【中阿社区】【旅游健康】【数字事实】【招商引资】【企业服务】【战略.研究】【投资委员会】【专题活动】【文化.教育】【经贸投资】【政治事务】【快讯】【首 页】
【الرئيسية】【أخبار واحداث】【شؤون سياسية】【تجارة وقتصاد】【ثقافة وتعليم.】【أنشطة خاصة】【مجلس التنمية】【ابحاث استراتيجية】【مؤسسات وخدمات】【فرص وعروض】【ارقام و حقائق】【فيديو وصور】【الجالية العربية】
当前位置: 首页>2018>正文

المؤتمر الصحفي للمتحدث باسم وزارة الخارجية ليوم 11/09/2018

Date: 11/09/2018 Refer: 2018/PR/173

MR.GENG SHUANG

pics

السؤال : في الرسالة الموقعة التي بعث بها الرئيس كيم جونغ أون للرئيس الامريكي ترامب ، اقترح عقد اجتماع ثان لزعماء كوريا الديمقراطية والولايات المتحدة. ما تعليق الجانب الصيني على ذلك ؟
المتحدث " لقد لاحظنا الخبر المعني ، ولاحظنا أيضا أن الجانب الأمريكي أعرب عن انفتاحه على عقد القمة الثانية بين كوريا الديمقراطية والولايات المتحدة.. الجانب الصيني سعيد بالتفاعل الإيجابي بين كوريا الديمقراطية والولايات المتحدة. ان مواصلة الزحم الحالي للحوار في شبه الجزيرة الكورية وتعزيز التقدم المستمر في محادثات السلام ، يتماشى مع المصالح المشتركة لجميع الأطراف المعنية ، بما في ذلك كوريا الديمقراطية والولايات المتحدة. وهو من التطلعات المشتركة للمجتمع الدولي ، ونأمل ونؤيد ايضا  تنفيذ كوريا الديمقراطية والولايات المتحدة  تنفيذا جيدا للاجماع الذي توصل اليه قادة البلدين ، وتعزيز الحوار والتشاور ، والتقدم نحو بعضهما البعض لدفع عملية نزع السلاح النووي والتسوية السياسية في شبه الجزيرة بالاتجاه الصحيح والاستمرار في تحقيق النتائج العملية ."

رسالة "ودية جدا" من زعيم كوريا الشمالية لترامب / رام الله - دنيا الوطن .. أعلن البيت الابيض يوم الاثنين أن الرئيس دونالد ترامب تلقى رسالة "ودية جدا" و"ايجابية جدا" من الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون، يعرب فيها عن رغبته بإجراء "لقاء جديد" مع الرئيس الاميركي.وقالت المتحدثة باسم الرئاسة الاميركية ساره ساندرز "نحن منفتحون وسبق أن باشرنا أعمال التنسيق" لعقد هذه القمة التي ستكون الثانية بعد اللقاء الاول التاريخي بين الاثنين، الذي عقد في الثاني عشر من حزيران (يونيو) 2012 في سنغافورة.وأعلنت المتحدثة تحقيق "تقدم"، معتبرة أن عدم إشراك صواريخ بالستية عابرة للقارات في العرض العسكري الكوري الشمالي الاخير أمس الاحد في بيونغ يانغ، كان "دليل حسن نية" في إطار عملية نزع السلاح النووي من شبه الجزيرة الكورية.

السؤال :  في العاشر من الشهر الجاري ، اقتبس تقرير اصدرته الـ "فايننشال تايمز" البريطانية  حديث داوود المسؤول في الحكومة الباكستانية قوله إن الجانب الباكستاني سيعيد النظر في الدور الذي يلعبه  في مبادرة "الحزام والطريق". قد تنظر اللجنة المكونة من تسعة أعضاء والتي أنشأها الجانب الباكستاني لتقييم مشروع الممر الاقتصادي الصيني-الباكستاني في تمديد  بناء الممر لمدة خمس سنوات أخرى. ما تعليق الجانب الصيني على ذلك ؟

المتحدث " لاحظنا التقرير المعني ، ولاحظنا أيضا  قيام المسؤول الباكستاني التي اجريت معه المقابلة الصحفية بتوضيح الأمر.. وفي العاشر من الشهر الجاري أصدرت وزارة التجارة الباكستانية بيانا قالت فيه إن اقتباس صحيفة فاينانشيال تايمز لحديث المسؤول الباكستاني قد اخرجته عن سياقه وشوهت معناه الاصلي  ، ورفض الجانب الباكستاني الاعتراف بالتقرير. وأشار البيان أيضا إلى أنه خلال الزيارة التي قام بها مؤخرا عضو مجلس الدولة الصيني وزير الخارجية الصيني وانغ يي إلى باكستان ، أعرب الجانب الباكستاني بوضوح أن الممر الاقتصادي الصيني - الباكستاني يمثل أولوية بالنسبة لباكستان. وان العلاقة بين باكستان والصين قوية وغير قابلة للكسر ، وان التزام الحكومة الباكستانية بالممر الاقتصادي الصيني-الباكستاني لا يزال ثابتا ولن يتزعزع .. حسب علمي ، ان الغرض من قيام الجانب الباكستاني بتشكيل لجنة التسعة لتقييم مشروع الممر الاقتصادي الصيني-الباكستاني ، هو تعزيز الالتحام مع الجانب الصيني ، وتسريع بناء الممر ، وجعل نتائج البناء تفيد وبشكل افضل عامة المواطنين الباكستانيين ، وليس ابدا من أجل  تأخير او تأجيل  بناء الممر.كما يعلم الجميع أن "الممر الاقتصادي الصيني-الباكستاني" هو مشروع كبير للتعاون الاقتصادي يتم تنفيذه استجابة لمتطلبات الجانب الباكستاني  ، وإن بناء الممر الاقتصادي له تأثير قوي على تحريك التنمية الاقتصادية والاجتماعية في باكستان. يوجد حاليا 22 مشروعا تعاونيا فى إطار الممر الاقتصادى الصينى الباكستانى ، 9 منها قد اكتملت و 13 تحت الانشاء ، باستثمارات اجمالية تبلغ 19 مليار دولار امريكى ، تساهم في دفع  النمو الاقتصادى الباكستانى بنسبة 1 الى 2 نقطة مئوية ، وخلقت 70 الف وظيفة عمل  لباكستان. هذه نتائج حقيقية وملموسة وواضحة للجميع.وخلال زيارة عضو مجلس الدولة وانغ يي إلى باكستان ، اعرب كل من رئيس الدولة ، ورئيس الحكومة ، ووزير الخارجية أن الممر الاقتصادي الباكستاني - الصيني يعد معلما ومشروعًا بارزًا للتعاون الاقتصادي بين البلدين ، وأنه بالفعل وسيستمر في تحقيق فوائد ملموسة للشعب الباكستاني ، وان حكومة باكستان الجديدة  ستكرس ذاتها لترسيخ بناء الممر الاقتصادي الباكستاني-الصيني بشكل شامل ، وترغب في التعاون بشكل كامل مع الصين لبناء هذا المشروع.خلال زيارة عضو مجلس الدولة وانغ يي لباكستان ، توصلت الصين وباكستان إلى توافق جديد مهم بشأن تعزيز بناء الممر بشكل أفضل ، واتفق الطرفان ، وفق الاولويات المستقبلية للتنمية الاقتصادية والاجتماعية لباكستان ، التشاور لتحديد  التطور المستقبلي للمر واتجاه التعاون ، وان نقطة التركيز ستكون على

التعاون في مجال القطاعات الصناعية والمشاريع ذات العلاقة بتحسين معيشة الشعب ، والتمدد التدريجي باتجاه المناطق الغربية بما  يمكن المزيد من المواطنين الباكستانيين الاستفادة من بناء  الممر. كما يرى الجانبان امكانية استيعاب طرف ثالث للمشاركة في بناء الممر بما يعيد بالفائدة على المنطقة باكملها، أخيرا ، أود أن أؤكد مرة أخرى أن مبادرة "الحزام والطريق" تتسم بالانفتاح والشمولية والشفافية ،  وتنتهج مبدأ التشارك والبناء والتقاسم . في السنوات الخمس الماضية ، أصبحت "مبادرة الحزام والطريق" منبرا هاما للتعاون الدولي ومنتجا عموميا لتعزيز التعديدة والعولمة الاقتصادية ، وفي الوقت الحالي ، هناك أكثر من 130 دولة ومنظمة دولية وقعت  وثائق اتعاونية في اطار " الحزام والطريق " مع الصين. فإذا كان "الحزام والطريق" بالفعل كما وصفه البعض على انه جاء من اعتبارات جيواستراتيجية ، ويواجه العديد من التحديات والمخاطر ويتسبب في العديد من المصائد والأزمات ، فإنه لن يلقى كل ذلك الترحاب  والاقبال ، ولا يمكن له ان يتقدم ويتطور بمثل هذه السرعة ويحصد كل هذه النتائج ..بشكل عام اعود لاقول الجملة ذاتها ، نرحب بجميع البلدان ذات التفكير المماثل للمشاركة في بناء "الحزام والطريق" ، والعمل معا من أجل تعزيز التواصل الإقليمي وتحقيق التنمية والازدهار وجلب المزيد من المنافع لشعوب جميع البلدان."

باكستان ترفض تقريرا صحفيا بريطانيا بشأن الممر الاقتصادي الصيني-الباكستاني .. دحضت وزارة التجارة والنسيج الباكستانية يوم الاثنين تقريرا بعنوان "باكستان تعيد النظر في دورها في خطة الحزام والطريق الصينية" نشرته صحيفة ((فاينانشال تايمز)) البريطانية أمس الأحد، قائلة إن التقرير بني على تصريحات انتزعت من سياقها ومحرفة، بحسب ما ذكره بيان صدر عن الوزارة.ونسب التقرير إلى مستشار رئيس الوزراء الباكستاني للتجارة والنسيج عبد الرزاق داود الإدعاء بأن باكستان تخطط لإعادة النظر أو إعادة التفاوض بشأن الاتفاقيات التي جرى التوصل إليها في إطار مبادرة الحزام والطريق الصينية، بيد ان الوزارة نفت ما جاء في المقال ووصفته بالمزيف. وقال البيان "خلال الزيارة الأخيرة لوزير الخارجية الصيني وانغ يي، أكد الجانبان على الشراكة التعاونية الاستراتيجية الشاملة بين باكستان والصين. كما أكدا على التزامهما بمشروع الممر الاقتصادي الصيني-الباكستاني." وأكدت باكستان للجانب الصيني على أن الممر أولوية وطنية للحكومة، مضيفا أن الجانب الصيني أشاد أيضا بأهمية الممر للجانبين.وأكدت الوزارة على وجود توافق تام بين الجانبين بشأن التوجه المستقبلي للممر، مؤكدة على أن العلاقات بينهما منيعة وأن التزام الحكومة بتنفيذ الممر ثابت.وفي وقت سابق اليوم، وصف مستشار رئيس الوزراء خلال حديثه لوسائل الإعلام المحلية التقرير بالمضلل والمحرف، قائلا إنه لم يقل أي شيء مما ذكرته الصحيفة. وأبدت الحكومة الباكستانية الجديدة بزعامة عمران خان دعمها الكامل والقوي للممر، متعهدة باستخدام المشروع لتخفيف حدة الفقر وتحقيق التنمية في البلاد.وخلال خطابه بعد فوز حزبه في انتخابات 25 يوليو، وصف خان الممر بأنه من أفضل النماذج لانتشال المواطنين من الفقر وأكد أن الحزب سيستغل كل الفرص لتنمية باكستان.وقال "الصين أعطتنا فرصة للتقدم من خلال البدء في الممر الذي يقدم فرصة لباكستان لزيادة آفاق تدفقات الاستثمار من الدول الأخرى والمستثمرين الآخرين."وأضاف أن الممر ضخ قوة دافعة جديدة في الاقتصاد الوطني والتنمية الاجتماعية في باكستان.

السؤال : افادت وسائل الاعلام التايوانية بأن ممثل منظمة يمينية يابانية قام  مؤخرا برسم تمثال برونزي لامرأة " نساء المتعة "  في تاينان. ما تعليقكم على ذلك؟
المتحدث "  حسب علمي ، لقد أثارت هذه الحادثة بالفعل غضب الجماهير في جزيرة تايوان ، وتسببت في غضب شعبي. وكما هو معروف للجميع ، فإن التجنيد الإجباري لـ "نساء المتعة" هو جريمة خطيرة ضد الإنسانية ارتكبتها النزعة العسكرية اليابانية ضد شعوب كثير من البلدان المتضررة خلال الحرب العالمية الثانية ، وهي حقيقة تاريخية معترف بها دوليا. ونأمل أن تواجه اليابان مخاوف جيرانها الآسيويين والمجتمع الدولي وأن تعالج القضايا ذات الصلة على نحو ملائم بطريقة ملائمة.بالإضافة إلى ذلك ، أود أن أذكّر اليمينيين اليابانيين بأن هناك مقولة في الصين: الذي يهين يهان . آمل أن يكون قادرًا على التأمل الذاتي واحترام الذات.

السؤال : تفيد التقارير الاخبارية أن مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان "باتشيليت" قالت إن الاعتقال التعسفي الذي تمارسه الحكومة الصينية ضد المسلمين يثير القلق ، وعلى الصين السماح لمشرفي الأمم المتحدة بدخول شينجيانج. ما تعليق الجانب الصيني على ذلك ؟

المتحدث "  فيما يتعلق بالوضع في شينجيانغ ، لقد عرضته في المؤتمر الصحفي  ليوم امس ، ولن أكرره اليوم. أود أن أشير إلى أن الصين تحث مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان ومكاتبها على الالتزام بمقاصد ومبادئ ميثاق الأمم المتحدة ، واحترام سيادة الصين ، والقيام بواجباتها بإنصاف وموضوعية ، وعدم الانحياز لطرف دون اّخر "

السؤال : تفيد الاخبار بأن  الفلبين سترسل وفدا يضم اكثر من مائة عضو للمشاركة في معرض الصين - آسيان هذا العام.  ويعتبر أكبر وفد ترسله الفلبين في تاريخ مشاركتها في المعرض . قال نائب وزير التجارة والصناعة  ، تراودو ، إن المشاركة في معرض الصين - الآسيان هي واحدة من الخطط الاستراتيجية للحكومة الفلبينية لفتح المزيد من مجالات التعاون بين الفلبين والصين ، وتفضي إلى رفع العلاقات الثنائية إلى آفاق جديدة. ما تعليق الجانب الصيني على ذلك ؟

المتحدث "  تقدر الصين عاليا  البيان الذي أدلى به مسؤول وزارة التجارة والصناعة في الفلبين. فمنذ تحقيق التحول الشامل للعلاقات الصينية الفلبينية ، حافظ البلدان على تبادلات وثيقة رفيعة المستوى ، بينما استعاد التعاون  في مختلف المجالات  عافيته ، وعادت  الإنجازات الرائعة فى التعاون الاقتصادى والتجارى واضحة  ، المنافع لشعبي البلدين ملموسة ، وخاصة لدى الشعب الفلبيني .الفلبين عضو مهم في الآسيان. يرحب الجانب الصيني بارسال الجانب الفلبيني لوفد كبير للمشاركة في معرض الصين - آسيان. ونحن على استعداد للعمل مع الجانب الفلبيني لتعزيز التنمية النشطة للتعاون الاقتصادي والتجاري والاستثماري الثنائي وتعزيز النتائج الجوهرية في التعاون بين الصين والاسيان.

وزيرة سورية: الصين مرحب بها في اعادة الاعمار ..أكدت وزيرة الدولة لشؤون الاستثمار في سوريا الدكتورة وفيقة حسني، يوم الثلاثاء، أن الصين مرحب بها في الاستثمار واعادة اعمار ما دمرته الحرب المستمرة في بلادها منذ أكثر من سبع سنوات.وقالت الوزيرة السورية، في مقابلة خاصة مع وكالة أنباء ((شينخوا)) بدمشق، ان الصين قدمت الكثير من المساعدات لسوريا خلال الأزمة التي عصفت بها منذ العام 2011، وهي "من الدول المرحب بها في مجال الاستثمار وإعادة الاعمار في سوريا".ووصفت العلاقات بين الصين وسوريا بأنها "علاقات تاريخية وقديمة وممتازة"، منوهة بالدعم الذي قدمته الصين لبلادها على مدار سنوات الأزمة التي تمر بها.وقالت ان "الصين بقيت مستمرة في تقديم الدعم للجانب السوري طيلة سنوات الأزمة، وهي من الدول المفتوح أمامها باب الاستثمار وكذلك كل الدول التي وقف الى جانب سوريا".وأضافت أن "الشركات الصينية مرحب بها"، معتبرة أن مشاركتها في معرض دمشق الدولي في دورته الستين "دليل قاطع" على اهتمامها بالمساهمة في إعادة اعمار سوريا.وانطلقت الخميس الدورة الستون لمعرض دمشق الدولى بمشاركة شركات صينية مهتمة بالبناء وإعادة الاعمار بالإضافة للعلامات التجارية للسيارات الصينية.ويشارك حوالي 48 بلداً في المعرض التجاري الذي يستمر لمدة أسبوع.ويشكل المعرض "نافذة" للاقتصاد السوري للعالم في وقت عادت فيه مساحات شاسعة من الأراضي لسيطرة الحكومة.وركزت الحكومة السورية مؤخرا على موضوع عملية إعادة الإعمار، ويهدف المعرض إلى تشجيع الاستثمار في هذا المجال.وقالت الوزيرة وفيقة حسني ان الحكومة السورية ستعطي الأولوية للدول التي وقفت الى جانب سوريا في الحرب في ملف إعادة الاعمار والاستثمار.وشددت في المقابل على أن "الدول الغربية التي ساهمت في تدمير سوريا لن يكون لها دور في إعادة الاعمار والبناء".وردا على سؤال حول المعوقات والتحديدات التي تواجه سوريا بعد أكثر من سبع سنوات من الحرب في مجال الاستثمار وإعادة الاعمار، قالت الوزيرة وفيقة حسني إن "العقوبات الاقتصادية الجائرة التي فرضت من قبل الدول الغربية على سوريا تشكل تحديا كبيرا".وأكدت في السياق، أن "الدولة السورية تعمل جاهدة لإيجاد حلول مناسبة لتخطي تلك العقبة بمساعدة الدول الصديقة".وأشارت إلى أن هناك عقبة ثانية تتمثل بوجود نقص في تمويل المشاريع الاستثمارية بالنسبة للمستثمرين المحليين.وأوضحت ان المستثمرين العرب والاجانب يطلبون "ضمانات استثمارية" لمشاريعهم مثل استقرار الإجراءات والقوانين والتشريعات الاستثمارية، مشيرة إلى ان الجيش السوري استطاع ان يسيطر على مساحات كبيرة من اراضي البلاد، ووفر عنصر الأمان لجذب الاستثمار.وتحدثت عن "الخارطة الاستثمارية" في سوريا، وقالت انه تم وضعها بما يحقق في المرحلة القادمة البعد التنموي في مجال الاستثمار.وذكرت أن هذه "الخارطة أخذت بالاعتبار المناطق والمحافظات السورية التي تملك بيئة استثمارية خصبة"، مشيرة إلى أن الخارطة الاقتصادية في سوريا "مبشرة وواعدة".وأعلنت الأمم المتحدة في أغسطس الماضي، أن الحرب المستمرة في سوريا أدت إلى دمار تقدر تكلفته بحوالي 400 مليار دولار.

وزير الصناعة التونسي يشيد بمتانة علاقات بلاده مع الصين..  وزير الصناعة والمؤسسات الصغرى والمتوسطة المكلف بالطاقة، سليم الفرياني، بمتانة العلاقات التي تربط بين تونس والصين، وذلك خلال إجتماعه اليوم (الإثنين) مع كزيم داي نائب رئيس المؤسسة الصينية " سي ار ار سي "، المتخصصة في صناعة السكك الحديدية ومكونات القطارات الذي يزور حاليا تونس.وقالت وكالة الأنباء التونسية الرسمية، إن الوزير التونسي أكد خلال هذا الإجتماع على أهمية تطوير هذه العلاقات وتنويع مجالاتها، لافتا في هذا السياق، إلى "الإمكانات المتاحة بتونس، التي تزخر بالكفاءات الشابة".وأشارت إلى أنه تم خلال هذا الإجتماع التطرق إلى آفاق التعاون الاقتصادي التونسي الصيني خصوصا في مجالات الصناعات المعملية والبنية التحتية للنقل الحديدي.وأضافت أن نائب رئيس المؤسسة الصينية " سي ار ار سي "، أعرب خلال الإجتماع الذي شارك فيه أيضا الممثل القانوني لشركة " غلوبز وورلد " الصينية في تونس،عن "رغبة مؤسسته في القيام باستثمارات جديدة في تونس.يشار إلى أن السلطات التونسية تُبدي إهتماما مُتزايدا بالصناعات الصينية في مجال النقل الحديد، حيث تسلمت في العاشر من يوليو الماضي 60 مقطورة لنقل الحبوب من الشركة الصينية "باوتو"، في إطار شراكة مع المؤسسة التونسية للسكك الحديدية.وقال رضا السعيدي، الوزير المكلف بمتابعة المشاريع العمومية، إن تلك المقطورات تخص خطوط السكك الحديدية الرابطة بين تونس - بنزرت (شمال)، وبنزرت - غار الدماء (غرب)، وتونس- غار الدماء"، وستخصص لنقل الحبوب في ظروف جيدة، و"ستمكن من المحافظة على قيمتها الغذائية من مواقع الإنتاج الى مواقع التخزين".وأبدت الشركة الصينية في وقتها، استعدادها لإحداث وحدة تصنيع للمقطورات في تونس، حيث قال ممثلها القانوني في تونس، الحبيب العويني، إنه تقدم بطلب إلى السلطات التونسية المعنية في شهر يونيو الماضي، لإحداث وحدة لتصنيع المقطورات الصينية في تونس وتصديرها لاحقا إلى إفريقيا.

"قطر غاز" تزود "بتروتشاينا" الصينية بـ 3.4 مليون طن غاز لمدة 22 عاما.. قالت  شركة (قطر غاز) يوم الإثنين إنها وقعت اتفاقية بيع وشراء طويلة الأمد مع شركة (بتروتشاينا) الدولية المحدودة التابعة لشركة (بتروتشاينا) الصينية، وذلك لتزويد الصين بحوالي 3.4 مليون طن من الغاز الطبيعي المسال سنويا.وأضافت الشركة في بيان، إنه بموجب هذه الاتفاقية التي تمتد حتى العام 2040، ستقوم (قطر غاز) بتزويد الغاز الطبيعي المسال إلى محطات استقبال مختلفة عبر الصين من مشروع (قطر غاز 2) وهو مشروع مشترك بين (قطر للبترول) و (إكسون موبيل) و (توتال).وذكر البيان الذي حصلت وكالة أنباء ((شينخوا)) على نسخة منه، أنه سيتم تسليم أول شحنة إلى جمهورية الصين الشعبية خلال هذا الشهر.وأشار إلى أن الاتفاقية تتيح المرونة في تسليم الغاز الطبيعي المسال إلى مختلف محطات الاستقبال عبر الصين، بما في ذلك محطات داليان، وجيانغسو، وتانغشان، وشنتشن، لاستقبال الغاز المسال من خلال استخدام أسطول الشركة القطرية المؤلف من 70 ناقلة من طراز الناقلات التقليدية (الكيو- فلكس) و (الكيو-ماكس).ونقل البيان عن العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لقطر للبترول ورئيس مجلس إدارة قطر غاز سعد بن شريدة الكعبي قوله إنه مع الإعلان عن هذه الاتفاقية طويلة الأمد، فإن قطر غاز تتطلع إلى مواصلة توفير طاقة موثوقة ونظيفة للصين ولجميع بلدان العالم.وأعرب الكعبي عن سعادة الشركة بتقديم الدعم للصين في سعيها لتأمين إمدادات الغاز الطبيعي المسال لتلبية متطلباتها المتزايدة من الطاقة، لافتا إلى أن هذه الاتفاقية تؤكد قدرة بلاده على ضمان أمن الطاقة للدول المختلفة لاسيما دول قارة آسيا.بدوره، قال الرئيس التنفيذي للشركة القطرية الشيخ خالد بن خليفة آل ثاني إن هذه الاتفاقية طويلة الأمد ستعزز العلاقة القائمة بين (قطر غاز) وشركة النفط الصينية (بتروتشاينا) على المدى الطويل، حيث من المتوقع إن تصبح الصين واحدة من أكبر أسواق الغاز في العالم.ورأى الشيخ خالد أن هذه الاتفاقية تعد إنجازا مهما لشركته إذ أن الغاز الطبيعي المسال الذي تقوم بإنتاجه مستمر في تلبية الطلب المتزايد على الطاقة في ثاني أكبر اقتصاد في العالم، طبقا للبيان.وتعد الشركة القطرية أكبر شركة منتجة للغاز الطبيعي المسال في العالم بطاقة إنتاجية تصل إلى 77 مليون طن سنويا.أما شركة (بتروتشاينا) المحدودة، ذراع شركة النفط الوطنية الصينية المملوكة للدولة، فهي واحدة من أكبر شركات النفط في العالم، وتعد أكبر مورد للغاز في الصين حيث وفرت 66 بالمائة من الطلب المحلي العام المنصرم، كما أنها أكبر منتج وموزع للنفط والغاز في البلاد.

الصين "قائد بلا منازع" في تحول الطاقة.. ذكرت شركة ديت نورسك فيريتاس المقدمة لخدمات التأمين وإدارة المخاطر البحرية والتراخيص في تقرير يوم الإثنين أن الصين "قائد بلا منازع" في تحويل الطاقة في العالم، حيث تحول البلاد مزيج الطاقة بها لتعزيز نمو اقتصادي سريع وحماية البيئات المحلية والمناخ العالمي.وتهدف الصين إلى ان يصل معدل الطاقة المتجددة إلى 27 في المائة من توليد الطاقة بحلول عام 2020، بينما يتم التركيز على الكهرباء في تحويل الطاقة، وفقا لتوقعات الشركة بشأن تحويل الطاقة.وتوقعت الشركة الدولية الموجودة في النرويج أن مزيج الطاقة في الصين سيتغير بشكل كبير خلال العقدين القادمين.وذكر التقرير أن 82 في المائة من طلبات الطاقة في المنطقة تتوفر عن طريق الفحم والنفط، بينما يعد النفط أكبر مصدر للطاقة حتى الآن.وأضاف التقرير أنه بداية من عام 2023، سيبدأ استخدام النفط ينخفض، ببطء في البداية ثم سينخفض بشكل أسرع وفي عام 2050 سيقدم الفحم 11 في المائة فقط من إجمالي الطاقة.وسيستمر استخدام النفط في إظهار نمو قوي وسيصل الي ذروته في عام 2030 بنسبة تزيد 41 في المائة عن الوقت الحالي. وستزيد نسبة الغاز الطبيعي في إجمالي استخدام الطاقة من 7 في المائة اليوم إلى 19 في المائة عام 2050.وتقود الصين نمو الطاقة الضوئية المستمدة من الرياح والشمس وسيمثل المصدران 39 في المائة من استخدام الطاقة في المنطقة في عام 2050، وفقا لتقرير الشركة.وذكر التقرير أن استخدام الكهرباء في الصين في المباني السكنية والتجارية ولاحقا في المواصلات يزيد بشكل كبير، مما سيؤدي إلى زيادة الطلب على الكهرباء ثلاثة اضعاف في عام

تسليم العقود الآجلة الصينية للنفط الخام بـ 601 ألف برميل لأول مرة .. أكملت العقود الآجلة الصينية للنفط الخام التسليم لأول مرة مؤخرا حيث بلغت الكمية المسلمة 601 ألف برميل، والقيمة المستلمة 293 مليون يوان (جانب واحد)، سعر التسوية المسلم 488.2 يوان/ برميل (دولار أمريكي واحد يساوي نحو 6.8 يوان). وهكذا، أكملت أعمال العقود الآجلة الصينية للنفط الخام عملية كاملة.وبدأت العقود الآجلة الصينية للنفط الخام خمس أشهر فقط، وقد أظهرت الاتجاه القوي في التنمية بالرغم من فجوة المقارنة مع نظيراتها المستحقة في أوروبا وأمريكا.

ومن حيث حجم السوق، بلغت قيمة التعاملات 5.39 تريليون يوان حتى يوم 31 أغسطس الماضي.ومن حيث السعر، حافظت العقود الآجلة الصينية للنفط الخام على نفس الاتجاه مع أسعار النفط العالمية بينما تتمعت بالاتجاه الذاتي ليعكس وضع العرض والطلب في سوق الصين ومنطقة آسيا - الباسيفيك.وأدرجت وكالة بلاتس وغيرها من الهيئات بيانات أسعار العقود الآجلة الصينية للنفط في بياناتها.وشاركت عشرات شركات النفط المحلية والخارجية وهيئات التجارة فيها منذ اليوم الأول لإطلاق العقود الآجلة الصينية للنفط الخام.ومثلت شركات الأوراق المالية وشركات إدارة الصناديق والشركات الائتمانية والهيئات المالية الأخرى ما نسبته 15 في المئة من إجمالي الزبائن ما يشير إلى الحاجة للعقود الآجلة الصينية للنفط الخام من مجال إدارة أصول المؤسسات.وأدلى المستثمرون الأجانب اهتماما كبيرا بالعقود الآجلة الصينية للنفط الخام، حيث قامت الشركات والهيئات المالية والصناديق المتعلقة بالنفط من سنغافورة وبريطانيا وأمريكا وغيرها من الدول والمناطق بالتعامل في سوق العقود الآجلة للنفط الخام الصينية.واعتبر الخبراء أن بناء سوق العقود الآجلة للنفط الخام مشروع معقد وطويل الأمد، واجتازت العقود الآجلة الصينية للنفط الخام الاختبار السوقي الأولي.

pics

الزعيم الأعلى لكوريا الديمقراطية يلتقي كبير المشرعين الصينيين مرة أخرى ويستضيف انشطة ترحيبية.. التقى كيم جونغ أون الزعيم الأعلى لجمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية يوم الاثنين كبير المشرعين الصينيين لي تشان شو مرة أخرى، واستضاف عرضا فنيا خاصا وحفل استقبال كبير ترحيبا بالوفد الصيني بقيادة لي.وقال كيم إنه في هذه المناسبة الهامة حيث تحتفل كوريا الديمق راطية بالذكرى الـ70 لتأسيسها، يظهر وصول الوفد الصيني بقيادة لي كممثل خاص للرئيس الصيني شي جين بينغ، المشاعر العميقة التي تكنها الصين حزبا وحكومة وشعبا تجاه الحزب والحكومة والشعب الكورى الديمقراطى.وتعتبر كوريا الديمقراطية هذه الزيارة فرصة هامة لتعزيز التبادلات والتعاون في مجالات مختلفة والاسهام من أجل منفعة شعبي البلدين وتحقيق السلام والرخاء الإقليميين، بحسب كيم.وقال لي الممثل الخاص للرئيس الصيني إنه شعر بكرم ضيافة واخلاص الحزب والشعب الكورى الديمقراطى بمجرد وصوله إلى البلاد، كما شعر بدفء العلاقات بين الصين وكوريا الديمقراطية.والتقى كيم جونج أون رئيس حزب العمال الكوري ورئيس لجنة شؤون الدولة بكوريا الديمقراطية بلي والوفد الصيني مرتين واقام عروض فنية خاصة وحفل استقبال، ما يظهر مشاعر كيم نفسه والحزب أيضا تجاه شي والحزب والحكومة والشعب الصينى، بحسب لي.وقال لي إنه تم إحياء علاقات الصداقة القوية التي عززها كل من شي وكيم بشكل شخصى بين الصين وكوريا الديمقراطية ووصلت إلى مستوى جديد.وأضاف لي إن الصين مستعدة للانضمام لكوريا الديمقراطية في تنفيذ التوافقات المهمة التي توصل إليها قائدا البلدين والحزبين والتعلم من بعضهما البعض فيما يتعلق بخبرات الحوكمة وتعزيز التبادلات والتعاون في مجالات مختلفة، لدفع القضايا الاشتراكية للبلدين بشكل مشترك.وشاهد لي بعد الاجتماع عرضا فنيا خاصا مع كيم وزوجته ري سول جو. وشمل العرض أغاني الفلكور الصينى والكورى وانتهى بأغنية "علاقات الصداقة الدائمة بين كوريا الديمقراطية والصين،" ما يظهر إخلاص الشعب الكوري في استمرار العلاقات الودية التقليدية بين الجانبين.وحضر لي حفل الاستقبال مع كيم وزوجته بعد العرض.وألقى تشوي ريونغ هاي نائب رئيس اللجنة المركزية لحزب العمال الكوري كلمة ترحيب في حفل الاستقبال.وقال تشوي إن كوريا الديمقراطية مستعدة للعمل مع الصين لتنفيذ التوافقات المهمة التي توصل إليها قائدا البلدين خلال الثلاثة اجتماعات التي تم عقدها هذا العام ومواصلة تعزيز العلاقات الودية التقليدية.ولدى مغادرة لي إلى بيونجيانج بعد الزيارة ، قام مسؤولون كبار من كوريا الديمقراطية وألاف من المواطنين الذى ارتدوا الزي التقليدي بتوديعه في المطار.وخلال الفترة من يوم السبت إلى يوم الاثنين ، قام لي عضو اللجنة الدائمة للمكتب السياسي للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني ورئيس اللجنة الدائمة للمجلس الوطني لنواب الشعب الصيني، بزيارة كوريا الديمقراطية كممثل خاص للأمين العام للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني والرئيس الصيني شي جين بينغ.وقدم كبير المشرعين الصينيين يوم الأحد خطابا موقعا من شي إلى كيم.

على بابا تؤسس منصة تجارية الكترونية لدخول البضائع الافريقية السوق الصينية ..تتمتع أفريقيا بأهمية كبيرة ضمن الأعمال الدولية لمجموعة علي بابا عملاق التجارة الإلكترونية الصيني، وساعدت المجموعة الدول الإفريقية على تأسيس نظام الاقتصاد الرقمي.وأسست مجموعة علي بابا منصات تجارة الكترونية للواردات والصادرات من وإلى أفريقيا، حيث تحتوي الواردات على المنتجات المتخصصة الأفريقية والمنتجات الحرفية، والصادرات تتمثل في البضائع الالكترونية والملابس وغيرها من المنتجات المصنوعة في الصين.وفي منصات فرعية تابعة لمجموعة علي بابا مثل منصة علي اكسبرس ومنصة تي مول العالمية، شهدت مئات العلامات التجارية من المغرب ومصر والجزائر وجنوب أفريقيا وغيرها من دول أفريقية إقبالا في السوق صينية، وبين هذه البضائع الطبول الأفريقية والزيوت العطرية ومستحضرات العناية بالشعر والصابون والشاي الأحمر وغيرها.واجتذبت منصة علي اكسبرس، واحدة من منصات البيع بالتجزئة الفرعية لمجموعة علي بابا، أكثر من 4.2 مليون عميل إفريقي لشراء السلع الصينية بعد دخولها السوق الافريقية، حيث اشترى نحو 100 ألف شخص السلع الصينية من المنصة في جنوب افريقيا بعام 2017، وتركزت البضائع المباعة في الملابس والشعر المستعار والسيارات والدرجات النارية والمنتجات الالكترونية وغيرها.وأضاف مسؤول من مجموعة علي بابا أن مساعدة المنتجات الأفريقية للدخول إلى السوق الصينية هي خطوة صغيرة ضمن خطة المجموعة، إذ تسعى إلى مساعدة وتطوير منصة التجارة الالكترونية العالمية (إي دبليو تي بي) في أفريقيا.وشهدت منصة التجارة الالكترونية العالمية (إي دبليو تي بي) ترحيبا في الكثير من الدول بصفتها آلية تفيد العالم تجاريا. وتمتعت أفريقيا بإمكانية كبيرة ضمن المنصة.وذكرت مجموعة علي بابا أن خطتها في أفريقيا تنقسم إلى ثلاثة أجزاء: تدريب الكفاءات المحلية والترويج للمنتجات الأفريقية في السوق   العالمية والتشارك في التكنولوجيا وبشكل خاص للمؤسسات الصغيرة والشباب الأفارقة.وقد بدأ دفعة من الشباب الافارقة الذين شاركوا في التدريب الذي قامت به مجموعة علي بابا، القيام باستكشافاتهم التجارية في أفريقيا. 

阿尔及利亚 阿拉伯联合酋长国 阿曼 阿拉伯埃及共和国 巴勒斯坦 伊拉克共和国 索马里共和国 毛里塔尼亚伊斯兰共和国 科摩罗伊斯兰联邦共和国 也门共和国 阿拉伯叙利亚共和国 突尼斯共和国 苏丹共和国 沙特阿拉伯王国 摩洛哥王国 大阿拉伯利比亚人民社会主义民众国 黎巴嫩共和国 科威特 卡塔尔 吉布提共和国 巴林王国 约旦哈希姆王国