【中阿社区】【旅游健康】【数字事实】【招商引资】【企业服务】【战略.研究】【投资委员会】【专题活动】【文化.教育】【经贸投资】【政治事务】【快讯】【首 页】
【الرئيسية】【أخبار واحداث】【شؤون سياسية】【تجارة وقتصاد】【ثقافة وتعليم.】【أنشطة خاصة】【مجلس التنمية】【ابحاث استراتيجية】【مؤسسات وخدمات】【فرص وعروض】【ارقام و حقائق】【فيديو وصور】【الجالية العربية】

سفير الصين بالكويت: تعميق الشراكة الاستراتيجية يحقق مزيدا من النتائج في مجالات التعاون

Date: 09/07/2019 Refer: 2019/PR/5947

أكد سفير الصين لدى الكويت لي مينغ قانغ، أنه مع تعميق الشراكة الاستراتيجية بين الصين والكويت، سيتحقق المزيد من النتائج في مختلف المجالات للتعاون العملي بين البلدين في إطار مبادرة "الحزام والطريق".

وقال سفير الصين، في مقابلة أجرتها معه وكالة أنباء ((شينخوا)) مؤخرا، ان أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح قام بزيارة إلى الصين في شهر يوليو من العام الماضي وهي تعتبر الزيارة السابعة، مضيفاً ان الزيارة تلعب دوراً مهماً فى تطوير العلاقات الصينية الكويتية.وخلال الزيارة، اتفق الرئيس الصيني شي جين بينغ وأمير الكويت على إقامة شراكة استراتيجية بين البلدين لفتح آفاق جديدة، كما توصل الجانبان إلى توافق مهم حول تعزيز التعاون العملي في مختلف المجالات.

وأشار السفير لي إلى أن التبادلات رفيعة المستوى بين البلدين دائما تعطي دافعا قويا لتطوير العلاقات الثنائية في مختلف الجوانب، مؤكدا أن الاجتماع بين قادة البلدين ينمي ويعمق العلاقات بين البلدين على مستوى أعلى ويساعد الجانبين على تحقيق المزيد من النتائج في إطار البناء المشترك لمبادرة الحزام والطريق.

وأشار السفير لي الى أنه في ديسمبر 2018، قام المبعوث الخاص للأمير الكويتي النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع الشيخ ناصر صباح الأحمد الصباح، بزيارة الى الصين حيث ناقش كيفية تنفيذ نتائج زيارة الأمير للصين. ولفت الى أن مجلس الوزراء الكويتى شكل لجنة خاصة لمتابعة تنفيذ هذه النتائج.

بالاضافة الى ذلك، يعمل الجانبان بنشاط على تنفيذ وثائق تعاون أخرى في مجالات الاقتصاد، والتجارة، والاستثمار، والمدن الذكية وغيرها.ولفت السفير لي إلى أنه خلال العام الماضى، تم تعزيز الثقة السياسية المتبادلة بين البلدين مع دعم الجانبين المصالح الجوهرية لكل منهما والحفاظ على تعاون وثيق في المحافل الدولية بما في ذلك الأمم المتحدة.

وقال لي إن الصين والكويت تواصلان توسيع التعاون في مجالات الطاقة والبنية التحتية والتمويل والتجارة والاستثمار وغيرها من المجالات، حيث في عام 2018، بلغ حجم التجارة الثنائية بين البلدين 18.7 مليار دولار أمريكي، بزيادة سنوية قدرها 55.1 في المائة.

ولاتزال الصين هي أكبر مصدر وثاني أكبر مستورد بالنسبة للكويت، كما ان الصين هي أكبر شريك تجاري غير نفطي لدولة الكويت.

والكويت هي تاسع أكبر مصدر للنفط الخام للصين، ففي عام 2018، استوردت الصين 23.21 مليون طن من النفط الخام من الكويت، بزيادة سنوية قدرها 27.2 في المائة.

وقال السفير انه "بحلول نهاية عام 2018، بلغ إجمالي عدد المشاريع التي نفذتها الشركات الصينية في الكويت 120 مشروعًا بقيمة إجمالية 21.5 مليار دولار أمريكي".

وفيما يتعلق بالتعاون الثقافي، يواصل الجانب الصيني إرسال مجموعات ثقافية إلى الكويت بهدف تعزيز العلاقات الثقافية المتبادلة والصداقة بين الشعبين.

وشدد سفير الصين على انه في ظل الوضع الدولي والاقليمي الحالي الذي يشهد بعض عناصر عدم الاستقرار، فإن التطور المستقر للشراكة الاستراتيجية بين الصين والكويت لا يضخ دفعة جديدة لتعزيز السلام والتنمية في المنطقة فحسب، بل يسهم في تعزيز التعاون الدولي ودفع إصلاح نظام الحوكمة العالمي وبناء مجتمع ذي مصير مشترك للبشرية.

وأكد السفير لي أن "الصين ستعمل مع الجانب الكويتي في المستقبل على مواصلة تعميق الشراكة الاستراتيجية وتعزيز المزيد من التعاون في مختلف المجالات لتحقيق المزيد من النتائج والاستفادة بشكل أفضل للشعبين."

阿尔及利亚 阿拉伯联合酋长国 阿曼 阿拉伯埃及共和国 巴勒斯坦 伊拉克共和国 索马里共和国 毛里塔尼亚伊斯兰共和国 科摩罗伊斯兰联邦共和国 也门共和国 阿拉伯叙利亚共和国 突尼斯共和国 苏丹共和国 沙特阿拉伯王国 摩洛哥王国 大阿拉伯利比亚人民社会主义民众国 黎巴嫩共和国 科威特 卡塔尔 吉布提共和国 巴林王国 约旦哈希姆王国