【中阿社区】【旅游健康】【数字事实】【招商引资】【企业服务】【战略.研究】【投资委员会】【专题活动】【文化.教育】【经贸投资】【政治事务】【快讯】【首 页】
【الرئيسية】【أخبار واحداث】【شؤون سياسية】【تجارة وقتصاد】【ثقافة وتعليم.】【أنشطة خاصة】【مجلس التنمية】【ابحاث استراتيجية】【مؤسسات وخدمات】【فرص وعروض】【ارقام و حقائق】【فيديو وصور】【الجالية العربية】
当前位置: 首页>دول غرب اسيا>正文

الشركات الأجنبية تنظر إلى سوريا بأنها سوق واعدة مليئة بالإمكانيات

Date: 11/09/2018 Refer: 2018/PRS/5512

مع تراجع حدة المعارك الفعلية في سوريا إلى حد كبير باستثناء محافظة إدلب (شمال غرب سوريا) المعقل الأخير للمسلحين المتشددين، باتت الشركات الأجنبية هذه المرة تدرس بجدية إمكانية الدخول إلى سوريا باعتبارها الشركات المناسبة للبدء في ممارسة الأعمال التجارية والمساهمة بإعادة الاعمار في هذا البلد الذي انهكته الحرب.

ويوم الخميس الماضي، افتتحت الحكومة معرض دمشق الدولي، أكبر معرض تجاري في البلاد ويقام في أضخم مدينة للمعارض في سوريا، والذي يشكل ظاهر اقتصادية مهمة لعدد الدول والشركات المشاركة هذا العام.

وتدعو الحكومة السورية منذ فترة الشركات الأجنبية، للمساهمة عملية إعادة الإعمار باعتبارها المرحلة ان الحرب في سوريا بدأت تضع اوزارها، والان عملية إعادة الاعمار ستكون الخطوة القادمة بعد السيطرة على أخر معقل للمسلحين في إدلب.

ويشارك حوالي 48 بلداً بالإضافة إلى 1700 شركة أجنبية ومحلية في المعرض التجاري الذي يستمر لمدة أسبوع والذي بدأ يوم الخميس في أرض المعارض خارج دمشق.

وقالت الحكومة السورية مراراً إن "الدول الصديقة" مثل إيران وروسيا ستحظى بأولوية المشاركة في عملية إعادة الإعمار في سوريا ، حيث تعرضت مساحات كبيرة إلى الدمار بفعل المواجهات مع المسلحين.

وأثناء زيارة وكالة أنباء ((شينخوا)) لمعرض دمشق الدولي، وتجولها في اجنحة بعض الشركات الأجنبية والمحلية ، التي تعرض منتجاتها وامكانياتها في عملية إعادة الاعمار في المرحلة اللاحقة وتعريف الشرائح المختلفة من رجال الاعمال والشركات المحلية في سوريا على افضل التطورات والتقنيات في عالم البناء والاعمار.

ومن المؤكد أن معظم المشاركين في المعرض هم من دول حافظت على علاقات جيدة مع الحكومة السورية طوال الأزمة، غير ان الشركات الغربية لا تستطيع القيام بأعمال أو مشاريع في سوريا بسبب العقوبات الغربية التي فرضتها دولهم على سوريا.

وعلى الرغم من وجود الكثير من الأجنحة ذات الصلة بالتجارة مثل الشركات التي تعرض الملابس والالكترونيات وكذلك السيارات ، فإن الموضوع الرئيسي في المعرض هو مواد البناء.

تعرض الشركات الإيرانية والروسية مواد تستخدم في الغالب في عملية إعادة الإعمار مثل الجرافات والكابلات الكهربائية والحفارات وما إلى ذلك.

في الجناح الإيراني، شارك ما مجموعه 54 شركة في المعرض ، 30 بينهم متخصصون في البناء بينما البقية مهتمون في مجالات أخرى مثل السيارات والسجاد وكذلك الأجهزة المنزلية والآلات الزراعية.

وقال محمد جواد، الممثل الإيراني لشركة متخصصة في إعادة تأهيل البنية التحتية مثل السدود والطرق والأنفاق والمطارات والجسور، لوكالة أنباء ((شينخوا)) إن هذه المرة في سوريا هو الوقت المناسب للقيام بأعمال في مجال البناء.

وقال "إنه أفضل وقت للدخول إلى السوق السورية لأنك تعرف أن الحرب قد انتهت وأن المنطقة آمنة تمامًا وأنت تعرف أن أي شركة أو بلد يمكنه الدخول إلى هذا السوق".

إلى جانبه، قال ألكساندر، الممثل الروسي لواحدة من الشركات الروسية المتخصصة في الكابلات، إن هناك طلبا كبيرا على مواد البنية التحتية في سوريا.

وتابع يقول "هناك طلب كبير على هذا المنتج لأنه ضروري لإعادة تأهيل البلاد، لذلك نعتقد أننا ربما تكون مفيدة".

وقال آلكس وهو ممثل آخر لشركة متخصصة في أعمال الرافعات البرجية، إن هناك عملاء محتملين في سوريا.

ومع ذلك، قال إن شركته وغيرها لديها أسئلة ربما حول النظام التجاري في سوريا.

وقال أيضا "إن سوريا سوق كبير جدًا ومحتمل لدينا الكثير من الأسئلة ولكن هذه الأسئلة ستحل قريبًا ، كما آمل ، ولدينا عملاء محتملون هنا منذ وصولنا وسنعرض منتجاتنا، نحن نؤمن بسوريا ".

وعلى الجانب الآخر من المعرض ، تم أيضًا عرضت المنتجات الصينية مثل السيارات الصينية التي تم تجميعها محليًا وكذلك مركبات البناء مثل الجرافات والرافعات.

وقال تشاو تشن، ممثل شركة متخصصة في آلات البناء في الصين، إنه يستطيع إيجاد الكثير من الفرص في سوريا.

وقال "أعتقد أن هذا المعرض هو نجاح، ويمكننا أن نجد الكثير من العملاء المحتملين الذين يرغبون في شراء آلات منا حتى أتمكن من إيجاد الكثير من الفرص في السوق السورية، لذلك لدي ثقة في السوق السورية في المستقبل".

ليس فقط الدول الأجنبية مهتمة بعملية إعادة البناء في سوريا ، ولكن الشركات المحلية كذلك، وخاصة أولئك الذين لديهم القدرة على تنفيذ أعمال إعادة الإعمار مثل مجموعة بعلبكي، التي كانت تعرض مواد البناء المختلفة بما في ذلك وحدات سكنية مسبقة الصنع.

وقال إحسان بعلبكي ، مدير مجموعة بعلبكي ، وهي شركة رائدة في سوريا والخارج، لوكالة أنباء ((شينخوا)) إن العديد من رجال الأعمال السوريين بدأوا بالعودة إلى سوريا لدراسة إمكانية إعادة بناء أعمالهم المدمرة والبدء من جديد.

وقال بعلبكي "اليوم بدأنا بالفعل في بناء ما تم تدميره وليس فقط نحن أيضا العديد من أصدقائنا الذين غادروا البلاد يعودون ويحاولون دراسة إمكانيات كيف يمكنهم إعادة بناء مصانعهم للبدء من جديد".

ومع ذلك، أشار إلى أن عملية إعادة الإعمار تستغرق وقتًا طويلاً "وأن السوريين معروفون أنهم أشخاص صبورون ، لكن إعادة الإعمار ستبدأ بالتأكيد قريبًا".

من المؤكد أن سوريا ستكون نقطة جذب للتجارة والأعمال الأجنبية في المرحلة القادمة خاصة في مجال الإنشاءات، القضية التي تواجه مثل هذا التفاؤل هي العقوبات الغربية التي تردع العديد من الدول الأجنبية عن القيام بأعمال تجارية في سوريا.

وصرح مأمون حمدان ، وزير المالية السوري ، لوكالة أنباء ((شينخوا)) والصحفيين أخيرا بأن العقوبات فرضت من جانب واحد وأن سوريا لديها علاقات جيدة مع العديد من الدول حول العالم.

وأكد أن الدول العربية عملت على التغلب على العقوبات الغربية من خلال الاعتماد على الذات والتعاون بالإضافة إلى التبادل التجاري مع الدول الصديقة.

وأعلنت الأمم المتحدة في الشهر الماضي أن الحرب التي دامت سبع سنوات في سوريا ضمنت تدمير ما يقرب من 400 مليار دولار أمريكي، وهو ما يعني أن الشركات من جميع أنحاء العالم ستقوم بأعمال في سوريا.

ووفقًا للتقديرات التي نشرها البنك الدولي في أواخر العام 2017، دمرت الحرب طويلة الأمد في سوريا بنيتها التحتية وتسببت في خسائر لاقتصادها بلغت 226 مليار دولار أمريكي.

阿尔及利亚 阿拉伯联合酋长国 阿曼 阿拉伯埃及共和国 巴勒斯坦 伊拉克共和国 索马里共和国 毛里塔尼亚伊斯兰共和国 科摩罗伊斯兰联邦共和国 也门共和国 阿拉伯叙利亚共和国 突尼斯共和国 苏丹共和国 沙特阿拉伯王国 摩洛哥王国 大阿拉伯利比亚人民社会主义民众国 黎巴嫩共和国 科威特 卡塔尔 吉布提共和国 巴林王国 约旦哈希姆王国