【中阿社区】【旅游健康】【数字事实】【招商引资】【企业服务】【战略.研究】【投资委员会】【专题活动】【文化.教育】【经贸投资】【政治事务】【快讯】【首 页】
【الرئيسية】【أخبار واحداث】【شؤون سياسية】【تجارة وقتصاد】【ثقافة وتعليم.】【أنشطة خاصة】【مجلس التنمية】【ابحاث استراتيجية】【مؤسسات وخدمات】【فرص وعروض】【ارقام و حقائق】【فيديو وصور】【الجالية العربية】

مبادرة الحزام والطريق والدول العربي

Date: 09/01/2019 Refer: 2019/PR/5641

أحمد سلام / الخبير في الشأن الصينى والمستشار الاعلامى بسفارة مصر بالصين سابقاً

pics

منذ خمس سنوات طرح الرئيس الصيني  شي جين بينغ  "مبادرة الحزام والطريق" تحديداً في شهري سبتمبر وأكتوبر 2013 في زيارتين قام بهما الي أندونيسيا وكازاخستان .

وليس من شك أن مبادرة الحزام والطريق هي استراتيجية تنموية في اطار "دبلوماسية التنمية" التى تنهجها الصين مع مبدأ " المنفعة المتبادلة " وهي ايضاً تتمحور حول التواصل والتعاون بين كافة دول العالم ، وتتضمن فرعين رئيسيين، وهما حزام طريق الحرير الاقتصادي البري، وطريق الحرير البحري .

وتعد مبادرة الحزام والطريق أهم المبادرات التنموية العالمية فى القرن الحادي والعشرين ، كما أنها تهدف إلى بناء شبكة من التجارة والبنية التحتية تربط آسيا بأوروبا وأفريقيا على طول مسارات طريق الحرير التجاري القديم .

 وقد وقعت أكثر من 100 دولة ومنظمة دولية على وثائق تعاون مع الصين في إطار مبادرة الحزام والطريق حتي يوليو 2018 ، وقد كانت مصر ضمن أهم الدول التى وقعت علي اتفاقية مبادرة الحزام والطريق .

تمثل دولة الصين قوةً دوليةً كبيرةً وصاعدةً فى النظام الدولى ، وتتمثل أبرز مظاهر القوة الصاعدة للصين فى حجم تجارتها الدولية المتنامية ، واستثماراتها وفوائضها المالية ، وقدراتها التصنيعية والعسكرية الكبيرة ، هذا فضلاً عن عضويتها الدائمة فى مجلس الأمن الدولى .

وللصين الشعبية تاريخ طويل وخبرة مميزة فى علاقاتها مع المنطقة العربية  تربو على الستين عاماً ، حيث أقامت الكثير من المشروعات ، بما فيها مشروعات البنية الأساسية وخاصةً الطرق والسكك الحديدية ، واليوم تتواجد بشكل كثيف فى العديد من الدول العربية.

المبادرة الصينية والدول العربية

 أوضح الرئيس شي جين بينغ  خلال المؤتمر الوزاري السادس لمنتدى التعاون بين الصين والدول العربية الذي انعقد في 5 يونيو 2014، أن بين الصين والدول العربية تفاهمًا متبادلًا وصداقة قديمة تعود إلى عهد طريق الحرير، وأكد أن الطرفين شريكان طبيعيان في مشروع بناء مشترك لـ"الحزام والطريق"، واقترح الرئيس شي في كلمته أمام المؤتمر أن يتقيد الجانبان بمبدأ النقاش المتبادل والبناء المشترك وبناء مجتمع يقوم على المصالح المشتركة والمصير الواحد .

وحتى يتحقق ذلك الهدف ينبغي على الجانبين الاتفاق على رؤية أشمل وسلوك سياسة واقعية تنتهي بإقامة تعاون على نمط "1 + 2 + 3"، والذي يعني أن يكون التعاون في مجال الطاقة بمثابة الأساس، وأن يكون تطوير البنية التحتية، والتجارة والاستثمار بمثابة الجناحين، وأن تكون المجالات الثلاثة المتمثلة في التكنولوجيا الجديدة عالية الدقة للطاقة النووية، والأقمار الاصطناعية، والطاقة الجديدة، مساحات لتحقيق إنجازات جديدة.

تعمل الصين، خلال السنوات العشر القادمة، على زيادة حجم التجارة الثنائية لتنتقل من 240 مليار دولار في العام 2013 إلى 600 مليار دولار، وزيادة حصص الاستثمارات الصينية غير المالية إلى الدول العربية من 10 مليارات دولار في العام 2013 إلى أكثر من 60 مليار دولار ، هذا إلى جانب تسريع المفاوضات وتعزيز إقامة منطقة للتجارة الحرة بين الصين ودول مجلس التعاون الخليجي، وزيادة حجم مشاركة الدول العربية في البنك الآسيوي للاستثمار في مجال البنية التحتية للحصول على نتائج بسرعة أكبر ، من ناحيته يعمل الرئيس الصيني على تعزيز التفاعل بين المجتمعات المعنية، وتشجيع التبادل الثقافي الثنائي ، وفي هذا السياق اقترح تدريب ستة آلاف من المواهب الواعدة والاكفاء في الدول العربية في مختلف التخصّصات خلال السنوات الثلاث المقبلة.

كما تنظم الصين  زيارات متبادلة بين 10 آلاف فنان صيني وعربي، وستطور وتدعم التعاون بين 200 مؤسسة ثقافية صينية وعربية ، وكانت الحكومة الصينية قد أصدرت في 28 مارس عام 2015 رؤيتها للمشروع المشترك الخاص ببناء طريق الحرير والحزام الاقتصادي وطريق الحرير البحري للقرن الواحد والعشرين ، وبحسب تلك الرؤية  سيربط هذا الحزام الصين بالخليج العربي والبحر الأبيض المتوسط عبر آسيا الوسطى وغرب آسيا ، وقد ُصمم طريق الحرير البحري لينطلق من الساحل الصيني وصولًا إلى أوروبا، عبر بحر جنوب الصين والمحيط الهندي ، وهذا يعني أن الشرق الأوسط ليس جزءًا هامًّا من المشروع وحسب بل هو أيضًا محور الطريقين وله دور محوري في صلب المشروع .

 الحزام والطريق ( حقائق وأرقام )

- خلال السنوات الخمس الماضية أسست الصين 82 منطقة تعاون اقتصادي وتجاري في الدول الواقعة على طول الحزام والطريق، حيث استثمرت الصين 28.9 مليار دولار وخلقت نحو 244 ألف وظيفة محلية، ووقعت الصين على 16 اتفاقية تجارة حرة مع 24 دولة ومنطقة يقع نصفها على طول الحزام والطريق.

- خلال الفترة من 2013-2018 ، تخطت تجارة الصين للبضائع مع الدول على طول الحزام والطريق 5.5 تريليون دولار أمريكي، ووصل الاستثمار الصيني المباشر في القطاعات غير المالية في هذه الدول إلى أكثر من 80 مليار دولار أمريكي.

- بحلول 2018  وقعت أكثر من 100 دولة ومنظمة دولية على وثائق تعاون مع الصين في إطار المبادرة مما وسع نطاق المبادرة من أوراسيا إلى أفريقيا وأمريكا اللاتينية ومنطقة الكاريبي ومنطقة جنوب الباسيفيك.

- في إطار المبادرة  أقامت الصين 81 مؤسسة تعليمية ومشروعا تعليميا إضافة إلى 35 مركزا ثقافيا في الدول على طول الحزام والطريق ،  وفي النصف الأول من 2018، أنفقت الصين أكثر من 270 مليون يوان (39.3 مليون دولار تقريبا) على منح طريق الحرير الدراسية.

-  في الشهور السبعة الأولى من 2018 زادت الشركات الصينية من استثماراتها في 54 دولة على طول الحزام والطريق، فالاستثمارات الجديدة المضافة التي بلغت 8.55 مليار دولار أمريكي مثلت 11.8 بالمئة زيادة على أساس سنوي ، وتقدر قيمة عقود البناء الجديدة على طول الحزام والطريق بـ57.11 مليار دولار أمريكي.

- بحلول يوليو 2018 أنجز نحو 95 بالمئة من إجمالي 279 بنداً على قائمة نتائج منتدى الحزام والطريق للتعاون الدولي.

-  26 أغسطس 2018 وصل عدد قطارات الشحن  بين الصين وأوروبا إلى 10 آلاف.

-  24 أكتوبر 2017 تم إدراج مواصلة بناء مبادرة الحزام والطريق في دستور الحزب الشيوعي الصيني.

-  14- 15 مايو 2017 عُقد منتدى الحزام والطريق الأول للتعاون الدولي في العاصمة الصينية بكين وحضره قادة الدول والحكومات من 29 دولة، حيث ضم المنتدى أكثر من 1600 مشارك من أكثر من 140 دولة و80 منظمة دولية. ( كانت مصر ضمن الدول المشاركة ) .

-  25 ديسمبر 2015 تم إنشاء مؤسسة مالية جديدة متعددة الأطراف اقترحتها الصين وهي البنك الآسيوي للاستثمار في البنية التحتية.

-  28 مارس 2015 أطلقت الصين رؤية وأعمال البناء المشترك للحزام الاقتصادي لطريق الحرير وطريق الحرير البحري للقرن الـ21.

-  8 نوفمبر 2014 أعلنت الصين تخصيص 40 مليار دولار أمريكي لإقامة صندوق طريق الحرير لدعم مشروعات الحزام والطريق.   (المصدر : وكالة انباء شينخوا )

التعاون الفضائي بين الدول العربية والصين

اصبحت الصين شريكا هاماً للدول العربية في مجال التعاون الفضائي على المدى الطويل، حيث أحرز الجانبان إنجازات أولية في مجالات تطوير وتصنيع وإطلاق الأقمار الصناعية، ومشاركة البيانات وتطبيقاتها فضلا عن التبادل الفني وتدريب المختصين في علوم وتكنولوجيا الأقمار الصناعية.

وأعلنت الصين مؤخرا نجاحها في إطلاق قمرين صناعيين للمملكة العربية السعودية على متن الصاروخ الحامل "لونغ مارش-2 دي" من مركز جيوتشيوان لإطلاق الأقمار الصناعية في شمال غربي البلاد، حيث من المتوقع أن يلعبا دوراً هاماً في التصوير الأرضي بعد إطلاقهما.

ويشكل إطلاق القمرين الصناعيين ثمرة من ثمار التعاون الفضائي بين الصين والدول العربية على خلفية حلمهما باستكشاف واستخدام الفضاء، وسياساتهما الداعمة للتطور المشترك في مجال الطيران والملاحة الفضائية.

وكان الرئيس الصيني شي جين بينغ قد دعا خلال حفل افتتاح الدورة السادسة للاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون الصيني العربي في عام 2014 إلى الارتقاء بمستوى التعاون العملي الصيني العربي في 3 مجالات ذات تكنولوجيا متقدمة كنقاط اختراق تشمل الطاقة النووية والفضاء والأقمار الاصطناعية والطاقات الجديدة.

كما جدد الجانب الصيني اهتمامه أثناء الدورة الثامنة للاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون الصيني العربي يوليو 2018 بإقامة قناة مشتركة لممر معلومات الحزام والطريق وتطوير التعاون في مجال الفضاء وتشجيع بناء نظام "بيدو" الصيني للملاحة وتكنولوجيا الاستشعار عن بعد للأرصاد الجوية عبر الأقمار الصناعية لخدمة البلدان العربية.

كما أعرب الأمين العام للمنظمة العربية لتكنولوجيات الاتصال والمعلومات عن رغبة الدول العربية في التعاون مع الصين في مجال الفضاء لا سيما نظام "بيدو" للملاحة، مضيفا أنه سيساعد على خدمة التنمية الاقتصادية والاجتماعية للدول العربية وتحسين مستويات معيشة شعوبها.

أول قمر صناعي جزائري للاتصالات قمر "كومسات-1" اطلق في ديسمبر 2017، بالتعاون مع الصين وهو ما سجل علامة هامة على طريق الشراكة الاستراتيجية الشاملة بين الجزائر والصين وأوجد سابقة في التعاون بمجال الفضاء بين الصين والدول العربية، حتى أن علماء وخبراء معنيين بالعالم وصفوا هذا الأمر بـ"طريق الحرير الفضائي".

في تونس تم تدشين أول مركز "بيدو" لنظام الملاحة الصيني لتحديد المواقع الجغرافية عبر الأقمار الصناعية بالخارج والذي يُدار بشكل مشترك من قبل المنظمة العربية لتكنولوجيات الاتصال والمعلومات والمكتب الصيني لإدارة الملاحة عبر الأقمار الصناعية .

وفي الوقت نفسه صدر "إعلان الدورة الأولى من منتدى التعاون العربي الصيني لـ بيدو" بشنغهاي في مايو 2017، فيما اتفق الجانبان العربي والصيني على تعزيز التعاون في دفع المشاريع الكبرى والبحوث في تطبيق الملاحة بالأقمار الصناعية في مجالات المواصلات الذكية ومساحة الأراضي الوطنية والزراعة الدقيقة والأمن العام، وذلك على أساس تعاون الجانبين القائم وأولويات متطلبات الجانب العربي.

ومن المقرر أن تجري الدورة الثانية من منتدى التعاون العربي الصيني لـ"بيدو" في تونس في النصف الأول من عام 2019 مما سيسهم في دفع نشر نظام بيدو في الدول العربية علاوة على التنمية الاقتصادية والاجتماعية المحلية.

ولا يقتصر التعاون الفضائي بين الصين والدول العربية على إطلاق الأقمار الصناعية والتشارك المعلوماتي بل يمتد إلى التبادل الفني وتعليم وتدريب الأكفاء المتخصصين في علوم وتكنولوجيا الأقمار الصناعية.

فقد وقعت مصروالصين اتفاقية لتنفيذ مشروع مركز تجميع واختبار الأقمار الصناعية في مصر عام 2016 فيما يتوقع أن يتم إنشاء هذا المركز في عام 2019.

وتقوم الصين خلال تنفيذ المشروع بتدريب خبراء مصريين بعلوم وتكنولوجيا الفضاء إلى جانب تحسين قدراتها في ذلك المجال من الأساس، ما يضع أساسا متينا لمصر من حيث إدارة المركز وتنمية الصناعة الفضائية على المدى الطويل مستقبليا.

العلاقات العربية الصينية في ارقام:

*تعد الصين ثاني أكبر شريك تجاري للدول العربية، وأنشأت آليات اقتصادية وتجارية مشتركة مع غالبية الدول العربية، ووقعت اتفاقيات ثنائية للتعاون الاقتصادي والتجاري والفني مع جميع الدول العربية.

* حجم التجارة بين الدول العربية والصين كان 36.7 مليار دولار عام 2004 ليقفز إلى 191.352 مليار دولار عام 2017.

* في نهاية 2017، وقّعت الصين وعدد كبير من الدول العربية خطط تنفيذ سنوية جديدة لاتفاقيات التعاون الثقافي الثنائية، وشجعت على تبادل زيارات شملت مئات الأشخاص والمجموعات الثقافية والفنية الحكومية الصينية والعربية.

* التعاون الاقتصادي والتجاري والبناء المشترك لـ" الحزام والطريق " يعتبر من أبرز معالم التعاون بين الصين والدول العربية.

* منتدى التعاون العربي - الصيني أصبح ومنذ تأسيسه في يناير 2004 إطارا للتعاون الجماعي يشمل مجالات عديدة وينبثق عنه أكثر من عشر آليات لتعزيز التعاون في شتى المجالات.

* الاجتماعات على المستوى الوزاري والتي تعقد كل سنتين في الصين أو في مقر جامعة الدول العربية أو في إحدى الدول العربية بالتناوب تٌعدّ أهم آليات التعاون في إطار منتدى التعاون الصيني – العربي.

مصر ومبادرة الحزام والطريق :

" تؤمن مصر بأهمية التكامل بين مبادرات التنمية المختلفة، لاسيما مبادرة الحزام والطريق، وأجندة تنمية وتحديث أفريقيا 2063 ،  وفي هذا الإطار تقدم مصر المنطقة الاقتصادية لقناة السويس للعالم كمركز لوجيستي واقتصادي يسهم بفاعلية في تطوير حركة الملاحة الدولية، ويعزز من حرية التجارة العالمية، ويفتح آفاقاً استثمارية رحبة في مجالات النقل والطاقة والبنية التحتية والخدمات التجارية، ليكون محور قناة السويس رابطاً تجارياً واقتصاديا وإنسانياً، يتكامل مع مبادرة "الحزام والطريق"، ويربطها بأفريقيا".( الرئيس عبد الفتاح السيسي امام منتدى التعاون الصينى -  الأفريقي ببكين سبتمبر 2018 )

كما أكد الرئيس السيسي أن أولويات مصر التنموية تتفق ومبادرة "الحزام والطريق" ، التي تهدف الي تعزيز التعاون التجاري والاقتصادي بين دول المبادرة ومنها مصر، وتدعيم التنسيق فيما بين دول المبادرة والعمل علي زيادة الاهتمام بمشروعات ربط المرافق بين هذه الدول، وتطبيق سياسات تساهم في زيادة حركة التجارة والتكامل المالي، بالإضافة إلى زيادة التواصل بين الشعوب من خلال تعزيز برامج التبادل الثقافي بين دول المنطقة.

وليس من شك ايضاً أن المستوي المتقدم الذي وصلت إليه العلاقات الاقتصادية المصرية /الصينية يعد ترجمة حقيقية لرؤية الرئيس عبد الفتاح السيسي التي تقوم علي أساس تحويل كل المساعي والعلاقات الدولية لتصب في مصلحة الشعب المصري .

ومن خلال الجولات والزيارات التي قامت بها القيادة المصرية فقد شهدت العلاقات الاقتصادية المصرية الصينية طفرة كبيرة خلال السنوات الأخيرة في ظل العلاقات الدبلوماسية الوثيقة بين مصر والصين .

حيث وصل عدد الشركات الصينية المسجلة والعاملة في مصر نحو 1500 شركة باستثمارات تقترب من المليار دولار ، وتوفر الاستثمارات الصينية في مصر أكثر من 27 ألف فرصة عمل مباشرة لأبناء مصر.

والاستثمارات الصينية تتوزع علي عدد من القطاعات منها 702 شركة في القطاع الصناعي، و432 شركة في القطاع الخدمي، و70 شركة في القطاع الإنشائي، و79 شركة بقطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، و47 شركة في القطاع الزراعي، و6 شركات بقطاع السياحة.

في الوقت نفسه أصبحت الصين أكبر شريك تجاري لمصر، حيث بلغ حجم التبادل التجاري بين البلدين حوالي 11 مليار دولار خلال عام 2016، لتصبح مصر ثالث أكبر شريك تجاري للصين في أفريقيا.

كما عقد البنك المركزي اتفاقية لمبادلة العملات مع نظيره الصيني في ديسمبر 2017 بمبلغ إجمالي 18 مليار يوان صيني مقابل ما يعادله بالجنيه المصري.

»‬مبادرة الحزام والطريق» قاطرة مصر للتقدم الاقتصادي

تمثل مصر نقطة محورية علي طريق الحرير البحري، وتمثل قناة السويس نقطة العبور الرئيسية بين المحيط الهندي والبحر المتوسط .

- مشروع المنطقة الاقتصادية بالسويس

تتولي شركة "‬تيدا" القابضة للاستثمار الصينية عملية توسعة المرحلة الاولي من مشروع المنطقة الاقتصادية بخليج السويس ، وقد احتلت الشركة المرتبة الأولي في قائمة الشركات العاملة بمجال التطوير والتنمية العقارية بالصين علي مدار ال30 سنة الماضية، ونجحت خلال تلك الفترة في تطوير مناطق صناعية ببكين قبل قرار الاستثمار في مصر ومنها منطقة تيانجين التي تبلغ مساحتها 200 كيلو متر، وقد كشف لواي جيان تشينج، الرئيس التنفيذي للشركة عن الانتهاء من البنية التحتية للمرحلة الأولي من توسعاتها لتطوير 6 كيلو مترات بالمنطقة الاقتصادية بشمال غرب خليج السويس باستثمارات قدرها 223 مليون دولار .

مشروع تطوير ميناء العين السخنة

قامت شركة "‬تيدا الصينية"، بالاستثمار والتطوير  لنحو 7.3 كيلو متر مربع في منطقة العين السخنة ،  وانتهت تيدا الصينية من أعمال الإنشاءات بالكامل في المرحلة الأولي من المنطقة الصينية بالعين السخنة ومساحتها نحو 1.3 كيلو متر مربع.

ونجحت تيدا الصينية في جذب نحو 68 شركة ومصنعا صينيا للاستثمار بالمنطقة وبلغت جملة الاستثمارات بالمرحلة الأولي مليار دولار.

السفير الصيني لدي مصر سونج اي قوه قال في تصريحات له ان مصر شريك اساسي في مبادرة الحزام والطريق، باعتبارها دولة مهمة ومحورية وتقوم بدور ايجابي علي جميع الاصعدة وتمثل العلاقات معها نقطة انطلاق للعلاقات الصينية – العربية والصينية - الافريقية.

مشروع القطار المكهرب "السلام - العاصمة الإدارية - العاشر من رمضان"

تقوم شركة "أفيك" الصينية بتنفيذ مشروع القطار المكهرب "‬السلام- العاصمة الإدارية- العاشر من رمضان" والممتد بطول 67 كم و11 محطة ، وتبلغ تكلفة تنفيذه إلي 1.2 مليار دولار تمول عبر قرض صيني ميسر يتم تقديمه من بنك "‬اكزيم" الصيني يسدد خلال 20 عامًا بفائدة قدرها 1.8%، ويشمل 5 سنوات فترة سماح.

وتقوم شركة أفيك الصينية بتنفيذ أعمال الاتصالات والإشارات والتحكم بجانب تصنيع وتوريد القطارات التي ستعمل خلال هذا المشروع وعددها 20 قطارا، وذلك بتكلفة قدرها 739 مليون دولار، وستقوم 5 شركات مقاولات مصرية بتنفيذ الأعمال المدنية والإنشائية وتركيب السكة والقضبان بتكلفة حوالي 500 مليون دولار،  جدير بالذكر أن مسار المشروع يبدأ من مدينة السلام، حيث الربط مع محطة مترو عدلي منصور نهاية الخط الثالث للمترو، وينطلق منها ماراً بمدن العبور، الشروق ، بدر ، والروبيكي لتتفرع من الروبيكي وصلتان إحداهما تربط العاصمة الإدارية الجديدة والثانية في اتجاه العاشر من رمضان، وتبلغ السرعة التصميمية للقطار المكهرب 120 كم/ الساعة.

مشروع تطوير سكك حديد ابو قير- الاسكندرية

تدرس وزارة النقل أحد العروض المقدمة من شركة صينية علي ان يتم التنفيذ نهاية 2018، بتكلفة 700 مليون دولار، حيث من المقرر انشاء 15 محطة علي طول خط القطار مع تطوير المزلقانات وكهربة الإشارات ، وقد أعلنت وزارة النقل أن الملف تحت الدراسة، وأن البدء في تنفيذ المشروع سوف يكون بالتوازي مع أعمال تنفيذ كهربة إشارات ترام الرمل، ضمن خطة الحكومة لمواجهة التكدسات المرورية التي تشهدها الاسكندرية مؤخرا.

أوضحت وزارة النقل أن الجهة المنوط بها تنفيذ المشروع وهي الهيئة القومية للأنفاق تدرس عرضا من إحدي الشركات الصينية لكهربة إشارات خط سكة حديد أبو قير وتحويله إلي مترو سطحي بتكلفة تقديرية 1.5 مليار دولار من خلال قرض ميسر من احد البنوك الصينية، وستبدأ الهيئة في مفاوضات حول الجوانب الفنية والمالية، ثم الدراسات التفصيلية والتصميمات للمشروع، علي أن يتم التعاقد النهائي مع الشركة الصينية وبدء أعمال التنفيذ نهاية عام 2018 .

مشروع مجمع فوسفات الوادي الجديد

كان قد تم الاعلان عن مشروع مجمع فوسفات الوادي الجديد لإنتاج حمض الفوسفوريك بتكلفة إجمالية 900 مليون دولار مع الشريك الصيني شركة (china state construction).

المشروع يضم مجمعا لإنتاج الأسمدة الفوسفاتية وحامض الفوسفوريك، ويجري إنشاء الهيكل الإنشائي له بموقع مناجم فوسفات أبو طرطور، وجاري استكمال الهيكل التنفيذي والتسويقي له، للبدء في تنفيذ مشروع وذلك لإنتاج حامض الفوسفوريك والاستفادة من خام الفوسفات بدلا من تصديره كمادة خام، حيث يتكون المشروع الجديد من 3 وحدات رئيسية، وهي وحدة معالجة الخام والتي تعمل علي ازالة الشوائب وتنقية الخام وتقليل نسب الحديد، والوحدة الثانية تنتج حامض الفوسفوريك بطاقة إنتاجية 517 ألف طن سنوي، والوحدة الثالثة تنتج حامض الكبريتيك اللازم لإنتاج حامض الفوسفوريك وملحق بها وحدة توليد كهرباء لتغطية احتياجات المشروع من طاقة التشغيل.

ويبلغ احتياطي الفوسفات الخام بمنطقة هضبة أبو طرطور اكثر من مليار طن في الوقت الذي تستفيد فيه شركة فوسفات مصر من إنشاء المجمع ببيع 3.5 مليون طن من خام الفوسفات سنويا، وتوفير كافة مصروفات النقل الباهظة من الموقع الي موانئ التصدير ومنها الي بلد التصنيع، ويحقق ارباحا تصل الي مليار جنيه سنويا بالإضافة الي توفير الالاف من فرص العمل المباشرة وغير المباشرة.

مشروعات تطوير شبكات الصرف الصحي بالقري المصرية

كذلك تشارك الصين في مشروعات الدولة لتطوير شبكات الصرف الصحي، حيث قدم البنك الدولي منحة لتنفيذ مشروعات للصرف الصحي قدرها 6 مليارات جنيه، تخدم 94 قرية بالدقهلية، وينتهي المشروع في عام 2020، مع وجود مشاركة مجتمعية بتوفير الأراضي التي تقام عليها المشروعات، وبدأت المرحلة الأولي من المشروع في شهر يناير الماضي في قري ‬"طوخ الأقلام، بشمس ، طرانيس العرب ، كفر محمد الشناوي ، كفر بدوي جرجس، ونوب طريف" مع عمل توسعات لمحطة معالجة السنبلاوين من 20 ألف متر مكعب، إلي 53 ألف متر مكعب بتكلفة 850 مليون جنيه، وذلك بتوفير الأراضي عن طريق التبرع المجتمعي أو أراضي الدولة.

وفي دراسة هامة بادر بها فريق علمى من مصر، مكون من 6 باحثين يعملون بالمعهد القومى للتخطيط. حاول الفريق من خلال أول دراسة عربية شاملة عن «طريق الحرير» عرض كل الفرص والتحديات التى تواجه مصر بعد انضمامها للمبادرة عام 2014 مشفوعة بسيناريوهات وبدائل اقتصادية وسياسية.

خلصت الدراسة التى تحمل عنوان «مبادرة الحزام والطريق وانعكاساتها المستقبلية الاقتصادية والسياسية على مصر» إلى أن الاستثمارات الصينية المباشرة فى مصر آخذة فى التزايد بشكل مطرد منذ عام 2013 وهو العام الذى شهد إعلان الرئيس الصينى عن مبادرة الحزام والطريق التى انضمت إليها مصر فى العام التالى من الإعلان عنها، لكن الدراسة سجلت عدة ملاحظات، اولها أن هذه الاستثمارات رغم ارتفاعها  تظل منخفضة نسبياً وشكلت نسبة صغيرة من إجمالى الاستثمارات الأجنبية خلال الفترة من 2011 إلى 2016، وهو العام الذى بلغت فيه هذه الاستثمارات أقصى مدى لها، 119.3 مليون دولار، تعادل نحو 1% من إجمالى الاستثمارات المباشرة فى هذا العام فى مصر.

وثانيها أن نحو 70.6% من إجمالى الاستثمارات الصينية بمصر تتركز فى محافظة السويس جغرافياً، لوقوعها ضمن المنطقة الاقتصادية لقناة السويس التى يتمتع المستثمر الأجنبى فيها بالعديد من حوافز الاستثمار، وعلى مستوى القطاعات استحوذت الأنشطة الاستخراجية وتحديداً قطاع البترول والغاز الطبيعى على نسبة 33.8% من هذه الاستثمارات، يليها قطاع الصناعة بنسبة 26.2%، التى تتوزع فى مجالات فرعية، مثل: الهندسة، الغزل والنسيج، الكيماويات، مواد البناء، المجال الغذائى، المعادن، الأدوية، والأخشاب.

العلاقات الخليجية -  الصينية

 أكد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت أن التعاون الخليجي - الصيني البنّاء والمستمر يمثل دعما قويا للتعاون المشترك في الإطار العربي ، وقال في كلمته أمام أعمال الدورة الثامنة للاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون العربي - الصيني "إن المفاوضات المتعلقة بإقامة منطقة تجارة حرة بين دول مجلس التعاون الخليجي والصين أحدي أهم الروافد للتعاون المشترك خصوصا أن حجم التبادل التجاري بين دول (التعاون) والصين بلغ 127 مليار دولار وهو رقم مرشح للازدياد في ضوء توسيع مجالات التعاون وتعزيزها" .

نماذج للتعاون الخليجي  -  الصيني

المنطقة النموذجية الصينية - الإماراتية للتعاون في الطاقة الإنتاجية تحقق تقدمات ملحوظة.. حققت المنطقة كأول منطقة صينية للتعاون الإنتاجي ضمن مبادرة الحزام والطريق  تقدما واضحا بعد مرور سنة من أعمال التخطيط والتسويق والبناء ، وقال هاو سي هوا نائب المدير العام لشركة جيانغسو المحدودة للاستثمار والتعاون الدولي وهي الشركة المسؤولة عن إعداد المنطقة " إن المنطقة النموذجية أكملت أعمال البناء لمركز الإدارة والخدمات بشكل رئيسي، كما أطلقت أول شركة داخل المنطقة أعمالها" كما كشف هاو عن أنه من المخطط أن تنجز جميع أعمال البناء لمركز الإدارة والخدمات داخل المنطقة في النصف الأول من عام 2019 .

مساعدات صينيةللمنطقة العربية

 قال الرئيس الصيني "شي جين بينغ" إن بلاده ستقدم مساعدات قيمتها 100 مليون يوان (15 مليون دولار) لفلسطين، وتعهد بزيادة الدعم المالي من أجل التنمية في الشرق الأوسط.

وأوضح الرئيس الصيني خلال افتتاح المنتدى الثامن للتعاون العربي الصيني أن الصين ستقدم للشعب السوري والأردني واليمني 600 مليون يوان (90.6 مليون دولار) كمساعدات إنسانية.

وأشار شي إلى عزم بلاده مدّ الجانب الفلسطيني ب15 مليون دولار لدعم جهود السلطة الفلسطينية الرامية إلى تحفيز التنمية الاقتصادية، موضحاً أنه سيعمل على مساعدة الشعب الفلسطيني في ساحات الأمم المتحدة على تعزيز مصالحها الدبلوماسية.

وأعلن شي في كلمته أمام المنتدى  أن بلاده ستقدم قروضا للتنمية الاقتصادية بقيمة 20 مليار دولار إلى دول عربية موضحا أن القروض ستخصص لـ"مشاريع ستوفر فرص عمل جيدة وسيكون لها تأثير اجتماعي إيجابي في دول عربية لديها حاجات لإعادة الإعمار" دون إعطاء تفاصيل.

وأشار شي إلى أن الموقع الجغرافي للدول العربية في قلب طريق التجارة القديم يجعل منها "شركاء طبيعيين" في المبادرة الصينية الجديدة وتوقع أن يتوصل المنتدى إلى اتفاق حول التعاون بشأن المبادرة.

وقال إن "الصين ترحب بفرص المشاركة في تنمية مرافئ وبناء شبكات للسكك الحديد في دول عربية كجزء من "شبكة لوجيستية تربط بين آسيا الوسطى وشرق أفريقيا ومناطق مطلة على المحيط الهندي والبحر المتوسط".

**   الخلاصة أن مبادرة "الحزام والطريق" نجحت  وفي هذا الإطار جنى الجانبان العربي والصيني ثمارا عملية في مجالات متنوعة مثل الطاقة ، التجارة ، الاستثمار ، الطيران الفضائي ، الأقمار الصناعية والقدرة الإنتاجية.

وما يلفت الأنظار أن الشراكة الإستراتيجية الصينية - العربية تتحلى بالتعاون الشامل والتنمية المشتركة والتوجه نحو المستقبل، ما يخلق فرصة تاريخية جديدة للجانبين.

إن التوجه نحو المستقبل يعد جزءا هاما لمستقبل الشراكة الإستراتيجية العربية الصينية ، خاصة في ظل ما يشهده العالم من حالة عدم الاستقرار، ولا تزال منطقة الشرق الأوسط تعاني أوضاعا معقدة تتخللها الاضطرابات بين الحين والآخر. ولكن بغض النظر عن احتمالات وآفاق تطورات الأوضاع مستقبلا، أصدر الجانبان العربي والصيني رسالة واضحة مفادها أن تعاونهما الثنائي يتمتع برؤية طويلة المدى، وأنه لن يتأثر أو يتزعزع مهما اختلفت الأوضاع والأحداث التي يشهدها العالم.

阿尔及利亚 阿拉伯联合酋长国 阿曼 阿拉伯埃及共和国 巴勒斯坦 伊拉克共和国 索马里共和国 毛里塔尼亚伊斯兰共和国 科摩罗伊斯兰联邦共和国 也门共和国 阿拉伯叙利亚共和国 突尼斯共和国 苏丹共和国 沙特阿拉伯王国 摩洛哥王国 大阿拉伯利比亚人民社会主义民众国 黎巴嫩共和国 科威特 卡塔尔 吉布提共和国 巴林王国 约旦哈希姆王国