【中阿社区】【旅游健康】【数字事实】【招商引资】【企业服务】【战略.研究】【投资委员会】【专题活动】【文化.教育】【经贸投资】【政治事务】【快讯】【首 页】
【الرئيسية】【أخبار واحداث】【شؤون سياسية】【تجارة وقتصاد】【ثقافة وتعليم.】【أنشطة خاصة】【مجلس التنمية】【ابحاث استراتيجية】【مؤسسات وخدمات】【فرص وعروض】【ارقام و حقائق】【فيديو وصور】【الجالية العربية】
当前位置: 首页>2017>正文

مقتطفات صحفية واخبارية لوسائل الاعلام الصينية 16/05/2017

Date : 16\05\2017 No: 2017\PR\055

pics





كبير المشرعين الصينيين يجتمع مع مسؤول فلسطيني .. اجتمع كبير المشرعين الصينيين تشانغ ده جيانغ مع أمين عام الرئاسة الفلسطينية الطيب عبد الرحيم يوم الاثنين، حيث تعهد بدعم قوي من الصين لعملية السلام فى الشرق الأوسط.وقال تشانغ رئيس اللجنة الدائمة للمجلس الوطني لنواب الشعب الصينى إن مبادرة الحزام والطريق تقدم فرصا جديدة للعلاقات بين الصين وفلسطين.وأضاف أن الصين سوف تواصل مساعدة الفلسطينيين لتحقيق حلمهم الذي يتمثل في إقامة دولة فلسطينية مستقلة.وهنأ عبد الرحيم الصين بمناسبة نجاح منتدى الحزام والطريق للتعاون الدولي في بكين. وقال إنه يأمل أن يتعزز التعاون الثنائي وأن تلعب الصين دورا أكبر في محادثات السلام بين فلسطين وإسرائيل.




pics

سفير الجزائر لدى بكين: نتطلع الى أن يساعد بناء " الحزام والطريق" في تحقيق التنمية الاقتصادية في الجزائر

قام السفير الجزائري أحسن بوخالفة بزيارة جناح صحيفة الشعب الصينية اليومية وشبكة الشعب بالمركز الإعلامي لمنتدى " الحزام والطريق" للتعاون الدولي على هامش مشاركته في المنتدى المنعقد بالعاصمة الصينية بكين يوم 14 مايو الجاري.وأشاد أحسن بوخالفة في حوار صحفي مع شبكة الشعب، بما تضمنته كلمة الرئيس الصيني شي جين بينغ خلال مراسم افتتاح منتدى " الحزام والطريق" للتعاون الدولي، من نقاط ومشاريع عديدة ومهمة ستعود بالفائدة على كل الدول العربية والافريقية، والجزائر خاصة باعتبارها بلد عربي وافريقي. مضيفا أن المنتدى سيساهم في توسيع التوافق الدولي والتعاون الاقليمي وخلق جو تعاون وسلام وأمن بين جميع بلدان العالم، والذي يعود بالانتعاش الاقتصادي العالمي أيضا. متطلعا إلى أن يساهم في خلق المزيد من الاستثمارات وتجسيد مشاريع جديدة في الدول الواقعة على طول مبادرة " الحزام والطريق".كما يتطلع أحسن بوخالفة الى أن يساعد بناء " الحزام والطريق" في تحقيق التنمية الاقتصادية في الجزائر. معتبرا أن الشركات الصينية ممكن أن يكون لها دور فعال في تعزيز مشاريع التي تدفع بالتنمية المستقبلية في الجزائر مستقبلا، حيث يعتبر إنجاز أكبر ميناء تجاري في أفريقيا بمنطقة الوسط بالجزائر من طرف الشركات الصينية، من ضمن مشاريع البنية التحتية التي ستدعم التعاون الاقتصادي والتجاري والنقل البحري بين الصين والجزائر خاصة، وبين الصين وأفريقيا عامة وذلك في إطار مبادرة "الحزام والطريق".يشار إلى أن الصين أصبحت منذ 2013 الشريك التجاري الأول للجزائر. ووصل إجمالي حجم التبادل التجاري بين الصين والجزائر إلى أكثر من 8 مليارات دولار أمريكي في عام 2016.الجدير بالذكر أن مبادرة "الحزام والطريق"، هي مبادرة اقترحها الرئيس الصيني شي جين بينغ في عام 2013، لرسم حدود وآفاق جديدة للتعاون الدولي. وتلقت المبادرة دعما من أكثر من 100 دولة ومنظمة دولية، بما فيها الجزائر، ووقع أكثر من 40 منها على اتفاقيات تعاون مع الصين.

pics

سفير سوريا لدى بكين: مبادرة "الحزام والطريق" بصمة صينية لعولمة ذات الطابع الإنساني .. ألقى الرئيس الصيني شي جين بينغ كلمة خلال افتتاح منتدى " الحزام والطريق" للتعاون الدولي المنعقد بالعاصمة الصينية بكين يوم 14 مايو الجاري، بمشاركة29 رئيس دولة وحكومة وأكثر من 1500 شخص من مختلف أنحاء العالم.وعبر عماد مصطفى، السفير السوري لدى بكين في تصريح لشبكة الشعب على هامش مشاركته في منتدى " الحزام والطريق " للتعاون الدولي،عن سعادته بما  سمعه من الرئيس الصيني شي جين بيغ في الكلمة الاستثنائية التي القاها خلال مراسم افتتاح المنتدى،قائلا:" شعرت بمفاجأة سارة عندما ذكر الرئيس الصيني الرحالة العربي الكبير " ابن بطوطة " في خطابه". كما أشار عماد مصطفى إلى أن مبادرة " الحزام والطريق" رؤية شاملة لعولمة تختلف عن العولمة الغربية التي تقوم على هيمنة وسيطرة الاقتصاد والفكر والاعلام الغربي على سائر دول العالم. مضيفا، أن مبادرة " الحزام والطريق" رؤية ناجمة من الصين، بلد الذي يعرف كيف يقارب المسائل الكبرى بكل تواضع وفهم عميق وادراك ان هذا العالم لن يكون جيدا وسعيدا إلا اذا كانت جميع الاطراف المتشاركة فيه وتستفيد منه بشكل متماثل.مضيفا، مبادرة "الحزام والطريق" قائمة على تاريخ عريق من التعاون والتبادل وتنتهي بكل القضايا المعاصرة،وتقوم على فلسفة استفادة العالم اجمع والثراء والتقدم من حق الجميع،مؤكدا أن هذه العولمة ذات الطابع الانساني. شهد حجم التبادل التجاري بين الصين وسوريا تزايدا مستمرا من 170 مليون دولار امريكى فى 2000 إلى 2.48 مليار دولار أمريكي فى 2010. كما أن لدى البلدين طاقات عظيمة فى مجال التعاون الاقتصادي والتجاري ويتمتعان بافاق تعاون كبيرة فى مجالات كثيرة مثل البنية الاساسية واستكشاف النفط والغاز والغذاء والصناعة الخفيفة. وقبل أيام اجرى وفد من رجال الأعمال السوري و رجال الأعمال الصينيين تشاورات حول إجراء التعاون الاقتصادي والتجاري بين البلدين.الجدير بالذكر أن مبادرة "الحزام والطريق"، هي مبادرة اقترحها الرئيس الصيني شي جين بينغ في عام 2013، لرسم حدود وآفاق جديدة للتعاون الدولي .وتلقت المبادرة دعما من أكثر من 100 دولة ومنظمة دولية، بما فيها سوريا ،ووقع أكثر من 40 منها على اتفاقيات تعاون مع الصين.

الصين تقول إنها ستقدم المزيد من المساعدات لسوريا كجزء من مبادرة الحزام والطريق .. أكد السفير الصيني لدى دمشق تشى تشيان جين، يوم الإثنين أن الحكومة الصينية ستقدم المزيد من المساعدات لسوريا لتنفيذ المشروعات الإنسانية كجزء من مبادرة الحزام والطريق.وقال السفير في تصريحات صحفية بعد اجتماعه مع رئيس هيئة التخطيط والتعاون الدولي السوري عماد صابوني، والتوقيع على وثيقتين لتقديم مساعدات غذائية وإنسانية أخرى إن الصين ليست المستفيدة الوحيدة من مبادرة الحزام والطريق بل كل المشاركين.وأضاف أن "الصين تشدد على أن هذه المبادرة لا تفيد الصين وحدها بل أنها تعود بالفائدة على جميع الدول المشاركة، وأننا نقول أن هذه المبادرة ليست موسيقى منفردة بل سيمفونية تقوم بها جميع الدول المشاركة".وقال الرئيس شي جين بينغ يوم الأحد إن الصين ستقدم مساعدات قيمتها 60 مليار يوان أي (8.7 مليار دولار أمريكي) في السنوات الثلاث القادمة للدول النامية والمنظمات الدولية المشاركة في مبادرة الحزام والطريق لتحسين رفاه الشعب.من جانبه، أعرب صابوني عن طموحه في أن تكون سوريا مكانا للسلام ومكانا للتعاون الشامل القائم على المصالح المتبادلة، حيث يمكن لكل طرف أن يجد مصلحته وأيضا إمكانية الاستفادة من المنتجات والخدمات.وأشار صابوني إلى أن مبادرة الحزام والطريق تعد من أهم المبادرات التي تعزز الدعم الاقتصادي للصين إلى سوريا. وأطلقت الصين "مبادرة الحزام والطريق" في العام 2013، وهي تتألف من الحزام الاقتصادي لطريق الحرير، وطريق الحرير البحري للقرن الـ 21، بهدف بناء شبكة تجارة وبنى تحتية تربط آسيا بأوروبا وإفريقيا على حد سواء، وتتجاوز ذلك لتتعدى حدود طرق التجارة القديمة.

الصين تدعم مبادرة "الحزام والطريق" بـ 79 مليار دولار .. رام الله - دنيا الوطن : قال الرئيس الصيني شي جينبينغ، إن بلاده ستقدم دعمًا ماليًّا ضخمًا للمشاريع المتعلقة بمبادرة "الحزام والطريق للتعاون الدولي"، يبلغ حجمه قرابة 79 مليار دولار.جاء ذلك في كلمته الافتتاحية، اليوم الأحد، بانطلاق أعمال منتدى الحزام والطريق للتعاون الدولي بالعاصمة بكين، بحسب ما جاء على موقع وكالة "الأناضول". وأضاف إن "مبدأ اربح- اربح في مشروع الحزام والطريق سيسهل وصول المكونات الرئيسية للإنتاج الصناعي من قبيل الرأسمال والإنسان والتكنولوجيا، إلى المنتجات والموارد والأعمال المشتركة".وأوضح أنهم سيقدمون 14 مليارا و495 مليون دولارا لصناديق بلدان الحزام والطريق ما وراء البحار، فيما سيقدم بنكا "التنمية" و"الاستيراد والتصدير" الصينيان قرضًا بقيمة 55.8 مليار دولار لدعم مشاريع المنتدى.وأشار إلى أن بلاده ستقدم مساعدات بقيمة 8.7 مليارات دولار للبلدان النامية ومنظماتها في مبادرة الحزام والطريق.وأوضح أن بكين عملت مع حوالي 60 بلدًا في إطار المبادرة، وأن التعاون في المشاريع الممتدة من الصين إلى أوروبا سيرتفع في مجالات الطرق البرية والبحرية والجوية والسكك الحديدية، وفي مجال الأمن الإلكتروني.ولفت إلى أن بلاده وقعت بروتوكولات تعاون مع أكثر من 40 دولة ومنظمة، وستبرم اتفاقيات تعاون تجاري واقتصادي مع أكثر من 30 بلدًا خلال المنتدى.وبيّن أن استثمارات بلاده في المشاريع الدولية على هامش مبادرة الحزام والطريق تجاوزت 56 مليار دولار، وأنها أقامت مناطق اقتصادية مشتركة مع 56 بلدًا.وقال الرئيس الصيني إن بلاده أنشأت صندوقًا في مجال التعليم بهدف تعزيز التواصل في المجال الحضاري والمدني بين البلدان المشاركة في المبادرة، وإنها ستخصص 10 آلاف منحة دراسية لطلاب البلدان المذكورة.وأشار أن بلاده تعتزم بناء 50 مختبرًا مشتركًا في البلدان المشاركة في مبادرة الحزام والطريق، وتساهم في تأهيل وتدريب 5 آلاف رجل علم منها.وانطلقت اليوم الأحد في العاصمة الصينية بكين، أعمال "منتدى الحزام والطريق للتعاون الدولي" الأكبر في تاريخ البلاد، بمشاركة 1500 مندوب من 130 بلدًا و70 منظمة دولية، وبحضور زعماء 29 دولة.ويهدف المنتدى إلى توسيع أنظمة المعايير الفنية وخطط البنية التحتية للبلدان التي تقع في طريق "الحزام والطريق"، وتعزيز النقل المتكامل، وممرات النقل البرية والبحرية والجوية على صعيد القارات.ويعدّ منتدى "الحزام والطريق للتعاون الدولي"، أكبر وأوسع اجتماع تحتضنه جمهورية الصين الشعبية منذ تأسيسها عام 1949، ويحمل شعار "التعاون من أجل الرخاء المشترك".


قادة العالم يتبنون بيانا مشتركا ويعلنون نتائج تعاون الحزام والطريق .. تبنى المشاركون في اجتماع الدائرة المستديرة لقادة منتدى الحزام والطريق للتعاون الدولي بيانا مشتركا ونشروا قائمة بالنتائج التي تم تحقيقها يوم الاثنين. وكانت قمة الدائرة المستديرة جزءا من منتدى الذى تم عقده يومي الاحد والاثنين وحضره 30 رئيس دولة وحكومة، بينهم الرئيس الصيني شي جين بينغ.ويعد المنتدى هو أهم اجتماع في مبادرة الحزام والطريق منذ ان اقترحها شي اول مرة في عام 2013. وتعد ايضا اكبر تجمع دولي رفيع المستوي اقترحته الصين .. كما جاء في البيان المشترك  "نؤكد مجددا على تمسكنا المشترك ببناء اقتصاد مفتوح، وضمان تجارة حرة وشاملة، ومعارضة كافة أشكال الحمائية، وذلك في إطار مبادرة الحزام والطريق."وتابع البيان "نسعى إلى تعزيز نظام تجاري تكون منظمة التجارة العالمية في القلب منه، وتحكمه قواعد معينة، ويقوم على الانفتاح وعدم التمييز والمساواة والتعددية"

阿尔及利亚 阿拉伯联合酋长国 阿曼 阿拉伯埃及共和国 巴勒斯坦 伊拉克共和国 索马里共和国 毛里塔尼亚伊斯兰共和国 科摩罗伊斯兰联邦共和国 也门共和国 阿拉伯叙利亚共和国 突尼斯共和国 苏丹共和国 沙特阿拉伯王国 摩洛哥王国 大阿拉伯利比亚人民社会主义民众国 黎巴嫩共和国 科威特 卡塔尔 吉布提共和国 巴林王国 约旦哈希姆王国