【中阿社区】【旅游健康】【数字事实】【招商引资】【企业服务】【战略.研究】【投资委员会】【专题活动】【文化.教育】【经贸投资】【政治事务】【快讯】【首 页】
【الرئيسية】【أخبار واحداث】【شؤون سياسية】【تجارة وقتصاد】【ثقافة وتعليم.】【أنشطة خاصة】【مجلس التنمية】【ابحاث استراتيجية】【مؤسسات وخدمات】【فرص وعروض】【ارقام و حقائق】【فيديو وصور】【الجالية العربية】
当前位置: 首页>2017>正文

مقتطفات صحفية واخبارية لوسائل الاعلام الصينية 18/05/2017

Date : 18\05\2017 No: 2017\PR\057

pics

مصر تفتح ذراعيها لاستقبال المزيد من الاستثمارات الصينية فى مختلف القطاعات الإنتاجية والخدمي..أكد السيد المهندس/ طارق قابيل – وزير التجارة والصناعة المصري أن التعاون الاقتصادي بين مصر والصين ركيزة أساسية في ملف التعاون المشترك بين البلدين، حيث تعد الصين أكبر شريك تجاري لمصر، كما أن مصر تعد ثالث أكبر شريك تجاري للصين في القارة الأفريقية.واستعرض الوزير في كلمة القاها في منتدى الإستثمار المصري الصيني تحت شعار "قناة السويس .. بوابة طريق الحرير" الذي نظمته السفارة المصرية لدى بكين على هامش منتدى " الحزام والطريق" للتعاون الدولي المنعقد يومي 14 و15 مايو الجاري، أهم ملامح التعاون الاقتصادي بين مصر والصين، وفرص التعاون الاستثماري المشترك في إطار الإستراتيجية التي أطلقتها وزارة التجارة والصناعة المصرية لتعزيز التنمية الصناعية والتجارة الخارجية 2020. مؤكدا ان العلاقات الثنائية المصرية الصينية التي تطورت إلى مستوى الشراكة الإستراتيجية الشاملة شهدت السنوات الثلاثة الماضية طفرة كبيرة في النمو خاصة بعد الزيارة التي قام بها الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي إلى الصين في ديسمبر 2014. ووفقاً لإحصاءات عام 2016 فقد بلغ حجم التبادل التجاري بين البلدين ما يقرب من 11 مليار دولار امريكي، وتشير البيانات إلى أن الميزان التجاري يميل بشكل كبير ناحية الجانب الصيني، وهو الأمر الذي يجب معه بذل مزيد من الجهود المشتركة لتحقيق التوازن التجاري بين البلدين.كما اعتبر الوزير المنتدى فرصة جيدة للقاء العديد من الشركات الصينية المهتمة بتنمية التعاون الإستثماري بين مصر والصين، فضلاً عن إتاحة الفرصة للمسؤولين المصريين لعرض توجهات الحكومة المصرية وسياساتها التي تهدف لجذب مزيد من الإستثمارات الأجنبية لدفع معدلات النمو الاقتصادي. فإنطلاقاً من رغبة البلدين في تحقيق مزيد من التعاون الإستثماري المشترك في إطار الشراكة الإستراتيجية الشاملة ومبادرة الحزام الاقتصادي لطريق الحرير ، فقد تم إبرام الإتفاق الإطاري لرفع القدرات الإنتاجية بين البلدين، والذي بموجبه يتم تحديد عدد من المشروعات ذات الأولوية التي يمكن تنفيذها بين البلدين، والتي يبلغ عددها حالياً 18 مشروع في مجالات متعددة، وتشرف على تنفيذ هذا الإتفاق لجنة رباعية مشكلة من وزارة التجارة والصناعة ووزارة الإستثمار والتعاون الدولي ممثلين عن الجانب المصري ولجنة الإصلاح والتنمية ووزارة التجارة الصينيتين ممثلين عن الجانب الصيني.كما أشاد الوزير بالاستثمارات الصينية بمصر والتي احتلت المرتبة رقم 21 بين الدول الأجنبية المستثمرة في مصر، وما تتميز به من التنوع والإنتشار في عدد كبير من القطاعات الإستثمارية من أبرزها القطاع الصناعي والإتصالات وتكنولوجيا المعلومات وإقامة المناطق الإقتصادية والتمويل ... وغيرها من القطاعات. كما تقدم الوزير بدعوة الشركات الصينية لتوجيه إستثماراتها للسوق المصري في مختلف القطاعات الإستثمارية المتاحة، والإستفادة من المزايا الإستثمارية التي يتيحها السوق المصري.وحول التسهيلات والحوافز الاستثمارية التي تقدمها مصر لجذب مزيد من الإستثمارات في القطاعات الإستثمارية المختلفة، أوضح الوزير أنه قد تم اصدار قانون التراخيص الصناعية، والذي بموجبه يتم منح تراخيص مزاولة النشاط الصناعي بالإخطار فقط على أن تتعهد المنشأة بإنهاء جميع إجراءات حصول الترخيص خلال سنة ، بالإضافة إلى تقليص فترة الحصول على الترخيص لتصبح أسبوعين فقط بدلاً من 634 يوم. وإقامة مناطق صناعية متخصصة للنهوض بعدد من الصناعات، منها على سبيل المثال: مدينة الروبيكي للصناعات الجلدية – مدينة الأثاث بمحافظة دمياط – مدينة المنسوجات بمحافظة المنيا –المنطقة الصناعية للكيماويات بالإسكندرية– المثلث الذهبي بجنوب مصر للصناعات التعدينية، وتضم هذه المناطق العديد من الفرص الإستثمارية الواعدة التي يمكن للشركات الصينية توجيه إستثماراتها إليها.وأكد الوزير فيما يخص حماية وتشجيع الإستثمارات المتبادلة بين البلدين، بأن مصر والصين تلتزمان بإتفاقية حماية وتشجيع الإستثمارات المتبادلة المُبرمة بينهما عام 1994 وإتفاقية تجنب الإزدواج الضريبي المُبرمة عام 1999، وسيتم العمل قريباً على تحديث هاتين الإتفاقيتين بما يتماشى مع تطورات التعاون الإستثماري بين البلدين ومع التطورات التي تشهدها بيئة الإستثمار العالمي.وأعلن الوزير عن مشاركة مصر في فعاليات معرض الصين والدول العربية المنعقد العام الجاري 2017 بإعتبارها الدولة ضيف الشرف، وهو الأمر الذي يتم الإعداد له جيداً بين البلدين لضمان تحقيق أقصى إستفادة ممكنة للطرفين خلال فترة المعرض والتي من المنتظر أن تشهد عرض لعدد كبير من المنتجات المصرية في القطاعات السلعية المختلفة.فضلاً عن إقامة عدد من الفعاليات الترويجية للإستثمار والسياحة والثقافة بين البلدين

وزيرة التجارة الخارجية المغربية تؤكد أن بلادها منفتحة على مبادرة الحزام والطريق ..  قالت رقية الدرهم كاتبة الدولة المغربية المكلفة بالتجارة الخارجية يوم الثلاثاء إن المغرب منفتح على مبادرة الحزام والطريق التي تقدمت بها الصين لأنها تتماشى مع جهوده الرامية للنهوض بتنمية البلدان الأفريقية، وتوفر فرصا لإقامة شراكات ثلاثية في إطار التعاون جنوب- جنوب.وتابعت المسؤولة الحكومية المغربية، في تصريح صحفي بالرباط بعد أن مثلت بلادها في منتدى الحزام والطريق للتعاون الدولي في بكين، إن الزيارات التي قام العاهل المغربي الملك محمد السادس للعديد من البلدان الإفريقية تعد تجسيدا قويا لهذا التوجه.وأضافت أن طموحات المغرب لفائدة البلدان الأفريقية وأهداف مبادرة الحزام والطريق، التي تقوم على مبدأ رابح –رابح، تتقاطعان بشكل قوي، ما دامت المبادرة الصينية ترمي إلى تحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية للبلدان الواقعة على طول الطريق.وأشارت إلى أن الوفد المغربي، الذي كانت مشاركته في المنتدى "فعالة"، لمس لدى مخاطبيه الصينيين اقتناعهم بأن موقع المغرب واستقراره السياسي ودينامية اقتصاده وتنوعه، وريادته في جلب الاستثمارات، تشجع على إقامة شراكات وتسهل ولوج الصين للقارة السمراء من البوابة المغربية.واعتبرت أن مبادرة الحزام والطريق "مبادرة قوية"، لأنها "وكما جاء في كلمة الرئيس شي جين بينغ الافتتاحية، مبادرة سلام، مبادرة اقتصاد ومبادرة حضارة، ترمي للربط بين أكثر من 70 دولة اقتصاديا، اجتماعيا وثقافيا ... مما سينعكس إيجابيا على الإنسان".وبخصوص العلاقات بين المغرب والصين، قالت رقية الدرهم إنها عريقة ومتينة،و مقبلة على تطور كبير.

pics

مسؤول عسكري صيني كبير يجتمع مع وزير الدفاع الأماراتي ..  قال نائب رئيس اللجنة العسكرية المركزية الصينية فان تشانغ لونغ، يوم الأربعاء (17 مايو) في بكين خلال لقائه مع وزير الدولة الإماراتي لشؤون الدفاع محمد بن أحمد البواردي إن الامارات العربية المتحدة هي شريكة التعاون الاستراتجية المهمة للصين في منطقة الخليج، مضيفا أن العلاقات بين البلدين والجيشين تشهد تطورا سريعا ومستقرا بفضل جهود مشتركة من قيادة البلدين، مشيرا إلى أن الصين ترغب في التعاون مع الإمارت في دفع العلاقات بين البلدين والجيشين إلى الأمام بشكل مستمر. من جانبه قال البواردي إن الإمارات ترغب في تعزيز التعاون والتواصل مع الصين ودفع علاقت الصداقة الثنائية بين الطرفين إلى أعلى مستوى. واجمتع عضو مجلس الدولة وزير الدفاع الصيني تشانغ وان تشوان مع البواردي أيضا في اليوم نفسه.

منطقة الشرق الأوسط يجب أن تستفيد من مبادرة "الحزام والطريق" .. قال سمير السيف الباحث والخبير القطري في الشئون الصينية، مؤخراً، خلال لقاء مع مراسل إذاعة الصين الدولية، في الدوحة، إن قمة المنتدى الدولي للحزام والطريق جذبت مشاركة رؤساء وزعماء بعض دول الشرق الأوسط، إضافة إلى ممثلي عدد من الشركات الدولية الكبرى. مشيراً إلى التوصل لاتفاقيات تعاون عديدة، الأمر الذي يعكس القوة الصينية الشاملة المتزايدة وعزمها في دفع بناء "الحزام والطريق"، معرباً عن أمله في تعزيز التعاون متبادل المنفعة بين الصين والدول المطلة على الحزام والطريق، من أجل تحقيق الفوائد المشتركة. وأضاف أن الصين هي محرك مهم للاقتصاد العالمي، ويجب ألا تكون شعوب منطقة الشرق الأوسط مستهلكة للمنتجات الصينية فقط، بل عليها أن تكون مشاركة في التعاون الدولي مع الصين، وتستفيد من التجارب الثرية للصين، في سبيل دفع التنمية الاقتصادية والاجتماعية في المنطقة.

الصين توسع تعاونها فى مجال البترول والغاز مع دول الحزام والطريق .. تتطلع الصين الى اقامة تعاون فى مجال النفط والغاز مع الدول والمناطق الواقعة على طول منطقة الحزام والطريق, وفقا لما ذكرته شركة النفط الصينية.وفى مؤتمر طاولة مستديرة يوم الثلاثاء، اقترح وانغ يي لين رئيس شركة البترول الوطنية الصينية إقامة آلية لتسهيل التبادلات المنتظمة للافكار بين دول الحزام والطريق حول التعاون فى مجال النفط والغاز.وقال وانغ خلال المؤتمر "وجود مجتمع منافع مشتركة فى مجال النفط والغاز سيكون هاما ليس فقط للدول والمناطق الواقعة على طول المبادرة لوكن سيحقق أيضا المنفعة كله فيما يتعلق بالازدهار الاقتصادي وأمن وسلامة الطاقة."واقترح وانغ ضرورة تعزيز الارتباطية فى قطاع الغاز الطبيعي على المستوى الاقليمي وتدعيم جهود بناء مركز تجارة للنفط والغاز فى اسيا. كما يتعين إقامة صندوق اجتماعي عام من أجل تسهيل مثل هذا التعاون.وحتى الان، شاركت الشركة الصينية فى 50 مشروع استثماري فى مجال النفط والغاز فى 19 دولة ومنطقة على طول الحزام والطريق. كما أدارت ههذ المشروعات.وبنهاية عام 2016، استثمرت الشركة أكثر من 51 مليار دولار امريكي فى مجالات على طول الطريق وخلقت أكثر من 80 الف فرصة عمل طويلة الأجل بالنسبة للسكان المحليين.

pics

المتحدث باسم وزارة الخارجية قنغ شوانغ يعقد مؤتمرا صحفيا اعتياديا

 يوم 5 مايو عام 2017

السؤال : أولا، قاطع الجانب الصيني اجتماع وزراء الخارجية الصيني والروسي والهندي في الشهر الماضي،

 وفسره البعض باستياء الجانب الصيني إزاء زيارة الدالاي لاما لـ "ولاية أروناشال براديش ". هل لك التأكد

 من ذلك؟ متى سيعقد الاجتماع؟ ثانيا، يعرب البعض عن انشغاله بمرور بعض مشاريع الطرق والموانئ في

 إطار "الحزام والطريق " بالمناطق المتنازع عليها . هل يأمل الجانب الصيني من حلهذه المشاكل خلال منتدى "الحزام والطريق " للتعاون الدولي؟

المتحدث  : حول سؤالك الأول، يولي الجانب الصيني اهتماما بالغا لآلية التعاون الصيني الروسي الهندي ودائما يشارك بنشاط في اجتماع وزراء الخارجية الصيني والروسي والهندي والأنشطة الأخرى في إطار الآلية . حسب علمي، تبقى الصين وروسيا والهند على تواصل وتنسيق حول موعد الاجتماع المقبل .حول سؤالك الثاني، أكدنا أكثر من مرة على أن عملية بناء الممر الاقتصادي الصيني الباكستاني لا تؤثر على موقف الجانب الصيني من قضية كشمير باعتبارها قضية عالقة بين الهند وباكستان . نأمل من الجانبين حل هذه القضية بشكل ملائم عبر التشاور والتفاوض .

阿尔及利亚 阿拉伯联合酋长国 阿曼 阿拉伯埃及共和国 巴勒斯坦 伊拉克共和国 索马里共和国 毛里塔尼亚伊斯兰共和国 科摩罗伊斯兰联邦共和国 也门共和国 阿拉伯叙利亚共和国 突尼斯共和国 苏丹共和国 沙特阿拉伯王国 摩洛哥王国 大阿拉伯利比亚人民社会主义民众国 黎巴嫩共和国 科威特 卡塔尔 吉布提共和国 巴林王国 约旦哈希姆王国