【中阿社区】【旅游健康】【数字事实】【招商引资】【企业服务】【战略.研究】【投资委员会】【专题活动】【文化.教育】【经贸投资】【政治事务】【快讯】【首 页】
【الرئيسية】【أخبار واحداث】【شؤون سياسية】【تجارة وقتصاد】【ثقافة وتعليم.】【أنشطة خاصة】【مجلس التنمية】【ابحاث استراتيجية】【مؤسسات وخدمات】【فرص وعروض】【ارقام و حقائق】【فيديو وصور】【الجالية العربية】
当前位置: 首页>2018>正文

المؤتمر الصحفي للمتحدث باسم وزارة الخارجية ليوم 10/4/2018

Date: 10/04/2018 Refer: 2018/PR/058

MR.GENG SHUANG

pics

المؤتمر الصحفي للمتحدث باسم وزارة الخارجية ليوم 10/4/2018   

السؤال: اليوم، ألقى الرئيس الصيني شي جين بينغ خطابا هاما في مراسم افتتاح المؤتمر السنوي لمنتدى بواو الآسيوي، واعلن عن الاجراءات الهامة التي ستتخذها الصين في توسيع انفتاحها. ما هي تأثيرات هذه الاجراءات الجديدة على التنمية الإقليمية والعالمية؟

المتحدث: يصادف العام الجاري الذكرى السنوية  ال40 لسياسة الإصلاح والانفتاح الصينية، وفي الكلمة المحورية التي القاها الرئيس شي جينبينغ في مراسم افتتاح المؤتمر السنوي لمنتدى بواو الآسيوي 2018 ،  لخص الإنجازات الرائعة  التي حققتها سياسة الاصلاح والانفتاح ، واستعرض مسيرتها الباهرة ، و تجاربها الثمينة ، كما شرح  المساهمات العظيمة التي قدمتها للعالم على مدار الأربعة عقود الماضية . لم تكن سياسة الاصلاح والانفتاح هي الخيار التاريخي الذي غير مستقبل الصين ومصيرها فحسب ، بل هي ايضا من الممارسات العظيمة لتعزيز انعاش العالم وازدهاره. لقد حققت الصين  نموها وتعاظمها من  خلال عملية الإصلاح، وحققت التعاون والكسب المشترك مع جميع الدول من  خلال عملية الانفتاح.  بالضبط كما اشار أشار الرئيس شي جين بينغ في خطابه إلى ان الإصلاح والانفتاح هي الثورة الصينية الثانية ، لم تغير الصين بشكل عميق فقط، وبل هي أيضا أثرت تأثيرا عميقا على العالم. ان الانفتاح على العالم الخارجي هو من سياسات الصين الوطنية الأساسية. الانفتاح عزز الإصلاح  وعزز التنمية. وكما اكدنا ولمرات عديدة على ان إن أبواب الصين المفتوحة لن تغلق، بل ستنفتح أكثر فأكثر. في صباح هذا اليوم ، وفي الكلمة المحورية التي القاها الرئيس شي  اعلن عن  سلسلة الاجراءات الجديدة الهامة  التي ستتخذها الصين لتوسيع الانفتاح الصيني، والتي تغطي أربعة جوانب: تخفيض عتبة الدخول إلى السوق الصينية، وتحسين بيئة الاستثمار، وتعزيز حماية حقوق الملكية الفكرية، والمبادرة في توسيع نطاق الواردات. وقد اثار اعلان الرئيس هذا حماسة واستجابة الضيوف الحاضرين ،  وحظي على اهتمام بالغ من المجتمع الدولي، كما  لاقى  تقديرا واسعا من الداخل والخارج. ففي الوقت الراهن الذي يزداد فيه حمى الأحادية والحمائية التجارية، ويواجه النظام التجاري متعدد الأطراف تحديات كبيرة، وعملية العولمة الاقتصادية تكنفها الصعاب . ظلت الصين في هكذا وضع ترفع عاليا راية تحرير التجارة والاستثمار، ودفع  بناء اقتصاد عالمي منفتح ، ومناشدة جميع البلدان البحث عن التعاون والفوز المشترك، والمبادرة في اعلان سلسلة من الاجراءات الهامة لتوسيع الانفتاح.  وبذلك يكون الجانب الصيني قد قدم دعما قويا لنمو التجارة الدولية وتنمية الاقتصاد العالمي من خلال اتخاذه  لاجراءات ملموسة، وضخها بطاقات قوية ..  إن الاجراءات الهامة التي أعلن عنها الرئيس شي جينبينغ لبشأن وسيع الانفتاح قد أظهرت للعالم بوضوح أن تنمية الصين هي بحد ذاتها  فرصة للعالم، وان الصين مستعدة لتقاسم هذه الفرصة مع العالم. اننا نرحب  وبصدق ركوب كافة الدول  القطار السريع للتنمية الصينية.

السؤال: أفادت وسائل الإعلام الأسترالية بأن الجانب الصيني يقوم حاليا ببناء قاعدة عسكرية في فانواتو. فما تعليق الجانب الصيني على ذلك؟ الا  تعتقد بأن أستراليا قلقة جراء  مساعدة الصين في بناء مشاريع استراتيجية كبيرة في منطقة جنوب المحيط الهادئ؟

المتحدث:  بكلمة واحدة، fake news (خبر كاذب). واعتقد انك لاحظت  التوضيح الذي ادلى به وزير خارجية فانواتو  في هذا الشأن لوسائل الاعلام هذا اليوم ..  

السؤال: تفيد الأنباء بان أسطول صغير من "القوة البحرية" التايوانية قد وصل نيكاراغوا يوم الاثنين. ما تعليقكم على ذلك؟

المتحدث: لا توجد سوى صين واحدة في العالم، هذا توافق عام للمجتمع الدولي . ان الالتزام بمبدأ الصين الواحدة اصبح  الاتجاه العارم للعالم . أعتقد ان جميع  دول العالم ستوافق على هذا التوافق  وتحتضن هذا الاتجاه .. .

السؤال: تفيد الأنباء بان منطقة الغوطة الشرقية في سوريا قد تعرضت ثانية لهجوم بالأسلحة الكيماوية والذي ادى الى سقوط ضحايا  من المدنيين. الاوضاع الحالية تشهد تصعيدا خطيرا ، فقد عقد مجلس الأمن اجتماعا طارئا بهذا الشأن.  الجانب الامريكي اعلن بأنه سيتخذ قرارا هاما بشأن القضية السورية خلال الـ 24 إلى 48 ساعة القادمة ، ولا يستبعد القيام بعملية عسكرية. ما تعليق الجانب الصيني على ذلك؟

المتحدث: لقد كررنا  الحديث بشأن موقف الجانب الصيني من قضية الأسلحة الكيماوية . اننا نعارض بشدة استخدام الأسلحة الكيماوية من قبل أية دولة أو منظمة أو فرد تحت أي ظرف من الظروف ولأي غرض من الأغراض. وبالنسبة إلى قضية الاشتباه في استخدام الأسلحة الكيميائية ، إن الصين تؤيد إجراء تحقيق شامل وموضوعي ونزيه في الحادث المعني بحيث يمكن التوصل إلى استنتاج يستند إلى أدلة موثقة يمكن أن تصمد أمام اختبار التاريخ والحقائق،. وقبل هذا، لا يمكن لأي طرف  التنبؤ بالنتائج واستخلاص النتائج بشكل تعسفي. ان القضية السورية  الاّن على تقف على مفترق الطرق حرج .. الحل السياسي هو السبيل الوحيد ، بينما الوسائل العسكرية ليس لها اي مخرج.  الجانب الصيني ظل يدعم على الدوام حل النزاعات سلميا، ويعارض لغة القوة أو التهديد باستخدامها  في العلاقات الدولية،  ويدعو الى الالتزام ب " ميثاق الأمم المتحدة " .  الصين مستعدة للعمل مع جميع الأطراف لدعم جهود الوساطة التي تبذلها الأمم المتحدة، وتخفيف حدة التوتر في سوريا، و سرعة دفع التسوية السياسية للقضية السورية.

الصين تؤيد إجراء تحقيق في هجوم كيماوي مزعوم في سوريا ..  قال مبعوث صيني لدى الأمم المتحدة يوم الاثنين إن الصين تؤيد إجراء تحقيق في الاستخدام المزعوم لأسلحة كيماوية في دوما بسوريا.وقال وو هاي تاو، نائب مندوب الصين الدائم لدى الأمم المتحدة أمام مجلس الأمن الدولي، إن "الصين تؤيد إجراء تحقيق شامل وموضوعي ونزيه في الحادث المعني بحيث يمكن التوصل إلى استنتاج يستند إلى أدلة موثقة يمكن أن تصمد أمام اختبار التاريخ والحقائق، حتى يمكن تقديم الجناة والأطراف المسؤولة إلى العدالة".وقال وو إن التقارير عن أحدث هجوم كيماوي في سوريا والخسائر في صفوف المدنيين ذات الصلة تمثل مصدر قلق شديد للصين.وأضاف أن "موقف الصين من الأسلح ة الكيماوية ثابت وواضح :نعارض بشدة استخدام الأسلحة الكيماوية من قبل أية دولة أو منظمة أو فرد تحت أي ظرف من الظروف. ولا يجوز التسامح مع أي استخدام للأسلحة الكيماوية أينما وحيثما كان".وقال إن مسألة الأسلحة الكيماوية في سوريا ترتبط ارتباطا وثيقا بالتسوية السياسية للقضية السورية، و"أن الصين تدعم مجلس الأمن الدولي ومنظمة حظر الأسلحة الكيماوية في مواصلة لعب دور مهم كقناة رئيسية للتعامل مع الأسلحة الكيماوية في سوريا".وعبر عن أمله في اتخاذ الأطراف المعنية نهجا بناء والانخراط في مشاورات سعيا لإيجاد حل وكشف الحقيقة وتجنب تكرار استخدام الأسلحة الكيماوية والحفاظ على وحدة مجلس الأمن والعمل على دفع العملية السياسية في سوريا.وقال إن الصراع السوري دخل عامه الثامن، مما تسبب في معاناة هائلة للشعب السوري، مضيفا أن التسوية السياسية هي المخرج الوحيد لها. ولفت إلى أنه يجب على المجتمع الدولي أن يظل ملتزما بالتسوية السياسية ويحترم فعالية سيادة سوريا واستقلالها ووحدتها وسلامة أراضيها.وأشار وو إلى أن الصين تعارض دائما استخدام القوة أو التهديد باستخدامها في الشؤون الدولية، وتدعو دائما إلى التمسك بميثاق الأمم المتحدة.وقال إنه يجب على جميع الأطراف زيادة دعمها للأمم المتحدة بوصفها الوسيط الرئيسي، ودفع الأطراف في سوريا للسعي إلى تسوية سياسية تحت مبدأ القيادة والملكية السورية بما يتطابق مع قرار مجلس الأمن رقم 2254.وتابع وو قوله إن مكافحة الإرهاب مسألة مهمة وملحة في العملية السياسية. وإن المجتمع الدولي بحاجة إلى تعزيز التنسيق والتمسك بالمعايير الموحدة ومكافحة جميع المنظمات الإرهابية المدرجة من قبل مجلس الأمن الدولي.يذكر أنه في يوم السبت، قال نشطاء إن القوات السورية استخدمت غاز الكلور في هجوم على دوما، وهي آخر منطقة يسيطر عليها مسلحون في الغوطة الشرقية بريف دمشق.وردت وزارة الخارجية السورية على مزاعم المسلحين باستخدام الأسلحة الكيماوية من قبل الجيش السوري في منطقة دوما القريبة من دمشق بالقول بأنها "ذرائع متعمدة"، وفقا لما أفادت به وكالة الأنباء السورية الرسمية ((سانا)).

الصين تعارض بشدة مبيعات الأسلحة الأمريكية لتايوان ..صرح متحدث باسم وزارة الدفاع الوطني خلال مؤتمر صحفى يوم الإثنين بأن موقف الصين المعارض بعزم ثابت لبيع الولايات المتحدة أسلحة لتايوان كان دائما موقفا واضحا وثابتا.وقال المتحدث وو تشيان، ردا على سؤال من أحد الصحفيين حول موافقة وزارة الخارجية الأمريكية على إصدار رخصة تسويق لبيع تكنولوجيا غواصات عسكرية إلى تايوان "إن تايوان جزء من الصين. وإن مبدأ الصين الواحدة هو الأساس السياسي للعلاقات بين الصين والولايات المتحدة".وأضاف وو أن الصين تحث الولايات المتحدة على التمسك بمبدأ الصين الواحدة ومبادئ البيانات الصينية الأمريكية المشتركة الثلاثة، ووقف كافة أشكال الاتصال العسكرى مع تايوان بما فى ذلك مبيعات الأسلحة.وتابع وو بقوله "إن الجيش الصيني لديه القدرة كما أنه عاقد العزم على الدفاع عن أية محاولة لشق الوطن الأم، وسوف يتخذ اجراءات ضرورية للدفاع عن سيادة البلاد وأمنها وسلامة أراضيها".

شي يعلن إجراءات هامة حول تعزيز الإنفتاح الصيني في المرحلة القادمة

حضر الرئيس الصيني شي جين بينغ مراسم افتتاح منتدى بوآو الآسيوي صباح اليوم/ 10 أبريل الجاري، وألقى خطابا مهما بالمناسبة. وهي المرة الثالثة التي يشارك فيها الرئيس شي في هذا المنتدى منذ توليه رئاسة الصين.

وأشار الرئيس شي إلى أن العولمة الإقتصادية قد دخلت عصر اللاعودة في ظل الإتجاه الحالي للتنمية العالمية. وأضاف شي أنه على هذا الأساس، قد أكّد في تقرير المؤتمر الوطني التاسع عشر للحزب الشيوعي على ضرورة التمسك بالإنفتاح كسياسة وطنية رئيسية، والتمسك بفتح أبواب الصين على العالم. "أود أن أؤكد للجميع بوضوح، إن أبواب الصين المفتوحة لن تغلق، بل ستفتح أكثر فأكثر."وأعلن الرئيس شي في خطابه عن إجراءات هامة حول تعزيز الانفتاح الصيني في المرحلة القادمة:

أولا، تخفيض عتبة الدخول إلى السوق الصينية على نطاق واسع

سنطرح هذا العام جملة من التدابير الهامة. في صناعة الخدمات، وخاصة في القطاع المالي، أعلنّا في نهاية العام الماضي، عن تخفيض القيود المفروضة على حصة أسهم رؤوس الأموال الأجنبية في المصارف والأوراق المالية والتأمين، وسنضمن تنفيذها خلال هذا العام.في ذات الوقت، سنقوم بتسريع عملية انفتاح قطاع التأمين، وتخفيض القيود المفروضة على الأجهزة المالية الممولة من رؤوس أموال أجنبية وتوسيع نطاق أعمالها، إضافة إلى توسيع مجالات التعاون بين السوق المالية الصينية والأجنبية.أما في قطاع التصنيع، فتحافظ الصين على سياسة منفتحة، ماعدى القيود المفروضة على صناعة السيارات والسفن والطائرات وغيرها من القطاعات الأخرى. وفي الوقت الحالي، امتلكت هذه القطاعات الصناعية أسس الإنفتاح. وفي الخطوة القادمة، ستركز الصين على تخفيض القيود على حصة الأسهم المملوكة لرؤوس الأموال الأجنبية، وخاصة القيود المفروضة على قطاع السيارات.

ثانيا، خلق بيئة إستثمار أكثر جاذبية

تعد جودة الهواء إحدى عوامل بيئة الإستثمار، فالهواء النظيف يمكن أن يجذب المزيد من الإستثمارات الأجنبية. في الماضي، كانت الصين تعتمد أساسا على سياسات المزايا في جذب الإستثمارات الأجنبية، أما الآن فستعتمد أكثر على تحسين بيئة الإستثمار. كما ستعمل الصين على الإستجابة للمعايير الإقتصادية والتجارية الدولية، وتعزيز الشفافية وحماية حقوق الملكية الفكرية، وإدارة الشؤون وفقا للقانون وتشجيع التنافسية ومعارضة الإحتكار.أسّسنا في مارس الماضي المكتب الوطني العام للرقابة وإدارة السوق، إلى جانب بعض الأجهزة الجديدة، وأجرينا تعديلات كبيرة على الأجهزة الحكومية الحالية. كما حرصنا على إزالة العقبات التي تحول دون لعب السوق لدوره الرئيسي في توزيع الموارد وتفعيل دور الحكومة بشكل أفضل. وفي النصف الأول من العام الحالي، سنقوم بإتمام تعديل القائمة السلبية للإستثمار الأجنبي، كما سنطلق نظام المعاملة الوطنية ونظام إدارة القائمة السلبية.

ثالثا، تعزيز حماية حقوق الملكية

يعد هذا الإجراء عاملا مهما في تحسين نظام حماية الملكية الفكرية، والقوة الأبرز في رفع التنافسية الإقتصادية الصينية. ولدى الشركات الأجنبية والصينية عدة مطالب حول هذا الجانب. في العام الحالي، سنقوم بإعادة تشكيل المكتب الوطني لحقوق الملكية الفكرية، ورفع جهود تنفيذ القانون وزيادة كلفة مخالفة القوانين، وتفعيل دور الردع القانوني. نحن نشجع الشركات الصينية والأجنبية على تطوير التعاون والتبادل التقني، ونوفر الحماية لحقوق الملكية الفكرية التابعة للشركات الممولة برؤوس أموال اجنبية. كما نأمل من الحكومات الأجنبية أن تعزز حمايتها لحقوق ملكية الشركات الصينية.

رابعا، توسيع نطاق الواردات

الطلب الداخلي يمثل قوة أساسية في دفع نمو الإقتصاد الصيني، كما يمثل مطلبا ضروريا لتطلعات الشعب نحو حياة جميلة. فالهدف الرئيسي للصين لايكمن بالضرورة في تحقيق فائض تجاري، وإنما تأمل بكل صدق في توسيع حجم وارداتها، وتحسين وضع ميزان المدفوعات في المشاريع الدائمة.سنعمل خلال العام الحالي على تخفيض التعريفات المفروضة على إستيراد السيارات، في ذات الوقت، سنخفض التعريفات على بعض السلع الأخرى. وسنمضي قدما في زيادة واردات السلع المميزة التي تحظى بطلب كبير في السوق المحلية، ونسرّع عملية الدخول إلى "اتفاقية المشتريات الحكومية" التابعة لمنظمة التجارة العالمية. في ذات الوقت، نأمل أن تقوم الدول المتقدمة بإيقاف القيود التي تفرضها على تجارة التقنيات العالية العادية، وتخفض إجراءات تقييد الصادرات التقنية إلى الصين.سننظم في نوفمبر المقبل، الدورة الأولى من معرض الصين الدولي للإستيراد، وسنحافظ على تنظيم هذا المعرض سنويا. فهو ليس معرضا عاديا، وإنما خطوة تجسد السياسات الهامة في فتح السوق. ونحن نرحب بمختلف الدول للمشاركة في هذا المعرض.وأضاف الرئيس شي مؤكدا: "سنقوم بتنفيذ هذه التدابير الهامة نحو الإنفتاح على الخارج التي أعلنت عنها الآن في أسرع وقت ممكن. وسنعمل على أن تعود ثمار الإنفتاح بالنفع على الشركات الصينية والشعب الصيني، وعلى مختلف شركات وشعوب العالم. "ويثق شي أنه مع الجهود الذي تبذله الصين في اتجاه الإنفتاح، سترتفع تنافسية القطاع المالي الصيني بشكل ملحوظ، وسيواصل سوق رأس المال تسجيل نموا صحيا. كما ستنجح الصين في بناء وتعزيز نظام صناعي حديث، وستشهد بيئة السوق الصينية تحسنا كبيرا. وستحصل حقوق الملكية الفكرية على الحماية الكاملة، وستدخل الصين مرحلة جديدة من الإنفتاح على الخارج. 

الرئيس الصيني: الناتج المحلي الإجمالي للصين نما بنسبة 9.5 بالمائة في المتوسط خلال الأربعين سنة الماضية .. ذكر الرئيس الصيني شي جين بينغ اليوم الثلاثاء أن الناتج المحلي الإجمالي للصين حقق معدل نمو سنوي بلغ حوالي 9.5 بالمائة بأسعار قابلة للمقارنة خلال الأربعين عاما الماضية.سجلت التجارة الخارجية للصين نموا سنويا قدره 14.5 بالمائة بالدولار الأمريكي ، وفقا لما ذكر شي في مراسم افتتاح المؤتمر السنوي لمنتدى بوآو الآسيوي .وأشار شي إلى أن "الشعب الصيني ودع حياة العوز والفقر، ويتمتع الآن بإمدادات وافرة وحياة رغيدة."ووفقا للمعايير الحالية للأمم المتحدة، فقد تم انتشال أكثر من 700 مليون صيني من براثن الفقر، بما يمثل أكثر من 70 بالمائة من الإجمالي العالمي خلال نفس الفترة.

الرئيس شي: الإصلاح والانفتاح يغير الصين بشكل عميق ويؤثر في العالم كله .. قال الرئيس الصيني شي جين بينغ يوم امس الثلاثاء إن الصين بدأت رحلتها التاريخية للإصلاح والانفتاح في عام 1978، وقد أضاف الشعب الصيني فصلا مشرقا لملحمة تنمية الدولة والأمة خلال العقود الأربعة الماضية.أدلى الرئيس شي بهذه التصريحات أثناء مراسم الافتتاح للمؤتمر السنوي لمنتدى بوآو الآسيوي، قائلا إن الشعب الصيني أطلق العنان لتعزيز الإنتاجية بشكل هائل في الصين، من خلال العمل الجاد بروح لا تنضب.وخلال الأربعة عقود الماضية، شق الشعب الصيني طريق الاشتراكية ذات الخصائص الصينية من خلال استكشاف الطريق بروح رائدة، حسبما ذكر شي.ولفت أنه خلال الأربعة عقود الماضية، حافظ الشعب الصيني على المضي قدما وعرض قدرة الأمة من خلال مواكبة تقدم العصر.أضاف شي: "خلال العقود الأربعة الماضية، عانق الشعب الصيني العالم بأذرع مفتوحة وساهم بنصيبه للعالم بنشاط".وقال الرئيس إن الشعب الصيني يمكنه اليوم القول بكل فخر إن الإصلاح والانفتاح ، يمكن تسميته الثورة الثانية للصين، حيث أنه لم يغير البلاد بشكل عميق فحسب بل أثر على العالم بكله بشكل كبير.وذكر الرئيس شي أن الإصلاح والانفتاح لأربعة عقود قد قدمت الكثير من الإلهام القيم، مضيفا أن الأهم هو أنه يجب على أي دولة أو أمة لتحقيق التجديد أن تتبع منطق التاريخ واتجاه العصر في سعيهم للتقدم والتنمية.وأكد شي أن الإصلاح والانفتاح الصيني يلبي تطلعات الشعب الصيني في التنمية والإبتكار وتطلعه إلى حياة أفضل. كما أنه يلبي التوجه العالمي للتنمية والتعاون والسلام .

الرئيس شي يدعو لبناء مجتمع المصير المشترك للبشرية .. دعا الرئيس الصيني شي جين بينغ يوم امس الثلاثاء الناس في جميع أنحاء العالم للعمل معا نحو بناء مجتمع المصير المشترك للبشرية ، وجعل آسيا والعالم ينعمان بالسلام والهدوء والازدهار والانفتاح والجمال.وقال شي أثناء إلقاء خطاب رئيسي في حفل افتتاح المؤتمر السنوي لمنتدى بوآو الآسيوي "مع أخذ المستقبل في الاعتبار ، نحتاج إلى معاملة بعضنا البعض باحترام وعلى قدم المساواة".وأضاف شي أنه مع أخذ المستقبل في الاعتبار "نحن بحاجة أيضا إلى تعزيز الحوار وتقاسم المسؤولية، والانخراط في التعاون لتحقيق نتائج مفيدة للجانبين، ودعم الشمولية والسعي نحو الانسجام دون تماثل، وكذلك التعامل مع الطبيعة باحترام وحماية كوكبنا".

最新资讯
阿尔及利亚 阿拉伯联合酋长国 阿曼 阿拉伯埃及共和国 巴勒斯坦 伊拉克共和国 索马里共和国 毛里塔尼亚伊斯兰共和国 科摩罗伊斯兰联邦共和国 也门共和国 阿拉伯叙利亚共和国 突尼斯共和国 苏丹共和国 沙特阿拉伯王国 摩洛哥王国 大阿拉伯利比亚人民社会主义民众国 黎巴嫩共和国 科威特 卡塔尔 吉布提共和国 巴林王国 约旦哈希姆王国