【中阿社区】【旅游健康】【数字事实】【招商引资】【企业服务】【战略.研究】【投资委员会】【专题活动】【文化.教育】【经贸投资】【政治事务】【快讯】【首 页】
【الرئيسية】【أخبار واحداث】【شؤون سياسية】【تجارة وقتصاد】【ثقافة وتعليم.】【أنشطة خاصة】【مجلس التنمية】【ابحاث استراتيجية】【مؤسسات وخدمات】【فرص وعروض】【ارقام و حقائق】【فيديو وصور】【الجالية العربية】

المؤتمر الصحفي (12/04/2019) للمتحدث باسم وزارة الخارجية

Date: 12/04/2019 Refer: 2019/PR/075

GENG SHUANG

pics

المتحدث " تلبية لدعوة من عضو مجلس الدولة زير الخارجية وانغ يي ، سيقوم وزير الخارجية الياباني تارو نونو بزيارة رسمية إلى الصين في الفترة من 13 إلى 15 أبريل. وخلالها سيترأس وانغ يى عضو مجلس الدولة الحوار الاقتصادى الصينى اليابانى الخامس رفيع المستوى بشكل مشترك مع وزير الخارجية الياباني تارو نونو ، وسيشارك رؤساء الإدارات الاقتصادية وغيرها من البلدين في هذا الحوار . سيحضر الجانبان معا حفل افتتاح سنة ترويج التبادلات الشبابية بين الصين واليابان."

السؤال: أصدر مكتب رئيس الوزراء الماليزي للتو بيانًا صحفيًا  قال فيه ، من خلال الجهود المشتركة للإدارات والمؤسسات الحكومية الماليزية والصينية ، وقعت الشركات ملحق اتفاقية لتمهيد الطريق لاستعادة مشروع سكة حديد مادونج كوست. ما تعليق الصين على ذلك ؟

المتحدث " إن الصين وماليزيا جارتان ودودتان وشريكتان هامتان ، يولي الجانبان أهمية كبيرة للصداقة والتعاون بين البلدين ، وقد حافظت الإدارات الحكومية والشركات المعنية في البلدين على اتصالات وثيقة بشأن المشروع المعني . يسرنا أن نرى أن الجانبين توصلا إلى مشروع حل من خلال المشاورات الودية ، ونأمل أن يستأنف الجانبان بناء المشروع في أقرب وقت ممكن ، والقيام بشكل جيد الاعمال الجيدة وتوسيع المنفعة المتبادلة والفوز المشترك .. "

السؤال:  أولاً ، في الآونة الأخيرة ، اتهمت بعض وسائل الإعلام الأسترالية الصين بقمع برادي ، الأستاذ بجامعة كانتربري في نيوزيلندا ، وادعت أن قسم الأمن الصيني كان يشتبه في تورط  برادي بقضية سرقة .. وفي التاسع من ابريل الجاري ، قال رئيس الوزراء النيوزيلندي أدين في مقابلة صحفية اجريت معه ، أن بيان وسائل الإعلام الأسترالية كان "خاطئًا تمامًا" ، فهونفسهلميتلقأيتقريريفيدبأنجهازأمنالدولةالصيني اشتبه فيمشاركتهفيالقضيةالمعنية . ما تعليق الصين على ذلك ؟ ثانياً ، لاحظنا مؤخرًا أن الأمين التنفيذي للجنة الأمم المتحدة الاقتصادية لأمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي ، فالسينا ، قال إن مبادرة " الحزام والطريق " التي اقترحتها الصين هي مبادرة تعاون دولي بعيد النظر ، سؤالي هو كيف ترون افاق التعاون بين المنظمات الدولية والحزام والطريق  بمناسبة انعقاد منتدى القمة الثاني لـ"الحزام والطريق"؟

المتحدث " لاحظنا التقارير ذات الصلة،  ولاحظنا التعليقات التي ادلى بها  رئيس الوزراء عدن . هذا يثبت تمامًا أن هجمات التشهير التي تقوم بها  بعض وسائل الإعلام الأسترالية ضد الصين   تقوم  على الشكوك والأوهام ، مفبركة ومختلقة ، لا تقف على ارجلها ، ومن السهل على أي شخص غير منحاز إلتوصل الى حكم مسؤول وصائب عليها ..  اليوم ، أود أن اعيد التأكيد لأقول أننا ننصح مرة أخرى وسائل الإعلام الفردية في أستراليا الالتزام بالأخلاقيات المهنية ، والتوقف عن الإدلاء بتصريحات غير مسؤولة ، والاكثار من الاعمال التي تعزز الصداقة و الثقة المتبادلة. فيما يتعلق بالسؤال الثاني ، ينبغي القول إن النظرة الدولية التوافقية لدعم  "الحزام والطريق"  أصبحت سائدة أكثر فأكثر.وفقًا لمعلوماتي وقعت 125 دولة و 29 منظمة دولية وثائق تعاونية لـ "الحزام والطريق " مع الصين. تتفاعل  "مبادرة الحزام والطريق" بنشاط مع خطة الأمم المتحدة 2030 للتنمية المستدامة وشكلت سياسة تآزر لتعزيز التنمية العالمية  المشتركة..أعرب الأمين العام للأمم المتحدة غوتيريس عدة مرات ، بما في ذلك  ما صرح به  خلال زيارته الصين في سبتمبر من العام الماضي ، إن الأمم المتحدة تعترف وتدعم" مبادرة الحزام والطريق "وأن" الحزام والطريق "لها أهمية كبيرة بالنسبة لهدف الأمم المتحدة المتمثل في الحد من فقراء العالم. كما قال المفوض السامي لشؤون اللاجئين ، غراندي ، إن "الحزام والطريق" بالنسبة للامم المتحدة هي مبادرة إيجابية ،  وتأمل أن تلهم الصين المزيد من الدول للمضي قدماً في طريق الازدهار والاستقرار ،  كما اعرب المدير التنفيذي لليونيسف ، وبرنامج الأغذية ، عن تقديرهم لـ "الحزام والطريق".نحن على استعداد للعمل مع جميع الأطراف المعنية في إطار "الحزام والطريق" لتعزيز الاتصال الإقليمي ، وتعزيز النمو الاقتصادي العالمي ، ومواجهة التحديات العالمية وتحقيق الرخاء المشترك."

 pics

السؤال: اعرب الرئيس الأمريكي ترامب  خلال لقائه برئيس كوريا الجنوبية ون زاي ينعن استعداده لعقد اجتماع ثالث مع الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون ، وهو منفتح على خطة نزع السلاح النووي على مراحل ، وقال إنه لن يفرض المزيد من العقوبات ، لكن العقوبات ستستمر. . ما تعليق الصين على ذلك ؟ ثانياً ، تولى كيم جونغ أون ، الزعيم الأعلى لجمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية ، رئاسة مجلس الدولة لجمهورية كوريا  الديمقراطية الشعبية مرة أخرى ، وتم تعديل البعض من قيادته. ما هو تعليق الصين على ذلك ؟

المتحدث "  لاحظ الجانب الصيني أنه خلال زيارة الرئيس ون زاي ين للولايات المتحدة للولايات المتحدة  تم  تبادل وجهات النظر مع الرئيس ترامب حول الوضع في شبه الجزيرة الكورية.  ان استمرار زخم الحوار والتهدئة في شبه الجزيرة الكورية ، ودفع عملية محادثات السلام نحو تحقيق تقدم مستمر  ، يتماشى والمصالح المشتركة لجميع الاطراف المعنية والتطلعات العامة للمجتمع الدولي. لقد قلنا عدة مرات ،  كما اود ان اؤكد  مرة أخرى أن الصين تأمل وتدعم الاتجاه الصحيح لجميع الأطراف المعنية في مثابرتها على حل القضايا عبر الحوار ، وتعزيز الاتصالات ، والعمل وفقًا لنهج "الحزمة ، المراحل ، والتزامن" ،  والسير للالتقاء في منتصف الطريق ، واحترام ورعاية مخاوف بعضها البعض  ، وبذل الجهود لتقليص الخلافات ، وتوسيع الإجماع ، والمشاركة معا  في دفع عملية  نزع السلاح النووي والتسوية السياسية في شبه الجزيرة. أعرب الجانب الأمريكي عن استعداده لمواصلة الحفاظ على الحوار ولا يريد زيادة العقوبات ، نعتقد أن هذه كلها معلومات إيجابية ونأمل أن نرى أن امكانية الحفاظ على وتعميق  زخم الحوار  في شبه الجزيرة .. فيما يتعلق بالسؤال الثاني ، أعتقد أنك لاحظت أيضًا أن الرئيس شي جين بينغ قد ارسل بالفعل رسالة  تهنئة للرفيق كيم جونغ أون على إعادة تعيينه رئيسًا لمجلس دولة كوريا الديمقراطية."

شي يهنئ كيم على إعادة انتخابه رئيسا للجنة شؤون الدولة في كوريا الديمقراطية.. بعث الرئيس الصيني شي جين بينغ اليوم (الجمعة)، بالتهنئة إلى الزعيم الأعلى لجمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية، كيم جونغ أون، لإعادة انتخابه رئيسا للجنة شؤون الدولة في كوريا الديمقراطية.وفي رسالته، قال شي إن إعادة انتخاب كيم رئيسا للجنة شؤون الدولة في الدورة الأولى لمجلس الشعب الأعلى الـ 14 لكوريا الديمقراطية أظهرت ثقة ودعم الحزب والشعب في كوريا الديمقراطية لكيم، مقدما التهنئة الحارة والتمنيات الصادقة لكيم.وأضاف شي أنه من المبهج رؤية أنه في ظل قيادة كيم، حققت التنمية الاقتصادية والاجتماعية في كوريا الديمقراطية تقدما جديدا بصورة مستمرة في السنوات الأخيرة، مع دخول قضيتها الاشتراكية مرحلة جديدة في التاريخ.وقال الرئيس الصيني إنه يعتقد أنه بتوجيه من الخط الإستراتيجي الجديد لكيم، فإن شعب كوريا الديمقراطية سوف يحقق إنجازات أكبر في مختلف المشروعات المتعلقة بالبناء والتنمية الوطنية.وواصفا الصين وكوريا الديمقراطية بأنهما جارتان وديتان تربطهما جبال وأنهار، أفاد شي أنه يولي أهمية كبيرة للصداقة التقليدية والعلاقات التعاونية بين الصين وكوريا الديمقراطية.واستذكر شي بأنه منذ العام الماضي، اجتمع مع كيم أربع مرات وتوصلا إلى سلسلة من التوافقات المهمة، والتي افتتحت معا فصلا جديدا للعلاقات بين الصين وكوريا الديمقراطية.وقال الرئيس الصيني إنه يرغب في العمل سويا مع الرئيس لاغتنام فرصة الذكرى السنوية الـ 70 لإقامة العلاقات الدبلوماسية بين البلدين بغية مواصلة دفع تنمية العلاقات بين الصين وكوريا الديمقراطية قدما من أجل تحقيق المزيد من الفوائد لكلا البلدين والشعبين.

السؤال:  فيما يتعلق بمشروع سكة الحديد على الساحل الشرقي لماليزيا ، هل يمكنكم اطلاعنا على ما قدمته الصين للتوصل مع الجانب الماليزي الى الاتفاقية ؟

المتحدث "  أعتقد أنني أوضحت بكل جلاء بأن الحكومات والمؤسسات الصينية والماليزية قد توصلت إلى توافق واتفاقيات بروح من الاحترام المتبادل والتشاور المتساوي ، وهو أمر مفيد للجانبين. فيما يتعلق بالتفاصيل المحددة ،وبما ان التعاون بين الشركات ، يمكنك  العودة والاستفسار من الجهات المعنية . بالنسبة لما قلته انت في سؤالك  بأن الصين قدمت اشياء اخرى كمبادلة للوصول الى هذه الاتفاقية ، لا وجود ابدا لمثل هذه المسألة .. "

السؤال: حدث انقلاب عسكري في السودان . اعربت وزارة الدفاع السودانية أنه تم إلقاء القبض على الرئيس البشير ، فكيف تنظر الصين إلى الوضع الحالي في السودان؟

المتحدث " يتابع الجانب الصيني عن كثب تطور الاوضاع في السودان.  كما تعلمون جميعا ، ظللنا على الدوام  ننتهج  مبدأ عدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول  ، ونثق أن الجانب السوداني لديه القدرة على التعامل مع شؤونه الداخلية وحماية السلام والاستقرار في البلاد.العلاقات الصينية السودانية علاقات ودية تقليدية ، والصداقة بين الشعبين عميقة. بغض النظر عن كيفية تغير الاوضاع في السودان ، سنستمر في العمل من أجل الحفاظ على وتطوير العلاقات الودية والتعاون بين الصين والسودان .. "

.السؤال:تقوم السفينة الحربية الأمريكية "Hubby"بإجراء مناورات عسكرية مع الفلبين في بحر الصين الجنوبي. ما رد وزارة الخارجية على ذلك ؟

المتحدث "  لقد أجبت على مثل هذا السؤال ، لربما لم تكن موجودا في ذلك اليوم . بحر الصين الجنوبي ليس فيه ما يقلق . تعمل الأطراف المعنية المباشرة  المنطقة على حل الخلافات أو السيطرة عليها من خلال المشاورات الودية ، وتعمل بلدان المنطقة  على بذل الجهود المشتركة  للحفاظ على السلام والاستقرار في المنطقة. كانت الرياح ساكنة  والامواج هادئة في بحر الصين الجنوبي ، وآمل ألا تثير  القوى خارج الاقليم  الزوابع والامواج في البحر الجنوبي ( خلق الفوضى والاضطرابات ) ..

السؤال:  هل تعترف الصين باللجنة العسكرية السودانية وما هو الدور الذي تعتزم القيام به في الحفاظ على الاستقرار الاجتماعي في السودان؟ الصين لديها استثمار هامة  في السودان ، هل الصين قلقة على تضرر مصالحها في السودان ؟

المتحدث "  لقد قلت للتو ، واثق انكم على اطلاع واضح ، السياسة الصينية في غاية الوضوح ، نحن  لا  نتدخل أبدًا في الشؤون الداخلية للدول الأخرى. أما بالنسبة للوضع الحالي في السودان ، فقد قلت إننا نثق ان لدى الجانب السوداني القدرة على التعامل مع شؤونه الداخلية ، وحماية السلام والاستقرار في البلاد. بالنسبة للاستثمار والمصالح الصينية في السودان والمصالح الأخرى ، فقد تطورت العلاقات الصينية السودانية  بشكل جيد على مر السنين ، وفي الواقع ، قمنا ببعض التعاون متبادل المنفعة مع السودان ، وهو أمر مفيد لكلا الشعبين. الصداقة بين الشعبين الصيني والسوداني عميقة جدا. بغض النظر عن كيفية تغير الوضع في السودان ، نحن ملتزمون دائمًا بمواصلة تعزيز وتطوير العلاقات الودية والتعاون بين الصين والسودان .. "

السؤال: قبل بضع سنوات ،  كانت الصين تصف البشير بالصديق القديم  ، فهل أنت قلق من أن هذا الصديق القديم سيتم عزله من قبل الجيش؟ هل تخطط  الصين لتقديم الدعم المادي للسودان ؟ في الوقت الحالي ، يخرج العديد من السودانيين إلى الشوارع للاحتجاج على حظر التجول ، وقد يكون الوضع في غاية الخطورة  ، فما موقف الصين من ذلك؟

المتحدث "  فيما يتعلق بالسؤال الأول ، قلنا إن الصين  والسودان تربطهما علاقات صداقة تقليدية .  في العملية التاريخية للعلاقات الودية على مدى عقود ، حافظنا على تبادلات واتصالات ودية مع الحكومة السودانية ، وشعبها والشخصيات من جميع مناحي الحياة .. فيما يتعلق بالسؤال الثاني ، أود أن أؤكد من جديد أننا نثق أن الجانب السوداني  لديه القدرة على التعامل مع شؤونه الداخلية.

 الصين ستحافظ على علاقاتها مع السودان ومواقف دولية متفاوتة عقب إعلان الجيش "اقتلاع النظام" في السودان .. صرح المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية لو كانغ اليوم (الجمعة) في إفادة صحفية بأنه مهما كان تغير الوضع في السودان، فإن الصين ستواصل الحفاظ على علاقاتها الودية التعاونية مع السودان وتطويرها.وكان وزير الدفاع السوداني عوض بن عوف قد أعلن يوم الخميس "اقتلاع النظام" واعتقال الرئيس عمر البشير، وحالة طوارئ لمدة ثلاثة أشهر، وأدى القسم رئيسا للمجلس العسكري الانتقالي الذي قال إنه سيتولى إدارة الحكم لفترة انتقالية لمدة عامين.وقال المتحدث باسم الخارجية الصينية "إن الصين تلتزم دائما بمبدأ عدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول الأخرى، وتعتقد أن السودان قادر على معالجة شؤونه الداخلية وحماية السلام والاستقرار في البلاد".ما بين الدعوة إلى الهدوء وحقن الدماء وتشكيل حكومة جامعة واختصار الفترة الآن انتقالية، تباينت ردود الفعل الدولية إزاء التطورات الأخيرة في السودان.ودعت الأمم المتحدة جميع الأطراف في السودان إلى الالتزام بالهدوء وضبط النفس. وأكد الأمين العام للأمم المتحدة انطونيو غوتيريس في بيان استعداد المنظمة العالمية لدعم الشعب السوداني آملا أن تتحقق التطلعات الديمقراطية للشعب السوداني عبر"عملية انتقال جامعة ومناسبة".وانتقد الاتحاد الأفريقي في بيان على لسان رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي موسى فقي "سيطرة الجيش على السلطة ليست الحل المناسب للتحديات التي يواجهها السودان ولتطلعات شعبه"، داعيا الأطراف المعنية إلى الهدوء والتزام أكبر قدر من ضبط النفس والانخراط في حوار شامل لتهيئة الظروف التي تتيح تلبية تطلعات الشعب السوداني واستعادة النظام الدستوري في أقرب وقت ممكن.وعلى صعيد موقف الاتحاد الأوروبي، دعت الممثلة العليا للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية فيديريكا موغيريني مساء الخميس الجيش السوداني إلى" نقل السلطة سريعا إلى المدنيين"، مؤكدة في بيان أن "عملية سياسية موثوق بها وشاملة بإمكانها أن تلبي تطلعات الشعب السوداني وأن تؤدي إلى الإصلاحات السياسية والاقتصادية التي يحتاج إليها البلد".وجاء موقف الولايات المتحدة متفقا مع الموقف الأوروبي حيث قال المتحدث باسم وزارة الخارجية روبرت بالادينو إن "الولايات المتحدة تواصل دعوة السلطات الانتقالية إلى ضبط النفس وإلى إفساح المجال أمام مشاركة مدنيين في الحكومة، مؤكدا على ضرورة حدوث ذلك في وقت أسرع بكثير من عامين.ويتجه مجلس الأمن إلى عقد جلسة مغلقة حول السودان اليوم استجابة لطلب من الولايات المتحدة وبريطانيا وألمانيا وبولندا وبلجيكا.وبدوره قال المتحدث باسم الكرملين الروسي دميتري بيسكوف يوم الخميس إن روسيا تدعو كافة القوى السياسية في السودان إلى بذل جهود من أجل عودة النظام في البلاد وذلك بعد الإطاحة بالرئيس السوداني عمر البشير.وأكد أن التطورات في السودان هي شأن داخلي، ولكن الكرملين يأمل أن تحافظ روسيا والسودان على علاقاتهما على أي حال.كما حثت الخارجية الروسية على تسوية للوضع في السودان عبر الحوار. وقالت المتحدثة باسم الوزارة ماريا زخاروفا خلال مؤتمر صحفي "إن موسكو تتوقع من كل القوى السياسية السودانية ومؤسسات السلطة التصرف بأقصى درجات المسؤولية بهدف استقرار الوضع في أسرع وقت ممكن من أجل منع زيادة تدهور الوضع هناك".ومن جانبها، أعلنت مصر يوم الخميس "دعمها الكامل لخيارات الشعب السوداني"، بعد إعلان الجيش السوداني "اقتلاع النظام" واعتقال الرئيس عمر البشير.وأعربت مصر عن" ثقتها الكاملة في قدرة الشعب السوداني وجيشه الوطني الوفي على تجاوز تلك المرحلة الحاسمة". ودعت المجتمع الدولي إلى "دعم خيارات الشعب السوداني وناشدت "الدول الشقيقة والصديقة" مساندة السودان ومساعدته على "تحقيق الانتقال السلمي نحو مستقبل أفضل بما يحقق الطموحات المشروعة لشعبه الكريم".كما أعربت تونس عن أملها في" تحقيق انتقال سلمي للحكم يلبي تطلعات الشعب السوداني المشروعة إلى الحرية والديمقراطية والتنمية". وأكدت على أهمية الحفاظ على استقرار هذا البلد الشقيق ووحدته الوطنية"، وفقا لما ذكرت وزارة الخارجية التونسية في بيان.وأكدت البحرين دعمها لأمن وسيادة السودان ومصلحة شعبه، مبدية تطلعها إلى تجاوز هذه المرحلة الحاسمة بوعي أبنائه من أجل تحقيق طموحات الشعب في الأمن والاستقرار والتنمية.وبعد إعلان بيان القوات المسلحة السودانية، دعت قطر في بيان نشرته وكالة الأنباء القطرية "جميع الأطراف الفاعلة في السودان إلى إعلاء المصلحة الوطنية العليا وحقن الدماء واتباع الوسائل السلمية والحوار البناء سبيلا لإدارة العملية السياسية".وقالت وزارة الخارجية التركية إنها تتابع التطورات الجارية في السودان عن كثب، معربة عن تمنياتها في أن "تسير العملية بشكل سلمي بما يلبي تطلعات الشعب في إطار الديمقراطية الدستورية والتوافق الوطني".وشددت الوزارة في بيان على أن "الحفاظ على الأمن والاستقرار في السودان، أمر لا مناص منه من أجل الحفاظ على استقرار المنطقة برمتها".

ستعقد وزارة الخارجية والحكومة الشعبية لبلدية تيانجين حملة ترويج عالمي في المبنى الجنوبي لوزارة الخارجية في الساعة 3:30 مساءً يوم 16 أبريل ، وسيكون موضوعها "الصين في عصر جديد: حيوية تيانجين تذهب إلى العالمية"  .. لهذا سيتم  تعليق المؤتمر الصحفي الاعتيادي لوزارة الخارجية في 16 أبريل (الثلاثاء) واستئنافه في 17 أبريل (الأربعاء)

الصين والمغرب تعتزمان تعزيز التعاون بين الهيئتين التشريعيتين للبلدين.. .قال مشرع صيني بارز إن الصين ترغب في العمل مع المغرب من أجل تعزيز التواصل والتعاون بين الهيئتين التشريعيتين للبلدين.صرح بذلك تساو جيان مينغ، نائب رئيس اللجنة الدائمة للمجلس الوطني لنواب الشعب الصيني، وهو الهيئة التشريعية الوطنية الصينية، خلال زيارة إلى المغرب من 8 إلى 11 أبريل.وقال تساو إن "الصين ترغب في العمل مع المغرب لتنفيذ التوافق الذي جرى التوصل إليه بين زعيمي البلدين، وما تم التوصل إليه في إطار منتدى التعاون الصيني - الأفريقي ومنتدى التعاون بين الصين والدول العربية."وعقد تساو محادثات مع الحبيب المالكي رئيس مجلس النواب المغربي، والتقى رئيس الحكومة المغربي سعد الدين العثماني، ونائب رئيس مجلس المستشارين عبد الحميد الصويري.وأوضح تساو أن الصين والمغرب أقامتا شراكة إستراتيجية في عام 2016، ما أدى إلى النهوض بالعلاقات الثنائية إلى مستوى أرقى.وأشاد الجانب المغربي بالشراكة الإستراتيجية بين البلدين وبالتعاون في إطار مبادرة الحزام والطريق، معربا عن رغبته في تعزيز التواصل بين الهيئتين التشريعيتين ودعم الثقة السياسية المتبادلة.وأكد الجانب المغربي رغبة المغرب للعمل من أجل تحقيق إنجازات في مجالات الاقتصاد والتجارة والاستثمار والسياحة والعلوم والتكنولوجيا والثقافة، بما يساهم في رفاه الشعبين.

جامعة مرموقة بالصين تعلن عن طرد الطلاب الغشاشين ..  ذكرت صحيفة تشاينا ديلي يوم الجمعة أن جامعة تسينغهوا الصينية المرموقة ستكثف العقاب على سوء السلوك الأكاديمي من خلال طرد الطلاب الذين يسرقون أطروحات التخرج.وسيتم طرد الطلاب الذين يسرقون أو يلفقون أو يزيفون أو يوظفون كتاب وهميين أو يكتبون للآخرين في أطروحات البكالوريوس أو الماجستير أو الدكتوراه، وفقًا للوائح التأديبية الجديدة للجامعة. وسابقا، كان يخصم درجات فقط من الغشاشين.وقالت الجامعة إن شهاداتهم الأكاديمية وجوائزهم سيتم إلغاؤها ولن يكونوا مؤهلين للتقدم بطلب للحصول على منحة دراسية أو أن يوصوا بالدراسات العليا دون الخضوع لامتحان القبول في الدراسات العليا الوطنية.ونقلت الصحيفة عن تشو تشاو هوي، الباحث البارز في المعهد الوطني للعلوم التربوية، قوله إن النزاهة الأكاديمية يجب أن تكون أولوية قصوى لطلاب الجامعات الصينية، على الرغم من عدم التأكيد على أهميتها بشكل كاف.وقال إنه ينبغي على المعلمين إعطاء الطلاب مزيدًا من التوجيه في الكتابة الأكاديمية، وعلى الجامعات أن تفرض عقوبات صارمة على الطلاب الذين يغشون في كتاباتهم.وقالت الصحيفة ان جامعات اخرى مثل جامعة بكين وجامعة رنمين اعلنت ايضا عن قوانين الطرد الخاصة بغش الطلاب.

阿尔及利亚 阿拉伯联合酋长国 阿曼 阿拉伯埃及共和国 巴勒斯坦 伊拉克共和国 索马里共和国 毛里塔尼亚伊斯兰共和国 科摩罗伊斯兰联邦共和国 也门共和国 阿拉伯叙利亚共和国 突尼斯共和国 苏丹共和国 沙特阿拉伯王国 摩洛哥王国 大阿拉伯利比亚人民社会主义民众国 黎巴嫩共和国 科威特 卡塔尔 吉布提共和国 巴林王国 约旦哈希姆王国