【中阿社区】【旅游健康】【数字事实】【招商引资】【企业服务】【战略.研究】【投资委员会】【专题活动】【文化.教育】【经贸投资】【政治事务】【快讯】【首 页】
【الرئيسية】【أخبار واحداث】【شؤون سياسية】【تجارة وقتصاد】【ثقافة وتعليم.】【أنشطة خاصة】【مجلس التنمية】【ابحاث استراتيجية】【مؤسسات وخدمات】【فرص وعروض】【ارقام و حقائق】【فيديو وصور】【الجالية العربية】
当前位置: 首页>دول الخليج العربي>正文

السفير القطري ببكين: معرض الصين الدولي للاستيراد

Date: 07/11/2018 Refer: 2018/PRS/5551

يؤكد حقيقة وقابلية تنفيذ شعار الصين النبيل "المصير المشترك للإنسانية جمعاء"

pics

أكد السفير القطري ببكين، سلطان بن سالمين المنصوري، أهمية معرض الصين الدولي للاستيراد الذي يحمل اشارة ودليل هام على التزام الصين بتعهداتها التي أعلنتها خلال المؤتمر الـ19 للحزب الشيوعي الصيني حيث وعد الرئيس شي جين بينغ العالم بأن الصين ستتخذ مزيدا من الخطوات باتجاه الانفتاح ومشاركة العالم ثمار التنمية في بلاده. وأن المعرض الذي سيفتح السوق الصيني بشكل واسع أمام التجارة العالمية يأتي في وقت تغلق بعض الدول أسواقها وتفرض أنماط مختلفة من الحمائية التجارية. مضيفا، إن معرض اليوم يكشف أن شعار الصين النبيل "المصير المشترك للإنسانية جمعاء" هو شعار حقيقي قابل للتنفيذ.

وقال المنصوري في كلمة ألقاها في المنتدى القطري-الصيني الاقتصادي الذي عقد على هامش معرض الصين الدولي للاستيراد يوم الأربعاء 7نوفمبر الجاري، إن الصين ظلت تقيم أنماطا مختلفة من المعارض المخصصة لتشجيع التصدير إلى الأسواق الدولية. وإن المعرض الذي جذب 172 دولة ومنطقة ومنظمة دولية ويضم ما يزيد على 3600 شركة من دول مختلفة،يمثل علامة مهمة في نمط الاقتصاد الصيني الجديد وفي توجهات الصين نحو العالم وحمايتها لمناخات التجارة الحرة والعولمة الانسانية التي تزدهر على ضفافها كل الشعوب.

كما أكد السفير أن انعقاد المنتدى القطري الصيني الاقتصادي اليوم يأتي أيضاً كدليل على اهتمام المؤسسات الاقتصادية والشركات في البلدين للاستفادة من المبادرات الدولية والمنتديات والتواجد فيها لبناء شراكات بين الطرفين خصوصاً بأن هناك تطلعات كبيرة وجادة للشركات القطرية لتعزيز تواجدها في السوق الصيني ومن أهم هذه الشركات والمؤسسات شركات ومؤسسات النفط، والغاز الطبيعي المسال والبتروكيماويات، ومؤسسات الاستثمار القطري العملاقة مثل مؤسسة قطر للاستثمار وغيرها.

ونوه السفير إلى أن أهم بنود اتفاقية الشراكة الاستراتيجية بين دولة قطر والصين هي بنود التعاون الاقتصادي والتجاري والاستثماري وفتح الأسواق بين البلدين، وأنه منذ توقيع اتفاقية هذه الشراكة في عام 2014، تعزز التعاون الاقتصادي في كافة المجالات على نحو ملحوظ، مشيرا إلى أنه في خلال شهر أكتوبر الماضي فقط وقع البلدان على اتفاقيتين لإمداد الصين بالغاز الطبيعي المسال لترتفع نسبة الغاز القطري إلى الصين في معادلة الاستيراد الصيني للغاز الطبيعي إلى حوالي 40%. داعيا الشركات في البلدين للتفكير جدياً في بناء شركات قطرية-صينية عابرة للقارات للبحث عن فرص استثمار مشتركة.

وحول الحزام والطريق، قال السفير، إن دولة قطر رأت في مبادرة الحزام والطريق منذ يومها الأول فرصة تاريخية مهمة للازدهار المشترك. وأن دولة قطر من أوائل الدول التي وقعت مذكرة تفاهم للتعاون في إطار هذه المبادرة مع الصين، كما أن المشاركة القطرية في هذا المعرض هو دعم لهذه المبادرة ودعم لمناخات الأسواق المفتوحة والتفاعل معها. مضيفا: “لقد كنت أردد دائماً في خطاباتي في مثل هذه المناسبات على أهمية تطوير مبادرة الحزام والطريق والبحث على روافع وآليات لهذه المبادرة الكبيرة، إن معرض الصين الدولي الأول للتصدير الذي نجتمع على شرفه اليوم يعتبر آلية مهمة من آليات هذه المبادرة". مؤكدا أن دولة قطر ملتزمة بالعمل سوياً مع الصين للدفاع عن نظام التجارة الحرة، وفتح الأسواق وتزويد الصين باحتياجاتها من الغاز الطبيعي المسال، والتواجد بشكل فعال ضمن آليات الحزام والطريق. وأن تواجد قطر اليوم في هاتين المناسبتين دليل قوي على التزامها بالشراكة القطرية – الصينية في المجال التجاري والاقتصادي وغيرهما من المجالات.

pics

وكيل وزارة التجارة والصناعة القطري: معرض الصين الدولي للواردات يمثل أسس متينة لتحقيق الصين لتطور كبير ومساهمتها في التنمية العالمية

أكد معالي سلطان بن رشيد الخاطر وكيل وزارة التجارة والصناعة القطرية يوم الأربعاء (7 نوفمبر) في شانغهاي أن معرض الصين الدولي للواردات يمثل أسس متينة لتحقيق الصين لتطور كبير ومساهمتها في التنمية العالمية، في مقابلة حصرية مع مراسل إذاعة الصين الدولية على هامش منتدى الاقتصاد القطري – الصيني المنعقد في إطار المعرض.

http://arabic.cri.cn/friendly/news/451/20181107/206764.html

المنتدى الاقتصادي الصيني القطري

بكين تهدف إلى تسهيل الاستثمارات التجارية ودفع التعاون في أسواق الطرف الثالث مع الدوحة

عقد المنتدى الاقتصادي الصيني القطري يوم الأربعاء تحت عنوان "استثمر في قطر" في معرض الصين الدولي الأول للاستيراد بشانغهاي بحضور وكيل وزارة التجارة والصناعة القطري سلطان بن راشد الخاطر ونائبة المدير العام لإدارة شئون غرب آسيا وإفريقيا بوزارة التجارة الصينية شو لو مي وسفير دولة قطر لدى بكين سلطان بن سالمين المنصوري وعدد من ممثلي المؤسسات القطرية والصينية.

وخلال المنتدى، قال وكيل وزارة التجارة والصناعة القطري سلطان بن راشد الخاطر إن مشاركة قطر في المعرض تعد تعزيزا للعلاقات بين قطر والصين وتهدف أيضا إلى بحث الفرص وتبادل الأفكار في أول معرض وطني صيني مخصص للاستيراد والذي يعد تجسيدا لرؤية الرئيس الصيني شي جين بينغ بشأن الانفتاح على السوق العالمية.

وأكد أن المنتدى يمثل معلما آخر في الرحلة الناجحة التي تمضى فيها الشراكات القطرية الصينية وفرصة لتسليط الضوء على العلاقات الاستثمارية بين البلدين.

وذكر الخاطر أن الصين تعد اليوم ثالث أكبر شريك تجاري لقطر حيث وصل حجم التبادل التجاري بين البلدين في العام 2017 إلى 10.6 مليار دولار، ليمثل 10.92 في المائة من إجمالي حجم تجارة دولة قطر.

وأضاف أن هناك 14 شركة صينية على الأقل وأكثر من 181 شركة قطرية صينية مشتركة تعمل حاليا في السوق القطرية وتغطى قطاعات مثل الهندسة والاستشارات والمقاولات وتكنولوجيا المعلومات والتجارة والخدمات.

وفي كلمتها، قالت نائبة المدير العام لإدارة شئون غرب آسيا وإفريقيا بوزارة التجارة الصينية شو لو مي إن التعاون الاقتصادي والتجاري يمثل الركيزة وقوة الدفع بالنسبة للرحلة التي تقطعها سفينة التعاون الصيني القطري.

وطرحت شو أربعة اقتراحات لدفع العلاقات وهي تعزيز المواءمة بين الإستراتيجيات التنموية للبلدين، وتوطيد التعاون في مجال الطاقة، وتسهيل الاستثمارات التجارية، ودفع التعاون في أسواق الطرف الثالث.

ومن جانبه، قال سفير دولة قطر لدى بكين سلطان بن سالمين المنصوري إن أهمية المعرض تأتي من كونه حمل إشارة ودليلا مهما على التزام الصين بتعهداتها التي أعلنتها خلال المؤتمر الـ19 للحزب الشيوعي الصيني حيث وعد الرئيس الصيني شي جين بينغ العالم بأن الصين ستتخذ مزيدا من الخطوات باتجاه الانفتاح ومشاركة العالم ثمار التنمية في بلاده.

وأشار إلى أن هذا المعرض، الذي سيفتح السوق الصيني بشكل واسع أمام التجارة العالمية، يأتي في وقت تغلق فيه بعض الدول أسواقها وتفرض أنماطا مختلفة من الحمائية التجارية، ومن ثم فإن هذا المعرض ضد الحمائية وضد الانغلاق ومع التجارة الحرة.

وقال المنصوري إن المعرض الذي تشارك فيه حوالي 3000 شركة من أكثر من 130 دولة، يمثل علامة مهمة في نمط الاقتصاد الصيني الجديد وفي توجهات الصين نحو العالم وحمايتها لمناخات التجارة الحرة والعولمة الإنسانية التي تزدهر على ضفافها كل الشعوب.

وأكد أن انعقاد المنتدى الاقتصادي الصيني القطري اليوم يأتي أيضا كدليل على اهتمام المؤسسات الاقتصادية والشركات في البلدين بالاستفادة من المبادرات الدولية والمنتديات والتواجد فيها لبناء شراكات بين الطرفين.

阿尔及利亚 阿拉伯联合酋长国 阿曼 阿拉伯埃及共和国 巴勒斯坦 伊拉克共和国 索马里共和国 毛里塔尼亚伊斯兰共和国 科摩罗伊斯兰联邦共和国 也门共和国 阿拉伯叙利亚共和国 突尼斯共和国 苏丹共和国 沙特阿拉伯王国 摩洛哥王国 大阿拉伯利比亚人民社会主义民众国 黎巴嫩共和国 科威特 卡塔尔 吉布提共和国 巴林王国 约旦哈希姆王国