【中阿社区】【旅游健康】【数字事实】【招商引资】【企业服务】【战略.研究】【投资委员会】【专题活动】【文化.教育】【经贸投资】【政治事务】【快讯】【首 页】
【الرئيسية】【أخبار واحداث】【شؤون سياسية】【تجارة وقتصاد】【ثقافة وتعليم.】【أنشطة خاصة】【مجلس التنمية】【ابحاث استراتيجية】【مؤسسات وخدمات】【فرص وعروض】【ارقام و حقائق】【فيديو وصور】【الجالية العربية】
当前位置: 首页>2018>正文

مقتطفات صحفية واخبارية - وسائل الاعلام الصينية

Date: 09/07/2018 Refer: 2018/PR/135

HUANGCHUN YING

pics

المؤتمر الصحفي للمتحدثة باسم وزارة الخارجية ليوم 09/7/2018     

المتحدثة :اولا، تلبية لدعوة من رئيس جمهورية تركيا أردوغان، سييتوجه وزير الثقافة والسياحة الصيني لوه شو قانغ كمبعوث خاص للرئيس شي جين بينغ إلى تركيا في 9 يوليو لحضور حفل تنصيب الرئيس أردوغان.  ثانيا، تم الاتفاق بين الصين والاتحاد الاوروبي ، على استضافة رئيس مجلس الدولة لي كه تشيانغ مع رئيس المجلس الاوروبي ورئيس الفوضية الاوروبية جونكر الدورة العشرين لاجتماع قادة الصين والاتحاد الاوروبي الذي سيعقد يوم السادس عشر من الشهر الجاري في بكين ."

السؤال: هل لكم تسليط المزيد من الضوء على الدورة 20 لاجتماع قادة الصين والاتحاد الاوروبي ؟ وما الذي تنتظره الصين من هذا الاجتماع  ؟

المتحدثة"  ان اجتماع قادة الصين والاتحاد الأوروبي هو أعلى آلية حوار بين الصين وأوروبا ، ويلعب دورا رائدا في تأطير وتوجيه العلاقات بين الصين والاتحاد الأوروبي. سيترأس رئيس مجلس الدولة لي كه تشيانغ ورئيس المجلس الأوروبي تاسك ورئيس المفوضية الأوروبية جونكر بشكل مشترك الدورة العشرين لاجتماع قادة الصين والاتحاد الاوروبي الذي سيعقد في بكين يوم السادس والعشرين من يوليو الجاري . وسيلتقي الرئيس شي جين بينغ مع كل من الرئيس تاسك والرئيس جونكر. خلال الاجتماع سيقوم قادة الجانبين بتوجيه  وبرمجة التطور المستقبلي للعلاقات الصينية الأوروبية ، وبتبادل وجهات النظر حول القضايا ذات الاهتمام المشترك وجداولة الأحداث الدولية الكبرى .. في الوقت الحاضر، تشهد العلاقات بين الصين والاتحاد الأوروبي زخما جيدا من التطور، حيث يستمر الحوار والتعاون في مختلف المجالات في الترسخ والتوسع. . يصادف العام  الجاري الذكرى السنوية الـ15 لتأسيس علاقات الشراكة الاستراتيجية الشاملة بين الصين والاتحاد الأوروبي والذكرى الـ20 لإنشاء آلية اجتماع قادة الصين والاتحاد الاوروبي. في ظل مواجهة الوضع الدولي المعقد وكثير التقلب ،  تأمل الصين والاتحاد الاوروبي  ان يخرج اجتماع القمة المقبل نتائج مثمرة، ودفع تطور العلاقات بين الجانبين بشكل مستقر ، وحماية التعددية بشكل مشترك، وتشجيع تحرير التجارة والاستثمار وتيسيرها، ومواجهة التحديات المختلفة التي يواجهها العالم بشكل مشترك . والحفاظ  على السلام والاستقرار العالميين وتحقيق التنمية المشتركة."

السؤال: اولا، عقدت الولايات المتحدة وكوريا الديمقراطية الاسبوع الماضي محادثات رفيعة المستوى في بيونغيانغ. وبعد أن مغادرة وزير الخارجية الأمريكي بومبيو بيونغيانغ ، حملت  وسائل الإعلام الرسمية لكوريا الديمقراطية تعليقات قاسية وانتقادات لاذعة لمواقف الولايات المتحدة. ويعتقد العديد من السياسيين في الولايات المتحدة أن التغير في موقف كوريا الديمقراطية مرتبط بالصين. وقال السيناتور الأمريكي ليندسي غراهام إنه لا شك في أن الصين سحبت كوريا الديمقراطية إلى هذه المواقف المتصلبة . فما رد الجانب الصيني على ذلك ؟ ثانيا، يوم السبت الماضي، عبرت مدمرتان أمريكيتان مضيق تايوان. وبالنظر إلى العلاقات الصينية الأمريكية الحالية وحالة العلاقات عبر المضيق، فما تعليق الجانب الصيني على ذلك ؟ 

المتحدثة"  فيما يتعلق بالسؤال الأول، فقد لاحظنا أنه وبعد زيارة وزير الخارجية بومبيو إلى كوريا الديمقراطية، يبدو أن هناك خلاف وقع بين مواقف الجانبين. لقد ظل الجانب الصيني يؤكد على أمله في تعزيز الحوار والتشاور بين كوريا الديمقراطية والولايات المتحدة ، وتنفيذ الإجماع والإنجازات التي توصل إليها بين قادة  كوريا الديمقراطية والولايات المتحدة في قمة سنغافورة، ودفع عملية نزع السلاح النووي في شبه الجزيرة وعملية التسوية السياسية في الاتجاه الصحيح، ومواصلة تحقيق  ومواصلة تحقيق تقدم مستمر. لقد ذكرت أن بعض الناس في الولايات المتحدة ربطوا الخلافات بين الجانبين بعد المحادثات رفيعة المستوى بين الولايات المتحدة وكوريا الديمقراطية بدور الصين في قضية شبه الجزيرة، ووهذا لا اساس له من الصحة. وإن موقف الصين من قضية شبه الجزيرة  في غاية الديمومة والوضوح . وستواصل الصين لعب دور إيجابي وتقديم مساهمة بناءة لتحقيق نزع السلاح النووي في شبه الجزيرة والاستقرار والهدوء الدائم في المنطقة. اما السؤال الثاني، فقد تابع الجانب الصيني عن كثب وضع السفن الحربية الأمريكية التي عبرت مضيق تايوان ، وقد أعرب عن قلقه إزاء التصرف الامريكي. ولا بد من الإشارة إلى أن قضية تايوان تتعلق بسيادة الصين ووحدة أراضيها، وهي القضية الأكثر أهمية والاكثر حساسية في العلاقات الصينية الأمريكية. ونحث الولايات المتحدة على الالتزام الصارم بمبدأ صين واحدة والبيانات المشتركة الثلاثة بين الصين والولايات المتحدة، والتعامل مع القضايا المتعلقة بتايوان بطريقة صحيحة حتى لا تضر بالعلاقات الصينية الأمريكية والسلام والاستقرار عبر

 مضيق تايوان. "

السؤال : في الأسبوع الماضي ، أصدرت الحكومة النيوزيلندية "بيان سياسة الدفاع الاستراتيجي " حكل انتقادات للتحركات الصينية في بحر الصين الجنوبي.. واعلنت الحكومة النيوزيلندية اليوم لشراء 4 طائرات بوينغ P-8A مضادة لطائرات دوريات الغواصات ، ما تعليق الصين على ذلك ؟ هل يمثل هذا تحولا في موقف نيوزيلندا تجاه الصين؟

المتحدثة " لقد لاحظنا مضامين الوثائق النيوزيلنية التي تتعق بالصين ،وقد قمنا بتقديم احتجاج قوي للجانب النيوزالاندي الاقاويل المغلوطة الموجهة ضد الصين. لا بد من الإشارة إلى أن الاشتراكية ذات الخصائص الصينية هي اختيار تاريخي للشعب الصيني ، وسوف نواصل لتباع  هذا المسار بعزيمة لا تلين . لقدظلت الصين  وعلى الدوام بانيًة للسلام العالمي ، ومساهمة في التنمية العالمية ، ومدافعة عن النظام الدولي. إن تطور الصين ونموها لا يشكل أي تهديد لأحد ،  بل  لن يجلب  سوى الفرص الهامة والمؤاتية  لبقية العالم. أما  فيما يتعلق بقضية بحر الصين الجنوبي ، فإن موقفنا في هذا الصدد في غاية الثبات والوضوح ، إن بناء الصين  المرافق على أراضيها في بحر الصين الجنوبي  هو عمل شرعي وقانوني تماما ، وليس لأحد الحق في إبداء ملاحظات طائشة وغير مسؤولة.ان الجانب الصيني يدافع وبحزم عن سيادته الإقليمية وحقوقه ومصالحه البحرية في بحر الصين الجنوبي ، وانالصين ملتزمة في تسوية النزاعات سلمياً من خلال المفاوضات واتشاور مع الأطراف المعني بشكل مباشر .. . نحن نحث الجانب النيوزيلاندي على فهم القضايا ذات الصلة بشكل صحيح ، وتصحيح الاقوال والافعال  الخاطئة ، والقيام بالمزيد من الأعمال  التي تؤدي إلى  تعزيزالثقة والتعاون المتبادلين بين البلدين "

السؤال : ووفقا للتقارير ، التقى القادة الإثيوبيون والإريتريون  في الثامن من الشهر الجاري واتفقوا على تطبيع العلاقات بين البلدين ، واقامة السفارات وتباد السفراء وفتح الخطوط الجوية والموانيء البحرية ، والسماح للتبادلات الانسانية . وقال التقرير إن البلدين  اتفقا على انهاء الحرب الباردة القائمة بين البلدين على مدار العديد من السنوات ،ما تعليق الصين على ذلك ؟

المتحدثة "كل من إثيوبيا وإريتريا شريكان صديقان للصين.. وظلت الصين تعرب عن املها  في أن تقوم الدولتان بحل الخلافات بينهما  من خلال الحوار والتشاور وتطبيع العلاقات. إننا نقدر ونرحب ب  بالتطورات  التي  استجدت في العلاقات بين البلدين ، ونحن مستعدون للعمل مع المجتمع الدولي لمواصلة القيام بدور بناء في تعزيز السلام والاستقرار والتنمية في القرن الأفريقي"

السؤال: عقد اجتماع لوزراء خارجية الدول المعنية بالملف النووي الايراني في فينا – النمسا يوم 6 من يونيو الجاري. فما تعليق الجانب الصيني على هذا الاجتماع ؟ وما هو الدور الذي لعبته الصين في هذا الاجتماع ؟

المتحدثة" ان هذا  الاجتماع  هو الاجتماع الأول من نوعه منذ انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي ، وان الاتفاق الشامل بشأن القضية النووية الإيرانية يقف على مفترق طرق ،  وان الاجتماع بحد ذاته يعكس دعم جميع الأطراف للاتفاق الشامل. وان اصدار وزراء الخارجية  لبيان مشترك يمثل انجازا للاجتماع ،واشارة سياسية ايجابية للمجتمع الدولي.  ان مواصل بقاء  الجانب الإيراني في الاتفاق الشامل والالتزام به ، واظهار  ألأطراف الأخرى ارادتها الواضحة  في الحفاظ على الاتفاق ، هو أهم إنجاز سياسي  لاجتماع وزراء الخارجية هذا. كما اتفقت الاطراف على اتخاذ إجراءات منسقة لترشيد آلية تنفيذ الاتفاق ودفع مقرراته المحددة المنصوص عليها في الاتفاق. ورحبت الاطراف بموافقة الجانب البريطاني على تولي رئاسة فريق عمل اصلاح مفاعل أراك للماء الثقیل بعد استقالة الولايات المتحدة منه. وقد توصلت الاطراف إلى توافق في الآراء بشأن الحفاظ على التضامن والوحدة  والمواجهة المشتركة للعقوبات الأحادية الجانب التي تنتهك القواعد الدولية.  حضر عضو مجلس الدولة وزير الخارجية وانغ يي اجتماع وزراء الخارجية وقام باتصالات مكثفة  مع وزراء خارجية الأطراف الرئيسية لدفع الاجتماع للتوصل  إلى بيان مشترك. وفي مواجهة الوضع الحالي المعقد والخطير، طرح الجانب الصيني بوضوح خمس مقترحات. وعلى وجه الخصوص، أكد ضرورة الالتزام بالقواعد الدولية، ويجب على الدول الكبيرة إظهار مصداقيتها ومسؤوليتها، ولن تؤدي العقوبات الأحادية إلا إلى نتيجة معاكسة تماما للآمال وينبغي التخلي عنها، كما من الضروري مواصلة الحوار والتشاور ومناقشة القضايا ذات الاهتمام المشترك بشكل بناء. وقد قدرت جميع الأطراف موقف الصين المسؤول والبناء تقديرا عاليا، بما في ذلك القيادة في مشروع إصلاح مفاعل آراك للماء الثقيل للحصول على تقدم مستقر. إن الحفاظ على الاتفاق الشامل بشان القضية النووية الإيرانية وتطبيقه عبء ثقيل ودرب طويل، وستواصل الصين بذل الجهود للحفاظ على نتائج التعددية. ولن تقبل الصين أبدًا العقوبات الأحادية المخالفة لاسس وقواعد  القانون الدولي وستدافع بحزم عن حقوقها ومصالحها المشروعة. "

وزير الخارجية الصيني يقدم مقترحا من خمس نقاط بشأن القضية النووية الإيرانية .. قدم عضو مجلس الدولة ووزير الخارجية الصيني وانغ يي هنا أمس الجمعة مقترحا من خمس نقاط يتعلق بالقضية النووية الإيرانية.وجاءت تصريحات وانغ خلال مؤتمر صحفي أعقب اجتماع ضم وزراء خارجية فرنسا وألمانيا وروسيا وبريطانيا وإيران والصين، وهو الاجتماع الأول من نوعه منذ انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي.وقال وانغ إن المشاركين في الاجتماع تعهدوا بمواصلة الالتزام بالاتفاق النووي وتنفيذه، ومعارضة العقوبات الفردية التي تنتهك القوانين الدولية، والحماية الفعّالة للنظام الدولي لمنع الانتشار النووي.وفيما يتعلق بالقضية النووية الإيرانية، أيدت الصين نهجا من خمس نقاط، حسبما صرح وانغ.-- مراعاة القواعد الدولية. أشار وانغ إلى أن الشائع والمتعارف عليه في القوانين الدولية هو الالتزام بالاتفاقيات الدولية، مضيفا أن الدول الكبرى ينبغي عليها لعب دور قيادي في هذا الشأن، وينبغي ألا تُستخدم التغييرات السياسية ذريعة للتهرب من الالتزامات الدولية ولا يمكن استخدامها كذلك.-- تنفيذ الاتفاق النووي بشكل جاد. لفت وانغ إلى أن الاتفاق يعد اتفاقا دوليا أقره مجلس الأمن الدولي وجميع الأطراف ملزمة بتنفيذه.وقال أيضا إن الاتفاق النووي أثبت فعاليته في تخفيف الأزمة النووية، وحماية النظام الدولي لمنع الانتشار على مدى السنوات الثلاث الماضية، مشددا على أنه لا يوجد مبرر لعدم دعم الاتفاق أو عدم تنفيذه.-- الحفاظ على الاستقرار في الشرق الأوسط. وقال وانغ إن المنطقة تمر بمرحلة حرجة، وإن الإخفاق في الحفاظ على الاتفاق الإيراني وتطبيقه سيكون له تأثير سلبي على الوضع الإقليمي.-- التخلي عن العقوبات الفردية. وأوضح وانغ أن الصين تعارض دائما فرض أية عقوبات من جانب واحد، وثبت أيضا أن الضغوط والعقوبات لا تؤدي سوى إلى نتائج عكسية.-- تسليط الضوء على الحوارات والمشاورات. اعترف وانغ بأنه لا يمكن توقع حل كل مشكلة من خلال الاتفاق، قائلا إن الصين تدعم جميع الأطراف في إقامة منصة حوار شاملة وشفافة في إطار تنفيذ الاتفاق من أجل مناقشة القضايا ذات الاهتمام المشترك وحلها، ومن أجل الحفاظ على السلام والاستقرار على المستوى الإقليمي.

السؤال: اولا، فيما يتعلق بعمليات الإنقاذ لحادث انقلاب القاربين في فوكيت جنوبي تايلاند ، وهل قدمت الصين طلبا محددا لتوسيع نطاق البحث والإنقاذ ؟ وهل هناك جدول زمني محدد لأعمال البحث والإنقاذ ؟ ثانيا، حول عبور السفن الحربية الأمريكية عبر مضيق تايوان، فهل تعتقد الصين أن هذا مرتبط بتوتر العلاقات الاقتصادية والتجارية بين الصين والولايات المتحدة ؟

المتحدثة" فيما يتعلق بالسؤال الأول، قدمت منذ قليل شرحا مفصلا لتبعيات الحادث ، حيث يقوم فريق العمل المشترك المكون من وزارة الخارجية والسفارة الصينية والقنصلية في تايلاند ووزارة الثقافة والسياحة ووزارة النقل بالحفاظ على الاتصالات الوثيقة مع الجانب التايلاندي. وطلب الجانب الصيني من الجانب التايلاندي مواصلة توسيع نطاق البحث والإنقاذ وتسخير جميع القوى والامكانيات لجميع الأطراف لزيادة وتعزيز عمليات  البحث. وقد وعد الجانب التايلاندى بعدم توقف اعمال البحث والانقاذ قبل إيجاد المفقودين الصينيين. اما السؤال الثاني، فقد أوضحت موقف الصين. ويمكنني الرد على ذلك بشكل مبدئي .. ان محافظة الصين والولايات المتحدة على  وتيرة  التنمية الصحية والمستقرة،  وتعاملهما  مع خلافاتهما على نحو ملائم وبروح الاحترام المتبادل ،  وتوسيع  التعاون  القائم على المنفعة المتبادلة ، يكل ذلك يصب في المصلحة المشتركة للبلدين ، ويشكل التطلعات  المشتركة  للمجتمع الدولي. نأمل أن يحترم الجانب الأمريكي المصالح الجوهرية للصين ومخاوفها الرئيسية ويسير جنبا إلى جنب مع الصين."

pics

عضو مجلس الدولة الصيني وانغ يي يجري محادثات مع أمين عام الجامعة العربية ووزير الخارجية المصري

..أجرى عضو مجلس الدولة ووزير الخارجية الصيني وانغ يي محادثات مع الأمين العام للجامعة العربية أحمد أبو الغيط ووزير الخارجية المصري سامح شكري، على التوالي، هنا يوم أمس  (الأحد).وجاء أب و الغيط وشكري لحضور الاجتماع الوزاري الثامن لمنتدى التعاون بين الصين والدول العربية المقرر انعقاده في 10 يوليو.وخلال اجتماعه مع أبو الغيط، دعا وانغ ا لصين والدول العربي ة إلى تعميق التعاون الاستراتيجي، ومواصلة دعم كل منهما للآخر بشأن القضايا المتعلقة بالمصالح الأساسية لكل منهما، ولعب دورهما المنوط بهما إزاء تعزيز السلام والاستقرار في المنطقة والعالم.وقال وانغ إن الجانبين عليهما تسهيل الربط بين استراتيجيات التنمية، مشددا على أن الصين والدول العربية بإمكانها تكوين شراكة تعاون مستقرة من خلال البناء المشترك للحزام والطريق.وأعرب وانغ عن أمل الصين في أن توفّر التنمية الصينية السريعة فرصا للدول العربية إزاء محاولتها تحقيق التنوع الاقتصادي والتنمية الصناعية.ومن جانبه، قال أبو الغيط إن الدول العربية مستعدة لتعزيز التعاون مع الصين في إطار مبادرة الحزام والطريق، معربا عن أمله في أن يحقق الاجتماع الوزاري الثامن المقبل نتائج إيجابية. وخلال حوار استراتيجي بين وزيري خارجية الصين ومصر، دعا وانغ الجانبين إلى الحفاظ على زخم التبادلات رفيعة المستوى، وإتاحة الفرصة كاملة لدور رئيسي البلدين في توجيه تنمية العلاقات الثنائية.وقال إن الصين تأمل في تسريع الربط بين استراتيجيات التنمية مع مصر، مشددا على أن الصين ترحب بمشاركة مصر في بناء الحزام والطريق، وتعميق التعاون في مختلف المجالات بما في ذلك القدرة الإنتاجية والتجارة والأمن والتبادلات الشعبية.ودعا وانغ الجانبين إلى ضرورة المضي قدما في التنسيق إزاء القضايا الإقليمية والدولية، وحماية المصالح المشتركة للدول النامية.ومن جانبه، أشاد شكري بالجهود الصينية طويلة الأجل في تعزيز السلام والاستقرار في الشرق الأوسط وتنمية أفريقيا، معربا عن استعداد بلاده لمزيد من التعاون مع الصين في إطار مبادرة الحزام والطريق ومنتدى التعاون بين الصين والدول العربية ومنتدى التعاون الصيني-الافريقي.

النزاع التجاري بين الولايات المتحدة والصين يكشف ثلاثة اختلافات في وجهات النظر ..قال السفير الصيني لدى بريطانيا ليو شياو مينغ إن النزاع التجاري بين الولايات المتحدة والصين يفرض تحديا خطيرا على النظام الاقتصادي العالمي ويعكس ثلاثة اختلافات في وجهات النظر بين البلدين.وأضاف ليو في مقال بتوقيعه نشرته صحيفة ((صنداى تليجراف)) يوم الأحد أن الولايات المتحدة تخلت عن تعهداتها بعد التوصل إلى وفاق مبدئي مع الصين.واستطرد ليو قائلا إن"الغيوم الداكنة لـ "الحرب التجارية" تلوح مرة أخرى فوق الأمريكتين وأوروبا وآسيا وأفريقيا وتفرض تحديا كبيرا على النظام الإقتصادي العالمي ونظام التجارة متعدد الأطراف".وذكر ليو أن النزاع التجاري ،في العمق ،أكثر من مجرد مشكلة تجارية ويعكس ثلاثة اختلافات في وجهات النظر بين الصين والولايات المتحدة فيما يتعلق بالعالم والتعاون والتنميةوأضاف أنه"بزيادة الرسوم الجمركية على منتجات الصلب والألومنيوم من الاتحاد الأوروبي وكندا واليابان، فإن الولايات المتحدة تستخدم "عصا التعريفات" ضد حليفاتها التقليديات."واستطرد قائلا إن "هذه النظرة للعالم تعرف "بأمريكا أولا" وهذا يعني أن كل من ينظر إليه على أنه "يحرك جبن الولايات المتحدة" سواء كان حليفها أو لا ،يعاقب."وعلى العكس، فان الصين ترى علاقاتها مع العالم على أساس الاحترام المشترك والمساواة والعدل والتعاون المربح للجميع، وتسعى لحماية السلام العالمي ودعم التنمية المشتركة، وفقا لليو.وفيما يتعلق بالتعاون قال ليو إن الولايات المتحدة أظهرت ايمانها بالأحادية والحمائية و"المباريات الصفرية " وسياسة "إفقار الجار،" التي تشكك فيها المجتمع الدولي وعاضها على نطاق واسع.وعلى العكس تتبع الصين فلسفتها العريقة المتمثلة في "القوة من خلال الوحدة والضعف في العزلة،" وتناصر التعاون المفتوح الانفتاح والمترابط ومتبادل النفع والمربح للجميع وتسعى لتدعيم قوانين منظمة التجارة العالمية، كما تدعم نظام التجارة متعددة الأطراف وبناء اقتصاد عالمي مفتوح.وتابع السفير قائلا "يتعين على الولايات المتحدة تعزيز نقاط قوتها والتعاون مع الدول الأخرى من اجل الحفاظ على قدرتها التنافسية في عالم العولمة، حيث يتشابك المستقبل ومصالح جميع الدول."وقال "إن إبطاء سرعة الغير أو منعهم من حقهم في حياة أفضل هو قضية ظالمة لن تجني تأييدا كبيرا وقد يتكون لها نتائج معاكسة في النهاية" .وحث ليو الولايات المتحدة على الاعتراف بالاتجاه الشامل وأن تودع عقليتها القديمة وتعمل مع الدول الأخرى لشق طريق جديد لتعاون مربح للجميع من أجل تحقيق التنمية والرخاء.وقال ليو "في ظل الوضع الحالي، فإن الشئ الأكثر أهمية هو أن تتحد الصين وبريطانيا وباقي العالم لمعارضة الأحادية والحمائية وأن يدعما النظام الاقتصادي العالمي والنظام التجاري متعدد الأطراف مع حماية المصالح المشتركة للبشرية والعمل من اجل تحقيق الرخاء والاستقرار للاقتصاد العالمي."

阿尔及利亚 阿拉伯联合酋长国 阿曼 阿拉伯埃及共和国 巴勒斯坦 伊拉克共和国 索马里共和国 毛里塔尼亚伊斯兰共和国 科摩罗伊斯兰联邦共和国 也门共和国 阿拉伯叙利亚共和国 突尼斯共和国 苏丹共和国 沙特阿拉伯王国 摩洛哥王国 大阿拉伯利比亚人民社会主义民众国 黎巴嫩共和国 科威特 卡塔尔 吉布提共和国 巴林王国 约旦哈希姆王国