【中阿社区】【旅游健康】【数字事实】【招商引资】【企业服务】【战略.研究】【投资委员会】【专题活动】【文化.教育】【经贸投资】【政治事务】【快讯】【首 页】
【الرئيسية】【أخبار واحداث】【شؤون سياسية】【تجارة وقتصاد】【ثقافة وتعليم.】【أنشطة خاصة】【مجلس التنمية】【ابحاث استراتيجية】【مؤسسات وخدمات】【فرص وعروض】【ارقام و حقائق】【فيديو وصور】【الجالية العربية】
当前位置: 首页>دول غرب اسيا>正文

الصين والعراق تحتفلان بالذكرى الستين

Date: 14/09/2018 Refer: 2018/PRS/5518

على إقامة العلاقات الدبلوماسية بينهما

pics

 يصادف هذا العام 2018 الذكرى اﻠ60 لإقامة العلاقات الدبلوماسية بين جمهورية العراق وجمهورية الصين الشعبية. وبهذه المناسبة، اقامت السفارة العراقية ببكين بالتعاون مع جمعية الصداقة الصينية مع الدول الأجنبية حفلا ببكين يوم 13 سبتمبر الجاري، بحضور أركين أمير البك نائب رئيس اللجنة الدائمة للمجلس الوطني لنواب الشعب الصيني ورئيس جمعية الصداقة الصينية والعربية، والسيد تشن شياو دو  نغ مساعد وزير الخارجية الصيني، وسفير العراق لدى الصين أحمد تحسين برواري، ورئيس جمعية الصداقة العراقية الصينية حيدر الربيعي ولفيف من الدبلوماسيين والسياسيين العرب والصينية والأجانب وأصدقاء صينيين من دوائري مختلفة.

pics

استعرضت لين يي نائب رئيسة جمعية الصداقة للشعب الصيني مع البلدان الأجنبية في كلمة ألقتها خلال الاحتفال تاريخ العلاقات الصينية ـ العراقية، حيث ربط طريق الحرير القديم بين الصين والعراق ارتباطًا وثيقًا منذ أكثر من 2000 عام، وأن العراق واحد من أوائل الدول العربية التي اقامت علاقات دبلوماسية مع الصين الجديدة وشريك مهم للصين في غرب آسيا وشمال افريقيا. مؤكدة أن تعمق الثقة السياسية المتبادلة في السنوات الاخيرة دفع بالتعاون بين البلدين بثبات في المجالات الاقتصادية والتجارية والطاقة ومجالات أخرى. منوهة الى أن العراق أصبحت في الوقت الحاضر ثالث أكبر شريك تجاري للصين في العالم العربي ورابع أكبر مورد للنفط الخام في العالم. كما أكدت لين يي رغبة الصين في العمل مع الجانب العراقي من أجل تعميق الثقة السياسية المتبادلة وتعزيز مستوى التعاون العملي في إطار "الحزام والطريق" لصالح الشعبين. وفي الوقت نفسه، فإن الصين مستعدة لمواصلة العمل مع المجتمع الدولي لدعم الحكومة العراقية في تعزيز الإصلاح السياسي، ومحاربة الإرهاب، والمشاركة بنشاط في إعادة البناء الاقتصادي للعراق ودعم العراق في تحقيق الاستقرار والتنمية الوطنيين في وقت مبكر.

pics

ومن جانبه، أكد سفير العراق لدى الصين أحمد تحسين برواري إن العلاقات العراقية ـ الصينية تتسم بالتفاهم والصداقة والايجابية العالية في كافة المجالات منذ إقامة العلاقات الرسمية في عام 1958. منوها الى أن الصين أكبر شريك اقتصادي وأكبر مستورد للنفط العراقي، وأن استثمارات واعمال كبيرة لشركات الصينية في العراق في مجالات متعددة. حيث أن التسهيلات التي تقدمه  ا الحكومة العراقية في مجال الاستثمار شجعت الشركات الصينية للاستثمار في العراق، وأن أكبر المستثمرين في المجالات النفطية في العراق من الصين، مثمنا النجاح الذي حققته الشركات الصينية في عدد من القطاعات في العراق خاصة في مجال النفط والغاز الطبيعي وتوليد الطاقة والكهرباء والانشاءات والاتصالات والنقل والدفاع. مشيرا الى أن العلاقات الثقافية تحتل مكانة كبيرة في ضوء ما يملكه البلدين من ارث حضاري كبير. كما ثمن السفير انضمام بلاده لمبادرة الحزام والطريق، التي وصفها بـ"الشاملة"، لما تتضمنه من مجالات اقتصادية وثقافية واجتماعية وغيرها، ودورها في خدمة السلام العالمي، وقال أن زيارة رئيس الوزراء حيدر العبادي لبكين في ديسمبر عام 2015 ساهمت في دفع العلاقات العراقية ـ الصينية الى أعلى مستوى الشراكة الاستراتيجية، وخلال نفس الزيارة، انضم العراق رسميا الى مبادرة "الحزام والطريق" وتم التوقيع على مذكرةpics التفاهم بين البلدين. وأعرب عن سعادة العراقيين بهذه المبادرة كونها تعمل بشكل رئيسي على تقوية علاقات التنمية والصداقة بين الدول". مضيفا أن كل مدينة في العراق تتمتع بخصائص ترشحها للعب دور ريادي في مبادرة الحزام والطريق، فمثلا العاصمة بغداد تمتلك دورا هاما في الجانب السياسي والاقتصادي والاجتماعي، ومدن أخرى كالبصرة، أيضا تعتبر ميناء ومصدرا كبيرا للطاقة.وشهد الحفل ازاحة الستار عن الظرف التذكاري والطابع البري  دي اللذين يرمزان إلى الذكرى الستين لإقامة العلاقات الدبلوماسية بين الصين والعراق. وتبادل الطرفان الهدايا وقطع الكعكة التذكارية.كما اتحفت فرقة اشتار العراقية الحضور بألوان موسيقية من الفن العراقي الى جانب فرقة رقص صينية قدمت عروض فنية رائقة ايضا.  







pics

pics

رئيس جمعية الصداقة العراقية ـ الصينية لشبكة الشعب: نسعى الى مد جسور الصداقة وتقريب المسافات بين الشعبين .. أكد حيدر الربيعي رئيس جمعية الصداقة العراقية أن العلاقات العراقية ـ الصينية هي امتداد لعلاقات تاريخية متأصلة بين البلدين الصديقين، وأن العراق من أوائل الدول التي اقامت علاقات دبلوماسية مع الصين الجديدة. وشهدت العلاقات بين البلدين منذ إقامتها في يوم 25 أغسطس 1958 تطوراً سلساً، وتتمتع بآفاق مشرقة، وكلاهما لديه الرغبة الحقيقية للتعاون. وشدد على أن إقامة علاقات الشراكة الاستراتيجية بين الصين والعراق عام 2015 أصبحت صفحة جديدة في تاريخ الصداقة العراقية ـ الصينية.قال حيدر الربيعي لصحيفة الشعب اليومية اونلاين على هامش مشاركته في حفل اقامته سفارة العراق ببكين وجمعية الصداقة الصينية والدول الأجنبية في بكين يوم 13 سبتمبر الجاري، أن الصين تنظر الى العراق كشريك أساسي وشريك اقتصادي، وتعتبر الصين اليوم الشريك الاقتصادي الأول للعراق، والعراق الشريك الاقتصادي الثالث للصين في العالم العربي بعد السعودية والامارات، وأن حجم التبادل التجاري بين العراق والصين يتراوح ما بين 20 و30 مليار دولار أميركي، وأن 70 % من التجارة العراقية مع الصين. مؤكدا أهمية مبادرة " الحزام والطريق" في دفع التعاون الاقتصادي بين البلدين، حيث أن المبادرة فرصة مهمة لدخول الصين للعراق الذي يعتبر جزءا أساسيا ونقطة مركزية للمبادرة. وقد دخلت السوق العراقية كبريات الشركات الصينية التي تعمل في مجالات متعددة منها الدفاع والنقل والمطارات وبناء المستشفيات والطرق، مؤكدا دور الشركات الصينية في إعادة الاعمار والبنية التحتية في العراق.كما أشار حيدر الربيعي الى دور جمعية الصداقة العراقية ـ الصينية في تعزيز التبادل والتعارف بين الشعوب، والسعي الى مد جسور الصداقة لتقريب المسافات والتواصل بين الشعبين الصديقين ونافذة للتعارف ومنصة للتبادل والإسهام في دفع العلاقات بين الشعبين الصديقين العراقي والصيني، والمساهمة في دفع عملية التبادل الثقافي والاجتماعي والإنساني والشعبي، وتبادل تعليم اللغة الصينية والعربية بين البلدين، والمشاركة في فعاليات وانشطة ذات الاهتمام المشترك. 

阿尔及利亚 阿拉伯联合酋长国 阿曼 阿拉伯埃及共和国 巴勒斯坦 伊拉克共和国 索马里共和国 毛里塔尼亚伊斯兰共和国 科摩罗伊斯兰联邦共和国 也门共和国 阿拉伯叙利亚共和国 突尼斯共和国 苏丹共和国 沙特阿拉伯王国 摩洛哥王国 大阿拉伯利比亚人民社会主义民众国 黎巴嫩共和国 科威特 卡塔尔 吉布提共和国 巴林王国 约旦哈希姆王国