【中阿社区】【旅游健康】【数字事实】【招商引资】【企业服务】【战略.研究】【投资委员会】【专题活动】【文化.教育】【经贸投资】【政治事务】【快讯】【首 页】
【الرئيسية】【أخبار واحداث】【شؤون سياسية】【تجارة وقتصاد】【ثقافة وتعليم.】【أنشطة خاصة】【مجلس التنمية】【ابحاث استراتيجية】【مؤسسات وخدمات】【فرص وعروض】【ارقام و حقائق】【فيديو وصور】【الجالية العربية】

التقرير الصحفي (05/07/2019) .. وسائل الاعلام الصينية

Date: 05/07/2019 Refer: 2019/PR/139

pics

التجارة الصينية: على الولايات المتحدة إزالة كل الرسوم الإضافية للتوصل إلى اتفاق مع الصين .. قالت وزارة التجارة الصينية يوم امس الخميس إن السبب في حدوث الاحتكاكات الاقتصادية والتجارية بين الصين والولايات المتحدة هو فرض واشنطن الرسوم الجمركية الإضافية على البضائع الصينية، ولذلك تجب إزالة كل التعريفات إذا ما أراد البلدان التوصل إلى اتفاق.وعلى هامش قمة مجموعة العشرين التي اختتمت حديثا في أوساكا، اتفق رئيسا الصين والولايات المتحدة على استئناف المشاورات الاقتصادية والتجارية على أساس المساواة والاحترام المتبادل، وأوضحت الولايات المتحدة حينها أنها لا تعتزم فرض تعريفات جديدة على البضائع الصينية.وقال المتحدث باسم وزارة التجارة الصينية قاو فنغ في مؤتمر صحفي إن فريقي التفاوض الأمريكي والصيني يبقيان على تواصل في الوقت الراهن.وتابع "موقف الصين الثابت هو أن الاحتكاكات الاقتصادية والتجارية بين الصين والولايات المتحدة يجب أن تجري تسويتها في النهاية عبر الحوار والتشاور على قدم المساواة"، مضيفا بقوله "ترحب الصين بحقيقة اعتزام الولايات المتحدة عدم فرض تعريفات جمركية جديدة على المنتجات الصينية، لتفادي مزيد من تصعيد الاحتكاكات الاقتصادية والتجارية."وتعليقا على قول الجانب الأمريكي إن الاتفاقية التجارية المستقبلية يتعين أن تميل لصالح الجانب الأمريكي، قال قاو إن جوهر علاقات التعاون الاقتصادي والتجاري بين الصين والولايات المتحدة هو المنفعة المتبادلة والتعاون المربح للطرفين.وأوضح قاو أن الصين تشدد دائما على أنه يتعين إجراء المشاورات في ظل مبادئ الاحترام المتبادل والمساواة والمنفعة المتبادلة.وتابع "إذا كان ثمة اتفاق سيجري التوصل إليه، فإن هذا الاتفاق يتعين أن يتسم بالتوازن والمساواة والمنفعة المتبادلة، ويجب معالجة الشواغل الأساسية للصين على النحو الملائم."وتعليقا على ما قاله الجانب الأمريكي مؤخرا عن موافقة الصين على شراء كميات كبيرة من المنتجات الزراعية الأمريكية، قال قاو إن هناك تكاملا كبيرا بين الصين والولايات المتحدة في التجارة الزراعية، ومجالا واسعا للتعاون.وتابع "تعرضت التجارة الزراعية بين الصين والولايات المتحدة لضربة موجعة بسبب الاحتكاكات الاقتصادية والتجارية بين البلدين، وهو أمر لا نود أن نراه يحدث."ثم قال "التجارة في المنتجات الزراعية قضية مهمة تحتاج للمناقشة بين الجانبين"، مردفا بقوله "نأمل أن يتخذ الجانبان من مصالح الشعبين الأساسية منطلقا لهما، وأن يجدا حلا للمشكلة على أساس المساواة والاحترام المتبادل."وأعرب قاو عن أمله في أن يلتزم الجانبان بالتوجيهات المهمة الواردة في اجتماع رئيسي البلدين، وأن يستوعب كل منهما الشواغل المعقولة للطرف الآخر على أساس المساواة والاحترام المتبادل، وأن يسعى كل منهما إلى إيجاد حلول مفيدة ومربحة للطرفين لخلق بيئة تجارية واستثمارية مستقرة ويمكن التنبؤ بها بالنسبة لشركات البلدين وباقي شركات العالم.ثم قال "هذا لا يصب فقط في مصلحة الصين والولايات المتحدة وشعبيهما، بل هو أيضا التطلع المشترك للمجتمع الدولي."

الأصوات الموضوعية والعقلانية ستفوز في تحديد سمات العلاقات الصينية-الأمريكية  .. استجابت الصين يوم الخميس لخطاب مفتوح وجهته مجموعة من سياسيين سابقين وباحثين بارزين أمريكيين بشأن العلاقات الصينية- الأمريكية، حيث دعا هؤلاء الولايات المتحدة إلى الاهتمام بالأصوات العقلانية في الداخل الأمريكي والمجتمع الدولي، عملا على إقامة علاقات ثنائية طيبة.كانت صحيفة ((واشنطن بوست)) نشرت أمس الأربعاء خطابا مفتوحا حمل توقيعات 95 خبيرا في المجالات الأكاديمية والدبلوماسية والعسكرية والتجارية، قالوا فيه إن جعل الصين عدوا سيؤدي إلى نتائج عكسية.إن هذا العدد الكبير من الموقعين يشير إلى عدم وجود توافق في واشنطن بشأن اتخاذ موقف عدائي ضد الصين، حسبما جاء في الخطاب الذي طرح أيضا سبعة مقترحات بشأن العلاقات الصينية-الأمريكية.وأدلى المتحدث باسم الخارجية الصينية قنغ شوانغ في مؤتمر صحفي بتصريحات إيجابية عن الآراء الواردة في الخطاب، ووصفها بأنها "عقلانية وموضوعية".وقال قنغ "الصين والولايات المتحدة ليستا عدوتين"، مستشهدا بالفوائد الهائلة التي عادت على الشعبين من التطور التاريخي للعلاقات الثنائية عبر العقود الأربعة الماضية، وبالدور الذي لعبه هذا التطور في تيسير السلام والاستقرار والرخاء على مستوى العالم.وأوضح "برهنت العقود الأربعة الماضية على أن الصين والولايات المتحدة، رغم الاختلاف الكامل في التاريخ والثقافة والأنظمة الاجتماعية والأيديولوجيات، بإمكانهما احترام بعضهما البعض وتحقيق التعاون المربح للطرفين استنادا إلى مبدأ عدم الصراع وعدم المواجهة."وأضاف "التعاون هو الخيار الوحيد الصائب للبلدين"، مشيرا إلى أن التعاون سيسفر عن تحقيق المنافع المتبادلة فيما لن تؤدي المواجهة إلا إلى الإضرار بالجانبين.وأشار إلى أنه مع تشابك المصالح الكبير بين الولايات المتحدة والصين والمجال الواسع للتعاون بينهما، يتعين على البلدين تبني منهج يقوم على التيسير المتبادل والتنمية المشتركة بدلا من السقوط فيما يسمى فخ المواجهة، مضيفا بقوله "هذا يتوافق مع المصالح الأساسية للبلدين، وهو الطموح المشترك للمجتمع الدولي.""نثق في العلاقات الصينية-الأمريكية"، مشيرا إلى أن البلدين يتمتعان بتفاعلات متواترة في مجالات الاقتصاد والتجارة وكذا التبادلات المحلية والشعبية، ما جعل البلدان يعتمدان بشدة على بعضها البعض مع وجود مصالح مشتركة بينهما"، وفقا لما قال.وتابع "لقد مثلت تلك التشابكات الوثيقة إضافة لمرونة العلاقات الثنائية، والعلاقات الصينية-الأمريكية السليمة تمثل الإرادة الشعبية للشعبين وتتوافق مع الاتجاه السائد."وشدد قنغ على أنه لا يتعين أن تتسم العلاقات الصينية-الأمريكية بالمتناقضات والخلافات أو تخضع لتأثير التحيز وسوء التقدير خلال المستقبل، مردفا بقوله "نؤمن بأن الأصوات الموضوعية والعقلانية والشاملة ستفوز في النهاية على جنون الشكك والارتياب والتعصب وعقلية اللعبة الصفرية."وحث قنغ الولايات المتحدة على العمل مع الجانب الصيني في سبيل تعزيز العلاقات الثنائية القائمة على التنسيق والتعاون والاستقرار، بما يتفق مع التوافق الذي توصل إليه زعيما البلدين، من أجل نفع أفضل لشعبي البلدين والعالم بأسره.

سفير الصين يحث بريطانيا على التفكير في تصريحاتها وأفعالها فيما يتعلق بشؤون هونغ كونغ ..حث سفير الصين لدى بريطانيا ليو شياو مينغ، لندن على التفكير في تصريحاتها وأفعالها الخاطئة تجاه هونغ كونغ والتوقف على الفور عن أي نوع من التدخل في شؤون هونغ كونغ والشؤون الداخلية للصين.وعبر السفير الصيني لدى بريطانيا خلال مؤتمر صحفي عقد أمس الأربعاء عن معارضة الصين القوية للعمل العنيف الذي وقع مؤخرا وتجسد في اقتحام مبنى المجلس التشريعي لمنطقة هونغ كونغ الإدارية الخاصة يوم الإثنين، مؤكدا أن الصين غير راضية تماما وتعارض بشدة تدخل بريطانيا السافر في شؤون هونغ كونغ والشؤون المحلية للصين.وقال السفير لما يربو على 400 مراسل من 25 مؤسسة إعلامية، إن الحكومة البريطانية اختارت الوقوف إلى الجانب الخاطئ، وأدلت بتصريحات غير مناسبة ليس فقط للتدخل في الشؤون الداخلية لهونغ كونغ وإنما أيضا لدعم منتهكي القانون العنيفين.وأضاف ليو قائلا "والأكثر من هذا، حاولت بريطانيا التدخل في سيادة القانون بهونغ كونغ وعرقلة سلطات المنطقة عن إحالة المجرمين إلى العدالة".وأكد ليو أن هونغ كونغ منطقة إدارية خاصة في الصين، ولا تخضع للقانون الاستعماري البريطاني، وأن شؤون هونغ كونغ من شؤون الصين الداخلية بلا شك، ما يعني عدم التسامح مع تدخل أي دول أو مجموعات أو أفراد.كما ذكر ليو أن الصين لديها إصرار ثابت على حماية سيادتها وأمنها ومصالحها المتعلقة بالتنمية والحفاظ على الرخاء والاستقرار في هونغ كونغ، مؤكدا معارضة الصين القوية لتدخل أي قوى خارجية.غطت تقارير كثيرة في العالم، وبخاصة وسائل الإعلام البريطانية، حادث هونغ كونغ. ولكن كانت بعض التقارير متحيزة بشكل كبير، وكان بعضها خبيثا حتى، وفقا للسفير.

وزارة التجارة: الصين تنفذ الإجراءات بشأن قائمة الكيانات غير الموثوقة بالوتيرة المقررة .. قالت وزارة التجارة الصينية يوم الخميس إن الصين تنفذ الإجراءات بشأن قائمة الكيانات غير الموثوقة وفقا للوتيرة المقررة.

وقال قاو فنغ المتحدث باسم الوزارة في مؤتمر صحفي إن اللوائح ذات الصلة بالقائمة سيعلن عنها قريبا.وستطبق القائمة على الكيانات التي لا تلتزم بقواعد السوق وتنتهك العقود وتحظر أو تقطع الإمدادات عن الشركات الصينية بأغراض غير اقتصادية.وقالت الوزارة إنها أوضحت للشركات التي تلتزم بالقوانين واللوائح الصينية وكذا قواعد السوق وروح العقد أنه لا داعي للقلق.وردا على تصريحات للرئيس الأمريكي دونالد ترامب خلال قمة مجموعة العشرين بأن الشركات الأمريكية سيسمح لها ببيع منتجات إلى (هواوي)، قال قاو إن الصين تأمل في أن تحترم الولايات المتحدة تعهدها وأن توقف الممارسات الخاطئة الخاصة باستخدام سلطة الدولة في قمع الشركات الصينية في أسرع وقت ممكن.

الصين تستضيف مؤتمرا وزاريا للشراكة الاقتصادية الإقليمية الشاملة .. ذكرت وزارة التجارة الصينية يوم الخميس أن الصين ستستضيف مؤتمرا وزاريا للشراكة الاقتصادية الإقليمية الشاملة في الفترة من 2 حتى 3 أغسطس في بكين.وقال المتحدث باسم الوزارة قاو فنغ في مؤتمر صحفي إنه سيكون أول اجتماع وزاري للشراكة الاقتصادية الإقليمية الشاملة يعقد في الصين.وفي الوقت نفسه، ستعقد الجولة الـ27 من مفاوضات الشراكة الاقتصادية الإقليمية الشاملة في الفترة من 22 يوليو حتى 31 يوليو في تشنغتشو، حاضرة مقاطعة خنان وسط الصين.ومن خلال مواصلة احترام وتدعيم الدور المحوري لرابطة دول جنوب شرق آسيا (آسيان) في الشراكة الاقتصادية الإقليمية الشاملة، ستواصل الصين الإسهام في تدعيم التواصل والتعاون والتوافق لدعم إكمال المفاوضات خلال العام، حسبما ذكر قاو.وستختتم الجولة الـ26 للمفاوضات في 3 يوليو في مدينة ملبورن الأسترالية، حيث تحقق تقدم إيجابي في مختلف المجالات.والشراكة الاقتصادية الإقليمية الشاملة اتفاقية تجارة حرة مقترحة بين دول آسيان الـ10 ودول آسيا-الباسيفيك الـ6 التي تقيم آسيان اتفاقيات تجارة حرة معها وهي أستراليا والصين والهند واليابان وكوريا الجنوبية ونيوزيلندا.

阿尔及利亚 阿拉伯联合酋长国 阿曼 阿拉伯埃及共和国 巴勒斯坦 伊拉克共和国 索马里共和国 毛里塔尼亚伊斯兰共和国 科摩罗伊斯兰联邦共和国 也门共和国 阿拉伯叙利亚共和国 突尼斯共和国 苏丹共和国 沙特阿拉伯王国 摩洛哥王国 大阿拉伯利比亚人民社会主义民众国 黎巴嫩共和国 科威特 卡塔尔 吉布提共和国 巴林王国 约旦哈希姆王国