【中阿社区】【旅游健康】【数字事实】【招商引资】【企业服务】【战略.研究】【投资委员会】【专题活动】【文化.教育】【经贸投资】【政治事务】【快讯】【首 页】
【الرئيسية】【أخبار واحداث】【شؤون سياسية】【تجارة وقتصاد】【ثقافة وتعليم.】【أنشطة خاصة】【مجلس التنمية】【ابحاث استراتيجية】【مؤسسات وخدمات】【فرص وعروض】【ارقام و حقائق】【فيديو وصور】【الجالية العربية】

هوية جديدة للصين في المجتمع الدولي

Date: 02/01/2019 Refer: 2019/PR/6537

pics

ستصبح الصين ثاني أكبر مساهم في ميزانية الأمم المتحدة ابتداء من العام المقبل، وحسب قرار تبنته الجمعية العامة للأمم المتحدة مؤخرا، فإن نسبة إسهام الصين لميزانية الأمم المتحدة سوف ترتفع من7.92 % في الفترة ما بين 2016-2018 إلى 12.01% خلال الفترة ما بين عامي 2019 و2021، كما جاءت الصين ثاني أكبر مساهم في ميزانية حفظ السلام للأمم المتحدة خلال الأعوام الثلاثة المقبلة، وسترتفع نسبة مساهمتها من 10.24% إلى 15.22%.

وترى المتحدثة باسم وزارة الخارجية الصينية بأن ارتفاع مساهمة البلاد في ميزانية الأمم المتحدة جاءت نتيجة لازدياد اجمالي حجم اقتصادها بصفته ثاني أكبر اقتصادات العالم وارتفاع النصيب الفردي من إجمالي الدخل القومي خلال السنوات الأخيرة، وكذلك تجسيدا لازدياد تأثير الصين المستمر على المستوى الدولي.

ويصادف هذا العام الذكرى الأربعين لإطلاق مسيرة الإصلاح والانفتاح العظيمة في الصين، وخلال العقود الأربعة الماضية، نجحت الصين في تحقيق نمو اقتصادي بنسبة 9.5% على أساس سنوي، ما جعل عامة الصينيين يتخلصون من الفقر ويدخلون مجتمع الرفاهية الشاملة.

وفضلا عن ذلك، بدأت الصين تتحمل مزيدا من المهام الدولية. وعلى مدى 10 سنوات مضت،أرسلت البلاد 31 دفعة من الأساطيل لتنفيذ مهام حراسة الملاحة قبالة خليج عدن والسواحل الصومالية، حيث وفرت خدمات الحراسة لـ 6595 سفينة صينية وأجنبية، وأنقذت أكثر من 60 سفينة كانت في خطر وقدمت الضمان الأمني الكامل لهذه السفن. كما شاركت الصين في أكثر من 30 مهمة لحفظ السلام، وحصلت بأدائها الممتاز على إشادة واسعة من قبل المجتمع الدولي، ومنحت ألقابا كثيرة مثل " العامل الأساسي والقوى الرئيسية لحفظ السلام" و"صانع السلم العالمي".

pics

وفي عام 2013، قدمت الصين مفهوما جديدا وفكرة جديدة ومنتجا جديدا لتعزيز الحوكمة العالمية، إذ طرح الرئيس الصيني شي جين بينغ مبادرة "الحزام والطريق"، ورغم أن بعض الدول الغربية تحاول تشويه المبادرة بسبب التخوفمن ارتفاع تأثير الصين الدولي المتزايد، إلا أن المبادرة لاقت تأييدا كبيرا من المجتمع الدولي، وانضمت ما تزيد عن 100 دولة ومنطقة إلى المبادرة في غضون الخمس سنوات الماضية.

وحسب بيانات أصدرها مجلس الاستثمار في كينيا، التي تطلق وسائل الإعلام الغربية عليها لقب "الصين في إفريقيا"، فإن 279 مؤسسة الصينية تمارس الأعمال في كينيا استطاعت توفير 28.3 ألف فرصة عمل للمحليين خلال عامي 2012 و2017، ما قدم دفعا قويا لتحقيق كينيا النمو الاقتصادي بنسبة أكثر من 10% على أساس سنوي.

ونشرت صحيفة الوطن اليومية الكينية مقالا في شهر سبتمبر من هذا العام أكدت فيه أن الصين تعتبر شريكا قيما للتعاون بالنسبة إلى إفريقيا، مشيرة إلى أن الدول الغربية التي تحاول ربط الاستثمارات الصينية بما يسمى فخ الديون والاستعمار والعدوان الصينيين،لا ترغب بشكل حقيقي في مساعدة القارة على تحقيق التنمية.

من جانبها، قالت جمعية بروكينغز الأمريكية في تقرير لها إن 4300 مشروع باستثمار صيني في 138 دولة قدم أرباحا كثيرة لهذه الدول، وساهم بنسبة 0.4% للنمو الاقتصادي لهذه الدول، مؤكدة أن المشروعات بالاستثمار الصيني قدمت مساهمة كبيرة في النمو العالمي الشامل.

لكن للأسف،يشهد العالم تصاعد الأحادية والحمائية والشبعوية طوال عام 2018، وزعزعت الاحتكاكات التجارية التي أثارتها الولايات المتحدة، سوق رأس المال الدولي وثقة العالم إزاء النمو الاقتصادي، ما ألحق أضرارا كبيرة بالاقتصاد العالمي.

ويقف العالم حاليا في متفرق طرق التنمية، ويواجه نظام الحوكمة الدولية لحظة حاسمة للتغيير، ويتطلع المجتمع الدولي إلى قوة دافعة  لقيادة العالم نحو التنمية المستمرة.

 pics

في الوقت الذي تصبح فيه الصين ثاني أكبر مساهم في ميزانية الأمم المتحدة، ومن خلال الجهود والإسهامات التي قدمتها الصين للعالم خلال الأربعين سنة الماضية منذ تطبيق سياسة الإصلاح والانفتاح،يمكن للناس تعليق الآمال عليها في مواصلة الاضطلاع بدورها في المجتمع الدولي كـ"بان للسلام العالمي ومساهم للتنمية الدولية ومدافع عن النظام الدولي".

pics

阿尔及利亚 阿拉伯联合酋长国 阿曼 阿拉伯埃及共和国 巴勒斯坦 伊拉克共和国 索马里共和国 毛里塔尼亚伊斯兰共和国 科摩罗伊斯兰联邦共和国 也门共和国 阿拉伯叙利亚共和国 突尼斯共和国 苏丹共和国 沙特阿拉伯王国 摩洛哥王国 大阿拉伯利比亚人民社会主义民众国 黎巴嫩共和国 科威特 卡塔尔 吉布提共和国 巴林王国 约旦哈希姆王国