【中阿社区】【旅游健康】【数字事实】【招商引资】【企业服务】【战略.研究】【投资委员会】【专题活动】【文化.教育】【经贸投资】【政治事务】【快讯】【首 页】
【الرئيسية】【أخبار واحداث】【شؤون سياسية】【تجارة وقتصاد】【ثقافة وتعليم.】【أنشطة خاصة】【مجلس التنمية】【ابحاث استراتيجية】【مؤسسات وخدمات】【فرص وعروض】【ارقام و حقائق】【فيديو وصور】【الجالية العربية】
当前位置: 首页>2018>正文

المؤتمر الصحفي للمتحدث باسم وزارة الخارجية ليوم 12/09/2018

Date: 12/09/2018 Refer: 2018/PR/174

MR.GENG SHUANG

pics

المتحدث :اولا : سيحضر رئيس مجلس الدولة لي كه تشيانغ منتدى دافوس الصيفي الثاني عشر في تيانجين من 19 إلى 20 سبتمبر ، وسيلقي كلمة هامة في مراسم الافتتاح ،ويجري محادثات مع قادة دول كل من إستونيا ولاتفيا وصربيا وساموا ودول أخرى ،  كما سيجري حوارا وتبادلات مع رجال الأعمال و المالية ومراكز البحوث ورجال الإعلام.الموضوع الاساسي للمنتدى هو  "بناء مجتمع مبتكر في الثورة الصناعية الرابعة". وسيشارك في اعمال المنتدى اكثر من 2000 ممثل عن الدوائر السياسية والتجارية والأكاديمية والإعلامية من حوالي 90 دولة.

ثانيا : بناء على دعوة من نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية الفيتنامي فان بينغ مينغ ،  ووزير الخارجية الفلبيني كاياتانو ، سيتوجه وانغ يي  مستشار الدولة وزير الخارجية الصيني  إلى فيتنام  للمشاركة في رئاسة الاجتماع الحادي عشر للجنة التوجيهية للتعاون الثنائي بين الصين وفيتنام ، والقيام بزيارة للفلبين ، وذلك من 15 إلى 18 سبتمبرمنذ العام الماضي والعلاقات الصينية الفيتنامية تتطور بشكل جيد للغاية. وتحت القيادة والارشاد الاستراتيجيين للزيارات التاريخية المتبادلة  للقيادات الحزبية والحكومية العليا للبلدين ، ظل التعاون بين الجانبين في مختلف المجالات في تعمق متواصل ، والتبادلات الإنسانية  تزداد حيوية ونشاطا . الصين ترغب في بذل الجهود جنبا الى جنب  مع فيتنام لدفع الشراكة الاستراتيجية الشاملة بين البلدين إلى مستوى جديد ، وتحقيق منافع ملموسة للشعبين.خلال ترأس مستشار الدولة وزير الخارجية وانغ يى للاجتماع الحادى عشر للجنة التوجيهية للتعاون الثنائى الصينى الفيتنامى ، سيقوم الطرفان باستعراض  وتلخيص التقدم الإيجابي المحرز في العلاقة الصينية الفيتنامية ، وتوضيح التدابير لتعزيز التعاون الاستراتيجي الشامل بين البلدين في المرحلة المقبلة.ونحن على يقين تام بأن الاجتماع سيحقق مبتغاه واهدافه المرجوة  من خلال الجهود المشتركة للجانبين ، ويدعم اكثر تنفيذ النتائج الهامة لزيارة شي جينبينغ الامين العام رئيس الدولة الصيني ، وتعزيز قوة التطور الايجابي  للعلاقات الصينية الفيتنامية ، وتعميق التعاون متبادل المنفعة في مختلف المجالات.وفي الوقت الراهن تزداد العلاقات الصينية الفلبينية قوة وتوطيدا ، فالثقة  السياسية المتبادلة في تعمق ، والتعاون العملي في مختلف المجالات  يزداد عطاء وثمارا ، وجلب منافع ملموسة للشعبين.ففي نيسان / أبريل من هذا العام ، التقى الرئيس شي جين بينغ  بالرئيس دويترث للمرة الخامسة على هامش الاجتماع السنوي لمنتدى بواو الاّسيوي الذي عقد في الصين ، حيث توصلا الى توافقات هامة بشأن تطوير العلاقات الثنائية. لقد تولت الفلبين مكانة الدولة المنسقة للعلاقات بين الصين والآسيان ، كما ان امام  الجانبين اجندة سياسية دبلوماسية كبرى في النصف الثاني من هذا العام،  حيث تواجه العلاقات الصينية الفلبينية فرصا تنموية جديدة على صعيد التعاون الثنائي وكما التعاون المتعدد الاطراف .. ان زيارة عضو مجلس الدولة وزير الخارجية وانغ يي إلى الفلبين  ستدفع  بتنفيد الإجماع الهام لرئيسي الدولتين ، وتوطيد وترسيخ  التعاون الودي بين الجانبين ، والتواصل الوثيق والتنسيق بين الجانبين في التعاون الإقليمي ، ودفع العلاقات الصينية الفلبينية  ، والعلاقات بين الصين والاسيان ، والتعاون في شرق آسيا  نحو التطور المستمر .. "

السؤال : تفيد الاخبار بأنن حكومة الولايات المتحدة تدرس فرض عقوبات ضد المسؤولين الحكوميين الصينيين المتورطين في "انتهاكات حقوق الإنسان" في شينجيانغ. ما رد الجانب الصيني على ذلك  ؟
المتحدث "  ظلت الصين على الدوام تعارض وبشدة  استخدام الجانب الأمريكي لقضايا شينجيانغ والقضايا الدينية للتدخل في الشؤون الداخلية للصين. الحكومة الصينية تحمي حرية المعتقدات الدينية  للمواطنين وفقا للقانون ، ويتمتع الشعب الصيني بكافة أبناء قومياته  بحرية كاملة  للمعتقدات الدينية وفقا القانون . إذا كانت التقارير ذات الصلة صحيحة ، فإننا نحث الأطراف المعنية على احترام الحقائق والتخلي عن التحيز والتوقف عن الاعمال والتصرفات التي تضعف الثقة والتعاون المتبادلين بين الصين والولايات المتحدة."

السؤال :  في العاشر من سبتمبر ، أقرت الجمعية العامة للأمم المتحدة الثانية والستين قرار الشراكة الجديدة من أجل تنمية أفريقيا وقضية الصراع في إفريقيا التي قدمتها مجموعة الـ77 ، وأعادت التأكيد على مفهوم "التعاون المربح للجانبين" و بناء "مجتمع المصير المشترك للبشرية ". ما تعليق الجانب الصيني على ذلك ؟

المتحدث "  قبل فترة وجيزة ، اختتمت قمة بكين لمنتدى التعاون الصيني الأفريقي ، وحققت القمة نجاحًا كبيرًا ونتائج مثمرة. والموضوع الاكثر اهمية  هو أن الصين وافريقيا اتفقتا على بناء مجتمع صيني افريقي مشترك اكثر قربا ،  وبروح من التعاون والمنفعة المتبادلة ، سننفذ بشكل مشترك "الإجراءات الثمانية الكبرى" لتعزيز تطوير التعاون الصيني الأفريقي وتحقيق المنفعة الأفضل للشعب الأفريقى .. يسعدنا جداً أن نرى بعد اختتام قمة بكين لمنتدى التعاون الصيني الأفريقي بوقت ليس بطويل  ، استعراض الجمعية العامة للأمم المتحدة واعتمادها لقرارين هامين للشراكة الجديدة من أجل تنمية أفريقيا وأسباب الصراع فيها.ويدعو القرار المجتمع الدولي إلى تعزيز دعم البلدان الأفريقية لتحقيق التنمية المستدامة وبناء سلام دائم بروح التعاون والمنفعة المتبادلة وبناء مجتمع المصير المشترك للبشرية . تتوافق نبرة وموضوع القرار مع روح التوافقات التي توصلت اليها قمة بكين. وهذا يدل مرة أخرى بشكل كامل على أن مفهومي "التعاون والمنفعة المتبادلة" و "مجتمع المصير المشترك للبشرية " متجذران بعمق في قلوب الناس وقد لقيا دعما واسعا من المجتمع الدولي. إن التعاون بين الصين وأفريقيا لا يتفق فقط مع المصالح المشتركة لكلا الجانبين ، ولكنه يستجيب أيضا لصوت المجتمع الدولي وتطلعاته .."

 السؤال : التقى الرئيس شي جين بينغ اليوم رئيس الوزراء الياباني آبي. واعرب الجانب الياباني عن اتفاق الجانبين بشأن الاعداد المشترك لزيارة رئيس الوزراء ابي للصين الشهر القادم. ما تعليق الجانب الصيني على ذلك ؟

المتحدث " اجتمع الرئيس شي جين بينغ مع رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي اليوم على هامش المنتدى الاقتصادي الشرقي.  وقد أصدر الجانب الصيني بالفعل خبرا صحفيا في هذا الشأن ، وأعتقد أنك قد شاهدته .فيما يتعلق بمسألة زيارة رئيس الوزراء شينزو آبي للصين ، فقد وجه الجانب الصيني  دعوة إلى رئيس الوزراء آبي لزيارة الصين. في الوقت الحاضر ،  يحافظ الجانبان على التواصل  في هذا الشأن. آمل أن يعمل الجانبان معا لخلق مناخ وظروف جيدة للزيارة."

السؤال : نقلت  "صحيفة  فاينانشال تايمز" في التاسع من الشهر الجاري خبرا يفيد بأن ماليزيا قامت بالغاء  ثلاثة مشاريع "الحزام والطريق" ، التي تم تعليقها في يوليو. ما تعليق الصين على ذلك ؟

المتحدث " ظل التعاون  الاقتصادي والتجاري بين الصين وماليزيا محافظا على زخم التنمية إلايجابية ،  وحقق منافع ملموسة للشعبين. تعلق الصين وماليزيا أهمية كبيرة على التعاون  في اطار "الحزام والطريق  ". ماليزيا هي واحدة من  اوائل الدول المجاورة التي دعمت وشاركت  في التعاون "الحزام والطريق". عندما زار رئيس الوزراء مهاتير الصين في الشهر الماضي ، أثنى عاليا على "الحزام والطريق" ، ويعتقد  أن هذه المبادرة عززت التبادلات والتعاون الإقليميين واعادت بالفائدة على جميع البلدان في المنطقة ، وأعرب عن دعم ماليزيا ورغبتها في مواصلة المشاركة بنشاط في " الحزام والطريق " ، وقد وقعت الصين وماليزيا مذكرة تفاهم حول التعاون المعني ،  وستبحثان في صياغة وتحديد الخطوط العريضة لهذا البرنامج  لمواصلة دفع التعاون الثنائي في  "الحزام والطريق ". أما بالنسبة لبعض المشاكل التي تطرأ في خضم  التعاون الاقتصادي والتجاري بين الصين وماليزيا ، فهو أمر طبيعي. وكان رأينا في هذا الصدد تسويتها تسوية سليمة من خلال  الحوار والتشاور انطلاقا من المنظور بعيد المدى للصداقة وتطور العلاقات الثنائية بين البلدين ، وهذا هو أيضا التوافق الهام الذي توصل إليه  الطرفين خلال زيارة رئيس الوزراء مهاتير للصين في الشهر الماضي. في الواقع ،  ظلت الصين وماليزيا تحافظان ايضا على المشاورات الودية حول مشاريع التعاون ذات الصلة."

السؤال : هناك تقارير اخبارية تقول بأن  نائب الرئيس الفنزويلي ورئيس شركة النفط الوطنية يشاركان حاليا في اجتماعات ببكين ، فهل لكم رجاء تقديم المزيد من المعلومات في هذا الشأن ؟ وهل توصل الجانبان إلى اتفاق؟

المتحدث " فنزويلا هي شريك استراتيجي شامل وشريك اقتصادي وتجاري مهم للصين في أمريكا اللاتينية. منذ إقامة العلاقات الدبلوماسية قبل 44 عاما ، والعلاقات بين البلدين تحافظ على قوة دفع جيدة من التطور ، وتتعمق التبادلات والتعاون في مختلف المجالات بشكل متسارع . على وجه الخصوص خلال العشرين سنة الماضية ، نما التعاون البراغماتي بين البلدين بوتيرة سريعة جدا  ، مما جلب منافع وفوائد ملموسة للشعبين. الصين مستعدة للعمل مع  الجانب الفنزويلي  لمواصلة تعميق التعاون الثنائي وإثراء مضامين  الشراكة الاستراتيجية الشاملة بين البلدين. بالنسبة للزيارة ذات الصلة التي ذكرتها ، أقترح عليك أن تسأل الجهات الصينية.المعنية "

السؤال :  أفادت الأنباء أن نائب رئيس مجلس الأعمال الأمريكي الصيني ، باركر ، قد صرح في الحادي عشر من الشهر الجاري بأن احد المسؤولين الصينيين ابلغ  المجلس بأن الصين ستعلق قبول طلبات الشركات الأمريكية قبل أن تتحسن وتستقر العلاقات الصينية الأمريكية. هذه هي المرة الأولى التي تؤكد فيها أمريكا علناً أن الشركات الأمريكية العاملة في الصين  والدخول  إلى الأسواق ستتأثر بالحرب التجارية. ما  رد الصين على ذلك ؟

المتحدث "  لم أسمع عن الموقف الذي اعرب عنه المسؤول الصيني المعني الذي ذكرتموه.بالنسبة للاحتكاكات التجارية الصينية الأمريكية ، فإن موقف الصين واضح كل الوضوح ومتسق. لقد شددنا دوما على أن الحرب التجارية لا يمكن أن تحل أي مشكلة  ، وأنها لن تضر سوى  بالذات وبالآخرين. إن الحوار والتشاور القائم على أساس المساواة والنزاهة هما الخيار الصحيح لحل الخلافات التجارية بين الصين والولايات المتحدة. في مواجهة السلوك الأحادي للولايات المتحدة ، ستتخذ الصين بعزم تدابير مضادة ضرورية لحماية حقوقها ومصالحها المشروعة ، ومن ناحية أخرى ، سنتخذ إجراءات فعالة لمساعدة الشركات الصينية والأجنبية الممولة في الصين في التغلب على الصعوبات وضمان التنمية المستقرة والصحية للاقتصاد الصيني. أما بالنسبة لمسألة الشركات الأجنبية ، وخاصة تلك الشركات الأمريكية العاملة في الصين وموضوع  الوصول إلى الأسواق ، أود أن أؤكد من جديد أن الصين ستدفع بثبات جولة جديدة من الإصلاح والانفتاح ، وستكون سرعة الإصلاح في تسارع خطوة بعد اخرى . وان بوابة الانفتاح ستزداد انفتاحا  ، وستتحسن بيئة الاستثمار بشكل أفضل. وسنواصل أيضا تنفيذ سياسات تيسير التجارة والاستثمار رفيعة المستوى ، وزيادة توسيع نطاق الوصول إلى الأسواق ، وتوفير المزيد من الراحة للمؤسسات ذات الاستثمارات الأجنبية في الصين. وفقا لأحدث المعطيات والأرقام ، في النصف الاول من هذا العام ، وصل عدد الشركات ذات التمويل الاجنبي العاملة في الصين ما يقرب من 30000 شركة ، بزيادة قدرها 96.6 ٪ على أساس سنوي. في 5 سبتمبر الجاري ، وقعت شركة إكسون موبيل ، أكبر شركة نفط في الولايات المتحدة ، سلسلة من الاتفاقيات مع مقاطعة قوانغدونغ ، معلنة أنها سوف تستثمر 10 مليارات دولار لبناء مشروع بتروكيماويات ضخم مملوك بالكامل في قوانغدونغ.و في يوليو من هذا العام ، قررت مجموعة BASF الألمانية أيضا استثمار 10 مليار دولار لبناء مجمع صناعي بتروكيماويات عالمي المستوى في تشانجيانغ ، قوانغدونغ. بالإضافة إلى ذلك ، في الفترة القريبة الماضية ، قامت شركات أجنبية مثل مجموعة BMW الألمانية و Tesla في الولايات المتحدة بتوسيع قدرتها الإنتاجية وحجمها واستثمارها في الصين. هذه الأرقام والأمثلة كافية لتوضيح المشكلة. أخيرا ، أود أن أؤكد مجددا أننا نرحب بالشركات الأجنبية بما في ذلك الشركات الأمريكية للاستثمار في الصين ، ونرغب في تقاسم الفرص والارباح للتنمية الصينية  وتحقيق نتائج المنفعة المتبادلة والفوز المشترك."

السؤال : أفادت الأخبار أن الممثل الخاص لوزارة الخارجية الأمريكية حول سياسة كوريا الديمقراطية سيزور الصين ابتداء من اليوم . هل أجرت الصين محادثات مع بيكون؟ وهل لكم اطلاعنا على مضامينا ؟

المتحدث "  وفقًا للمعلومات التي لديّ ، سيأتي الممثل الخاص لوزارة الخارجية الأمريكية لسياسة كوريا الديمقراطية ، السيد بيغن ، إلى الصين يوم 12 سبتمبر ، وسيجري مشاورات مع نائب وزير الخارجية والممثل الخاص للحكومة الصينية لشؤون شبه الجزيرة الكورية ، كونغ شوان يو . سيقوم الجانب الصيني بنشر الأخبار المعنية في الوقت المناسب. يرجى التريث

حجم تجارة الصين الإلكترونية العابرة للحدود يتخطى 1.3 تريليون دولار .. توقع خبراء أن يصل حجم التجارة الإلكترونية العابرة للحدود في الصين إلى 9 تريليونات يوان (نحو 1.3 تريليون دولار) في عام 2018، وفقا لتقرير جمعية التجارة الإلكترونية الصينية.وجاء في التقرير الذي صدر الأحد الماضي على هامش معرض الصين الدولي العشرين للاستثمار والتجارة (CIFIT)، الذي عقد في مدينة شيامن بمقاطعة فوجيان شرق الصين، أن أكبر 10 مصادر استيراد لتجارة الصين الإلكترونية العابرة للحدود في عام 2017 هي اليابان والولايات المتحدة وجمهورية كوريا وأستراليا وألمانيا ونيوزيلندا وهولندا وفرنسا وبريطانيا ومنطقة هونغ كونغ الإدارية الخاصة الصينية. كما تنشط التجارة الإلكترونية العابرة للحدود في مقاطعة قوانغدونغ بجنوب الصين، وتليها بكين ومقاطعات تشيجيانغ وشاندونغ شرقي البلاد ومقاطعة خنان بوسط الصين.وقال تونغ شياو مين، كبير المهندسين في مركز المعلومات بوزارة الصناعة وتكنولوجيا المعلومات، إن الحكومة الصينية تدعم التجارة الإلكترونية العابرة للحدود مع تحسين السياسات والبنية التحتية. لكن على الصعيد العالمي، فإن الحمائية التجارية المتمثلة في أشكال الحواجز الجمركية والتحقيقات المناهضة للاحتكار أثّرت سلبا على تطوير التجارة الإلكترونية العابرة للحدود.واقترح تونغ على شركات التجارة الإلكترونية الصينية والمستوردين تحسين قدرتها التنافسية العالمية لتجاوز اضطرابات القطاع، وتطوير السوق الجديدة واعتماد تكنولوجيات وتطبيقات حديثة لضمان التنمية عالية الجودة.

الصين تطلب تفويض منظمة التجارة العالمية لفرض عقوبات على سلع أمريكية ..كشفت وثائق نشرتها منظمة التجارة العالمية اليوم (الثلاثاء) أن الصين طلبت تفويض المنظمة لفرض عقوبة تجارية سنوية بقيمة 7 مليارات دولار على سلع أمريكية نتيجة إخفاق الولايات المتحدة في الالتزام بحكم للمنظمة.ذكرت وثيقة وزعت على كل أعضاء المنظمة أن الصين تطلب تفويض جهاز تسوية النزاعات التابع للمنظمة "لتعليق التنازلات أو غيرها من الالتزامات" فيما يتعلق بالولايات المتحدة "عند مستوى معادلا لمستوى الإلغاء أو التعطيل"، بسبب فشل الولايات المتحدة في الالتزام بتوصيات وأحكام الجهاز.وأضافت الوثيقة ان مستوى الإلغاء أو التعطيل يصل إجماليه عند نحو 7.043 مليار دولار أمريكي سنويا.تجدر الإشارة إلى ان الصين حصلت على حكم من منظمة التجارة العالمية عام 2016 في نزاع بشأن طرق معينة تطبقها الولايات المتحدة خلال إجراءات مكافحة الاغراق. وتأكد الحكم بعد استئناف العام الماضي. بيد ان الصين تقول إن الولايات المتحدة لم تبذل جهدا حقيقيا للوفاء بالتزام تطبيق الحكم.

阿尔及利亚 阿拉伯联合酋长国 阿曼 阿拉伯埃及共和国 巴勒斯坦 伊拉克共和国 索马里共和国 毛里塔尼亚伊斯兰共和国 科摩罗伊斯兰联邦共和国 也门共和国 阿拉伯叙利亚共和国 突尼斯共和国 苏丹共和国 沙特阿拉伯王国 摩洛哥王国 大阿拉伯利比亚人民社会主义民众国 黎巴嫩共和国 科威特 卡塔尔 吉布提共和国 巴林王国 约旦哈希姆王国