【中阿社区】【旅游健康】【数字事实】【招商引资】【企业服务】【战略.研究】【投资委员会】【专题活动】【文化.教育】【经贸投资】【政治事务】【快讯】【首 页】
【الرئيسية】【أخبار واحداث】【شؤون سياسية】【تجارة وقتصاد】【ثقافة وتعليم.】【أنشطة خاصة】【مجلس التنمية】【ابحاث استراتيجية】【مؤسسات وخدمات】【فرص وعروض】【ارقام و حقائق】【فيديو وصور】【الجالية العربية】
当前位置: 首页>دول غرب اسيا>正文

خبراء سوريون : كلمة الرئيس الصيني تعكس الرغبة في مواصلة الانفتاح على الآخر

Date: 06/11/2018 Refer: 2018/PRS/5568

 أكد عدد من الخبراء والكتاب في المجال الاقتصادي السوري يوم الاثنين أن كلمة الرئيس الصيني شي جين بينغ في افتتاح معرض الصين الدولي للاستيراد تعكس استمرار التوجه الصيني نحو الانفتاح على الاخر ، مشيرا إلى أن كلمة الرئيس تحمل الكثير من الرسائل الهامة إلى الاقتصادات العالمية.

وكان الرئيس الصيني شي جين بينغ قد افتتح اليوم معرض الصين الدولي للاستيراد، وهو أول معرض دولي تحت موضوع الواردات على المستوى الوطني، وذلك في مدينة شانغهاي .

وقال الكاتب والصحفي عمر المقداد المتخصص بالشأن الصيني لوكالة (شينخوا) بدمشق إن الصين تهدف من إطلاق معرض الصين الدولي للاستيراد إلى تقديم رسائل طمأنة إلى الاقتصادات العالمية بأنها ليست فقط دولة مصدرة للمنتجات كما يروج البعض وإنما هي مستوردة أيضاً للمنتجات والخدمات وأن أسواقها ذات قابلية لأن تكون مملوءة بمختلف أنواع السلع والمنتجات.

وأضاف أن الصين سوقا اقتصاديا كبيرا وضخما لكل الشركات الراغبة بتواجد منتجاتها داخل الصين ، وهو ما عكسته سياسة الإصلاح والانفتاح التي مضى عليها اليوم أربعين سنة، إضافة إلى ما قدمته مبادرة "الحزام والطريق" من تعاون وتبادل تجاري بين الدول وفق مبدأ "الكل رابح".

وأضاف المقداد إن" كلمة الرئيس الصيني شي جين بينغ في افتتاح المعرض عكست هذا التوجه وزادت من أهمية رسائل الطمأنة الهادفة إلى القول إن الصين منفتحة على استيراد كل ما يمكن استيراده من منتجات وخدمات وأن التبادل التجاري عبارة عن مسارين في اتجاهين متكافئين ومتعاكسين وأن العولمة الاقتصادية باتت أمراً رابحاً للكل وفي كل الدول" .

وقال الكاتب السوري أن الرئيس الصيني أكد في كلمته مسألة "الانفتاح" التي تعد عصب التعاون الاقتصادي اليوم .

ولفت المقداد إلى أهمية الحضور والمشاركة بمعرض الصين الدولي للاستيراد، التي تعكس قناعة القادة الدوليين في كل العالم بنظرة الصين الصحيحة تجاه نمط العلاقات الاقتصادية والسياسية بين الدول والتي أعلنتها الصين مرات عديدة والقائمة على المنفعة المتبادلة والتعاون المتكافئ البعيد عن أي اصطفاف سياسي وعلى قاعدة عدم التدخل في شؤون الغير واحترام الشؤون الداخلية لكل بلد، مبينا أن هذا الشيء يلقى ترحيباً عالمياً ودعماً لجهود الصين في هذا المجال.

وتابع المقداد يقول إن " الأمر اللافت أيضاً، أن كلمة الرئيس الصيني تضمنت تأكيداً على الاستمرار في تقديم العديد من المبادرات الهادفة إلى تعاون اقتصادي رابح للجميع، ويعد معرض الصين الدولي للاستيراد واحد من العديد من تلك المبادرات، إضافة إلى تعزيز الاستثمار وتحرير التجارة وتقديم التسهيلات المصرفية والمالية وإحداث المؤسسات المالية والبنوك وتقليص الرسوم والضرائب التي تكاد تبلغ حد الصفر، وفتح الأسواق وإقامة مناطق التجارة الحرة وعقد اتفاقيات التبادل التجاري وتقديم الدعم المالي للعديد من دول العالم لمساعدتها على تطوير اقتصادها".

ومن جانبه أكد الدكتور حيان سلمان وهو خبير اقتصادي سوري أن الاقتصاد الصيني يتصدر الاقتصاد العالمي وتعتمد الصين بشكل أساسي على قطاعها الإنتاجي وعلى خبرتها الذاتية وعلى الصادرات وهي أكبر دولة لديها فائض في الميزان التجاري مع الولايات المتحدة الامريكية ، مبينا أن الرئيس الصيني بكلمته وضع النقاط على الحروف تجاه تطلعات الصين المستقبلية

 .

وقال الدكتور حيان وهو أستاذ محاضر في جامعة دمشق أيضا إن " الصين استطاعت ان تعطي درسا للعالم بأكمله على أن الثروة في الكوادر وليست في الموارد ، وأن الصين تحولت تحولا كبيرا في برنامج الإصلاح الاقتصادي في ظل وجود الرئيس الصيني الحالي " .

وقال سلمان "نتطلع إلى توسيع الاستثمارات الصينية في سوريا " ، معربا عن تمنياته في أن يكون للصين الحصة الكبرى للمساهمة في إعادة الاعمار في سوريا.

وبدوره أشاد الكاتب والصحفي السوري محمد صالح بالرسائل التي حملتها كلمة الرئيس الصيني خلال افتتاح معرض الصيني الدولي للاستيراد ، مؤكدا أن سياسية الانفتاح التي دعا إليها الرئيس الصيني سوف تشجع اقتصاديات الدول على المنافسة وتقديم ما هو افضل .

وقال صالح لوكالة أنباء (شينخوا) إن " إقامة المعرض الصيني الدولي للاستيراد ما هو إلا دليل واضح على اهتمام الصين في رغيتها بالانفتاح على الاخر " ، واصفا هذه الخطوة بأنها " شجاعة " .

وأضاف " عندما تحدث الرئيس الصيني عن العولمة الاقتصادية فهو يدعو إلى فتح كل الأسواق أمام كل العالم وعندها من يكون الأقوى والأجدر سيثبت نفسه في الساحة الاقتصادية " .ويشار إلى أن سوريا تشارك بوفد رجال أعمال مؤلف من 40 شخصا يمثلون 21 شركة.   شينخوا

阿尔及利亚 阿拉伯联合酋长国 阿曼 阿拉伯埃及共和国 巴勒斯坦 伊拉克共和国 索马里共和国 毛里塔尼亚伊斯兰共和国 科摩罗伊斯兰联邦共和国 也门共和国 阿拉伯叙利亚共和国 突尼斯共和国 苏丹共和国 沙特阿拉伯王国 摩洛哥王国 大阿拉伯利比亚人民社会主义民众国 黎巴嫩共和国 科威特 卡塔尔 吉布提共和国 巴林王国 约旦哈希姆王国