【中阿社区】【旅游健康】【数字事实】【招商引资】【企业服务】【战略.研究】【投资委员会】【专题活动】【文化.教育】【经贸投资】【政治事务】【快讯】【首 页】
【الرئيسية】【أخبار واحداث】【شؤون سياسية】【تجارة وقتصاد】【ثقافة وتعليم.】【أنشطة خاصة】【مجلس التنمية】【ابحاث استراتيجية】【مؤسسات وخدمات】【فرص وعروض】【ارقام و حقائق】【فيديو وصور】【الجالية العربية】

المؤتمر الصحفي (10/06/2019) للمتحدث باسم وزارة الخارجية

Date: 10/06/2019 Refer: 2019/PR/117

GENG SHUANG

pics

المتحدث " اتفقت الصين وأفريقيا على عقد اجتماع لمنسقي تنفيذ  قمة بكين لمنتدى التعاون الصيني الإفريقي في بكين يومي 24 و 25 يونيو الجاري . وسيحضر الاجتماع  الجانب الصيني وممثلي  54 دولة على المستوى الوزاري والمعنيين عن تنفيذ نتنائج القمة. اهم الأنشطة لهذه الفعالية تتضمن  حفل الافتتاح ، الجلسة العامة ، الحفل الختامي ، اللقاء المشترك بالمراسلين والصفيين ، مأدبة ترحيبية  ، وحوار بين مسؤول الجهاز المالي الصيني  والمنسقين من الجانب الافريقي . سيحضر قادة الحزب والدولة الأنشطة الهامة للاجتماع وسيعقدون اجتماعات جماعية أو ثنائية مع المندوبين الافارقة . سيصدر عن الاجتماع بيانًا مشتركًا يعكس نتائج وتوافق الاّراء .. تم عقد قمة بكين لمنتدى التعاون الصيني الأفريقي بنجاح في سبتمبر 2018 ، مما نقل العلاقات الصينية - الأفريقية الى قمة تاريحية  جديدة ، عملت الصين وإفريقيا معاً عن كثب من أجل التنفيذ الفعال لإجماع قادة الصين وإفريقيا ونتائج القمة ، وأحرزوا تقدماً هامًا ومكاسب مبكرة.  ففي ظل التغيرات العميقة والمعقدة التي تعصف بالوضع الدولي الراهن ، تعتقد كل من الصين وإفريقيا أنه من الضروري عقد اجتماع للمنسقين لارساء  تنفيذ نتائج قمة بكين لمنتدى التعاون الصيني - الأفريقي ، وتوجيه التنمية عالية الجودة والمستدامة للتعاون بين الصين وأفريقيا ، ودفع نتائج القمة نحو تقيق نتائج اكثر واعظم بما يسعد شعب الصين والشعوب الافريقية بشكل أفضل ويظهر للمجتمع الدولي الإرادة القوية والتصميم القوي للجانبين على تعزيز الوحدة والتعاون ، والالتزام بالتعددية وتعزيز الارادة القوية والتصميم الحازم  لبناء مجتمع المصير المشترك الصيني الافريقي الاكثر قربا وتلاحما .. الجانب الصيني على استعداد للتعاون مع الجانب الافريقي  والعمل  يدا بيد وكتفا لكتف لتنظيم الاعمال التحضيرية للمؤتمر بما يضمن  نجاح المؤتمر وتحقيق نتائج مثمرة ، وضخ زخم جديد في تطوير الشراكة الاستراتيجية الشاملة بين الصين وأفريقيا."

السؤال: تناقلت الاخبار وقوع مظاهرة يوم امس في هونج كونج  ضد تعديل حكومةهونج كونج لمرسوم الجناة الهاربين وقانون المساعدة القانونية المتبادلة في المسائل الجنائية. فهل ما زالت الحكومة المركزية تدعم حكومة منطقة هونغ كونغ الإدارية الخاصة ، وخاصة الرئيس التنفيذي ، السيدة كاري لام؟ وهل تلوم الصين بعض القوى الخارجية المعادية على خلفية هذه المظاهرات ؟

المتحدث " فيما يتعلق بالمظاهرة التي اشرت اليها في سؤالك ، وقيام بعض المشاركين بمهاجمة المجلس التشريعي لمنطقة هونغ كونغ الإدارية الخاصة  بعد المظاهرة  ،  فقد قامت حكومة منطقة هونغ كونغ الادارية الخاصة بالرد على هذا الحدث كتابيا ، وقامت الرئيسة التنفيذية ، السيدة كاري لام ، بالاعراب عن آرائها لوسائل الاعلام .  فارجو ان تعود للاطلاع عليها .. أريد فقط التأكيد على نقطتين: أولاً ، ستواصل الحكومة المركزية دعمها القوي لحكومة منطقة هونغ كونغ الإدارية الخاصة في تعزيز مراجعة "اللوائح" ، وثانياً ، نعارض بشدة   التصرفات الخاطئة للقوى الخارجية التي تتدخل في الشؤون التشريعية لمنطقة هونغ كونغ الإدارية الخاصة."

 pics

مفوض مكتب وزارة الخارجية الصينية في هونغ كونغ يحث الولايات المتحدة على التوقف عن نشر تصريحات خاطئة .. حث مكتب مفوض وزارة الخارجية الصينية في منطقة هونغ كونغ الإدارية الخاصة اليوم (الإثنين)، الولايات المتحدة على التوقف عن نشر تصريحات خاطئة عن اقتراح حكومة المنطقة بشأن تعديل قانون المجرمين الهاربين وقانون المساعدة القانونية المتبادلة في الشؤون الجنائية.وقال المتحدث باسم مكتب المفوض ردا على التصريحات الأخيرة التي نشرها المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية بشأن التعديلات "إننا نستنكر ونعارض بشدة تجاهل الولايات المتحدة للقانون الدولي والقواعد الأساسية التى تحكم العلاقات الدولية وتدخلها في شؤون هونغ كونغ، التي هى من الشؤون الداخلية للصين ".وأضاف المتحدث أنه منذ عودة هونغ كونغ إلى الوطن الأم، جرى تطبيق مبدأ "دولة واحدة ونظامان" على نحو صارم، وارتقى مستوى حماية حقوق الإنسان ودور القانون في هونغ كونغ بشكل ملحوظ، وتعزز وضع هونغ كونغ كمركز دولي للمال والتجارة والشحن بشكل مستمر، مؤكدا أن هذه الحقائق لا يمكن أن يشكك فيها أو يشوهها أي طرف خارجي.وقد أكدت حكومة منطقة هونغ كونغ الإدارية الخاصة مرارا على أن هذه التعديلات تهدف لسد الثغرات القانونية ودعم العدالة الاجتماعية وتتوافق مع القانون الدولي والممارسات المشتركة، بحسب المتحدث.وقال المتحدث "إننا نحث الولايات المتحدة على التوقف عن نشر تصريحات غير مسؤولة وخاطئة والكف عن التدخل في العملية التشريعية الطبيعية للمنطقة والتوقف عن التدخل في شؤون هونغ كونغ والشؤون المحلية الأخرى في الصين."

نفس السائل " لقدذكرت "القوىالخارجية" ، ما هي تلك الدول وبالتحديد ؟

المتحدث " لربما لاحظت أن بعض الدول ظلت تصدر في الفترة الاخيرة بعض الملاحظات غير المسؤولة حول مسألة تعديل اللوائح. في المؤتمرات الصحفية السابقة ، قمت وزملائي بالرد عليها  ، كما اجاب عليها ايضا   المفوض لوزارة الخارجية الصينية في هونج كونج ، ويمكنك العودة والاطلاع عليها .. "

السؤال: وفقًا لصحيفة نيويورك تايمز ، حذرت اللجنة الوطنية للتنمية والإصلاح الصينية  مؤخرًا شركات أجنبية مثل Samsung و SK و Microsoft طالبة منها عدم التعاون مع الولايات المتحدة  في ممارسة الحظر المفروض على Huawei ، فهل يمكنكم  تأكيد ذلك؟ وما تعهليقكم عليه ؟

المتحدث " لست ملما في الموضوع الذي ذكرته . فان كنت مهتما بذلك يمكنك الاستفسار من الدوائر المعنية .. كمتحدث باسم وزارة الخارجية ، ما يمكنني قوله هو أنه من الطبيعي أن تلتقي السلطات الصينية المعنية وتتبادل الآراء مع الشركات الأجنبية التي تستثمر في الصين. لقد فتحت الصين أبوابها  وتقوم بعملية البناء ، وان بوابة الانفتاح على الخارج  ستزداد انفتاحا .. نحن ملتزمون باستمرار بتحسين بيئة الأعمال الاستثمارية وجعلها  بيئة أكثر ملاءمة وودية للمستثمرين الأجانب. كما هو الحال دائمًا ، نرحب بالشركات الأجنبية للاستثمار في الصين وتبادل الفرص والأرباح من التنمية الصينة."

السؤال:  من المعروف بأن  المنتدى الثاني للتعاون بين الصين وجنوب آسيا  سيعقد في يونان اليوم وغدا. هل لكم تقديم بعض المعلومات عن هذا المنتدى ؟ ما هي توقعات الصين لنتائج المنتدى؟

المتحدث "  يعقد  المنتدى الثاني للتعاون بين الصين وجنوب آسيا في مدينة Yuxi بمقاطعة يونان يومي العاشر والحادي عشر من يونيو الجاري ، تحت عنوان "تعميق التعاون المحلي وتحقيق المنفعة المتبادلة والفوز المشترك" ، ويهدف إلى زيادة تعزيز المنصة الجديدة للتشاور والتشارك والتقاسم والحوار حول السياسات والاستثمار الاقتصادي والتجاري وتبادل العلوم الإنسانية وتبادل المعرفة وتعزيز التعاون الشامل والتنمية بين الصين ودول جنوب آسيا. على حد علمي ، سيصد عن هذا المنتدى وثيقة "رؤية التعاون المحلي الصيني- جنوب اّسيا  للتنمية الاقتصادية والاجتماعية " ، وسينظم  منتدى رؤساء المقاطعات والمدن  الصينية ومثيلاتها في جنوب آسيا ، ومؤتمر التعاون الاقتصادي والتجاري ، ومنتدى التعاون المحلي للحد من الفقر ، والمؤتمر الثالث عشر لمنتدى التعاون بين بنغلاديش والصين والهند  وميانمار. وغيرها من الانشطة والفعاليات .. في السنوات الأخيرة ، تم تعزيز الصداقة التقليدية والتعاون متبادل المنفعة بين الصين ودول جنوب آسيا بشكل متواصل ، وحقق التعاون في مختلف المجالات نتائج ملموسة . كما حقق التعاون بين الصين ودول جنوب آسيا في مجال الربط البيني للبنية التحتية ، والتنمية الاقتصادية والتجارية ، والتبادلات الإنسانية ، نتائج عملية ، واستمرت آلية التعاون العملي للممر الاقتصادي بين بنغلاديش والصين والهند وميانمار في التطور. على خلفية الوضع الدولي الراهن الذي  تتزايد فيه عناصر عدم اليقين ، وتزايد   الأحادية ، والحمائية والبلطجة ،  اثق بأن عقد هذا المنتدى سيساعد على ثقة الصين ودول جنوب اسيان في  تعزيز التعاون المنفتح  وتحقيق المنفعة المتبادلة والكسب المشترك  ، ورفع قدرات الجميع في المشاركة في العولمة ومواجهة تحديات المخاطر ، وتعزيز جهود جميع الأطراف في تطوير الاقتصاد وإفادة شعوب المنطقة ، وخلق نمط جديد من التعاون الشامل بين الصين ودول جنوب آسيا."

 

السؤال : سؤالي الاول حول اللقاء الذي جمع رئيس بنك الشعب الصيني يي قانغ ووزير الخزانة الأمريكي منوشن خلال اجتماع وزراء مالية ومحافظي البنوك المركزية لمجموعة العشرين الذي عقد في التاسع من يونيو الجاري ، ما هي المواضيع التي تم التطرق اليها على وجه التحديد؟ هل هناك أي تطورات  بشأن  القضايا الاقتصادية والتجارية بين الصين والولايات المتحدة ، وخاصة المشاورات المقبلة بين الجانبين؟ والسؤال الثاني ، اليوم ، أعلنت الإدارة العامة للجمارك الصينية عن بيانات الاستيراد والتصدير لشهر مايو ، والتي انخفضت فيها صادرات التربة النادرة بنسبة 16 ٪ عن الشهر السابق ، هل الصين تعزز الرقابة على الواردات من التربة النادرة؟

المتحدث " أولاً أجيب على سؤالك الأول. خلال اجتماع وزراء مالية مجموعة العشرين ومحافظي البنوك المركزية ، التقى حاكم بنك الشعب الصيني يي قانغ بوزير الخزانة الأمريكي موشن ، ونشر بنك الشعب الصيني الاخبار المتعلقة في هذا الشأن على موقعه الاكتروني ، ولا يوجد لدي ما اضيفه من معلومات . فيما يتعلق بالمشاورات الاقتصادية والتجارية بين الصين والولايات المتحدة ، فقد ذكرنا موقفنا عدة مرات. نأمل أن تتمكن الولايات المتحدة من إدراك الموقف والعودة إلى العقلانية والسير للالتقاء مع الجانب الصيني في منتصف الطريق ..  تقع مسؤولية الانتكاسة الحالية في المشاورات الاقتصادية والتجارية بين الصين والولايات المتحدة على عاتق الولايات المتحدة بالكامل ، واستئناف المشاورات  يتطلب اظهار الولايات المتحدة لمصداقيتها .. فيما يتعلق بقضية التربة النادرة ، أصدرت اللجنة الوطنية للتنمية والإصلاح ووزارة التجارة العديد من البيانات حول مسألة التربة  النادرة ، وليس لدي ما اضيفه .. "

السؤال: أكد وزير الخزانة الأمريكي نونشين في نهاية الأسبوع أن الرئيس شي جين بينغ والرئيس ترامب سيلتقيان خلال قمة أوساكا لمجموعة العشرين في وقت لاحق من هذا الشهر. هل يمكنم تأكيد ذلك ؟

المتحدث "  لقد لاحظنا أن الولايات المتحدة قد صرحت علنا ولاكثر من مرة عن توقعها  ترتيب قمة صينية اميركية خلال قمة أوساكا لمجموعة العشرين. فإذا كان هناك أخبار محددة في هذا الصدد ، فإن  الجانب الصيني سيعلن عنها في الوقت المناسب.بالإضافة إلى ذلك ، لاحظنا أيضًا أن الجانب الأمريكي ادعى أنه سيرى احوال الاجتماع بين الجانبين خلال قمة أوساكا لتحديد الاجراءات التالية التي سيتخذها بشأن القضايا الاقتصادية والتجارية. ما أريد أن أوضحه هنا هو أن موقفنا من الاحتكاكات الاقتصادية والتجارية بين الصين والولايات المتحدة والمشاورات بشأنها في غاية الوضوح والحزم ..  الصين لا تريد خوض اي حرب تجارية ولكنها لا تهابها على الاطلاق . إذا كانت الولايات المتحدة مستعدة للتفاوض على قدم المساواة ، فإن بابنا مفتوح. إذا أصرت الولايات المتحدة على رفع مستوى وحدة  الاحتكاكات التجارية ، فسنرد عليها بحزم ونمضي بها  حتى النهاية."

نفس السائل :  لماذا لا  تريد الصين تأكيد القمة الصينية الامريكية ؟

المتحدث " لقد قلت لاحظنا أن الولايات المتحدة قد صرحت مرارًا وعلنا ترقبها لمثل هذه القمة الصينية الاميركية على هامش  قمة أوساكا لمجموعة العشرين. إذا كانت هناك أخبار محددة في هذا الصدد ، فسنعلن عنها  في الوقت المناسب."

السؤال : لقد ذكرت للتو منتدى التعاون بين بنغلاديش والصين والهند وميانمار. يقال إن الممر الاقتصادي بين بنغلاديش والصين والهند وميانمار لم يرد ذكره في قمة التعاون الدولي الثانية لـ " الحزام والطريق ". منذ بناء الممر الاقتصادي بين بنجلاديش والصين والهند وميانمار لم يحرز اي تقدم ، مما دفع الصين الى التخلي عن بناء هذا الممر ، فهل ما زال المشروع قيد التنفيذ ؟

المتحدث "  لم أسمع بمقولة ان الصين قد تخلت عن بناء ممر بنغلاديش - الصين – الهند - ميانمار. حسب علمي ، لا تزال المناقشات والتعاون حول الممر مستمران. بالإضافة إلى ذلك ، سبق أن قلت إن الاجتماع الثالث عشر لمنتدى التعاون بين بنغلاديش والصين والهند وميانمار سيعقد خلال المنتدى الثاني للتعاون بين الصين وجنوب آسيا في يويشي - يونان.

السؤال: أفادت الأنباء أن وزير الخارجية الأمريكي بومبيو قال مرة أخرى في مقابلة مع وسائل الإعلام السويسرية إن الشركات الصينية لا يمكنها ضمان أمن المعلومات ، والتعاون مع الشركات الصينية يعادل التعاون مع الحكومة الصينية. طالما يتم استخدام تقنية اتصال Huawei ، لا يمكن ضمان الخصوصية وحماية البيانات. ما   تعليق الصين على هذا؟

المتحدث "  منذ فترة والسيد  بومبيو يتطرق الى الصين بغض النظر عن المكان الذي يذهب إليه ، وما هو مؤسف حقا ان احاديثه عن الصين مليئة بالكذب والافتراء .. خذ على سبيل المثال Huawei ، التي غالباً ما يتشدق بها  ، فقد ظلت الولايات المتحدة تدعي أن الشركات الصينية مثل Huawei لديها "مخاطر أمنية" ، لكنها لم تقدم  اي من الأدلة  المقنعة منذ البداية إلى النهاية.قلنا عدة مرات أن الولايات المتحدة تحرك قوة الدولة وتحشد الياتها لقمع مؤسسة صينية خاصة مثل Huawei  بتهم غير مبررة ، إنه عمل  غير أخلاقي ومخزي للغاية ، مما يفقدها هيبة  ومكانة الدولة الكبرى .. هنا ، أود أن أذكر السيد بومبيو بأن مجموعة خطاباته  يبدو أنها لم  تستصاغ او تشترى من قبل الاخرين ، حتى مع  ضغوط الولايات المتحدة المتعمدة ، يبدو أن أداء الشركات الصينية جيد. وفق ما استقيته من الموقعالالكتروني لشركة  Huawei ، لقد حصلت  Huawei  حتى السادس من  يونيو  على 46 عقدًا تجاريًا من الجيل الخامس في 30 دولة حول العالم ، بما في ذلك بعض الحلفاء وبعض الدول الأوروبية التي " ظلت تقدم لها النصائح المخلصة " ..  بالنسبة لأسماء هذه الدول ، فلن أذكرها هنا ، خشية     جرح قلوب بعض الاشخاص بعد الاستماع اليها .. أعتقد أن هذا يظهر مرة أخرى أن العدالة هي محفورة في قلوب الناس .  والاّن هناك تزايد في وسط الذي يقفون موقفا موضوعيا وعادلا تجاه مشاركة شركات التكنولوجيا الصينية في أعمال البناء الخاصة بها على مستوى 5.G، وهناك المزيد والمزيد من البلدان التي تتخذ قرارات مستقلة تتماشى مع مصالحها الخاصة.ينبغي على السيد بومبيو أن يفهم حقيقة بسيطة ، ان من يقوم بملء العالم بالشائعات وبالتلويث والتدنيس ، فانه في نهاية المطاف لن يجني سوى الاضرار بمصداقيته وسمعته ، والمتضرر الاكبر هي الولايات المتحدة ."

  السؤال: قام الرئيس شي جين بينغ الاسبوع الماضي بزيارة دولة لروسيا وحضر منتدى سان بطرسبرج الاقتصادي الدولي . وصرح الجانب الروسي إن الزيارة كانت ناجحة للغاية. هل تعتقد الصين كذلك؟ هل أنت راض عن نتائج الزيارة ؟

المتحدث "  يمكنني الإجابة   بإيجاز شديد.  يرى الجانب الصيني أن الزيارة كانت ناجحة للغاية ، وراض جدا   عن نتائج الزيارة. وأعتقد أن هذا موقف  روسيا   أيضا  .خلال الزيارة   ، قررت الصين وروسيا إقامة  علاقات شراكة تعاونية استراتيجية شاملة في العصر الجديد، مما يعيد على العلاقات الثنائية بالرقي والتطور . خلال المنتدى الاقتصادي الدولي بسانت بطرسبرغ ، شرح الرئيس شي جين بينغ مفهوم التنمية المستدامة بشكل معمق ، وقد  قوبل بتجاوب ايجابي وبحماس شديد من قبل  الرئيس بوتين والمشاركين.أعتقد أن زيارة الرئيس شي هذه إلى روسيا وحضور منتدى سان بطرسبرج للتعاون الاقتصادي الدولي قد أثبتت مرة أخرى أن شراكة التعاون الاستراتيجية الشاملة بين الصين وروسيا هي في أفضل حالاتها التاريخية وتتمتع بمستقبل مشرق. في ظل الوضع الدولي الحالي المليء بالشكوك وعدم الاستقرار ، فإن تعزيز التعاون الاستراتيجي الشامل بين الصين وروسيا سيوفر للعالم مزيدًا من الاستقرار والطاقة الإيجابية."

شي يزور قرغيزستان وطاجيكستان ويحضر قمتين إقليميتين ..  أعلن لو كانغ المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية  يوم الأحد أن الرئيس الصيني شي جين بينغ سيقوم بزيارتي دولة لقرغيزستان وطاجيكستان في الفترة من 12 إلى 16 يونيو الجاري.وقال لو في بيان إنه اثناء الفترة بين 12 إلى 14 يونيو، سيقوم شي بزيارة دولة إلى قرغيزستان ويحضر الاجتماع الـ19 لمجلس رؤساء دول منظمة شانغهاي للتعاون الذي سيقام في العاصمة بيشكيك.وأضاف لو أنه أثناء الفترة بين 14 إلى 16 يونيو، سيحضر شي القمة الخامسة لمؤتمر التفاعل وإجراءات بناء الثقة في آسيا في العاصمة الطاجيكية، دوشانبي، ويقوم بزيارة دولة للبلاد.وحسب لو، سيقوم شي بالزيارتين تلبية لدعوة من كل من رئيس قرغيزستان سورونباي جينبيكوف ورئيس طاجيكستان إمام علي رحمن.

************************

عباس يشيد بمواقف الصين وروسيا الداعمة للحقوق الفلسطينية

 أشاد الرئيس الفلسطيني محمود عباس يوم الأحد، بمواقف الصين وروسيا الداعمة للحقوق الفلسطينية.وثمن عباس، في بيان نشرته وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية (وفا)، بما ورد في البيان الصيني - الروسي المشترك في أعقاب المباحثات بين الرئيسين الصيني شي جين بينغ والروسي فلاديمير بوتين في موسكو قبل عدة أيام، والذي طالب بتفادي أية خطوات تقوض حل الدولتين في الشرق الأوسط، ودعم إقامة دولة فلسطينية مستقلة قابلة للحياة ذات سيادة ضمن حدود العام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية.واعتبر عباس أن "ذلك سيحول دون أي التفاف على الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية، وكذلك سيحول دون أية تجزئة لحقوقنا التاريخية من خلال خطوات لا يرضى عنها الشعب الفلسطيني والأمة العربية والعالم بأسره".ووقع الرئيسان شي جين بينغ و فلاديمير بوتين، على بيان مشترك بشأن الارتقاء بالعلاقات الثنائية إلى شراكة التنسيق الاستراتيجية الشاملة في العصر الجديد.ووُقع البيان يوم الأربعاء الماضي بعد اجتماع بين رئيسي البلدين خلال زيارة الرئيس الصيني شي جين بينغ لروسيا في وقت يحتفل فيه البلدان بالذكرى الـ70 لإقامة علاقاتهما الدبلوماسية.ويعتقد المراقبون أن رفع مستوى العلاقات بين الصين وروسيا يبشر ليس فقط بمزيد من التعاون المربح للجارتين العملاقتين، ولكن يبشر أيضا بمزيد من المساهمات في تنمية العالم واستقراره.

السعودية تصرح: لا ننوي استبعاد منتجات 5G لهواوي من شبكة الاتصالات السعودية ..  صرح وزير الاتصالات وتقنية المعلومات السعودي عبدالله السواحه خلال مقابلة أجريت معه وسائل الإعلام اليابانية على هامش اجتماع وزراء التجارة لمجموعة العشرين الذى عُقد في تسوكوبا باليابان يوم 9 يونيو الحالي، بأن السعودية لا تنوي استبعاد منتجات هواوي من شبكة الاتصالات الخاصة بها، بما في ذلك أنظمة الجيل الخامس الحديثة لهواوي. ووفقًا لوكالة أنباء كيودو، أكد السواحه على "ان السعودية سوق مفتوحة"، وأن بلاده تعامل الشركات من أي بلد على قدم المساواة.وفيما يتعلق بمنتجات هواوي، قال السواحه ان السعودية " تواصل إجراء تحقيقات مفصلة"، مشيرا إلى أن السعودية ستكون سعيدة جدا بالتعامل مع هواوي، إذا تلبى منتجاتها اللوائح الوطنية والمعايير المتعلقة بالسلامة.وحسب وكالة أنباء كيودو، فانه على الرغم فرض إدارة ترامب حظرا على منتجات هواوي بحجة "التهديد الأمني"، إلا ان السعودية باعتبارها أكبر حليف لأمريكا في الشرق الأوسط، لا تنوي توحيد خطاها مع أمريكا، وانما أصدرت أحكاما مختلفة. 

وزير الخارجية الجيبوتي: مبادرة الحزام والطريق تساعدنا على تحقيق رؤية 2035.. قال محمود علي يوسف وزير الخارجية والتعاون الدولي لجمهورية جيبوتي في مقابلة مع صحيفة الشعب اليومية مؤخرا، إن بناء مبادرة الحزام والطريق قد وفّر منصة وفرصا جديدة للتعاون الدولي متعدد الأطراف. وأشار إلى أن النتائج التي حققتها المبادرة خلال الـ 6 سنوات الأخيرة، قد نجحت في توحيد إرادة وعمل مختلف الأطراف المشاركة. وعبّر محمود علي يوسف عن أمله في أن تساعد مشاريع الحزام والطريق بلاده في التخلص من الفقر وتحسين مستوى عيش الشعب الجيبوتي.في ظل الصعوبات التي تعيشها العولمة الاقتصادية، باتت الحوكمة العالمية تواجه تحديات كبيرة. وفي هذا الصدد، يرى محمود علي يوسف بأن الحزام والطريق قد قدّمت حلولا وخيارات جديدة بالنسبة للدول النامية. وأضاف بأن المشاركة في بناء مبادرة الحزام والطريق تكتسي أهمية بالغة بالنسبة لبلاده خاصة مع احتفال البلدين بالذكرى الأربعين لتأسيس العلاقات الدبلوماسية وتدشين العديد من مشاريع التعاون الثنائية خلال السنوات الأخيرة. من بينها سكة حديد آديس آبابا - جيبوتي، التي تعد أطول سكة قطار مكهربة عابرة للحدود في افريقيا، والتي عززت من إشعاع موانئ جيبوتي وحسّنت البنية التحتية، إلى جانب إدخالها التكنولوجيا المتقدمة والمفاهيم الإدارية الجديدة التي تكتسي دورا مهما بالنسبة للتنمية الاقتصادية في جيبوتي.ورأى وزير الخارجية الجيبوتي أن مبادرة الحزام والطريق يمكن أن تربط دول العالم عبر مختلف الطرق. وهذه الطرق ستتحول إلى شرايين محركة للدورة الاقتصادية بين الدول المشاركة، وتجلب الرخاء والتنمية لمختلف الشعوب. ويذكر أن المبادرة قد حققت المزيد من الإجماع والعمل المشترك خلال السنوات الستة الأولى من تأسيسها. وخلال القمة الثانية لمنتدى التعاون الدولي في مبادرة الحزام والطريق، دخلت المزيد من المشاريع عالية الجودة وذات الفائدة التنموية الكبيرة حيز العمل والتنفيذ. على غرار الرواق الاقتصادي والمنطقة الصناعية الواقعة على مسار خط سكة حديد اديس ابابا- جيبوتي.وكانت جيبوتي قد طرحت في عام 2014 "رؤية 2035"، والتي تطمح من خلالها إلى تحويل البلد إلى مركز اقليمي للملاحة والتجارة. ولا شك أن مبادرة الحزام والطريق ستقدم دفعا قويا لهذه الرؤية. وهوما سيوسع آفاق التعاون بين البلدين في مجالات البنية التحتية والتبادل التجاري والبشري وغيرها من المجالات. وتأمل الصين من جانبها أن تسهم المصالح المتبادلة بين البلدين في مساعدة جيبوتي على التخلص من الفقر وتحسين معيشة الشعب الجيبوتي. 

المركز الثقافي الصيني بالقاهرة يعقد ندوة عن السياحة الصينية ..  عقد المركز الثقافي الصيني بالقاهرة يوم الأحد، ندوة بعنوان "السياحة جسر التواصل بين الشعوب.. مصر والصين نموذجا"، وذلك في إطار صالون الثقافة الصينية.وقال الدكتور ناصر عبدالعال المستشار السياحي المصري الأسبق لدى بكين، خلال الندوة إن الصين تتمتع بالتنوع السياحي والثقافي، حيث يوجد بها كل ما يتخيله المرء من منتجات سياحية في مجالات سياحة الشواطئ والآثار والسفاري والمهرجانات والمعارض والمؤتمرات، إلى جانب السياحة الرياضية والعلاجية والتعليمية.وأشار إلى وجود 50 مدينة سياحية في الصين، وأشاد بالقدرات الصينية التي تحول كل صغيرة وكبيرة إلى منتج يشتريه السائح وهو سعيد.ووصف بعض المناطق السياحية في الصين بأنها "جنة الله على الأرض"، ودعا المصريين إلى زيارة الصين والتعرف على معالمها السياحية.وأوضح أن الصينيين لا يكلون ولا يملون من الابتكار، مشيرا إلى أن الصين الأولى عالميا في تنظيم المعارض والمؤتمرات.وقال إن الصين بالنسبة لمصر "سوق سياحي لا ينضب"، في إشارة إلى إمكانية اجتذاب القاهرة لأعداد كبيرة من السياح الصينيين.وجاءت الندوة في إطار صالون الثقافة الصينية الذي ينظمه المركز الثقافي الصيني تحت عنوان "الصين في عيون المصريين".وقال شي يوه ون المستشار الثقافي لسفارة الصين بالقاهرة ومدير مركزها الثقافي، لوكالة أنباء (شينخوا)، إن الصالون نافذة جديدة للمسؤولين المصريين والجمهور العام للتعرف على الصين بكل وضوح، وفتح باب الحوار لدفع التعاون بين البلدين في شتى المجالات.وأوضح أن جميع المحاضرين في الصالون من الخبراء والمفكرين والدبلوماسيين ورجال الأعمال المصريين ممن شاهدوا الصين على حقيقتها.وحضر عشرات المصريين من محبي الثقافة الصينية الندوة، وفي مقدمتهم وزير الخارجية الأسبق محمد العرابي، ووزير الثقافة الأسبق شاكر عبد الحميد.

سفينة الاقتصاد الصيني تتقدم باستقرار في البحر المتموج.. وفقا لبيانات أصدرتها المصلحة العامة للجمارك الصينية اليوم الاثنين (10 يونيو)، فقد بلغ إجمالي قيمة الاستيراد والتصدير التجارية الصينية في الأشهر الخمسة الأولى من العام الجاري 12.1 تريليون يوان صيني، بزيادة 4.1% على أساس سنوي. وفي عطلة عيد دوان وو التقليدي الصيني المنصرم، ارتفع عدد السياح داخل الصين بنسبة 7.7% على أساس سنوي، كما زادت إيرادات السياحة بنسبة 8.6%.وعلى الرغم من تصاعد الاحتكاكات التجارية العالمية وتباطؤ الاستيراد والتصدير الدولي، لا تزال التجارة الخارجية الصينية تحافظ على نمو مطرد ويزيد حجم الاستهلاك بمناسبة الأعياد بشكل مستمر، وهو ما يدل على أن الاقتصاد الصيني يتميز بالمرونة والقوة الكامنة الكبيرة والمستقبل المشرف.وجدير بالذكر أن أحوال الاستيراد والتصدير في التجارة الخارجية الصينية خلال الأشهر الخمسة الأولى من العام الجاري تتميز بنقطتين:أولا: بلغ معدل نمو التجارة العامة بنسبة 6.1%، وزاد نصيبها من إجمالي التجارة الخارجية الصينية بنسبة 1.1% على أساس سنوي، وهذا يدل على أن الارتقاء الصناعي في الصين يلعب دورا فعالا متزايدا، وارتفعت القدرة التنافسية الصناعية في الأسواق الدولية.ثانيا: على الرغم من أن إجمالي قيمة التجارة الصينية الأمريكية انخفض بنسبة 9.6% خلال الأشهر الخمسة الأولى من العام الجاري، ومحتلا 11.7% في إجمالي قيمة التجارة الخارجية الصينية، غير أن حجم الاستيراد والتصدير بين الصين و الاتحاد الأوروبي ودول الأسيان واليابان وغيرها من الأسواق الرئيسية ازداد بشكل مستمر، الأمر الذي أثبت تعددية الشركاء التجاريين للصين، وتقدر الصين على تعزيز قدرتها على مقاومة الضغوط في مجال التجارة الخارجية عن طريق تعديل تكوينات الأسواق الدولية.كانت بيانات التجارة الخارجية في الأشهر الخمسة الأولى من هذا العام واستهلاك العطلة في الصين أفضل من ما توقع له، وقد تحقق ذلك في ظل تصعيد الولايات المتحدة الاحتكاكات التجارية. إن الاقتصاد الصيني مثل بحر كبير، فبغض النظر عن مقدار الأمطار والرياح من الخارج، سيبتلعها البحر في النهاية.لقد كان الاقتصاد الصيني رغم الأزمة المالية الآسيوية في عام 1997 مرورا بالأزمة المالية الدولية في عام 2008، يتحرك إلى الأمام في اختبارات مختلفة وأصبح أكثر مرونة، ونظرًا لكونها ثاني أكبر اقتصاد في العالم وأكبر دولة صناعية وأكبر تاجر للسلع وأكبر بلد احتياطي للنقد الأجنبي، تجاوز إجمالي الحجم الاقتصادي للصين 90 تريليون يوان، ولديها أكبر سوق استهلاكي في العالم بحوالي 1.4 مليار شخص، والنظام الصناعي الأكثر اكتمالا في العالم، ما يكفي من الثقة لتعامل الاقتصاد الصيني مع العاصفة.على الرغم من ذلك ، لم تعد السرعة والحجم الإجمالي مرادفين للاقتصاد الصيني، وأصبحت التنمية عالية الجودة سمة مميزة للاقتصاد الصيني. وفي الوقت الحالي، قد انخفض اعتماد الاقتصاد الصيني على التجارة الخارجية إلى حوالي 33%، وتم تحسين الهيكل الاقتصادي بشكل مستمر. في عام 2018 ، احتلت النفقات البحثية في الصين 2.18 % من الناتج المحلي الإجمالي، وبلغ معدل مساهمة التقدم العلمي والتكنولوجي في الاقتصاد 58.5%، وقد أعطى هذا التحول الاقتصادي والارتقاء مدفوعًا بالابتكار طاقة جديدة لمواجهة البحر الاقتصادي الصيني العواصف الخارجية.في الأشهر الأربعة الأولى من هذا العام، زاد استخدام الصين الفعلي للاستثمار الأجنبي بنسبة 6.4 ٪ على أساس سنوي. قال رؤساء الشركات متعددة الجنسيات مثل شركة كوالكوم، وشركة جاجوار لاند روفر، وشركة شنايدر إلكتريك الفرنسية، إنهم سيواصلون المشاركة في تنمية الاقتصاد الصيني عالية الجودة.لقد حافظ الاقتصاد الصيني على تقدم مطرد بشكل دائم، و على مر السنين، ساهمت الصين بأكثر من 30 ٪ في النمو الاقتصادي العالمي.كان رئيس الوزراء الفرنسي الاسبق رافاران يقول: "إن القدرة على التنبؤ في اتجاه التنمية في الصين هي نوعية القيمة في عالم اليوم." ووفقًا للتوقعات طويلة الأجل لمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، ستظل الصين أكبر مساهم في نمو الناتج المحلي الإجمالي العالمي.وعلى الرغم من أن الولايات المتحدة أثارت الاحتكاكات التجارية، فإن أداء الصين جعل المجتمع الدولي يرى أن أساسيات التنمية الاقتصادية الصحية والمستقرة في الصين لم تتغير، ولم تتغير ظروف عوامل الإنتاج التي تدعم التنمية العالية الجودة. كما لم يتغير الزخم العام للاستقرار على المدى الطويل. في مواجهة هذا الاتجاه العام، ستواصل الصين تسريع الإصلاحات، وتوسيع الانفتاح وفقا لإيقاعها الخاص.

1.76 تريليون دولار تجارة الصين الخارجية في أول 5 أشهر من 2019 .. أظهرت بيانات الجمارك اليوم الاثنين، ارتفاع تجارة الصين الخارجية للسلع بـ 4.1 في المائة على اساس سنوي في أول خمسة أشهر من هذا العام لتصل إلى 12.1 تريليون يوان (حوالى 1.76 تريليون دولار امريكي) .. وزادت الصادرات بنسبة 6.1 في المائة على أساس سنوي إلى 6.5 تريليون يوان خلال هذه الفترة، بينما زادت الواردات بنسبة 1.8 في المائة لتصل إلى 5.6 تريليون يوان، حسبما ذكرت مصلحة الجمارك العامة.وارتفعت التجارة في مايو بنسبة 2.9 في المئة لتصل إلى 2.59 تريليون يوان، حيث نمت الصادرات بنسبة 7.7 في المئة، لتصل إلى 1.43 تريليون يوان، في حين انخفضت الواردات بنسبة 2.5 في المئة ، كما أظهرت بيانات مصلحة الجمارك العامة.وزاد الفائض التجاري بنسبة 45 في المائة ليصل إلى 893.36 مليار يوان خلال الفترة من يناير إلى مايو.وكان الاتحاد الأوروبي أكبر شريك تجاري للصين في هذه الفترة، حيث ارتفع حجم التجارة الثنائية بنسبة 11.7 في المائة مقارنة بالعام السابق إلى 1.9 تريليون يوان، ومن ثم رابطة دول جنوب شرق آسيا بزيادة 9.4 في المائة إلى 1.63 تريليون يوان، ثم الولايات المتحدة بانخفاض 9.6 في المائة إلى 1.42 تريليون يوان.وبلغ إجمالي التجارة مع الدول المشاركة في مبادرة الحزام والطريق 3.49 تريليون يوان، بزيادة 9 بالمائة على أساس سنوي وبزيادة 4.9 نقطة مئوية عن المعدل العام ، حسبما ذكرت المصلحة، والتي أضافت أن القيمة تمثل 28.8 في المائة من إجمالي حجم التجارة الصينية، مرتفعة 1.3 نقطة مئوية عن نفس الفترة من العام الماضي.وسجلت الشركات الخاصة في البلاد نمواً تجارياً أسرع في الأشهر الخمسة الأولى، حيث زاد حجم التجارة بنسبة 11.1 في المائة إلى 5.02 تريليون يوان، مشكلة ما نسبته 41.4 في المائة من إجمالي حجم التجارة في هذه الفترة، بزيادة 2.6 نقطة مئوية على أساس سنوي.وحافظت صادرات المنتجات الميكانيكية والكهربائية وكذلك المنتجات كثيفة العمالة مثل النسيج والأثاث، على النمو في هذه الفترة.وبالإضافة إلى ذلك، شهدت واردات النفط الخام والغاز الطبيعي زيادة، في حين انخفضت واردات فول الصويا في الأشهر الخمسة الأولى.

الصين وأفريقيا تتعانقان بروابط اقتصادية وتجارية أوثق .. من المقرر أن تشهد الصين والدول الأفريقية روابط اقتصادية وتجارية أوثق، مع افتتاح معرض الصين-أفريقيا الأول للاقتصاد والتجارة في 27 يونيو الجاري في مدينة تشانغشا حاضرة مقاطعة هونان بوسط الصين.وقد أكد ما مجموعه 53 دولة أفريقية حضورها للمعرض، كما سترسل المنظمات الدولية مثل منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية وبرنامج الأغذية العالمية ومنظمة التجارة العالمية ممثلين لحضور الحدث.وفيما يلي بعض الحقائق والأرقام التي تكشف حيوية التجارة المتنامية بين الصين وأفريقيا علاوة على التبادلات الاقتصادية الأوسع بينهما

- ظلت الصين أكبر شريكا تجاريا لأفريقيا للعام العاشر المتتالي.

- وفي عام 2018، بلغ حجم التجارة بين الصين وأفريقيا 204.2 مليار دولار أمريكي، بزيادة 20 في المائة على أساس سنوي.

- ازدادت الواردات الصينية من المنتجات غير الموارد من أفريقيا بشكل ملحوظ. وفي عام 2018، ازدادت الواردات الصينية من أفريقيا بنسبة 32 في المائة على أساس سنوي، مع ارتفاع واردات المنتجات الزراعية 22 في المائة.

- مثلت الصادرات الصينية للمنتجات الميكانيكية والإلكترونية والتكنولوجيا الفائقة 56 في المائة من إجمالي صادراتها إلى الدول الأفريقية.

- أكملت الصين مشاورات بشأن اتفاقية التجارة الحرة مع موريشيوس.

- تم تأسيس أكثر من 3700 شركة صينية في أفريقيا بنهاية عام 2018، باستثمارات مباشرة مجمعة تصل لأكثر من 46 مليار دولار.

- أسست المؤسسات المالية الصينية أكثر من 10 فروع في أفريقيا.

- أدرجت جنوب أفريقيا و7 دول أخرى العملة الصينية الرنمينبي أو اليوان في إحتياطياتها من النقد الأجنبي.

- أطلقت الصين ترتيبات مقاصة الرنمينبي مع زامبيا ووقعت على اتفاقيات مقايضة العملة مع 4 دول أفريقيا بينها المغرب.

阿尔及利亚 阿拉伯联合酋长国 阿曼 阿拉伯埃及共和国 巴勒斯坦 伊拉克共和国 索马里共和国 毛里塔尼亚伊斯兰共和国 科摩罗伊斯兰联邦共和国 也门共和国 阿拉伯叙利亚共和国 突尼斯共和国 苏丹共和国 沙特阿拉伯王国 摩洛哥王国 大阿拉伯利比亚人民社会主义民众国 黎巴嫩共和国 科威特 卡塔尔 吉布提共和国 巴林王国 约旦哈希姆王国