【中阿社区】【旅游健康】【数字事实】【招商引资】【企业服务】【战略.研究】【投资委员会】【专题活动】【文化.教育】【经贸投资】【政治事务】【快讯】【首 页】
【الرئيسية】【أخبار واحداث】【شؤون سياسية】【تجارة وقتصاد】【ثقافة وتعليم.】【أنشطة خاصة】【مجلس التنمية】【ابحاث استراتيجية】【مؤسسات وخدمات】【فرص وعروض】【ارقام و حقائق】【فيديو وصور】【الجالية العربية】
当前位置: 首页>دول الخليج العربي>正文

وزير شؤون الديوان الأميري الكويتي يدعو إلى إعادة ربط بين " طريق الحرير" و "طريق اللبان".

Date: 18\05\2017 No: 2017\PRS\5175

pics

 أكد وزير شؤون الديوان الأميري وعضو المجلس الأعلى للتخطيط والتنمية الكويتي الشيخ ناصر صباح الاحمد الصباح أهمية مبادرة "الحزام والطريق"، التي أطلقتها الصين في عام 2013، ودورها في تعزيز اقتصاد البلدين، وإحياء طريق الحرير القديم الذي يساهم في ازدهار اقتصاد العالمي والحفاظ على الاستقرار العالمي.وفي تصريح مقتضب لشبكة الشعب على هامش مشاركته في منتدى " الحزام والطريق " للتعاون الدولي المنعقد يومي 14 و15 مايو الجاري ، أكد الوزير على أن هناك تلاقيا عميقا بين رؤية «الكويت 2035» ومبادرة الصين «الحزام والطريق» المتعلقة بإحياء طريق الحرير القديم، موضحا ان المبادرة تتوافق تماما مع الرؤية الاستراتيجية بتحويل دولة الكويت إلى مركز مالي واقتصادي وخدمي.كما دعا الوزير الى الاهتمام بطريق اللبان القديم (طريق البخور) الذي لا يقل أهمية عن طريق الحرير القديم اذ ساهم الطريق اللبان آنذاك في بناء ونمو التجارة والثقافة وانتقلت عبره الديانات والفلسفات إلى نصف العالم الآخر وكان معبرا لأهم الحضارات قديما. وافاد بان طريق اللبان كان يربط منطقة شبه الجزيرة العربية بالبحر الأبيض مرورا بالصين مؤكدا أهمية العمل على إعادة ربط الطريقين (الحرير) و(اللبان) معا بهدف إثراء الثقافة العظيمة للعالم.كما أشار الوزير الذي ترأس الوفد الكويتي في كلمته امام منتدى "الحزام والطريق" للتعاون الدولي،إلى اختلاف طرق التواصل إبان طريق الحرير التاريخي القديم، اذ كان التواصل آنذاك مباشرا من ناحية التعامل الحي بين الانسان في مقابلة الانسان الآخر والمعاملات بالبيع والشراء دون أي تعقيدات بينما في الوقت الراهن اختلفت أساليب التعامل بين البشر إذ تطورت تقنية التكنولوجيا والاتصالات الحديثة المرئية إضافة إلى ثورة الانترنت والعالم الرقمي وشبكات التواصل الاجتماعي

الصين تدعو إلى تسريع مفاوضات التجارة الحرة مع مجلس التعاون الخليجي

دعا نائب الرئيس الصيني لي يوان تشاو يوم الثلاثاء ، الصين ومجلس التعاون الخليجي إلى تسريع مفاوضات اتفاقية التجارة الحرة.جاءت تصريحات لي خلال اجتماعه مع وزير شؤون الديوان الأميري الكويتي الشيخ ناصر صباح الأحمد الجابر الصباح، الذي ترأس وفدا لحضور منتدى الحزام والطريق للتعاون الدولي الذي اختتم أمس الاثنين في بكين.وقال لي إنه يجب على الصين والكويت الاستفادة من مزايا مبادرة الحزام والطريق لدفع التعاون في مجالات الطاقة والمالية والمجمعات الصناعية.وهنأ الوزير الكويتي الصين على نجاح المنتدى, قائلا إن بلاده تسعى وراء تعميق التعاون مع الصين في مختلف المجالات.

هذا وقد بدأت الصين ومجلس التعاون الخليجي محادثات اتفاقية التجارة الحرة منذ عام 2004 إلا أن الجهود توقفت بعد خمس سنوات. وتم استئناف المفاوضات في عام 2016.وفي مطلع الشهر الجاري, عقد أول اجتماع للجنة التعاون المشتركة بين جمهورية الصين الشعبية ودولة الإمارات العربية المتحدة في العاصمة الصينية بكين بحضور وزير الخارجية الصيني وانغ يي ووزير الخارجية والتعاون الدولي الإماراتي الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان. وقال وانغ يي إن البلدين اتفقا على دفع إكمال اتفاقية التجارة الحرة مع مجلس التعاون الخليجي.

ومن جانبه, قال وو سي كه المبعوث الصيني الخاص السابق للشرق الأوسط ، إن المفاوضات المتعلقة بإقامة منطقة التجارة الحرة بين الصين ودول مجلس التعاون الخليجي حققت تطورات إيجابية، حيث أنهى الجانبان المفاوضات الجوهرية لتجارة البضائع مبدئيا واتفقا على بذل جهود للتوصل إلى اتفاقية منطقة التجارة الحرة.

هذا وخلال لقاء وزير الخارجية الصيني وانغ يي مع نظيره السعودي عادل الجبير على هامش اجتماعات مؤتمر ميونخ للأمن فبراير الماضي, قال وانغ إن الصين تعد السعودية شريكا استراتيجيا هاما، وإنها على استعداد لتسريع وتيرة المحادثات مع السعودية بشأن اتفاقية التجارة الحرة بين الصين ومجلس التعاون الخليجي.

وأشار لي وي، مدير مركز الدراسات التنموية التابع لمجلس الدولة الصيني إلى أن تحويل نمط النمو الاقتصادي يوفر فضاء رحبا للتعاون بين الجانبين، إذ تعلق الصين ودول الخليج العربية آمالا كبيرة على التعاون الثنائي.

وشهد التعاون الاقتصادي والتجاري بين الصين ودول الخليج العربية تطورا سريعا في السنوات الأخيرة، إذ وصلت قيمة التجارة الثنائية إلى 175.2 مليار دولار أمريكي في عام 2014، ما يعادل 20 ضعفا عما كانت في عام 2001، وبلغت نسبة الزيادة السنوية 25.7 بالمائة.

ورغم انخفاض سعر النفط الخام وانكماش نشاط التجارة العالمية في عام 2015، إلا أن قيمة التجارة الثنائية تجاوزت 130 مليار دولار أمريكي، بينما ازداد حجم الواردات الصينية من النفط الخام من دول الخليج العربية من 105 ملايين طن في عام 2014 إلى 109 ملايين طن في عام 2015.

وأصبحت دول الخليج العربية سابع أكبر شريك لتجارة السلع للصين وأكبر سوق للصين في مجال مقاولات مشاريع البناء. وفي المقابل، احتلت الصين المكانة الثانية بين الشركاء التجاريين لدول الخليج العربية وأهم مقصد لصادراتها من النفط الخام.

والآن تسنح أمام الجانبين فرصة جديدة، فبسبب التطورات المتسارعة في مجال تكنولوجيا الطاقة الجديدة وتكنولوجيا استخراج الغاز الطبيعي غير العادية، تتأثر هيكلة الطاقة العالمية ومنطقة الخليج على وجه الخصوص. لذا طرحت الدول في هذه المنطقة خطة تنموية جديدة تستهدف تنوع الهيكلة الاقتصادية وتطوير نمط جديد للنمو الاقتصادي .

وفي الوقت نفسه، شهدت الصين تغيرات في البيئة الخارجية والتفوقات التنافسية الذاتية وفقا لما ذكر لي وي. فأولا؛ تحول مركز التعاون الاقتصادي الخارجي للصين من الدول المتقدمة إلى الدول النامية والاقتصاديات الناشئة في آسيا وإفريقيا، وثانيا؛ صارت القوة العاملة العالية الجودة تحل محل القوة العاملة المنخفضة التكلفة، وبدأ الإبداع يلعب دورا جديدا في التنمية الاقتصادية الصينية. وثالثا، فإن عدد سكان المدن الصينية الضخم وتحديث الهيكلة الاستهلاكية سيدفعان ازدياد الطلب على المنتجات المتوسطة والعالية والطاقة أيضا.

وكان الرئيس الصيني شي جين بينغ قد أشار في أثناء زيارته إلى السعودية في أوائل عام 2016، إن مجلس التعاون لدول الخليج العربية هي أكثر منظمة حيوية في منطقة الشرق الأوسط . ويحظى التعاون بين الصين ومجلس التعاون الخليجي بأساس ثابت وآفاق مشرقة مع نضج العلاقات الثنائية بعد 35 عاما على إنشائها.

بدوره نصح لي وي الصين ودول الخليج العربية بدفع ترابط الإستراتيجية التنموية الثنائية ودفع تقدم المفاوضات بشأن منطقة التجارة الحرة بينهما، والتباحث في إنشاء آلية تعاونية دائمة في المجالات الرئيسية بالإضافة إلى تعزيز التعاون والتبادل بين بنوك المعلومات بين الجانبين.

pics

مشاركة الكويت في منتدى " الحزام والطريق" للتعاون الدولي بمشروع تطوير" الجزر الخمس .. اركت الكويت في منتدى "الحزام والطريق" للتعاون الدولي المنعقد في العاصمة الصينية بكين يومي 14 و15 مايو الجاري بوفد رفيع المستوى برئاسة وزير شؤون الديوان الأميري الشيخ ناصر صباح الأحمد الصباح ويضم عددا من كبار المسؤولين في الدولة ورؤساء الهيئات الاستثمارية.وأكد عضوان من المجلس الأعلى للتخطيط والتنمية الكويتي في تصريح لشبكة الشعب على هامش مشاركتهما في منتدى " الحزام والطريق " للتعاون الدولي التوافق الكلي والجوهري بين رؤية «الكويت 2035» ومبادرة «الحزام والطريق» الصينية ، وإنشاء منطقة حيوية تجارية تخدم دول العالم برا وبحرا وتساهم في ازدهار الاقتصاد العالمي..أكد السيد/ خالد النصار ، دكتور في كلية الطب بجامعة الكويت، وعضو المجلس الاعلى للتخطيط والتنمية الكويتي، أهمية مشاركته في منتدى " الحزام والطريق " للتعاون الدولي الذي يعتبر اهم المنتديات التي تساهم في معرفة اكثر لفلسفة " الحزام والطريق" كما يراها الرئيس الصيني شي جين بينغ ومثل ما قال رابح رابح والكل يستفيد منها ،كما يساعد المنتدى على التعرف على الصين حكومة وشعبا عن قرب ، موضحا أن المبادرة تقلص الخلافات والاختلافات بين دول العالم.مضيفا،"الكويت أول دولة عربية تبادر بتوقيع مذكرة تفاهم للتعاون مع الصين في مبادرة "الحزام والطريق" بعد اعلانها في شهر سبتمبر 2013."مبينا دور مبادرة " الحزام والطريق" في دفع بالتعاون الاستراتيجي بين الكويت والصين،وإحياء الدور التاريخي المميّز بين البلدين. ومن جانبه، قال عبد الفتاح محمد رفيع معرفي، رجل أعمال وعضو المجلس الأعلى للتخطيط والتنمية الكويتي ، أن مبادرة "الحزام والطريق" تشمل الطريق البري والبحري والجوي يعزز تقارب الشعوب والحفاظ على الامن، ولا يقتصر على المجال الاقتصادي فقط. مضيفا، إن الكويت والصين تجمعهما علاقات وطيدة منذ نحو خمسة عقود من الزمن. وأن مشاركة الكويت في منتدى " الحزام والطريق" للتعاون الدولي بمشروع تطوير " الجزر الخمس" الذي يعتبر من أهم واكبر مشاريع خطة التنمية في الكويت ويتضمن أنشاء مشروع ميناء مبارك الكبير الذي سيساهم في احياء تجارة الترانزيت استفادة من الموقع الجغرافي المميز للكويت. مؤكدا حرص الجانب الصيني على المشاركة في المشروع بقدرته الصناعية وخبراته الواسعة. 

阿尔及利亚 阿拉伯联合酋长国 阿曼 阿拉伯埃及共和国 巴勒斯坦 伊拉克共和国 索马里共和国 毛里塔尼亚伊斯兰共和国 科摩罗伊斯兰联邦共和国 也门共和国 阿拉伯叙利亚共和国 突尼斯共和国 苏丹共和国 沙特阿拉伯王国 摩洛哥王国 大阿拉伯利比亚人民社会主义民众国 黎巴嫩共和国 科威特 卡塔尔 吉布提共和国 巴林王国 约旦哈希姆王国