【中阿社区】【旅游健康】【数字事实】【招商引资】【企业服务】【战略.研究】【投资委员会】【专题活动】【文化.教育】【经贸投资】【政治事务】【快讯】【首 页】
【الرئيسية】【أخبار واحداث】【شؤون سياسية】【تجارة وقتصاد】【ثقافة وتعليم.】【أنشطة خاصة】【مجلس التنمية】【ابحاث استراتيجية】【مؤسسات وخدمات】【فرص وعروض】【ارقام و حقائق】【فيديو وصور】【الجالية العربية】

فضل 20 عاما من المثابرة في الصحراء.

Date: 09/07/2019 Refer: 2019/PR/5945

منطقة السويس للتعاون الاقتصادي والتجاري توسع التعاون الصيني المصري

"خذ النباتات الصحراوية كمثال، لقد نبتت ضمن أقسى الظروف وكابدت طوال أعوام شح الماء وشدة الحر، بيد أن ذلك زادها قوة وتصميما على البقاء"، هكذا بدأ وي جيان تشينغ، نائب مدير عام شركة "تيدا" للاستثمار الصيني الإفريقي حديثه لوكالة أنباء ((شينخوا))، معربا عن اعتقاده بأن هذه النباتات تشبه في جوهرها روح وتصميم عمال شركته، الذين ما انفكوا يثابرون في عملهم في منطقة صحراوية منذ 20 عاما.

و"تيدا" هي الاسم المختصر لشركة منطقة تيانجين للتطوير الاقتصادي والتكنولوجي، التي بدأت في أوائل عام 1998 بتطوير منطقة السويس. وفي عام 2008، تأسست منطقة السويس للتعاون الاقتصادي والتجاري، حيث أصبحت "تيدا" مطورا رئيسيا للمنطقة. آنذاك، انضم وي، الذي كان حينها في 29 من عمره، للشركة مع اعتزامه السفر إلى بلد يبعد نحو 7500 كيلومتر عن مسقط رأسه.

ولدى وصفه الصعاب التي واجهتهم، قال وي إن "منطقة السويس كانت عبارة عن صحراء شاسعة فقط، لا يوجد فيها أي شيء، كنا نأكل البطاطس والملفوف كل يوم تقريبا، عانينا من قلة الخدمات ومصاعب النقل والإسكان"، مستذكرا مع ابتسامة ارتسمت على محياه بأن غالبية العمال كانت عيونهم مثل "عيون الباندا" لكن بخلاف اللون نظرا لتعرضهم لأشعة الشمس الحارقة مما تسبب في اكتساب جلدهم اللون الأسمر ما عدا المنطقة المحيطة بعيونهم التي كانت مغطاة بالنظارات الشمسية. وأوضح وي أن العمال تمكنوا من إكمال بناء 3 مصانع وفندق ومبنى للسكن ومبنى للعمل خلال أقل من سنة.

في عام 2009، انطلقت المرحلة الأولى لمنطقة التعاون، بحيث غطت مساحة 1.34 كيلومتر مربع، لكن إثر ذلك سرعان ما واجهت وي صعوبات كبيرة في جذب الاستثمار وكان يعمل 14 ساعة كل يوم. ويقول وي "كنت أتنقل بين القاهرة ومنطقة التعاون عدة مرات من أجل زيارة الهيئات والمؤسسات ذات الصلة وإجراء محادثات مع المؤسسات المستثمرة المحتملة". في البداية، لم تتجاوز نسبة النجاح بجذب الاستثمارات 0.5 في المائة. وبعد جهود مضنية مستمرة، تم توقيع الاتفاقية في عام 2015، حيث جرى حفل التوقيع في شهر نوفمبر من ذاك العام. وبدا التأثر جليا على وي بعد تمكنه من إنجاز ذلك، مشيرا "كدت أبكي خلال حفل التوقيع وعندما عانقت المندوب المصري في المحادثات رأيت أنه على وشك البكاء أيضا. لقد استمرت المحادثات لـ8 سنوات، لقد كانت عملية صعبة ولا أجرؤ على تذكر كيف أمضيت تلك الأيام الصعبة!"

ووفقا للوائح نظام العمل في الشركة، لا يتسنى لوي الذهاب إلى الصين إلا مرة واحدة كل سنة لقضاء الإجازة، وهذا ما جعله يمضي الكثير من الوقت بعيدا عن ابنه. وكان وي قد ذهب إلى مصر بعد 5 أيام فقط من ولادة ابنه، بالتالي لم يكن حاضرا عندما أصبح قادرا على المشي والركض، وكثيرا ما يفكر في الطريقة التي يستطيع تعويضه عن ذلك.

وفي عام 2011، كان الوضع في مصر متوترا، وكانت الاتصالات مقطوعة، فلم يتمكن أهل وي من الاطمئنان عليه أو معرفة حالته، ما إذا كان حيا أم ميتا. وحينها زار أحد مسؤولي الشركة منزل عائلة وي وقال لحماته "أنا نيابة عن حكومة بلدية تيانجين وشركة تيدا هنا لتقديم التعازي لكم"، وما أن أكمل جملته حتى انهارت حماته على الأريكة من هول الصدمة، وكادت تصاب بنوبة قلبية، لاعتقادها بوفاة صهرها. لكن بعد أن أعيدت الاتصالات في البلاد، اطمأنت حماة وي على صحته.

وبناء على جهود آلاف العمال كوي، استطاعت شركة تيدا الصينية تطوير مساحة أرض وصلت إلى أكثر من 7 كيلومترات مربعة في العين السخنة. وقد أنهت المرحلة الأولى من عملها بجذب حوالي 68 مشروعا، إحداها لشركة (جوشي) الصينية العملاقة لصناعة الفايبر جلاس، بينما بدأت المرحلة الثانية الحالية في عام 2016 بعد زيارة الرئيس الصيني شي جين بينغ إلى مصر. وأثمرت الجهود الصينية المصرية عن نتائج إيجابية عديدة بخصوص البناء المشترك للحزام والطريق. فعلى سبيل المثال، جنت منطقة السويس للتعاون الاقتصادي والتجاري بين الصين ومصر ثمارا متزايدة حيث احتضنت 77 شركة باستثمار فعلي يتجاوز قيمته مليار دولار أمريكي مقابل ما يربو على مليار دولار أمريكي من قيمة المبيعات حتى نهاية 2018. وقال ليو آي مين، رئيس مجلس إدارة شركة ((تيدا)) للاستثمارات الصينية-الأفريقية المحدودة لوكالة أنباء ((شينخوا)) "ساهمت المنطقة التي تنشئها شركة تيدا الصينية بما يعادل 3500 فرصة عمل مباشرة ونحو 30 ألف فرصة عمل غير مباشرة للمصريين فضلا عن تحقيق إيرادات ضريبية بقيمة مليار جنيه مصري للحكومة المحلية".

وبخصوص الكفاءات المصرية العاملة ضمن الشركة، تحدث وي عن سيدة تركت أثرا عميقا لديه، قائلا "أجريت 4 مقابلات لهذه السيدة، ورغم أن تفضيلات المنصب الشاغر كانت تميل لصالح الرجال، إلا أن روح العزيمة لدى هذه السيدة رجحت الكفة لصالحها، وقد علمتني مع مرور الأيام معنى الكفاح والمثابرة"، مشيرا إلى أن هذه السيدة وهي نهلة عماد، أصبحت الرئيسة التنفيذية لشركة تيدا مصر لتنمية المنطقة الاقتصادية الخاصة، وهي الشركة المسؤولة عن الاستثمار والإدارة فيما يتعلق بتوسيع منطقة التعاون.

阿尔及利亚 阿拉伯联合酋长国 阿曼 阿拉伯埃及共和国 巴勒斯坦 伊拉克共和国 索马里共和国 毛里塔尼亚伊斯兰共和国 科摩罗伊斯兰联邦共和国 也门共和国 阿拉伯叙利亚共和国 突尼斯共和国 苏丹共和国 沙特阿拉伯王国 摩洛哥王国 大阿拉伯利比亚人民社会主义民众国 黎巴嫩共和国 科威特 卡塔尔 吉布提共和国 巴林王国 约旦哈希姆王国