【中阿社区】【旅游健康】【数字事实】【招商引资】【企业服务】【战略.研究】【投资委员会】【专题活动】【文化.教育】【经贸投资】【政治事务】【快讯】【首 页】
【الرئيسية】【أخبار واحداث】【شؤون سياسية】【تجارة وقتصاد】【ثقافة وتعليم.】【أنشطة خاصة】【مجلس التنمية】【ابحاث استراتيجية】【مؤسسات وخدمات】【فرص وعروض】【ارقام و حقائق】【فيديو وصور】【الجالية العربية】
当前位置: 首页>2017>正文

مقتطفات صحفية واخبارية – وسائل الاعلام الصينية

Date: 12/11/2017 Refer: 2017/PR/146

ارامكو السعودية توقع اتفاقيات بقيمة 4.5 مليار دولار مع شركات عالمية بينها صينية.. أعلنت شركة (أرامكو) السعودية توقيع اتفاقيات غالبيتها في الغاز بـ 4.5 مليار دولار مع شركات عالمية بينها صينية، بحسب ما افاد موقع (العربية) الاخباري يوم الخميس . ووفقا لبيان للشركة بثه موقع (العربية)، تم إرساء ثلاث اتفاقيات على شركة (تكنيكاس ريونيداس) لتنفيذ برنامج ضغط الغاز في منطقة الأعمال الجنوبية.كما تم إرساء اتفاقية مشروع توسعة معمل الغاز بالحوية على شركة (سايبم) الإيطالية.فيما تشمل الاتفاقيات الأخرى التي تم توقيعها إنشاء خطوك أنابيب التدفق الحر لمعملي الغاز في حرض والحوية مع شركة خطوط الأنابيب الصينية للبترول.وتضمنت الاتفاقيات اتفاقية خدمات الهندسة وإدارة المشاريع لبرنامج تطوير حقل الظلوف مع شركة (جاكوبس) للهندسة واتفاقية مشروع إنشاء خط أنابيب في حقل السفانية مع الشركة الوطنية للإنشاءات البترولية واتفاقية إقامة منصات بحرية ومنصة توزيع كهرباء في حقل السفانية مع شركة (ماكديرموت الشرق الأوسط) .  وتاتي هذه الاتفاقيات الموقعة مع العديد من شركات خدمات الزيت والغاز في إطار برنامج يعزز توجه الشركة نحو تنويع مزيج الطاقة ودعم احتياجات المملكة منها بتكلفة إجمالية لهذه الاتفاقيات تبلغ نحو 4.5 مليار دولار.وقال رئيس أرامكو السعودية امين الناصر ان "الاتفاقيات الموقعة تمهد الطريق لزيادة كبيرة في إنتاجنا من الغاز المحلي، مما يعكس التزامنا بتوفير إمدادات جديدة من غاز الحرق النظيف من خلال الشبكة الرئيسية في المملكة".وأوضح ان الأمر سيساعد على تقليل الاعتماد المحلي على حرق الوقود السائل لتوليد الطاقة، ويمكن من زيادة صادرات السوائل ويوفر المواد الأولية للصناعات البتروكيميائية.وكانت أرامكو أعلنت عن زيادة إنفاقها الرأسمالي بنسبة 10 في المائة العام القادم وفقا لما نقل عن نائب الرئيس في الشركة أحمد السعدي، الذي كشف أن حجم الإنفاق الرأسمالي هذا العام بلغ 350 مليار ريال (ما يعادل نحو 94 مليار دولار) .

الصين والمغرب تسعيان إلى تعزيز التعاون في كافة المجالات ضمن مبادرة الحزام والطريق .. عقدت الدورة السابعة لندوة التبادل الثقافي والتعليمي بين الصين والمغرب في جامعة الدراسات الدولية ببكين أمس الثلاثاء بحضور عدد كبير من الخبراء الصينيين والمغاربة.ويذكر أن الندوة تحت عنوان "صفحة جديدة للتعاون الصيني المغربي في إطار الحزام والطريق"، والتي ركزت على موضوعات تعزيز التعاون بين البلدين في كافة المجالات في ظل مبادرة الحزام والطريق التي طرحته الحكومة الصينية وخاصة في مجال الثقافة والتعليم.حضر الندوة من الصين، تساي جيان مديرة مكتب التعاون والتبادل الدولي بجامعة الدراسات الدولية ببكين وسليمان تشو ليه رئيس مركز الدراسات العربية بجامعة الدراسات الدولية ببكين وفوزية شياو لينغ عميدة كلية الدراسات العربية بجامعة الدراسات الدولية ببكين ويوسف دينغ لونغ نائب عميد كلية الدراسات واللغات الأجنبية بجامعة الاقتصاد والتجارة الدولية وشادي ليو شين لو نائب عميد كلية الدراسات العربية بجامعة الدراسات الأجنبية ببكين.من جهة أخرى، حضر الندوة من الجانب المغربي، أساتذة من جامعة محمد الخامس بالرباط، ومنهم بلاوشو عبد الكبير والدليمي سميرة وبودحيم زكرياء وحمداني عبد الفتاح والسفياني أدريس وكداي عبد اللطيف وادرغال محمد.وقالت تساي جيان في كلمة ألقتها في حفل الافتتاح إن هذه الندوة حققت انجازات كبيرة في تعزيز التبادل الثقافي والتعليمي بين الصين والمغرب منذ إطلاقها في عام 2011، وخاصة دفع تبادل الأساتذة والطلاب بين الجامعات الصينية والمغربية.يذكر أنه تم تأسيس ثلاثة معاهد كونفوشيوس في الرباط والدار البيضاء وطنجة بالمغرب حتى الآن ، وتعد المغرب أول دولة عربية يتأسس بها ثلاثة معاهد كونفوشيوس لتعليم اللغة الصينية ونشر الثقافة الصينية.أكدت تساي على أن المغرب يتمتع بالموقع الجغرافي البارز في ملتقى القارتين الأفريقية والأوربية وكذلك تعد منطقة مهمة للغاية على طول الحزام والطريق، ومن المتوقع أن يكون هناك آفاقا واسعة للتعاون بين الصين والمغرب في كافة المجالات .وقال بلاوشو عبد الكبير إن العلاقات الاقتصادية والتجارية بين المغرب والصين شهدت تطورات سريعة في فترة السنوات الأخيرة، حيث تعد الصين ثالث أكبر شريك تجاري للمغرب بعد الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة الأمريكية ، مشيرا إلى أنه ما زالت تكن إمكانيات كبيرة في تعزيز التعاون بين البلدين، وتتطلع المغرب إلى الاستفادة من التجارب والأفكار الصينية المتراكمة في عملية التنمية الاجتماعية والاقتصادية تحت قيادة الحزب الشيوعي الصيني.واقترح يوسف دينغ لونغ قائلا إنه في ظل سعي المغرب إلى تنمية البنية التحتية المحلية، بما فيها مشروعات الطرق السريعة والسكك الحديدية والمواني وغيرها ، يمكن للصين تشجيع المزيد من الشركات الصينية للاستثمار في المشروعات المغربية وخاصة في إطار مبادرة الحزام والطريق.وقال بودحيم زكرياء إن المغرب التي تقع على الطرف الغربي لطريق الحرير البحري القديم تأمل في إعادة النهوض بطريق الحرير القديم بالتعاون مع الصين، حيث تم التوقيع على سلسلة من الاتفاقيات بين حكومتي البلدين بشأن بناء الحزام والطريق، وستتمسك المغرب بسياسة الانفتاح في تنمية العلاقات الشاملة مع الصين.جدير بالذكر أن جامعة الدراسات الدولية ببكين قد أقامت علاقات تعاونية مع 22 جامعة من ثماني عشرة دولة عربية منها المغرب ومصر والسودان والجزائر وليبيا ولبنان والسعودية والإمارات والكويت.

سفير الصين لدى لبنان يؤكد دعم المجتمع الدولي لسيادة ووحدة أراضي لبنان واستقراره السياسي .. أكد سفير الصين لدى لبنان وانغ كه جيان يوم الجمعة دعم المجتمع الدولي لسيادة لبنان ووحدة أراضيه واستقراره السياسي.وقال وانغ، في تصريح للصحفيين بعد اجتماعه وسفراء "مجموعة الدعم الدولية من أجل لبنان" مع الرئيس اللبناني ميشال عون، " استمعنا خلال الاجتماع لعرض الرئيس عون حول الوضع في لبنان وحول تقييم الرئاسة والحكومة اللبنانية للوضع".وأضاف "بدورنا أكدنا بشكل جماعي دعم المجتمع الدولي لسيادة لبنان ووحدة أراضيه واستقراره السياسي".وعبر عن "ارتياح الصين للزخم الذي حصل السنة الماضية على الساحة السياسية وتمنى أن لا ينقطع هذا الزخم بأي حدث من الأحداث".وقال "نتمنى أن تحل هذه المشاكل بشكل سريع بما يضمن الاستقرار ويحفظ سيادة لبنان ووحدة اراضيه".وأضاف "نأمل أن نتعاون مع المجتمع الدولي لتحقيق ذلك في أسرع وقت ممكن".وكان الرئيس اللبناني قد أجرى سلسلة لقاءات دبلوماسية موسعة تناولت التطورات الأخيرة بعد إعلان رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري استقالة الحكومة من السعودية يوم السبت الماضي والظروف التي رافقت هذا الإعلان ومنها استمرار وجود الحريري خارج لبنان.

الصين وفيتنام بصدد تعزيز العلاقات التجارية .. يتعين على الصين وفيتنام، الجارتين اللتين تربطهما صداقة تقليدية عريقة، السعي نحو مواصلة تعزيز التعاون المربح للجانبين وفتح فصل جديد في العلاقات الثنائية. ويحضر الرئيس الصيني شي جين بينغ الاجتماع الـ 25 للقادة الاقتصاديين لمنتدى التعاون الاقتصادي لمنطقة آسيا والباسيفيك (أبيك) في مدينة دا نانغ الساحلية بوسط فيتنام. وبعد الاجتماع قام  الرئيس شي بزيارة دولة لفيتنام. ومن المؤكد أن الزيارة، التي تأتي في أعقاب المؤتمر الوطني الـ 19 للحزب الشيوعي الصيني، ستعزز الشراكة التعاونية الإستراتيجية الشاملة بين البلدين. في الوقت الراهن، تسلك كل من الصين وفيتنام درب الإصلاح والتنمية. وبينما تتجه الصين نحو تحقيق أهدافها الطموحة المتمثلة في بناء مجتمع رغيد العيش على نحو معتدل من جميع النواحي بحلول عام 2020 وبناء دولة اشتراكية حديثة كبيرة تكون مزدهرة وقوية وديمقراطية، فإن فيتنام تهدف إلى بناء دولة صناعية حديثة قوية وديمقراطية ومتحضرة. لذا يتعين على البلدين العمل معا لتعميق التعاون وإدارة الخلافات لخلق الظروف المناسبة للتنمية المتبادلة بينهما. وباستعراض المكاسب التي تحققت في العلاقات الصينية ــ الفيتنامية، ثمة مؤشر هام جدير بالملاحظة هو كيف تواصل التجارة الثنائية ازديادها. ومن المتوقع أن يصل إجمالي قيمة التجارة بين البلدين إلى 100 مليار دولار أمريكي بنهاية العام الحالي.وتظهر الإحصاءات أن الصين تعد أكبر شريك تجاري لفيتنام لمدة 13 سنة متتالية، في حين أن فيتنام هي أكبر شريك تجاري للصين في جنوب شرق آسيا.وفي الوقت نفسه، يتزايد الاستثمار الصيني في فيتنام بشكل سريع أيضا. وفي الربع الأول من عام 2017، بلغ الاستثمار الصيني في فيتنام 823.6 مليون دولار ليصبح ثالث أكبر مستثمر أجنبي مباشر في البلاد.في الواقع، فإن الصين وفيتنام هما شريكان طبيعيان يتمتعان باقتصادات تكميلية. ولتوضيح ذلك، فإن فيتنام في حاجة ماسة إلى تطوير البنية التحتية، في حين أن الصين يمكنها الإسهام بما لديها من موارد وفيرة في مجال بناء البنية التحتية، بما في ذلك رأس المال والتكنولوجيا والموظفون والخبرة.ومنذ عام 2015، أحرز البلدان تقدما ملموسا في المواءمة الإستراتيجية لمبادرتيهما الإنمائيتين-- مبادرة الحزام والطريق الصينية وخطة "ممران ودائرة اقتصادية واحدة" الفيتنامية. وتمثلت الإنجازات الرئيسية في مجالات النقل والكهرباء والتصنيع وبناء المجمعات الصناعية بين البلدين. واستشرافا للمستقبل، فإنه يمكن للصين وفيتنام الاستفادة من المبادرتين وإطلاق العنان لإمكانيات إجراء المزيد من التعاون في مجالات البنية التحتية والتجارة والطاقة الإنتاجية. ومن شأن ذلك أن يعود بفوائد حقيقية على الشعبين وأن يساعد في الحفاظ على زخم النمو الاقتصادي في منطقة آسيا والباسيفيك والاقتصاد العالمي.

أكثر من 1.5 مليار دولار أمريكي مبيعات علي بابا في أول نحو ثلاث دقائق بعد منتصف ليل عيد العزاب الصيني..  قالت شركة علي بابا عملاق التجارة الإلكترونية الصينية إن مبيعات يوم العزاب الصيني على منصتها "تي مول" وصلت عشرة مليارات يوان ( نحو 1.5 مليار دولار أمريكي) خلال الدقائق الثلاثة الاولى التي أعقبت منتصف ليل أمس.وفي العام 2016، كان الرقم المسجل قد تم تحقيقه خلال الدقائق الست الأولى و 58 ثانية.ويحتفل الصينيون في اليوم 11 من نوفمبر كيوم للعزاب منذ العام 1990، حيث تم اختيار اليوم بناء على تسلسل تاريخ 11-11 الذي يعني مصطلح "العصي العارية" الصيني ويشير للعزاب. بينما أعلنت شركة علي بابا هذا اليوم كيوم للتسوق في العام 2009.وحتى الساعة الواحدة من بعد منتصف ليل يوم السبت تم إجراء صفقات في 201 دولة ومنطقة عبر العالم على المنصة المذكورة وتصدرت دول اليابان والولايات المتحدة وأستراليا وألمانيا وجمهورية كوريا القائمة.وبلغت قيمة المبيعات التي حققتها علي بابا في يوم العزاب في العام الماضي 120 مليار يوان ( نحو 18 مليار دولار أمريكي) .

ترامب يعطي أهمية كبيرة للتعاون مع روسيا والصين في قضية شبه الجزيرة الكورية .. قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في مؤتمر صحفي تم عقده يوم الأحد إن روسيا والصين تستطيعان تقديم المساعدة في القضية النووية في شبه الجزيرة الكورية.وأضاف ترامب هنا في مؤتمر صحفي مشترك مع الرئيس الفيتنامي تران داي قوانغ "فى الواقع ، روسيا والصين بشكل خاص تستطيعان أن تساعدانا في مشكلة جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية والتي تعد مشكلة كبيرة حقا بالنسبة للعالم."واستطرد ترامب "من الضروري للغاية ان نشترك مع روسيا والصين وفيتنام" لحل الكثير من المشاكل، بما فى ذلك المشاكل المتعلقة بسوريا وكوريا الديمقراطية وأوكرانيا والإرهاب.وأختتم ترامب زيارته الأولى إلى فيتنام بعد محادثاته مع قوانغ وغادر إلى مانيلا لحضور قمة الآسيان الـ31

الشركات الصينية والأمريكية تتطلع إلى المزيد من التعاون الثنائي.. أقيمت مراسم إختتام مؤتمر حوار رجال الأعمال الصينيين والأمريكيين في 9 نوفمبر الجاري بقاعة الشعب الكبرى للمؤتمرات. وشهدت مراسم إختتام المؤتمر وتوقيع الإتفاقيات، حضور كل من الرئيس الصيني شي جين بينغ والرئيس الأمريكي الزائر دونالد ترامب. مايعكس الأهمية التي توليها قيادتا البَلدان لتعزيز التعاون الإقتصادي والتجاري بين الجانبين. وشهد المؤتمر تبادلات غزيرة بين رجال الأعمال من البلدين، أثمرت إمضاء إتفاقيات تعاون في العديد من المجالات.كشف مؤتمر رجال الأعمال الصينيين والأمريكيين الآفاق الواسعة للتعاون الصيني الأمريكي، حيث تمكّن الجانبان خلال يومين فقط من إمضاء 34 إتفاقية تعاون بقيمة 253.5 مليار دولار. وُصفت بأنها "معجزة"، ورقما قياسيا في تاريخ التعاون الصيني الأمريكي وتاريخ التعاون الإقتصادي والتجاري العالمي. وهو مايعكس بأن التعاون يعد الخيار الوحيد الصحيح في العلاقات الصينية الأمريكية، وأن الفوزالمشترك يمثل مصلحة مشتركة بالنسبة للبلدين.وقال ترامب في كلمته أثناء إختتام مؤتمر رجال الأعمال، أن الأوساط الصناعية والتجارية تعد جسرا هاما في العلاقات الصينية الأمريكية، وبإمكانها أن تلعب دورا إيجابيا في دفع التعاون بين الجانبين. في ذات السياق قال الرئيس المدير العام لمجموعة فورد الأمريكية بيتر فليت، أن المؤتمر قد أسهم في خلق المزيد من فرص التعاون. وأضاف بأن الصين تعمل بإستمرار من خلال الإستراتيجيات التنموية الواضحة على تعزيز بيئة الأعمال، وتوفير المزيد من السياسات المحفّزة للشركات الأمريكية لممارسة الأعمال الإقتصادية في الصين.في ذات الصدد نوّه مدير "بنك غولدمان وساكس" ريتشارد فريدمان بالإنفتاح الصيني المتزايد، وتركيز تقرير المؤتمر التاسع عشر للحزب الشيوعي على الإبتكار. وقال بأنه يوافق الرؤية الصينية في الإعتماد على الإبتكار كقوة أولى في دفع التنمية الإقتصادية. وأضاف بأن الإبتكار لايولّد المنافسة فحسب وإنما التشجيع المتبادل والتقدم المشترك، وأشار إلى وجود العديد من هذه الأمثلة في علاقات التعاون بين الشركات الأمريكية ونظيراتها الصينية. إلى حدود عام 2016، بلغ حجم المبادلات التجارية بين الصين وأمريكا 519.6 مليار دولار، بعد أن كان في حدود 2.5 مليار دولار فقط أثناء تأسيس العلاقات الدبلوماسية بين البلدين في عام 1979. ما يعني أن قيمة المبادلات التجارية قد تضاعفت 207 مرات. في هذا الجانب، يقول نائب رئيس جمعية مربي المواشي بولاية مونتانا الأمريكية ويلثر رايس، أن الثقة المتبادلة بين البلدين تكتسي أهمية بالغة في دفع العلاقات الإقتصادية والتجارية بينهما، وأضاف بأن الصين وأمريكا مطالبتان بالبحث عن المزيد من قواسم المصالح المشتركة. مشيرا إلى أن الثقة التجارية والإقتصادية بين الجانبين قد راكمتها مختلف القطاعات الإقتصادية، وأن تحلي رجال الأعمال من الجانبين بالعقلانية ومراعاة مصالح الأطراف المقابلة، من شأنه أن يعزز الثقة الإقتصادية المتبادلة، ويرفع مستوى الثقة السياسية بين الجانبين.ويرى والي ولاية ألاسكا الأمريكية بيل ولكير، أنه رغم إمكانية حدوث بعض المنعرجات في العلاقات الصينية الأمريكية، إلا أن العلاقات التجارية الجيدة بإمكانها أن تضمن عدم ظهور مشاكل كبيرة بين أول وثاني إقتصاد عالمي. كما يمكن أن تدفع العلاقات التجارية القوية إلى معالجة بعض المشاكل الجيوسياسية.يوافق العام الحالي، الذكرى الـسنوية الـ 45 لـ "إعلان شنغهاي". وقد شهدت العلاقات التجارية الصينية الأمريكية خلال هذه الفترة تطورا تاريخيا، عاد بمنافع كبيرة على كلا البلدين. وأثبتت الممارسة التاريخية بأن التعاون الإقتصادي والتجاري بين الصين وأمريكا يتمتع بآفاق واسعة، ويمكنه تحقيق المصالح المتبادلة والفوز المشترك. في ذات السياق، يرى رئيس الجمعية الأمريكية لمُصدري البازيلاء ميلر، أن حضور رئيسا البَلدان مؤتمر رجال الأعمال الصينيين والأمريكيين يعد في حد ذاته إشارة هامة على رغبة الجانبين في دفع العلاقات الإقتصادية والتجارية بين الصين وأمريكا نحو مرحلة جديدة. وأضاف ميلر بأن تعزيز التعاون التجاري الصيني الأمريكي يمكن أن يلبي حاجيات السوق الصينية والمستهلكين بالنسبة لسلامة الأغذية، كما يتيح فرصا تجارية ضخمة للشركات الأمريكية.يشهد الإقتصاد الصيني في الوقت الحالي عملية تحول من النمو عالي السرعة نحو النمو عالي الجودة. كما يشهد هيكل الإقتصاد الصيني تحسنا مضطردا، وتتوفر لدى الصين مختلف الأسس والظروف وقوى الدفع لتحسين آداء إقتصادها. يذكر، أن صندوق النقد الدولي قد قام في عدة مناسبات خلال العام الحالي برفع توقعاته بنمو الإقتصاد الصيني، مايدل على ثقة المؤسسات الدولية في نمو الإقتصاد الصيني.من جهة أخرى، يقول المدير التنفيذي لشركة إيثان الأمريكية المحدودة جون هوتالينغ أن الاقتصاد الصيني بصدد لعب دور متزايد الأهمية في الإقتصاد العالمي. وعبّر عن تفاؤله بمستقبل نمو ثاني إقتصاد عالمي، وأمله في تعزيز الجانبين الصيني والأمريكي تعاونهما في دفع التعافي الإقتصادي العالمي. وأضاف جون بأن القيادة الصينية تتمع برؤية بعيدة المدى للتنمية، وتُحسن طرح وتنفيذ المخططات الطويلة، وهو مايعطي دفعا وضمانات جيدة للتنمية المستديمة. 

阿尔及利亚 阿拉伯联合酋长国 阿曼 阿拉伯埃及共和国 巴勒斯坦 伊拉克共和国 索马里共和国 毛里塔尼亚伊斯兰共和国 科摩罗伊斯兰联邦共和国 也门共和国 阿拉伯叙利亚共和国 突尼斯共和国 苏丹共和国 沙特阿拉伯王国 摩洛哥王国 大阿拉伯利比亚人民社会主义民众国 黎巴嫩共和国 科威特 卡塔尔 吉布提共和国 巴林王国 约旦哈希姆王国