【中阿社区】【旅游健康】【数字事实】【招商引资】【企业服务】【战略.研究】【投资委员会】【专题活动】【文化.教育】【经贸投资】【政治事务】【快讯】【首 页】
【الرئيسية】【أخبار واحداث】【شؤون سياسية】【تجارة وقتصاد】【ثقافة وتعليم.】【أنشطة خاصة】【مجلس التنمية】【ابحاث استراتيجية】【مؤسسات وخدمات】【فرص وعروض】【ارقام و حقائق】【فيديو وصور】【الجالية العربية】
当前位置: 首页>الصين وامريكا>正文

بعد مرور 100 يوم على تولي ترامب الرئاسة الأمريكية

Date: 30\04\2017 No: 2017\PRS\5157

التعقل ضروري بشأن القضية النووية لشبه الجزيرة الكورية

في ظل زيادة حدة التوتر في شبه الجزيرة الكورية، تأتي مناسبة مرور 100 يوم على تولي الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الرئاسة يوم امس السبت .

شهدت الأيام القليلة الماضية قيام إدارة ترامب بتخفيف حدة موقفها المتشدد السابق ضد خطة جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية النووية إلى موقف معتدل بعض الشيء.

وقال وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون ووزير الدفاع جيمس ماتيس ومدير وكالة الاستخبارات الوطنية دان كوتس في بيان مشترك إن ترامب يسعى لنزع السلاح النووي من بيونغ يانغ من خلال "اتباع إجراءات دبلوماسية مع شركاء إقليميين"، مضيفا "نظل منفتحين على المفاوضات".

وحذر القائد الجديد في واشنطن، منذ أن وصل إلى البيت الأبيض، كوريا الديمقراطية مرارا من طموحها النووي. وأعطى قرار ترامب بقذف سوريا وأفغانستان بعض المصداقية إلى تهديد إدارته بأن "جميع الخيارات على الطاولة" لنزع السلاح النووي في شبه الجزيرة الكورية.

وللضغط على كوريا الديمقراطية بشكل أكبر، تقترب حاملة الطائرات الأمريكية كارل فينسون من شبه الجزيرة الكورية. كما تفكر واشنطن في فرض مجموعة جديدة من العقوبات برعاية الأمم المتحدة، على كوريا الديمقراطية، مشيرا إلى احتمالية وضعها مجددا على قائمة رعاة الإرهاب.

ولكن كوريا الديمقراطية لم تتزحزح عن موقفها. وقال سوك تشول وون، مسؤول من كوريا الديمقراطية بالأكاديمية الوطنية للعلوم الاجتماعية لشبكة (سي إن إن) يوم الأربعاء إنه طالما أن الولايات المتحدة تستمر في أعمالها العدائية، لن تتوقف بيونغ يانغ عن إجراء اختبارات نووية وصاروخية. وبعدها قامت بيونغ يانغ بأكبر تدريبات بالذخيرة الحية على الإطلاق.

وحيث أن الخصمين دخلا في مجابهة، يتعين عليهما التعامل بحذر لعدم إشعال نيران حرب أخرى في المنطقة.

وكإجراءات أولية، على واشنطن أن تنهي حالة الحرب في شبه الجزيرة الكورية وبدء التعامل الجاد مع مخاوف بيونغ يانغ الأمنية الرئيسية حتى تستطيع التأكد من أن حكومتها لن تكون في خطر عندما تتخلى عن برنامجها النووي.

وتحتاج الولايات المتحدة أيضا إلى أن تظهر مرونة في السياسات وأن تبذل جهودا ملموسة مماثلة لاقتراحات بكين.

وبينما تقوم الصين بفعل ما تستطيع لمشاركة المجتمع الدولي في تخفيف حدة الوضع، تحتاج إدارة ترامب إلى إعادة النظر في مخاوف بكين الأمنية ورفضها الحازم لنظام الدفاع (ثاد) الذي نشرها الولايات المتحدة في كوريا الجنوبية.

ويتعين على كوريا الديمقراطية أيضا تقديم أسباب قوية للولايات المتحدة من أجل تغيير سياستها العقابية إلى منهج أكثر تواصلا. وتعد المهمة الملحة لبيونغ يانغ حاليا ومستقبلا تنشيط التنمية الاقتصادية المحلية وليست محاولة التفجيرات الذرية.

وإذا فشل الجانبان في القيام بهذه التنازلات الضرورية، ستدفع الدولتان والمنطقة بل والعالم أجمع ثمن المواجهة الممكنة.

وقال الرئيس ترامب خلال الاجتماع الذي عقده مع الرئيس الصيني شي جين بينغ في فلوريدا في وقت سابق هذا الشهر إن شي شرح تاريخ كوريا له، ما جعله يدرك أنه "ليس من السهل" التعامل مع الوضع في شبه الجزيرة الكورية.

مع مرور 100 يوم على تولي ترامب الرئاسة الأمريكية، يتعين على إدارته تقدير تعقيد التوترات الإقليمية بشكل أكبر والتحلي بالصبر الكافي والهدوء من أجل مشاركة أطراف أخرى معنية في قيادة الوضع الصعب في شبه الجزيرة الكورية. الشعب اليومية اونلاين

阿尔及利亚 阿拉伯联合酋长国 阿曼 阿拉伯埃及共和国 巴勒斯坦 伊拉克共和国 索马里共和国 毛里塔尼亚伊斯兰共和国 科摩罗伊斯兰联邦共和国 也门共和国 阿拉伯叙利亚共和国 突尼斯共和国 苏丹共和国 沙特阿拉伯王国 摩洛哥王国 大阿拉伯利比亚人民社会主义民众国 黎巴嫩共和国 科威特 卡塔尔 吉布提共和国 巴林王国 约旦哈希姆王国