【中阿社区】【旅游健康】【数字事实】【招商引资】【企业服务】【战略.研究】【投资委员会】【专题活动】【文化.教育】【经贸投资】【政治事务】【快讯】【首 页】
【الرئيسية】【أخبار واحداث】【شؤون سياسية】【تجارة وقتصاد】【ثقافة وتعليم.】【أنشطة خاصة】【مجلس التنمية】【ابحاث استراتيجية】【مؤسسات وخدمات】【فرص وعروض】【ارقام و حقائق】【فيديو وصور】【الجالية العربية】
当前位置: 首页>الصين ومنظمة اّسيان>正文

ثلاثة احتمالات في مسار القضية النووية في شبه الجزيرة الكورية

Date: 04\05\2017 No: 2017\PRS\5159

كتبت فو يينغ رئيسة لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الشعب الصيني الى مؤسسة بروكينغزفي واشطن ورقة استراتيجية بشان المسألة النووية الكورية بعنوان "القضية النووية الكورية: الماضي والحاضر والمستقبل ـــ من المنظور الصيني"في محاولة لشرح أصل القضية للدوائر السياسية الامريكية والعالمية بعد تصاعد في حدة التوتر الذي تشهده شبه الجزيرة الكورية في الآونة الاخيرة. وقد تناولت الورقة تاريخ القضية النووية في كوريا الديمقراطية والجهود الدولية المبذولة وتقديم بعض التوجهات لصناع القرار. كما أجابت فو يينغ في الورقة على السؤال الذي يطرح باستمرار من قبل الكثيريين في المجتمع الدولي، "لماذا لا تتحمل الصين المزيد من المسؤولية للسيطرة على كوريا الديمقراطية؟"

واشارت فو يينغ الى أن الصين ترأست المفاوضات المتعددة الاطراف منذ أن طلبت منها الولايات المتحدة التوسط في القضية النووية في شبه الجزيرة الكورية عام 2003. وتعتقد فو يينغ أن عام 2003 نقطة تحول في القضية النووية الكورية ، لان آلية تسوية دولية متعددة الاطراف ولدت مع بداية الوساطة الصينية في هذا العام التي تعتبر ذي اهمية مشتركة لجميع الاطراف. وقبل ذلك، كانت القضية النووية الكورية مقتصرة في محادثات ثنائية بين الولايات المتحدة وكوريا الديمقرطية.

وذكرت الورقة أن الصين تحملت المسؤولية كاملة في مطالبة كوريا الديمقراطية بوقف البحث والتطوير النووي الواضحة، وحث الاطراف الاخرى لا سيما الولايات المتحدة التركيز على الشواغل الامنية المشروعة طرحتها كوريا الديمقراطية، وتشجيع الاطراف على التوصل الى سلسلة من الاتفاقات، بالرغم من الصعوبات والانعطافات المستمرة في عملية التحول من المحادثات الثلاثية الى المحادثات السداسية. كما أكدت فو يينغ بأن الصين وفت بمسؤوليتها باستمرار ، وفي الوقت التي بذلت فيه الجهود الحميدة للوساطة، شاركت ايضا في فرض العقوبات على الانشطة النووية الكورية الديمقراطية وفقا لقرارات الامم المتحدة.

لكن، الصين لا تملك السلطة القسرية لتحث الولايات المتحدة وكوريا الديمقراطية على تحمل مسؤولياتهما. وبمعنى آخر، إن الصين لا تمتلك مفتاح حل القضية النووية الكورية، ولا مفتاح المساومة لاقناع كوريا الديمقراطية بوقف برنامجها النووية.

وترى فو يينغ أن الاختلاف التام في النوايا الامريكية والكورية أدى الى دخول الازمة النووية في شبه الجزيرة الكورية في أزمة. كما تسبب عدم الثقة المتبادلة بين الولايات المتحدة وكوريا الديمقراطية في عدم تنفيذ نتائج المفاوضات لسنوات. كما أن الولايات المتحدة التي تعتبر مصدر تهديد بالنسبة لكوريا الديمقراطية ترفض التفكير في المطالب الامنية التي طرحتها الاخيرة كشرط رئيسي لحل القضية النووية .

"لماذا بلغت الامور الى هذا الحد؟ لماذا غابت مرارا وتكرارا فرص نجاح محادثات السلام؟" .استعرضت فو يينغ عملية تحويل المحادثات الثلاثية الى المحادثات السداسية ومن ثم فشلها في السنوات الاخيرة. كما تناولت فو يينغ في الورقة بعض خبراتها في المحادثات النووية باعتبارها احد المسؤولين الصينين الكبار، وما يقرب 40 عاما من الحياة الدبلوماسية. وتتطلع الى أن يفهم المهتمون بالقضية النووية الكورية خصوصيات وعموميات القضية من خلال قراءة الادلة التاريخية، ودور الدول ذات الصلة، وتقديم الخبرات لخدمة اختيار الأطراف الخيار الأحكم في المستقبل. وذكرت: " يجب ايجاد مفتاح لفتح قفل صدأ القضية النووية الكورية ".

واشارت فو يينغ الى ثلاثة احتمالات في مسار القضية النووية الكورية:ـ

الاحتمال الاول، استمرار دوران القضية في حلقة مفرغة " العقوبات ـ اختبار ـ ثم العقوبات ـ إعادة الاختبار ". وقد عمل هذا الوضع على اطالة القضية النووية الكورية، وأدى الاستمرار في فرض العقوبات الى تحفيز كوريا الديمقراطية على تكرار التجارب النووية التي قد تحقق " نقطة حرجة " في التطور التكنولوجي. وتسائلت فو يينغ عن المعضلة التي تواجهها الاطراف التي ترفض امتلاك كوريا الديمقراطية للاسلحة النووية: التدابير المتطرفة التي تؤدي الى نتائج لا يمكن السيطرة عليها، أو التسامح مع كوريا الديمقراطية تمتلك الاسلحة النووية؟

الاحتمال الثاني، انهيار النظام في كوريا الديمقراطية. وتشير الورقة الى أن هذا الوضع الاكثر توقعا في الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية. ولكن الحقيقة أنه خلال السنوات الاخيرة، تشهد كوريا الديمقراطية مرحلة الانتعاش في الاقتصاد الزراعي المحلي، وتحسن في معيشة الشعب مقارنة مع الفترة الصعبة الماضية. ويركز كيم جونغ أون منذ أن اصبح زعيم كوريا الديمقراطية على تحقيق الاستقرار على الرغم من السياسة الداخلية لكورية الديمقراطية والاداء الهجومي الخارجي، ولكن يخشى أن حل القضية النووية بانهيار النظام صعب تحقيقه على المدى القصير.

الاحتمال الثالث، استئناف الحوار والمفاوضات الجدية للتوصل الى حل القضية النووية. وينبغي الاعتراف بأن إعاة تشغيل الحوار ليس سهلا، لان عدم الثقة بين الولايات المتحدة وكوريا الديمقراطية بلغ المستوى الأعلى على مدى سنوات، كما أدى تقلب المحادثات السداسية حتى تراجعها الى إضعاف الثقة بين الاطراف أيضا. إلا أن التجارب السابقة أثبتت بوضوح فوائد الحوار: أولا، يمكن للحوار تحقيق استقرار الوضع النووي لكوريا الديمقراطية، وتهيئة الظروف من أجل حل المسائل ذات اهتمام الأطراف؛ ثانيا، الحوار هو السبيل الوحيد المؤدي الى الاتفاق.

خلصت فو يينغ في الورقة الى أنه في ظل قضية شبه الجزيرة الكورية، مصلحة الصين في ضمان نزع السلاح النووي ومنع تدمير البيئة السلمية في شمال شرق آسيا وآسيا والمحيط الهادئ. وتكمن مسؤولية الصين في لعب دورها الايجابية لتحقيق هذا الهدف عن طريق سلمي والتوصل الى اتفاق سلام في شبه الجزيرة، وخلق البيئة الاقليمية السلمية والمتعاونة مع جميع الاطراف. وفي الوقت نفسه، يجب على الصين أن توقف بحزم الاضطرابات ونشوب الحرب في شبه الجزيرة. إن الخروج من "الحلقة المفرغة " و"العقدة الميتة" للوضع الامني في شمال شرق آسيا وتجنبها من أن تصبح " غابة مظلمة" وتحقيق الامن والسلام في المنطقة لن يكون إلا من خلال التمسك بالحوار صحيفة الشعب اليومية أونلاين

阿尔及利亚 阿拉伯联合酋长国 阿曼 阿拉伯埃及共和国 巴勒斯坦 伊拉克共和国 索马里共和国 毛里塔尼亚伊斯兰共和国 科摩罗伊斯兰联邦共和国 也门共和国 阿拉伯叙利亚共和国 突尼斯共和国 苏丹共和国 沙特阿拉伯王国 摩洛哥王国 大阿拉伯利比亚人民社会主义民众国 黎巴嫩共和国 科威特 卡塔尔 吉布提共和国 巴林王国 约旦哈希姆王国