【中阿社区】【旅游健康】【数字事实】【招商引资】【企业服务】【战略.研究】【投资委员会】【专题活动】【文化.教育】【经贸投资】【政治事务】【快讯】【首 页】
【الرئيسية】【أخبار واحداث】【شؤون سياسية】【تجارة وقتصاد】【ثقافة وتعليم.】【أنشطة خاصة】【مجلس التنمية】【ابحاث استراتيجية】【مؤسسات وخدمات】【فرص وعروض】【ارقام و حقائق】【فيديو وصور】【الجالية العربية】
当前位置: 首页>سوريا>正文

التحقيق في استخدام الأسلحة الكيميائية .. القضية السورية في صراع الدول الكبرى

Date: 31/10/2017 Refer: 2017/PRS/5274

صوتت روسيا يوم 24 اكتوبر الجاري في مجلس الامن الدولي ضد مشروع قرار من شأنه تمديد مهمة لجنة تحقق في هوية الجهات التي تقف وراء هجمات بالأسلحة الكيميائية في سوريا. ويعتقد المحللون أن الولايات المتحدة كانت تتوقع الفيتو الروسي ضد القرار الذي قدمته لتمريره في مجلس الامن الدولي، الأمر الذي يبين أن الهدف الامريكي من ذلك هو التنافس مع روسيا على النفوذ في سوريا بعد تفكك تنظيم " الدولة الاسلامية".

خطوة متجمدة
استخدمت روسيا وبوليفيا حق النقض (الفيتو) يوم 24 اكتوبر الجاري في مجلس الأمن الدولي ضد مشروع قرار من شأنه أن يمدد مهمة لجنة تحقق في هوية الجهات التي تقف وراء هجمات بالأسلحة الكيميائية ـ آلية التحقيق المشتركة في سوريا. وبما أن روسيا عضو دائم في مجلس الامن، لم يعتمد مشروع القرار.

أنشأت الأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيميائية "آلية التحقيق المشتركة" في عام 2015 بهدف التحقيق في استخدام الأسلحة الكيميائية بسوريا. ومن المقرر ان تصدر تقرير حول نتائج التحقيق يوم 26 أكتوبر الجاري، وتنتهي فترة عمل الخبراء ذات الصلة في نهاية نوفمبر. وتأمل الولايات المتحدة تمديد ولاية آلية التحقيق المشتركة قبل الافراج عن التقرير. في حين اقترحت روسيا اجراء المناقشة ذات الصلة بعد الافراج عن تقرير التحقيق.

صراع لا يتوقف
بعد دخول المعركة ضد تنظيم " الدولة الاسلامية " في سوريا المرحلة النهائية، بدأ الصراع بين روسيا والولايات المتحدة عن النفوذ في الجزء الشرقي من سوريا. ويعتقد المحللون أن حدوث احتكاك أو الاشتباك حول القضية السورية في مجلس الامن بعد تحقيق تقدم في محاربة تنظيم " الدولة الاسلامية"، أمر يستحق الدراسة.
قدمت الولايات المتحدة مشروع قرار تمديد مهمة لجنة تحقق في هوية الجهات التي تقف وراء هجمات بالأسلحة الكيميائية في سوريا قبل الافراج عن تقرير التحقيق، يهدف الى الاستمرار في قمع الحكومة السورية من خلال التحقيق، وتشكيل الضغط على الحكومة السورية وروسيا في الراي العام الدولي، مما تأخذ زمام المبادرة للقضية السورية.

يظهر موقف روسيا أن لعبة البلدين على سوريا لا تزال شرسة، وأن روسيا لن تتنازل بسهولة. كما ليس من الصعب رؤية عدم التشاور والتنسيق الكامل بين أعضاء مجلس الامن الدولي حول المشروع، الأمر الذي لن يساعد على التسوية الحقيقية للمشكلة السورية.

لقد تم تفكك تنظيم " الدولة الاسلامية" حاليا، ولكن سوريا لا تزال مدمرة. والمشاكل لا تزال كثيرة. وإذا تجاوزت ضجة اللعبة الروسية والامريكية والجيوسياسية على التفكير في كيفية حل العديد من المشاكل، فلا يفضي الى تحقيق الاستقرار على المدى الطويل في سوريا. كما تؤثر القضية السورية على الوضع في الشرق الاوسط. ولتحقيق السلام والاستقرار الاقليمية والتنمية الاقتصادية، يتعين على الاطراف العمل معا، لتجنب ذهاب سوريا نحو وضع لا يمكن السيطرة عليه، ويهدر فرصة تحقيق الاستقرار الاقليمي التي تأتي بعد تفكيك تنظيم " الدولة الاسلامية".

تشابكات لا نهاية
في السنوات الأخيرة، تعرضت سوريا مرارا لحادث الاسلحة الكيميائية، ولكن المناقشة حول الطرف المسؤول لم يتوقف. ووقع آخر حادث استخدام السلاح الكيميائي في سوريا يوم 4 ابريل من هذا العام، في منطقة خان شيخون جنوب إدلب في سوريا، مما أدى الى سقوط عدد كبير من الضحايا. واتهمت المعارضة السورية القوات الحكومية باستخدام الأسلحة الكيميائية في الغارات الجوية، ونفت الحكومة السورية ذلك.

وفي 7 ابريل، أطلقت سفينتان حربيتان أمريكيتان 59 صاروخ كروز من شرق البحر المتوسط على المطار العسكري السوري. وقالت الولايات المتحدة أنها اتخذت إجراءات لتدمير مخازن المواد الكيميائية في سوريا ردا على استخدام الحكومة السورية للأسلحة الكيميائية في الغارات الجوية. وفي نفس اليوم، أصدرت سوريا بيانا أعلنت عن أن شن الولايات المتحدة هجمات عسكرية على سوريا قبل التحقيق، بمثابة ارسال إشارة خاطئة "للمنظمات الإرهابية" داخل سوريا.

وقال مسؤول من وزارة الخارجية السورية لوسائل الإعلام في يونيو من هذا العام، أن تحذير الولايات المتحدة من عزم سوريا على شن هجوم بالأسلحة الكيميائية لا اساس له من الصحة، والهدف منه هو ايجاد عذر لشن عدوان جديد على سوريا. وأن الحكومة السورية لا تمتلك أي شكل من اشكال الاسلحة الكيميائية، وتدين بشدة أي استخدام للأسلحة الكيميائية.     الشعب اليومية اولاين


阿尔及利亚 阿拉伯联合酋长国 阿曼 阿拉伯埃及共和国 巴勒斯坦 伊拉克共和国 索马里共和国 毛里塔尼亚伊斯兰共和国 科摩罗伊斯兰联邦共和国 也门共和国 阿拉伯叙利亚共和国 突尼斯共和国 苏丹共和国 沙特阿拉伯王国 摩洛哥王国 大阿拉伯利比亚人民社会主义民众国 黎巴嫩共和国 科威特 卡塔尔 吉布提共和国 巴林王国 约旦哈希姆王国