【中阿社区】【旅游健康】【数字事实】【招商引资】【企业服务】【战略.研究】【投资委员会】【专题活动】【文化.教育】【经贸投资】【政治事务】【快讯】【首 页】
【الرئيسية】【أخبار واحداث】【شؤون سياسية】【تجارة وقتصاد】【ثقافة وتعليم.】【أنشطة خاصة】【مجلس التنمية】【ابحاث استراتيجية】【مؤسسات وخدمات】【فرص وعروض】【ارقام و حقائق】【فيديو وصور】【الجالية العربية】
当前位置: 首页>2018>正文

المؤتمر الصحفي للمتحدث باسم وزارة الخارجية ليوم 10/09/2018

Date: 10/09/2018 Refer: 2018/PR/172

المؤتمر الصحفي للمتحدث باسم وزارة الخارجية ليوم 10/09/2018

                                                                    MR.GENG SHUANG

pics

المتحدث " تلبية لدعوة من عضو مجلس الدولة وزير الخارجية الصيني  وانغ يي ، سيقوم وزير خارجية جمهورية تشيلي روبرتو أمبيرو بزيارة رسمية إلى الصين في الفترة من 13 إلى 15 سبتمبر. وسيجري وانغ يي محادثات رسمية مع نظيره  السيد امبوريو ، وفيها سيتبادلان الاراء ووجهات انظر حول العلاقات بين الصين وشيلى والقضايا الدولية والإقليمية ذات الاهتمام المشترك.  نثق من أن هذه الزيارة  ستزيد من تعميق الثقة السياسية المتبادلة ، وتوسيع توافقاتالتعاون ، وضخ زخما جديدا في تنمية الشراكة الاستراتيجية الشاملة بين الصين وشيلي.تشيلي بلد مهم في أمريكا اللاتينية ومنطقة آسيا والمحيط الهادئ وشريك استراتيجي شامل للصين. في السنوات الأخيرة ، وتحت الرعاية الاستراتيجية لقادة البلدين ، استمر تطور العلاقات بين الصين وشيلي بثبات. لقد ظل التبادل رفيع المستوى بين البلدين مكثفا ، والتعاون في مختلف المجالات مثمرا . ففي ظل الوضع الجديد ، ترغب الصين في العمل مع تشيلي للحفاظ على زخم التبادلات الشاملة واغتنام الفرصة لبناء "الحزام والطريق" ، واطلاق عنان اتفاقية التجارة الحرة الثنائية لمزيد من العطاء والارباح ، ودفع العلاقات الودية والتعاون متبادل المنفعة بين البلدين إلى مستوى جديد."

السؤال : قبل ايام زار مستشار الدولة وزير الخارجية الصيني وانغ يي باكستان.. جاءت هذه الزيارة مباشرة بعد الزيارة التي قام بها وزير الخارجية الامريكي بومبيو لباكستان. هل يمكنكم تقديم الاعتبارات والمنطلقات لهذه  الزيارة ؟ وما النتائج التي حققتها  ؟

المتحدث " منذ وقت ليس ببعيد ، أكملت باكستان بنجاح العملية الانتخابية وشكلت حكومة جديدة. تهدف زيارة مستشار الدولة وزير الخارجية وانغ يى لباكستان بشكل أساسي إلى التعارف والالتحام على نحو شامل مع الحكومة الجديدة ، وترسيخ  التعاون في مختلف المجالات ، والقيام بخطوات واسعة لدفع العلاقات الصينية الباكستانية في ظل الوضع الجديد الى مرحلة ارقى وارفع  .. الصين وباكستان شريكتان استراتيجيتان في جميع الأحوال ، والعلاقة بين الجانبين تتخطى الحزبية وتغير الانظمة والسلطات ، فهي راسخة رسوخ جبل تاي . لقد مرت الصداقة الصينية الباكستانية باختبار تقلبات الاوضاع الدولية والازمنة ، وهي متجذرة في قلوب الشعبين ولا يمكن اقتلاعها . إن تطوير العلاقات  بين الصين وباكستان ليست موجهة  ضد أي طرف ثالث ،  ولن تتأثر  بتطوير علاقات اي منهما مع الدول الأخرى.وخلال الزيارة ، التقى مجلس الدولة وانغ يي بالرئيس الباكستاني  علوي ، ورئيس الوزراء عمران خان ، ورئيس البرلمان كايزر والقادة العسكريين الباكستانيين ، وأجرى محادثات رسمية مع وزير الخارجية الباكستاني قريشي. تبادل الجانبان وجهات النظر بتعمق حول ترسيخ  الشراكة الاستراتيجية بين الصين وباكستان فى جميع الأحوال والقضايا الدولية والإقليمية ذات الاهتمام المشترك وتوصلا  إلى توافقات واسعة . فعلى الصعيد السياسي ، سيعمل الجانبان على تعميق الثقة الاستراتيجية المتبادلة ، وتعزيز الاتصالات الاستراتيجية ، ودعم المصالح الأساسية والجوهرية لبعضهما البعض بشكل أقوى ، والتواصل والتنسيق بشكل أوثق حول القضايا الرئيسية ذات الاهتمام المشترك. وعلى الصعيد الاقتصادي ، سيركز الجانبان على معيشة الشعب كجوهر لتعزيز وتطوير التعاون . ستقوم الصين بتوجيه مساعداتها لباكستان بشكل اساسي نحو المجالات الزراعية والتعليمية والرعاية الصحية ومياه الشرب وغيرها من المجالات التي تتعلق بمعيشة الشعب ، حتى يتمكن المزيد من الناس التمتع بمزيد من الفوائد الملموسة والرفاهية. سيعمل الجانبان بشكل أفضل على تعزيز بناء الممر الاقتصادي الصيني-الباكستاني ، وفي نفس الوقت ، وفقا لأولويات التنمية الاقتصادية والاجتماعية القادمة لباكستان واحتياجات الشعب ، سيتم ومن خلال التشاور، تحديد مسار  تطور الممر والطرق التعاونيةبين الجانبين . نقطة التركيز كانت على تسريع التعاون الصناعي وبناء مشاريع تخص معيشة الشعب ، وتمتد تدريجيا إلى المناطق الغربية لباكستان ، بحيث يمكن لمزيد من الباكستانيين الاستفادة من الممر.اما على الصعيد الأمني ، قرر الجانبان تعزيز التعاون في مجالي الدفاع والأمن . ودفع  التبادلات بين الجيش واجهزة تطبيق القانون في البلدين ، والقيام بحملة صارمة ضد القوى الإرهابية لـ "حركة تركستان الشرقية ". ستدعم الصين الجانب الباكستاني  في مواصلة مكافحة الإرهاب بحزم وفقا لظروفه الوطنية.أكدت الحكومة الباكستانية الجديدة مراراً وتكراراً أنها ستواصل اعتبار العلاقات مع الصين حجر الزاوية في سياسة باكستان الخارجية. كما واصلت الصين وضع باكستان في مركز الأولوية للسياسة الخارجية الصينية ودبلوماسية الجوار . الصين مستعدة للعمل مع حكومة باكستان الجديدة لجعل العلاقات بين الصين وباكستان نموذجا لحسن الجوار والصداقة ، ودعما للسلام والاستقرار الإقليميين ، ومعيارا لبناء "الحزام والطريق"."

السؤال : أفادت التقارير أن الولايات المتحدة هددت الأسبوع الماضي بفرض رسوم جمركية على جميع المنتجات الصينية المصدرة إلى الولايات المتحدة. ما رد الجانب الصيني على ذلك ؟ 
المتحدث "  قبل فترة وجيزة ، أجاب زملائي في وزارة التجارة على أسئلة مماثلة. وهنا ، أود أن أكرر التأكيد على أنه إذا كانت الولايات المتحدة ظلت متشبثة في رأيها و تتمادى في غيها واعتماد أي إجراءات جديدة في زيادة التعريفات الجمركية  ضد الصين ، فإن الصين ستتخذ حتماً تدابير مضادة وتضمن بحزم حقوقنا ومصالحنا المشروعة"

السؤال : تناقلت الاخبار أن منظمة "هيومن رايتس ووتش" الأمريكية في نيويورك اتهمت اليوم الحكومة الصينية بـ "قمع" الأويغور في شينجيانغ. ما رد الجانب الصيني على ذلك ؟

المتحدثة "  إن المنظمة التي ذكرتها كانت دائما مليئة بالتحيز ضد الصين ، كما أنها تقوم  على الدوام بتشويه الحقائق والخلط بين الصح والخطأ . لذا لا اريد التعقيب على  اتهاماتها  أو اقاويلها . بالنسبة لمسألة شينجيانغ التي ذكرتها ، أود أن أشير هنا إلى أن الوضع الاجتماعي العام في شينجيانغ في غاية الاستقرار ، وأن زخم التنمية الاقتصادية فيها جيد ، وأن جميع المجموعات العرقية تعيش في وئام. إن الاستقرار الاجتماعي والطمأنية  طويل الأجل هما الطموح المشترك لمواطني جميع المجموعات العرقية ، ويتماشيان والمصالح الأساسية لجميع القوميات العرقية. تهدف سلسلة الإجراءات السياسية المنفذة في شينجيانغ إلى تعزيز الاستقرار ، ودفع التنمية ، وتعزيز الوحدة ، ورفع المستوى المعيشي للمواطنين ، وفي الوقت نفسه ،  ضرب النزعة الانفصالية ومكافحة  الأنشطة الإجرامية وفقا للقانون ، وحماية الأمن القومي ، وحماية أرواح الناس وممتلكاتهم.بالإضافة إلى ذلك ، يتمتع الشعب الصيني  بكافة قومياتية بحرية المعتقد الديني ،  تحمي الحكومة الصينية حرية المعتقدات الدينية وفقا للقانون."

سؤال : تفيد الانباء بأن  وزارة الخارجية الأمريكية أعلنت الأسبوع الماضي أنها ستستدعي  كبار الدبلوماسيين في الدول الثلاثة دومينيكا والسلفادور وبنما. كانت الدول الثلاث قد "قطعت علاقاتها الدبلوماسية " مع تايوان وأقامت علاقات دبلوماسية مع جمهورية الصين الشعبية. ما رد الجانب الصيني على ذلك ؟

المتحدث "  إن مبدأ الصين الواحدة هو محل اجماع المجتمع الدولي برمته ،  وعلى أساس هذا المبدأ ، أقامت الصين علاقات دبلوماسية مع الدول المعنية ، وهذا ما يتوافق والمعايير الأساسية للقانون الدولي والعلاقات الدولية ، ويتماشى  مع المصالح الأساسية لشعب الصين وشعوب الدول المعنية  وهذا شيء بديهي مسلم به ، وهو أيضا التيار العارم للاوضاع . إن اختيار دولة ذات سيادة لتنمية العلاقات الدبلوماسية مع الدول الاخرى هو حق سيادي تتمتع به ويجب احترامه ، وليس للدول الأخرى الحق في إبداء ملاحظات طائشة وغير مسؤولة.. إننا نذكّر بعض الدول بعينها بعدم نسيان حقيقة أنها اعترفت بمبدأ الصين الواحدة وأقامت علاقات دبلوماسية مع جمهورية الصين الشعبية قبل عقود ، وعليها ان تنظر بشكل صحيح إلى اقامة دول اخرى علاقات دبلوماسية مع الصين ، وتتعامل بحذر مع القضايا المتعلقة بتايوان ، والانطلاق من المحافظة على صورتها ومن السلام والاستقرار في مضيق تايوان  ، والتوقف عن استخدام الأقاويل والتصرفات غير المسؤولة."

السؤال :  لقد عرضتم للتو احوال زيارة  وانغ يي عضو مجلس الدولة وزير الخارجية الصيني لباكستان ، اهتمت وسائل الإعلام الباكستانية بموضوع عدم اعلان الصين تقديم مساعدات اقتصادية جديدة  لباكستان ، ربما لأن حكومة باكستان الجديدة غارقة في الأزمة الاقتصادية. هل قدمت الصين تعهدات بتقديم مساعدات لباكستان؟

المتحدث " الصين وباكستان شركاء استراتيجيين في جميع الأحوال. لا تتجسد الصداقة بين الصين وباكستان في المجال السياسي فحسب ، بل تظهر بشكل كامل في مجال التعاون الاقتصادي. إن الإنجازات التي حققها الجانبان في تعزيز بناء الممر الاقتصادي الصيني - الباكستاني واضحة للجميع.خلال الزيارة التي  قام بها مستشار الدولة وزير الخارجية وانغ يي إلى باكستان ، تم التوصل إلى إجماع مهم مع الجانب الباكستاني على تسريع بناء الممر الاقتصادي الصيني-الباكستاني. كما اشرت سابقا ، قرر الجانبان التشاور حول تحديد مسار التنمية المستقبلية للممر الاقتصادي الصيني-الباكستاني واتجاه التعاون الثنائي وفقا لأولويات التنمية الاقتصادية والاجتماعية القادمة لباكستان ، وان نقطة التركيز ستكون على تسريع التعاون الصناعي وبناء مشاريع تخص معيشة الشعب ، والامتداد التدريجي نحو المناطق الغربية لباكستان ، بحيث يمكن لمزيد من الباكستانيين الاستفادة من الممر ..إن نقطة انطلاق بناء الممر الاقتصادي الصيني-الباكستاني وموطيء قدمه تتمثل في اسعاد الشعب الباكستاني وتمكين المواطنين العاديين في باكستان من التمتع بفوائده ."

السؤال:  نظمت كوريا الشمالية يوم امس عرضا عسكريا في اليوم الوطني ، وقد شارك الممثل الخاص للرئيس شي جين بينغ أيضا في العرض العسكري. ما تعليق الجانب الصيني على ذلك ؟

المتحدث " ان ترأس لي جان شو عضو اللجنة الدائمة للمكتب السياسى للجنة المركزية للحزب الشيوعى الصينى  ، رئيس اللجنة الدائمة للمجلس الوطنى لوفد حزبي وحكومي صيني لزيارة جمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية وحضور الاحتفالات بالذكرى السنوية السبعين لتأسيس جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية كمبوث خاص للأمين العام  للحزب ورئيس الدولة شي جينبينغ ، يعكس الاهمية الكبيرة التي يوليها الجانب الصيني للعلاقات مع كوريا  الديمقراطية وتهانيه الصادقة بمناسبة الذكرى ال70 لتأسيس كوريا الشمالية.وخلال الزيارة، التقى لى رئيس اللجنة الدائمة لمجلس الشعب بالرئيس الكوري  كيم جونغ أون، وسلمه  رسالة موقعة من الرئيس شي جين بينغ ، اعتقد انكم جميعا اطلعتم على هذه الاخبار .. أريد أن أشير هنا ، الى ان رئيس اللجنة الدائمة للمجلس الوطني ، كباقي رؤساء وفود الدول المدعوة ، شارك في سلسلة من الاحتفالات التي نظمت في جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية. وقد أشارت العديد من التقارير الإعلامية إلى أن كوريا الديمقراطية اظهرت في هذه الأنشطة المزيد من الإنجازات في مجال التنمية الاقتصادية والتصميم في الاستمرار بدفع وتعزيز التنمية  الاقتصادية ، وتحسين معيشة الشعب. فيما يتعلق بقضية شبه الجزيرة ، فإن موقف الصين ثابت وواضح. ونحن نتمسك بنزع السلاح النووي من شبه الجزيرة الكورية، والتمسك بالحفاظ على السلام والاستقرار فيها . وفي الوقت نفسه ، باعتبارها جارة صديقة لكوريا الشمالية ، فإن الصين مستعدة لمواصلة تعزيز الجهود الرامية إلى تعميق الصداقة بين الصين وكوريا الديمقراطية ودعم جهود كوريا الشمالية لتطوير اقتصادها وتحسين مستوى معيشة الشعب."

المالكي يسلم زعيم كوريا الشمالية رسالة خطية من الرئيس عباس

 رام الله - دنيا الوطن ..

pics

سلم وزير الخارجية والمغتربين رياض المالكي، اليوم الأحد، رئيس كوريا الشمالية، القائد الأعلى المارشال كيم جونغ أون، رسالة خطية من رئيس دولة فلسطين محمود عباس، يشرح له فيها ما قامت وتقوم به إدارة الرئيس ترمب من خطوات خطيرة هدفها تصفية القضية الفلسطينية وتحويلها إلى قضية ذات طابع انساني فقط، وآخرها وقف تمويل وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا)، ووقف تقديم الدعم المالي بمستشفيات القدس الفلسطينية.ونقل الملكي، خلال لقائه رئيس كوريا الشمالية في قصر الشعب بالعاصمة بيونغ يانغ، تحيات الرئيس محمود عباس، وتمنياته لجمهورية كوريا الديمقراطية كل الرفاه والتقدم والسلم والأمن تحت قيادة الرئيس كيم جونغ أون الحكيمة.كما أوضّح الرئيس في رسالته تبعات قرار نقل السفارة الأميركية للقدس واعتراف إدارة ترمب بالقدس عاصمة لإسرائيل في مخالفة واضحة بالقانون الدولي وقرار مجلس الأمن رقم 478 لعام 1980، والدور المناط بالإدارة الأميركية كلاعب للسلام وضامن الاتفاقيات السابقة.وبين الرئيس ما تقوم به سلطات الاحتلال من إجراءات تهويدية مخالفة للقانون الدولي، وتحديدا السياسة الاستيطانية المكثفة، والتهديد بهدم التجمع البدوي الخان الأحمر مع أكثر من عشرين تجمعا آخر، وانعكاسات قانون القومية على العملية السياسية برمتها، ومصادرة الأراضي، وهدم المنازل، والاقتحامات اليومية للمسجد الأقصى، واعتداءات المستوطنين اليومية على أبناء الشعب الفلسطيني الأعزل، ما يستدعي توفير الحماية الدولية له، إضافة إلى استعداد دولة فلسطين التنسيق وفتح باب التشاور المستدام مع جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية في مواجهة الخطر المشترك، ورفع مستوى الجاهزية والتعاون إلى أعلى درجاتها.بدوره، رحب رئيس كوريا الشمالية بالرسالة وبمضمونها، وتمنى لشعبنا الفلسطيني النجاح والتوفيق في مسعاه نحو الحرية والاستقلال، مؤكدا وقوف بلاده مع عدالة القضية الفلسطينية.يذكر أن المالكي شارك في احتفالات جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية في ذكرى الاستقلال الـ70، وقد عبرت كافة الجهات الرسمية الكورية الديمقراطية عن بالغ اهتمامها بالحضور الفلسطيني رفيع المستوى، كما تم دعوة المالكي للتواجد على منصة الرئيس كيم جونغ أون في كافة الفعاليات التي جرت اليوم بما فيها العرض العسكري، وفي العرض الفني المميز في استاد الأول من أيار في العاصمة بيونغ يانغ.وطلب الرئيس كيم جونغ أون، ورئيس مجلس الرئاسة نقل تحياتهما للرئيس محمود عباس، وشكرهما له للإرسال موفد خاص عنه للمشاركة في تلك الفعاليات.



الصين ولبنان ستعززان العلاقات على كل المستويات

pics

 قال تشن شياو قوانغ نائب رئيس المجلس الوطني للمؤتمر الاستشاري السياسي للشعب الصيني، إن الصين تتطلع إلى تعزيز العلاقات مع لبنان على كل المستويات.وقال تشن أمس الخميس في لقاء مع الرئيس اللبناني ميشيل عون خلال زيارة وفد من المجلس الوطني للمؤتمر الاستشاري السياسي للشعب الصيني في بيروت " نحن نأمل أن نكون قادرين على رفع مستوى تعاوننا مع لبنان في كل المجالات مع تعزيز العلاقات الثنائية."وقدم تشن نظرة عامة على العلاقات الدبلوماسية اللبنانية- الصينية منذ عام 1971، ملقيا الضوء على التعاون بين البلدين في مختلف الأوضاع.وقال " نحن ندعم بشدة استقرار لبنان وسيادته ووحدته".وأضاف تشن أن هناك أكثر من 400 جندي صيني ضمن قوات الأمم المتحدة المؤقتة العاملة في لبنان لصون الأمن فيها.من جانبه أشاد الرئيس عون بالعلاقات الثنائية بين البلدين وعبر عن رغبة لبنان في زيادة زيارات المسئولين رفيعي المستوى وتعزيز التعاون العملي في جميع القطاعات .. من ناحية أخرى، التقى تشن أيضا مع رئيس الوزراء اللبناني المكلف سعد الحريري ورئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري.وأعرب الحريري عن تقديره للصين لمساعدة لبنان في التعامل مع أزمة اللاجئين السوريين، قائلا إن لبنان ستضع يدها في يد الصين في إطار مبادرة الحزام والطريق من أجل منفعة الجانبين وشعبيهما.

مبعوث صيني يدعو إلى حل الأزمة السورية عبر الحوار  .. دعا مبعوث الصين لدى الأمم المتحدة ما تشاو شيوي يوم الجمعة (7 سبتمبر) جميع الأطراف المعنية  إلى زيادة الجهود الدبلوماسية لحل الأزمة السورية عبر الحوار مما دفع الوضع يتوجه  إلى التخفف.أدلى ما بتصريحاته خلال اجتماع مفتوح لمجلس الأمن حول القضية  السورية حيث أشار إلى أن عملية التسوية السياسية في سوريا بطيئة، ولا تزال المنظمات  الإرهابية متفشية، داعيا المجتمع الدولي إلى تشكيل قوة  مشتركة لمواصلة مكافحة  الإرهاب وتجنب إيذاء المدنيين الأبرياء.وأضاف ما أن الصين ستظل تدعو إلى الحل  السياسي للأزمة السورية وهو الطريق الوحيد لتحقيق السلام والاستقرار في سوريا،  داعيا المجتمع الدولي إلى زيادة المساعدات الإنسانية الموجهة إلى داخل سوريا

مزاعم الأسلحة الكيماوية في سوريا تستحق فتح تحقيقات شاملة وموضوعية ومحايدة  .. دعا مبعوث الصين لدى الأمم المتحدة خلال اجتماع لمجلس الأمن يوم الخميس، إلى ضرورة إخضاع جميع حوادث الأسلحة الكيماوية المزعومة لتحقيقات شاملة وموضوعية ومحايدة، وذلك على خلفية تقارير حديثة تلمّح إلى هجمات كيماوية محتملة في سوريا.وفي رده على تقارير تشير إلى احتمال وقوع هجمات بالأسلحة الكيماوية، أكد ما تشاو شو، ممثل الصين الدائم لدى الأمم المتحدة، أن "الصين تعارض بقوة استخدام الأسلحة الكيماوية من قبل أي دولة أو منظمة أو أفراد تحت أي ظروف ولأي غرض، وتدعم فرض عقوبات شديدة على من يقومون بذلك."كما شدد المبعوث الصيني على أن حوادث الأسلحة الكيماوية المزعومة يجب أن تخضع لتحقيقات شاملة وموضوعية ومحايدة، وذلك للوصول -استنادا إلى أدلة دامغة- إلى استنتاجات تتوافق مع الحقائق ويمكن أن تصمد أمام اختبار الزمن.وأوضح "ما" بقوله: "وحتى حدوث ذلك، علينا ألا نسبق النتائج"، مؤكدا أن الصين تدافع دائما عن احترام أغراض ومبادئ ميثاق الأمم المتحدة وتعارض الاستخدام المتعمد للقوة أو التهديد باستخدامها في الشؤون الدولية، مشيرا إلى ضرورة الاحترام الكامل لسيادة سوريا وسلامة أراضيها.وأكد أن "الحل السياسي هو السبيل الوحيد للخروج من اللغز السوري"، مضيفا بقوله: "نأمل أن تسعى جميع الأطراف المعنية إلى إيجاد حلول عبر الحوار والتشاور بشكل بنّاء يحفظ وحدة مجلس الأمن ويساعد في دفع الجهود قدما لتعزيز العملية السياسية في سوريا."وفي إطار الحديث عن هجوم قوات الحكومة السورية على مقاطعة إدلب شمال غرب البلاد، ظهرت تقارير باحتمال وقوع هجمات كيماوية تستهدف آخر معقل يسيطر عليه المتمردون هناك.واتهم الغرب، الجيش السوري بالتخطيط لشن مثل هذه الهجمات، بينما قالت روسيا إن المتمردين السوريين هم الذين يشنون هذه الهجمات ويلقون باللائمة على الحكومة السورية بدلا منهم.

pics

بناؤون صينيون يساهمون في مشاريع إعادة هيكلة الطاقة بالمغرب..الطريق من الرباط عاصمة المغرب، نحو ورزازات بوابة الصحراء، يستغرق 8 ساعات عبر سلسلة جبال الأطلس.في تلك المنطقة النائية وما أن يلقي المرء بصره للأعلى من وسط المدينة، لن تخطأ عيناه برجا ارتفاعه 248 مترا، يشع أنوارا تغطي المكان. إنه أطول برج شمسي في العالم الذي بنته شركة إنشاءات صينية كجزء من المشروع الثالث لمركب (نور) للطاقة الشمسية المركزة في المغرب.ومن أجل تقليل اعتماده على واردات الطاقة، تعمل الحكومة المغربية بنشاط على تطوير قطاع الطاقات المتجددة، وتخطط لرفع نسبة الطاقة المتجددة ضمن إجمالي استهلاكها السنوي من الطاقة إلى 42 في المائة بحلول العام 2020.وفي إطار مبادرة الحزام والطريق التي اقترحتها الصين في العام 2013، قدم إلى المغرب بناؤون من الصين للمساعدة على توفير نقطة ارتكاز صلبة لمشروع إعادة هيكلة الطاقة بهذا البلد الواقع في شمال إفريقيا.وتهدف المبادرة، المعروفة رسميا باسم الحزام الاقتصادي لطريق الحرير، وطريق الحرير البحري للقرن الحادي والعشرين، إلى بناء شبكة للتجارة والبنية التحتية تربط آسيا بإفريقيا وأوروبا على طول المسارات التجارية القديمة لطريق الحرير.ومنذ العام 2015 ، وشركة "شاندونغ إليكتريك باور المحدودة" (سيبكو3) وهي فرع تابع للشركة الصينية لإنشاءات الطاقة |"باور كونستراكشون كوربوريشين اوف شاينا" تعمل على إنجاز المشروعين الثاني والثالث لمجمع (نور) للطاقةpics الشمسية المركزة في وارزازات.ويعتبر مجمع (نور) للطاقة الشمسية، وهو مشروع من أربع مراحل، أكبر محطة للطاقة الشمسية المركزة في العالم قيد الإنشاء.وقد تم بالفعل الشروع في الاستغلال التجاري للمرحلة الثانية في المشروع، في حين تم مؤخرا توصيل مشروع (نور 3) بالشبكة.وبعد الانتهاء من جميع مراحل المشروع الأربعة، سيوفر مجمع (نور) طاقة نظيفة لأكثر من مليون أسرة مغربية، بل وحتى تصدير فائض الكهرباء إلى أوروبا.ووفقا للقائمين على مشروع (نور)، فإن محطة (نور 2) ذات قدرة 200 ميجاواط تمتلك أكبر سعة مركبة في العالم لإنتاج الكهرباء من الألواح الزجاجي ة الدوارة، في حين أن قدرة (نور 3) التي تبلغ 160 ميجاواط هي الأكبر عالميا من بين محطات توليد الطاقة بواسطة الأبراج الشمسية.وقال تشو هيجون، مدير مشروع (نور 3)، إن محطات الطاقة الشمسية المركزة أكثر استقرارا وتسبب أضرارا أقل لشبكة الطاقة مقارنة بنظيراتها من الألواح الزجاجية العاكسة.وأشار تشو إلى أن محطات الطاقة الشمسية المركزة ستكون في المستقبل هي الخيار العالمي الرئيسي لتوليد الطاقة الشمسية.وقال تشاو غوان تجيان، مدير مشروع (نور 2)، إن مشروعي نور وفرا 5500 وظيفة للمغاربة خلال فترة الذروة.وأضاف تشاو لوكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا) إن ما مجموعه 300 مهندس مغربي يعملون حاليا في المشروع، كما أن التشغيل والصيانة سيعتمدان لاحقا بشكل كبير على الفنيين المغاربة.وقال محمد سعيد لمراني، مدير شركة محلية متعاقدة في ورزازات، إن شركته نمت بسرعة، واكتسبت خبرة في بناء محطات الطاقة الشمسية المركزة من خلال المشاركة في بناء مشروعي (نور 2) و(نور 3).وأضاف لمراني لشينخوا أن شركة ”سيبكو 3“ تتقاسم الخبرات ذات الصلة مع المقاولين من الباطن بدون تحفظ ... مما يتيح لنا الفرصة لتعلم أحدث التقنيات في مجالات الطاقة المتجددة.

pics

كوريا الشمالية تحتفل بذكرى تأسيسها عبر عرض إنجازاتها وتستثنى الصواريخ/ رام الله - دنيا الوطن .. دأت كوريا الشمالية يوم السبت الاحتفال بالذكرى السبعين لتأسيسها بعروض تتضمن إنجازاتها بدون عرض صواريخ او التركيز على الشق العسكري، فيما تسعى البلاد الى توجيه رسائل مختلفة هذه السنة مع أجواء التهدئة التي تسود شبه الجزيرة الكورية.وأعلنت جمهورية كوريا الديموقراطية الشعبية، الاسم الرسمي لكوريا الشمالية ذات النظام الشيوعي، في 9 أيلول (سبتمبر) 1948، بعد ثلاث سنوات من تقاسم واشنطن وموسكو شبه الجزيرة الكورية بينهما أواخر الحرب العالمية الثانية. وتشكل هذه الذكرى من اسبة مهمة جدا في كوريا الشمالية التي تحييها عبر سلسلة عروض يتوقع ان تشمل عرضا عسكريا وعودة "الألعاب الجماعية"- وهي عروض بهلوانية تجري على نطاق واسع جدا- بعد خمس سنوات من التوقف. وبدأت الاحتفالات مساء اليوم السبت بحفل أمام جمهور حضر بدعوات وضم آلاف الاشخاص في ستاد بيونغ يانغ المغلق. وشاركت في العروض ثلاث من أبرز الفرق الموسيقية في البلاد خلف بيانو كبير أحمر في وسط المسرح. وفي مثل هذه العروض عادة في كوريا الشمالية تؤدي الفرق عروضها أمام شاشة عملاقة تعرض إنجازات ونجاحات البلاد.وفي السنوات الماضية غالبا ما كان ذلك يشمل تجارب الصواريخ البالستية والتجارب النووية التي أدت الى فرض سلسلة عقوبات دولية على البلاد.لكن في تحول دراماتيكي شهدته شبه الجزيرة إثر الالعاب الاولمبية الشتوية في الجنوب في شباط (فبراير) الماضي، بدأ الشمال محادثات دبلوماسية على عدة جبهات رغم أن الولايات المتحدة لا تزال تصر على أنه يجب أن يتخلى عن أسلحته النووية. وبعد القمة التاريخية التي عقدت في حزيران (يونيو) الماضي في سنغافورة بين الرئيس الاميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ اون، وقمتها الثالثة مع الرئيس الكوري الجنوبي مون جاي اين المرتقبة في وقت لاحق هذا الشهر في بيونغ يانغ، تبدي كوريا الشمالية حرصا على توجيه رسائل مختلفة عن السابق. وبدلا من الصواريخ، عرضت على الشاشة العملاقة خلال الاحتفالات اليوم السبت أبرز محطات كوريا الشمالية من موقعها الروحي جبل بايكتو الذي يعتبر منذ العصور القديمة مقدسا في كوريا الشمالية، وصولا الى ناطحات السحاب في بيونغ يانغ والتطور الاقتصادي مع لقطات من مصانع حديد ومشاغل وحقول مليئة بالقمح..

كبير المشرعين الصينيين يسلم رسالة من الرئيس شي إلى كيم جونغ أون .. سلم كبير المشرعين الصينيين لي تشان شو، يوم الأحد(9 سبتمبر)، رسالة موقعة من الأمين العام للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني رئيس الدولة شي جين بينغ، إلى كيم جونغ أون رئيس حزب العمال الكوري رئيس لجنة شؤون الدولة لجمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية.وقال شي في الرسالة، إن جمهورية كوريا الديمقراط ية الشعبية تحت القيادة الناجحة لكيم إيل سونغ، وكيم جونغ إيل، وكيم جونغ أون، حققت إنجازاتغير عادية في مسار البناء الاشتراكي على مدار الأعوام السبعين الماضية، مؤكداً أنه في الوقت الحاضر أخذ البناء الإشتراكي في كوريا الديمقراطية شكلا جديدا في مختلف المجالات، حيث تركز البلاد على التنمية الاقتصادية وتحسين معيشة الشعب تحت قيادة كيم جونغ أون.وأضاف في رسالته، أن حماية وتوطيد وتنمية العلاقات بين الصين وكوريا الديمقراطية هى سياسة ثابتة للحزب الشيوعي الصيني والحكومة، مشيراً إلى أنه توصل مع كيم إلى توافق مهم خلال اجتماعاتهما الثلاثة هذا العام، ما فتح فصلا جديدا في تنمية العلاقات بين البلدين، مؤكداً استعداده للعمل مع كيم على تعزيز التوجيهات للعلاقات بين الصين وكوريا الديمقراطية، وتنفيذ التوافق المهم الذي توصل إليه زعيما البلدين والدفع نحو تحقيق تقدم أكبر في العلاقات الثنائية.وفي إشارة إلى أن الذكرى السبعين لتأسيس كوريا الديمقراطية تعد حدثا كبيرا لها، أكد لي تشان شو أن الرئيس شي يولي أهمية كبيرة للحدث، وبعث بوفد لبيونغ يانغ لنقل التهاني الحارة من الصين .وقال لي إن هذا العام له أهمية خاصة للعلاقات بين الصين وكوريا الديمقراطية، مضيفا أن الاجتماعات الثلاثة بين شي وكيم قد بشرت بدخول العلاقات الثنائية إلى مرحلة تاريخية جديدة، وأنه بغض النظر عن التغيرات الحادثة في الوضع الدولي والإقليمي ، فإن التزام الصين الصارم بتوطيد العلاقات الثنائية وتنميتها لن يتغير، كما لن تتغير صداقة الشعب الصيني نحو شعب كوريا الديمقراطية أو دعم الصين للمسار الاشتراكي لكوريا الديمقراطية.ولفت لي إلى أن زيارته تهدف إلى تنفيذ التوافق المهم بين شي وكيم، وتعزيز الاتصالات الاستراتيجية رفيعة المستوى وتنفيذ التبادلات الودية في مختلف المجالات وتبادل وجهات النظر بعمق حول زيادة تنمية الصداقة التقليدية، من أجل خلق مستقبل أفضل للعلاقات بين الصين وكوريا الديمقراطية.وبشأن الوضع في شبه الجزيرة الكورية، قال لي إن تحقيق السلام الدائم ونزع السلاح النووي من شبه الجزيرة يتفقان مع اتجاه العصر وتطلعات الشعب.من جانبه، أعرب كيم عن شكره لرسالة الرئيس شي، وطلب من لي نقل تحياته وأطيب تمنياته للرئيس شي.وقال كيم إن زيارة لي تمثل الصداقة العميقة من الجانب الصيني وأثرت في حزب العمال الكوري وكوريا الديمقراطية حكومة وشعبا، مضيفاً أن الصداقة التقليدية التي أنشأتها ورعتها الأجيال الأكبر من القادة في كلا البلدين ظلت هى الكنز الأثمن قيمة.واسترجع كيم اجتماعاته الثلاثة مع شي، حيث قال إنه شعر شخصيا بالصداقة القيمة والدافئة بين بلاده والصين، مؤكداً أن بلاده ستمضي قدما وستبذل أقصى ما في وسعها لتطوير الصداقة مع الصين بغض النظر عن التغيرات في الوضع الدولي.وشدد كيم على أن بلاده ملتزمة بالتوافق الذي توصلت إليه قمة كوريا الديمقراطية والولايات المتحدة، واتخذت إجراءات في هذا الشأن، بينما يتعين على الجانب الأمريكي أن يتخذ خطوات مناظرة من أجل التعزيز المشترك للتسوية السياسية لقضية شبه الجزيرة الكورية. هذا، ويرزو لي تشان شو عضو اللجنة الدائمة للمكتب السياسي للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني رئيس اللجنة الدائمة للمجلس الوطني لنواب الشعب، بداية من يوم السبت الماضي، كوريا الديمقراطية، كممثل خاص للرئيس شي لحضور الاحتفالات الخاصة بالذكرى الـ70 لتأسيس جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية.

مسئول صيني بارز يلتقي كبير المستشارين الأمنيين لجمهورية كوريا لعقد مشاورات ..قال يانغ جيه تشي، عضو المكتب السياسي للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني ، إنه سيعقد مشاورات مع تشونج إيوي- يونج كبير المستشارين الأمنيين لجمهورية كوريا يوم السبت في بكين.وأدلت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الصينية هوا تشون يينغ بهذا التصريح في إفادة صحفية دورية عقدت يوم الجمعة.وقالت هوا " إنها مناقشات روتينية، سيتبادل خلالها الجانبان وجهات النظر حول الوضع في شبه الجزيرة الكورية والعلاقات بين الصين وجمهورية كوريا إضافة للقضايا محل الاهتمام المشترك."ويشغل يانغ أيضا مدير مكتب لجنة الشؤون الخارجية للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني.

جاك ما رئيس "على بابا" يعتزم التقاعد في 2019 ..  أعلن جاك ما، مؤسس شركة "على بابا" ورئيسها، اليوم الاثنين في خطاب مفتوح أنه سيتقاعد بعد عام من الآن، حيث سيحل دانييل تشانغ الرئيس التنفيذي للشركة محله ويتولى منصب رئيس مجلس الإدارة. وفي خطاب حمل عنوان "عيد سعيد للمعلمين"، قال ما إنه سيتقاعد في 10 سبتمبر 2019، وهو ما سيوافق الذكرى الـ20 لتأسيس شركة "على بابا". وأوضح ما أنه سيعمل بشكل وثيق مع تشانغ لضمان انتقال سلس للإدارة وسيظل في مجلس إدارة شركة "على بابا" حتى الاجتماع السنوي للمساهمين في 2020. وأشار إلى أنه قام بعمل استعدادات لخطة تداول للإدارة تستمر على مدار 10 أعوام لتطوير نظام لحوكمة الشركة يرتكز على الثقافة وآلية لتطوير مواهب وخلفاء مناسبين. واستقال ما من منصب الرئيس التنفيذي لشركة "على بابا" في 10 مايو 2013. وقال إن الشركة أُديرت بشكل سلس على مدار خمسة أعوام في ضوء العوامل المؤسسية. وأسس مدرس اللغة الإنجليزية السابق شركة "على بابا" في عام 1999، والتي تطورت إلى مجموعة شركات مدرجة في البورصة الأمريكية توظف 60 ألف شخص وتتجاوز قيمتها السوقية 400 مليار دولار أمريكي. وبلغت قيمة عائدات الشركة 80.9 مليار يوان (11.8 مليار دولار أمريكي) في الربع الثاني من العام، بزيادة 61 بالمئة على أساس سنوي، لتواصل بذلك نموها السريع على مدار ستة فصول متعاقبة. وقال ما في خطاب مفتوح إنه يرغب في العودة إلى التدريس الذي يمنحه المتعة والسعادة.

阿尔及利亚 阿拉伯联合酋长国 阿曼 阿拉伯埃及共和国 巴勒斯坦 伊拉克共和国 索马里共和国 毛里塔尼亚伊斯兰共和国 科摩罗伊斯兰联邦共和国 也门共和国 阿拉伯叙利亚共和国 突尼斯共和国 苏丹共和国 沙特阿拉伯王国 摩洛哥王国 大阿拉伯利比亚人民社会主义民众国 黎巴嫩共和国 科威特 卡塔尔 吉布提共和国 巴林王国 约旦哈希姆王国