【中阿社区】【旅游健康】【数字事实】【招商引资】【企业服务】【战略.研究】【投资委员会】【专题活动】【文化.教育】【经贸投资】【政治事务】【快讯】【首 页】
【الرئيسية】【أخبار واحداث】【شؤون سياسية】【تجارة وقتصاد】【ثقافة وتعليم.】【أنشطة خاصة】【مجلس التنمية】【ابحاث استراتيجية】【مؤسسات وخدمات】【فرص وعروض】【ارقام و حقائق】【فيديو وصور】【الجالية العربية】
当前位置: 首页>السياسة الصينية>正文

الحزب الشيوعي الصيني يسرع

Date: 19/10/2017 Refer: 2017/PRS/5257

وتيرة مسيرة التحديث نحو صين اشتراكية عظيمة

رسم الرئيس الصيني شي جين بينغ يوم امس الأربعاء مفهوما متفائلا على نحو خاص لمستقبل ثاني أكبر اقتصاد بالعالم في محاولة لتحقيق حلم النهضة الوطنية الصينية، واعدا بإرساء قواعد" دولة اشتراكية عصرية عظيمة" بحلول منتصف القرن الحالي. وفي كلمته أمام الجلسة الافتتاحية للمؤتمر الوطني الـ19 للحزب الشيوعي الصيني، أوضح خطة للتنمية من مرحلتين :  بحلول منتصف القرن الحادي والعشرين، من المتوقع الوصول الى ارتفاعات جديدة في كل ركن من أركان التقدم المادي والسياسي والثقافي والأخلاقي والاجتماعي والايكولوجى والعسكري ، واضاف بأن الصين ستصبح "قائدا عالميا من حيث القوة الوطنية المركبة والنفوذ الدولي." وتتجاوز طموحات شي الضخمة بكثير التوقعات السابقة عن تلك الفترة. وكانت الخطط السابقة، التي وصفت بالهدف المئوي الثاني للبلاد احتفالا بالذكرى المئوية لتأسيس جمهورية الصين الشعبية، تتحدث فقط عن "دولة اشتراكية عصرية مزدهرة وقوية وديمقراطية ومتقدمة ثقافيا ومتناغمة." وتتسارع وتيرة مسيرة التحديث في البلاد بعد أن وضع شي هدفا أعلى للسنوات الثلاثين المقبلة.

ففي كلمته، قال الرئيس شي  إن الصين ستبني على الأساس الذي وضعه مبدأ "بناء مجتمع رغيد الحياة باعتدال" مع العمل الشاق لمدة 15 عام أخرى لضمان تحقيق التحديث الاشتراكى بشكل أساسي بحلول عام 2035. وتلك ستكون المرة الأولى التي ينتقل فيها أكثر من مليار نسمة للحداثة في تلك الفترة القصيرة. وعند تلك النقطة ستكون القوة الاقتصادية والتكنولوجية للبلاد قد ازدادتا بشكل كبير وسيكون حكم القانون للبلاد والحكومة والمجتمع قائما بشكل أساسي. ويتضمن جزء من مسيرة التحديث التي وضعها شي ،تنمية اقتصاد عصري عبر تعزيز الإصلاح الهيكلي لجانب العرض وتحويل الصين لجهة تصنيع تتمتع بالجودة وتطوير الصناعة المتقدمة بحماية ريادة الاعمال والتشجيع على الابتكار. كما أعرب عن أمله في بناء قوة ناعمة اقوى للثقافة وجاذبية أكبر للثقافة الصينية بحلول 2035 وبيئة أفضل.

وعلى الصعيد العسكري، سيتم انجاز تحديث الدفاع الوطني والقوات المسلحة بشكل أساسي بحلول عام 2035 وبحلول منتصف القرن الحادي والعشرين، ينبغي أن يتحول الجيش تماما لقوة على الطراز العالمي، بحسب ما قاله شي أمام الجلسة.

وبطرق عديدة، فإن المؤتمر الذي يعقد مرة كل خمس سنوات، وهو أهم حدث في التقويم السياسي الصيني، يمثل معلما في تاريخ الحزب الشيوعي والأمة الصينية.وسيتم انتخاب قيادة جديدة لخمس سنوات تمتد لما بعد عام 2020 عندما يكتمل، بحسب التوقعات، بناء مجتمع رغيد الحياة باعتدال، كما سيتم تعديل دستور الحزب.

ويعتقد خبراء على نطاق واسع أن الصين دخلت عصر القوة الوطنية الشاملة الأعظم منذ حرب الأفيون في عام 1840 عندما دخلت الصين في ظلام العدوان الأجنبي والفوضى الداخلية.  وعلى نحو خاص، فإن التقدم العظيم الذي سجله ثاني أكبر اقتصاد في العالم خلال السنوات الخمس الماضية، ضخ قوة دافعة للصين لتحقيق أهدافها الخاصة بالتحديث.

 وفي السنوات الخمس الماضية، ارتفع اجمالي الناتج المحلي للصين من 54 تريليون الى 80 تريليون يوان، لتسهم بأكثر من 30 بالمئة فى النمو الاقتصادي العالمي.

تم انتشال اكثر من 60 مليون شخص من دائرة الفقر. وتم اتخاذ اكثر من 1500 اجراء اصلاحي لتقيم أطرا عامة للإصلاح في المجالات الرئيسية وتضخ قوة دافعة أكبر للنمو.

وقال شي "إن هذا منعطف تاريخي جديد في مسيرة التنمية الصينية." وأضاف أن "الاشتراكية العلمية مفعمة بالحيوية في الصين خلال القرن الحادي والعشرين."

لكن الصين مازالت تواجه تحديات شاقة وستظل طويلا في المرحلة الأولية من الاشتراكية. فمكانتها الدولية كأكبر دولة نامية في العالم لم تتغير بعد. وأضاف شي "تنتظر بعض المشكلات الحادة الناتجة عن التنمية غير المتوازنة أو الكافية حلولا كما أن جودة وتأثير التنمية ليسا كما ينبغي أن يكونا." إن قدرة الصين على الابتكار بحاجة لتكون أقوى ويحتاج الاقتصاد الحقيقي تحسنا وأمام البلاد طريق طويل لتقطعه في سبيل حماية البيئة.وقال شي "يتعين علينا تكريس طاقة كبيرة لمعالجة نقاط الخلل والقصور في التنمية ودفع تطوير الجودة وتأثير التنمية بقوة."وأضاف أن"تحقيق النهضة الوطنية ليس بالأمر اليسير." وقال أيضا "إنها تحتاج إلى ما هو أكثر من قرع الطبول ورنين الاجراس ".

كشف الحزب الشيوعى الصينى النقاب عن " الأفكار الخاصة بالاشتراكية ذات الخصائص الصينية لعصر جديد "، كآخر خطوة فى رحلة بناء " دولة اشتراكية حديثة وعظمى "  وفى كلمته فى الجلسة الافتتاحية أكد شى جين بينغ على منهج من خطوتين لكى تصبح الصين دولة اشتراكية حديثة وعظمى عند استكمال بنائها مجتمعا رغيد العيش على نحو شامل بحلول عام 2020 .

وفى معرض الإشادة بالإنجازات فى الإصلاح والانفتاح والتحديث الاشتراكى خلال الأعوام الخمسة الماضية، قال شى ان الاشتراكية ذات الخصائص الصينية دخلت فى عصر جديد" فى فترة مصيرية فى تنمية الصين " .

وقال شى ان التحديث الاشتراكى سوف يتحقق اساسا من عام 2020 الى عام 2035 . ومن 2035 الى منتصف القرن سوف تصبح الصين دولة اشتراكية عظمى مزدهرة وقوية وديمقراطية ومتقدمة ثقافيا ومتناغمة وجميلة . وفى ذلك الحين ستكون الصين زعيما عالميا من حيث القوة الوطنية المركبة والنفوذ الدولى . وسوف يتحقق الازدهار لكل فرد بشكل أساسى ،وفقا لما قال شى أمام 2300 مندوبا يحضرون أهم اجتماع سياسى للدولة منذ خمس سنوات.

ويتجاوز الهدف خطط الحزب السابقة " لتحقيق التحديث بشكل جوهرى " بحلول منتصف القرن الحادى والعشرين . كما انه يحدد أيضا هدفا أعلى لتحديث الصين فيما يتعلق بالتنمية المادية والسياسية والثقافية والأخلاقية والاجتماعية والإيكولوجية .كما أن المنهج الذى يتكون من خطوتين هو مكون مهم للفكر الجديد ودليل طويل الأجل للعمل .

وقال شى إن الفكر مبنى على الماركسية اللينينية وفكر ماو تسى تونغ ونظرية دنغ شياو بينغ وافكار التمثيلات الثلاثة الهامة ومفهوم التنمية العلمية ويثريها جميعا. ويمثل أيضا آخر الانجازات فى تطويع الماركسية للبيئة الصينية .

ووضع شى قائمة من 14 نقطة تشكل اساس تطوير الاشتراكية ذات الخصائص الصينية فى العصر الجديد .

وقال شى ان التناقض الأساسى الذى يواجه المجتمع الصينى هو بين التنمية غير المتوازنة وغير الكافية من ناحية واحتياجات الشعب المتزايدة باستمرار من أجل حياة أفضل من الناحية الأخرى .

وأضاف شى أن رغبة الشعب فى أن يعيش حياة أفضل تتسع بشكل متزايد . ولم تتزايد فقط الاحتياجات المادية والثقافية ولكن تزايدت أيضا الحاجة إلى الديمقراطية وحكم القانون والنزاهة والعدالة والأمن والبيئة الأفضل .

وحدد التقرير معالم تنمية اقتصاد حديث وديمقراطية اشتراكية وثقة ثقافية اقوى وتحسين الرفاه الاجتماعى. ودعا شى أعضاء الحزب الذين يبلغ عددهم 89 مليون فرد الى اعتبار هدفهم هو تحقيق " آمال الشعب فى العيش حياة أفضل " .

وقال شى إن الحزب الشيوعى الصينى هو القوة العليا للقيادة السياسية، مشددا على إدارة الحزب بانضباط صارم وتحسين قدرات الحزب على الحكم والقيادة . وقد عقد الحزب العزم على ضمان تحقيق " فوز ساحق " على "التهديد الأكبر "بعد أن اكتسب قوة دافعة كبيرة فى كفاحه ضد الفساد.

وسوف يناقش المؤتمر الذى عقد فى قاعة الشعب الكبرى فى وسط بكين وترأسه لى كه تشيانغ ، تعديل دستور الحزب الشيوعى الصينى . وسوف ينتخب المندوبون لجنة مركزية جديدة للحزب الشيوعى الصينى ولجنة مركزية جديدة لفحص الانضباط للحزب الشيوعى الصينى .

وكان الحزب الشيوعى الصينى الذى تأسس فى عام 1921 قد أسس جمهورية الصين الشعبية فى عام 1949 وبدأ فى عملية الإصلاح والانفتاح فى عام 1978 .

وخلال الاعوام الخمسة الماضية ارتفع اجمالى الناتج المحلى للصين من 54 تريليون يوان ( 8.2 تريليون دولار امريكى ) الى 80 تريليون يوان ليسهم بأكثر من 30 فى المائة من النمو الاقتصادى العالمى . كما رفع أكثر من 60 مليون شخص من دائرة الفقر . كما ان اكثر من 1500 اجراء للاصلاح قد اقامت أطر عمل عامة للإصلاح فى المجالات الكبرى كما أن الدولة تقوم ببناء قوات مسلحة ذات مستوى عالمى .

وقد دخلت الدولة فى عصر بأعظم قوة وطنية مركبة منذ حرب الأفيون فى عام 1840 التى أغرقت الصين فى ظلمات الاضطرابات الداخلية والعدوان الخارجى .

وقال شى إن الأمة الصينية نهضت وحققت ثراء وأصبحت قوية وهى تواجه الآن آفاق النهضة الزاهرة، وأضاف أن "الاشتراكية العلمية تزخر بالحيوية فى الصين فى القرن الحادى والعشرين " . واشار الى انها تبين للدول النامية الاخرى الطريق للتحديث وتقدم الحكمة عبر المنهج الصينى لحل المشكلات التى تواجه البشرية .

وأكد شى أن الصين لا تزال مع ذلك وسوف تظل طويلا فى المرحلة الأولية للاشتراكية . وان وضعها الدولى كأكبر دولة نامية فى العالم لم يتغير . وقال شى " ان تحقيق النهضة الوطنية لن يكون نزهة فى الحديقة " وانما " سوف يستغرق أكثر من قرع الطبول ورنين الاجراس للوصول الى هناك " . وقد اكد شى مجددا التزام الصين على بناء مجتمع مستقبل مشترك للبشرية . واضاف " انه بغض النظر عن مرحلة التنمية التى تصل اليها فإن الصين لن تسعى ابدا الى الهيمنة أو القيام بالتوسع " .

阿尔及利亚 阿拉伯联合酋长国 阿曼 阿拉伯埃及共和国 巴勒斯坦 伊拉克共和国 索马里共和国 毛里塔尼亚伊斯兰共和国 科摩罗伊斯兰联邦共和国 也门共和国 阿拉伯叙利亚共和国 突尼斯共和国 苏丹共和国 沙特阿拉伯王国 摩洛哥王国 大阿拉伯利比亚人民社会主义民众国 黎巴嫩共和国 科威特 卡塔尔 吉布提共和国 巴林王国 约旦哈希姆王国