【中阿社区】【旅游健康】【数字事实】【招商引资】【企业服务】【战略.研究】【投资委员会】【专题活动】【文化.教育】【经贸投资】【政治事务】【快讯】【首 页】
【الرئيسية】【أخبار واحداث】【شؤون سياسية】【تجارة وقتصاد】【ثقافة وتعليم.】【أنشطة خاصة】【مجلس التنمية】【ابحاث استراتيجية】【مؤسسات وخدمات】【فرص وعروض】【ارقام و حقائق】【فيديو وصور】【الجالية العربية】

مبعوث صيني يحث على منع ظهور المنظمات الإرهابية في سوريا مجددا

Date: 01/03/2019 Refer: 2019/PR/5718

قال مبعوث صيني يوم الخميس إنه يجب بذل الجهود لمنع تجدد المنظمات الإرهابية وعودتها لتقويض الوضع الأمني، الذي تحقق بصعوبة بالغة، في سوريا.

وقال وو هاي تاو، نائب مندوب الصين الدائم لدى الأمم المتحدة، خلال اجتماع لمجلس الأمن بشأن الوضع السياسي في سوريا "على المجتمع الدولي تعزيز التعاون في مكافحة الإرهاب وتنسيق المعايير والقضاء على جميع الجماعات الإرهابية التي يصنفها مجلس الأمن ومنع تجدد المنظمات الإرهابية وعودتها إلى تقويض الوضع الأمني الذي تحقق بصعوبة بالغة."

وحذر من أن "هناك نزعة لدى الجماعات الإرهابية في إدلب للعودة مجددا، الأمر الذي يهدد الأمن والاستقرار في سوريا ويعرقل إعادة الإعمار وعودة اللاجئين."

وأوضح أن الصين ترحب باللقاء الذي جرى بين زعماء روسيا وتركيا وإيران في منتجع سوتشي في 14 فبراير لبحث القضية السورية وبالبيان المشترك الذي صدر عن القمة، حيث أكد الزعماء مواصلة الجهود للقضاء على الجماعات الإرهابية والأفراد الإرهابيين وفق تصنيف مجلس الأمن، والتزامهم بالعملية السياسية السورية.

وأضاف أنه يتعين على المجتمع الدولي التركيز على تعزيز العمل في الأطر ذات الصلة مثل مواصلة "دفع عملية التسوية السياسية في سوريا".

وذكر وو أنه يتعين على الأمم المتحدة تعزيز التنسيق مع الحكومة السورية وتدعيم تشكيل لجنة دستورية سورية تمثل جميع الأطراف وتحظى بقبولها، على نحو سريع، الأمر الذي من شأنه استيعاب الشواغل المشروعة للحكومة السورية وكل الأطراف الأخرى، سعيا نحو إطلاق عملية سياسية سورية فعالة ومستدامة. وتابع السفير "على الأمم المتحدة مواصلة تكثيف الجهود ولعب دورها بوصفها القناة الرئيسية للتوسط."

كما سلط وو الضوء على أهمية وحدة مجلس الأمن، مشيرا إلى أنه يتعين على أعضاء المجلس "التحدث بصوت واحد لخلق ظروف مناسبة لحل سياسي للقضية السورية."

يتعين على الأطراف المعنية بالقضية السورية، وفقا لروح قرار مجلس الأمن 2254 وعلى أساس احترام سيادة سوريا واستقلالها ووحدتها وسلامة أراضيها ووفقا لمبدأ عملية سياسية تمتلكها وتقودها سوريا، تدعيم تبني عملية سياسية شاملة بواسطة جميع الأطراف السورية و"السعي إلى حل مقبول للجميع"، وفقا للسفير.

وأوضح أن "الصين ستظل ملتزمة بحل سياسي في سوريا"، مضيفا "نحن على استعداد لتعزيز التواصل والتنسيق مع الأمم المتحدة وكل الأطراف المعنية والقيام بدور فعال وبناء في دفع التسوية السياسية في سوريا."

يذكر أن جير بيدرسون، المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى سوريا الذي تولى منصبه في 7 يناير، قدم بيانه الأول أمام مجلس الأمن بشأن الوضع السياسي في سوريا. وجاء الاجتماع قبل أسبوعين من الذكرى الثامنة لبدء الحرب الأهلية السورية.

وأطلع بيدرسون مجلس الأمن على مشاوراته مع الأطراف الفاعلة الرئيسية في الشأن السوري، منها الحكومة في دمشق وهيئة التفاوض السورية في الرياض. شينخوا

阿尔及利亚 阿拉伯联合酋长国 阿曼 阿拉伯埃及共和国 巴勒斯坦 伊拉克共和国 索马里共和国 毛里塔尼亚伊斯兰共和国 科摩罗伊斯兰联邦共和国 也门共和国 阿拉伯叙利亚共和国 突尼斯共和国 苏丹共和国 沙特阿拉伯王国 摩洛哥王国 大阿拉伯利比亚人民社会主义民众国 黎巴嫩共和国 科威特 卡塔尔 吉布提共和国 巴林王国 约旦哈希姆王国