【中阿社区】【旅游健康】【数字事实】【招商引资】【企业服务】【战略.研究】【投资委员会】【专题活动】【文化.教育】【经贸投资】【政治事务】【快讯】【首 页】
【الرئيسية】【أخبار واحداث】【شؤون سياسية】【تجارة وقتصاد】【ثقافة وتعليم.】【أنشطة خاصة】【مجلس التنمية】【ابحاث استراتيجية】【مؤسسات وخدمات】【فرص وعروض】【ارقام و حقائق】【فيديو وصور】【الجالية العربية】

سفير الإمارات: التواصل والحوار الثقافي يعزز السلام بين شعوب العالم

Date: 09/07/2019 Refer: 2019/PR/5949

حسام المغربي ـ بكين

pics

 قال السفير الإماراتي لدى الصين إن التواصل والحوار الثقافي يمثّل أساسا لتحقيق التعاون والمصالحة بين الشعوب وإحلال السلام بين الأمم.

وأشار الدكتور علي عبيد الظاهري على هامش أعمال منتدى السلام العالمي الذي احتضنت العاصمة بكين نسخته الثامنة، إلى أنه من خلال التبادل الثقافي "يمكننا تفهّم حاجات المجتمعات الأخرى وبالتالي تحديد أوجه التبادل الاقتصادي أوالخدماتي أوالتعليمي"، ما يحقق تقارب الشعوب وبالتالي نشر روح السلام والوئام.

منوّها إلى أن خير دليل على ذلك تزايد التبادل الأكاديمي بين المنظومتين التعليميتين في الإمارات والصين، حيث نشطت في الآونة الأخيرة الزيارات المتبادلة وتم توقيع العديد من الاتفاقيات ومذكرات التفاهم على مستوى القطاعين العام والخاص، وما كان هذا ليحدث لولا وجود تبادل ثقافي متراكم على مر السنين، عملت عليه المؤسسات والدوائر الثقافية في كلا البلدين.

وحول مشاركة دولة الإمارات في فعاليات الدورة الحالية للمنتدى التي استمرت على مدى يومين (8 و9 يوليو الجاري)، تحت شعار "استقرار النظام العالمي: المسؤوليات المشتركة والإدارة المشتركة والمنافع المشتركة" برعاية جامعة تسينغهوا ومعهد الشؤون الخارجية الصيني، قال الظاهري إن بلاده تحرص على المشاركة بنشاط في جميع المحافل الدولية الهادفة إلى تحقيق السلام والأمن والاستقرار في العالم، كونها تأتي في سياق الجهود التي تبذلها الإمارات لتحمل مسؤولياتها الإنسانية والقيام بالدور المنوط بها تجاه هويتها الثقافية والدينية.

وأكد أن بلاده تتبنى نهجها الخاص الذي رسم معالمها لأب المؤسس للدولة الشيخ زايد رحمه الله، وهو نهج مبني على التسامح وقبول الآخر وعيش الحياة بروح إيجابية تستهدف الارتقاء بحياة الإنسان وتحقيق الرفاهية للأجيال القادمة. وقد تجسدت هذه الرؤية في الحرص الدائم على إيجاد الحلول المبنية على الحوار والتفاهم، والدعوة إلى الابتعاد عن النزاعات. وقال "الرسالة التي تحملها قيادة الإمارات الرشيدة بنيت أساسا على مبادئ التعاون بين الدول لإرساء السلام وتحقيق التنمية المستدامة للبشرية والعيش المشترك".

وأوضح الدكتور الظاهري أن تحقيق السلام وضمان ديمومته يرتبط بشكل مباشر بعلاج مجموعة من التحديات المعقّدة والمتعلقة بالمشكلات الاقتصادية والاجتماعية التي تعرقل التنمية والتقدم، ما يجعل تحقيق السلام العالمي يتطلّب اتفاق نوايا مشتركة يتبناها الضمير الإنساني، على أن يحمل هذا الاتفاق في طياته نظرة شاملة للإنسان بغض النظر عن انتماءاته الجغرافية أوالعرقية، ثم تنميته فكريا واقتصاديا وسياسيا وصول التشكيل مجتمع متكامل قادر على تحقيق اكتفائه الذاتي ويحمل أهدافا سلمية وإيجابية لمحيطه.

وقال سفير دولة الإمارات إن القيادة الرشيدة في أبوظب يتأخذ على عاتقها مسؤولية محاربة التطرف الديني والإرهاب بمختلف أشكاله، لإيمانها الراسخ بمفهوم التسامح والعيش المشترك وجدوى السلام العالمي والمصيرالمشترك وما يتمخض عن هذا النهج من فوائد عظيمة ونافعة للإنسانية جمعاء.

لافتا إلى أن القيادتين في الإمارات والصين تربطهما شراكة تتضمن التعاون المشترك والتنسيق المتواصل بين الجهات المعنية في كلا الدولتين ما يعود بالنفع على العالم وعلى الشعبين الصديقين، حيث تجاوز حجم الاستثمار والتبادل التجاري البيني 54 مليار دولار، كما توسّعت مجالات التعاون الثنائية، لاسيما بعد الإعلان عن الشراكة الاستراتيجية الشاملة بين البلدين،التي عقب تزيارة الرئيس شي جين بينغ للعاصمة الإماراتية أبوظبي في الصيف الماضي.

pics

وتتميز البيئتان الاقتصاديتان في الإمارات والصين بنوع من التكامل والتطابق في الرؤى والاستراتيجيات، ففي حين ترى الصين في الإمارات بوابتها المثالية لتصدير نحو 60% من صادراتها إلى الشرق الأوسط وإفريقيا، تكمن مجموعة أخرى وكثيرة من الأسباب، كالمناخ الاقتصادي المنفتح والمرن وكفاءة وجودة البنية التحتية بمختلف قطاعاتها، والاستقرار الاقتصادي والسياسي الذي تتمتع به الإمارات إضافة إلى موقعها الجيو-استراتيجي وغيرها الكثير من الأسباب. وبالتالي فإن الدور الإماراتي في مبادرة الحزام والطريق يتضح من خلال هذه المواصفات، التي هيئتها القيادة الرشيدة في الدولة لأهداف اقتصادية يمكن تحقيقها من خلال المشاركة بمشاريع مماثلة مرتبطة بمبادرة الحزام والطريق.

ويشارك في منتدى السلام العالمي 199 شخصية من جميع قارات العالم، يتوزعون بين مسؤولين حاليين وسابقين وأكاديميين وسفراء دول أجنبية معتمدين لدى الصين وباحثين منهم رئيسة إندونيسيا السابقة ميجاواتي سوكارنوبوتري، ورئيس المجلس الأوروبي السابق هيرمانفانرومبي، ورئيس جمهورية أفغانستان الإسلامية السابق حامد كرزاي، وسكرتير مجلس الأمن الروسي السابق إيغور إيفانوف، وأستاذ الإدارة الحكومية والمدير السابق لمركز بِلفر للعلوم والعلاقات الدولية غراهام أليسون، ما يجسد تعدّدية الأطراف وخبرات الحضور والعمل الجماعي.

وعلى مدار جلسات المنتدى يناقش سبل تعزيز روح السلام المستدام في العالم، وتحقيق عولمة أكثر عدلا وإنصافا، وبناء نظام متعدد الأطراف وأكثر فعالية، وبحث الأسباب الجذرية لقضايا الأمن الدولي الكبيرة واستكشاف سبل معالجتها من خلال التعاون الدولي وتشجيع الحوار، وتسليط الضوء على دور التنمية في معالجة التحديات.

وأُطلقت أولى دورات المنتدى في عام 2012 ويعقد سنويا، ويعد حدثا رفيع المستوى يحظى باهتمام قادة الصين ويركز على موضوعات متعلقة بالأمن الدولي ومعالجة التحديات الأمنية الرئيسية التي تواجه العالم.

阿尔及利亚 阿拉伯联合酋长国 阿曼 阿拉伯埃及共和国 巴勒斯坦 伊拉克共和国 索马里共和国 毛里塔尼亚伊斯兰共和国 科摩罗伊斯兰联邦共和国 也门共和国 阿拉伯叙利亚共和国 突尼斯共和国 苏丹共和国 沙特阿拉伯王国 摩洛哥王国 大阿拉伯利比亚人民社会主义民众国 黎巴嫩共和国 科威特 卡塔尔 吉布提共和国 巴林王国 约旦哈希姆王国