكر المسؤول لوكالة أنباء شينخوا أن الإنفاق العسكري يتماشى مع احتياجات التنمية الاقتصادية والدفاع في الصين.

وأضاف أن الغالبية العظمى من ميزانية الدفاع ستصرف على تعميق الدفاع الوطني والإصلاحات العسكرية ودعم التكامل بين الجيش والمجتمع وتحسين ظروف المعيشة والتدريب والعمل للعاملين في الخدمة على المستويات القاعدية .

ويذكر أن زيادة ميزانية الدفاع الصينية لهذا العام تعد أبطأ من وتيرة نموها منذ عشر سنوات ماضية على الأقل ، حيث كانت الزيادة في العام الماضي 7.6 بالمائة بتراجع من نمو مزدوج الرقم أثناء سنوات ماضية.

قالت فو يينغ المتحدثة باسم الدورة السنوية للمجلس الوطني الـ12 لنواب الشعب يوم السبت إن ميزانية الدفاع الصينية لعام 2017 ستزيد بنحو 7 بالمائة.

وفي الوقت نفسه، أشارت فو إلى أن الإنفاق الدفاعي الصيني لن يشكل إلا 1.3 بالمائة من إجمالي الناتج المحلي الصيني، بالمقارنة مع 2 بالمائة على الأقل من إجمالي الناتج المحلي الذي تعهد أعضاء حلف شمال الأطلسي "الناتو" بتخصيصه للغرض المذكور. وأضافت أن الولايات المتحدة الأمريكية اقترحت مؤخرا رفع إنفاقها العسكري بنسبة 10 بالمائة.

وتعهد دونالد ترامب الرئيس الأمريكي في الشهر الماضي بمواصلة تعزيز القوات المسلحة لبلاده.وفي أول خطاب له أمام الكونغرس الأمريكي، عرض ترامب زيادة ضخمة بمقدار 54 مليار دولار أمريكي للإنفاق العسكري الأمريكي، بزيادة 10 بالمائة عن العام الماضي.

من جهة أخرى، ذكر تقرير عمل الحكومة الذي قدمه لي كه تشيانغ خلال الجلسة الافتتاحية للدورة السنوية للمجلس الوطني لنواب الشعب الصيني يوم الأحد أن الصين ستعزز من إجراءات السيطرة والمراقبة على حدودها البحرية والجوية في سبيل حماية سيادتها وأمنها.

وأكد التقرير أن الصين ستواصل تعميق الإصلاحات العسكرية، والتمسك بالقيادة المطلقة للحزب الشيوعي الصيني للقوات المسلحة.

وأضاف التقرير أن البلاد ستضمن تنظيم وتخطيط العمليات الهامة المتصلة بمكافحة الإرهاب ، والحفاظ على الاستقرار وصيانة السلام الدولي وحراسة السفن التجارية في أعالي البحار .

وأكد التقرير أن الصين سترفع من قدرتها على الإبداع في علوم وتكنولوجيا الدفاع الوطني، وتعزيز تطوير اللوجستيات والمعدات المتقدمة، فضلا عن تعزيز التكامل بين القطاعين العسكري والمدني.

معدل نمو الإنفاق العسكري الصيني يسجل أدنى مستوى له خلال السنوات الأخيرة

كشفت المتحدثة بإسم مجلس الشعب الصيني، فو يينغ خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد في 4 مارس الجاري قيام الصين بترفيع "ميزانية الدفاع الصينية الصينية لعام 2017 بـ 7%".

 ظلت مسألة الإنفاق العسكري في الصين تثير إهتماما دائما من وسائل الإعلام الأجنبية. وحتى قبل بدء إجتماع الدورتين، قامت وسائل الإعلام الأجنبية بالتحليلات والتوقعات الواسعة حول الزيادة الصينية في الإنفاق العسكري. مثلا قالت صحيفة "الأخبار الإقتصادية اليابانية" في 1 مارس الجاري أن الزيادة الأمريكية في الإنفاق العسكري لهذا العام هي الزيادة التي طرحها ترامب أثناء حملته الإنتخابية، وقالت بأن ذلك سيحفز روسيا والصين على زيادة الإنفاق العسكري. أما صحيفة "التايمز" الأمريكية فقالت في نهاية شهر فبراير الماضي أن إجتماع الدورتين سيحدد ميزانية الدفاع الصينية، وأضافت قائلة بأن الصين تسعى إلى ضخ المزيد من الموارد لتعزيز قدراتها البحرية العسكرية.

تميزت ردود أفعال الصحفيين على تصريحات فو يينغ حول ميزانية الدفاع الصينية لعام 2017 بالهدوء والعقلانية. مثلا قالت وكالة فرانس براس في 4 مارس الجاري، أن 7% تمثل النسبة الأدنى خلال السنوات الأخيرة، كما لاتزال أقل بكثير من حجم الإنفاق العسكري الأمريكي. في ذات السياق قال موقع "صوت ألمانيا" أن زيادة الصين إنفاقها العسكري بـ 7%، تعد زيادة معتدلة.

 رغم أن الإنفاق العسكري الصيني يأتي ثانيا بعد أمريكا، لكن حجم الإنفاق الصيني لا يمثل سوى 24.6% فقط من الإنفاق العسكري الأمريكي. أما من حيث متوسط الفرد من الإنفاق العسكري، فيمثل الإنفاق العسكري الصيني 1/18 من المتوسط في أمريكا و1/9 من المتوسط في بريطانيا و1/7 من المتوسط في فرنسا و1/5 من المتوسط في روسيا واليابان. أما من حيث متوسط الإنفاق حسب عدد الجنود، فيمثل المتوسط الصيني 13.58% من المتوسط الأمريكي، و22.98% من المتوسط البريطاني، 22.8% من المتوسط الفرنسي و14.3% من المتوسط الألماني.

 من جهة أخرى، رغم أن الإنفاق العسكري الصيني يشهد نموا طويل المدى، لكن حجم الإنفاق العسكري الصيني لا يمثل سوى 1.3% من الناتج المحلي الإجمالي، وظل يحافظ على هذا المستوى منذ سنوات، ما يعد مستوى متدنيا على المستوى الدولي. في المقابل تتراوح نسبة ميزانيات الدفاع في الدول الكبرى بالمقارنة مع الناتج المحلي الإجمالي، بين 2% و5%. حيث تصل في أمريكا إلى قرابة 4%، وتتراوح بين 4% و5% في روسيا.

 من جهة أخرى، يجب أن نضع في الإعتبار بأن الصين تمتلك مساحة برية بـ 9.6 ملايين كلم مربع، و 3 ملايين كلم مربع من المياه الإقليمية، وقرابة 1.4 مليار نسمة. لذلك فإن نسبة الزيادة في الإنفاق العسكري تبقى مناسبة طالما كانت متماشية مع إستراتيجة التنمية المتزامنة للبناء الدفاعي والإقتصادي والتأقلم مع الحاجيات نمو الإقتصاد القومي. وشهدت الإنفاق الدفاعي في الصين خلال السنوات الأخيرة نموا بـ 12.43 %، وهي نسبة متزامنة مع نمو الإيرادات القومية.

 "في ظل التغيرات العميقة التي تشهدها القوة الصينية الشاملة والوضع الأمني والإستراتيجيات العالمية، نجد أن زيادة الإنفاق العسكري الصيني تعد زيادة مناسبة ويمكن أن تستمر." يقول ممثل الشعب والباحث بمعهد العلوم العسكرية، تشن تشو، في تصريح صحفي على هامش إنعقاد إجتماع الدورتين.

 في ذات السياق، نشرت الطبعة الخارجية لصحيفة الشعب اليومية، على حسابها الرسمي على الويتشات، "جزيرة شياكه"، في 4 مارس الجاري، مقالا بعنوان "هل يتجاوز الإنفاق العسكري الصيني حاجز التريليون؟ هذا ليس كثيرا "، قدمت فيه تحليلا موضوعيا حول ميزانية الدفاع في الصين خلال العام الحالي. ووجد هذا المقال تفاعلا إيجابيا واسعا من قبل مستخدمي الإنترنت، حيث قال أحد المستخدمين: "لقد كانت السيدة فو يينغ محقة حينما تحدثت في قمة الأمن بميونيخ، عن عدم معقولية مطالبة حلفاء أمريكا بالمحافظة على نسبة إنفاق عسكري تفوق 2% من الناتج المحلي، في المقابل تطالب الصين بتخفيض الإنفاق العسكري. يجب التخلي عن إزدواجية المعايير."

الميزانية العسكرية الأمريكية تفوق زيادة ميزانية الدفاع الصينية

استحوذ إعلان الصين عن رفع ميزانيتها العسكرية بنسبة 7% عن العام الماضي على اهتمام وسائل الإعلام الغربية التى وصفت الزيادة بأنها " الأدنى منذ عام 2010".

وذكرت وكالة أنباء ((أسوشيتد برس)) عن زيادة ميزانية الدفاع الصينية، انها واصلت " اتجاه نمو مخفض ...رغم التوترات الإقليمية في بحر الصين الجنوبي وقضايا أخرى".

ووصفت الوكالة الزيادة بانها " زيادة متواضعة في الإنفاق" وأوضحت " ان ميزانية هذا العام تمثل انخفاض معدل نمو الانفاق الدفاعي للعام الثالث على التوالي".

ونمت الميزانية بحوالي 7.6% العام الماضي، بينما شهدت نموا بنسبة 10.1% في عام 2015. ومع هذا النمو ،ستصل ميزانية الدفاع الصينية لعام 2017 إلى تريليون يوان صيني (145 مليار دولار امريكي) ، ومع ذلك فلاتزال ،ميزانية الدفاع الصينية تتخلف عن ميزانية الدفاع الأمريكية حيث طلب الرئيس الأمريكى دونالد ترامب زيادة بمقدار 10% في الميزانية العسكرية الأمريكية هذا العام ، الأمر الذي يضيف 54 مليون دولار للميزانية العسكرية الامريكية االتى تجاوزت 600 مليار دولار العام الماضي"، حسبما أفادت وكالة انباء أسوشيتدبرس.

وحاكت شبكة (سي أن أن) الامريكية ماقالته الأسوشيتدبرس بوصفها الزيادة في ميزانية الدفاع الصينية بأنها " الأقل فى سبع سنوات".وقالت " ان الإنفاق الدفاعي الصيني تفوق عليه الانفاق الأمريكى الذى بلغت نسبته 36% من اجمالي الانفاق العسكري فى العالم فى 2015".

واشارت ((بي بي سي)) وشبكة(( روسيا اليوم)) أيضا إلى الزيادة الأقل في الإنفاق الدفاعي العسكري الصيني هذا العام.وقالت ((روسيا اليوم)) " إن هذه هى الزيادة الأقل في ميزانية الدفاع الصينية منذ عام 2010".

وأشارت صحيفة ((وول ستريت جورنال)) إلى الانخفاض في نمو الإنفاق الدفاعي الصيني تحت عنوان " الصين تخفض نمو إنفاقها الدفاعي."

ونشرت صحيفة ((واشنطن بوست)) في الرابع من مارس الجاري مقالا على موقعها على الإنترنت تحت عنوان " في الوقت الذي يدفع فيه ترامب نحو زيادة الميزانية العسكرية الأمريكية ، تخفض الصين نمو انفاقها الدفاعي".

وبحسب المقال، فإن الولايات المتحدة " انفقت الكثير على الدفاع سواء كرقم مطلق او كنسبة من الناتج المحلي الإجمالي."

وستنفق الصين 1.3% من ناتجها المحلي الإجمالي على القوات المسلحة هذا العام، بحسب ما ذكرت فو يينغ المتحدثة باسم الدورة السنوية للمجلس الوطني لنواب الشعب الصيني الثانى عشر الذي افتتح اعماله يوم امس الأحد.

وقدر معهد استوكهولم لدراسات السلام الدولى ان الصين انفقت في عام 2015 اجمالي 1.5% من ناتجها المحلي الإجمالي على القوات المسلحة ، مقارنة بـ3.3% للولايات المتحدة، حسبما أفادت صحيفة واشنطن بوست.

ونقلت الصحيفة عن خبراء عسكريين صينيين قولهم ان الزيادة في مخصصات الدفاع الصينية هى جزء من جهد ممتد لتحديث الجيش الصيني وليس لمواجهة الولايات المتحدة. وقال الخبير العسكري الصيني تشاو شو ان " ان معدات الجيش لاتزال قيد التحديث."واضاف " ان الجيش الصيني لايزال في عملية تحديث عسكرى".وحذرت الصحيفة ايضا من أن " حديث الإدارة الامريكية الجديدة الخشن" مع خططها الجديدة لرفع الإنفاق العسكري الأمريكى بدرجة كبيرة، من شأنهما تعميق المخاوف من نشوب صراع

阿尔及利亚 阿拉伯联合酋长国 阿曼 阿拉伯埃及共和国 巴勒斯坦 伊拉克共和国 索马里共和国 毛里塔尼亚伊斯兰共和国 科摩罗伊斯兰联邦共和国 也门共和国 阿拉伯叙利亚共和国 突尼斯共和国 苏丹共和国 沙特阿拉伯王国 摩洛哥王国 大阿拉伯利比亚人民社会主义民众国 黎巴嫩共和国 科威特 卡塔尔 吉布提共和国 巴林王国 约旦哈希姆王国