【中阿社区】【旅游健康】【数字事实】【招商引资】【企业服务】【战略.研究】【投资委员会】【专题活动】【文化.教育】【经贸投资】【政治事务】【快讯】【首 页】
【الرئيسية】【أخبار واحداث】【شؤون سياسية】【تجارة وقتصاد】【ثقافة وتعليم.】【أنشطة خاصة】【مجلس التنمية】【ابحاث استراتيجية】【مؤسسات وخدمات】【فرص وعروض】【ارقام و حقائق】【فيديو وصور】【الجالية العربية】

خبيرة ثقافية قطرية:

Date: 14/05/2019 Refer: 2019/PR/5854

حوار الحضارات الآسيوية يلعب دورا محوريا في التنمية وتحقيق الاستقرار العالمي

أكدت مديرة إدارة البحوث والدراسات في مؤسسة الحي الثقافي (كتارا) نادية المضاحكة يوم السبت أن مؤتمر الحوار بين الحضارات الآسيوية في الصين سيلعب دورا محوريا في تقريب ثقافات الشعوب والتنمية الاقتصادية وتحقيق الاستقرار الإقليمي والدولي.

وقالت المضاحكة التي تشارك ضمن وفد بلادها إلى المؤتمر في مقابلة خاصة أجرتها معها وكالة أنباء ((شينخوا)) إن مؤتمر الحوار بين الحضارات الآسيوية الذي تستضيفه الصين يعكس وعي القيادة الصينية بالتحديات التي تواجه القارة الآسيوية وضرورة توحيد الجهود لتحقيق مزيد من التعاون والتنمية في هذه المنطقة الحيوية من العالم.

وأضافت المضاحكة التي تضطلع بعدة مهام من بينها منصبها كعضو للجنة القطرية لتحالف الحضارات بوزارة الخارجية وخبير للشؤون الثقافية في وزارة الثقافة والفنون والتراث، أن قارة آسيا تتميز بتراث ثقافي غني ومتنوع وتزخر كل منطقة منها بإرث من حضارة معينة يميزها عن غيرها.

وأوضحت أنه في شرق القارة لا يمكن إغفال تأثير الحضارة الصينية التي تعتبر من أقدم الحضارات في العالم، أما آسيا الوسطى فقد تأثرت بالحضارة المنغولية والروسية في حين نجد عبق الحضارة العربية والتركية والفارسية في منطقة آسيا الغربية، بينما نلمس تأثير حضارة وادي السند والثقافة الآرية في الجزء الجنوبي من القارة، مؤكدة أن "حوار الحضارات الآسيوية يخول القارة لعب دور محوري في حوار الحضارات وتقريب ثقافات الشعوب من بعضها البعض".

وشهد العام الماضي مضي 30 سنة على العلاقات الدبلوماسية بين قطر والصين، وطوال تلك الفترة حرصت الدولتان على تعزيز التعاون المشترك في مختلف المجالات خاصة مع الإعلان عن علاقة الشراكة الإستراتيجية بينهما عام 2014. وقطر ظلت تؤكد دوما على ضرورة مواصلة الحوار لتعزيز التعاون في آسيا في ضوء الحفاظ على السلام والازدهار والتضامن والاحترام المتبادل والتسامح ودعم وتأييد الحوار بين الدول الأعضاء، وهو ما يتسق مع الرؤية الصينية.

وأشارت في هذا السياق إلى أن الدوحة استضافت قبل أسابيع الاجتماع الوزاري الـ16 لحوار التعاون الآسيوي الذي كان تحت شعار "شركاء في التقدم"، كما استضافت كثيرا من المؤتمرات والملتقيات القارية وحتى العالمية بغية تعزيز التنسيق والتعاون والشراكة بين منظمة حوار التعاون الآسيوي والمنظمات الإقليمية والدولية الأخرى.

واستطردت القول إن الحوار والتبادلات الحضارية بين دول القارة له أيضا أثر كبير على التنمية الاقتصادية العالمية لأن قارة آسيا قوة دافعة للنمو الاقتصادي العالمي وشريك أساسي في تحقيق التنمية.

وعزت ذلك إلى تبني دول القارة لسياسات حسن الجوار والتعاون واهتمامها بالتعاون الإقليمي من أجل تحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية وتشجيع الاستثمار الحر فيما بينها وإزالة العقبات التي تحول دون تطوير العمل المشترك.

وتحدثت في هذا الصدد عن مبادرة الحزام والطريق الصينية والتي قالت إنها "مشروع اقتصادي ضخم يستهدف إنشاء مسارات تجارية متفق عليها بين كثير من الدول وبمبادرة اقتصادية واحدة".

وبحسب المضاحكة فإن مبادرة الحزام والطريق بهذه الصورة لا يقتصر أثرها على الجانب الاقتصادي فقط، إذ أكدت أنه سيكون لها دور كبير في تعزيز التبادل الثقافي وتشجيع حوار الحضارات بين الدول التي تشملها.

كما أكدت أن الحوار والتبادلات الحضارية لدول القارة له أيضا دور محوري في تحقيق الاستقرار الإقليمي والدولي، فهي تعمل على تعزيز التسامح والتفاهم والاحترام المتبادل خاصة في مجالات التعليم والإعلام وذلك لحماية جميع الأفراد والمجتمعات من موجات الكراهية والعنف.

وستنطلق فعاليات مؤتمر الحوار بين الحضارات الآسيوية الذي سيعقد تحت عنوان "التبادلات والتعلم المتبادل بين الحضارات الآسيوية ومجتمع ذي مصير مشترك" في 15 مايو الجاري. ومن المتوقع أن يجمع المؤتمر ما يزيد على ألفي مسؤول حكومي وممثل من دوائر مختلفة من 47 دولة آسيوية ودول أخرى خارج المنطقة.

阿尔及利亚 阿拉伯联合酋长国 阿曼 阿拉伯埃及共和国 巴勒斯坦 伊拉克共和国 索马里共和国 毛里塔尼亚伊斯兰共和国 科摩罗伊斯兰联邦共和国 也门共和国 阿拉伯叙利亚共和国 突尼斯共和国 苏丹共和国 沙特阿拉伯王国 摩洛哥王国 大阿拉伯利比亚人民社会主义民众国 黎巴嫩共和国 科威特 卡塔尔 吉布提共和国 巴林王国 约旦哈希姆王国