【中阿社区】【旅游健康】【数字事实】【招商引资】【企业服务】【战略.研究】【投资委员会】【专题活动】【文化.教育】【经贸投资】【政治事务】【快讯】【首 页】
【الرئيسية】【أخبار واحداث】【شؤون سياسية】【تجارة وقتصاد】【ثقافة وتعليم.】【أنشطة خاصة】【مجلس التنمية】【ابحاث استراتيجية】【مؤسسات وخدمات】【فرص وعروض】【ارقام و حقائق】【فيديو وصور】【الجالية العربية】
当前位置: 首页>جامعة الدول العربية>正文

سفير شؤون منتدى التعاون الصيني العربي

Date: 23/11/2018 Refer: 2018/PRS/5586

على الصين والدول العريبة تعزيز التبادل والاستفادة المتبادلة من خبرات حوكمة الدولة

يجب على الصين والدول العربية تعزيز التبادل والاستفادة المتبادلة من خبرات حوكمة الدولة ودعم بعضها بعضا في البحث عن طريق يناسب التاريخ والثقافات والعادات والظروف المحلية، سعيا وراء بناء مجتمع صيني-عربي ذي مصير مشترك.

ذلك ما أدلى به لي تشنغ ون سفير شؤون منتدى التعاون الصيني العربي في كلمته التي ألقاها خلال الدورة الثانية لمؤتمر الحوار بين الحزب الشيوعي الصيني وأحزاب الدول العربية في هانغتشو حاضرة مقاطعة تشجيانغ شرقي الصين في يوم 22 نوفمبر، بمشاركة قرابة 200 ممثل من بينهم قادة أحزاب سياسية كبيرة في 17 دولة عربية.

وقال لي إن الصين اكتسبت خبرات قيمة خلال الأربعين عاما الماضية منذ بدء تنفيذ الإصلاح والانفتاح، فيما تهمها خبرات حوكمة الدولة لدى الدول العربية. وقام مركز الدراسات الصيني العربي للإصلاح والتنمية ومقره في شانغهاي، بعدة دورات تدريبية للمسؤولين الحكوميين العرب وحقق إنجازات جيدة.

وفي سبيل بناء مبادرة الحزام والطريق، وقعت الصين وثائق تعاون مع 17 دولة عربية، وأصدر الجانبان خلال الاجتماع الوزاري الثامن لمنتدى التعاون الصيني العربي إعلان عمل حول تعاون الصين والدول العربية لبناء الحزام والطريق في يوليو الماضي.

وشهدت الصين والدول العربية تطورا متواصلا في التعاون في مجالات الطاقة والموانئ والفضاء والأقمار الاصطناعية وكذلك المجمعات الصناعية في مصر وسلطنة عمان والسعودية والإمارات. بإلإضافة إلى إنجازات تحققت في مشاريع بناء السكك الحديدية في مدينة العاشر من رمضان المصرية والمرحلة الثانية لرصيف الحاويات بميناء خليفة الإماراتي وجسر محمد السادس بالمغرب ومحطة توليد كهرباء تعمل بالصخر الزيتي في الأردن وغيرها من مشاريع البنية التحتية.

كما تواصلت المنصات التعاونية الثنائية في الإكتمال مثل المركز الصيني العربي لنقل التكنولوجيا ومركز نظام بيدو للأقمار الصناعية ومركز التدريبات بشأن الاستخدام السلمي للطاقة النووية ومركز التدريبات حول الطاقة النظيفة.

ولفت لي أن الصين والدول العربية يمكن أن يكمل بعضها بعضا في الطاقة والتجارة والتعاون في القدرة الإنتاجية، ولدى الجانبين آفاق واسعة في التعاون في مجالات التكنولوجيا والمالية، مؤكدا أن الصين والدول العربية تواجه مهمات تحسين معيشة الشعب وضمان التوظيف ورفع مستوى الخدمات العامة، ما يدفع الجانبين للتعاون وتحقيق تنمية مشتركة.

وأضاف لي أن الصين ستدعم الدول العربية في الشؤون المتعلقة بالمساواة السيادية ومبادئ عدم التدخل في الشؤون الداخلية للغير والسلام والأمن الدوليين بالإضافة إلى الشؤون المتعلقة بالتنمية وتحسين المعيشة الشعبية، مشيرا إلى أن معرض الصين الدولي للواردات يعد خطوة مهمة للانفتاح على منطقة الشرق الأوسط ومشاركة منافع التنمية مع هذه المنطقة.

وذكر أن الصين ستدعم الدول العربية بلا تردد بشأن الحفاظ على ثقافاتها وعاداتها، كما انها تعارض التمييز والتحامل ضد أي عرقية ودين محدد، مشددا على أن الشعوب الصينية والعربية ستبني مجتمعا صينيا-عربيا ذا مصير مشترك مما سيعزز بناء مجتمع ذي مصير مشترك للبشرية وبناء آفاق أفضل. الشعب اليومية اونلاين 

最新资讯
阿尔及利亚 阿拉伯联合酋长国 阿曼 阿拉伯埃及共和国 巴勒斯坦 伊拉克共和国 索马里共和国 毛里塔尼亚伊斯兰共和国 科摩罗伊斯兰联邦共和国 也门共和国 阿拉伯叙利亚共和国 突尼斯共和国 苏丹共和国 沙特阿拉伯王国 摩洛哥王国 大阿拉伯利比亚人民社会主义民众国 黎巴嫩共和国 科威特 卡塔尔 吉布提共和国 巴林王国 约旦哈希姆王国