【中阿社区】【旅游健康】【数字事实】【招商引资】【企业服务】【战略.研究】【投资委员会】【专题活动】【文化.教育】【经贸投资】【政治事务】【快讯】【首 页】
【الرئيسية】【أخبار واحداث】【شؤون سياسية】【تجارة وقتصاد】【ثقافة وتعليم.】【أنشطة خاصة】【مجلس التنمية】【ابحاث استراتيجية】【مؤسسات وخدمات】【فرص وعروض】【ارقام و حقائق】【فيديو وصور】【الجالية العربية】
当前位置: 首页>سوريا>正文

هل تهدئ مناطق تخفيف التصعيد الحرب السورية؟

Date: 11\05\2017 No: 2017\PRS\5167

وقعت كل من روسيا وايران وتركيا في 4 مايو الجاري بالعاصمة الكازاخية أستنا على اتفاقية "مناطق تخفيف التصعيد" في سوريا. وبدأ العمل بهذه الاتفاقية بدءا من 6 مايو الجاري، حيث سيلتزم كل جيش الحكومة السورية والمعارضة المسلحة بوقف العمليات العسكرية في المناطق التي حددتها الإتفاقية. فهل تنجح هذه الاتفاقية في تهدئة الصراع في سوريا؟

قلق متعدد الأطراف

ذكرت وسائل اعلام روسية نقلا عن مبعوث الأمم المتحدة للأزمة السورية ديميتسورا، بأن هذه الإتفاقية تمثل خطوة في الإتجاه الصحيح لوقف إطلاق النار بسوريا. وقالت وكالة رويترز بأن هذه الإتفاقية تهدف إلى الحد من العمليات العسكرية بين جيش الحكومة السورية والمعارضة المسلحة، وتقديم المساعدات الإنسانية والطبية للسوريين ومساعدة اللاجئين على العودة إلى ديارهم واعادة اعمار البنية التحتية المتضررة.

حسابات مختلفة

يرى مدير مركز الدراسات العربية بجامعة نينغشيا، لي شاو شيان، بأن روسيا وتركيا وإيران لديهم حسابات مختلفة من إمضاء هذه الإتفاقية. حيث تسعى روسيا من جهتها للعب الدور المركزي في القضية السورية، ولذلك طرحت هذه المبادرة، رغبة في الحصول على مكانة ريادة في منطقة الشرق الأوسط. وبالنسبة لتركيا، فما يهمها هو امتلاك المزيد من الأوراق في الأزمة السورية، واستثمارها في علاقاتها مع أمريكا وأوروبا. أما إيران، فإن ترى مصلحتها في إستقرار نظام بشار، فإيران تكاد تكون"الدولة في العالم التي لا تحتمل سقوط نظام بشار الأسد."

نتائج الإتفاقية مازالت قيد المراقبة

رغم إمضاء الإتفاقية، إلا أن مواقف الحكومة السورية والمعارضة لاتزال متباينة بشأنها. في هذا السياق، ذكر موقع صوت ألمانيا، نقلا عن وزارة الخارجية السورية، بأن سوريا رغم عدم إمضائها على الاتفاقية، إلا أنها ستدعمها بكامل جهودها.

أما المعارضة السورية فإنتقدت الإتفاقية، حيث قالت وسائل اعلام روسية ان ممثل المعارضة السورية أسامة أبوزيد قد أشار إلى أن تأسيس مناطق خفض التوتر قد يهدد وحدة الأراضي السورية. كما عبر عن معارضته في أن تكون إيران إحدى الأطراف المتعهدة بهذه الإتفاقية. وكانت الأمم المتحدة قد ناشدت المعارضة السورية العودة إلى المفاوضات.

في هذا السياق، قال الباحث بمركز دراسات روسيا وشرق أوروبا ووسط آسيا التابع للأكاديمية الصينية للعلوم الإجتماعية، وو هونغ واي، ان الاتفاقية ستواجه عدة عقبات. وخاصة مشكلة كثرة الفصائل المشاركة في الحرب السورية، وهو مايصعّب التوصل إلى اجماع. واذا لم تلتزم إحدى الفصائل بهذه الاتفاقية وقامت بأعمال عسكرية في المناطق التي حددتها الإتفاقية، فإن ذلك سيعرقل تنفيذها.

"أمضت مختلف الأطراف خلال السنوات الأخيرة عدة اتفاقيات حول الأزمة السورية، لكن غالبيتها لم تحدث أي تغيير. ونظرا لأن الدول الموقعة على هذه الاتفاقية لاتمثل كل القوى المؤثرة في الصراع السوري، لذا يبقى دور الإتفاقية في معالجة الأزمة السورية بحاجة لمزيد من الترقب." يقول وو هونغ واي.

التعاون الاقتصادي الصيني-السوري يتمتع بآفاق عريضة 2017:05:11.08:52 

 صرح مسؤول تجاري صينى هنا اليوم الاربعاء ان الصين وسوريا لديهما طاقات عظيمة فى مجال التعاون الاقتصادي والتجاري، وان الشركات الصينية على استعداد للشراكة مع شركات سورية فى مجالات كثيرة. وقد صرح يين تسونغ هوا، نائب رئيس المجلس الصينى لترويج التجارة الدولية خلال مؤتمر للشركات الصينية والسورية، بان الاقتصادين يكملان بعضهما البعض بشكل كبير وان الشركات الصينية فى سوريا أفادت الجانبين. وبالنظر إلى المستقبل، قال يين ان الدولتين تتمتعان بافاق تعاون كبيرة فى مجالات كثيرة مثل البنية الاساسية واستكشاف النفط والغاز والغذاء والصناعة الخفيفة. يذكر ان أكثر من 100 شركة صينية حضرت المؤتمر وأعربت عن اهتمام قوي بالتعاون مع سوريا. وقال يين انه يتوقع ان المزيد من الشركات الصينية ستقوم بعمل استثمارات وستعزز التعاون فى سوريا، كما ستقدم اسهامات فى اعادة الاعمار والتنمية فى البلاد. تجدر الاشارة الى ان حجم التجارة الثنائية بين الصين وسوريا زاد بسرعة من 170 مليون دولار امريكى فى 2000 إلى 2.48 مليار دولار أمريكي فى 2010. /مصدر: شينخوا

阿尔及利亚 阿拉伯联合酋长国 阿曼 阿拉伯埃及共和国 巴勒斯坦 伊拉克共和国 索马里共和国 毛里塔尼亚伊斯兰共和国 科摩罗伊斯兰联邦共和国 也门共和国 阿拉伯叙利亚共和国 突尼斯共和国 苏丹共和国 沙特阿拉伯王国 摩洛哥王国 大阿拉伯利比亚人民社会主义民众国 黎巴嫩共和国 科威特 卡塔尔 吉布提共和国 巴林王国 约旦哈希姆王国