【中阿社区】【旅游健康】【数字事实】【招商引资】【企业服务】【战略.研究】【投资委员会】【专题活动】【文化.教育】【经贸投资】【政治事务】【快讯】【首 页】
【الرئيسية】【أخبار واحداث】【شؤون سياسية】【تجارة وقتصاد】【ثقافة وتعليم.】【أنشطة خاصة】【مجلس التنمية】【ابحاث استراتيجية】【مؤسسات وخدمات】【فرص وعروض】【ارقام و حقائق】【فيديو وصور】【الجالية العربية】
当前位置: 首页>فلسطين>正文

الخلاف بين الولايات المتحدة وتركيا بشأن قضية القس قد تحدث تباعدا أكبر بين الحليفتين

Date: 01/08/2018 Refer: 2018/PRS/5484

ردت تركيا ببيان شديد اللهجة على تهديد واشنطن بفرض عقوبات بسبب اعتقال أنقرة لقس أمريكي، في تصعيد لحرب كلمات تقوم على منهج العين بالعين بين الجانبين.

وقال خبراء أمريكيون إن الخلاف الدبلوماسي الحالي بين اثنين من أعضاء منظمة حلف شمال الأطلسي (الناتو) قد يؤدي إلى تفاقم العلاقات المتوترة بالفعل بينهما.

-- شد وجذب

فقد صار القس أندرو برنسون (50 عاما) أحدث قضية تثير التوتر بين البلدين. وقد تحدث وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو مع نظيره التركي مولود جاويش أوغلو مرتين في الأسبوع الماضي، ولكنه أخفق في إقناع تركيا بإعادة برنسون.

وقال نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس يوم الخميس إن الولايات المتحدة ستقوم بتوقيع عقوبات كبيرة على تركيا ما لم تفرج عن برنسون "على الفور".

كما ذكر الرئيس دونالد ترامب في وقت سابق أن اعتقال برنسون "وصمة عار كبيرة "، داعية أنقرة إلى الإفراج عنه فورا.

ولم تذعن تركيا لذلك حتى الآن. وذكر مجلس الأمن القومي بتركيا يوم الاثنين أن لغة التهديد التي تتحدث بها الولايات المتحدة "غير مقبولة ومسيئة" وأن موقف واشنطن من مشروعات صناعة الدفاع التركية سيلحق"ضررا يتعذر إصلاحه " بالشراكة الإستراتيجية بين البلدين.

وردا على تهديد بنس بتوقيع عقوبات، كتب جاويش أوغلو في تغريدة يوم الجمعة يقول إن تركيا "لن تتهاون أبدا مع التهديدات التي تصدر عن أي شخص".كما انضم نائب الرئيس التركي فؤاد أوقطاي للجوقة، حيث شجب لهجة واشنطن ووصفها "بتهديد رخيص".

فقد وجه الاتهام لبرنسون بشأن بما تردد عن صلته بحزب العمال الكردستاني المحظور وفتح الله غولن.وتتهم أنقرة غولن، رجل الدين التركي المنفي والمقيم حاليا في الولايات المتحدة، بتدبير محاولة انقلاب فاشلة حدثت في عام 2016 للإطاحة بالرئيس رجب طيب أردوغان.

وأصدرت محكمة تركية حكما يوم الأربعاء، وافقت فيه على نقل برنسون من السجن إلى الإقامة الجبرية بسبب مخاوف صحية ولكنها لم تسمح له بالعودة إلى الولايات المتحدة.

وقال بومبيو في وقت لاحق إن الحكم "تأخر كثيرا" وليس كافيا"، داعيا السلطات التركية إلى "حل قضيته على الفور بطريقة شفافة ونزيهة".

وقدم مجلس الشيوخ الأمريكي تشريعا من الحزبين الجمهوري والديمقراطي يوم 19 يوليو لتقييد القروض التي تقدمها المؤسسات المالية الدولية لتركيا" حتى تقوم الحكومة التركية بإنهاء الاعتقال الظالم لمواطنين أمريكيين".

-- قائمة طويلة من المظالم

قال واين وايت، النائب السابق لمكتب دراسات الشرق الأدني وجنوب آسيا التابع لديوان الاستخبارات والبحوث بوزارة الخارجية الأمريكية، إنه إلى جانب حالة برنسون، هناك بالفعل العديد من القضايا بين البلدين التي تعرقل تحقيق تقارب سريع.

وأشار وايت إلى أن مثل هذه القضايا تشمل نجاح أرودوغان في التغلب على الانقلاب وما تلي ذلك من تشبث بالسلطة، واعتقال مواطنين أمريكيين في تركيا، فضلا عن الخلاف بشأن غولن الذي طلبت تركيا من الولايات المتحدة مرارا إعادة إلى الوطن. وزاد انتقاد أردوغان للوجود العسكري الأمريكي في سوريا من حالة العداء بين أنقرة وواشنطن.

ومن ناحية أخرى، صار شراء تركيا لمنظومة الدفاع الصاروخي الروسية "أس- 400" نقطة اشتعال جديدة. وقدم الكونغرس الأمريكي مشروع قانون آخر لمنع نقل مقاتلات طراز "أف-35" أمريكية الصنع إلى تركيا في ضوء الاتفاق التركي - الروسي.

وبلغت العلاقات المتوترة بين الولايات المتحدة وتركيا "نقطة انعطاف"، حسبما ذكر أحد الخبراء، مضيفا أن "الولايات المتحدة بدأت في التشكيك فيما إذا كانت تركيا لا تزال حليفا موثوقا به".

ولكن تركيا ترى أن واشنطن أخفقت في أخذ تحدياتها الأمنية في سوريا أو فهم "صدمة" محاولة الانقلاب ، حسبما قال الخبراء.

ووصف ديفيد بولوك الباحث في معهد واشنطن لسياسات الشرق الأدني اعتقال برنسون بأنه "شكل من أشكال دبلوماسية الرهائن"، مضيفا "أنها بعبارة أخرى محاولة متعمدة لإقامة نوع ما من التكافؤ الكاذب والإمكانية الكاذبة بشأن الإفراج عن السجناء الأمريكيين مقابل غولن"

وفيما يتعلق برد واشنطن المستقبلي، ذكر بولوك إن العقوبات مطروحة "بالطبع على الطاولة"، ويرجع ذلك بشكل خاص إلى أن ترامب حذر منها علنا والكونغرس مهتم جدا بمتابعة هذا الأمر.

-- تباعد أكبر

ذكر بولوك أنه الخلاف الحالي لن يصيب الشراكة الأمريكية التركية بالشلل، مضيفا أنه فيما يتعلق بقضايا تتدرج من سوريا وصولا إلى شراء الأسلحة، فإن البلدين "مازالا يحاولان الحفاظ على الشراكة".وقال "إذا نظرتم إلى القضايا الأكثر أهمية، ستجدون أن البلدين يحاولان إيجاد أرضية مشتركة".

غير أن خبراء آخرين يتوقعون أن تعمل العقوبات على إبعاد تركيا بصورة أكبر عن الغرب.وأشار وايت إلى أن "العقوبات من غير المرجح أن تؤدى إلى الإفراج عن برنسون، ولكنها قد تدفع تركيا بشكل متزايد إلى (السير في طرقها الخاص) كما هدد أردوغان".

وأردف قائلا "في الواقع، إذا أصبح تسليم المقاتلات أف -35 أقل احتمالا، فقد يميل أردوغان إلى التقارب مع موسكو للتوصل الى اتفاق، يضمن معه الحصول بدلا من ذلك على مقاتلات روسية".

وأضاف أن تركيا ستواصل الوقوف إلى جنب روسيا وإيران، وكلاهما يخضع لعقوبات أمريكية، مشيرا إلى أنها "قد تكون مسألة وقت فقط قبل أن تفترق الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي وتركيا".  الشعب اليومية اونلاين

阿尔及利亚 阿拉伯联合酋长国 阿曼 阿拉伯埃及共和国 巴勒斯坦 伊拉克共和国 索马里共和国 毛里塔尼亚伊斯兰共和国 科摩罗伊斯兰联邦共和国 也门共和国 阿拉伯叙利亚共和国 突尼斯共和国 苏丹共和国 沙特阿拉伯王国 摩洛哥王国 大阿拉伯利比亚人民社会主义民众国 黎巴嫩共和国 科威特 卡塔尔 吉布提共和国 巴林王国 约旦哈希姆王国